بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
خبر دراية جعفر المذاب كذابا  Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
خبر دراية جعفر المذاب كذابا  Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
خبر دراية جعفر المذاب كذابا  Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
خبر دراية جعفر المذاب كذابا  Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
خبر دراية جعفر المذاب كذابا  Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
خبر دراية جعفر المذاب كذابا  Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
خبر دراية جعفر المذاب كذابا  Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
خبر دراية جعفر المذاب كذابا  Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
خبر دراية جعفر المذاب كذابا  Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    خبر دراية جعفر المذاب كذابا

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    خبر دراية جعفر المذاب كذابا  Empty خبر دراية جعفر المذاب كذابا

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين أبريل 25, 2011 8:08 am

    <SPAN style="WIDOWS: 2; TEXT-TRANSFORM: none; TEXT-INDENT: 0px; BORDER-COLLAPSE: separate; FONT: bold 16px Arial, 'Arabic Transparent', 'Times New Roman'; WHITE-SPACE: normal; ORPHANS: 2; LETTER-SPACING: normal; COLOR: rgb(60,60,60); WORD-SPACING: 0px; -webkit-border-horizontal-spacing: 0px; -webkit-border-vertical-spacing: 0px; -webkit-text-decorations-in-effect: none; -webkit-text-size-adjust: auto; -webkit-text-stroke-width: 0px" class=Apple-style-span><SPAN style="TEXT-ALIGN: justify; LINE-HEIGHT: 28px; FONT-FAMILY: 'Arabic Transparent', 'Times New Roman'; FONT-SIZE: 18px; FONT-WEIGHT: normal" class=Apple-style-span>
    <DIV style="OVERFLOW-X: hidden; OVERFLOW-Y: hidden; WIDTH: 606px">
    <DIV style="TEXT-ALIGN: center; WIDTH: 60px; FLOAT: right">
    <DIV style="BORDER-BOTTOM: rgb(209,209,209) 1px solid; BORDER-LEFT: rgb(209,209,209) 1px solid; PADDING-BOTTOM: 5px; BACKGROUND-COLOR: rgb(255,255,255); PADDING-LEFT: 5px; WIDTH: 60px; PADDING-RIGHT: 5px; HEIGHT: 85px; BORDER-TOP: rgb(209,209,209) 1px solid; BORDER-RIGHT: rgb(209,209,209) 1px solid; PADDING-TOP: 5px" class=imageborder_small><A style="COLOR: rgb(153,51,0); TEXT-DECORATION: none" href="http://kafajh.forumarabia.com/author.asp?id=794"></A></DIV></DIV>
    <DIV style="TEXT-ALIGN: right; PADDING-BOTTOM: 10px; PADDING-LEFT: 10px; PADDING-RIGHT: 10px; FLOAT: right; MARGIN-RIGHT: 10px; PADDING-TOP: 10px">
    <P>خبر دراية جعفر الكذاب كذابا </P>
    <P></P>
    <P>بقلم:ـ <A style="COLOR: rgb(153,51,0); TEXT-DECORATION: none" href="http://kafajh.forumarabia.com/author.asp?id=794">مجاهد منعثر منشد</A><BR>
    </P></DIV></DIV>
    <P></P>
    <P></P>
    <P dir=rtl><STRONG>قال تعالى :ـ&nbsp;</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>(وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوىً لِلْكَافِرِينَ)1.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وقال تعالى (</STRONG><STRONG>إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ)2 .</STRONG>&nbsp;</P>
    <P dir=rtl><STRONG>قال الامام زين العابدين (ع)<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>لطاووس اليماني</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>:ـ<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>ان الله خلق الجنه لمن اطاعه ولو كان عبدا</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>حبشيا وخلق النار لمن عصاه ولو كان سيدا قرشيا</STRONG><STRONG>.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>يدور في اذهان و عقول الكثير من المسلمين لقب جعفر الكذاب بن الامام علي الهادي (ع) .ومنهم من يقول أن علماء الشيعة (رض)هم الذين اطلقوا هذا اللقب (الكذاب )على جعفر .ويعتبرون ذلك متناقضا بسبب&nbsp; كون جعفر ابن معصوم وشقيق معصوم ومن سلالة الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه واله وسلم ) .فكيف يتهم بالكذب .وفي ذلك يستندون الى نفي العصمةوالامامة 3&nbsp; لدى الائمة الاثناعشر .وبنفس الوقت هؤلاء المدعين بعضهم لايقر بولادة الامام المهدي (ع) .ويستندون الى قول جعفر الكذاب في عدم الولادة مع العلم ان علمائهم يقرون بتلك الولادة4.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>والعصمة والامامة عند الشيعة تثبت وجودها بسند الخبر من رسول الله (ص) على لسان المعصومين الائمة (عليهم السلام ) حيث ان الرسول (ص) اخبرنا بوجود جعفر الكذاب قبل ولادته واتباع اقوال النبي (ص) سنة يجب اتباعها ..</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>واما انه اخ معصوم وابن معصوم هذا لايعني ان يكون جعفر الكذاب معصوما ,فيكون مسيرا ربانيا&nbsp; كون ابيه واخيه (ع) لديهم عصمة حاشا لله تعالى ان يسير انسان ثم يحاسبه بل ان الانسان مخير مما يدل على وجود الامامة والعصمة&nbsp;&nbsp; .</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وفي القضايا الالهي لاتوجد صلة قرابه مع الله تبارك وتعالى .وهذا ايضا سيمر علينا في هذا البحث . فماهو مصير ابي لهب عم الرسول (ص) وغيره .</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وفي قوله تعالى ((قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الظَّالِمِينَ</STRONG><STRONG>) 5.&nbsp;</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وقوله جل شأنه (وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآياتِنَا يُوقِنُونَ) 6.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وتوصية<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>النبي شيت (عليه السلام)</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>أوصى ابنه</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>فقال: (( فإذا حضرت وفاتك وأحسست بذلك من نفسك فأوص إلى خير ولدك فإن الله لا يدع الخلق بغير حجة عالم ))</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>7.<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>ومن هذا&nbsp; تصبح الامامة امر الالهي ..</STRONG><STRONG>وليس وراثي ..(أي توصية الالهية ) .و</STRONG><STRONG>لذلك كانت وصية الامام الهادي (ع) بابنه العسكري (ع) ,فعن<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>عليّ بن أحمد النوفليّ قال: كنّا مع سيّدنا أبي ‏الحسن‏<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>عليه السلام</STRONG><STRONG>... فمرّ به ابنه أبو جعفر، فقلنا له: ... هذا صاحبنا بعدك؟ فقال‏<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>عليه السلام</STRONG><STRONG>: لا. فقلنا له: ومن هو؟ فقال: ابني أبو محمّد الحسن، لا محمّد، ولاجعفر،....</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>8. والعسكري اوصى ببقية الله (عجل)..</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وذكر جعفر الكذاب من اولاد الامام الهادي (ع) قال الحضينيّ له [أي لأبي الحسن الهادي‏] من الولد: الحسن الإمام، ومحمّد، والحسين، وجعفر المدّعي الإمامة، المعروف بالكذّاب. 9.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وادعى جعفر بن عليّ الهادي الإمامة بعد وفاة أخيه الامام<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN><A style="COLOR: rgb(153,51,0); TEXT-DECORATION: none" title="الحسن العسكري" href="http://exchange.alnoor.se/exchweb/bin/redir.asp?URL=http://ar.wikipedia.org/wiki/%25c3%2598%25c2%25a7%25c3%2599?%25c3%2598%25c2%25ad%25c3%2598%25c2%25b3%25c3%2599?_%25c3%2598%25c2%25a7%25c3%2599?%25c3%2598%25c2%25b9%25c3%2598%25c2%25b3%25c3%2599?%25c3%2598%25c2%25b1%25c3%2599?" target=_blank>الحسن العسكري</A><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>، و جعفر بن عليّ الهادي هو عم الإمام المهدي عند الطائفة الإثنا عشرية ، وقد ادعى جعفر بن عليّ الهادي الإمامة بعد أن قسّمَ ما خلّفه الإمام الحسن العسكري مدعياً أنه الوريث الشرعي للإمام الحسن العسكري ، كما قال جعفر بن عليّ الهادي أن الإمام الحسن العسكري لم يُخلف ولداً 10 .</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>&nbsp;والان لنتبع سنة رسول الله ابي القاسم محمد (ص) :ـ<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>إذا ولد ابني جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>أبي طالب فسموه الصادق ، فإن الخامس من ولده الذي اسمه جعفر يدعي الإمامة اجتراء</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>على الله وكذبا عليه</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>، فهو عند الله جعفر الكذاب</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>المفتري</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>على الله ، والمدعي بما ليس له بأهل ، المخالف على أبيه ، والحاسد على أخيه ، ذلك</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الذي يروم كشف سر الله عند غيبة ولي الله</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>&nbsp;&nbsp;</STRONG><STRONG>11.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>&nbsp;ونفس النص ذكره الامام زين العابدين (ع) مع<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>ثم بكى علي بن الحسين بكاءا</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>شديدا ثم قال : كأني بجعفر الكذاب وقد حمل طاغية زمانه على تفتيش أمر ولي الله ،</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>والمغيب في حفظ الله ، والتوكيل بحرم أبيه جهلا منه بولادته ، وحرصا على قتله إن</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>ظفر به ،</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>وطمعا في ميراث أبيه حتى يأخذه بغير حقه</STRONG><STRONG>.</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>12.</STRONG></P>
    <P align=right><STRONG>&nbsp;وعن<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>فعَنْ أَبِي حَمْزَةَ الثُّمَالِيِّ ، عَنْ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>أَبِي خَالِدٍ الْكَابُلِيِّ قَالَ : دَخَلْتُ عَلَى سَيِّدِي عَلِيِّ بْنِ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الْحُسَيْنِ زَيْنِ الْعَابِدِينَ ( عليه السلام ) فَقُلْتُ لَهُ : يَا ابْنَ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>رَسُولِ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) أَخْبِرْنِي بِالَّذِينَ فَرَضَ اللَّهُ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>طَاعَتَهُمْ وَ مَوَدَّتَهُمْ وَ أَوْجَبَ عَلَى عِبَادِهِ الِاقْتِدَاءَ بِهِمْ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) ؟</STRONG><STRONG><BR></STRONG><STRONG>فَقَالَ لِي : " يَا كَنْكَرُ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>إِنَّ أُوْلِي الْأَمْرِ الَّذِينَ جَعَلَهُمُ اللَّهُ أَئِمَّةً لِلنَّاسِ وَ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>أَوْجَبَ عَلَيْهِمْ طَاعَتَهُمْ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>طَالِبٍ ، ثُمَّ الْحَسَنُ ، ثُمَّ الْحُسَيْنُ ابْنَا عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>، ثُمَّ انْتَهَى الْأَمْرُ إِلَيْنَا " ، ثُمَّ سَكَتَ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>.<BR></STRONG><STRONG>فَقُلْتُ لَهُ : يَا</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>سَيِّدِي رُوِيَ لَنَا عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السلام ) أَنَّهُ قَالَ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>: "<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>لَا تَخْلُو الْأَرْضُ مِنْ حُجَّةٍ لِلَّهِ عَلَى عِبَادِهِ " ، فَمَنِ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الْحُجَّةُ وَ الْإِمَامُ بَعْدَكَ ؟</STRONG><STRONG><BR></STRONG><STRONG>فَقَالَ : " ابْنِي مُحَمَّدٌ ، وَ اسْمُهُ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>فِي التَّوْرَاةِ بَاقِرٌ يَبْقُرُ الْعِلْمَ بَقْراً ، هُوَ الْحُجَّةُ وَ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الْإِمَامُ بَعْدِي ، وَ مِنْ بَعْدِ مُحَمَّدٍ ابْنُهُ جَعْفَرٌ وَ اسْمُهُ عِنْدَ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>أَهْلِ السَّمَاءِ الصَّادِقُ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>" .<BR></STRONG><STRONG>فَقُلْتُ لَهُ : يَا سَيِّدِي كَيْفَ صَارَ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>اسْمُهُ الصَّادِقَ وَ كُلُّكُمْ صَادِقُونَ ؟</STRONG><STRONG><BR></STRONG><STRONG>قَالَ : " حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>أَبِيهِ عَلَيْهِمَا السَّلَامُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>)<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>قَالَ : إِذَا وُلِدَ ابْنِي جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ فَسَمُّوهُ الصَّادِقَ ، فَإِنَّ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الْخَامِسَ الَّذِي مِنْ وُلْدِهِ الَّذِي اسْمُهُ جَعْفَرٌ يَدَّعِي الْإِمَامَةَ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>اجْتِرَاءً عَلَى اللَّهِ وَ كَذِباً عَلَيْهِ فَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ جَعْفَرٌ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الْكَذَّابُ الْمُفْتَرِي عَلَى اللَّهِ ، الْمُدَّعِي لِمَا لَيْسَ لَهُ بِأَهْلٍ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>، الْمُخَالِفُ عَلَى أَبِيهِ وَ الْحَاسِدُ لِأَخِيهِ ، ذَلِكَ الَّذِي يَكْشِفُ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>سِرَّ اللَّهِ عِنْدَ غَيْبَةِ وَلِيِّ اللَّهِ</STRONG><STRONG>" .<BR></STRONG><STRONG>ثُمَّ بَكَى عَلِيُّ بْنُ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الْحُسَيْنِ بُكَاءً شَدِيداً</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>.<BR></STRONG><STRONG>ثُمَّ قَالَ : " كَأَنِّي بِجَعْفَرٍ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الْكَذَّابِ وَ قَدْ حَمَلَ طَاغِيَةَ زَمَانِهِ عَلَى تَفْتِيشِ أَمْرِ وَلِيِّ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>اللَّهِ وَ الْمُغَيَّبِ فِي حِفْظِ اللَّهِ ، وَ التَّوْكِيلِ بِحَرَمِ أَبِيهِ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>جَهْلًا مِنْهُ بِوِلَادَتِهِ وَ حِرْصاً عَلَى قَتْلِهِ إِنْ ظَفِرَ بِهِ وَ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>طَمَعاً فِي مِيرَاثِ أَبِيهِ حَتَّى يَأْخُذَهُ بِغَيْرِ حَقِّهِ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>" .<BR></STRONG><STRONG>قَالَ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>أَبُو خَالِدٍ : فَقُلْتُ لَهُ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ فَإِنَّ ذَلِكَ لَكَائِنٌ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>؟</STRONG><STRONG>!<BR></STRONG><STRONG>قَالَ : إِي وَ رَبِّي ، إِنَّ ذَلِكَ لَمَكْتُوبٌ عِنْدَنَا فِي</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الصَّحِيفَةِ الَّتِي فِيهَا ذِكْرُ الْمِحَنِ الَّتِي تَجْرِي عَلَيْنَا بَعْدَ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>رَسُولِ اللَّهِ</STRONG><STRONG>" .<BR></STRONG><STRONG>قَالَ أَبُو خَالِدٍ : فَقُلْتُ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>(<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>صلى الله عليه و آله ) ثُمَّ يَكُونُ مَا ذَا ؟</STRONG><STRONG><BR></STRONG><STRONG>قَالَ : " ثُمَّ تَمْتَدُّ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الْغَيْبَةُ بِوَلِيِّ اللَّهِ الثَّانِي عَشَرَ مِنْ أَوْصِيَاءِ رَسُولِ اللَّهِ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>وَ الْأَئِمَّةِ بَعْدَهُ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>.<BR></STRONG><STRONG>يَا بَا خَالِدٍ : إِنَّ أَهْلَ زَمَانِ غَيْبَتِهِ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>وَ الْقَائِلِينَ بِإِمَامَتِهِ وَ الْمُنْتَظِرِينَ لِظُهُورِهِ ( عليه السلام</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>)<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>أَفْضَلُ مِنْ أَهْلِ كُلِّ زَمَانٍ ، لِأَنَّ اللَّهَ تَعَالَى ذِكْرُهُ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>أَعْطَاهُمْ مِنَ الْعُقُولِ وَ الْأَفْهَامِ وَ الْمَعْرِفَةِ مَا صَارَتْ بِهِ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الْغَيْبَةُ عَنْهُمْ بِمَنْزِلَةِ الْمُشَاهَدَةِ ، وَ جَعَلَهُمْ فِي ذَلِكَ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الزَّمَانِ بِمَنْزِلَةِ الْمُجَاهِدِينَ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللَّهِ ( صلى الله</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>عليه و آله ) بِالسَّيْفِ ، أُولَئِكَ الْمُخْلَصُونَ حَقّاً وَ شِيعَتُنَا صِدْقاً</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>، وَ الدُّعَاةُ إِلَى دِينِ اللَّهِ سِرّاً وَ جَهْراً . أ عليهم السلام ) )13.</STRONG><STRONG>.</STRONG><STRONG>.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>و</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>قال الامام علي&nbsp; الهادي (عليه السلام ) :ـ&nbsp;<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>:<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>تجنبوا ابني جعفراً، فإنه مني بمنزلة نمرود من نوح الذي قال الله عز وجل فيه: قال</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>نوح: إن ابني من اهلي. قال الله: يا نوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح 14</STRONG><STRONG>.</STRONG><STRONG></STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وسرت عائلة الامام الهادي (ع) بمولد جعفر الكذاب عم الامام بقية الله الاعظم (عجل ) ..ولكن الامام الهادي (ع) لم يكن مسرورا ,</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>فسألته امرأة في ذلك</STRONG><STRONG>.<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN><BR></STRONG><STRONG>&nbsp;فقال الامام الهادي (ع) :ـ<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>هوني عليكِ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>وسيضل به خلق كثير</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>15.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وكان يقول الامام الحسن العسكري عن ابيه (سلام الله عليهم اجمعين ) في جعفر الكذاب&nbsp; :ـ<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الله الله ان يظهر لكم أخي جعفر على سر فوالله ما مثلي</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>ومثله الا مثل هابيل وقابيل ابني ادم حيث حسد قابيل لهابيل على ما أعطاه الله</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>لهابيل من فضله فقتله</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>16.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وماورد بخط وتوقيع&nbsp; الامام المهدي (عجل ) فلما حان سفر أبي السمري من الدنيا، وقرب أجله قيل له إلى من توصي؟ فأخرج إليهم توقيعاً نسخته:أما ما سألت عنه أرشدك الله وثبتك، ووقاك من أمر المنكرين لي من أهل بيتنا وبني عمنا. فاعلم: أنه ليس بين الله عز وجل وبين أحد قرابة، ومن أنكرني فليس مني، وسبيله سبيل ابن نوح. 17.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>ويقول الشيخ المفيد(قدس سره) :ـ<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>أما كون كذّابا فهذا خبر دراية , واما كونه توابا فخبر رواية, والرواية لا توجب</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>ما توجبه الدراية</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وهناك أمثله سابقه&nbsp; غير جعفر الكذاب تم ذكرها في كتاب الله العزيز..قال تعالى :ـ وَيَا قَوْمِ لا يَجْرِمَنَّكُمْ شِقَاقِي أَنْ يُصِيبَكُمْ مِثْلُ مَا أَصَابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صَالِحٍ وَمَا قَوْمُ لُوطٍ مِنْكُمْ بِبَعِيدٍ)18.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>&nbsp;وخير مثال عم النبي محمد (صلى الله عليه واله وسلم )ابي لهب&nbsp; قال تعالى فيه :ـ تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ 19. و سَيَصْلَى نَاراً ذَاتَ لَهَبٍ 20. .</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وكذلك ابن نبي الله نوح كما ورد اعلاه في قول الامام الهادي (ع) مستشهدا بالاية الكريمة .او كموقف اولاد يعقوب (ع)، حين كذبوا عليه في امر يوسف وقالوا: اكله الذئب.</STRONG><STRONG></STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وقال تعالى :ـ<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَناً قَلِيلاً أُولَئِكَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَلا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) 21.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>ومن ذلك يستند الى ان لقب جعفر الكذاب تم الاخبار به من قبل رسول الله (ص) والامام زين العابدين&nbsp; ومن الامام علي الهادي والامام الحسن العسكري والامام المهدي (عجل ) (صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين ) كما تقدم اعلاه .</STRONG><STRONG><BR></STRONG><STRONG>ومن العارفين بجعفر الكذاب<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>أبو الأديان حيث يقول فيه :ـ كنت أعرفه يشرب النبيذ ويقامر في الحوسق ويلعب بالطنبور ..<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>22.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وان طمع جعفر في اموال اخيه الامام الحسن العسكري (ع)، وتقربه لبلاط العباسيين، وشربه الخمور بشهادة احمد بن عبيد اللّه بن خاقان، كل هذا دفعه الى ذلك الموقف الخسيس الذي هو اشبه ما يكون بموقف ابي لهب من رسول اللّه (ص)، فجحد نبوته، وكذبه، والب عليه، وكان اولى من غيره بالايمان والاذعان والتصديق،<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN><A title=link264 name=link264></A>ومما يدل على سوء سيرته ما رواه ثقة الاسلام الكليني، والصدوق، والمفيد، والطبرسي باسنادهم عن عبيد اللّه بن خاقان الذي كان على الضياع والخراج بقم من قبل الخليفة العباسي، وكان شديد النصب والانحراف عن اهل البيت (ع).</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>فقد قال ابن خاقان بمجلسه ما يطول بيانه، وخلاصته: انه سئل عن العلوية و مذاهبهم فاجاب: ان افضلهم على الاطلاق هو الحسن العسكري، ثم ذكر ما كان من ابيه مع الامام الحسن العسكري (ع)، الى ان قال له احد الاشعريين: فما خبر اخيه جعفر ؟ وكيف كان منه في المحل ؟ فقال: ((ومن جعفر فيسال عن خبره، او يقرن بالحسن ؟! جعفر معلن الفسوق، فاجر شريب للخمور،اقل من رايته من الرجال، واهتكهم لنفسه، خفيف قليل في نفسه)).</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>الى آخر ما ذكره عن جعفر، وكيف انه حاول من عبيد اللّه بن خاقان وزير الخليفة العباسي ان يجعل له مرتبة اخيه الحسن العسكري (ع) على ان يوصله في كل سنة عشرين الف دينار، وكيف ان ابن خاقان زبره وطرده من مجلسه 23.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وقام (جعفر الكذاب) عم الإمام المهدي (عجّل الله تعالى فَرَجه) بدور مصغر كما قام به أبو لهب ضد رسول الله المصطفى (صلى الله عليه وآله)&nbsp; فسرّب إلى الخليفة العباسي خبر المهدي (عجّل الله تعالى فَرَجه) ، وقامت السلطة بمداهمة منزل الإمام العسكري (عليه السلام) عدة مرات واعتقلت أم الإمام ، ولكن الله تعالى حفظ وليّه، وكان بدء الغيبة</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>24.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>&nbsp;&nbsp;</STRONG><STRONG>وانحراف<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>جعفر عن خط آبائه المعصومين</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>بسبب مجالسته للفسقة والمنحرفين</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>ونتيجة ذلك كان يعلم</STRONG><STRONG>&nbsp;بموبقاته وفجوره ومخازيه</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>رشح نفسه للإمامة الكبرى والخلافة العظمى</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>وهذا يدل على عدم ورعه، وقلة مبالاته بالدين،</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>وفي وفاة الامام العسكري (ع)حينما رأى بعض الناس يهنئونه بالخلافة والإمامة، ولكنه لم يقل شيئاً يدل على ذلك، بل كان يتقبل التهاني من الناس. وبالنسبة للصلاة على جثمان الإمام العسكري (ع) كان ناسيا أن الإمام لا يصلي عليه (صلاة الميت) إلا الإمام، لأن الصلاة على الميت تعتبر دعاءاً من المصلي للميت .في هذه اللحظات شاء الله تعالى أن يكشف الغطاء للجماهير لتتم&nbsp; للحجة على الأمة الإسلامية. خرج الإمام المهدي (عليه السلام) وجذب رداء جعفر الذي هم بالتكبير للصلاة على جثمان الإمام العسكري (ع) .راجع بحثا ذكرى استشهاد الامام العسكري (ع) في سامراء .وهنا إثبات للنسب، وإثبات للإمامة . لأن الإمام لا يصلي عليه إلا الإمام، ولأنه ولي الميت، وأولى الناس بميراثه.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>حينها ذهبت قدرت جعفر ,فلم يتكلم كلمة واحده ..والامام بقية الله (عجل ) عمره 5 سنوات .وكان ممكن ان يستخدم جعفر الكذاب قدرته وعلاقاته ومن هنئه للابعاد الصبي .ولكن الله تعالى اخرسهم جميعا لتظهر حجاه على عباده ويكون الحاضرين للصلاة والمشيعين وجواسيس العباسيين واعداء الامام بقية الله (عجل ) شهود على ائمامة ابن الامام الحسن العسكري (ع) مع وجود الثقات من اصحاب ابيه (ع).</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وإنها هيبة الإمام، وقوى الإمامة المتوفرة في الإمام المهدي (عليه السلام)، المفقودة عند جعفر وأمثاله!!.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وهل كلمةواحده يقولها صبي (تأخر يا عم) تجعل جعفر يلزم الصمت ويصفر لونه ويتحمل خيبة وفشله أمام الناس المهنئين له بالإمامة؟! ولماذا كذب نفسه بنفسه ؟</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>انه الانحراف ومجالسة الفسق والفجور .وللتأكيد على الامامة ولكن القميين الأذكياء، العارفين بعلائم الأمامة سألوه أن يخبرهم بكل ما معهم من الرسائل والأموال، كي يتأكدوا من صحة إمامة جعفر المشكوكة.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وهنا ينفض جعفر أثوابه ويقول: (تريدون منا أن نعلم الغيب) واول انكشاف ونقطة ضعف على جعفر هي&nbsp; يعرف الفرق بين علم الغيب وبين علم الإمام الذي هو تعلم من ذي علم.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وخير دليل على علم الامام ما&nbsp; أخبر به امير المؤمنين (ع)&nbsp; عما يجري على البصرة من صاحب الزنج، وعن الأتراك - فقال له بعض أصحابه: لقد أعطيت - يا أمير المؤمنين- علم الغيب، فقال الإمام:(ليس هو بعلم غيب، وإنما هو تعلم من ذي علم، وإنما علم الغيب: علم الساعة، وما عدده الله سبحانه بقوله: (إن الله عنده علم الساعة، وينزل الغيث، ويعلم ما في الأرحام، وما تدري نفس ماذا تكسب غداً، وما تدري نفس بأي أرض تموت، إن الله عليم خبير لقمان |34. فيعلم الله سبحانه ما في الأرحام: من ذكرٍ أو أنثى، وقبيح أو جميل، وشقي أو سعيد، ومن يكون في النار حطباً، أو في الجنان للنبيين مرافقا فهذا علم الغيب الذي لا يعلمه أحد إلا الله، وما سوى ذلك فعلم علمه الله نبيه فعلمنيه، ودعا لي بأن يعيه صدري وتضم عليه جوانحي).</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>ومواقف جعفر الكذاب كثيرة منها</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>1. ابلاغه<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>&nbsp;&nbsp;</STRONG><STRONG>المعتمد العباسي</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>(عليه لعنة الله )<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>فأمر المعتمد بإلقاء القبض على السيدة نرجس زوجة الإمام العسكري (عليه السلام)، فألقوا القبض عليها، وطالبوها بالإمام المهدي، ولكنها أنكرته تقية، ولم يعبأ الخليفة بإنكارها، بل أمر بتسليمها إلى قاضي سامراء (ابن أبي الشوارب) لتكون تحت الرقابة المشددة، ولكن الله تعالى فرج عنها بعد فترة قليلة.</STRONG><STRONG></STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>2.ادعى جعفر الكذاب نفسه أماما وخليفة على الناس</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وتولى أخوه جعفر أخذ تركته ، وسعى إلى السلطان في حبس جواري أبي</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>محمد عليه السلام ، وشنع على الشيعة في انتظارهم ولده وقطعهم بوجوده واعتقادهم</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>لامامته ،</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>وجرى بسبب ذلك على مخلفة أبي محمد عليه السلام وشيعته كل</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>بلاء ومحنة ، من حبس واعتقال وشدة ، واجتهد جعفر في القيام مقامه فلم يقبله أحد من</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الطائفة ، بل تبرؤوا منه ولقبوه الكذاب</STRONG><STRONG>.<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>&nbsp;25.</STRONG><STRONG><BR></STRONG><STRONG>&nbsp;3.</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>سرقة ثلاثة أشياء من مقتنيات الأمام العسكري (ع) وهم</STRONG><STRONG>:<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>العمامة والسيف والخاتم</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>.</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>والاستيلاء على بيته</STRONG><STRONG>.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>1.&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>3.</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>أراد أن يصلي على جثمان</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الأمام الطاهرة، وبينما كان الناس في ذهول وحزن شديد،</STRONG><STRONG>t</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>قال الصدوق رحمه الله : وقد كان جعفر حمل إلى الخليفة عشرين ألف</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>دينار لما توفي الحسن بن علي عليهما السلام فقال له : يا أمير المؤمنين تجعل لي</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>مرتبة أخي ومنزلته ؟ فقال الخليفة : اعلم أن منزلة أخيك لم تكن بنا إنما كانت بالله</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>عز وجل ، نحن كنا نجتهد في حط منزلته ، والوضع منه ، وكان الله عز وجل يأبى إلا أن</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>يزيده كل يوم رفعة بما كان فيه من الصيانة ، وحسن السمت ، والعلم والعبادة ، فان</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>كنت عند شيعة أخيك بمنزلته فلا حاجة بك إلينا ، وإن لم تكن عندهم بمنزلته ، ولم يكن</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>فيك ما في أخيك لم نغن عنك في ذلك شيئ</STRONG><STRONG>26</STRONG><STRONG>.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>ولنرى مافعله الامام بقية الله (عجل ) ردا على عمه جعفر الكذاب .</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>1.&nbsp;&nbsp;&nbsp;<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>ظهر عين الله في الأرض الأمام</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>القائم (ع) محفوفا</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>بملائكة الرحمة ، وكان عمره آنذاك خمس سنوات</STRONG><STRONG>ونحى جعفر الكذاب وصلى على الجثمان الطاهر</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>2.&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>استعادة المسروقات الثلاثة، وهم العمامة والسيف والخاتم، أمام</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>المشيعي</STRONG><STRONG>ن</STRONG><STRONG>.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>3.&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>لبس الأمام</STRONG><STRONG>&nbsp;<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>&nbsp;بقية الله (عجل )<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>العمامة والخاتم، ثم تقلد السيف، وعندما</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>وصل إلى جثمان والده (ع) حمد الله وأثنى عليه، ثم قام بتغسيله وتكفينه، وأمَّ</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>بالناس للصلاة عليه ودفنه في أمانة الله وحفظه،</STRONG><STRONG></STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>4.&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>&nbsp;عن علي بن محمد بن قنبر</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الكبير مولى الرضا عليه السلام قال</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>:<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>خرج صاحب الزمان عليه السلام</STRONG><STRONG></STRONG><STRONG>على جعفر الكذاب من موضع لم يعلم به عندما نازع في الميراث عند مضي أبي محمد عليه</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>السلام فقال له : يا جعفر مالك تعرض في حقوقي ؟ فتحير جعفر وبهت ثم غاب عنه ، فطلب</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>جعفر بعد ذلك في الناس فلم يره فلما ماتت الجدة أم الحسن أمرت أن تدفن في الدار</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>فنازعهم وقال : هي داري لا تدفن فيها فخرج عليه السلام فقال له ، يا جعفر دارك هي ؟</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>ثم غاب فلم يره بعد ذلك</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>.</STRONG><STRONG>27.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>5.&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>عن محمد بن صالح</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>مولى الرضا ع قال خرج صاحب الزمان على جعفر الكذاب من موضع لم يعلم به عندما نازع</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>في الميراث عند مضي أبي محمد ع</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>فقال له يا جعفر ما لك تعرض في</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>حقوقي فتحير جعفر وبهت ثم غاب عنه فطلبه جعفر بعد ذلك في الناس فلم يره فلما ماتت</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>الجدة أم الحسن امرت ان تدفن في الدار فنازعهم وقال هي داري لا تدفن فيها فخرج ع</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>فقال له يا جعفر أ دارك هي</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>ثم غاب فلم ير بعد ذلك</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>.</STRONG><STRONG>28.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>6.&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>عن علي بن محمد العلوي قال : سمعت أبا الحسن ابن وجنا يقول</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>:<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>حدثنا أبي ، عن جده أنه كان في دار الحسن بن علي عليهما السلام قال</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>:<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>فكبستنا الخيل وفيهم جعفر بن علي ( بن محمد ) الكذاب واشتغلوا بالنهب</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>والغارة</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>، وكانت همتي في مولاي القائم عليه السلام قال : فإذا به قد أقبل</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>وخرج عليهم من الباب وأنا أنظر إليه وهو عليه السلام ابن ست سنين فلم يره أحد حتى</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>غاب</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>.</STRONG><STRONG>29.</STRONG></P>
    <P align=right><STRONG>7.عن الشيخ الصدوق أحمد بن إسحاق ابن سعد الاشعري رحمة الله عليه أنه جاءه بعض أصحابنا يعلمه بأن جعفر بن علي كتب إليه كتابا يعرفه نفسه، ويعلمه أنه القيم بعد أخيه، وأن عنده من علم الحلال والحرام ما يحتاج إليه وغير ذلك من العلوم كلها</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>قال أحمد بن إسحاق: فلما قرأت الكتاب كتبت إلى صاحب الزمان (عليه السلام)</STRONG><STRONG>.</STRONG></P>
    <P align=right><STRONG>وصيرت كتاب جعفر في درجة، فخرج إلى الجواب في ذلك:</STRONG></P>
    <P align=right><STRONG>" بسم الله الرحمن الرحيم أتاني كتابك أبقاك الله والكتاب الذي في درجه وأحاطت معرفتي بما تضمنه على اختلاف ألفاظه، وتكرر الخطاء فيه. ولو تدبرته لوقفت على بعض ما وقفت عليه منه، والحمدلله رب العالمين حمدا لاشريك له على إحسانه إلينا وفضله علينا، أبى الله عزوجل للحق إلا تماما، وللباطل إلا زهوقا وهو شاهد علي بما أذكره، ولي عليكم بما أقوله إذا اجتمعنا ليوم لاريب فيه، و سألنا عما نحن فيه، مختلفون، وأنه لم يجعل لصاحب الكتاب على المكتوب إليه ولا عليك ولا على أحد من الخلق جميعا إمامة مفترضة، ولا طاعة ولاذمة، وسابين لكم جملة تكتفون بها إنشاء الله يا هذا يرحمك الله إن الله تعالى لم يخلق الخلق عبثا، ولا أمهلهم سدى بل خلقهم بقدرته، وجعل لهم أسماعا وأبصارا وقلوباوألبابا، ثم بعث إليهم النبيين (عليهم السلام) مبشرين ومنذرين، يأمرونهم بطاعته، وينهونهم عن معصيته ويعرفونهم ما جهلوه من أمر خالقهم ودينهم، وأنزل عليهم كتابا وبعث إليهم ملائكة وباين بينهم وبين من بعثهم بالفضل الذي لهم عليهم، وما آتاهم من الدلائل الظاهرة، و البراهين الباهرة، والايات الغالبة.</STRONG></P>
    <P align=right><STRONG>فمنهم من جعل عليه النار بردا وسلاما، واتخذه خليلا، ومنهم من كلمه تكليما وجعل عصاه ثعبانا مبينا، ومنهم من أحيى الموتى باذن الله وأبرأ الاكمه والابرص باذن الله، ومنهم من علمه منطق الطير، واوتي من كل شئ.</STRONG></P>
    <P align=right><STRONG>ثم بعث محمدا (صلى الله عليه وآله) رحمة للعالمين وتمم به نعمته، وختم به أنبياءه ورسله إلى الناس كافة، وأظهر من صدقه ما ظهر، وبين من آياته وعلاماته مابين، ثم قبضه حميدا فقيدا سعيدا وجعل الامر من بعده إلى أخيه وابن عمه ووصيه ووارثه علي ابن أبي طالب ثم إلى الاوصياء من ولده واحدا بعد واحد، أحيابهم دينه، وأتم بهم نوره، وجعل بينهم وبين إخوتهم وبني عمهم والادنين فالادنين من ذوي أرحامهم فرقابينا تعرف به الحجة من المحجوج، والامام من المأموم.</STRONG></P>
    <P align=right><STRONG>بأن عصمهم من الذنوب، وبرأهم من العيوب، وطهرهم من الدنس و نزههم من اللبس، وجعلهم خزان علمه، ومستودع حكمته، وموضع سره، وأيدهم بالدلائل، ولولا ذلك لكان الناس على سواء ولادعى أمرالله عزوجل كل واحد ولما عرف الحق من الباطل، ولا العلم من الجهل.</STRONG></P>
    <P align=right><STRONG>وقد ادعى هذا المبطل المدعي على الله الكذب بما ادعاه، فلا أدري بأية حالة هي له رجاء أن يتم دعواه أبفقه في دين الله، فوالله ما يعرف حلالا من حرام ولا يفرق بين خطأ وصواب، أم بعلم فما يعلم حقا من باطل، ولا محكما من متشابه ولا يعرف حد الصلاة ووقتها، أم بورع فالله شهيد على تركه لصلاة الفرض أربعين يوما يزعم ذلك لطلب الشعبذة، ولعل خبره تأدى إليكم، وهاتيك ظروف مسكره منصوبة، وآثار عصيانه لله عزوجل مشهودة قائمة، أم بآية فليأت بها أم بحجة فليقمها أم بدلالة فليذ كرها.</STRONG></P>
    <P align=right><STRONG>قال الله عزوجل في كتابه العزيز: " بسم الله الرحمن الرحيم حم * تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم * ما خلقنا السموات والارض وما بينهما إلا بالحق وأجل مسمى والذين كفروا عما انذروا معرضون * قل أفرأيتم ماتدعون من دون الله أروني ماذا خلقوا من الارض أم لهم شرك في السموات ائتوني بكتاب من قبل هذا أو أثارة من علم إن كنتم صادقين * ومن أضل ممن يدعو من دون الله من لا يستجيب له إلى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون * وإذا حشر الناس كانوا لهم أعداء وكانوا بعبادتهم كافرين 30</STRONG><STRONG>.</STRONG></P>
    <P align=right><STRONG>&nbsp;فالتمس تولى الله توفيقك من هذا الظالم ما ذكرت لك، وامتحنه واسأله آية من كتاب الله يفسرها أوصلاة يبين حدودها، وما يجب فيها لتعلم حاله ومقداره ويظهر لك عواره ونقصانه والله حسيبه.</STRONG></P>
    <P align=right><STRONG>حفظ الله الحق على أهله، وأقره في مستقره، وقد أبى الله عزوجل أن يكون الامامة في أخوين بعد الحسن والحسين (عليهما السلام) وإذا أذن الله لنافي القول ظهر الحق واضمحل الباطل وانحسر عنكم، وإلى الله أرغب في الكفاية، وجميل الصنع والولاية، وحسبنا الله ونعم الوكيل 31.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>وتحقق كلام الإمام الحسين (عليه السلام) في شأنه، حيث قال لرجل من همدان:(قائم هذه الأمة هو التاسع من ولدي، وهو صاحب الغيبة، وهو الذي يقسم ميراثه وهو حي). وتوفي جعفر الكذاب بعد استشهاد الامام الحسن العسكري (ع)<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>&nbsp;بثلاثة عشرة عاما،</STRONG><STRONG>.</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>المصادر</STRONG></P>
    <P dir=rtl><STRONG>ـــــــــــــــــــــ</STRONG></P>
    <OL>
    <LI>
    <DIV align=right><STRONG>العنكبوت:68</STRONG><STRONG>.</STRONG></DIV></LI>
    <LI>
    <DIV align=right><STRONG>غافر:28</STRONG><STRONG>.</STRONG></DIV></LI>
    <LI>
    <DIV align=right><STRONG>راجع بحتنا (</STRONG><STRONG>الامامة والامام في كتاب الله والحديث النبوي .)&nbsp;&nbsp; على هذا الرابط :ـ</STRONG><STRONG><A style="COLOR: rgb(153,51,0); TEXT-DECORATION: none" href="http://exchange.alnoor.se/exchweb/bin/redir.asp?URL=http://www.haydarya.com/maktaba_moktasah/15/book_50/01.htm" target=_blank>http://www.haydarya.com/maktaba_moktasah/15/book_50/01.htm</A></STRONG></DIV></LI>
    <LI>
    <DIV align=right><STRONG>.<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>راجع بحثنا اصالة عقيدة الامام المهدي(عجل ) عند السنة.على هذا الرابط :ـ</STRONG></DIV></LI>
    <LI>
    <DIV align=right><STRONG><A style="COLOR: rgb(153,51,0); TEXT-DECORATION: none" href="http://www.m-mahdi.com/forum/showthread.php?t=5845" target=_blank>http://www.m-mahdi.com/forum/showthread.php?t=5845</A></STRONG></DIV></LI>
    <LI>
    <DIV align=right><STRONG>البقرة 124</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>.</STRONG></DIV></LI>
    <LI>
    <DIV align=right><STRONG>السجدة:24</STRONG><STRONG><SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN>.</STRONG></DIV></LI>
    <LI>
    <DIV align=right><STRONG>راجع كتاب آداب عصر الغيبة، ص24، نقلاً عن إثبات&nbsp; الوصية، ص13 .</STRONG></DIV></LI>
    <LI>
    <DIV align=right><STRONG>الهداية الكبرى: ٣٨٦، س ١٢<SPAN class=Apple-converted-space>&nbsp;</SPAN></STRONG><STRONG>يأتي الحديث بتمامه في ج ٢، رقم &nbsp;٥٨٥ .</STRONG></DIV></LI>
    <LI>
    <DIV align=right><STRONG>الهداية الكبرى: ٣١٣، س١٢ .</STRONG><STRONG>وكذلك ذكره (ابن شهر آشوب في الإعلام والكشف: عالية.</STRONG><STRONG>}{المناقب: ٤/٤٠٢، س ٢ عنه البحار: ٥٠/٢٣١، ح ٧.كشف الغمّة: ٢/٣٩٩، س ٧}).)و الطبرسيّ في تاج المواليد ضمن المجموعة النفيسة: ١٣٢، س ١٠.</STRONG></DIV></LI></OL>
    <P dir=rtl align=right><STRONG>إحقاق الحقّ: ١٩/٦٢٣، س ٦، و٦٣٦، س ١٠، عن كتاب صحاح الأخبار لسراج الدين الرفاعيّ المخزوميّ بت

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 06, 2019 11:19 pm