بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
السبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
الخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
الخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
الأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
الخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
الأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    مذكرات مجاهد الخفاجي عن رئيس قبيلة خفاجة وأسرته في العراق4

    شاطر

    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    مذكرات مجاهد الخفاجي عن رئيس قبيلة خفاجة وأسرته في العراق4

    مُساهمة من طرف المدير في السبت أبريل 09, 2011 11:48 am

    فصل
    لمحة تاريخية عن ثورة العشرين
    كان إعلان الانتداب البريطاني على العراق العامل الأساس في تفجير الثورة العراقية في 30 حزيران 1920م عندما انطلقت شرارتها الأولى في منطقة الفرات الأوسط ( الرارنجية ) وجنوب العراق ( البطنجة ) وانتشرت إلى جميع أنحاء العراق .
    وحيث شارك الشعب بفئاته كافة في الثورة المسلحة التي استمرت حوالي خمسة أشهر تكبدت من خلالها القوات بريطانية خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات وأبدى العراقيون من خلالها بطولات تستحق الفخر و الإعجاب ... دللت على مدى تفاني الجماهير في الدفاع عن وطنها وحبها للحرية والاستقلال إضافة إلى الوعي و الفكر الديني والالتزام بعض العشائر العربية في العراق بفتوى علماء الدين الأعلام في حينه ووقوف العلماء في مدينة النجف الأشرف وبقية الأماكن المقدسة إلى جانب الشعب العراقي كان له اثر بالغ .
    أصبحت ثورة العشرين رمزا لبطولات الشعب العراقي وتضحياته في سبيل التخلص من الاستعمار البريطاني وتحقيق حريته و استقلاله الوطني .
    وتفاعل العراقيين مع الثورات و الحركات العربية كثورة عام 1919 في مصر
    وقيام الحكومات العربية برئاسة الأمير فيصل بن الحسين في دمشق ووعود الضباط العراقيين في تلك الحكومة ووقوفهم بوجه السياسة البريطانية في العراق
    ومطالبتهم باستقلال العراق وتقديمهم الدعم العسكري عبر الحدود للثوار .
    وعشيرة خفاجة من عشائر ذي قار التي أسهمت في ثورة العشرين وقد أستشهد بن الشيخ علي الفضل ( سلمان ) التي ظلت الطائرات المعادية تلاحقه هو وأفراد عشيرة خفاجة الذين التجأوا إلى عشيرة بني زيد والتحمت معها جنبا إلى جنب وكان رئيس عشيرة بني زيد آنذاك الشيخ سيلمان ال شريف .
    وأخبرنا المرحوم الشيخ منشد مجلي العلي بأن الطائرات كانت تقصف مضايف و بيوت العلي وهم أطفال وذهبوا إلى المزارع لآن آبائهم في المعركة ضد الإنكليز و الهوسة المشهورة لهم ( الطوب أحسن لو مكواري ) وخفاجة من القبائل التي أيدت بتتويج فيصل الأول ملكا على العراق كونه عربيا وهاشميا كما فعلت بقية العشائر على أساس تؤلف حكومة وطنية برئاسة زعيم وطني عربي. وبعد انقلاب الحقيقة انطلقت الهوسة الشعبية ( أنطو البيت لمطرة ومطرة أتجيرم به )
    موقف قبيلة خفاجة –
    أولا : موقف قبيلة خفاجة في معركة ( باهيزة والبطنجة )
    أشار المرحوم الشيخ علي الشرقي في موسوعته النثرية – القسم الثاني و الثالث إلى معركة باهيزة ودور خفاجة المشرف حيث قال(وقد أبلى الخفاجيون بلاء حسنا وألحقوا بالإنكليز خسائر جسيمة ) .
    وفي معركة البطنجة أنسحب الإنكليز منها بعد تكبيدهم خسائر كبيرة وقد أشار الدكتور علي الوردي في كتابة لمحات اجتماعية الجزء الرابع صفحة 338 إلى دور خفاجة العظيم في معركة باهيزة وأن أثرها كان كبيرا في توحيد صفوف العشائر وعندما وقف أحد عشائر الشطرة دون عشيرته موقف منفرد منحاز إلى حاكم الشطرة البريطاني .
    وأود أن يوصله إلى مطار مدينة الناصرية بسيارته الخاصة طلب من قبيلة خفاجة
    أن يسمحوا له بالمرور عند منطقة باهيزة على مسافة قريبة من مدينة الناصرية فردوا الطلب بكل قوة ومنعوه من الوصول وانطلقت الهوسة الشعبية لعشيرة خفاجة ( شرناها وعيت باهيزة ) أي أن الأرض رفضت مرور حاكم الشطرة البريطاني على ترابها كرفض العشيرة لهذا الطلب .
    وذهب رئيس أحد العشائر في الشطرة مع حاكم الشطرة البريطاني إلى الشيخ بدر الرميض رئيس عشيرة البو صالح والذي كان متحالف مع خفاجة والعشائر الوطنية ضد الإنكليز وجاءه بحجة كاذبة حيث كتب فتوى من أحد المعممين وليس العلماء بأن يتوقف الجهاد ضد الإنكليز وكان الشيخ بدر على فطرته واحترامه لموقف العلماء وقال له هذه الفتوى بتوقف الجهاد وأسمح لي مع الخطار ( أي حاكم الشطرة البريطاني )لنذهب إلى الناصرية فوافق الشيخ بدر بالمرور وهي حيلة من هذا الشيخ المذكور .
    - ثانيا : دور قبيلة خفاجة في معركة الشعيبة
    كان دور عشيرة خفاجة في معركة الشعيبة ضد بريطانيا عام 1915 دور مشرف ونزيه وقد أشار إلى هذا الدور المشرف الشيخ الكبير المرحوم في موسوعته النثرية ص 142-143 وذكر المرحوم الشرقي إلى تقديم المرحوم الشيخ علي الفضل إلى المحكمة وكيف تحدث بشرف وإباء وأحالته إلى الحاكم الإنكليزي قائلا:
    أنا المسؤول عن موقف عشيرة خفاجة وضرب طاولة الحاكم بعصاته حتى تناثرت أوراقه أمامه وصاح , أطلقوا سراح شيخ عشيرة خفاجة وأن أتحمل المسؤولية .. وفعلا تم ذلك .
    ¬ - ثالثا :- أبرز المعارك التي خاضتها قبيلة خفاجة
    أن أبرز المعارك التي خاضها قبيلة خفاجة في الغراف سواء مع العشائر المجاورة أو مع الحكومة العثمانية أو الحكومة البريطانية أثناء الانتداب وبعد تشكيل الحكومة العراقية فهي كما يلي :-
    خاضت عشيرة خفاجة معارك كثيرة مع الدولة العثمانية ومع الإنكليز ومع القبائل المجاورة في المنطقة وكانت تلك المعارك مع العشائر المجاورة أما بسبب النزاع على الأراضي أو بسبب المياه أو القتل المتعمد ومنها النخوة العربية .ومثال على ذلك عندما قتل الحاج خيون ( لطيف الملا محمد حسين من بيت الشيخ ) عشيرة العبودة .
    واجتمعت عشائر قضاء الرفاعي وناحية القلعة وقضاء الشطرة بالذات عشيرة العبودة ضد لمرحوم الحاج الشيخ خيون العبيد وطردته من أرضة ومضيفة والتجأ إلى المرحوم الشيخ علي الفضل رئيس قبيلة خفاجة في حينه وطلب منه بالنخوة العربية أن يجهز قبيلة خفاجة للقضاء على تلك العشائر التي كان يقودها الثوري كما يسمونه في حينه يوسف الخير الله .
    وعندما جاء الحاج خيون إلى المرحوم علي الفضل راكبا فرسه وخلفه زوجته
    ( كشيمرة ) وواضعا الفوطة السوداء على مقدمة فرسه دلالة الحزن . وفعلا خاضت خفاجة معركة ضارية واشتبكت عند منطقة الحاوي مع تلك القبائل وهزمت أمامها وتركت خلفها أجهزتها ومعداتها وأغذيتها في أواني الطبخ ووضعته خفاجة بالأواني في شط الشطرة ولم يأكلوا منة شيئا حتى وصلوا إلى منطقة ( الكسر تقع قرب الحمزة ) بحدود ناحية الزيرج .
    ثم احتلت مدينة الشطرة واصطدمت مع الدولة العثمانية ( وكان هذا الموقف مع الحاج خيون العبيد قبل ثورة العشرين ) وانتصرت وأعاده الحاج خيون إلى مكانته معززا مكرما وبقي فترة هناك تحفظ عليه حتى أستقر الآمر وأطلق هذه الهوسة الشعبية مخاطبا زوجته التي عادت معه ( شيدي وذبحلج به باشا ) يقصد تشيد مضيفه الذي هدمته العشائر المعادي له وشيد فعلا .
    وهكذا خاضت قبيلة خفاجة معارك كثيرة مع العشائر المجاورة كما ذكر بعضا منها المؤرخ عباس العزاوي في كتابه تأريخ العراق بين احتلالين .
    - رابعا :- موقف رئيس قبيلة خفاجة عند سقوط بغداد عام 1917م
    موقف رئيس قبيلة خفاجة المرحوم الشيخ علي الفضل وكذلك موقف شيوخ أسلاف عشيرة خفاجة عند سقوط بغداد عام 1917 حيث قابل قسم من رؤوساء العشائر الأخرى الحاكم البريطاني في مدينة الناصرية . لم يقابل الشيخ علي الفضل وشيوخ عشيرة خفاجة الحاكم البريطاني في مدينة الناصرية عندما قدم شيوخ آخرين من عشائر أخرى لمقابلته وكان موقف جميع شيوخ عشيرة خفاجة خلافا لبعض الشيوخ الذين قابلوه في الناصرية .
    وكانت من نتيجة ذلك تشديد بريطانيا في محاكمته وصدور أمر نفيه إلى الهند
    ومن ثم إلى الإمارات ولكنة بقي في محافظة البصرة .
    وعندما صدر أمر نفيه بقي أولاده يقودون القبيلة مع بقية رؤساء عشيرة خفاجية
    ويقارعون الإنكليز . وأشار إلى ذلك المرحوم الشيخ علي الشرقي في موسوعته
    النثرية ص 52 وكان دور الشيخ علي الفضل في الثورة ضد الإنكليز دور كبير لا يستطيع أحد أن ينكره أو يخفيه . وهذا ما أشار اليه الشيخ علي الشرقي في موسوعته الجزء الأول حيث قدم إلى الحاكم البريطاني وقال أنا المسؤول عما وقع ضد الإنكليز كما أوضحنا ذلك مسبقا بينما لم نجد محاكمة أي من الشيوخ غير المرحوم علي الفضل وهذا دليل واضح على شرف ووطنية المرحوم.
    فصل
    أولا: الشخصيات البارزة في أسرة المرحوم
    الشيخ علي الفضل
    أولاد الشيخ علي الفضل كلهم بارزين ولهم مكانتهم في قلوب قبيلة خفاجة
    وسنتكلم عن بعضهم من ناحية الدليل التاريخي.
    وهم أ- الشيخ صكبان العلي ب- الشيخ المقدم مبارك العلي
    ج- الشيخ غني صكبان العلي د- الشيخ منشد مجلي العلي
    المرحوم الشيخ صكبان العلي

    1- موقف المرحوم من الاستعمار البريطاني في ثورة العشرين
    رشحت قبيلة خفاجة بعد وفاة الشيخ علي الفضل ولده ( صكبان ) ووكيلة ( منشد )
    سار صكبان على نفس النهج القويم الذي سار عليه أبية في معاداته للإنكليز وأخلاصه لتربة الوطن ..
    وترفع عن كل شيء مشين وأصبح في العراق من الشخصيات التي يشار اليه بالبنان.
    وبعد فشل ثورة العشرين وهزيمة تركيا العثمانية أخذت الحكومة البريطانية تستحيل
    رؤساء العشائر في العراق إلا أن الشيخ صكبان لم يكن من الشيوخ المقربين إلى بريطانيا وقد ورد ذلك في مذكرات " برترام توماس " في العراق
    صفحة 10 لسنة 1918-1920م .
    2- دور المرحوم في مؤتمر المصيف
    عندما قابل الشيخ صكبان حاكم الشطرة البريطاني وشرح له الموقف الوطني المعادي للإنكليز وتكلم معه بجرأة متناهية ولم يبيح بأسرار مؤتمر المصيفي كما راود شكوك أحد رؤساء الشيوخ في الشطرة بهذا الصدد .
    وعرف ما في صدر ذلك الشيخ في الشطرة وقال له الشيخ صكبان
    أنا يافلان أفهمك أكثر من غيري وأعلمك بأن أسرار مؤتمر
    المصيفي وميثاقه بقية محفوظة في ضميري .
    كما أشار في ذلك السيد الحسيني في كتابة الثورة العراقية الكبرى هامش ص 186
    ( حيث قال أن الشيخ " فلان " قام بدور كبير في منع العشائر المعادية لبريطانيا أن تزحف إلى الناصرية . وقام بدور كبير جدا في إنقاذ حياة حاكم الشطرة البريطاني معه قائد الشبانة أوصلهما بسيارته الخاصة إلى مطار الناصرية )
    وبقي الشيخ صكبان صادق الوعد حين توقيعه مع رؤساء العشائر على ميثاق المصيف بأن ثورة العشرين والذي قرروا فيه الجهاد ضد الإنكليز وتأسيس دولة عراقية وطنية .

    ب- المرحوم المقدم الشيخ مبارك العلي


    1- موقفه الوطني ومحاربته للحكم البريطاني
    كان المرحوم مبارك العلي من أولاد رؤساء العشائر العربية في العراق
    ( عن قبيلة خفاجة ) التي كان يرأسها جدة المرحوم الشيخ علي الفضل وقد التحق بالجيش العراقي كضابط بعد أن تأسس الجيش العراقي في 6 كانون الثاني 1920
    والتي كانت الحكومة البريطانية في نيتها أن تقلل من هيجان الثورة في العراق والعشائر. وفي الحقيقة كان التحاق رؤساء العشائر بالجيش العراقي انتصار للثورة و الوطن دون شعور الحاكم البريطاني بذلك حيث لا تعلم بأن هؤلاء هم لبنة الدولة العراقية وهم في طليعة الضباط الأحرار الذي سيقاومون وقاوموا فعلا الانتداب البريطاني .

    ونقل الشيخ مبارك لوالدي الشيخ منعثر حادثه أثناء دراسته في الكلية العسكرية
    مع أخوانة الضباط الأحرار يـقول : زارت الكلية العسكرية ( مستر بل ) وكنا
    نناقشها بروح وطنية وثابة وشعور مخلص لتربة الوطن وعند انتهاء زيارتها طلبت من أمر الكلية أن يؤشر عنهم ملاحظات وعن تصرفاتهم بصورة خاصة ويرفعها للمندوب السامي البريطاني عن طريق المراجع المختصة السائرة بركاب الانتداب
    البريطاني وعندما قرر رشيد عالي الكيلاني الاستقالة من رئاسة الحكومة المشكلة في بداية سنة 1941م وقام طه الهاشمي بتشكيل الوزارة الجديدة في بداية سنة 1941 . ولم يؤثر سقوط وزارة الكيلاني في الحماس والتحرك القومي الجماهيري في العراق ضد بريطانيا والصهيونية كما ظل الجيش مواليا للقادة الأحرار وهم صلاح الدين الصباغ وفهمي سعيد و محمود سلمان وكامل شبيب ويونس السبعاوي ورشيد عالي الكيلاني وأمين الحسيني ففي فلسطين وكان المرحوم مبارك برتبة رئيس أول في حينه هو ضابط الاتصال و الارتباط مع الضباط الأحرار الآخرين
    ( كما ورد ذلك في مذكرات المرحوم " صلاح الدين الصباغ " ومذكرات المرحوم
    محمد رضا الشبيبي ).

    2- موقفه في قيام ثورة الأول من مارس 1941م
    كان لابد من التحرك لوقف المؤامرة على الجيش والشعب ولذلك عقد العقداء الأربعة اجتماعهم في الأول من نيسان 1941م وهم ( صلاح الدين الصباغ
    وفهمي سعيد ومحمود سلمان وكامل شبيب ويونس السبعاوي ورشيد عالي الكيلاني ) وضباط آخرين منهم رئيس أول مبارك فقد تقرر إعلان حالة الطوارئ
    وإرسال أنذار إلى الهاشمة بالاستقالة فوافق على ذلك وتحركت الوحدات العسكرية
    الثائرة صوب العاصمة بغداد واحتلت الأماكن المهمة وطوقت قصري الرحاب و الزهور الملكيين إلا أن الوصي تمكن من الهرب إلى الحبانية ومنها إلى البصرة
    لإثارة الشعب و التمرد على الثورة وفي 2 نيسان أذيع بيان صادر من الجيش
    أوضح فيه أسباب قيام الثورة وأعلن تشكيل حكومة الدفاع الوطني برئاسة الكيلاني
    ووقوف العراق على الحياد في الحرب العالمية الثانية والعمل على تحقيق الرسالة القومية و الوطنية . خرجت الجماهير إلى الشارع مؤيدة الثورة وتقرر عزل الولي عبد الإله تعيين الشريف شرف بدلا عنه. ووجدت بريطانيا أن الثورة في العراق
    تهدد مصالحها في المنطقة العربية لأنها تدعو للوحدة والاستقلال .
    وبدا العدوان البريطاني وهاجمت الطائرات البريطانية المواقع العراقية فجر يوم
    2 مايس 1941 وبدا اشتعال نار الحرب العراقية البريطانية . لم يقدر لثورة مايس
    1941م أن تستمر فقد تمكنت القوات البريطانية الغازية المتفوقة كثيرا بأسلحتها من القضاء على الثورة وعاد الوصي عبد الإله مع القوات البريطانية إلى بغداد وتم إعدام الضباط الأربعة إضافة إلى يونس السبعاوي فأصبحوا شهداء في ذمة الخلود أما رئيس أول مبارك العلي فقد صدر حكم الإعدام بحقه وحال دون إعدامه وموقف عشائر قبيلة خفاجة بالانتفاضة المشرفة والمطالبة بعدم تنفيذ حكم الإعدام بحقه وكذلك موقف بعض من رؤوساء العشائر في سوق الشيوخ أمثال المرحوم الشيخ ريسان الكاصد وفعلا احتلت جماهير عشائر قبيلة خفاجه مدينة الشطرة وقطعت خطوط الاتصال بين الشطرة والناصرية واحتلال ناحية الغراف بالكامل الواقعة في وسط العشيرة وكانت تسمى في حينه ( سوق دجة أو سويق صكبان ) .
    وذهب إلى بغداد رئيس قبيلة خفاجة في حينه الشيخ المرحوم صكبان العلي أبن المرحوم علي الفضل ليأتي ومعه الشيخ المقدم رئيس أول مبارك العلي حيا .
    وأقتحم شيخ صكبان سجن رقم واحد بسيارته شاهرا مسدسه على الحرس والقاضي وأخرج ابن أخيه مبارك من السجن بيده وذهب إلى رئيس الوزراء في حينه مبيننا عدم توقف قبيلة خفاجة عن الحرب والاحتلال إلا بعد تغيير قرار الحكم وزحفت الجماهير الخفاجية لاحتلال مدينة الناصرية .
    ونتيجة هذا الهيجان والثورة العارمة امتدادا لثورة العشرين صدر تغيير الحكم إلى الإبعاد إلى مدينة الرمادي فتم أبعادة .
    وكان موقف الشيخ المرحوم مشحن الحردان أبلغ الأثر في نفوس عائلة العلي رؤوساء قبيلة خفاجة ورؤساء أسلاف العشيرة للاستقبال المنقطع النظير وبناء المضايف لاستقبال الوفود التي تأتي لتهنئة الشيخ مبارك بالسلامة ولموقفة الوطني المخلص مع الضباط الأحرار .
    فأصبح هذا التجمع والهوسات الشعبية في حينه مصدر أثارت الحكومة البريطانية والحكومات العراقية في بغداد فبقي 25 يوما على هذه الحالة وتم تغيير الحكم إلى تعيينه ضابط تجنيد مندلي كأبعاد له أيضا وكعقوبة عسكرية له .
    ولم يكن فشل ثورة العشرين دافعا لليأس بل كان حافزا لقيام الثورات التحررية والانتفاضات في العراق والوطن العربي.
    وأن بقاء مبارك العلي حيا لا يروق للإنكليز إضافة إلى مواقف قبيلته خفاجة وموقف عمة صكبان العلي رئيس القبيلة الرافضة هذه المواقف الشريفة للحكم البريطاني فقد دبرت محاولة أخرى ضده وهو في مندلي بحجة اشتراكه مع ضباط آخرين للإطاحة بالحكومة الموالية وكان موقف قائم مقام قضاء مندلي أبلغ الأثر فقد أخبر المرحوم الثائر مبارك بأنه سيلقي القبض عليه فهيأ له سيارة خاصة ونقلة بها سرا حتى وصل إلى منطقة الحي ونزل عند الشيخ عبد الله الياسين شيخ عشيرة مياح وأبلغه بالآمر وأيضا هيأ له سيارة حتى أوصل إلى مضايف العلي في قرية صكبان العلي وفي هذه المحاولة أفلت من قبضة المسؤولين واحتمى بعشيرته وصدر قرار بطرده من الجيش أخيرا .
    كان رحمة الله علية مثالا للوطني المخلص ونقل لي والدي الشيخ منعثر حادثة سمعها من عمة الشيخ مبارك وهي :-
    في محاولة اغتيال نوري سعيد في أحدى احتفالات عيد الجيش العراقي حيث حاول هو و ستة ضباط
    أحرار آخرين بالاشتراك والتشاور مع بعض الضباط حيث أودعت مسدساتهم لدى سبعة جنود يحتفظوا بالمسدسات بإخفائهم لها وكل واحد من هؤلاء الجنود يكون مرافق لهؤلاء الضباط السبعة وحين وصولهم إلى منطقة الحفل يقضوا على نوري سعيد وزمرته بحجة السلام علية وقبل بدأ الاحتفال بساعات أفشى أحد الضباط السر بهذه العملية على نوري سعيد ففشلت الخطة والغي الاحتفال وأعترف الجنود بأن هذه المسدسات للضباط السبعة ومنهم مبارك العلي .
    وفي ثورة 14 تموز 1958 تم تكريمه مع الضباط الأحرار منهم الأطباء والذين استشهدوا ومنحت لهم رتبة في الجيش أعلى وأعادتهم إلى الجيش فأصبح برتبة مقدم وكان مركزة في وزارة الدفاع ونضرا لسوء حالته الصحية وكبر سنة طلب نقلة إلى تجنيد الكرخ /بغداد وفي سنة 1961 طلب أحالته على التقاعد وأحيل معززا مكرما وبقي هو مرفوع الرأس صاحب شهامة وغيرة وشرف ومخلص لدينه وأمته ووطنه حتى وفاته يوم 3/11/1968 فألف رحمة الله عليك يا أبا خالد يا أيها الوطني المخلص المنسي في التأريخ الحديث .


    ج –الشيخ غني بن الشيخ صكبان العلي
    هذا الرجل الذي تزعم قبيلة خفاجة في العراق بعد وفاة أبية وسار على نفس النهج القويم لمسيرة أجداده فهو مثال يقتدى به في المجتمع وتجمعت فيه كل الصفات الحميدة وفعلا هو أهلٌ لرئاسة قبيلة خفاجة .
    قال فيه ثامر عبد الحسين العامري / صاحب كتاب موسوعة العشائر العراقية / الجزء الرابع .
    هزني الإطراء فيه هزني صاحب الرأي الذي لاينثني
    انه الشيخ الكريم الآريحي وارثِ النخوة والمجد غنـي
    وهذا الشيخ هو لآن رئيس قبيلة خفاجة في العراق وهو أهل لهذه الرئاسة بحكم القبيلة وشيوخ الأسلاف وبقية شيوخ القبائل ووكيله اليوم ابنه الشيخ عامر أبو محمد وأحمد ومؤمل .
    وهذا رأي الجميع في الشيخ غني صكبان .

    المرحوم الشيخ منشد مجلي العلي

    (عميد أسرة العلي وقبيلة خفاجة )

    ولد عام 1910م – 1332 هـ نشأ وترعرع في زمن حياة والدة مجلي العلي وفي أكتاف جدة الشيخ علي الفضل ومنذ بداية حياته كان ملازماً ومعايشاً مع عمة الشيخ صكبان العلي وبعد وفاة الشيخ علي الفضل تسلم رئاسة عموم القبيلة ولده صكبان الولد الأوسط ونظراً لفراسة وخبرة ومعرفة شيخ صكبان بالأمور القبلية والعشائرية فقد أختار من بين أولاد أعمامة ( منشد مجلي العلي )حيث وجد فيه الكفاية والرأي السديد لإدارة أمور العشيرة في حالة غيابة ومرافق له في جميع المناسبات وجعله وكيلاً عنه كلما تغيب حيث كان الشيخ صكبان ناباً في مجلس النواب في حينه فيقوم مقامة في حل المنازعات والمشاكل سواء بين قبيلة خفاجة أو العشائر المجاورة وثبت ذلك الشيخ صكبان رسمياً في الدوائر الحكومية حيث في سنه 1934 نظمت مضبطة وقع عليها الشيخ صكبان وعدد كبير من رؤوساء أسلاف قبيلة خفاجة منهم المرحوم الشيخ مطشر الشطب رئيس سلف الطلاحية والشيخ شياع الدحام رئيس سلف العصيدة والشيخ فرهود الشجان رئيس سلف العلوي ( الشجان ) وغيرهم من رؤوساء الأسلاف تضمنت بأن يقوم منشد مجلي العلي ( السركال الرسمي في المقاطعة 2 / المحرز ) مقام الشيخ صكبان العلي في حل كافة المنازعات والمشاكل سواء بين أسلاف قبيلة خفاجه أو العشائر المجاورة ويعتبر وكيلاً رسمياً عنه في حالة وجودة أو غيابة ورفع هذه المضبطة قائم قام الشطرة ( حيث كانت لا توجد ناحية الغراف وكانت تسمى ( سويق صكبان ) إلى المتصرف في الناحية ورفعها المتصرف بدورة إلى وزير الداخلية ومنذ ذلك الوقت ثبت الشيخ منشد سركالاً رسمياً ووكيلاً عاماً مطلقاً لعمة الشيخ صكبان وعند اندلاع ثورة 14 تموز 1958 المباركة وتشكيل لجان توزيع الإصلاح الزراعي للأراضي في صدور قانون الإصلاح الزراعي رقم 30 لسنة 1958 فقد اعتمدت بنص من القانون أعلاه لجان البحث والتوزيع على قوائم الشيوخ والسراكيل الرسميين الواردة من وزارة الداخلية وكان ضمنها منشد مجلي العلي إضافة إلى حيازته على هوية سركال رسمي ووكيل رئيس قبيلة خفاجة في العراق وفعلاً أعطيت له وفق القانون سركالة مساحتها 150 دونماً في المقاطعة 2/ المحرز ولحد الآن سجلت هذه السركلة ملك طابو بأسمه ويتصرف فيها وهو الشخص الوحيد من عائلة العلي حصل على سركلة رسمياً باعتراف الدوائر الحكوميه ورؤساء أسلاف قبيلة خفاجة ورؤساء العشائر المجاورة .
    وقد قام في حياته خير قيام بواجباته اتجاه عمة صكبان واتجاه قبيلته أو العشائر المجاورة وقد أشترك في حل كافة المنازعات سواء بحضور عمة صكبان أو في حالة غيابة وقد أبلى بلاءاً حسناً بفكره الثاقب وإدراكه السليم ووضع الحلول الصحيحة والناجحة لكل مشكلة وكان القلب النابض والفكر المدبر والرجل المحترم في قبيلته وله المكانة السامية ولايزال ينظر اليه بكل تقدير واحترام الجميع .
    وله مواقف مشهودة ومعروفة لدى الجميع عند وقوع منازعات بين خفاجة والعشائر المجاورة .
    أما بعد وفاة المرحوم صكبان فقد رشحت قبيلة خفاجة برؤساء أسلافها وأفرادها بأن يقوم منشد مقام عمة صكبان العلي ويصبح رئيساً لعشيرة خفاجة إلا أن منشد أبا بكل عزة وشرف ورجولة ذلك وقال في المجتمع يكون شيخ خفاجة غني آل صكبان بعد والدة وأنا أساعده في جميع الأمور لأنه الولد الوحيد للمرحوم صكبان وفي كل مناسبة يحضر يقدم أمامه غني بالرغم من كبر سن الشيخ منشد حيث يقول دائما هذا الرمز لنا لأنه أبن عمنا الشيخ صكبان وفعلاٍ بقي مع الشيخ غني الساعد الأيمن والخبير الممارس للأمور حتى فقد بصرة وأخذت الشيخوخة مأخذها منه وبدا ظهور الكبر علية وتوفي في عام 1997 عن عمر يناهز سبعة وثمانين سنه ونقل جثمانه إلى النجف الأشرف .
    وقد زرت الشيخ غني في مستشفى التحرير في البصرة بعد وفاة المرحوم منشد وكان معي صديقي الأمين السيد مؤيد السيد يوسف السيد يعقوب العيبي الموسوي وقال الشيخ غني يا ولدي لقد خسرت قبيلة خفاجة في فقدانها عميدها جدك منشد رحمة الله علية ، يا أبا فيصل كنت نزيهاً وشريفاً بمعنى الكلمة وبقية أثار حكمتك في قبيلة خفاجة .
    ثانياً : أسماء وأسرة رئيس عموم قبيلة خفاجة
    ( الشيخ علي الفضل ) في العراق
    أن أولاده جميعاً شيوخ قبيلة خفاجة وأينما يذهب أولادة وأولادهم وأحفاده يعاملون على أنهم شيوخ يمثلون الزعامة في المنازعات والفصول العشائرية بكافة محافظات القطر 0
    وكما ذكرنا مسبقاً أولاد الشيخ علي الفضل حسب تسلسل الأعمار ( راشد ، مجلي ، صكبان ، سلمان ، مزبان ) ندرج إليكم أحفاده حسب تسلسل أعمار أولادة وهم :-
    I- المرحوم الشيخ راشد علي الفضل
    وكان هذا الرجل شجاعاً ومضيفة عامراً في زمن أبية وعلى عهدة وعندما أبعد الشيخ علي الفضل من قبل الإنكليز أخذ الشيخ راشد يدير الأمور لقبيلة خفاجة في المنطقة ، وأولاده هم

    شيخ راشد

    حسن خضر خلف محمد محسن

    1-المرحوم حسن أولادة ( علي وحيدر )
    I- أولاد علي (المرحوم حسين وابنه محمد ) ، (المرحوم جليل ) ، ( خليل وابنه أحمد وأمجد ) ، ( محسن وابنه علي ) ، ( نبيل وابنه أثير وحسين ) ، ( صادق ) ( شهيد )
    ب_ أولاد حيدر (رياض وابنه حكمت ) ( عبد الحسين ) ( المرحوم محسن )
    ( ايوب ) ( فاضل ) ( داخل ) ( عبد الله ) ( احمد )
    2 -خضر أولادة ( محمد ، حمود ، جعفر ، محسن ، شندل ، راشد ، ابراهيم ،
    حمادي)
    أ- محمد وأولاده ( قصي ، عصام ،حكيم )
    ب- حمود وأولاده ( علي وابنه ليث ) ( عثمان وابنه محمد ) ( رحمن ) رأفت ) ( منذر )
    ج- جعفر وأولاده ( ناصر ، منصور ، عزيز )
    د- محسن وأولاده ( ثائر ، صابر ، أنوار ، علي ، محمد )
    ه- شندل أولادة ( مثنى ، محمد )
    و- راشد وأولاده ( صلاح ، حيدر ، علي ، حسن )
    ي- أبراهيم وأولاده ( إسماعيل ، اسعد )
    ن- حمادي وأولاده ( ماهر ، سامر ، سلام )
    3 –المرحوم خلف وأولاده ( المرحوم حسين ،المرحوم حسن ، محسن )
    ا- حسن وأولاده ( فريد وابنه أحمد ، أيمن ، رشاد ، محمد علي )
    ب- محسن وأولاده ( سليم وابنه هيثم وسيف ) ( مهدي وابنه صلاح )
    ( صدام )
    -4المرحوم محمد وأولاده ( فاروق ، ماجد ، جاسم ، ساجد )
    أ- فاروق وأولاده ( حيدر ، كرار )
    ب- ماجد وأولاده ( محمد ، احمد )
    ج- جاسم وأولاده ( سجاد ، مقداد )
    د- ساجد
    ب ـ المرحوم الشيخ مجلي علي الفضل
    كان رجل شجاع وكان يدير الأمور مع أخيه راشد عند أبعاد أبيهم ومضيفة عامرا في زمن أبية .
    شيخ مجلي وأولاده

    مبارك منشد صبار
    1- مبارك وأولاده ( خالد ، صعصع ، كريم ، رحيم )
    أ-المرحوم خالد وأولاده ( وليد وابنه أحمد و أمجد ) ( رضا ) ( سعيد )
    ب- صعصع وأولاده ( عامر ، ظافر ، ماهر ، علي )
    ج-المرحوم كريم وأولاده (المرحوم أسامة وابنه زيد ) ( عمر ) ( زيد ) ( مصطفى )
    د- رحيم وأولاده ( أنمار ، أحمد ، عبد القادر )
    2-منشد وأولاده ( فيصل ، منعثر ، المرحوم سلام ، محمد )
    أ- فيصل وأولاده ( غازي وابنه بارق ) ( علي ) ( حيدر )
    ب- منعثر وأولاده ( مجاهد وابنه الميرزا منتظر والميرزا معتز ) ( عقيل )
    ج-المرحوم سلام وأولاده ( بهجت ، لؤي )
    د- محمد وأولاده ( سلام ، حارث ,مؤمل )
    3.صبار وأولاده ( نزار وأبنه محمد الباقر , أنمار وأبنه خطاب , حسين , حسن , محمود ) .

    ج- الشيخ المرحوم صكبان علي الفضل
    وهو غني عن التعريف
    شيخ صكبان


    غني
    1-غني وأولاده ( المرحوم غسان ، عادل ، عامر ، قحطان )
    أ-المرحوم غسان وأولاده ( أبي ذر ، سلوان )
    ب-عادل وأولاده ( معن ، علي ، وعد )
    ج-عامر وأولاده ( محمد ، احمد ، مؤمل )
    د-قحطان وابنه ( حسين ) .
    د- المرحوم الشهيد الشيخ سلمان علي فضل
    كان شجاعا وفارسا وقد أستشهد في ثورة العشرين عندما لاحقته الطائرات الإنكليزية هو وعشائر خفاجة وحاليا مدفون مع والدة في صحن أمير المؤمنين علي أبن أبي طالب ( عليه السلام ) .
    شيخ سلمان

    كوكز محمد
    1-المرحوم كوكز وأولاده ( جليل ، بشار( يسكن السعودية ) ، كامل ، رحيم ، اركان ، نافع )
    II- بشار وأولاده ( علي ، محمد )
    ج-كامل وأولآده ( قيصر ومهران وكرار ومحمد )
    د- رحيم وأولاده ( مهند وعلي )

    ثانيا :-المرحوم محمد وأولاده :-
    أ-جاسم وأولاده (حكمت وإياد وعماد )
    ب-عدي وابنه رحمان وحيدر
    ج-صباح وأولاده ( رعد وثائر )
    د-جمال وأولاده ( مرتضى )
    هـ - رياض وابنه علي

    المرحوم الشيخ مزبان علي الفضل
    كان شجاعا يجيد الرماية وتنصب مدير ناحية الغراف إضافة إلى أنه كان أحد أطباء العرب الذي يحترف بهذه المهنة وكانت تتوافد عليه المرضى من العراق ودول الخليج العربي ويختص بمعالجة (الشرجي) وأمراض المفاصل والكسور بدون مقابل بل للآجر والثواب وقد تعلم على يديه ابنه المرحوم صالح وأعطاه المرحوم عدة العلاج وكذلك تعلمها المرحوم الحاج ناصر مزبان وجحيل مزبان
    وللفائدة نكتب ما نقلة لنا أبن صالح الأخ صادق عن كيفية العلاج :-
    تتم بتحديد منطقة اتجاه شكل عضلة الوجة ويتم قراءة الآية القرآنية عليها وهي :- بسم الله الرحمن الرحيم وأنزلنا من القرآن ما هو ذكره 00الى أخر الآية لعدة مرات ودهنها ببعض الدهون العرقية ثم يتم كوي بسيط في منطقة تحت الشفة العليا من الفم يعرفونها المختصين ثم يوضع قليل من تربة الحسين ( عليه السلام ) وهي مطحونة على مكان الكوي وتنتهي العملية بعدها يتم أعطاء تعليمات خاصة لمدة ثلاثة أيام للمريض ويكتب له الشفاء بأذن الله تعالى .

    شيخ مزبان علي الفضل وأولاده


    عيسى موسى ناصر صالح جحيل فضل عبد الله خير الله المرحوم فليح

    1-المرحوم عيسى وأولاده :-
    أ-( المرحوم الشهيدوديع وابنةالشهيد حيدر والحسين ) ب- ( سامي ) ج- ( البروفسور سمير وأولاده أدم ونايل وليث ) د- ( عبد الرحمن وأولاده عادل وزيد ومثنى )
    2-المرحوم موسى وأولاده :- أ-( كريم وابنه علي ومحمد ) ب-( رحيم ) ج-( نعيم )
    3-المرحوم ناصر وأولاده :- أ- ( أحسان وابنه علي واحمد ) ب-( شعلان وابنه فارس ) ج-( فرحان وابنه ليث وفهد )
    4-المرحوم صالح وأولاده :-أ-فرات وابنه محمد وعلي ب- المرحوم مهدي ج-صادق وابنه جعفر د-باقر
    5-جحيل وأولاده :-م-علاء وابنه بشار وحسين ب- ضياء ج- نجاح د- صلاح
    6-المرحوم فضل وأولاده :-أ-عباس ب- فراس
    7-عبد الله وأولاده :أ-نوفل ب- وائل
    8-خير الله وأولاده :-بسام ب- وسام ج- حسام
    انتهت أسرة الشيخ علي الفضل / المؤلف مجاهد منعثر الخفاجي



    _ وصية لولدي الميرزا منتظر والميرزا معتز _

    يا أولادي الأعزاء تذكروا وأعملوا بهذه الأحاديث الواردة عن أمير المؤمنين علي بن أبى طالب ( علية السلام ) :-
    يقول ( علية السلام ) في الفضائل العائلية :- (( إذا كرم أصل الرجل كرم مغيبة ومحضرة )) من كتاب غرر الحكم ودور الكلم للآمدي ص 144 .
    فمن كان ينتمي إلى نسب عريق في الفضائل كان ملازماً للصفات الخيرة في حضوره وغيابه وذهابه وإيابه.
    وكذلك قال ( علية السلام ) :- (( عليكم في قضاء حوائجكم بكرام الأنفس والأصول ، تنجح لكم عندهم من غير مطال ولامنَّ )) المصدر نفسه ص 214 .
    ومن هنا يعلم أن الشرف العائلي في الأفراد يجعلهم يقضون حوائج الناس من دون أن يحملوهم مناً أو يتجاهلوا في أدائها .
    وروي عنه (( علية السلام )) أيضاً : " عليكم بطلب الحوائج بشراف النفوس ذوي الأصول الطيبة ، فأنها عندهم أقضى ، وهي لديهم أزكى " المصدر السابق ص 214 كما يقول في مورد آخر (( حسن الأخلاق برهان كرم الأعراق )) المصدر السابق ص 167 فيستكشف من حسن أخلاق الإنسان شرافة طباع عائلته وكرم نفوسهم . وكقاعدة عامة يمكن أن نقول : أنه يجب البحث عن الأفراد الشرفاء من بين العوائل الشريفة والعريقة ، فالأسر التي عرفت طوال سنين متمادية بالطهارة والتقوى ، والتي خرجت من جميع الامتحانات في الحياة بنجاح باهر ، لابد وأن يبرز من بينها رجال شجعان يجاهدون في الصفوف الأولى دائما ( يتضح هذا جليا في اختيار الإمام علي (( عليه السلام )) لفاطمة الكلابية ( أم البنين ) بعد وفاة أبنه عمة الصديقة الزهراء ، إذ قال ( عليه السلام ) لأخيه عقيل ،وكان عارفاً بالأنساب :- ( أخطب لي امرأة ولدتها الفحولة من العرب لأرزق منها ولداً يكون عوناً لولدي الحسين يوم عاشوراء ... الخ )) فان الإمام ينظر إلى شجاعة الآسرة التي يريد أن يخطب منها زوجته لتنجب له ولدا شجاعاً .
    وكرام يمدون يد المعونة إلى الفقراء في أوقات الأزمة ، ويقدمون ثروتهم بكل خلوص وارتياح للمحتاجين ، فيسلكون بذلك قلوب المصابين ويكونون أباء عطوفين لليتامى ، تملأ قلوبهم الرحمة والشفقة والخير والمحبة للناس .
    وأذكر لكم العهد الذي بعث به الإمام أمير المؤمنين (( عليه السلام )) إلى مالك الآشتر النخعي ( رضي الله عنه ) حينما خلفه واليا على مصر ، والذي يعتبر أحسن العهود من نوعه .. نجد فقرات عديدة تشعر الاهتمام بأصالة النسب ، كما في وصيته باختيار الأصحاب من العوائل الشريفة ، وذلك قوله (( عليه السلام )) : " ثم الصق بذوي الاحساب وأهل البيوتات الصالحة والسوابق ثم أهل النجدة والشجاعة والسخاء والسماحة ، فأنهم جماع من الكرم ، وشعب من العرف )) نهج البلاغة شرح محمد عبده ج 3 .
    ولنقرأ اليه (( علية السلام )) يقرر لابن الآشتر كيفية انتخاب الموظفين الأكفاء ، ومراعاة الشروط في توليتهم المناصب والمهمات : (( وتوخ منهم أهل التجربة والحياء من أهل البيوتات الصالحة والقدم في الإسلام المتقدمة ،فأنهم أكرم أخلاقا ، وأصح أعراضا ، وأقل في المطامع أشرافا وأبلغ في عواقب الأمور شرفا " نهج البلاغة شرح محمد عبده ج3 / ص 105 .
    فيشترط في الموظف الذي يقلد أمور الإدارة أن يكون عفيفا منتميا إلى عشيرة شريفة وأسرة عريقة في الإسلام والتدين ، كما في ذلك من مصالح عظيمة ، ودرء لمخاطر كثيرة ، فهؤلاء يؤدون واجباتهم بإخلاص ، لا يرتشون ولا يستغلون مناصبهم لأطماعهم وغاياتهم الشخصية .


    - انتهت الوصية -
    والــــدكم
    مـــــــــــــجاهد الخفاجي

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 3:28 pm