بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
السبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
الخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
الخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
الأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
الخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
الأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    كتاب: ماضي البحرين وحاضرها

    شاطر
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    كتاب: ماضي البحرين وحاضرها

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين أبريل 25, 2011 1:18 pm

    كتاب: ماضي البحرين وحاضرها
    تأليف: المرحوم الشيخ ابراهيم المبارك

    هذا الكتاب يحوي معلومات قيمة تتعلق بتاريخ وتراث قرى جزيرة البحرين ونقدمه لكم على صيغة وورد وذلك للاستفادة منه عبر البحث السهل، والكتاب من تأليف المرحوم الشيخ ابراهيم المبارك (قدس)

    بسم اللّه الرّحمن الرّحيم

    الحمد للّه فاتق الدواتق بمغدَقات الغوادق وفاتح مغالق الهوامد بسايح السح الوادق صابغ وجه الصعيد الاغبر بارجوان مفدم الشقائق مضحك الارض بالنور الاحمر اذا بكت السمآء بالمثعنجر الدوافق نافخ روح الرخون في اجسام طاقات المورق الملتف الفائق فالق الحب والنوى بنواجم النجم ومعروشات الشجر الشاهق منور الزهور مفتح الاكمام بالبذور والحبوب والطلع النضيد من مدهامات الاشجار والنخل الباسق مينع الثمار من التين والزيتون والعنب والرمان وسائر المطاعم للانام والانعام وماذرئه في الارض المصور الخالق ناظم تدبير المخلوقات بحكمة يحير لها لباب كل ماهر حاذق احمده كما الهمني من نعته واطرائه ما لم يذهب اليه فكر ولم يسبق اليه سابق واشكره على نعم ابتداها تفضلا منه على غير استحقاق مني بعمل متقدم ولا لاحق واشهد ان لا اله الاّ اللّه وحده لا شريك له ولا عديل بعدل به شهادة سالمة من شوائب النفاق فاصمة لحُلَق اغلال الآهاد وسلاسل الاعناق محررة من استعباد خطيئة الجحود بعد الاسترقاق مخلصة من بوائق الاهاوي ودواهى البوايق واشهد ان محمّدا عبده ورسوله المحبوّ من اللّه الجليل بجلايل الفواضل وفواضل الجلائل والمشرق من الرب العظيم على الاواخر والاوائل الذي دنى من ربه فتدلّى فكان قاب قوسين او ادنى وعرج به على البُراق الى الملأ الاعلى فصلى بالملئكة في الضراح وشهدت له بالمقام الصُّراحِ والفضل الباذخ والشرق السَّامق فبلغ ما امره اللّه به وصدق برسالته موضحا دلالته بالبرهان الباهر والحق الفارق واللسان الناطق والمعجز الخارق مَنصُوراً بالرعب مؤيدا بالقضب معززا بالجند بالحسب البازع والنسب الشارق الهِزبر الزابر والسَّميدع المبادر والاسد الكاسر في طرق العناصر والقِرن الكاسر لشوكة العساكر امام العالمين في المغارب والمشارق صلى اللّه عليه وآله الشجرة الطيبة والأصل الاصيل والدوحة المثمرة بالحسب الجليل واصحابه الذين ابتعوا طريقته واقتفوا سنته وساندوا شريعته بالاعتقاد الحازم واللسان الصادق وبعد فاعلم ان مما بعث اللّه في سايخة ضميري وعاطفة خاطري ان اذكر وطني البحرين ببعض آثارها واحرر في هذه الوريقات نزرا من اخبارها فصمت العزم على ذلك واخذ شافي ما هنالك وان لم احسن التعبير ولا جودة التحرير واللّه الموفق الهادي فاعلم ان البحرين قديمة ولها شهرتها الواسعة في العالم وبها آثار قديمة قد ذكر المنقبون انها ترجع الى زمن قبل الميلاد بخمسة آلاف سنة فلم يكن بين هذا القدر من الزمان وبين الطوفان فصل وسكانها عرب من ربيعة ومُضر وما ذكر في بعض التواريخ من انهم عرب استنبطوا لم يظهر لي وجهه وفي القاموس النبط جيل يسكنون البطايخ بين العراقين وفي الشعر المنسوب الى امير المؤمنين عليه السلام قوله:

    تشفي الأسقام والداء الذي

    عجزت عند اطبآء النبط

    اراد بالنبط اليونان فيكون المراد بالنبط عموم الاعجام لا خصوص اليونان فان اريد باستنباط اهل البحرين استعجامهم فشيء لا اصل له لانهم الى زماننا هذا عرب لا عجمة فيهم وكل ما يوجد في البحرين من الاعاجم فهم دخلاء عليها وشعوبهم متميزة عن قبائلها وان اريد باستنباطهم تعاطيهم اللهجة الدارجة كما هي لهجة العصر الحاضر واللحن في قواعد الاعراب فهذا لا يخرجهم عن العربية ولا يدخلهم في الاستعجام بل هو من تطورات الازمان واللهجة باللحن او الاعراب من عوارض اللغة لا انها هي نفس اللغة بعد بقاء التفاهم بالوضع العربي ثم هو لا يختص باهل البحرين بل هو عام في جميع البلدان العربية فلم يوجد في اي بلاد منها مراعاة العربية في المخاطبات خاصا وعاما الاّ في المؤلفات والرسائل بل كان لكل بلاد من بلدان العرب او القبيلة اصطلاحات خاصة بهم لا يفهمها الا من عرفها منهم وفي المثل (من دخل ظفارِ حَمتَر) واصله انه وفد اعرابي على ملك حمير في عاصمة ملكه ظفار فلما دخل على الملك وحياة قال له الملك ثب فوثب الاعرابي يريد كرسي الملك وكان عاليا فوقع على الارض وتهشمت اعضائه فاندهش الملك لذلك وقال ما هذا فقالت جلسائه انك قلت للاعرابي ثب وهي في لغتهم اطفر فطفر لقولك فقال الملك ما عندنا عربية من دخل ظفار حمر فذهبت مثلا وظفار مبني على الكسر كحذام وَحَضَار وحمر بفتح الحاء والميم المشدودة المفتوحة ومعناه من اراد ان يدخل ظفار فليعرف لهجة حمير هذا على ان حمير من قح العرب وقد علمت ما عند بكر من الكسكسة وتميم من الكشكشة وكسر اول الفعل المضارع كنمشي ويقوم كما هي في لهجة اهل البحرين بكسر النون والياء نادرة بقي الاصمعي تميمية فقال لاصحابه اتريدون ان اضحككم من هذه المرئة التميمية ثم قال لها هل تكتنون يا مَعاشر بني تميم قالت نعم نًكْتَنِي وكسرت اول الفعل فقال الاصمعي معاذ اللّه لو فعَلت لاغتسلت واما الكسكسة فهي قلب كاف المخاطبة عند الوقف سينا فيقول للمراة عندس وقيس والكشكشة قلبها شبنا كذلك قال شاعرهم:

    هل لك ان تنتفعي وانفعش

    وتدخلي الذي معي في اللذمعش

    وهذه ايضا هي لهجة اهل البحرين وقال علي عليه السلام لابي الاسود الدؤلي اني اجد في كلام الناس لحنا وقد خفت ان تذهب منهم العربية واراد بالعربية قواعد الأعراق لا نفس العربية لان العربية ذاتها هي الكلمات واما الاعراب فهو عارض عليها والعارض غير المعروض كما ذكرناه وعلى اي حال فالمتيقن ان اهل البحرين من بني عبد القيس وتميم من مضر وما خالطهم من ربيعة ومن خواص اهل البحرين التواضع وطلاقة الوجه والبشاشة والانبساط والسخاء والحياء والضيافة ولين العريكة والتوقف عن الفتك وغلبة خيرهم على شرهم وحلمهم على طيشهم وحرفه اهل البحرين في الغالب الغوص والتجارة باللؤلؤ وغيره وصيد الاسماك والفلاحة الخاصة بالنخل والبقول وليس في تخيلها وزروعها كفاية لو لا انه يجلب اليها من الخارج ولو عمرت اراضيها الصّالحة للزراعة وتحصلت على المياه الكافية لاغنتها عن الخارج لكن الحكومة اوقفت سير الفلاحين بتحديد استنباط المياه عند تنبه رغبتهم للزراعة ولو لا ذلك لتحرفوا بالزراعة بجد ونشاط ففي الامكان ان تصبح البحرين قائمة بذاتها وحدث ان تقصت المياه من الينابيع الطبيعية فهلك غالب نخلها وزروعها وتبعها ضعف اعمال الغوص وتجارة اللؤلؤ وتحديد في نفس التجارة العامة واشياء آخرى فاصيبت بضغط شديد في المعيشة ومجاعات متوالية حتى مَثُلَت شركة النفط فقويت الاعمال وانطلقت التجارة وتتابعت الشِركات وتوسعت الاقتصاديات فحسن حالها واحتفظت بكرَامتها وكان السلف الماضون قد اهتموا بها وبحثوا عن ماضيها بما فيه من تاريخ وحوادث ورجال وعلماء واشراف الى زمن قريب فسخ لي ان اذكر في هذا الكتاب ما تيسر لي تتمة لما ذكروا من الماضي وانتهوا فيه الى قريب من الحاضر ليتصل حاضرها بماضيها ولعلي بعد ان ياذن اللّه لي ويشاء اعود للماضي بنظرة اخرى فاجعله كجزء اول لهذا الكتاب فيستحق ان يسمى الجميع مَاضي البحرين وحاضرها والامر يومئذ للّه والبحرين في الزّمن الماضي اوسع دائرة من الزمن الحاضر فانها اليوم منحصرة في جزيرة اوال واما قبل ذلك فان حدها من الغرب اليمامة ومن الشمال البصرة ومن الشرق بحر فارس ومن الجنوب عمان فيدخل في حدودها يوم ذاك من الجنوب والغرب ابرين والاحساء ومن الشمال والشرق القطيف والجبيل ودارين وقطر ولهذا فانه يطلق على الجميع اسم البحرين وهجر وتختص هي باسم جزيرة اوال حكام البحرين كانت البحرين قبل الاسلام تحت استعمار الفرس تبعا للعراق يوم كان ملكها النعمان بن المنذر بن فاء السماء وعاملها المنذر بن ساوى واسلم المنذر بن ساوى بكتاب جائه من الرسول| واسلم معه قوم وبقي اخرون فكان بين المنذر وبينهم وقايع وحروب تكون الدائرة فيها للمنذر حتى عم الاسلام ما يقال عليه اسم البحرين ولم تزل امارة في الخلفاء واختلفت عليها الامراء بعد المنذر ففي زمان ابي بكر العلاء بن الحضرمي سنة12 وفي زمان عمر قدامة بن مظعون اميرها وابو هريرة على الخراج سنة14 ونمي الى عمر خيانة ابي هريرة فاستدعاه الى المدينة وعنفه تعنيفا شديد او اخذ ما كان عنده الى بيت المال وفي زمن عثمان عثمان بن ابي العاص الثقفي سنة22 وفي زمن علي عمر وبن ام سلمة زوجة النبي| ثم استدعاه ايام صفين ليستعين به على اموره وامر عليها النعمان بن عجلان الزرقي ثم انتهت الخلافة في ثلاثين سَنة في سنة40 وفي زمان معوية الاحوص بن عبد بن امية سنة41 وفي نهان يزيد بن معوية الاحوص ايضا سنة60 حتى انتهت دولة آل ابي سفيان ثم ملكها نجدة بن عامر الحنفي الخارجي سنة65 ثم ابو قديك عبد اللّه بن ثور الخارجي سنة71 ثم جائت دولة آل مروان فكان اميرها الاشعث بحارودي عاملا لعبد الملك بن مروان سنة72 ثم تغلب عليها مسعود بن ابي زينب الخارجي سنة86 ثم سفيان بن عمرو العقيلي ليزيد بن عبد الملك بن مروان سنة105 ثم علي بن المهاجر سنة125 ثم غلب عليها المُهَير بن سلمي الحنفي سنة126 ثم عبد اللّه بن النعمان سنة128 ثم المثنى بن يزيد بن هبيرة لمروان الحماد سنة120 حتى انتهت دولة بني مروان سنة122 ثم جائت دولة العباسيين فاول امرائهم عليها داود بن علي بن عبد اللّه بن العباس عم السفاح سنة122 ثم زياد بن عبد اللّه بن المدان ثم صليمن بن علي العباسي ثم شري بن عبد اللّه الهاشمي سنة126 ثم سفيان بن معوية المهلبي سنة129 ثم قتم بن عبد اللّه العباسي سنة144 ثم تميم بن سعد بن دعلج سنة157 ثم جمزة الكاتب سنة158 ثم عبد اللّه بن مصعب الخراساني سنة159 ثم صالح بن داود بن محمد سنة164 ثم المعلى مولى المهدي العباسي سنة؟؟؟ ثم محمد بن سليمان العباسي سنة172 ثم اسحق بن ابي خميصة سنة179 ثم محمد بن اسحق بن ابراهيم سنة222 ثم غلب عليها علي بن عبد اللّه صاحب الذنج سنة249 ثم عادت العباسية فكان اميرها ابو احمد الموفق العباسي سنة270 ثم احمد بن محمد الواثقي سنة278 ثم العباس بن عمرو الغنوي سنة286 وانتهت دولة العباسيين من البحرين خاصة وجائت دولة القرامطة ومحل امارتهم الاحساء فاول القرامطة ابو سعيد سنة287 ثم ابو طاهر سليمان ابنو ابي سعيد القرمطي سنة201 وكان عمره سبع عشرة سنة وغز العراق والحجاز وتغلب على مكة ونقل الحجر الاسود الى الاحساء وبنى له بناية وضعه فيها والزم الناس بالحج اليه وقطع طريق مكة سنة217 ثم ابو العباس الفضل بن ابي طاهر واخوه يوسف سنة222 ثم الحسن بن بهرام القرمطي سنة260 ثم اسحق القرمطي سنة266 وهو آخر القرامطة وانتهت دولتهم وغلب عليها ابو البهلول العوام بن محمد واليه نسبت العوامية من القطيف لانه سكنها وخرب الزارة اللتي هي العاصمة من قبل سنة461 والعوام هذه هو ابن محمد بن يوسف بن الزجّاج بحراني من بني عبد القيس من تميم ثم زكريا بن يحيى العياش سنة262 ثم جائت دولة العيونيين واولهم علي بن عبد اللّه بن علي العيوني نسبة الى بلاد من الاحساء عاملا لابيه سنة464 ثم الفضل بن عبد اللّه العيوني سنة500 ثم محمد بن الفضل ابو سنان العيوني ثم غرير بن محمد العيوني ثم شكر بن علي العيوني ثم محمد بن احمد ابو الحسين ثم فضل بن محمد العيوني سنة606 ثم علي بن ماجد ثم مقدم بن غرير ثم محمد بن ماجد ثم محمد بن مسعود ثم الفضل بن محمد وهو اخر ملوكهم سنة621 ثم اتابك فارسي سنة622 ثم جنكيز مغولي سنة720 ثم الكورانية سنة790 ثم برتغال سنة920 ثم الترك سنة942 ثم الصفوية سنة1000 ثم محمد الجبري سنة1122 ثم عادت الصفوية وفي هذه الحدود في ملك الشاه حسين خان تغلبت الخوارج على البحرين سنة1120 بعد واقعة بين الخوارج وعسكر العجم وفيها جرح الشيخ محمد بن يوسف بن علي بن كنبار الضبيري النعميمي فرحل الى القطيف وعاش اياما قلائل وتوفي ودفن في مقبرة الحباكة من القطيف في شهر ذي القعدة سنة1120 ثم جبارة الهولي ثم نادر شاه سنة1150 ثم جائت دولة آل خليفة وهم حكام العصر الحاضر واولهم الفاتح بن محمد بن خليفة سنة1197 ثم سلمان بن احمد سنة1209 ثم تغلبت عليها الخوارج ملوك عمان سنة1215 وهي الواقعة اللتي اصيب فيها العلامة الشيخ حسين العصفوري >ره< بالحربة على ظهر قدمه فكانت سبب وفاته سنة1216 ثم عاد سلمان بن احمد سنة1224 ثم عبد اللّه بن احمد سنة1226 ثم محمد بن خليفة بن سلمان بن احمد بن محمد بن خليفة سنة1265 وفي زمانه صادف واقعة الزبارة سنة1281 ثم علي بن خليفة والانگليز سنة1282 ثم عاد محمد بن خليفة وقتل اخاه عليّاً سنة1284 ثم تغلب عليه محمد بن عبد اللّه بن خليفة وسجنه في قلعة ابو ماهر وحكم البلاد وتاريخها (بليل غدروها سنة1288 وسبب هذا كله انه لما كانت حرب الزبارة مع آل خليفة وكان الحاكم محمد بن خليفة ومسكنه المحرق واخوه علي بن خليفة ومسكنه المنامة وسيد محمد بن خليفة لحرب الزبارة فجاء المعتمد البريطاني من ابو شهر ناقما على محمد بن خليفة محاربته تلك بغير اذن الدولة فعزله ووضع مكانه اخاه علي بن خليفة وكان محمد بن خليفة مسافر الى الكويت فبلغه الخبر في اثناء عودته الى البحرين فرجع الى الكويت ثم الى المملكة السعودية وغز البحرين بجمع من البدو واوقعوا الواقعة وقتل علي بن خليفة وهربت اولاده الى قطر وعاد محمد بن خليفة وحكم البلاد ثم تغلب عليه محمد بن عبد اللّه بن خليفة وحبسه في قلعة ابو ماهر فجاء المعتمد البريطاني من ابو شهر بالمراكب الحربية واخرج محمد بن خليفة من القلعة وضربها بالمدافع وهدمها وسير المحمدين وسفرهما وخيّر اهل البحرين في مَنْ يُريدُونه حاكما عليهم فاختاروا عيسى وهو ابن علي بن خليفة بن سلمان بن احمد الفاتح بن محمد بن خليفة فارسل اليه والمعتمد وعين حاكما وله اخوان وهما احمد بن علي وخالد بن علي وحكم عيسى بن علي سنة1288 ثم ابنه حمد بن عيسى تولى النيابة عن ابيه في حيوته لتقاعده ثم حكم بعده سنة1251 ثم سلمان بن حمد سنة1261 ثم عيسى بن سلمان سنة1281 الى الوقت الحاضر وهو سنة1286.

    يتبع
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    رد: كتاب: ماضي البحرين وحاضرها

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين أبريل 25, 2011 1:24 pm

    بلدان البحرين على حروف المعجم حرف الهمزة

    اوال وبها سميت البحرين جزيرة اوال وفيها مساكن الشركة والعمال وهي قريبة من جبل الدخان وتسمى اليوم عوالي ابو خفيه كحصير بن بلاد القديم واعلم ان ما سمي به من الكنايات فهو من الاعلام المضافة وجار مجرى الحكاية فالجزء الثّاني مجرور بالاضفاة والجزء الاول مبني على وضعه مرفوعا او غيره من باب الحكاية فتقول هذه ابو خفير ودخلت ابو خفير وسكنت في ابو خفيه ولذا تراه مذاكرا باللفظ مؤنثا بالمعنى ابو اصيبع مصغر اصبع والنسبة اليها اصبيعي وهي مسكن الشيخ احمد بن الشيخ محمد بن علي وفيها قبره تولى القضاء بامر الشيخ علي بن سليمان القدمي ثم عزله لمنافرة جرت بينهما في قصة امراة طلقت وتزوجت بعد العدة وكان مطلقها قد رجع عليها وهو غائب بالبينة ولم يعلمها بالرجوع واختلف الشيخان في حكمها هل هي للاول امر للثاني والحق انها للاول والنكاح الثاني نكاح شبهة فتعتد من الثاني ان دخل بها وتحرم عليه مؤبدا والا فلا عدة ولا تحريم.

    ابو ابهام قريب من عذاري وهي العين الشهيرة

    ابو كرارة بضم الكاف وتشديد الواو شمالا عن الرفاع الشرقي

    ابو غزال بفتح الغين المعجمة والزاي المنقوطة مخففة وهي اليوم خراب ابو زيدان بكسر الزاي وسكون الياء المنقطة نقطتين من تحت خراب لم يبق منها الا الحكام وهي قريبة من سوف الخميس غربا عنها ابو عنبرة مقبرة واسعة قريبا من جامع الخميس وفيها مدافن كثير من العلماء كما سياتي في فصل الزارات وهي تابعة لبلاد القديم ولم نعرف في قربها بلادا تسمى لهذا الأسم ابو ماهر جزيرة قرب المحرّق وفيها قلعة قديمة هدمها المعتمد البريطاني ابو محارة جنوبا عن المقشاع وهي خراب الان

    ام الحصم محركة ام الشجد محركة ام الصبان على وزن قبان ام النعمان كوسنان ام قدر بكسر القاف وسكون الدال المهملة

    فصل حرف الباء

    بلاد القديم وتتبعها بلدان يأتي كل منها في حرفه بُني بضم الباء وتشديد النون المكسورة من بلاد القديم بسيّين مصغر بستان من المحرق بديعة كشريعة من عراد وسميت باسم نخل عندها بني جمرة على وزن تمرة ولعل اول من سكنها اولاد لامراة او رجل اسمه جمرة فسميت بهم بديع مصغر بديع ويضاف حل الشوارع الرئيسية اليها وهو شارع خارج من المنامة مارا من وسط النعيم ويفصل بين جد حفص والسنابس وبين الدراز وبني جمرة حتى ينتهي الى البديع و الجسرة ويمر الى الجنوب فيتصل بشوارع المنطقة الجنوبية والشرقية بقوى بضم الباء والقاف وتشديد الواو مقصورة باريار بسكون الراء الاُولى بودي بضم الباء وسكون الواو والراء المكسورة مخففة والنسبة اليها كذلك بربورة كانت في الزمان القديم بلاد كبيرة جدا واما الان فسكانها قليلون حديثوا عهد بها وحزابها قريب العهد لان ام جدي الحاج عبد النبي كانت منها بريغي وموقعها ما بين سار وعالي وهي الان خراب ليس فيها الا النخل بردج هي ما بين الكورة وجزيرة اكل قريبا من الخليج لكنها الان خربت وتحولت نخيلا وبساتين وحولها من الجنوب والغرب مساجد كبيرة خربة بويرد مصغر بارد وهي الان خراب مرهانة وسميت باسم شجرة فيها

    حرف التاء

    توبلي بضم التاء وسكون الواو وكسر الباء واللام وتحتوي على بلدان والنسبة اليها توبلاني على خلاف القياس وفيها عين شهيرة كبيرة تسمى عين السيد واخرى تسمى عين القرائن وردمت الان بعد جفاف مائها

    حرف الجيم جابور من المنطقة الشمالية الريقية وهي مصيف لبعض الأمراء جزيرة اكل بضم الهمزة والكاف المخففة وفيها مزار البنيه صالح وفيها عين شهيرة تسمى السفاحية وفي هذا العصر قد غار ماؤها كغيرها من الينابيع الطبيعية جزيرة مصغر او هي قرب الاولى وبينهما خليج جبلة مني وجبلة محركة مؤنث جبل ومني بفتح الميم وكسر النون المخففة جبيلات مصغرا من توبلي وسميت بجبال صغار رايتها قبل ان تكون عليها المباني يقطع منها طين الغسل واول من سكنها الحاج علي بن مفتاح ثم هي الآن مساكن ذريته وانضم اليهم غيرهم مثل آل شملوه واناس آخرون وهي بلاد صغيرة تحتوي على خمسة عشر منزلا تقريباً جنوسان بفتح الجيم وضم النون المشددة وسكون الواو وفتح السين جدى بكسر الجيم وفتح الدال المهملة مخففة مقصورة وهي جزيرة في وسط البحر فيها بساتين للحكومة ومجلس للمسجونين جو بفتح الجيم جفير مصغر جفر مخففة جفور بضم الجيم والفاء وسكون الواو وهي الآن خراب جنبية بفتح الجيم والنون وكسر الباء الموحدة من تحت وتشديد الياء المثناة من تحت مفتوحة من قرى فاران جنمة محركة من قرى سماهيج جمالة بفتح الجيم والميم المشددة من المنامة جد حفص والجد بكسر الجيم ساحل البحر جد الحاج جد علي جرداب معرب گرداب يعني وسط البحر وهي الى الغرب عن جزيرة اكل والى الشرق الجنوبي عن جد علي والخليج الفاصل بينها وبين الجزيرة كان سابقا يتصل بجد علي ويفصل بينها وبين جرداب من الجانب الجنوبي عن جد علي والغرب ويتصل بالبحير مصغر بحر قريب الرفاع من الشمال متصلا بخليج ردم الكوري ثم جف وصار مكانه بساتين واراضي خالية وعين الحكيم الشهيرة موقعها بين جد علي وجرداب على ضفة الخليج الشرغي جمة بفتح الجيم وتشديد الميم بين جد حفص والسنابس وبناؤها قريب العهد جبل الدخان وفيها ينابيع النفط وكان هذا الجبل قبل ان يتصل به العمران يراه الناظر من بعيد كانه قريب وهو بعيد جبلة حبشي بفتح الحاء وسكون الباء جسرة بكسر الجيم وسكون السين جزيرة الشيخ وهي مزار الشيخ ابراهيم قرب عسكر جسر حمد وهو جسر واصل بين المنامة والمحرق وعليه مباني ومرفأ لتصليح البواخر وفرضة المحرق واضيف الى حمد بالتحريك لان بنائه على عهد الحاكم حمد بن عيسى بن علي بن خليفة فاضيف اليه جبور بضم الجيم والباء مخففة وسكون الواو وهي الآن خراب جارم طغى عليها البحر وهي الى الشمال الاقصى واتصلت بعد غرقها بالمحيط الشمالي

    حرف الحاء

    حالة نعيم والحالة بفتح اللام مخففة مما انكشف عنه البحر من الارض شبه الجزيرة ونعيم بضم النون وفتح العين المخففة وسكون الباء مصغر نعم حالة ام البيض حالة بن النس حالة سيرة وتسمى حالة بن فايز لانها كانت مسكن ملا علي بن فايز الشهير في الخطابة والشعر العامي حوار بضم الحاء وفتح الواو مخففة حورة بضم الحاء وسكون الواو حد بكسر الحاء حلة عبد الصالح حمرية بضم الحاء وسكون الميم وكسر الراء وتشديد الياء من سترة وكانت قبلا مصيفا لامير سترة وهو خالد بن علي بن خليفة ثم سكنت بعد ذالك حجر محركة قريباً من القدم

    حرف الخاء

    خارجية بكسر الراء والجيم والياء المشددة من سترة ومنها الشيخ عبد الرضي بن محمد بن مكتل بتشديد التاء وفتحها له كتب منها وفاة امير المؤمنين والحسن والرضى ومريم ويحيى وكتاب اخذ الثار وضاع للحديث وكتبه كلها اكاذيب لا خير فيها ولا يعتمد عليها بشيء وفيها مزار العلماء الستريين >ره< الخميس سميت بذلك لان فيها سوقا ليوم الخميس خاصة تجتمع فيه عامة الناس وتجلب اليه الاسعار في يومه خرباباد وهي الان خراب خصيفة مصغرة جزيرة صغيرة قرب الدير من الشمال وهي الان خراب

    حرف الدال

    دمستان بكسر الدال المهملت والميم وسكون السين المهملة وينسب اليها الشيخ حسن الدّمستاني لانه سكنها بعد عالي حويص دير وسميت باسم دير راهب قديم والآن بني هذا الدير مسجدا وقد صليت فيه جماعة مرات كثيرة وفيها جامع للجمعة صليت فيه سنين عديدة دور بسكون الواو جمع دار وهي في اقصى المنطقة الجنوبية دار كليب قريباً من عوالي وفيها جامع للجمعة صليت فيه الجمعة مرات عديدة واول من اسسه الشيخ خلف العصفوري درار وصي بضم الدال المهملة وفتح الراء ومعناها بالفارسية طويل لانها ممتدة على ساحل المحيط الشمالي من الغرب الى الشرق وهي منبت العصفوريين وفيها عين السجور الشهيرة وردمت في واقعة عبد الملك بن مروان ديه بفتح الدال وسكون الياء دونج بضم الدال وسكون الواو وفتح النون من ماحوز وفيها قبر الشيخ علي بن ميثم والد الشيخ ميثم دار وهي الان خراب

    حرف الراء

    الرفاع الغربي وهي مسكن حاكم البلاد وهي التي قلت فيها من قصيد:

    ان الرفاع هي الريف الجميل من

    البحرين اذ كان فيها مسكن الملك

    وهو من قصيدة مطلعها

    يا عرش مملكة البحرين والملك

    دم في اعتزاز دوام العرش والفلك

    قلتها على عهد الشيخ سلمان بن حمد

    حاكم البلاد في 20 رجب سنة1268 احضد فيها على احترام شهر رمضان المبارك ومراعاة حرمته فكان منها:

    يا عصبة الدين ان الدين عاث به

    اهل الفجور فامسى يستغيث بك

    وتلك ايام شهر الصوم مقبلة

    تؤمل النصر من عادات بخدتك

    فاستنهضى العزم واستقصى الحيا

    طَة ان الدين عزته برهان عزتك

    مري بتعليق اعلان الجزاء على

    كل المعامل والاسواق والسكك

    ثم ارصدي مفطرية بالعقوبة انّي

    تثقيفهم على اطراف سلطتك

    حتى ترى عزة الاسلام ظاهرة

    في عرش مملكة البحرين والملك

    فمن هذه السنة اغلقت المقاهي والمطاعم نهارا ورسمت العقوبة على من وجد مفطرا وكان الشيخ سلمان عاقلا حليما عطوفا يسمع النصح ويقبل الموعظة ويحسن للرعية ويفعل الخير بالمبادرة وليس بالخب ولا المرائي مجانبا للعصبية لا يفرق بين اهل مذهبه وغيرهم بل كان يرى حق الجميع على السواء كانت وفاته بالسكتة وهي النوبة القلبية سنة1281.

    الرفاع الشرقي قريبة من الاولى والآن قد اتصلت مبانيهما وفي الرفاعين الحنينية الشهيرة وهما عينان عذبتان ليس في البحرين ولا غيرها من الينابيع الطبيعية عذوبتهما بل هما وماء المطر سيان الرقعة هي من المنطقة الشمالية راس رمان بضم الراء وتشديد الميم متصلة بالمنامة من الطرف الشرقي رميثة بضم الراء وفتح الميم المخففة مصغر رمثة ردم الكوري وهي مباني ومعامل ومحطة غاز البحرين وسميت بذلك لانها مجاورة لردم الكوري وهو جسر على الخليج الفاصل بين المنطقة الشمالية والجنوبية فوصل بينهما بهذا الجسر واتصل الشارع الرئيسي المار من المنامة الى اوال ونسبته للكوري الذي بناه وهو رجل من الاغنياء يقال له الشيخ احمد الكوري نزيل الكورة وهي البلاد الواقعة شرقا وجنوبا عن توبلي وسميت الكورة لانها كانت من قبل تحتوي على اكوار معامل الخزف وآثارها موجودة الى الآن وبني عليها الكورة الجديدة في الوقت الحاضر وقد تحولت هذه الصناعة الخزفية الى عالي من زمن بعيد مع معامل النورة ثم هي الآن على وشك انتهاء لاستغناء الناس عن اواني الخزف وهذا الجسر اول جسر بني في البحرين وجدد مرات عديدة على نفقة الحكومة وموقعه بين مري وسلماباد وخليجه ممتد من بلاد القديم الى العين الخضراء في الظهران رويس مصغر راس وهي مسكن الشيخ محمد بن الحسن بن رجب المقابي تنقل اليها من مقابا وهو من تلامذة الشيخ محمد البهائي ومعاصري السيد ماجد الصّادقي وهو اول من صلى الجمعة في البحرين عند افتتاحها في الدولة الصفوية والرويس هي الآن خراب روزكان بضم الراء وسكون الواو وضم الزاي وتشديد الكاف.

    حرف الزاي

    زنج بكسر الزّاي وسكون النون وكسرت الزاي للفرق بينها وبين زنج الزنوج لانها مفتوحة الزاي وهي واقعة بين المنامة وبلاد القديم زبارة بفتح الزاي والباء مخففة وهي من توابع البحرين خارجة عن جزيرة اوال وتضاف اليها واقعة الزبارة المذكورة في فصل الحكام زلاق بفتح الزاي واللام مشددة.

    حرف السين

    سنابس بفتح السين والنون مخففة وكسر الباء وهي على ساحل المحيط الشمالي السهلة الشمالية قرب الشارع الرئيسي المار الى عوالي السهلة الجنوبية وهي جنوبا عن الشارع الرئيسي تحوطها النخل والبساتين من جميع جهاتها سار وهي في الغرب عن الشاخورة سلماباد العرب غربا عن ردم الكوري وشمالا عن عالي سلماباد العجم وتكون قريبا من السلمانية من منطقة المنامة سماهيج وهي من منطقة المحرق على ساحل المحيط من الشمال والشرق واليها ينسب الشيخ عبد اللّه بن صالح اسماهيجي وتسمى الحلة بكسر الحاء وتشديد اللام سند محركة بين جرداب والنويدرات سافرة بكسر الفاء وتخفيف الراء الشرقية بين الرفاع واوال وفيها قصور لحاكم البلاد ومركز لمسابقة الخيل يحضرها الحاكم مساء كل يوم رسميا سافرة الجيش وهي عزبا عن الاولى وفيها المركز الاحتياطي للامن سفالة من سترة متصلة بالمحيط الشرقي وهي بضم السين مخففة السلطة وتسمى حالة السلطة ايضا بكسر السين وسكون اللام سبسب بفتح السين وسكون الباء وفتح السين الثانية قريبا من دار كليب من الجنوب وهي الآن خراب الا انه لا يبعد ان تتصل بها في المستقبل المباني الجديدة لدار كليب وفيها مزار الشيخ محمد السبسبي وبنائه قريب العهد ولم نعرف من حال هذا الشيخ شيئا سترة درام وفيها مخازن النفط للشركة ويمتد منها شارع وفرضة الى الشرق تتصل بكازوي مرفأ ناقلات النفط الخام الى الخارج سترة وتحتوي على قرى ومنها المركز الرئيسي وموقعه شمالا عن مخازن النفط اول مباني سترة ويحتوي على مستشفى ولادة ومركز شرطة ودائرة بلدية وسوق صغيرة سقيا مصغرا تقع جنوبا عن المنامة وشرقا عن السلمانية سلباء بفتح السين وسكون؟؟؟ وهي الآن خراب سويفية قد ذكروا انها كانت بلاد او خربت فهي الآن مصيف سلمانية نسبت الى حاكم البحرين سلمان بن حمد لانها حدث بناؤها على عهده واسس فيها المراكز الحكومية من المستشفيات والمدارس وموقعها في الجنوب عن المنامة.

    حرف الشين

    شهركان بفتح السّين وسكون الهاء وفتح الراء المهملة وتشديد الكاف شباني بفتح السّين والباء المخففة شاخورة وهي في الجنوب عن ابو اصيبع وفيها مزار العلامة الشيخ حسين العصفوري وجامع للجمعة شريبة مصغر شربة وهي الآن خراب شراكي على وزن مَوَاسي من قرى عالي الى الشرق عنها وهي الآن خراب وبتدلت بالنخيل.

    حرف الصّاد

    صدد محركة على وزن ضرب تكون عزبا عن دار كليب وشهركان صخير على وزن بصير تقرب من عوالي صمان كحسان وهي اليوم خراب صداغة كصبّاغة من بلاد القديم صرفاء كحسناء وهي على ساحل الخليج الفاصل بين سترة وسند وفيها عين كبيرة ونخيل كثيرة الا انها خربت من قريب واخلاها سكانها صفاقبر كمصابيح على الشارع الرئيسي المار الى عَوَالي غربا عن الخميس وطشان وفيها معامل ونخل وزروع وسميت بذلك لان فيها محطة تصفية النحاس الصالحية شرقا عن عين الدوبية والخميس.

    حرف الضاد

    ضلع بكسر الضاد وسكون اللاّم وهو مطار ومحطة جيش وموقعه بين بوري والهَملة حديث العهد وكان من قبل مصيفا لبعض الامراء.

    حرف الطاء

    طشان كحسان قريبة من الخميس والمصلى والجامع ذى المنارتين على الشارع الرئيسي من الجنوب.

    حرف الظاء

    ظهران بفتح الظاء المشالة وسكون الهاء كسكران وهي اليوم خراب وفيها بساتين وموقعها بين سار وبربغي ظلم آباد قريبة من سلماباد العجم وهي قريبت العهد سماها بذلك اهلها لان منيجر ديلي سفير بريطانيا نقلهم من العاصمة اليها لان منازلهم من العشاش اكواخ وخصاص ومعناها بالفارسي الظلامة وكلهم عجم وذلك في حدود سنة1240 وكان اسمها الرسمي عدلية بناء على ان تحويلهم عن محلهم الى هناك تقليلا لاخطار العاصمة.

    حرف العين

    عين وهي العين الارتوازية اللتي تسقى المنطقة الجنوبية من بلدان البحرين من الهملة الى العكرو المعامير وعليها محطة المضاخات وموقعها في الغرب عن الهملة على ساحل المحيط الغربي عراد بفتح العين والراء المخففة كجراد وموقعها شرقا عن المحرق بينهما خليج وفيها جامع للجمعة قد صليت فيه الجمعة مرارا عديدة وفي الغرب منها قلعة صغيرة للبرتغال ورايت فيها مدفعا قد اكله الصّداء عروسوه بفتح العين وضم الراء وسكون الواوين وفتح السين المهملة العمر بفتح العين المهملة وسكون الميم عسكر في الجنوب الاقصى من البحرين وكانت من قبل آهلة بالسكان وفيها من العلماء الشيخ ابراهيم صاحب المزار والشيخ علي بن الشيخ حسين الشاطري وابنه الشيخ حرز والشيخ يوسف وابنه الشيخ محمد العسكريين ثم تنقل منها اهلها الى المعامير وسكنها قوم اخرون من البدو عكر بشم العين وسكون الكاف بينها وبين سترة خليج ثم وصل بينهما بجسر من اعمال الشركة عين الدار الجنوبية عين الدار الشمالية كلاهما من جد حفص عالي معن وهي الآن وطني بعد هجرتي اليها من توبلي سنة1249 وفيها قبر الشيخ محمود المعني وفيها معامل الخزف والنورة ونخيل وبساتين عالي حص بضم الحاء وهي الى الغرب عن قريتنا وهي الآن خراب ليس فيها الا النخيل عالي حويص مصغر حص غربا عنها وهي مسكن الشيخ حسن الدمستاني قبلا وهي الآن خراب عالي ثمود وهي الى الجنوب عن قريتنا وتمتد من الجبيلية الى الرفاع الغربي وفيها التلال العظيمة اللتي ذكر المنقبون عنها انها مقابر ترجع الى ما قبل الميلاد بخمسة الاف سنة واليوم قد كثرت فيها المباني الحادثة من سكان عالي معن عريف مصغر عرف وهي واقعة بين المحرق والبسيتين والدير وفيها المطار الوطني وبنائها من العهد القريب ومبدء تخطيطها بعد سنة1260 واصل تسميتها raf كلمة انگليزية فعربت الى ذلك.

    حرف الغين

    غريفة تصغير غرفة القديمة موقعها الى الجنوب عن الشاخورة وهي الآن خراب ومنها الشريف العلامة ابو محمد الحسين بن الحسن الموسوي الغريفي توفي سنة1001 ورثاه ابو البحر في اليوم السّابع من وفاته بقصيدة مطلعها:

    جذ الردى سبب الاسلام فانجذما

    وهد شامخ طود الدين فانهدما

    غريفة قريبة من ماحوز واصل من فيها من الغريفة الاولى تنقل اهلها اليها من تلك فسميت باسمها.

    حرف الفاء

    فارسية بكسر الراء والسين وتشديد الياء قريبة من عسكر فارسيّة الجديدة تنقل اليها اهلها من القديمة فسميت بها تقع قريباً من المعامير الى الشمال والنسبة اليها فرساني على خلاف القياس للفرق بين النسبة اليها والنسبة الى فارس والظاهر ان سكانها اصلهم من فارس لوجود بعض اللكنة فيهم الى الآن ويوجد منهم اناس متفرقون في بلدان البحرين من قديم هرباً منها وذلك لبعدها عن القرى العامرة فلا يزالون في خوف من تهجم اللصوص فمنهم قبيلة في كرزكان وهم الحاج محمد بن علي الفرساني وقرابته ومنهم قبيلة في عالي وهم الحاج ابراهيم بن خليل وقرابته ومن هذه القبيلة من سكن بوري ومنهم في سلماباد العرب كاولاد مرهون ومن البلدان اللتي تفرق اهلها الجبور وجوفا لقبيلتان تسكن اليوم دار كليب ومنها الصمّان ففي بلادنا عالي منهم وهم الحاج علي بن احمد الصماني وقرابته ومنها عسكر فقد خرج اهلها الى المعامير وبعد مدة من خرابها ورثها قوم آخرون ومنها عالي حويص فخربت وتفرق اهلها في البلدان فمنهم في پوري ومنم قبيلة آل ضيف فمنهم من سكن الدمستان كالشيخ حسن بن الشيخ محمد بن خلفا بن ضيف الدمستاني وقرابته ومنهم من سكن كرزكان كالحاج ابراهيم خلف بن ضيف وقرابته والشيخ حسن الدّمستاني هو عالم كبير وشاعر مجيد له كتاب الاسقار واوراد الابرار في مقتل علي الكرار غريب في فته عجيب في اسلوبه وله قصائد عزاء ومنظومة في التوحيد وقصيدة مطلعها:

    من يلهه المرويان المال والامل

    لم يدر ما المنجيان العلم والعمل

    وهي عجيبة بليغة وخمسها ابنه الشيخ احمد تخميساً جيّدا وله رباعية في نظم مقتل الحسين عليه السلام تسمى احرم الحجّاج بلغت من الشهرة منقطع الخف والحافر واعجب ما كان من شانها ان كانت تقرء رسميا كل سنة في الليلة الثامنة من ذى الحجة في جميع المئاتم الحسينية فكأن ليلتها من الليالي الحرم الى وقتنا هذا وقد جاراه فيها علماء وشعراء كالشيخ احمد بن طعان وغيره فما ادركوا شأوه وما شقوا غباره وكذلك كتابه الأسفار لم يتمد فاتمه الشيخ محمد بن الشيخ احمد والد العلامة الشيخ حسين العصفوري فما باراه ولا جَارَاه وتوفي في القطيف ودفن في الحبّاكة سنة1181.

    فاران كهامان وهي اليوم خراب وتكنّفها نخيل ومزارع قيل ان اصل سكانها من بني هاجر سكنوا فاران ثم الجنبية والقُرَيّة مصغر قرية وكذلك فريق المحرق المسمى بالحيّاك فانهم هواجر وهو معلوم عندهم وأما آل سوار الساكنون في الحورة فهم مناصير من اهل قطر واما اهل جرداب فقيل انهم من كعب وحكي ان العصفوريين اصلهم من بني هاجر النجديين الا ان القرائن تدل على خلاف ذلك وسيأتي في موضع آخر وبالجملة فان القرية والجنبية من قرى فاران وخراب الجنبية قريب العهد فانها عامرة في زمان الخطي كمري وكتكان وقد ذكر فاران في شعره يوم كان في شيراز بقوله:

    ما اصبحت شيراز وهي جبيبة

    عندي يا بهج من اوال حبابا

    ما كنت بالمبتاع دارة سروها

    يوما بقاران ولا بمقابا

    حرف القاف

    قرية من سترة قرية من جزيرة اكل قرية مصغر قرية من فاران قبيط مصغر قبط من بقوا وكان اهلها فلا حين يسكنون العشاش في غامر نخل يسمى القبيط فلما اراد مالكها ان يعمرها تنقلوا منها الى جانب بقوا من الجنوب الغربي وبنوا الجدران وملكوا المنازل وهم خئولة ابينا الشيخ ناصر لان امه منهم قدم محركة جنوبا عن شارع البديع وفيها مزار الشيخ علي بن سليمان القدمي قلالي وهي قرب سماهيج قضيبية مصغرا منسوبا متصلة بالمنامة من الجنوب قلعة سميت باسم قلعة هناك كانت للبرتغال وهي قلعة عجيبة بضخامتها وآثارها الدالة على عظمتها واخرج منها المنقبون اثارا من هياكل وقنابل والمشهور على السنة الناس انها قلعة دقيانوس الملك في عصر اصحاب الكهف والظاهر خلاف ذلك لان الاثار المستخرجة من اثار البرتغال الا ان يكون البرتغال استعمروها وعمروها بعد تملكهم البلاد وقريب منها سوق لخصوص يوم الاثنين فقول وهي غربا عن مدينة المنامة قصاري سميت باسم عين كبيرة عندها تسمى قصّاري الصغيرة وتسمى عين الدوبية تغسل فيها الثياب وهي على الشارع الرئيسي شرقا عن الخميس وعندها بساتين ومعمل كولا واما قصاري الكبيرة فهي ما بين بني والصداغة من بلاد القديم وهما من العيون الشهيرة وهما الان قد بني عليها حمامات ومسابح على نفقة الحكومة قنطور وهي الآن قد خرجت وتحولت الى بساتين وهي في الجنوب عن صدد قزقز جنوبا عن الجفير وشرقا عن ام الحصم على ساحل البحر.

    حرف الكاف

    كتكان محركة على وزن سَرَطَان من توبلي وهي الآن خراب وفيها مزار السيد هاشم وجامعه للجمعة متصلا بقبته من الشمال كرزكان بفتح الكاف وسكون الراء وفتح الزاي والكاف المشددة كرباباد بفتح الكاف وسكون الراء من الارياف الشمالية كرانة بفتح الكاف وتضم والراء المشددة كافلان بوزن مثنى كافل كافل من جزيرة اكل كورة على وزن شجرة وقد ذكرناها في ردم الكوري كم عوالي بفتح الكاف كم الهنود وكلاهما من اعمال شركة النفط وفيهما مساكن العمال كازوي وهي فرضة ومرفأ لناقلات النفط الخامس تنتهي اليها انابيب النفط من مخازن سترة معدة للشحن كوبثر مصغر كوتر وهي في طرف العكر من الشمال الغربي يفصل بينها وبين صرفاء خليج صغير وهي الآن لا نزّال فيها.

    حرف اللام

    لوزي بفتح اللام وسكون الواو سميت باسم بستان هناك وسكانها من اهل بوري وهي في الجنوب عن بوري.

    حرف الميم

    مناصة وهي العاصمة محرق وهي في الطرف الشرقي تتصل بالمنامة بجسر كبير على الخليج الفاصل بينهما مبناء سلمان سمي باسم بانيه وهو حاكم البحرين السّابق وهو مرفأ البواخر ونقل التجارة وكان المبناء سابقا المزروعية وهي في البحر بعيدة عن فرضة المنامة الى الشمال حتى بني هذا الميناء وهو فرضة طويلة ممتدة الى البحر من جهة الشرق جنوبا عن الجفير وعليها مباني ومخازن اموال التجارة وعندها بواخر حربية احتياطية مدينة عيسى اضيفت الى بانيها وهو عيسى بن سلمان بن حمد حاكم البحرين الحالي وهي الى الان لم يتم انجازها وهي كبيرة تحتوي على الوف المساكن وتمتد من ردم الكوري الى سند مصلى كمعلى وموقعها على شارع عوالي من الشمال قريبا من طشان ماحوز كناعور جنوبا عن السلمانية وفيها عين كبيرة تسمى ام الشعوم مروزان كمهرجان بين جد حفص والسنابس مرخ كفرخ قريبا من سار مقابا مخففا مفتوحا قريباً من المرخ والنسبة اليها مقابي ومنها بيت المقابي الطبيب وينسب اليها علماء كثيرون مقشاع شمالا عن شارع البديع وفيها من الجنوب مزار الشيخ حماد والد الشيخ علي بن حماد المدفون في بارباد مويلغة مصغرا مخففا من بلاد القديم معامير جنوبا عن العكر ويفصلهما عن سترة ومخازن النفط خليج مار من جزيرة اكل الى الجنوب الاقصى متصل بالمحيط الجنوبي وعليه جسر بين المعامير والعكر من اعمال شركة النفط فمن ثم اتصلت منطقتهما بمنطقة سترة وكوبان من سترة مهزة كمسرة من سترة وموقعها على الساحل الغربي من المحيط الشرقي على سمت سفالة من الشمال وبينهما مزارع ونخيل مالكية بكسر اللام والكاف وتشديد الياء وموقعها بين كرزكان وشهركان قريبا من المحيط الغربي وفيها مزار الامير زيد ممطلة كمعطلة في الجنوب الاقصى ويقرب منها معدن الملح محاري بفتح الميم وتشديد الحاء المهملة من توبلي وموقعها في الشرق الاقصى عن توبلي قريبا من النخل المسمى بالحكمي محركة منسوبة وهي الآن خراب مري كحطي من توبلي وهي الآن خراب وموقعها جنوبا عن ابو عصاتين بينهما شارع وهي ممتدة الى الشرق متصلة بتوبلي العامرة الآن ومن الغرب الى ردم الكوري والشارع الرئيسي ومن الجنوب الى كتكان ومن الشمال الى ابو عصاتين وبعده الخليج المار الى ردم الكودي ذاهبا الى الغرب ويفصل بين منطقة توبلي ومنطقة بلاد القديم واذا كان وقت الجزر يعبره الماشي وراكب الدابة ويسمى هذا المجاز بالمقطع وخراب مري وكتكان قريب العهد فانهما كانتا مسكونتين في زمان نابغة البحرين الشيخ جعفر الخطي المتوفي سنة1028 وقد ذكر مري في قصيدته الغراء في حادثة السبطي حين طفر في وجهه وشق جبهته وكان عابرا من توبلي الى البلاد سنة1019 اللتي مطلعها برغم العوالي والمهندة البتر دماء اراقتها سبيطية البحر الا قد جنى بحر البلاد وتوبلي على بما ضاقت به ساحة البر يقول فيرسا:

    توجهت من قرى سخى فكانني

    توجهت من مرى الى العلقم

    تلجلجت خور القريتين مشمراً

    وابني معي والماء في اول الجزر

    فما هو الا ان فجئت بطافرٍ

    من الحوب في وجهي ولا ضربة الفهر

    لقد شق يمنى وجنتي بنطحةٍ

    وقعت بها دامي المحيا على قطري

    ويقول فيها فلست بمولى الشعران لم ازجه بكل شرود الذكر اعدى من العرّ

    اضر على الاجفان من حادث العمى

    وابلى على الآذان من عارض الوقر

    فقيدان السّبيطي لم يوجد هناك بعد ذلك

    ما ثنى بفتح التاء وتشديد النون مقصورة من توبلي قريبة العهد وسميت بذلك لقربها من مقبرة ما ثنى مقبرة توبلي

    مني كعلي من الريف الشمالي وموقعها بين النعيم والسنابس على ساحل المحيط الشمالي ويتسع ريفها من الجنوب الى الشارع الرئيسي ومن الغرب الى جد حفص والسنابس وهي ذات بساتين ومياه متوفرة وهي احسن ارياف البحرين والنسبة اليها منوي محاري تقع بين المقشاع وشارع البديع وقد خرجت وفيها مزار الشيخ حماد موجود الى الآن ويوجد من اهلها اولاد محمد علي يسكنون في ابو اصيبع وقد ذكرنا قرية اخرى من توبلي

    حرف النون

    نعيم بضم النون مصغر نعم محلة متصلة بالمنامة من الغرب وفي سمت المنامة من الشمال على ساحل الشمالي وفيها مستشفى العاصمة وقد مهر اهلها مهارة تامة في النجارة وصناعة السفن ويتصل آخرها من الغرب بريف مني

    نويدرات مصغرا وموقعها بين العكر وبربورة وريفها للشمال يتصل بريف سند من الجنوب وتتصل هي بالشارع المار الى سترة ناصفة كعاطفة وموقعها بين سند وجرداب وهي الآن خراب وفيها اثار منازل عفت من قديم تدل على ضخامتها ومساجدها متعددة وفي طرفها الشرقي موضع يسمى المقيض عنده نخل ومزارع متصلة بساحل الخليج المار من الجزيرة الى اقصى الجنوب فاصلا بين منطقة سترة وبين المناطق الغربية ويم الى المعامير من الجنوب حتى يتصل بالمحيط الجنوبي وفي آخرها من الشمال مقبرتها وهناك خربة مسجد يسمونها ابراهيم بن مالك وفي هذه المقبرة مدفن ملا علي قايزره وهو ابن حسن بن فايز بن فارس اصله احسائي سكن البحرين وتعلم فيها الخطابة وبنغ نبوغا عظيما لا يكاد يشاركه غيره في الخطابة والمشعر العامي وينشي شعره على البديهة في وقت انشاده واثناء قرائته لا يفرق بين بديهته ومحوفظاته وله صوت رقيق جذاب عال فوق الوصف حتى انه ليقرء في سلماباد فيسمعه اهل بوري وانه كان ليتعمد فياتي بعد العتمة الى بلاد واهلها ينام فصبح صيحة ببعض الاشعار العزائية فينتبه له اهل البلاد ويتراكضون اليه ويقوم من مضجعه كل من بلغه صوته من سائر البلدان فاذا اجتمعوا عنده سكت فيبالغون معه فيابي عن القرائة فيتفرقون فاذا اخذوا مضاجعهم عاد الى القرائة ورفع بها صوته فيعودون اليه ويجتمعون عنده وحكى لي المرحوم الشيخ خلف >ره< قال كنت ليلة من الليالي في سلماباد وقد فرش لي ولاصحابي للنوم في صحن مسجد الشيخ مفلح الصيمري وكان الوقت قائظا فنام اصحابي واذا بابن فائز قد جاء وربط حمارته فقلت له من اين جئت قال من السهلة قلت وما تريد في هذا الوقت قال سمعت عنك هاهنا فجئت اقرء لك تعزية فقلت كيف تقرء والناس ينام قال سوف ترى ثم تنحنح وصاح صيحة واذا بالناس يتراكضون من كل جانب حتى امتلأ صحن المسجد وما حوله وما زال يقرء حتى ضج الناس وصارت كانها قيامة فركب حمارته ومضى والناس لا يشعرون وسكن في آخر عمره سند وكان ساكنا من قبل في حالة سترة وتوفي رحمه اللّه بمرض السوداء سنة1220 وفي عصره ذلك قرنه وفارس ميدانه وهو الحاج احمد بن عباس العالي المعنى مشقع الخطابة وشاعر البلاغة فهو في الشعر العامي مفلق للنهاية وجاوز اقصى الغاية كانت وفاته خامس عشر ربيع الاول سنة1220 وقبره في عالي معن ناصرية خربت وتبدلت الى مزارع ونخل وموقعها في طرف المالكية من الجنوب متصلة بالمحيط الغربي نور جرفت معرب گرفت فارسية اي نور لمع خربت وتبدلت الى بساتين وموقعها الريف الشمالي من منطقة الارياف ومنطقة الارياف هي من مني الى الدراز والغربية من فاران الى الزلاق والجنوبية من توبلي الى نويدرات والشرقية من عراد الى سماهيج والوسطى ما حوز الى عالي حويص

    حرف الواو

    واديان من سترة وموقعها بين مركوبان والخارجية والآن قد اتصلت هذه البلدان الثلاث بالمباني وهي على وزن مثنى وادي ورف كحرف من عمل الشركة

    حرف الهاء

    هلتا من ماحوز وفيها مزار الشيخ ميثم هداروه وهي الآن خراب هملة كبصلة على ساحل المحيط الغربي وحرفة اهلها النخيل ومزارع البطيخ والطماط

    هجير مصغر هجر من توبلي وهي بلاد ميلادي وميلاد ابائي وقبيلتي جميعاً وما يوجد في غيرها منهم فعن هجرة منها او كانت امه من غيرها فلحق ببلاد امه وتفصيل ذلك ان جدي الحاج عبد النبي كان له خمسة اولاد وهم يوسف واحمد ومحمد والشيخ ناصر وعلي فاما يوسف وهو اكبر عمومتي تزوج من جد علي امراة وسكن معها هناك واولد يوسف عليا ومات علي ولم يعقب فانقرض يوسف واما عمي احمد فاعقب ولدين وهما حسن وعلي فاما حسن فهاجر الى بلاد القديم والعقب الا عبد النبي واعقب عبد النبي ابنتين ولم يعقب ذكرا فانقرض واما علي فانه هاجر الى القبيط لانهم خؤلة ابيه واعقب بنتا بقيت هناك وهي ابنة اختي وولدا وهو ابن اختي احمد بن احمد هاجر معي الى عالي والى الآن لم يعقب فان درج انقرض علي بن احمد وبانقراضه ينقرض عمي احمد واما عمي محمد فانه اعقب حسنا ثم ان حسنا اعقب احمد وعبد اللّه وبنتا فاما احمد فاعقب ولد وتبع الولد امه لموت ابيه الى ابو ابهام ثم سكن مدينة وبقي عبد اللّه بن حسن واولاده في الهجير الى الوقت الحاضر واما والدنا الشيخ ناصر فنحن اولاده خمسة اكبرنا الحاج احمد واولاده في الهجير الى الآن وبعده الشيخ محمد حسين فاولاده هاجر منهم ابنه علي بن الشيخ محمد حسين الى كرزكان لانه تزوج منها وسليمان واخوه ابراهيم امهما سترية فبقيا في سترة وبعده الحاج محمد علي بن الشيخ ناصر فهاجر الى الكورة الى الآن هو واولاده وبعده الحاج حسن اخي فانه بقي في جرداب تبعا لامه لانها جردابية ومات ولم يعقب الا ابنتين فانقرض واما انا فالى الآن في عالي مع اولادي سوى ابني احمد فانه بقي في جد حفص تبعاً لامه واما عمي علي فانه هاجر مع اخته الى براضعية البصرة فاولادهما هناك وفي العشار الى الآن واعقب علي من الاولاد محمد او حسنا وعبد الهادي ودرويشا ومات محمد واعقب جاسما وقاسماً وهما الآن يسكنان في العشار ومات عبد الهادي واعقب عبد الواحد واما حسن فاعقب عبد السّادة فهؤلاء اولاد الحاج عبد النبي بن يوسف بن ابراهيم بن الشيخ مبارك الهجيري التوبلاني البحراني

    اولئك قومي لا عدمت شعارهم

    فهاهم وان جاروا على شعائري

    لئن مر طعمي او حلا في مزاجهم

    فما انا الاّ واحد من عشائري

    اذود الاذى عنهم بما استطيعه

    وامنحهم اكتاف كل مناور

    تغافلت فيهم عن مسيئ وجاهل

    فضائر شأني كالذي ليس ضائري

    واني وان كنت الذي لم المهم

    على شعث من طارفي وذخائري

    واني لمحتاج اليهم وعائز

    وان صف ما بين السماكين طائري

    ولكن مجدي مجدهم وكرامهم

    كرامي ومما يفخرون مفاخري

    فان شرفوا شاطرتهم وشركتهم

    واما انا شرفت كانوا مشاطري

    فها انا هم في ما يكونون من علا

    وهاهم انا في ما اكون مجاوري
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    رد: كتاب: ماضي البحرين وحاضرها

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين أبريل 25, 2011 1:26 pm

    <DIV id=post_message_141226>
    <DIV align=center><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>المزارات في البحرين</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>امير زيد في المالكية وعليه قبة ومسجد كبير في اخد المالكية من الغرب ذكر الشيخ يوسف البحراني في الكشكول انه مقدم في معركة عبد الملك بن مروان وهو قائد جند البحرين في منطقته كالشيخ سهلان العكري في منطقته</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>امير محمد في طرف عالي من الغرب وعليه قبة بنيت في قريب العهد ولم نعرف عنه شيئا ولعل امارته تلك قيادة جيش كامير زيد ابو السعادات وهو الشيخ احمد بن علي بن سعيد بن سعادة الستري الحكيم الفيلسوف استاذ الشيخ ميثم والشيخ حسن الحلي والخاجا نصير الدّين الطوسي والشيخ علي بن سليمان الستري قريبا من المسجد المسمى مسجد سلطان وعليه قبة وفي الايام القريبة جددت بنايته وموقعه شمالا عن الخارجية من سترة</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>الشيخ ابراهيم العسكري في جزيرة منفردة عن عسكر تسمى جزيرة الشيخ وقد ذكرناها في حرف الجيم وهي الان خراب ليس فيها الا المزار وموقعها في الطرف الجنوبي في وسط محيطه</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>الشيخ احمد بن حرز وضريحه مقبرة الامام من جد حفص جنوبا عن شارع البديع وبه سميت هذه المقبرة مقبرة الامام والى جانبه قبة ابنه الشيخ سليمان وقبة الشيخ محمد علي المدني الشيخ جعفر بن الشيخ محمد بن الشيخ عبد اللّه البحراني الجد علاني اصلا ثم الستري ثم القطيفي العوامي وضريحه الى جانب قبة الشيخ ميثم شرقاً عنها في المنطقة الجنوبية عن المنامة المتوفي سنة1242.</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>الشيخ حماد وقبره في مجاري جنوبا عن المقشاع قريباً من شارع البديع وهو والد الشيخ علي بن حماد المدفون في باربار</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن احمد بن الشيخ ابراهيم بن الحاج احمد بن الحاج صالح بن عصفور بن احمد بن عبد الحسين بن عطية بن شنبة صاحب الرواشح والسوانح وسداد العباد وله مؤلفات كثيرة علامة زمانه وامام او انه وهو ابن اخ الشيخ يوسف والف لؤلؤة البحرين اجازة له وقبره في الشاخورة ومعه بعض القبور يذكرون انها امه وبعض اقاربه والشيخ احمد بن سلمان وقد اصيب في واقعة الخوارج بحربة في ظهر قدمه سنة1215 فسرت الى نفسه ومات بسببها وتاريخ وفاته (غروي) و(تاريخه) اي سنة1216 وبني قبته حفيده المرحوم الشيخ خلف السنة اللتي توفي فيها وقد ادخلت بنائها في قصيدة مطلعها</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>لست ادري وذاك شيء عجاب</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>اشموس مضيئة ام قبابُ</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>واخوها قلت هذا وللتواريخ (حق بناه يتم فيه الخطاب) اي سنة1255 وكان المشتهر عند الناس ان اصل آل عصفور من نجد لكن اسماء اجدادهم كما سردناها عن المؤرخين لا توافق بيئة عرب نجد</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>الشيخ داود الجد حفصي وقبره الى جانب مدرسته في جد حفص متصلة بالمقبرة الجنوبية وتسمى المقبرة مقبرة الشيخ داود باسمه الشيخ راشد في مقبرة ابو عنبرة من بلاد القديم ولم نعرف له عن شيء ومعه جماعة من العلماء منهم السيد عبد الرئوف بن الحسين العلوي الجد حفصي قاضي القضاة في البحرين ومنهم السيد عدنان بن علوي بن السيد عبد الجبار ومنهم شيخ القطيف الاكبر ابو علي الشيخ عبد اللّه بن ناصري مقلد من بني وائل وكان قد ترك القطيف لامر عارض مع جماعة من اهل القطيف واقام في البحرين وتوفي ودفن هناك سنة999 ورثاه الخطي بقصيدة مطلعها:</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>اكف البرايا من تراثهم صفر</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>وبيض المنايا من دمائهم حمر</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>الى ان قال:</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>فيها اوال سقيت صوب كل مجلل</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>من المزن هام لا يجف له قطر</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>كانك مغناطيس كل مهذب</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>فما كامل الا وفيك له قبر</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>ليهنك فخرا ان ظفرت بتربةٍ</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>يعفر خدادون ادراكها العفر</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>ثوى بك من آل المقلد سيد</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>هو الذهب الا بريز والعالم الصفر</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>ومنهم الشيخ حسين بن عبد الصمد الحارثي العاملي والد البهائي رئى في المنام ان تربة البحرين رفعت الى الجنة فاختارها دار اقامة فسكن في المصلى ومات ودفن في مقبرة ابو عنبرة وكانت وفاته لثمان خلون من ربيع الاول سنة984 ورثاه ابنه البهائي بقوله من قصيدة:</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>يا ثاويا بالمصلى من قرى هجر</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>كسيت من حلل الرضوان ابهاها</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>اقمت يا بحر بالبحرين فاجتمعت</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>ثلاثة كن امثالا واشباها</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>حويت من درد العلياء ما حويا</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>لكن درك اعلاها واغلاها</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>والشيخ راشد هذا العله المذكور في مشيخت الاجازة الاّ ان هذا الاحتمال معارض بالشيخ راشدي ابراهيم بن اسحق المدفون مع النبي صالح في جزيرة اُكل كما سيأتي</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>الشيخ سهلان في قرية العكر من قواد جيش البحرين في منطقته ومعه ضريح يذكر ان اسمه الشيخ محمد ولم نعرف له عن شيء</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>الشيخ صعصعة وهو ضريح في قرية عسكر يزعمون انه ان صرحان العبدي لكن لم تثبت لنا صحة هذه النسبة وذكر المؤرخون ان صعصعة طلبه معوية وفر منه الى البحرين وقيل الى قيس</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>عمير المعلم وهو ضريح قديم وفي الزمان الاخير بني عليه قبة وموقعه في طرف سترة من الجنوب على ساحل الخليج الفاصل بين سترة والعكر عند مخازن النفط ولم نعرف صحة نسبته الى عمير المعلم الكوفي</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>الشيخ علي بن الشيخ سليمان القدمي ذكر الشيخ يوسف ترجمته في لؤلؤة البحرين من مشايخ الاجازة ويسمى ام الحديث وهو اول من نشر علم الحديث في البحرين وهو في قرية القدم الواقعة في الجنوب عن شارع البديع</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>الشيخ علي حماد مزار كبير وعليه قبة ومسجد في باربار ولم نعرف عنه شيئا سوى ما نسب اليه الطريحي من المراثي في المنتخب وشعره مبتذل ليس هناك</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>الشيخ عيسى في حلة عبد الصالح ولم نعرف من حيوته شيئا</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>الشيخ عبد اللّه بن الشيخ عباس الستري صاحب المعتمد وغيره من المؤلفات تلميذ العلامة الشيخ حسين العصفوري وقبره في الخارجية من سترة الى جنوب مسجده ومعه ابنه الشيخ محمد علي وجماعة من اولاده واقاربه.</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>الشيخ ميثم بن علي بن ميثم وهو وجده بفتح الميم وغيرهما بكسرها وهو في هلتا من ماحوز واما الذي في الدونج من ماحوز فهو ابوه علي بن ميثم الذي تذكرا قواله في كتب الفقه وكان الشيخ ميثم علامة فيلسوف له كتاب في الحكمة الالهية يسمى القواعد رايته مطبوعا على هامش المنتخب في مطبعة الهند غريزة القدر غريزة المباحث وله شروح نهج البلاغة ومعه الشيخ احمد بن الشيخ صالح بن طعان المتوفي سنة1215 والشيخ جعفر بن الشيخ محمد الستري الخطّي المتوفي سنة1242.</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>الشيخ محمد السبسبي في سبسب قريبا من دار كليب وبني على قبره قبة ومسجد كبير قريب العهد ولم نعرف عنه شيئا</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>الشيخ محمود المعني العالي وقبره في عالي معن بفتح الميم وسكون العين المهملة وموقعه في مقبرة عالي جنوبا عن الجامع وذكره الشيخ يوسف في مشايخ الاجازة</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>الشيخ محمد بن عيسى صاحب الرمان وهي القصة اللتي ذكرها الشيخ يوسف في الكشكول لاهل البحرين مع الوزير وقبره في الدمستان من الناحية الغربية وعليه قبة ومسجد كبير ووهم صاحب انوار البدرين واستظهران صاحب الرمان احد بن سالم بن عيسى صاحب خيرة الطير كما غلط في نسبة الخيرة للصادق عليه السلام وهي للامام الثامن الرضي عليه السلام</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>الشيخ مفلح بن حسن الصيمري نسبة للصيمر من البصرة وهو من العلماء الاعلام ومزاره في سلماباد العرب ومعه الى جانبه ابنه الشيخ حسين المتوفي غرة محرم سنة922 وهناك قبر في سلماباد الى الجنوب عليه قبة ومسجد ينسب للشيخ عبد اللّه بن الشيخ حسين بن الشيخ مفلح</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>النبيه صالح وهو في جزيرة اُكُل بضمتين ولم نعرف عند شيئا والى جانبه قبور تذكر انها لاولاده ومعه الشيخ احمد بن الشيخ عبد اللّه المؤرخ صاحب كتاب احكام القرآن وله قصائد ذكر منها الطريحي في المنتخب ومعه ابنه الشيخ ناصر المتوج والشيخ راشد بن ابراهيم بن اسحق والشيخ داود بن حسن صاحب المدرسة وابنه الشيخ علي بن الشيخ داود في الدار الشمالية عن المزار</FONT></FONT></B><BR><BR><B><FONT face="comic sans ms"><FONT size=6>السيد هاشم بن السيد اسماعيل التوبلاني الكَتكاني قبره في كتكان في مقبرة ماثنى الى جانب مسجده من الجنوب وهو الجامع الذي كان يقيم فيه الجمعة ومعه قبور بعض السادات وهو صاحب المؤلفات القيمة كالبرهان ومدينة المعاجز ومعالم الزلفى تولى القضاء والجمعة في زمن الصفوية العلوية وتوفي سنة1109 والى جانبه من الجنوب مقبرة والدنا الشيخ ناصر وابنه الشيخ محمد حسين وابنه الاكبر الحاج احمد بن الشيخ ناصر المتوفي22 شعبان سنة1271.</FONT></FONT></B></DIV><!-- / message --></DIV><!-- sig -->
    <DIV>__________________<BR></DIV>
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    رد: كتاب: ماضي البحرين وحاضرها

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين أبريل 25, 2011 1:28 pm

    الجمعة في البحرين

    ذكر المؤرخون ان اول جمعة اقيمت بعد جمعة مدينة الهجرة هي الجمعة في الأحساء في مدينة من مدن بني عبد القيس يقال لها جواثا بفتح الجيم والواو مخففة ثم الالف ثم الثاء المثلثة وهي الآن قد خربت بالرمل لكنها طرئت عليها الطوارئ وتطورت الأحوال فهجرت حتى دثرت هناك وتحولت الى جزيرة اوال الى الوقت الحاضر فكانت البحرين هي المركز الرئيسي للجمعة في الجزيرة العربية اجمع للامة الجعفرية وهي منذ اقيمت فيها لا زالت قائمة لم تنقطع في وقت البتة ولذلك فقد تعددت جوامع الجمعة في بلدانها ومدنها والذي يوجد في زماننا الآن من جوامع الجمعة قائما على اصوله فجامع عالي معن وجامع بوري وجامع كرزكان وجامع دار كليب وجامع العكر وجامع المعامير وجامع سترة وجامع الجفير وجامع راس رمان وجامع جد حفص وجامع الخميس وجامع الشاخورة هذا دون الجوامع اللتي دثرت وبادت وفيها الآن من الجمعات الرسمية ثلاث الاولى الجمعة اللتي نقيمها نحن وهي في عالي معن واول من اسسها المرحوم الشيخ خلف العصفوري وهو ابن الشيخ احمد بن الشيخ محمد بن الشيخ احمد بن الشيخ محمد بن الشيخ احمد بن العلامة الشيخ حسين بن الشيخ محمد اخ صاحب الحدائق وهو اول من بنى جامعها توفي في كربلاء ودفن في الصحن الشريف في شهر رمضان بتاريخ (غم وشدة) اي سنة1255 وتوليت الجمعة بعده بخمس سنوات واول جمعة اقمتها يوم الخامس والعشرين من ذى القعدة الحرام سنة1261 وقد رممنا الجامع مرات وفي الوقت الحاضر هدمناه من اصله واعدنا بنائه من جديد بمعونة بعض الموفقين للخير ولكن اعظمهم مساعدة واكبرهم تحملا بالمال والمباشرة هما الموفقان السعيدان الحاج عبد العزيز والحاج احمد ابنا منصور بن الحاج حبيب بن الحاج محسن بن ابراهيم العالي وفقهما اللّه لخير الدنيا والاخرة وقد صادف ذلك يوم الخامس والعشرين من ذى القعدة الحرام سنة1285 وقد قلت في ذلك:

    احسن اللّه لقوم عملاً

    فهداهم للجميل الناصع

    نحمد اللّه على توفيقه

    انما كان بعين الصَّانع

    عصبة وفقهم ان يعمروا

    مسجد اللّه بقلب خاشع

    بذلوا اموالهم سرّية

    لا يريدون ثناء السامع

    وتصدى ذلك المشروع من

    اخلص الحب لامر الشارع

    من كمي فائق او سابق

    اروعي او اديب بارع

    فاشادوه عجيباً شكله

    واقاموه بسعد طالع

    مركز اللدين بابا الهُدى

    توبّد المذنب اجر الطايع

    ثم وفق اللّه تعالى لبناء الجامع الثاني سنة1297 وكانت ولادتي سنة1226 في الهجير من توبلي وامي بيبي بنت السيد هاشم بن السيد محمد بن السيد عبد الامير الموسوي التوبلاني الكتكاني توفي عني ابي وانا ابن اربع سنوات وكانت وفاته سنة1220 فكفلني اخي الشيخ محمد حسين مع ساير اخوتي القاصرين ثم ماتت امي وانا ابن ثمان سنوات تقريبا فكفلني في الليل والنهار بالتربية شقيقي الحاج محمد علي وكان اكبر مني بخمس سنوات ثم انه هو الذي علمني القرآن الكريم ثم تعلمت الكتابة عند الملا عبد المهدي الحرك التوبلاني ثم قرات على اخي الشيخ محمد النحو والصرف والتبيان والتجويد وعلم الكلام والفقه والمنطق وقرأت على الشيخ محسن العربي الكوري علم الحساب ومعالم الاصول ثم هاجرت الى عالي وكان ذلك آخر ذي القعدة الحرام سنة1249 واتفق قدوم الشيخ خلف بعد تغريبه اجباريا الى العراق فاتخذى دار اقامت غالبا فاغتنمت صحبته وقرأت عليه في الفقه واصوله حتى سافر الى العراق السفرة اللتي توفي فيها فهاجرت الى العراق للازديار وحضرت بحث السيد ابو الحسن والسيد محسن الحكيم والشيخ محمد رضى آل يس والشيخ محمد حسين كاشف الغطاء ثم رجعت الى البحرين سنة1261 وتوليت الجمعة والجماعة والامور الحسبية في هذه السنة وكانت سنة مجاعة شديدة الحرج والضيق اكل الناس فيها الشعير والذرة حتى من اللّه على عباده وفتح عليهم وروايتي المتصلة برجال لؤلؤة البحرين من طرف متعددة بتعدد من اجازتي لكني اذكر منها ما فيه الكفاية للتبرك وذلك من طرىق اخي الشيخ محمد اليها ومن طريق الشيخ خلف فعن اخي الشيخ محمد عن ابيه الشيخ ناصر عن الشيخ محمد علي بن الشيخ عبد اللّه الستري وعن اخي الشيخ محمد عن الشيخ جعفر بن الشيخ محمد عن الشيخ محمد علي وعن الشيخ خلف عن الشيخ محمد علي عن الشيخ علي بن الشيخ عبد اللّه الستري اللنجاوي عن الشيخ عبد اللّه بن الشيخ عباس عن الشيخ حسين عن الشيخ يوسف صاحب اللؤلؤة.

    الجمعة الثانية في سترة وجامعها في الخارجية واحسب ان اول من اقامها في هذا الجامع الشيخ عبد اللّه بن الشيخ عباس الستري صاحب المعتمد وكان تلميذ العلامة الشيخ حسين العصفوري وله كتب اشهرها المعتمد والكنز ومنية الراغبين ورسالة التسع المسائل اللتي يجيز فيها لمقلديه العمل بما في مفاتيح ملا محسن الكاشاني الا في تلك المسائل التسع وقد قلت مؤرخا عام تاليفها رسالة امتثالها تضرب انا لفي تاريخها نرغب

    اي سنة1252 وقلت في تاريخ تاليف منية الراغبين من البحر البسيط

    العلم في اهله ميدان معركة

    له دووه وللميدان فارسه

    او روضة هي بستان له اكل

    يعيش غارسه فيه وحارسه

    وابن السبيل اذا ما جاء مجتديا

    فقد اعدت له عفوا نفائسه

    والراغبون اليه فيه منيتهم

    كانها الشرب اذا طابت رسائسه

    فليغتنم شرف التابيد حارسه

    وليقتعد ذروة التاريخ (غارسه)

    اي سنة1266 وقد طبعت على نفقة بعض المؤمنين فارخت عام طبعتها وهو سنة1284 فكان بين تأليفها وطبعها ماة سنة وسبع عشرة سنة117 فقلت من البحر المقتضب يا معاشر الكهنة

    والاطباء والسدنة

    ما تقولون في فتى

    عاش عاشقا رمنه

    تائه اللب حائرا

    في افانين من فتنه

    انسه كل عاشق

    مثله تابع سَنَنَه

    هل خبير بدائه

    عامل فيه من حسنة

    اشغلت قلبه الفتا

    ة اللبيبة الفطنة

    بقوام كانه الغصن

    ازهى تلونه

    ومحيا كالبدر اطرى ثناء مكونه

    ولحاظ كانه السّا

    حرا بدى تعننه

    منية الراغبين قد

    طرقتنا مدونة

    من امام معظم

    عم تعظيمه وطنه

    واحد العصر والزما

    ن وقد اخطأ من قرنه

    واتت بعد غيبةٍ

    ليد الطبع معلنة

    بعد لبث بكهفها

    ونعاس من الامنة

    عدا زمان لبثها

    يوم جائتك متقنة

    فبتاريخ (رشدها

    ماة وسبع عشرة سنة) فبقولنا ماة وسبع عشرة سنة نعني من سنة تاليفها الى سنة طبعها وحساب رشدها مع تلك الكلمات هو تاريخ طبعها اي سنة1284 وكانت وفاته سنة1267 ودفن في الخارجية وقبره معروف هناك ثم تولى بعده الجمعة والقضاء ابنه الشيخ محمد علي باجازة من الشيخ علي بن الشيخ عبد اللّه الستري اللنجاوي صاحب لسان الصدق ومنار الهُدى المتوفي سنة1219.

    لانه كان حين وفاة ابيه قاصراً وكان على ما ذكر معاصروه لين العريكة متواضعا للغاية لا يغضب ولا يترفع عن شيء ولا يتأنق في مطعم ولا ملبس وقد اجاز جماعة من العلماء منهم ابنه الشيخ عبد اللّه ومنهم والدي الشيخ ناصر ورايت اجازته له بخطه وخاتمه ومنهم الشيخ خلف العصفوري والشيخ احمد بن سلمان العصفوري والشيخ احمد بن حوز الجد حفصي والشيخ جعفر بن الشيخ محمد العوامي في جماعة آخرين وكانت وفاته سنة1221 ودفن جانب ابيه في الخارجية وقد ارخت عام وفاته بقولي مصيبة نجرعها من صاب كانت على او صابت الاوصاب ثم تولى الجمعة والقضاء بعده ابن اخيه الشيخ عباس الشيخ علي رضى وكان محظوظا وجوادا مضافيا متواضعا الا انه غضوب لما به من مرض السوداء وكان صهري على اختي رايته وانا صغير السن لا امير من صفاته شيئا رايت له حواشي بخطه على منية الراغبين وكانت وفاته سنة1224 ودفن مع جده وعمه وله ولد من اهل العلم يقال له الشيخ حسين توطن في جزيرة اكل تلمذ على اخي الشيخ محمد وكنت انا وهو نحضر عنده البحث ثم انه التحق بمدرسة المنامة التابعة لذائرة الاوفاف الجعفرية وللشيخ حسين هذا ابن يقال له علي رضى من طلبة العلم المهاجرين الى النجف في الحال الحاضرة.

    ثم تولى الجمعة بعده الشيخ محمد بن سلمان بن الشيخ عبد اللّه الجدعلاني اصلا ثم الستري يسكن واديان الا انه يقسم السنة فيقيم ستة اشهر في البحرين وستة في القطيف وكان تقيا متعوبا من اهل زمانه وشاهدت له محنا عظيمة من ولاة بلاده وصادفت حيوته زمان ضعف الناس والمعيشة ليست كما ينبغي فتراخت احواله وحضرت له مع اخي الشيخ محمد بحثا في الرضاع وذلك ان زوجة اخي الجردابية وهي ام يوسف قد ارضعت امها ابنالها عشر رضعات فقال الشيخ محمد بن سلمان قد حرمت عليك فقال اخي لم تحرم علي اما اولاد فلان العشر لا نسلم انها كافية في النشر واما ثانيا فلان الخبر هي المرضعة بدعواها ولا بنية معها وامّا ثالثا فلان قولها لا يستفاد منه التوالي في الرضعات

    فقال الشيخ محمد بن سلمان حرمت عليك واللّه فقال اخي لم تحرم عليّ واللّه ثم افترقا ولم اعلم ما كان منهما بعد ذلك وحاضرته حين عزم على السفر الى القطيف السفرة اللتي توفي فيها كنت معه في بيت الحاج محمد حسين العطار فلما اراد الانصراف الى بيته ودعه العطار بمناسبة عزمه على السفر ثم تمثل العطار بقول الشاعر وكل ذي سفرة يئوب فقال الشيخ وغائب الموت لا يئوب اذاً ودعتك وداع مفارق لا يعود فقد نطق روح القدس ما وقع في قلب الشيخ فقال انما اردت صدر البيت من باب المثل والامثال لا تعارض فقال الشيخ ولاقدر اراد عجز البيت والاقدار لا تناقض وسافر الى القطيف ومات هناك سنة1229 ودفن في مقبرة سيهات وكان له ولدان من اهل العلم رايته ومات في حيوته قبله بسنة اي سنة1228 والثاني الشيخ ثم تعطلت جمعة سترة الا ان المرحوم الشيخ خلف ربما استدعاه اعيان سترة للصلوة هناك فيصلي نادر او كذلك المرحوم الشيخ جعفر بن الشيخ محمد بن الشيخ عبد اللّه العوامي اخيرا وهو ابن عم الماضي السابق ذكره كان يتعاطى زيارة البحرين فاذا ورد البحرين صلى الجمعة اي بلد تيسر له فيتفق له اقامتها في سترة وكان هذا الشيخ مع الشيخ السابق على ما كان بينهما من القرابة والمصاهرة على جانب عظيم من المنافرة والمضاغنة ولعل هذا من العادة المتعارفة بين المتعاصرين في وظيفة واحدة لا سيما اذا كان متجاورين وفي المثل ما اجتمع فحلان في ذود اولا اخرج اقواهما اضعفهما والحديث دو شجون وكان الشيخ جعفر له لسان وحزم ونفوذ وهيبة مقداما جسورا رأيته وسيما جميلا لم ار اجمل منه ولا احسن هيئة شريبا للقهوة العربية والتتن الى اقصى الغاية وكان هذا درسا درسه كل من تلمذ على الشيخ عبد اللّه بن الشيخ محمد علي الستري بل ومن عاشره كابي واخي الشيخ محمد واولاد الشيخ احمد المعاميريين جميعا على هذا الاستكثار من التّتن والقهوة الا ان الشيخ جعفر يزيد عليهم واخبرني اخي الشيخ محمد ان ابي اذ اصبت اليه القهوة يشرب حتى ينتهي ما في الدلة اجمع لا فرق بين القهوة الطيبة والرّدية وبلغ منه انه ويمي اليهم للغليون وهو في الاحتضار الا انه بمقدار ما يعمل الغليون فاضت نفسه >ره< والشيخ جعفر على هذا النمط وزيادة وكان لسيدة جسارته وقوة عارضته اقام الجمعة في القطيف على كثرة المعارضين له وقوة المنحرفين عن رايه في الجمعة فسار قدم ما لم يتعثر ولم يتلكأ ولو كان غيره لرجع القهقري وقعد القرفصاء ولذلك فان ابنه الشيخ علي وان كان جسورا مقداما الا انه لم يتمكن من اقامتها هناك بعد ابيه بل كان يقربها الى البحرين ليتيسر له اقامتها توفي الشيخ جعفر في مستشفى الامريكان الارسالي ودفن بجوار الشيخ ميثم في ماحوز وسمعت من بعض الملازمين له انه زار الشيخ ميثم قبل وفاته ببرهة فلما دخل عنده وجد فراش المسجد قليلا فقال لمن معه من اهل الماحوز ما لكم اخليتموه من الحصران فقالوا انا كلما فرشناه جاء السراق فسرقوها فاحتدم الشيخ وقال مخاطبا للشيخ ميثم افي مثل هذا يكون للحلم موضع فسوف ترى اذا جاورناك فما مضت الايام حتى دفن هناك فكانه الهام قدسي وفيض الهي وهذه من بعض كراماته رحمة اللّه عليه وقبته الى جهة الشرق من مسجد الشيخ ميثم ورايت له من المؤلفات الناصرية وهي اجوبة مسائل والدي ورسالة في التقليد جوابا لمسائل اخيه الشيخ علي ووفاة الرضى عليه السلام من احسن ما صنف في بابها وله قصائد في المراثي الا ان شعره ليس هناك ولعل ذلك من سبب الاكثار فان من استكثر من شيء خانه الانتقاء وفاته حسن الاختيار وكانت ولادته15 جمادي الاولى سنة1282 ووفاته12 محرم الحرام سنة1242.

    وكذلك ابنه الشيخ علي كان في الاوقات الكثيرة يتيسر له اقامة الجمعة في سترة الا انه ليس بالمستقر رسميا بل يتجول بالجمعة احيانا وسكن سترة مدة قليلة فلم يمكنه الاستقرار لان حيوته صادفت زمان الفوضى لا سيما على العلماء والقضاة فكان نجمه مع البحرين منقلبا غير جيد وتولى القضاء في البحرين ثم عزل واقتضت السياسة اخراجه من البحرين اجباريا فازعج معجلا فخرج منها خائفا يترقب قال رب نجني من القوم الظالمين وكان لبيبا مزاحا حاضر الخاطر سريق الجواب وبيني وبينه صداقة تامّة وكنت عليه عزيزا ولذلك فان وفاته اثرت علي كما كانت باخي الشيخ محمد وتوفي في القطيف سنة1264 واما جده الشيخ محمد بن الشيخ عبد اللّه فكان مسكنه القطيف وتوفي في المدينة المنورة ودفن في البقيع سنة1218 وخلف الشيخ علي ابنه الشيخ مجيد على صفة ابيه غير ان العقبات تتكأد من امامه وبينه وبين الزمان مما حلة والحق لمن غلب ثم تولى الجمعة بعد هذه الفترة الشيخ منصور بن الشيخ محمد بن سلمان وكان محظيا موفقا وصادف زمانه انتعاش الناس توسعهم في المعيشة فحسنت حاله قرء على اخي الشيخ محمد ثم التحق بمدرسة المنامة وكانت ولادته سنة1227 وله ابن يقال له الشيخ محمد من المهاجرين الى النجف وولادته سنة1262.

    الجمعة الثالثة في جد حفص واول من اسسها المرحوم الشيخ احمد بن حرز ونعني في ما قارب عصرنا واما الزمان المتقدم فقد اقيمت في جد حفص في عصور طويلة كان الشيخ احمد اصله من جزيرة اكل والى الآن بها اقاربه وبنوا عمه ثم صار الى لنجة من اعمال ايران لان غالب من فيها من البحرين واكثرهم من توبلي ذلك لان اهل البحرين خالطوا اقاليم العالم فلا يخلو منهم اقليم ولا منطقة حتى اقاليم اوربا فضلاً عن جزيرة العرب امّا القطيف فالاولى ان يقال ان من في القطيف من البحرين ومن في البحرين من القطيف سواسية وجاء الشيخ احمد البحرين وتوطن جد حفص وتولي القضاء والجمعة في عصر الشيخ خلف وكان صاحب جرئة واقدام متحرزا من ابواب الرّشوة جدا حتى انه اذا اهدى اليه احد الناس هدية ابقاها محفوظة الى مدة طويلة فاذا وجد المهدي اليه تلك الهدية حضر عنده للترافع اليه مع خصم له قال قم اولاً وخذ هديتك ثم بعد ذلك تكلم بحجتك وكان ذا هيبة واقبال وشدة عارضة ومات في مستشفى الامريكان الارسالي بمرض الكُلا ودفن في جد حفص في المقبرة الغربية المسماة بمقبرة الامام ووفاته سنة1226 ثم تولى بعده الجمعة والقضاء ابنه الشيخ سليمان وكان خيرا سكانا ضعيف البنية متكدر الحيوة بسبب مرض المفاصل وعاش بعد ابيه اربع سنوات ثم توفي في جد حفص ودفن الى جانب ابيه سنة1240 ولم يخلف من الاولاد الا بنتا واحدة تزوجها الشيخ محمد علي المدني واولدها الشيخ سليمان وهو الآن من القضاة في المحكمة الشرعية الجعفرية اي سنة1292 ثم خلفت عليها بعده فولدت لي احمد وهو اكبر اولادي الذكور وقد نظمت تاريخ ولادته في قصيدة آخرها قلت فيه قصيدة ثم ارخت اقبلوها هو الحفيظ العليم اي سنة1266 وتولى الجمعة بعده السيد عدنان بن السيد علوي السيد عبد الجبار التوبلاني ثم البلادي وكان خيرا لبيبا وتزوج سكينة بنت الشيخ احمد بن حرز وسكن جد حفص وتولى القضاء ولم تطل مدته في القضاء وتوفي ودفن في مقبرة ابو عنبرة وكانت وفاته سنة1249.

    وخلف من الاولاد السيد محمد صالح يتعاطى الخطابة الحسينية وله فيها تقدم وحظوة

    ثم تولى الجمعة بعد السيد عدنان الشيخ محمد على الحاج حسن المدني تلميذه الخاص به الا انه صادفت حيوته ضعف الزمان واختلاف القلوب وقلقلة الفوضى فعاش ضيق الحال مريض القلب وكان خيرا عاقلا سليم الضمير متواضعاً وتوفي ودفن في مقبرة الامام مع اصهاره ورايت له من المصنفات رسالة اربع مسائل وهي اجوبات لمسائل اربع سئله بها الشيخ احمد بن سرحان البحراني العكري ثم اللنجاوي المتوفي سنة وهي جيدة الا انه يعتمد ظواهر الأخبار المحتاجة في العمل بها الى التأويل وكانت وفاته سنة1264.

    ثم تولى الجمعة بعده الشيخ عبد الحسن بن الحاج سلمان الطفل التوبلاني ثم الجد حفصي ولنابه اتصال مصاهرة فان ابي قد تزوج عمته في توبلي وكان خيرا ساكن الطرف منحل عن الامور تلمذ على الشيخ المدني ثم التحق بمدرسة المنامة

    وكانت الجمعة في البحرين لم تزل قائمة على اصولها من الزمن القديم تقام في الدراز وفي الشاخورة ومشهد الخميس وممن اقامها في مشهد الخميس الشيخ سلمان بن الشيخ عبد اللّه بن العلامة الشيخ حسين العصفوري صاحب كتاب الرزايا رايت الكتاب مخطوطا عند استاذنا المرحوم الشيخ خلف وآخر من اقامها في مشهد الخميس الشيخ محمد العصفوري الملقب بابن العبدة سمعت ذلك من المرحوم الشيخ خلف قال وكان الشيخ محمد له النفوذ العام في البحرين وكانت العلماء متوفرة في زمانه وكلن بدء فيهم الاستبداد وترفع الانفس عن الائتمام باحد والتنافس في المناصب فلما رئى الشيخ منهم عدم الحضور الى الجمعة اعلن للناس في الخطبة ان كل من لم يحضر صلوة الجمعة فلا تقبلوا له اجراء عقد ولا انشاء طلاق ولا شهادة في صك ولا تصلوا خلفه جماعة فما كانت الجمعة القابلة الا والصف الاول كله من اهل العمائم العلمية من السود والبيض وآخر من اقامها في الشاخورة الشيخ احمد بن سلمان بن الشيخ احمد بن الشيخ محمد بن الشيخ احمد بن الشيخ ابراهيم بن الحاج احمد بن الحاج صالح بن عصفور وجامعه موجود الى الان وقد اقمت فيه الجمعة بدعوة من اهل ابو اضيبع والشيخ احمد في عصر الشيخ محمد علي الستري وتولى القضاء في منطقة الشاخورة الا ان له النفوذ العام كمنزلة قاضي القضاة وكان قوي القلب عزيز النفس مقبولا عند عامة اهل البحرين واذ كان مصرحا بالحق مجابها لاهل الباطل مقاوما للبدع لا جرم انه ابتلى بعداوة الجبارين وكل ميسر لما خلق له لكنه لم يعرقل ذلك نفوذه ولا سعة اقباله عند عامة الناس وكان من شدة مصارحته انه زار يوما عالي بدعوة من اهلها وكان رسميا وهو اخ الحاج احمد الشهير بالخطابة الحسينية والشعر العامي في عصر ملا علي بن فايز الستري وكان الحاج علي وزيرا لامير عالي وله السيطرة في البلاد فنم الى الشيخ انك اذا نزلت على الحاج علي اطعمك من النخل المغصوب وسخر الناس يستقون لك الماء جبر وكذلك ما يذبحه لك اذا دعاك الى طعامه كما كان يفعل ذلك للامير فغضب الشيخ وعزم ان لا يدخل منزله اذا زار عالي ولا يجيب دعوته اذا دعاه وكان من عادته انه اذا قدم خرج اهلها يتلقونه قبل دخوله البلاد من بعيد فخرجوا ومن جملتهم الحاج علي فلما طلع عليهم سبق الحاج علي واخذ بعنق حمارة الشيخ ليقودها الى منزله على العادة فرفع الشيخ القضيب وضرب على يد الحاج علي وانقطعت قلادة الحمارة لشدة الضربة ورفس الحمارة برجله فاندفعت به وتراكض الناس خلفه حتى نزل في بيت غير بيت الحاج علي وكان الحاج علي على ما كان عليه من سطوة ونفوذ وتفويض من امير البلاد يستشفع بهم الى الشيخ فلم يقبلهم وزجرهم وطرده وقال الا تستحيي من اللّه اني استنصحك وتغشني تطعمني المغصوب وتسخر لي الناس فعلم الحاج علي انه قد نم عليه فذهب الى منزله ثم رجع ومعه اناس يثق بهم الشيخ وبيده شيئي ملفوف فطرحه بين يدي الشيخ وقال يا شيخ اسمع مني كلمتين وبعد ذلك ما شئت فاصنع وحل الملفوف واذا فيه قطعتان كل قطعة منها فيها آلة ذبح مستقلة وقال هذه الآلة اللتي نذبح لك بها وهذه الآلة اللتي نذبح بها للأمير لا نخلط بينهما فضلا عن سائر المطاعم والمشارب وهذا الذابح حاضر فسله واذا انزل بنا الامير اطعمناه من نخله واذا انت نزلت بنا اطعمناك من ملكنا الخاص وهذا هو الاكاد حاضر فسله وامّا الماء فانا نستقيه لك من حنينية الرفاع يستقيه اجيرنا على حميرنا خاصة وها هو حاضر فسله فتشهد الجميع بصحة ما يقول وكلهم ثقاة عند الشيخ فقال الآن طابت نفسي ولا اصدق فيك احدا بعد هذا فقام الى منزل الحاج علي واستمر على عادته الرسمية واخبرني السيد علي بن السيد يوسف الوداعي >ره< قال ادركت زمان الشيخ احمد ولي من العمر اثنتا عشرة سنة وصليت خلفه الجمعة قال السيد وورد البحرين الشيخ عيسى بن شبيه الخاقاني من المحمرة واقام في البحرين مدة وصلى الجمعة قال السيد واول جمعة صلاها في مسجد الخواجا في المنامة وحيث لم يهيئ لها خطبة خطب بدعاء الافتتاح ولفق منه خطبة راعي فيها شرائطها ثم ما برح ان حدث منه انه زوج رجلا بعلويتين ضرات فنقم عليه الشيخ احمد واخرجه من البحرين وذلك لان فتوى معظم المحدثين وبعض الاصوليين بتحريم الجمع بينهما الخبري الفقيه والتهذيب ان ذلك يبلغ فاطمة عليها السلام فيشق عليها وكان الشيخ عيسى ممن يرى الجواز من المحدثين كاكثر الاصوليين العموم الآية ولحملهم الخبرين على الكراهة دون التحريم توفي الشيخ احمد سنة1209 ودفن في مقبرة الشاخورة وقبره شمالا عن مزار العلامة الشيخ حسين >ره< وخلف من الاولاد الشيخ ابراهيم والشيخ سلمان فامّا الشيخ ابراهيم فلم يطل به الزمان واما الشيخ سلمان فقد تولى القضاء في المنامة بعد عزل الشيخ خلف ثم عزل واعيد الشيخ خلف الى القضاء وتوفي في العراق مسافرا اليها بعد عزله واقيمت الجمعة في راس رمان والمؤسس لجامعها هو الشيخ خلف واقامها فيه رسميا وذلك انه لما مضت فترة من السنين بعد مضي المرحوم الشيخ احمد بن سلمان بن عصفور جاء الشيخ خلف من ابوشهر ونزل المنامة فراج امره واعتدلت حاله واقبلت عليه الناس فاسس جامع راس رمان وصلى فيه الجمعة ثم اقامها في اماكن متعددة فبنيت الجوامع كجامع بوري وكرزكان ودار كليب والدير وسماهيج وعراد وكان يطرق هذه المواضع كلها سنويا ويقيمها فيها حتى مضى الشيخ الى سبيله وبعد فترة خمس سنوات اقمت انا الجمعة مقامه في هذه المراكز اجمع ما عدا جامع راس رمان فانه بقي مهجورا حتى اقامها فيه المرحوم الشيخ عبد اللّه بن الشيخ محمد صالح ايام كونه قاضيا ثم هجرت فيه الى زماننا هذا.

    يتبع.....
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    رد: كتاب: ماضي البحرين وحاضرها

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين أبريل 25, 2011 1:31 pm

    القضاة في البحرين

    ونعني بهذا العنوان زماننا الحاضر وما قرب منه دون ما بعد وغبر فقد كان في الزمن السابق امارات ووزارات وقضاة لا يسع ذكرها فقد كان مثل السيد هاشم في توبلي والشيخ عبد اللّه بن صالح في سماهيج والسيد عبد الرئوف والسيد ماجد الصادقي استاذ السيد نعمة اللّه الجزائري في جد حفص والشيخ علي بن سليمان في القدم والشيخ محمد بن ماجد في البلاد القديم والشيخ حسين العصفوري واقاربه في الشاخورة وامثالهم ونكتفي بما تيسر لنا العلم عنه من المتاخرين والمعاصرين قصدنا في ذلك كله هو القضاء الشرعي وكان القضاء في البحرين من قبل على الرسم الشرعي استقلاليا يحكم القاضي بعلمه ثم لا يتعين في محل بل القاضي قاضٍ اين ما كان وفي اي زمان ووقت حصل الترافع عنده وفي زمان الحكم عيسى بن علي بن خليفة وهو اول زمان استقرت فيه حكومة الخليفيين عن التقلب والمشاغبات بتعهد الدولة البريطانية بتامين ما وراء البحار وضمان حفظ الثغور عن المهاجمات الخارجية وكلفت الحاكم الوطني بالأمن الداخلي ففرق الحاكم بلدان البحرين الى امارات فكل امارة عليها امير من العائلة الحاكمة يتولى امنها ويرد عاديتها وله خراجها وللامير في تلك البلاد وزير منها ينفذ اوامره وهو عريف نفوسها وللوزير معاون يبلغ اوامره ولا ترجع للحاكم الا الامور الكبيرة والجنايات العظيمة واما القاضي الشرعي فكل من عينه الحاكم ورسمه فهو مستقل يقضي وقت الترافع اليه في اي مكان كان وهو يتولى من امور المرافعات كل شيء ما عدا الحدود والقصاص فانا لم ندرك زمان تولي القاضي ذلك بل ولا الحاكم فانها عطلت من زمان بعيد اما مثل السجون والغرامات فقد ادركناها للحاكم والأمير لا القاضي الشرعي ثم جرت عادة الناس بسبب انقيادهم للدين واعتقادهم الجميل في الحكومة الشرعية يرجعون في المرافعات الى اي عالم كان فيحكم بينهم فيسلمون اليه ويعتقدون انه حكم اللّه والمخالف له مرتد عملا بحديث انظروا الى رجل روى حديثنا وعرف حلالنا وحرامنا فاجعلوه عليكم حكما فانا جعلناه عليكم حاكما الراد عليه كالراد علينا والراد علينا كالراد على اللّه والراد على اللّه على حد الشرك باللّه ولا يخرج عن هذه القاعدة الا متمرد على الشرع مصر على ان لا يسلم الا للحكم الجبري من قضاء القاضي الرسمي ومن الشواهد على ذلك القصة اللتي شاهدتها وهي ان رجلا من بلادنا الهجير يقال له رضي بن الحاج علي ترافع مع خصم له الى اخي الشيخ محمد فكان نهاية الحكم ضد رضي فابى قبول الحكم ورفضه وشاغب خصمه فالتجأ الخصم الى الشيخ احمد بن حرز وحكى له قصّة حكم الشيخ محمد وتمرد رضي فارسل الى رضي واحضره وقال له مالك برددت حكم الشيخ محمد فقال اني لا اعترف به ولا احفل بحكمه فغضب الشيخ احمد وزبره وطرده من مجلسه وقال انت مرتد وتحرم مبايعتك ومعاملتك فهجرته بلاده وقاطعته فالتجأ الى اخي واعتذر اليه فعفى عنه بل ان بعضهم ليتمرد على القاضي الرسمي بما عنده من العزة اما من جهة عشيرته او غناة او نفوذ كلمته عند الحاكم او الامير فلا يقبل الا حكمهما وهذه هي الحمية الجاهلية او العزة بالأثم حتى تطورت الحالات ورسمت المحاكم وعين موضع المحاكمات والمرافعات الجبرية والشرعية مع انتشار التمرد في الناس فلم يقبل من القاضي الشرعي الا بتحويل الدعوى اليه من المحكمة الجبرية ولا ينفذ حكمه الا بارجاعه الى محكمة التنفيذ الاجبارية وكان من تطور القضاء الشرعي والعدلي ان المحكمة لابد ان تحتوي على اعضاء من الاثنين فصاعدا ولا ينفذ حكم القضاء لواحد بتاتا لا في صغيرة ولا كبيرة فالحكم منهم بمنزلة الشورى وفوق هذه المحاكم محكمة الاستئناف عند محكمة كبرى في العدلية ومحكمة التمييز في الشرعية وبالجملة فان القضاء الشرعي بالامس غيره اليوم ففي زمن الشيخ عيسى بن علي فالقضاة الشرعية الشيخ محمد علي في منطقة سترة والشيخ احمد بن سلمان العصفوري في منطقة الشاخورة والشيخ جاسم بن مهزع في منطقة المنامة للقضاء السني حتى توفي المرحوم الشيخ احمد بن عصفور وبقي محله شاغرا غير ان المرافعات ممكنة عند اي عالم وان لم يكن رسميا حتى جاء الشيخ خلف البحرين

    جاء الشيخ خلف الى البحرين من ابوشهر على عهد الشيخ محمد بن ابراهيم العصفوري امام الجمعة في ابوشهر المتوفي سنة1225 ونزل المنامة وسكن في ماتم العريض حتى تهيئا له ان يبني لعائلته مسكناً ثم وقع عليه الاختيار فعين قاضيا رسميا من قبل الحاكم عيسى بن علي في منطقة المنامة فكان له نفوذ واسع وسيطرة كبيرة في الشيعة كما كان للشيخ جاسم بن مهزع في جماعة السنة ثم حدثت مشاغبات وهزات تستدعي الانقلاب القضائي واسفرت النتيجة عن عزل الشيخ خلف واقامة ابن عمه الشيخ سلمان بن الشيخ احمد بن سلمان مكانه فترك البحرين الى العراق واقام لها فما برح ان رجع الانقلاب ظهراً لبطن ادى الى استدعائه من العراق واعادته لمنصبه فرجعت الحال للاعتدال وهدئت الرجفة

    وجاء الشيخ احمد بن عبد الرضى بن حرز الجزيري من لنجة ونزل جل حفص فيسر اللّه ان وقع عليه الاختيار وعين قاضيا رسميا في منطقة جد حفص وجرت بينه وبين الشيخ خلف اختلافات خفيفة ظاهرية لا تستحق ان تذكر بشيء ولا مدخلية لها في الضمائر ولما دخل الشيخ احمد بن حرز المستشفى الامريكاني للعلاج في مرضه الأخير حاول الشيخ خلف ان ينتقل الشيخ احمد الى بيته ويكون علاجه عنده الا ان ظروف العلاج لم تسمح للطبيب اجابة نقله الى بيت الشيخ خلف وكان الشيخ احمد مهابا لا يتقي من احد ولا يحابي احد ولا يداهن في شيء حتى مع العائلة الحاكمة حتى لقي ربه ثم قام مقامه في القضاء ابنه الشيخ سليمان ولم يمكث بعده الا اربع سنوات ولحق به الى جوار ربه الكريم

    ثم وقع الاختيار بعده على السّيد عدنان بن علوي وتنقل من البلاد الى جد حفص وتزوج كريمة الشيخ احمد بن حرز وهذه قد تزوجتها انا بعده لكني سرحتها قبل الدخول بها لمخاشنة جرت بينها وبين زوجتي الأولى وهي بنت الشيخ سليمان

    وعين الشيخ محمد علي المدني كاتبا له وكان تلميذه الخاص به ثم بعد ذلك ظهر امر فوق امر وحال دون حال ودخل النظام فنظمت المحاكم ورسمت الدوائر الحكومية وتبدلت الاوضاع السياسية ورفعت الامارات وانحصرت انواع المحاكمات في المحاكم الرسمية على نظامها الحالي ثم جعل الاختيار في شخصيات القضاة لهوية الشعب فوقعت الفوضى وتنافست النفوس واسفرت النتيجة عن عزل الشيخ خلف وتغريبه الى العراق اجباريّاً فترك البحرين وتوطن الكاظمية من العراق ولما توفي المرحوم الشيخ محمد علي الستري قام مقامه ابن اخيه الشيخ عباس بن الشيخ علي رضى في منطقة سترة وبعده الشيخ محمد بن سلمان وبعده بقي المحل شاغرا في فترة من السنين حتى عين ابنه الشيخ منصور حتى الآن

    ولما توفي السيد عدنان علوي بقي محله شاغرا غير ان فكرة السياسة اقتضت ابقاء الشيخ محمد علي المدني في دائرة القضاء موقتا لكونه كاتبا للسيد ومطلعا على ارقام الدعاوي والمحاضر اللتي لم يتم انجازها وتنفيذها مع كون هوية الشعب منحرفة عنه فبقي مدة قليلة ثم عزل وهذا هو الزمان الذي سميناه بزمان الفوضى حيث ترك الاختيار في تعيين القاضي الى الشعب وحيث ان هواية البحرين بالطبع والخاصة لكل جديد واول قادم وطرو العوارض النفسانية كان الشعب في كل يوم يحب عزل قاض ونصب آخر فوقع في منصب القضاء وقلق عظيم واليات الحديث الآتي مما حدث من الفوضى من القلق والهزات والانهيار والأستهتار

    كثرت الاصوات عند الحاكم ومستشاره بعد وفاة المرحوم السيد عدنان وتغريب الشيخ خلف باختيار الشيخ عبد اللّه الطعان قاضيا رسميا وهو ابن الشيخ محمد صالح المتوفي في كربلاء رايت له ديوان شعر وتخميس مطبوعا توفي في اليوم الرابع من شعبان سنة1222 ودفن في الصحن الشريف بن الشيخ احمد وله ديوان شعر رايته مطبوعا وشعره متوسط كأبنه وكانت وفاته ليلة الاربعاء غرة شوال سنة1215 ودفن مع الشيخ ميثم في ماحوز ابن الشيخ صالح المتوفي برايغ في طريقه من مكة الى المدينة سنة1281 وكان اصلهم من البحرين من مركوبان سترة ولهم فيها اقارب كما ان لهم اقارب في النويدرات رايت منهم احمد بن الشيخ احمد وحدثني احمد هذا ان جدهم الاعلى وهو طعان كان شقيقا لجدنا الأعلى وهو الشيخ مبارك الا انه لم يثبت عندي ذلك لعدم سماعي له من اخوي الكبير بن الحاج احمد والشيخ عباس الستري والشيخ جعفر بن الشيخ محمد الجد علاني ثم الستري وعاطفة هذه القرابة القديمة هي اللتي استدعت الشيخ محمد علي ان يضم والدي اليه ويربيه ويعلمه لانه كان يتيما وهو الذي تولى تزويجه من العبدة بنت محمد حسين وكانت ايضا يتيمة تحت ولايته ولها اخت يقال لها مريم تزوجها الحاج علي بن سرحان العكري فاولدها عبد اللّه ومحمد حسين والحاج ملا حسن

    كل ذلك ولم اسمع منهما شيئا عن اتصالنا بآل طعان مع كثرة اختلاطنا بهم بالمزاورة والمصاهرة وتنقل آل طعان الى المنامة ثم الى القطيف وبعد اكمال الشيخ عبد اللّه دراسته في النجف جاء الى البحرين ونزل المنامة على اخواله وهم بيت الحاج محمد علي النواخذا واتفق مجيئه زمان الفوضى ومن حيث انه القادم الجديد تعلقت به الناس وهرعوا نحوه وكان اذا ركب السيارة لموضع سارت خلفه مواكب السيارات من اهل المنامة وفي تلك الآونة توفي السيد عدنان على اثر حدوث اضطراب في امره وقلقلات في شانه فكثرت الاصوات عند الحاكم ومستشاره من الشعب باختيار الشيخ عبد اللّه بل اشاع الشعب توظيفه قبل نصبه وتعيينه لفرط اقبالهم عليه حتى عين قاضيا

    ثم لم تمض الا مدة قليلة حتى انتقض جدله وقلب له ظهر المجن وتغلبت الفوضى وكثرت الاصوات بعزله فعزل وهو اخر القضاة الذين استقلوا بالحكم في بيوتهم وبغير قيد فعاش بعد عزله يعتزل الناس ويعالج التجارة ويكثر الاسفار ويحج الى مكة مقاولا ومرشدا ويتكرر الى ايران وتزوج بها وملك فيها العقارات ثم اصيب بمرض السكري واختلف على المستشفيات وفي آخر عمره سافر الى شيراز للعلاج ومات بها رضي اللّه عنه وارضاه وجعل الجنة مثواه وتوفي في28 صفر سنة1281

    وبعد عزله صارت محكمة القضاة ذات اعضاء متعددة واول من طلب للقضاء هو المرحوم الشيخ خلف فامتنع عليهم فشددوا عليه وكرروا الطلب واني لحاضر معه في عالي اذ جائته هيئة الانتخاب يرأسهم الحاج عبد علي بن رجب فطلبوا منه قبوله ذلك بضراعة وخنوع حتى ان الحاج عبد علي انحنى امام الشيخ واخذ قدم الشيخ ووضعها على رقبته وقال اقبل ذلك وقدمك على رقبتي فامتنع الشيخ وابى عليهم حتى يئسوا من قبوله وكان هذا بعد رجوع الشيخ من تغريبه وحصوله السماح بالرجوع الى البحرين بواسطة المندوب السّامي المقيم في بغداد فرجع الى البحرين في25 ذى القعدة سنة1246

    وبالصدفة انه اول يوم هاجرت فيه الى عالي للتوطن فيها ولما وصل الى البحرين في الباخرة جائه الامر بالنزول الى باربار لا يتعداها وبعد اللتيا واللتي اذن له ورفع عنه الحصار ثم وقع الاختيار على الشيخ علي بن حسن التاروتي والشيخ علي بن الشيخ جعفر واكتفوا بهما موقتا حتى يجدوا من يرشح نفسه لذلك فيعين ثالثا ومحكمتهما اول محكمة شرعية تعددت فيها القضاة والشيخ علي بن حسن هذا كان يسكن تاروت ولكنه يتعاطى زيارة البحرين ضيفا على اهلها ثم تزوج امراة من سنابس البحرين واستوطنها وكان مسنا ضعيف البنية مصابا بالرعشة وعين محل محكمتهما مسجد الخواجا في المنامة وكاتبهما ملا حسن بن الشيخ ثم عزل وعين مكانه عبد اللّه بن راشد من كتاب المحكمة العدلية فيحرر حكمهما وينهيه الى المحكمة فان قررت عليه المحكمة نفذته بعد ذلك والا نظر في شانه وكان من قضائهما الذي شهدته هو ان الشيخ محسن بن محمد العريبي الكوري كانت له زوجة من المنامة فغاضبته وقدمته الى المحكمة العدلية فحولتهما المحكمة الى القضاء الشرعي فادعت ان الشيخ يراودها على العمل من خلف وبالطبع ان الشيخ انكر ذلك فقال الشيخ علي بن الشيج جعفر على السبق وانت رجل معهم وتاتي المراة في دبرها اما قال رسول اللّه| محاش النساء على امتي حرام فقال الشيخ محسن وعلى فرض صدقها فهل كانت حرمته مسلمة فطالع كتب الفقه كاللمعة وامثالها وتاكد من الحكم فقال الشيخ على وتتفقه علي واشار الى الشرطي الحاجب لهما وقال خذه الى الحبس فهم الشرطي باخذه وتمنع الشيخ محسن عن القيام فاحتدم الحاج جعفر بن الحاج حسن العريبي وهو ابن اخ الشيخ محسن وقال قم يا عم الى الحبس قال ذلك استنكارا على الحكم فاشار عبد اللّه بن راشد الى الشرطي بالكف عنه وكان من قبل ساكتا يترقب الغاية المعزوم عليها ثم قال للقاضي ان هذا ليس من شئونك انما هو من شئون المحكمة وليس عليك الا تقرير الحكم فقط

    ومن هنا بدء الانتفاض على هذين القاضيين وزرعت بذرة الخلاف واسائة الظن فيهما شعبيا وحكوميا

    ثم بعد مدة من جلوسهما عين الشيخ باقر بن الشيخ احمد العصفوري ثالثا ونقلت المحكمة الشرعية الى دار المحاكم العدلية ثم ان الشيخ علي بن حسن قدم استقالته فاقيل الى ان توفي وكانت وفاته يوم الاربعاء26 من جمادي الثانية سنة1262

    ثم اضيف الى المحكمة الشرعية محكمة التمييز وجلب اليها الشيخ عبد الحسين الحلي النجفي كان شاعرا مجيدا الا انه حاد الطبع متوحش غليظ جاف لكنه في اخر عمره لان طبعه وسهلت عريكته وشابه اهل البحرين في التواضع والانبساط وفي زمانه سد باب الفوضى وانتهى خيار الشعب كله

    ثم عصفت بالقضاء الشرعي عاصفة الفوضى وهدرت شقشقة الخلاف حتى مس سياسة الحكومة من ذلك شيء فتأثرت على الشيخ علي بن الشيخ جعفر وانهت اليه عزله فكان من ذلك شيء واشياء مما ادى الى اجباره على مغادرة البحرين فغادرها مضطرا الى القطيف الى ان توفي رحمة اللّه عليه سنة1264

    ثم عين مكانه الشيخ محمد علي بن الحاج علي بن حميدان وكان تلميذا للشيخ عبد اللّه بن الشيخ محمد صالح خصيصا به ويتعاطى الخطابة الحسينية بتقدم وشهرة ونكب نكبة كادت ان تأتي على نفسه وامسى جريحا على منضدة العلاج وسبب ذلك انه ترافع عندهم رجل عراقي يقال له سلمان مع خصم له فحكم على سلمان فحنق على القضاة فصادف الشيخ محمد علي مجتازا في السوق فضربه بسكين فجرحه ولولا انه كان بدينا لاجافته فعولج وعوفي واخذ جارحه الى الحبس

    ثم حدثت النهضة الشعبية واسست الهيئة التنفيذية العلياء وكما سمت نفسها قضائهما الذي الى اسم الهيئة الوطنية فكانت البلاد في ايامها في قلق واضطراب وانحلال في نظام الحكم وانفتح باب الفوضى عموميا واصابه بسببها مساس وفي آخر عمره وهو مساء اليوم الثامن من ربيع الثاني اطال في القرائة فنهره بعض الناس قائلا ان الناس في وجل وانتظار اخبار شعبية فما هذه الاطالة فقال الشيخ وكأنه الهام قدسي وفيض الهي اني اطلت القرائة لانها آخر مقام اعزي فيه رسول اللّه| بابنته فاطمة عليها السلام وضجرت نفسه بما تجرئوا عليه في ذلك المجلس ومات فجأة بعد نزوله من المنبر وقته ذلك في مسجد الشيخ خميس من المنامة وذلك في سنة1274 ولعل موته بخناق الدم وعين الشيخ منصور بن الشيخ محمد بن سلمان ثالث القضاة مع الشيخ باقر والشيخ محمد علي ولما توفي الشيخ محمد علي عين الثالث الشيخ احمد بن الشيخ خلف بعد فترة من السنين

    وتوفي الشيخ عبد الحسين قاضي التمييز في الليلة12 من شعبان سنة1275 ثم استدعي السيد محمد امين الصّافي النجفي لمحكمة التمييز وهو لين العريكة حسن الأخلاق خير صالح

    اما الشيخ باقر المذكور فهو ابن الشيخ احمد بن الشيخ خلف بن الشيخ احمد بن الشيخ خلف بن الشيخ عبد علي بن الشيخ احمد بن الشيخ ابراهيم بن الحاج احمد بن الحاج صالح بن عصفور فالشيخ خلف الا على هو شريك العلامة الشيخ حسين في الاجازة من لؤلؤة البحرين وابوه الشيخ عبد علي اخ للشيخ يوسف صاحب اللؤلؤة والشيخ باقر عالم فاضل خافض الصوت قليل الكلام وجرت بينه وبين الشيخ عبد العظيم الربيعي ساكن القصبة من اعمال ايران مكاشفة وكان الشيخ عبد العظيم ينزل ضيفا على الحاج ملا عطية الجمري وذلك لأن الشيخ عبد العظيم قرر يوما على الحاضرين عنده انه لا يجوز ان تتبع الصلوة على النبي بلفظة وسلم فذكر ذلك الشيخ عبد الامير بن منصور الجمري في محضر الشيخ باقر على منبر الخطابة الحسينية وكان الشيخ عبد الامير يحترفها وهو ابن عم الحاج ملا عطية المذكور وصهر الحاج ملا يوسف على ابنته وهو الان من المهاجرين الى النجف

    فلما سمع ذلك الشيخ باقر استغربه واستنكره وخطأ الشيخ عبد العظيم فيه وفي الحقيقة ان هذا كما تراه وهم ظاهر وغلط فاحش من الشيخ عبد العظيم ولعل الذي اوقعه في هذا الوهم هو ما اشتهر من الرواية في مخالفة العامة وهم كانوا عملهم ذلك ولم يتنبه الى ان الرشد في خلافهم في ما لم يوجد عليه دليل من الكتاب والسنة او ان الذي اوهمه ذلك هو ما اشار اليه بعض المفسرين في تفسير آية صلوا عليه وسلموا تسليما ان التسليم معناه الانقياد وغفل عن كون التسليم مشتركا بين هذا المعنى وبين معنى التحية اشتراكا لفظيا فان دل على الانقياد لم يكن ممتنعا عن استعماله في معنى التحية ولو فرضنا انحصاره في الاية لمعنى الانقياد فاتباع لفظة التسليم بالصلوة ثابت متحقق بالادلة الكثيرة فهو امر مندوب اليه على كل حال عقلا ونقلاً وهذا من قبيل ما جرى لاخي الشيخ محمد من الفتوى بعدم جواز فصل الآل في الصّلوة على محمد بشيء من الكلام حتى اللفظة الواحدة ولا مثل اللهم صل على محمد وعلى آل محمد بدليل استعمال العامة مثل ذلك ولانه من الصلوة البتراء المنهي عنها وقد نبهته على خطأيه بان في كلام الائمةعليهم السلام وادعيتهم الفصل بمثل ذلك كدعاء الصباح ودعاء الافتتاح وبان المراد بالبتراء ان لا يصلى على آله الا الفصل بمثل ذلك في الكلام الواحد في العرف

    ثم ان الشيخ عبد العظيم لما بلغه انكار الشيخ عليه ذلك كتب اليه بكلام غليظ فيه جفوة فاجابه الشيخ بما هو اغلظ الا ان الشيخ باقر على حدته وعصاميته سليم القلب نظيف الضمير صحيح النوايا فانه ما برح حتى ذهب تاثره على الشيخ عبد العظيم كان لم يكن شيء وللشيخ باقر في مؤلفاته مجابهات صريحة في ردع الانحرافات الدينية والاخلاقية ورايت له من المؤلفات كتاب احسن الحديث والدرة في احكام الحرة ونفخة الصور ورسالة في التقليد وكتاب المزايا والاحكام ورسالة في الشكوك الخمسة وله شعر جيد لعل ان يكون له شيء من المؤلفات غير ذلك لم اطلع عليها توفي ليلة الاربعاء25 من صفر سنة1299 ودفن في الشاخورة رحمه اللّه تعالى وكانت ولادته سنة1202هـ واستقال السيد محمد امين عن القضاء ونقل الشيخ باقر الى محله في التمييز القضائي ووظف الشيخ محمد سعيد بن الشيخ محمد المبارك ثالث القضاة وذلك في جمادي الاولى سنة1288

    ثم وظف هو مع الشيخ منصور في دائرة التمييز وبهما ثلثت هذه الدّائرة ووظف في دائرة القضاء مع الشيخ احمد بن الشيخ خلف الشيخ محمد صالح بن الشيخ محسن العريبي والشيخ سليمان بن الشيخ محمد علي المدني سنة1292 واقعد الشيخ باقر وجعل مكانه الشيخ احمد العصفور سنة1297 ووظف مكان الشيخ احمد الشيخ عبد الامير منصور الجمري تلك السنة.

    يتبع...
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    رد: كتاب: ماضي البحرين وحاضرها

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين أبريل 25, 2011 1:36 pm

    مدارس العلم في البحرين

    كانت مدارس العلم في البحرين سابقا متوفرة فمدرسة السيد هاشم في توبلي ومدرسة في جزيرة اكل ورايت اثرها واساسها وهي مدرسة الشيخ داود بن حسن الجزيري بناها في بيته ووقف عليها اربعماية كتاب وتسميها اهل الجزيرة كربلاء لانه قتل فيها في واقعة من وقايع اعداء الدين جماعة كثيرة من العلماء والطلاب ومدرسة في سماهيج تنسب للشيخ عبد اللّه بن صالح السماهيجي وكان عالما مقدما وتوفي في بهبهان لانه سافر الى ايران لملاقاة الشاه الصفوي يستنجده في اغاثة البحرين من المهاجمين فامر له الشاه بتهيأ الجند واقام في بهبهان ينتظر انجازه فوافاه الاجل هناك ليلة الاربعاء تاسع عشر جمادى الثانية سنة1125 ومدرسة في القدم للشيخ علي بن سليمان القدمي مجاورة لقبة مزاره في القدم ومدرسة في فاران للشيخ محمد الفاراني ومدرسة في عالي وبنيت الآن جامعا للجمعة الذي اسسه الشيخ خلف وزيد فيها ومدرسة في بوري ومدرسة في كرزكان وقد رايت آثارها وهي في الشرق عن بيت الحاج حسن ابي حسن غربا عن الشارع المار من الدمستان للمالكية ومدرسة في جد حفص يتولى زعامتها الشيخ داود الذي تنسب اليه مقبرة جد حفص الجنوبية القريبة من مسجد اللوزة ذكرها الشيخ يوسف في اللؤلؤة في قصة الشيخ حسين بن عبد الصمد ووفوده الى البحرين وهي اليوم قد بنيت مسجدا ومدرسة في سبسب وقد خرجت بخراب القرية واما في عصرنا فقد اسست الحكومة في المنامة مدرسة دينية يتولى رعايتها دائرة الاوقاف الجعفرية واول من تولى زعامة التدريس فيها الشيخ عبد اللّه بن الشيخ محمد صالح ثم الشيخ عبد الحسين قاضي التمييز واحتشد اليها جماعة من الطلاب وبلغني تاسيسها وانا في النجف فقلت من قصيدة في شان البحرين وهل اتاك عن البحرين من نبأ من بعد ان لم يطب في حيها انزلي ان اخصبت ارضها اني لمنترح

    عنها فلا ناقتي فيها ولا جملي

    سلها وقد جد ظعني في الضحى علنا

    هل فرقت بين مثوائي ومرتحلي

    الم تكن علمت اني ابن بجدتها

    يوم الهزاهز وابن الضغم البطل

    جرت على القسمة الضيري عوائدها

    كانها خلقت للحيف في الازل

    فارضعت درها ابناء ضرتها

    واعوزت ابنها من مصّة الوشل

    وذلك في حدود سنة1256

    وكانت دائرة الاوقاف الجعفرية توزع عليهم شهريا مقدارا معينا من ريع الوقف ثم انحلت وحولت الى ايفاد فرقة من الطلبة الى النجف بهذه المبالغ وفي عصرنا الحاضر اشيدت مدرسة واحدة في جد حفص بتوسط الشيخ عبد الحسن وقد فتحت27 من رجب سنة1286.

    ائمة الجماعة في البحرين

    قد نبغ في البحرين سابقا كثير من العلماء المجتهدين والمقاربين وكانت سوق العلم فيها رائحة وكانت علمائها وطلبتها مع جدهم ومواظبتهم على طلب العلم والتعليم يحترفون لمعيشتهم في الزراعة والتجارة ومزاولة الاعمال حتى ان الطلاق ليوقع في الاسواق لتوفر العلماء المتاجرين والشهود المعدلين حتى استولى الخوف على اهلها من المهاجمين واضربهم الجوع من الغاصبين وكان تغر البحرين منتوحا لكل طامع ومهاجم ومع ذلك فلم تبرح العلماء والطلاب متوافرة على صغر مملكتها وقلة سكانها والذين هاجروا من البحرين ونبغوا من العلماء والملوك والاشراف والشعراء كملوك طنجة ووزراء طهران وقضاة ايران وعلماء الهند وامراء لنجة ومتقدمي ابوشهر وتجار قطر واعيان دبي ومشاهير العراق وكسطيح الكاهن وطرفة بن العبد صاحب المعلقة وخالد المتلمس وغيرهم وللشيخ يوسف العصفوري في العراق المركزية الرئيسية الواقعية في التقليد اما البحث الذي نقصده من ائمة الجماعة هم ما كانوا في عصرنا او قريباً منه ونذكر منهم من لم يجر له ذكر في السابق فمنهم

    السيد علي بن السيد يوسف الوداعي مسكنه راس رمان من المنامة خير صدوق صالح ولم اعاشره الا بعد ان كبر سنه فوجدته ضعيف الذاكرة قليل الحفظ بطي الأجابة ولعل ذلك لكبر سنه فانه لم يلبث بعد معاشرتي له الا قليلا حتى قعدت به زمانة رجليه وكفاك معاصرته للشيخ احمد بن سلمان بن عصفور وصلوته خلفه وكان اول ما اتفق لي لقاؤه عام قدومي من العراق في الدمستان فلما اقيمت له الصلوة خفت من انه لا يحسن القرائة لما رايت في ذاكرته من الاضطراب ولسانه من الثقل فلم انو الائتمام به حتى تربصت لاعتبر قرائته فلما وجدته متقنا للقرائة نويت الائتمام به وصليت لصلوته وكانت وفاته ليلة الخميس عاشر ربيع الاول سنة1275 وولادته سنة1286 ولهذا السيد سبط يسمى السيد جواد بن فضل اللّه الوداعي وهو من المهاجرين الى النجف

    السيد محسن بن السيد عبد اللّه الغريفي اصلا نسبة الى غريفة الشاخورة اللتي هي الآن خراب النعيمي مسكنا رايته وانا صغير وكان له ابن يقال السيد ابراهيم توفي في حيوته في النجف في سنة الحرب العظمى الأولى واما ابوه السيد عبد اللّه فقد توفي وقبره وسبطه علوي بن السيد احمد من اهل عالي ولم تتفق لي عشرته وتوفي السّيد محسن في النعيم يوم الثلاثا تاسع ذى الحجة سنة1241.

    اما ابنه السيد ابراهيم فله ولدان كفلهما جدهما السيد محسن احدهما السيد حسين كان يزاول التجارة.

    والثاني السيد علي قرا على الشيخ عبد اللّه بن الشيخ محمد صالح ثم هاجر الى النجف ثم رجع البحرين وبعد برهة قدر اللّه له ان يكون من اعضاء الهيئة والوطنية وبعد انحلالها حكم عليه بالتغريب الى العراق فتوطن في النجف الاشرف ثم سمح له الرجوع الى البحرين فرجع اخر شعبان سنة1288 هجرية وكانت وفاته يوم … الشيخ ناصر بن الحاج عبد النبي بن يوسف بن ابراهيم بن الشيخ مبارك الهجيري التوبلاني وهو والدي عاش يتيما وقرء على الشيخ محمد علي وابنه الشيخ عبد اللّه الستري وتخرج على يدهما وله الاجازة من الشيخ محمد علي وهو فاضل عابد زاهد كثير الصلوة لا يفتر منها تزوج نساء كثيرة من بلدان متفرقة يسكن العشاش والاكواخ فقير الحال ضعيف المعيشة وكف بصره في آخر حيوته ابيض مشرب بالحمرة متوسط القامة كما وصفه من رآه رايته وعمري اقل من خمس سنوات فلم اميز صفته وروي له شعر قليل ولم احفظ منه سوى مطلع قصيد في رثاء السبط الحسن بن علي الزكي:

    اتبكي لربع قد عفى منه نزل

    واهلوه عنه راغبين تحولوا

    توفي في الهجير ودفن في ماثنى الى جانب قبة السيد هاشم من الجنوب اخبرني من اثق به قال كان الشيخ ناصر مجهولا عند الجاهلين معروفا عند العارفين ومن لم يطر له صيت عند العامة لم ينفعه ما اطار له عند الخاصة قال كنا جلوساً عند الشيخ احمد بن حرز في جد حفص فجائه بغي الشيخ ناصر فصاح الشيخ احمد وا اسفاه من لنا بمثله وقام قائما على قدميه وصاح خسرت البحرين عالمها الرباني ووحيدها الصمداني كانت ولادته سنة1268 وتوفي سادس رجب بتاريخ (شغل) اي سنة1220.

    الشيخ محمد حسين بن الشيخ ناصر وهو اخي قرء على ابيه وعلى الشيخ احمد بن حرز وهاجر الى النجف وله الأجازة من ابيه ومن الشيخ جعفر بن الشيخ محمد وله شعر قليل الا ان شعره ضعيف لا يستحق ان يكتب وكان يتعاطى الخطابة الحسينية وله فيها الشهرة والاقتدار جهودي الصوت محظوظا ظريفا حليما متواضعا جوادا مضيافا واستاذنته في اقامة الجمعة والجماعة فاذن لي فهي اجازة شفاهية وهو مع ما كان فيه من خصال الخير محبوباً عند الناس وكان مهابا محترماً جدا على ما كان فيه من المزاح الخارق للعادة حتى انه ليصرح بالكلام الضعيف لا يكني فيه وكنت انا والحاج علي بن الحاج ابراهيم المكشوف والادب بن امان نجرؤ عليه دون غيرنا فنعارضه في ذلك فنتكلم بما نتكلم وهو ساكت لا يجيبنا بشيء فاذا سكتنا اجابنا متمثلا

    ادب بنيك صغارا قبل شيبتهم

    فلا مزية بعد الشيب للادب

    وابناه الشيخ محمد سعيد والشيخ يوسف من المهاجرين الى النجف الأشرف لطلب العلم وكذلك حفيده الشيخ محمد باقر بن الشيخ محمد سعيد وكانت وفاته يوم السبت تاسع جمادي الاولى سنة1265

    الشيخ علي بن الشيخ احمد بن الشيخ عبد اللّه الجد علاني ثم الستري ادركته وهو مسن مكفوف البصر وسكن الزنج اخيراً وكان عاقلا خيرا صالحا مؤمنا تقيا لم اسمع عند الا الثناء من اهل عصره وتوفي في الزنج سنة1246

    الشيخ سلمان بن الشيخ احمد اخ للشيخ علي المتقدم يسكن المعامير وتزوج في دار كليب وتوطنها وهو محظي وله شهرة واسعة سخي اليد مضياف طليق الوجه حسن الصوت الا انه لا يتعاطى الخطابة ومات فجأة وهو يقرء في منتخب الطريحي في حسينية بن ثامر في دار كليب فقامت له القيمة وعظم بموته المصاب وكانت وفاته ايام المحرم سنة1220

    الشيخ حسن بن الشيخ احمد المعاميري تولى صلوة الجماعة وزعامة البيت بعد اخيه الشيخ سلمان المتقدم ذكره وهو بدين غليظ الجثة مضياف حسن الخلق وسيم الهيئة طيب العشرة متواضع محمود السّيرة وتوفي سنة1252

    ومن اولاده صالح قرء على اخي الشيخ محمد لكنه لم يقدر له البقاء فتوفي سنة1255

    ولصالح ابن يسمى سعيد قرء على خالد الشيخ منصور لكنه لم يتمحض للطلب وكانت ولادته سنة1252 وهي عام وفاة جده الشيخ حسن

    الشيخ عبد اللّه بن الشيم محمد علي الستري عالم فاضل وطبيب حاذق سكن جزيرة اكل كان شريبا للتتن والقهوة العربية بكثرة مزاحا طيب القلب عزيز النفس له سطوة ومهابة اذا غضب ارعب الناس حضر يوما مجلس ابيه فجائته امراة تشكو اليه ابنها وكان الشيخ محمد علي لين العريكة متأن في الكلام واذا خاطبه انسان يجيبه بخوب وهي كلمة اعجمية بمعنى طيب وكان اهل البحرين يتعاطون بها في المخاطبات غير ان الشيخ يكثر منها جدا فقالت المراة اني اشكو اليك ابني فلانا فانه اذاني كثيرا فقال الشيخ خوب فقالت وكان كثيرا ما يطردني من البيت فقال الشيخ خوب فقالت ومني غاضبتني امراته ضربني لاجلها فقال خوب فقالت والامر كله اليك فقال خوب وسكتت المراة فقال خوب قد سمعنا مقالتك وسوف نرسل اليه ونأخذ لك بحقك وانفصل المجلس وقام الشيخ عبد اللّه الى موضع آخر وارسل الى ولد المراة فحضر فقال له ان امك جائت تشكوك الى ابي وتزعم انك سببتها فقال لا تصدقها فانها ملعونة والدين فضحك الشيخ عبد اللّه وكان من عادته انه اذا غضب ضحك فكالأسد اذا اراد ان يفترس كشر فقال ان والدي ارضى امك بالاخواب واما انا فسوف ارضيها بالخيزران ابطحوه فبطح وضرب حتى استغاث له على غضبته قط فاذا اضجره احد قال اسكت هراج مهراج ودخل دهليزه ليلا فوجد سارقا قد اخرج قلة من التمر وهو يريد حملها فقال الشيخ دعني اعينك على دفعها واخرج بها الى الطريق الضيقة لئلا يراك احد فيخبر ابني عبد اللّه وغضبت زوجته يوما فاغلقت عنه الباب فنام عند الباب خارج الحجرة طول ليلته حتى اصبح ولم يغض عليها ولم يعاتبها حتى كانها لم تفعل شيئا وكان يومه ذلك مدعوا في الدراز فلما امر بالركوب وعلم ابنه الشيخ عبد اللّه بفعل المراة معه جاء الى ابيه واعتذر له عن الركوب معه مؤذنا بان له مانعا فلما ركب ابوه جاء الى المراة وبيده الخيزرانة وجعل يوجعها ضرباً وهي تستغيث ولم يجسر احد ان يدنو منه فلما جاءا الشيخ وعلم بضربها جاء يسترضيها وهو يتوجع لها ويقول من اعلم عبد اللّه بذلك ولو علمت انه يضربك لما ذهبت الى الدراز وكان من حذق الشيخ عبد اللّه في الطب ان الجذام والجرب كانا عامين في البحرين ولما وجد التتن امر الناس بالتدخين خصوصا من وجد فيه مقدمات هذا المرض فخفت وطئتهما وندر وجودهما وكان سببهما فساد الدم بالسوداء اما وجود السوداء في الزمن الحاضر فكثير بانواعها الثلاثة المقرحة والمجننة وذات الرياح الموجعة وقد كان بعد هذا الشيخ طبيب جاذق وهو الحاج محمد علي بن الشيخ حسين المقابي ثم البلادي كان يعالجها مع عامة الامراض الطبيعية والظاهر انه تلميذ للشيخ عبد اللّه في الطب وهذا الطبيب حضرت علاجه في آخر عمره وهو ماهر في تشخيص الامراض ومعرفة الأدوية وكيفية المعالجة وكان مؤمنا تقيا وخيرا صالحا يعالج مجانا ويباشر تحضير الادوية بالعقاقير والجواهر بنفسه ويتبرع باثمانها للمعوزين وكنت في سن اول البلوغ قد تمرضت فاشار علي بعض الناس بالفصد ففصدت وآخر بشرب المسهل فشربت فانحلت قواي وقعد لي الضعف فقابلت هذا الطبيب واخبرته الحال فقال ايش فعلوا بك الذي فصدك قتلك والذي سقاك المسهل اجهز عليك وما بقي عندك الا البداء الذي انت تعتقده ثم شرع في علاجي فما الا جهدا حتى نشطت من عقال ولم يقطع عني علاجه حتى عوفيت ونقهت وقويت وكانت وفاة هذا الطبيب الذي انقد الكثير من العباد وجاهد في سبيل ربه حق الجهاد سنة1251 ودفن في مقبرة ابو عنبرة رضي اللّه عنه وارضاه وجعل الجنة مثواه

    ولا استبعاد في ما ذكرناه من قضاء التدخين على الجذام والجرب لان اللّه تعالى خلق بازاء كل داء دواء وهي من اسرار الكائنات اللتي يستظهر عليها العقل البشري تدريجا باحتكاك التجارب والاختيارات وذكر المرحوم الشيخ خلف العرق المدني كان فاشيا في العالم وهلك منه خلق كثير ولما ظهر الشاي واستعمله الناس خفت وطاته وندر وجوده وقد صدق الشيخ في ما قال فقد عابنا المصابين بهذا المرض على كثرة ولا يسلم المصابون به لعدم معرفة الناس بعلاجه وقلة الاطباء في الزمن السابق وسبب هذا المرض عفونة تقذفها المسام الى سطح الجلد فتحدث منها قرحة تغوص في اعماق البدن حتى تبلغ الى النفس وفي داخلها عرق لذاع يحس صاحبها كان دودة تتحرك فيها فاذا لم يقدر لها علاج صحيح حتى سرت الى النفس قتلت صاحبها وبرؤها بموت هذا العرق واخراجه من جوف القرحة وعلاجه تعاطى المريض بالصبر الاخضر اكلا وطلاء على القرحة ويجعل على القرحة شيئا من المنضجات كقرص التين او الصين المدقوق ناعما مع الودك الفطير حتى تنضج القرحة وتنفجر ويظهر راس العرق من القرحة فيربط في راسه خيط ويجر قليلا ثم يترك ثم يعاود جره وهكذا حتى يموت العرق ثم يعاود جره حتى ينسحب ويخرج فتبرء القرحة ويعافي المريض

    ومن الامراض اللتي كانت مجهولة العلاج في السّابق مرض القلاع وهو قروح تكون في فم الاطفال وحلوقهم وفي اصل اللسان في سني الرضاع ونبات الاسنان ويسمى عند اهل عصرنا بابولين تصغير لسان وهو مرض قتال قتل عدد الكبير من الاطفال لعدم معرفة علاجه وهو يكون بحمى لازمة وورم في الغدد واللسان واسهال وقي وعطش شديد وحرارة والتهاب ويمتنع الطفل من الرضاع ثم توصلت بعض النساء الى علاجه بالمروخ فيمرخ ثلاث مرات او اكثر فيبرء لكنه يعود في الشهر الثاني ولا يبرء برءً تاما حتى يعود في الشهر الآتي وهكذا حتى يتم بنات اسنانه وبدئه من الشهر الرابع من ولادة الطفل وهو مبدء نبات الأسنان ثم توصلت الاطباء الى علاجه بحقنة الابرة والحبوب والأدوية لكنه لا يبرح يعاود الطفل كذلك حتى اهتدينا الى علاجه بالكي فكان بهذا العلاج يبرء تماماً ولا يعاود الطفل ابدا بتجربة واختيار وعلاجه ذلك ان يكوى كيتين احدهما في نقرة القفاء وهي الفاصل بين الراس وفقرات العنق الثانية في نقرة الراس وهي النقرة اللتي تكون في اعلى الراس في الوسط بين المقدم والمؤخر وعلامتها استدارة منبت الشعر حولها ومن الامراض اللتي ادركنا ولا علاج لها حتى توصلنا اليه بنجاح نهش الحية السوداء الصغيرة المسماة بالأصلة على وزن بصلة وقد باشرت بنفسي علاج مصاب بها فبرء وذلك اني ذبحت له ديكا وقطعته ونصفين فوضعت نصفا منه بسخونته على موضع اللذع وربطت عليه عصابة ولففت النصف الباقي بشيء لتبقى سخونته فيه وبعد مقدار اربع ساعات القيت النصف الاول ووضعت عليها النصف الثاني طول الليل وصرت اسقي المصاب بماء الليمون ليحمي قلبه عن وصول السم اليه وربطت اعلا العضو المصاب ليمنع سريان السم الى الجسد فلما اصبح وحللت عنه العصابة وجدت لحم ذراعه قد تهرى من سم اللذعة فغسلتها بالماء السّاخن ثم وضعت عليها ورق التتن ولففتها وكانت الذراع مع تهري لحمها قد سكن المها واتحلل ورمها فتركت عليها التتن يومه وليلته فلما اصبح اعدت غسلها بالماء السّاخن ووضعت تتنا جديدا وهكذا صنعت به كل يوم حتى دمل العضو وعوفي المريض توفي الشيخ عبد اللّه في الجزيرة ونقل الى سترة ودفن في مقبرة جده اخبرني الشيخ احمد بن الشيخ محمد حسن وكان من اقربائه ووصي الشيخ عباس بن الشيخ علي رضى ان الشيخ عبد اللّه توفي بمرض فُجّائيّ فمات قبل ان ينتشر خبره ونقل من الجزيرة الى الخارجية الى المغتسل لوقته وكان ابوه غائبا عن البيت في احدى قرى سترة فاستدعوه الى الحضور بتورية ان في البيت ضيوفا يستدعون حضوره وكانت طريقه تمر على المغتسل فاخذوا به على طريق لا تمر به فقال لهم الشيخ ما لكم عدلتم عن الطريق قالوا ان هنا جملا هائجا قد حاصر الطريق فقال ما هناك الا عبد اللّه على المغتسل ارجعوا بنا اليه ولما وضع في قبره قام ملا علي بن فائز الشهير بنعاه للناس بابيات من الشعر العامي على البديهة فقال الشيخ لا تنع عبد اللّه وانع الحسين فانه لن يصاب الناس بمثله فقال ملا علي على البديهة

    اذا ابتلت ابمعضله او شقيت حبيبك

    اذكر حبيب المصطفى تنسى حبيبك

    اذا ذكرت امصيبة اللّه يثيبك

    كل المصايب هونتها امصيبة احسين

    فكان هذا المسمط مضرّب المثل فلا تقام تعزية ميت الا وتسمع له الدوي الرنان في ذلك المجلس مشفوعا بضجات الحاضرين وكانت وفاته سنة1220

    الشيخ عبد اللّه بن عبد الامام الجمري ثم الجد حفصي كان مكفوف البصر تلمذ على الشيخ احمد بن حرز

    الشيخ عبد اللّه المصلى نسبة للمصلى لكون اصله منها توطن السنابس ثم صار الى النعيم بعد وفات السيد محسن الغريفي وكان متواضعا لين الكلام خافض الصوت مؤمنا صالحا من تلامذة الشيخ احمد بن حرز وقرء اولا على اخيه الشيخ مهدي بن الحاج ابراهيم المصلى ولم ادرك زمان الشيخ مهدي ولم اعرف من حاله شيئا وتوفي الشيخ عبد اللّه في النعيم في25 جمادى الثانية سنة1274

    الشيخ جوادي علي بن مرزوق البلادي من تلامذة الشيخ احمد بن حوز زاهد متواضع يحترف الزراعة محمود السيرة معتزل عن الناس ودعي الى القضاء مرارا فابى وعاصر الفوضى وكان يوا في داليته مع اجير له واذا هو يرى هيئة الانتخاب قد دخلوا عليه الدالية فعلم مرادهم فحزم ثيابه ولف اكمامه على هيئة الحشاشين واخذ المحش بيده وصاد يخس ويجمع الحشيش فلما وصلوا اليه سلموا عليه وخاطبوه عن ذلك ورغبوه في قبول الوظيفة فقال كلما ذكرتموه من نتايج الوظيفة فهو يسرني كثيرا لما فيه من البهجة والكرامة والغنى الواسع عن الامتهان لكن هل يسركم انتم اذا قيل لكم ان قاضيكم جواد الحشاش فايسوا من قبوله وتركوه لشأنه توفي ودفن في مقبرة ابو عنبرة وذلك في ليلة الخميس ثامن ربيع الاول سنة1252

    الشيخ عبد اللّه بن احمد العرب الجمري يتعاطى الخطابة الحسينية شهيرا فيها صيتا مقبولا ادركت آخر زمانه وجد مقتولا في طريقه الى المنامة بين ابو اصيبع ومقابا في موضع يقال له صُلَيّب مُصغر صليب في27 ذى الحجة سنة1241

    الشيخ محسن بن الشيخ عبد اللّه الجمري قرء على ابيه وهاجر في طلب العلم الى القطيف وقرء على الشيخ محمد بن نمر المكفوف البصر في الدبيبية وكان صالحا ساكنا رايت له رسالة في التقريب بين المحدثين والمجتهدين وانكار الفارق الموجب للتفارق والحث على سد باب الخلاف فانهم جميعا الفرقة الناجية والطائفة المحقة كما هو مذهب الشيخ يوسف الحدايقي فانه على تصليه في طريقة الاخباريين كان حريصا على اغلاق هذا الباب بقوله وسيرته حتى ادعى البعض لذلك انه رجع الى طريقة المجتهدين دعوى عادية عن البرهان تغفلا او مغالطة وما كان ذلك منه الا ارخاء للستر واصلاحاً للفرقة وما هذا الا مذهب كل متورع من محدث او مجتهد اماما يبدو من ظاهر الامين الاسترازي والفيض الكاشاني والميرزا جمال الدين والصالح السّماهيجي فهو من باب النقاش العلمي لا من باب العداوة وتحقيق الافتراق ولكن الجهلة اذا سمعوا المجادلات بين الفريقين والضجات بالتخطئة والتجهيل حسبوا انها عداء ولها مساس في العقيدة فتحامل الفريقان وتنافرت الخواطر ذلك لان الجاهل يفعل بنفسه ما لا يفعله العدو وبعدوه ومن هذا الباب ما اشتهر اهل عصرنا من ان العلامة الشيخ حسين العصفوري كان سابقا يسكن الدراز وهي مسكن آبائه من القديم واما سبب هجرته الى الشاخورة فهو انه كان له تلميذ من احدى قرى البحرين بل قيل انه من بني جمرة وكان ذكيا يطلب من استاذه التدقيق والتحقيق والفحص والتمحيص ولازم ذلك ان تحدث اثناء البحث بينهما ضجة وتخطئة ومنع ورد واشياء تشبه المغاضبة فكان هذا التلميذ عند الشيخ حسين عديل روحه وشقيق حيوته وكان للشيخ صديق مخلص له الود الا انه جاهل احمق ومن شان الاحمق انه يريد ان ينفع فيضر فلما راى من امر التلميذ ذلك حكم عليه انه متعنت بالشيخ وحسبها اذية له فاعتقد ان افضل الاعمال تخليص الشيخ من هذه البلوى فوقف له في طريقه وقتله فلما كان اليوم الثاني والثالث ولم يأت التلميذ للبحث وجل الشيخ وجلا عظيما وقام وقعد وتطلع الى الطريق يحولق ويسترجع فلما راه الاحمق على ذلك ظن ان ذلك منه كان وجلا من مجيئ التلميذ واشفاقا من لقائه فقال متتحبحا لا تخف ولا توجل انا كفيناك مئونة هذا الجافي المشاغب الذي يكذبك ولا يقبل فتواك فقال الشيخ وبم ذا فقال قد قتلته وكفيتك شره فصاح الشيخ وقال سكون الرواز على حرام وخرج الى الشاخورة واتخذها وطنا وبالجملة فما ذكرناه من تقريرات الشيخ محسن فانه دال على سلامة ضميره وصلاح نيته وقداسة نفسه وتورعه عن التهجم على علماء الدين وخلفاء الرسول| ودع المتهجم على تحذ لقد كائنا من كان وان كان معدودا من الاساطين الأعلام وكيف لا يتوقف الورع عن ذلك ورسول اللّه يهتف بامته ويعلن لأهل ملته قائلا من اكرم عالما فقد اكرمني ومن اكرمني فقد اكرم اللّه تعالى ومن ابغض عالما فقد ابغضني ومن ابغضني فقد ابغض اللّه تعالى مرض الشيخ محسن بقرحة ناسُوريّة وفي الاحتمال ان تكون العرق المدني في اصل الفخذ عند الوَرِك وسرت الى نفسه فقضت عليه وقد زرته في مرضه ذلك في بلاده بني جمرة بصحبة المرحوم الشيخ خلف ورايت من بعض المؤرخين نسبة القتل اليه وهو وهم فان المقتول هو ابوه كما ذكرنا في ترجمته ولا ينبؤك مثل خبير وكانت وفاته في ربيع الثاني سنة1256 فكان طوف مرضه ذلك ما يقرب من العام

    الشيخ محسن بن محمد العريبي مصغرا منسوباً من سكان الكورة قرء على والدي الشيخ ناصر وهاجر الى النجف رايت له مصنفا صغيراً في النحو كان يجيد علم الحساب والتجويد اجادة عميقة بخلاف غيره من اهل عصره فانهم يكتفون منهما بما يتادى به اللازم وكان حاد المزاج ضيق الخلق ومن ثم فقد جرى بينه وبين اهل بلاده واقاربه التنافر والتوحش وتزوج في آخر عمره من سترة من الخارجية وصار يكثر فيها الأقامة وحضرت عنده في المعالم ورسالة البهائي في الحساب وكان سبب انفصالي عنه هو ان الشيخ حسين بن الشيخ عباس دعانا الى حفلة زواجه في جزيرة اكل وبما انه من القرابة والعائلة لم نجد بدا من الحضور ففائني يوم غيابي لم احضر البحث فلما حضرت اليوم الثاني عاتبني على الغياب فاعتذرت له بما يعلم هو من الضرورة اللازمة فابى قبول العذر وقال كما اني لا احضر حفلات الزواج كذلك تلميذي وهذا آخر بحثك عندي توفي في المستشفى الامريكي الارسالي بمرض الفتق وقد صادفته عملية غلط فقضت عليه وزرته في مرضه قبل وفاته بيوم في المستشفى خبرني بسوء حاله وانه فهم من الجراحين ما يدل على خطأ العملية وصلى عليه السيد علي الوداعي بوصيته منه واوصى ان يدفن مع ابي السعادات فدفن هناك وكانت وفاته سنة1262 وله ثلاثة اولاد مهاجرون الى النجف وهم الشيخ علي والشيخ محمد صالح والشيخ سعيد وفق اللّه الجميع

    الشيخ عبد المحسن بن الحاج حسين بن شهاب الدرازي مكفوف البصر هاجر الى النجف ولما افتيت للعمال بالتمام في المسافات بمعنى انهم كري يتمون سفرا وحضراً كتب الي معارضات كلها مصادرات بادرة وما كنت اظن انه يكتب لي بمثل ذلك لظني بجودة فهمه وصحة ذوقه لكن الجواد قد يكبو

    الشيخ علي بن الحاج احمد يسكن باربار هاجر الى النجف كان خيّراً متوحشا معتزلاً عن الناس

    الشيخ عيسى بن الشيخ علي بن حسن التاروتي المذكور ابوه في القضاة الشرعية وهو ابن خالة الشيخ علي بن الحاج احمد المذكور قبله وكان قليل المخالطة مع الناس ممسوك اللسان وكانت وفاته يوم سنة1291 ودفن في مقبرة القدم بجوار الشيخ علي بن سليمن القدمي ولنورد بعضا من شعرنا نقلناه من ديواننا لما عساه ان يكون مقيداً.

    النصايح الكافية للأمة النّاجية للمؤلّف من النجر

    ظباء يبرين بين الضال والسلم

    سوانح عن يمين الجاز فالعلم

    يهبطن عن عقبات الحي راتعة

    ويعتلين مساء اليوم في القمم

    ينفرن نفرة او عال مروعةٍ

    خوف القناص فمن دام او مصطدم

    شديدة الجبن الا ان اعينها

    سهام حتف على الاساد في الاجم

    فلا يجيرك حصن او مزردة

    ولا ينجيك منها عالك اللجم

    صادفن نفس خلي القلب فارغة

    من قاطن الحي او من ساكن الخيم

    حتى راتهن عيناه وكان له

    قلب شهيد والقى سمعه فرمي

    فجاء يضرب بالحراب مضربه

    من بعد سكناه في اطام ذي شم

    برنولهن بعين والرقيب باخرى فهو منتظر في حال مجترم

    التحذير

    يا قلب مهلا فان الحب ذو سفهٍ

    يقيم معركة الشكوى على قدم

    بقياً على مهجة العاني فما تركت

    له الشجون سوى لحم على وضم

    كانها ذات سلطان القصاص او قد

    جائت مطالبة الجاني دماً بدم

    باللّه يا قاتلي صبرا بلا سبب

    هلا تأثمت من اللتي ومن ذممي

    الشكاية

    اني لاسئل مرضى الحب هل وجدوا

    شيئا يخفف عنهم مهنة الالم

    ما كنت احسب الا انهم دنف

    فليقض مصطلم في اثر مصطلم

    قالوا دوائك في وصل الحبيب اذا

    خلوتما من رقيب الحال فاغتنم

    اني لنا وكناس الحبّ تحرسه

    بهم من العجم لا عجم من البهم

    آساد غيل ترج الموت ممتثلا

    قدام محتزم او خلف منهزم

    آجامها من طوال السمر مقصدة

    لدن ومشحوذة الهندية الخدم

    صفيحة رقمت مونا بغير يدٍ

    وحية نفثت سما بغير فم

    فمن قتيل ولم يطلب له بدمٍ

    وقاتل غير مطلوب ومنهم

    الأستعطاف

    يا فاتكا يفؤاد الصب هل الليافي

    قتل المجين من مندوحة القسم

    هب ان ما فات منهم غير مرتجع

    ففي البقية منهم بقية الندم

    في نار حبك قوم عذبوا زمنا

    يا مالك اقض عليهم دوم مكثهم

    هذي اساراك قيد الحب او ثقهم

    امام وجهك موقوفين فاحتكم

    الاغراء

    يا مولع القلب بالحسناء شاقك من

    قوامها احسن التقويم والقيم

    جيد الجئاذر في عين المهى حوراً

    حوى وبالورد والتفاح والعنم

    ترى البراعم من بيض المعاصم من

    حمر البراحم من آرام ذي ارم

    خصر نحيل واعكان مدمجة

    وغصن بان واحقاق من الجوم

    ثديان قد نهدا في صدر كاعبة

    رمانتان على صحن من البذم

    غناء فاتنة دلاء فاتكة

    عجزاء رابية الردفين كالاجم

    والوجه منها على شمس النهار ضح

    والشعر منها على داج من الظلم

    فم عقيق بغالي الدر محتفظ

    ووجنتان هما نار على علم

    والخال في وجنة حمراء شاعلة

    لهابة كفتاة الندفي ضرم

    قوس الحواجب اعطى العين فتنتها

    واحكم السحر فيها الانف بالشمم

    ترى عذابك لاستعذاب ارتقيها

    عذباء باردة في ملك محتشم

    كانها بين اسنان مفلجة

    بقية الماء تعلو ناصع الثؤم

    او خمرة لمعت فيها فواقعها

    رمت بها كرمة في موضع الكرم

    كانها الشهد الا انها برد

    يشتاقها القلب ترويحا من الحمم

    الغزل

    يا باعث الحب في قلبي ومرسله

    كالسهم ما بين مقطوع ومخترم

    هل زورة يشتفي منها المحب على

    فراغ نفس واسداف من العتم

    نعطي النفوس مناها في مسارحها

    بعد الشقاء فقد اشقت من السّئم

    هاتي المدامة فالا مزاج لها

    لتترك القلب من نطف الى بشم

    صهباء صافية كالنار ذاكية

    كالروح تبعث موتاها من الرمم

    واطربينا بالحان منغمة

    تلقي على السمع رناتٍ من الكلم

    تعيث بالقلب ادواء ممرضة

    لم تشفها غير الحانٍ من النغم

    ميلي علي باعطاف منعمة

    فالشم والضم تصريح بمكتتم

    القي اللثام ترينا الشمس طالعة

    وارمى الوشاح لضمام وملتثم

    هي لعطفي ذين المعصمين ففي

    هذا دليل على الامساك بالعصم

    جودي علي بقبلات ممتعة

    ففي الفؤاد بتاريح من الغمم

    لا تسمعي قول من ينهاك عن سفه

    العاشقون عن الوعاظ في صمم

    من راقب الناس لم ينهض عزائمه

    وهاض منه جناح الحزم والهمم

    اما الوقارفشيء في طبائعهم

    لعله من وراء العي والفدم

    والواعظون لعل العجز اوهمهم

    فخالطت عقلهم احكام وهمهم

    كانوا يقولون ما اختار والا نفسهم

    وما تحروه رشدا في عقولهم

    اللهو احسن شيء ان نعيش به

    ان كان عمرك باق غير منصرم

    التخلص

    اني ارى الدهر مبتولا باشهره

    كالغزل يترك موكولا الى حلم

    ان الليالي والايام طاوية

    ما ينشر الدهر فالموجود للعدم

    اما اللبانات مما يستلذ به

    تمضي كان لم تكن شيئا ولم تدم

    لكن آثارها تبقي مخلدة

    العف للعف والاقدام للقدم

    ففاعل الخير في مستقبل حسن

    يرجى له الخير بين النقد والسلم

    والدهر موف له ما كان صانعه

    الشر بالشر والنعماء بالنعم

    فاختر لنفسك ما زانت بوادره

    من المحاسن واستكثر من الحكم

    النفس

    وروض النفس واكفف من تعسفها

    وسيرها الوعير سير غير منتظم

    خرقاء امارة بالسؤ من كثب

    لوامة بعد تفريط ومقتحم

    تاتيك غادرة في زي ناصحة

    شوهاء حانقة في زي مبتسم

    في كل ما تشتهي منها على خطر

    خصم الدو مستعص على الحكم

    وابن اللبون اذا ما لرّقي قرن

    مثل النفوس اذا كفت على قرم

    متى راتك غريرا غير محترم

    القتك في ورطات الويل فاحتزم

    فتانة بدلال لاحياء لها

    بالامر والنهي ان تطلبك تعتزم

    تقابل العقل بالتدليس داعية

    لما يئول لتثبير ومحتدم

    هي العدوة فاحذرها وظن بها

    فهي المضرة بالانسان في القدم

    ولا تطعها بشيء من هويتها

    فعابد النفس شرعا عابد الصنم

    الشيطان

    النفس يصحبها الشيطان يالقها

    كما ترى الفة المخدوم للخدم

    تطيعه حيث يغريها ويخدعها

    يوحي اليها جزافا غير ملتئم

    لا ينصح النفس منهوم عداوتها

    ما النصح الا لجيران بذي سلم

    فلم يزل متفذا فيها اوامره

    بالظلم والبغي والفحشاء والجرم

    مواثبا النفوس الجاهلين كما

    يواثب الذئب اقطاعا من الغنم

    فاقبلت وهي تجري في ارادته

    كما جرى ماء سيل الجارف العدم

    والناس انساهم الشيطان حاجبتهم

    فلم يردوا على قص لاثرهم

    وقد اطاعوه في عصيان خالقهم

    حذوا لمن قبلهم من مجرمي الامم

    تطلبوا زهرة الدنيا وزخرفها

    فهاج بعضهم في وجه بعضهم

    وقلدوا راي احظاهم واسفههم

    وارسلوا الدين يشكوهم لربهم

    الشباب

    تحرسوا ايها الشباب واغتنموا

    شبابكم قبل يوم الشيب والهرم

    غالوا بانفسكم عن كل منقصة

    تلوث العرض بالتشويه والدمم

    فقيمة المرء ما قد كان يحسنه

    من المكارم والأخلاق والشيم

    فمن يهن نفسه هانت مروته

    في الناس لا عربي انت ام عجمي

    ومن يصنها يصن في الناس محترما

    ومن يكن يجترم في الناس يجترم

    ولتحم نفسك عن عيب يضربها

    اضعاف ما كنت تحميها عن التخم

    والعرض تعلم ان اوليته دنساً

    يوم الشباب اقام الدهر لم يقم

    تنام عينك بعد العيب من سهرٍ

    به واما عيون الناس لم تنم

    ما كنت تسطيع امساكا لالسنة

    منهم ولا محو شيء من صدورهم

    امك على نفسك الحسنى وضن بها

    عن السفاهة لم تشتم ولم تلم

    وكلما شئت من خير ومنفعةٍ

    تنال ما خط منه اللّه بالقلم

    واللّه اوعد في التقوى كرامته

    بها افى اللّه شك بارئ النسم

    لا تغترر بشباب لا عقول لهم

    لم يرقبوا اللّه في مسئول سؤلهم

    تقمصوا بخلاعات كما نزعوا

    ثوب الحياء جديدا من وجوههم

    لا يسمعون من القرآن حكمته

    ولا يرون مقالا عن نبيهم

    ما حل في يدهم فهو الحلال لهم

    في المال والوضع والاعراض والحرم

    ما عند عائلة الاجلاف من سفهٍ

    الا وشاركهم اجلاف شيبهم

    اهل العثانين قادتكم محلقة

    مثل العرايس في اصناف زيهم

    فحلقوها والاّ فهي مكنسة

    اعددتموها الى اوساخ فعلهم

    ثقافة العصر

    تلك السفاهة سموها الثقافة تمويها عليك ودس السم في الدسم

    افى الثقافة تانيث ومهزلة

    ورقص هيفاء بين الكاس والرنم

    افى الثقافة العاب الجون وتطويل القرون وتهريب بمغتلم

    افى الثقافة صرف المال في جذلٍ

    او في مخيلة خط على فلم

    افى الثقافة دين اللّه مسخرة

    واللّه اهون شيء في نفوسهم

    افى الثقافة قانون الصّلوة غيثا

    وفي الملاعب مشهوم بمنهشم

    افى الثقافة ان تطغى نفوسهم

    على المساجد لا حانوت لهوهم

    افى المساجد اضعار لانفسهم

    وفي الحوانيت اكبار لقدرهم

    يرون تكليفهم بالصوم محرجة

    هذا وهم يطلبون اللّه باللقم

    يستكثرون قليلا في الزكوة ولا

    يستكثرون كثيرا في فسادهم

    يخاصمون عباد اللّه من كذب

    ويحضرون شهادات بمثلهم

    فالمدعون هم الاشهاد والشهدا

    ء المدعون وما منهم بدونهم

    بموهون على الحكام ما قدروا

    والحاكمون على جريل بامرهم

    ما كان يردعهم دين ولا ورع

    لولا مخافة جبار ومنتقم

    عمي البصائر عما كان ينفعهم

    فكم بصير ولكن عن هُداه عمي

    اعشاهم طلب الدنيا وابكمهم

    فهم سوام من الانعام والبغم

    الرجعية

    ردوا الى اللّه يا ابناء جلدتنا

    فاللّه يسئلنا فيكم عن الرحم

    ارجعتم القهقرى عن دين عزتكم

    للجاهلية في عروفي نهم

    اللّه اخرجهم منها على ثقةٍ

    منه فما هذه الرجعي لخلفهم

    ايرجعون لنور يستضاء به

    امر يرجعون الى العشواء والغسم

    ايرجعون الى وحشية نفرت

    منها العقول وجهل فوق جهلهم

    وهم يسمون عصر النور عصرهم

    جهلا وقد ذهب الباري بنورهم

    بل كان واللّه واو النور تقلبه

    بالضبط من الف ضباط غيهم

    فليحذروا انما الشيطان سول في

    نفوسهم ليضلوا عن طريقهم

    الحضارة

    ان الحضارة اخلاق محسنة

    يقرها العقل لا هذا بزعمهم

    ان الحضارة تهذيب النفوس الى

    رقيها للعلا لاحدة العرم

    ان الحضارة في علم وفي ادب

    في ما يسن لهم قانون دينهم

    الدين اوسع شيء ان يضايقهم

    في كل منفعة لم تنتقض بهم

    فرب منفعة للعين ظاهرة

    لكن غايتها اتلاف نفعهم

    والدين اكمل عن علم بصالحهم

    الى القيمة في حكم ومختصم

    كل البداوات انهتها حضارته

    لغاية المجد والتشريف والعظم

    افى الحضارة وجه لا حياء له

    بادى الوقاحة كالمصبوغ بالكتم

    افى الحضارة فعل المرء رغبته

    قبيحة غير مردوع ولا وجم

    افى الحضارة اوثان مصورة

    يحنى لتقبيلها باسمي اب وام

    افى الحضارة بتريج وبهرجة

    ومسكرات وتمريغ على الرضم

    تمضى الفكاهات شيء لا عيار له

    ويحضر الجد في عرك ومزدحم

    اللّه سائلهم عما اتاح لهم

    من فرضة ونواة في عقولهم

    وعن نعيم ومال فيه ما صنعوا

    وقوة واداة في جسومهم

    ما كان ربك اعطاها لهم عبثا

    الا ليستعملوها في انتفاعهم

    البيئة

    يا بيئة اكلت ابنائنا وعدت

    للشيب تخضم فيهم خضم ملتهم

    اذئبة ضرئت ام لبوة وثبت

    ام انت اسم غريب غير متسم

    وفى انتدابك ان تبقي بقيتنا

    ام تلحقين بقايانا بمكتدم

    جائوا اليك سراعا بعد ما تركوا

    اوطانهم فخذي من شئت والتقمي

    ويا عروبة شقي الجيب صارخة

    على نبيك وصكى الوجه والتدمي

    هذي بنوك اسود الغاب تخطفها

    قتلا واسرا فمن فذ ومن تؤم

    خذي طريق بخوة واركبي شططا

    اولا فموتي كما ماتوا وارتغمي

    الشيب

    العمر هب الى الرّجال منصرماً

    هل آن للناس هب من مَنَامهم

    صاح الزمان بهم ان لا مقام لكم

    فليزمعوا السير صرما عن مقامهم

    فقد مضى عنهم ما فيه رغبتهم

    وجاء ما استبطاوه في انتظارهم

    ولى الشباب بشرخيه كمغترب

    والشيب ارخى عز اليه كمغترم

    هذى المراكب قد عدت فاين لهم

    بالزاد من قبل ان يحدى بركبهم

    ما فى القبور لاهل الموت من عملٍ

    لهم ولا منقص من سيئاتهم

    ولا القيمة فيها معتب ابدا

    الا ندامة مخفوض ومنجزم

    من مات منهم فقد قامت قيامته

    لاقون ما عملوه في حيوتهم

    وان منهم لمن يبقون مخزئة

    ضغثا من العار مذكورا بذكرهم

    اما الدراهم والاموال ما جمعوا

    فكل ما تركوا منها لغيرهم

    لا يضربون على سهم لتاركها

    ولا يقيمونه وزنا بوزنهم

    الغنى والاغنياء

    المال من حله ادى قريضته

    للّه فهوا له من افضل القسم

    لا يمنع اللّه عبدا ان يكون له

    مال وان ناء بالخدام والحشم

    ان لم يكن يطغه في الناس درهمه

    ولا يسبب منه عنفه بهم

    فالمال مقدرة للمرء وهو له

    في الناس عز وعف عن قدورهم

    اما الذين طغوا بالمال وافتتنوا

    سيوضع اللّه من علياء قدرهم

    المال يكتسب منه المرء محمدة

    والارذلون مفادوه بسبهم

    ما غير اللّه من قوم تقلبهم

    في خير نعمته الا ببغيهم

    ونعمة اللّه لا يحصى تنقلها

    من اهل بيت الى خدام عبدهم

    متى راوها بايديهم طغوا بطرا

    واستصغروا الناس في تصغير خدهم

    لا يسمعون لمظلوم تظلمه

    ولا يعيش فقير تحت ظلمهم

    الخير والشر في حسبانهم شرع

    يعطون من زاوذا تلقاء ميلهم

    والناس منهم على ضر ومنفعةٍ

    والضر والنفع من ابواب جورهم

    فياخذون لهذا من مظالم ذا

    ويوسعونهم حرمان برهم

    ولا يبالون في ما يصنعون ولا

    يرون للناس حقا في حسابهم

    حتى اذا اخذ الباري بحجته

    فيهم واعذر منهم سؤ فعلهم

    آتاهم بعذاب غير منتظر

    وظل يقذفهم تيار شرهم

    ورد نعمته منهم لمضطهد

    فيهم اقام بجور في جوارهم

    فاخرست السن من ناطق لسن

    وانطقت السن من واجم لكم

    واصبح الدهر رثا عند من ذهبوا

    وهؤلاء جديدا في ديارهم

    الفقر والفقراء

    الفقر نحلة قوم وهو حليتهم

    يزهون فيه كزهو في حليهم

    الواقفون على الضراء موقفهم

    من حالة الخير في سراء يسرهم

    والحابسون على التسليم انفسهم

    لامر ربهم الموفي باجرهم

    لا يحزنون على ما فاتهم اسفا

    ولا يبطرهم وجدان وفرهم

    مثل الجبال الرواسي لا تحركها

    مر الاعاصيه او عصاره الديم

    سيان ما بين يوم فاتح يقق

    واسود بمضيق الشر ملتحم

    لا فرق بين كشيش الا فعوان لدى

    جحورها وصفير البوم في البطم

    وقد تساوى بناح الكلب عندهم

    وصولة الاسد المهزوز في الازم

    غضوا البصائر والابصار عن طلب

    الدنيا فجائتهم الدنيا بزرقهم

    ماتت نفوسهم عن كل مطمحةٍ

    لكن ميتهم حي كحيهم

    يمشون هونا فلاحترق ولا مرح

    منزهون عن التصخيب والرؤم

    لا يستطيلون في الدنيا على احد

    وسمعهم لسماع اللغو في برم

    هم في النباهة شيء لا قياس له

    لكنهم في وجوه الناس كالنوم

    غفل عن الناس والافكار غامرة

    في ما يراد بهم من سر سرهم

    وينظرون بنور اللّه ان تظروا

    فالحق في كل شيء عند رايهم

    اصابة الراي لا تخطو اشارتهم

    نور التوسم راء في ضميرهم

    غر الخواطر من غدر ومن حيل

    ولا يخاف غرير من وثوبهم

    اما سمعت مقالا قاله عمر

    تناقلته رواة في حديثهم

    ما كنت خبا وليس الخب يخدعني

    اي لم اخادع ولم امكن بخدعهم

    الملوك والزعماء

    تخير اللّه من مخلوقه بشراً

    اعطاهم الملك تنويها باسمهم

    وكان يعلم ان الناس حاجتهم

    عظمى الى ملك يعنى بشانهم

    وبالملوك تقر الناس من قلق

    كما يقر رجيف الارض بالعلم

    ربيئة اللّه والعين اللتي جعلت

    ترعى مصالحهم في وجه نفعهم

    وهم عناوين اقسام المنافع لا

    يؤلون جهد اعلى تصميم نصحهم

    سد الثغور لهم عن كل عادية

    وفتحها لمشاريع اقتصادهم

    بهم تكف بغاة السؤ ايديهم

    ويذهب الظلم ممحوقا بعدلهم

    اللّه فضلهم واختار دولتهم

    بسورة الملك توطيدا لعزهم

    واللّه ملك هذا الامر ايديهم

    مفوضون على تدبير فكرهم

    ان الملوك ظلال اللّه فيئه

    على العباد الينحازوا لظللهم

    ينضم آخرهم فيه ولا ولهم

    غريبهم بسواء من قريبهم

    فعاكف فيه والبادي سواسية

    كحالهم عند بيت اللّه والحرم

    اعطى قلوبهم عطفا ليحتملوا

    ويوسعوا الناس عفوا من حلومهم

    اذا رايت علاهم في تواضعهم

    قلت الاخاشيب يستهبطن للرزم

    والعدل تسوية في الناس واحدة

    ففاجر القوم شيء مثل برهم

    والعادلون لوجه اللّه نيتهم

    فاللّه اوعدهم غفران ذنبهم

    في جنة الخلد من اعلا مقاعدها

    نعم المقام ولا نور كنورهم

    والعدل في هذه الدنيا مئائره

    حسنى وعروته وثقى لمعتصم

    الملك بالعدل كالبنيان من زبر

    على الاداهير باق غير منهدم

    يدوم في اهل بيت كافرين ولا

    يدوم في بيت اهل الجور والغشم

    والظلم يبعث للمظلوم دعوته

    فلا تمر بشيء غير منحطم

    والنّفس تأنس بالأحسان تألفه

    مثل القلوب فينقيها من الوصم

    لو كنت نملك من في الارض قاطبة

    ما كنت تملك شيئا من قلوبهم

    لا يملك القلب بالاحناد ان كثروا

    وضاقت الارض ذرعا من بنودهم

    احسن اليها تجدها وهي مسرعة

    تاتيك طائعة كالقن في سلم

    ما كنت تطلبه بالسيف في تعب

    ياتيك في دعة بالرفق والوئم

    الولاة والامراء

    على الولاة التحري في رعيتهم

    ان في معادهم او في معاشيهم

    اما المعاد فعز الدين عزتهم

    وفي المعاش بقاء من حيوتهم

    وليحسنوا الخرم والتمحيص جهدهم

    في من يولونه تنفيذ امرهم

    ولا يولون الاحازما ثقة

    كصيقل السيف يستبهيه من كهم

    فانهم مثل ايديهم واعينهم

    على الامور فحسناهم لحسنهم

    ان الولاة بما هم فيه من عملٍ

    عوامل اللّه في مرفوع نصبهم

    فليتقوا اللّه في قول وفي عملٍ

    واللّه ينظر في تسديد رشدهم

    يا مالكي الامر انتم وجه دولتنا

    لا تعرف الناس الا من وجوههم

    وانتم الامن والايمان عندكم

    فحاسبوا الناس عن مظلوم ضغطهم

    عطفا على ضعفاء لا قوام لهم

    الا بكم واسارى في بيوتهم

    لا تحسبوا حاجة المحتاج واصطنعوا

    المعروف في من تحملتم بحقهم

    تواضعوا يرفع الجبار منزلكم

    ووقروهم يوافوكم بودهم

    واستعظموهم ولا تستصغروا احدا

    فبالبراغيث ما بالجرح من ورم

    والعدل في ما يريد اللّه من ملك

    يريد منكم وما في الموج في الخضم

    لا تتركوا سفهاء الناس طائشة

    تعيث في الارض غورا في غرورهم

    فهم ذئاب فاما اطلقوا وثبوا

    وعجت الارض من شكوى اكيلهم

    العلم والعلماء

    وطالبوا العلم هم اهل الكرامة عند

    اللّه اخلاقهم عرف لعرفهم

    والعلم ان لم يكن في صفه عمل

    كالماء يحمله صادٍ من الهزم

    وقاره بوقار في غرائزهم

    وعزه باعتزاز في طباعهم

    وقد تعهد ان صانوه صانهم

    وان اهانوه هانوا في كرامهم

    فليجعلوا عقلهم من فوق شهوتهم

    وحملهم ماسكا اطراف نزقهم

    مغايرا سفهاء الناس موقفهم

    مزايلين لهم في كل وصفهم

    ان لم يكن بين جهال وعالمهم

    فرق فبعهم بشيء من خراجهم

    العلم والجهل في الذاتين ما استويا

    فكيف ساووهما في سؤ صنعهم

    لا يفعل العلم في اصحابه سمة

    يسومها الجهل في جهال قومهم

    ان يتبع العالمون الجاهلين فهذا

    الانقلاب فيا حزنا لحالهم

    ان كان من شانهم تقليد جاهلهم

    في ما يراه فماذا شان عملهم

    افي ارادتهم تمكين انفسهم

    ام في بنوتهم تغيير دينهم

    الدين اكمل يمشي في تجدده

    مهما تجدد عصر من عصورهم

    ان الحلال حلال والحرام حرام
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    رد: كتاب: ماضي البحرين وحاضرها

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين أبريل 25, 2011 1:40 pm

    باقيان على قانون شرعهم
    ردوا الى شرعة الهادي غلولكم

    واعطوا ذويها بحق من كتابهم

    هذا الحديث ءانتم مدهنون به

    ام انتم عن سواء الحق في امم

    حظر الحرام عليهم فيه نصحهم

    وفي الترخص ادلاء بغشهم

    فاظهروا الحق ان شائوا وان كرهوا

    وما عليكم بشيء من حسابهم

    لو انهم تركوا الجهال سائمة

    في بغيهم واقاموا في مقرهم

    حتى يئوبوا اليهم بعد غيبتهم

    وبعد ان ينتهي طغيان غيهم

    فيرجعون الى الباري وقد وجدوا

    آبائهم في انتظار من رجوعهم

    الأختتام

    وقد توجنت ما عندي اقدمه

    من النصايح كالرقيات للمم

    فان اصب غرضا فاللّه يسره

    او لا فللطين ما في الطين من وخم

    يا ليت شعري وهل غاد فيخبرني

    عن راي قومي في شعري ومنتظمي

    يرونه شذرات الدر قيّمة

    ام انه ودع من دارة الحصم

    وما يروني مكاني من نصيحتهم

    امن صديقهم ام من عدوهم

    وقد تم نظمها في جمادي الاولى سنة1281

    ولنا من قصيدة في شان العصر الحاضر

    سبحانك اللهم يا بر

    امهلت للناس ليغتروا

    خلقت دهرا امره معجب

    واهله في الجهل قد مروا

    عقولهم بالوهم مخلوطة

    كانما خالطها سكر

    لم يتفكروا ولم يسمعوا

    كان اذانهم وُقر

    فدهدهت في التية افكارهم

    والتبسوا والتبس الامر

    سيان في انفسهم ان غووا

    وان هدوا والنفع والضر

    حتى تساوى عندهم جاهل

    وعالم مهذب حَبر

    والحول القلب في عقله

    والنزق المغفل الغمر

    تفرقوا واختلفوا في الهوى

    فلم يكن زبد ولا عمرو

    وانخزلوا من دينهم واغتدى

    مذهبهم من بعده الغدر

    واتخذ والفحش وقد شاع في

    ناديهم المنكر والخمر

    فما جن مختلط رايه

    وحايرا رهقه العسر

    وتابع كل هوى محدث

    يساق لللهو فيعتر

    نسوا من اللّه مواثيقه

    وعهده واغتفل الذكر

    عموا عن الدين كان لم يكن

    لربهم نهي ولا امر

    او انه اهمل اعمالهم

    فلم يكن حشر ولا نشر

    اولم يكن من رسل قداتت

    تعضدها الايات والذكر

    يا ايها الناس اتقوا ربكم

    وحاذروا ما نفح الحذر

    من قبل ان تختم اعمالكم

    وان يقولوا قضي الامر

    فروا الى اللّه فما ههذه

    الدنيا لكم خالدة فروا

    امالكم في حالها عبرة

    ووجهتاها العسر واليسر

    وكم توالا فقرها والغنى

    وكم ترامى البطن والظهر

    واعتمدوا في امركم حازما

    اثر فيه الكر والفر

    فراية العز متى ترتفع

    بحازم اردفها النصر

    وكان في الفرقة فت القوى

    وفي اجتماع الكلم الأسر

    فصل في التعزية

    فادحة جاء بها الدّهر

    لمثلها لا يحمد الصبر

    ثل بها عرش المعالي وقد

    ضعضع منها الجاه والقدر

    طبقت الارض وارجائها

    وضاق منها البر والبحر

    وفجرت اعيننا اعينا

    لكنها قانية حمر

    وسجرت قلوبنا جمرة

    لحرها يحترق الجمر

    واوقدت احشائنا زفرة

    يجيش من وقدتها الصدر

    وتغصت ما كان تشتاقه

    فعاد لا انس ولا بشر

    وراح صفو العيش بعد الهنا

    في كدر وحلوه مر

    اللّه يا دهر فما هذه

    بغدرة يشبهها غدر

    افي مقاديرك امثالها

    هيهات لا يمثلها نكر

    لم تزل الناس على سيء

    منك فوتر بعده وتر

    تظعنهم من حالة حالة

    اخرى فما زالوا وهم سفر

    وكلهم ركبان من ركب

    على الارض وركب ضمه القبر

    فصل في التهيئة

    احمد ربي وله الشكر

    فباسمه ينكشف الضر

    فكم له من نعمة شانها

    اجل ان يناله الحصر

    وكم ترى فرج من كربة

    موبقة حار لها الفكر

    وكم اراح الناس من محنة

    ليس لهم من دونها ستر

    وكم تنجي رحمة اللّه من

    كرب وكم يجاب مضطر

    فانظر الى آثارها وانتظر

    خيرا ولا يعيي بك الصبر

    اليوم ها نحن على نعمة

    يشفعنا بمثلها الدهر

    نميس اعطافا ولا نغمة

    ونحتسي راحا ولا خمر

    لنا تصاب وتهان بها

    يحتفل الفاجر والبر

    فليغتبط جميعنا بالهنا

    ولنفرح اليوم ونستر

    لكن من احسن ما يقتفى

    في مثلها ويفعل الحر

    الحمد والشكر لمن ساقها

    ومن له في ذلك الأمر

    هو الذي احسن تدبيرها

    وفي يديه الخير والشر

    فليرجع العبد الى ربه

    فليس بعد نذره عذر

    ومن قولنا

    اللّه يفعل من يشاء وانت

    تزعم غير ذلك

    والنفس ترمي حيث ترمي

    في المعاطب والمهالك

    لم ذا ترى زجتك نفسك

    في ميادين المعارك

    الصالح الدنيا فماذا

    تصنع الدنيا لهالك

    ومن قولنا جوابا لكتاب ورد علينا

    كتابك قد جائني مغلفا

    نيم عليك باخباره

    فناجيته لفظة لفظة

    وقابلت سرى يا سراره

    فلما انتهى ضربته الريا

    ح وطارت مضامين اعذاره

    ومن قولنا في الرد

    ايا الباغي الذي ضره الهوى

    اغرك حلمى عنك حين تصول

    اطلت سكوتي عنك حين شتمتني

    واني متى شئت المقال اقول

    وما ان غضضت الطرف عنك تجلة

    اليك سوى ان لا يقال جهول

    فاني رايت الجهل مصرع اهله

    وحيٌّ واخذ الظالمين غلول

    ومن قولنا في النسيب

    واتم شيء للنفوس لذاذة

    وعد الحبيب مصدقا بوصال

    فالوعد يلهب في الفؤاد حرارة

    والوصل يطفئها باسرع حال

    فكانه الظمئان برد قلبه

    بعد اشتداد ظمائه بزلال

    ومن قولنا

    اشتهي قربه ويختار بعدي

    ابدا في سوالف الايام

    فاجتمعنا وقتا بغير حساب

    كاجتماع الاضداد في الاحلام

    ومن قولنا في الهزل

    قابلني وجه من اشتقته

    فلا مني فيه الذي يحسد

    قالوا صليب وبه سُحمة

    فقلت ذاك الحجر الاسود

    انت متى قبلته مخلصا

    فانت احظى الناس والاسعد

    وفي الهزل ايضا كالهجاء في معرض المديح

    نفيسة مرغوم الانيف تكفكفي

    فانك اولى الناس ان تتدلفي

    زميلة محفوز الفؤاد عبل

    صدي مئوف باللسان المعكف

    فما انت والناس الذين نراهم

    مثالك فيهم بالرنيق المنطف

    امن جودة الفكر ارتضيت اعتزالها

    ام الحزم يدلي بالحذار المزحلف

    وانفس نفس حارف الدهر نفعها

    تخوت الارغام الاغن المرعف

    ومن خانه الدهر الغيور تكتعت

    سواعده مثل الاسير المكتف

    رحمتك في ما انت فيه من العنا

    تسام به سؤ العذاب المعسف

    عريض القفا مبل وثيرة راسه

    كأن عليه بلدمية اعرف

    اذا غضبت اهل الاباء لغيرة

    وجدت على اعطافه حلم احنف

    عزيز اللقا الا بدعوة مؤدب

    طهاة قليّ او وديك مقرف

    اذا نظر الاخوان عند خوانهم

    مشى مجهدا للسبق مشية خندف

    ثمال اذا بر الثمال بمسغب

    فزوع اذ امر الفزيع بمهتف

    جريء على اسد الشري في شراكها

    يقول سادعو مورديك الردى قفي

    واحزم من ليث اذا حركت صبا

    مغاليقه نادى هناه اسعفي اسعفي

    طليق المحيا خلف نفرة ضيفه

    اذا صد مجبوها على بعض ارغف

    يحيي محاويج العفات لبزهم

    ويغريهم التطفيل ليلا ليتقفي

    اباح المعالي للورى عن سماحة

    فما هو بالساعي ولا المتكلف

    اذا ضنت الانواء قال لاهله

    قديما عرفت الصبر لا تنخو في

    ومن عجب لا ينقضي لاولى النهى

    وحق بان يروى بكل مصنف

    عليه من الزهاد عشرون خصلة

    ابى جمعها الا تقي قد اصطفي

    عناء وحرمان وفقر وذلة

    وسؤ امتحان وامتهان المكلف

    وغض عن الدنيا وصبر على البلا

    ومكث على الادواو مذق التصلف

    عراء حفاء وانفراد عن الورى

    وحرو برد وانهيار المسقف

    جفاء وتعيير وخوف وقوله

    حذارك ام البيت لا تتخطفي

    فارجه قبيل الموت لاخر بصيصة

    فتعجل منها روحه بالتاسف

    وان حيوة المرء عند كصيصة

    لا شبه بالسيف الذي لم يرهف

    فيا صاحب الوصف الذي قد نعته

    بما شاع فلتربع على ظلعك الخفي

    تجهز وخذ عن جانب الخير يسرة

    ومرجماحا او بمورة حرجف

    ومن قولنا

    لا تخشى مني عن سؤال انا

    احب شيء الي ان تسل

    لكن اذا زغت في محاورتي

    تصاب مني لو خزة الاسل

    فانني لين خشن امر

    من حنظل احلى من العسل

    وكتبت لبعض الأصدقاء على البديهة

    اتتني منكم جمل الثناء

    فحيتني بصادقة الأخاء

    ولو لا حاجزي وصروف دهري

    لما حياكم الا لقائي

    اروح على مودتكم واغدو

    على ما تعهدون من الولاء

    فاما غبتم عن راي عيني

    فان القلب لا ينفك رائي

    وان انسيت ذكراكم صباحي

    فاني ذاكر لكم مسآئي

    وبلغني عن بعض من حضره انه قال قد سبق على هذه الابيات فكتبت له على البديهة كالاول

    قيل لي بالامس قول

    ان شعري ليس شعري

    ليت شعري كيف يدري

    ما بفكري غير فكري

    ان يكن قدمه غيري

    الى كتاب عصري

    هنني فاليوم اصبحت

    وسر الخلق سري

    ومن قولنا

    اذا وجدنا منكم نخوة

    وما وجدتم مثلها منا

    فهذه انفسنا دونكم

    فانكم كنتم وما كنا

    من يعبث الفقر بموضوعه

    فذلك المنفي بالمعنى

    ومن قولنا

    واذا اتتك بضاعة مردودة

    ردت اليك فعدلها بقبول

    رحب واحسن وانتظر امثالها

    وصل الامور بعرفة ووصول

    واقطع حواجزها الشداد ولا تكن

    كالسيف عورض حده بغلول

    ومن قولنا

    ما زلت اسئل ركب الموت ما فعلت

    به الطريق وما لاقاه من تعب

    فقال ويحك دع هذا فما خبر

    مثل العيان قليلا ما وتحلق بي

    ومن قولنا

    اذا لبست قميص النوم من كثب

    وقد نزعت قميص اليقظة البالي

    رايت في الحلم رؤيا غير كاذبة

    ترى المقدم محمولا على التالي

    وقلت مخمسا

    تطاول الطف شانا فوق موضعه

    مذ شرفت ارضه مجدا بمضجعه

    بكى له البدر خسيفا عند مطلعه

    وان بكى القمر الا على لمصرعه

    فما بكى قمر الا على قمر

    ومن قولنا تخميس وتشطير هذا البيت بامر المرحوم الشيخ خلف

    نصحتك علما بالهدى والذي ارى

    موافقتي فاختر لنفسك ما يحلو

    خذ الشرع عن نص الاله ولا ترى

    فتلجئك الاهواء للوهم والمرآ

    وكن موقظا للنفس عن سنة الكرى

    نصحتك علما بالهدى والذي ارى

    هو الحق ان الحق برهانه يعلو

    وللناس في كل المذاهب متبع

    فمن ذاهب حقا ومن طم في البدع

    فلم ترض نفسي كلما هو مخترع

    فان تتبع ما كنت اذهب او تدع

    موافقتي فاختر لنفسك ما يحلو

    وتعشينا عند الحاج يعقوب بن يوسف فقلت مدا عباله

    يا مطعمي من العشا

    هل انت مطعمي غدا

    يومين او اربعة

    او سبعة فما عدا

    ارواح ما ذبحته

    من اجلنا لك الفدا

    دجاجة او سخلة

    او الخروف الاسودا

    فانت تبقيها يدا

    ليست لتنسى ابدا

    كفيت اشرار العدا

    وغشت قنينا سرمدا

    القصيدة المسماة بسفر الكون لمؤلف هذا الكتاب

    غرقت نفسي من الشكران والحمد بطام من بحور

    للذي كون هذا الكون في كل عجيب من امور

    غير اني هل تجاوزت بهذا الحد عن حد القصور

    اقدير ان اؤدي بعض هذا الحق الاّ من قدير

    خالق الكون وما في الكون من سر ومن امر عجيب

    كلما ذكرك العلم غريباً منه انساه غريب

    معجزات الكون قد ارجعت الكون الى الامر المريب

    معجز الكون فهل يعجز عنه الكون الا من قدير

    ان في لف السموات على الارضين والاجواء لف الدائرة

    لا عاجيب فهل في ما علمتم او رايتم من سقوف مائرة

    ركزت فيها تداوير محطات النجوم السائرة

    الزم الحامل والمحمول تكوينا فهل الزم الا من قدير

    ايها العقل الذي حار له العقل محاورا وذهولا

    انت ماذا كنت في ذاتك حزنا وجبالا ام سهولا

    انت ريح اتت بحرام تكونت رياضا وحقولا

    انت لا تعلم عن نفسك هل كونت الا من قدير

    اترى المشرق والمغرب بل كل النواحي والجهات

    ادخلت في نقطة صغرى نسميها العيون المبصرات

    نقطة في سطح هذا الكون ظرف لجميع الكائنات

    تسع الدنيا بما فيها فهل ذلك الا من قدير

    انت آيات كتاب الغيب بل انت معاني المعجزات

    ينطوى الاكبر في الاصغر هل ذلك الا من قدير

    انت تحوي بين احنائك ما تحويه احناء الوجود

    فيك ارض وسماء فيك سيال واصناف الجمود

    انت حقل من ينابيع وانهار وشوك وورود

    فيك احياء واموات فهل يجمع هذا فيك الا من قدير

    فيك امن وسلام واعتداء من سباع ضاريات

    فيك داء ودواء ورياح وجبال راسيات

    ورعود وبروق وغيوث وسحاب ساريات

    انت فيك الملأ الا على بما فيه فهل ذلك الا من قدير

    انت في الارض في الماء وفي جوف الجلاميد الصلاد

    انت في الجو وفي الريح ومن فوق السموت الشداد

    انت طيار وسيار وولاج باعماق بعاد

    بنفوذ واقتدار هل ترى اقدرت الا من قدير

    ايها الجو لماذا انت سخرت لمطرود السحاب

    وله فوق متون الريح في انحائك الامر العجاب

    اتصيب النفع منه امر على الاكراه والرغم تصاب

    ما ارى انك غولبت على امرك الا من قدير
    __________________
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    رد: كتاب: ماضي البحرين وحاضرها

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين أبريل 25, 2011 1:46 pm

    ايها السائر في الجو خفيفا وثقيلا فجهام

    ومليئ بحيوة ومعاش للاناسي والسوام

    اعلى علم تخيرت نوى السير وجانبت المقام

    ام على الاكراه والرغم فما ارغمت الا من قدير

    ما علمنا السمع الا عصبا منفرشا فوق ثقوب

    تترامى نحوه الاصواب من شرق وغرب وجنوب

    كل من سر السمع ادعوه بعلام الغيوب

    ان ثقبا دون ثقب سامع هل كان الا من قدير

    قل لرجراج من الاطيان موضوع على حقل الدماغ

    غرزت فيه غضاريف دقاق وشيج من فراغ

    انت ذو حدس واحساس وميزان اعتدال ومساغ

    وقوى تطلعك الغيب فهل ذلك الا من قدير

    قل لانف الشم ما يدعوك ان تعبث فينا وتعيث

    خادم الجسم ونمام فهذا طيب هذا خبيث

    خدمات الريح تاتيك غدوا ورواحا بحثيث

    خادم انت ومجذوم فهل ذلك الا من قدير

    ايه يا نفس وما في الكون من شيء فمجموع اليك

    كل ما في الكون من شيء فما كنت اراه ليس فيك

    انت في الكون وللكون وكل الكون مردود عليك

    انت جزء الكون هل كنت جميع الكون الا من قدير

    ايها القلب الست الفرد في العدو في الجحيم الصغيرا

    اولست الهش في اللمس وفي حيوانك الجزء الحقيرا

    لم ذا كنت على الجسم وفي العالم سلطانا كبيرا

    اترى العالم ينقاد لتدبيرك الا من قدير

    ايها الجسم وتفسيرك عندي من عظيم المشكلات

    امحيط اصغر انت على حدك ام انت محيط الممكنات

    ما طربت حين اطربت والهوت بتلك النغمات

    بل تخلا منه احساسك هل ذلك الا من قدير

    قلت للضفة والشاطي والميناء والفرضة اسئل

    هل ارى اقعدك العجز لهذا الموج مهما شاء يفعل

    صفعات اللطم قد اثرن في وجهك والضرب المرعبل

    انت اقوى منه كونا ما ارى ذللت الا من قدير

    قلت للماء وقد خالط وجه الارض رشاوندي

    هل تعطفت عليها اذ اتت تشكو غليلا وصدى

    ام عراكٌ كنتما فيه على غير ولاء وعدا

    ما ارى انكما ارغمتما في الامر الا من قدير

    ايها السائل في البحر وفي النهر وفي قعر الغدير

    ما الذي ادخلك البطيخة الصفراء والجرو الصغير

    ولقد عانيت ما عانيت في هذا الترامي والميسر

    ما ارى انك جعجعت لهذا الاسير الا من قدير

    ان هذي الارض لما ولدت من بعد حمل ووحام

    اكلت ما ولدت من بعد ما آن فصال وفطام

    هل اجاعوا بطنها ام كان منها لتقاض وانتقام

    ان يكن منها على الكره فما ذلك الا من قدير

    اعدا لكرة وانظر هل ترى في الارض شيئا من فروج

    وترى ركبين خارجا منها وركبا في ولوج

    وهي لا تدري بما قدر فيها من هبوط وعروج

    انت تدري وهي لا تدري فهل ذلك الا من قدير

    لم زمجرت وارعدت وابرقت على السير الطويل

    تشبه المزعج كرها تعتلى منك البواكي والعويل

    انت محزون وللكون بما فيك شفاء من غليل

    فرح الكون بمحزون تراه كان الا من قدير

    ايها الشارب بالعل وبالنهل صدورا وورودا

    لم شققت جيوبا كالمصابين ومزّقت برودا

    ما الذي تطلب في الجو فقد اعمقت في الجو صعودا

    ام هو المقدور يضطرك هل ذلك الاّ من قدير

    ايها المقدور تضطر رياحا ومثيرات سحابا

    فمتى فتحن اقواها فقد اغرقن سهلا وهضابا

    حكمة منك واتقانا من الصنع وعلما وصوابا

    ام ترى انك ما قدرت او اقدرت الا من قدير

    قلت للريح وقد جاش بها الماء وامواج البحار

    وغدت تصفع في وجه الرواسي برمال وغبار

    لعداء وانتقام منك هدا ام على غير اختيار

    ان جبرت لا ارى انك تضطرين الا من قدير

    قلت للشم الرواسي قد حسبناك مواتا جامدات

    واذا انت تمرين كمر الريح او مر السحاب الصامدات

    سافلات عاليات هابطات صاعدات

    كل هذا كان والامر الى غيرك هل ذلك الا من قدير

    قلت للامواج ما انت وهذا الرقص الغانيات

    اجماد انت في ذاتك ام انت بنفسٍ وحيوة

    سل عن الخارج منها جائنا منها على اي طريق

    وعن الداخل فيها زجه السير الى اي مضيق

    ليت شعري اتراها ميزت بين فريق من فريق

    ام تراها انها فاقدة الاحساس هل ذلك الا من قدير

    ان من كان على ظهرك يا ارض لفي شغل عظيم

    والذي راح الى بطنك لا نعلمه الا رميم

    في فراغ قضيت اشغاله ام كان منها في الصميم

    ان تخلت عنه في العلم وفي القدرة هل ذلك الا من قدير

    ان مزيد رج في بطنك هل كان له فيه قرار

    ام ترامته المقادير لها فيه نزاع وحوار

    علنا ناكل منه بعد هذا خضرات وثمار

    فاذا الآكل والماكول سيان فهل ذلك الا من قدير

    ايها الآجر في الارض وفي المعمل والقصر الرشيق

    ايها المعطف والميزر والنعلان والثوب الخليق

    انت جدي ام ابي ام انت عمي وعدو ام صديق

    علك الجبار في الارض فهل ارذلت الا من قدير

    ايها الماشي على الارض تلطف في نزول وصعود

    اترى انك ماش فوق رمل وصخور وجدود

    انما انت على انضر شيء من قدود وخدود

    لعبت فيها المقادير فهل ذلك الا من قدير

    تقذاف الارض بنيها من حشاياها الى اكنافها

    ثم ترميهم لاحضان وتزجيهم الى اكتافها

    فمتى كنت عليها انت في الاوساط ام اطرافها

    انما انت على هامات اخوانك هل ذلك الا من قدير

    انت يا هذا وليد الارض قد اولتك عطفا وسلاما

    فلتكن اكرم مولود مليئ القلب للام احتراما

    ضرب الذل عليها منذ كانت لك بالطبع لزاما

    اهو الطبع ام الصانع للطبع فهل ذلك الا من قدير

    ان طبع الكون قد فارقه الكون وخلاه زمانا

    واذا الخاسر من يحسب للطبع على الكون نفوذا وكيانا

    افللمعدوم طبع عزم الطبع عليه ودعاه كن فكانا

    فوجود الطبع والمطبوع من لا شيء هل ذلك الا من قدير

    ان للدهر على الكون حديثا ضيقا عنه النطاق

    وقع الكون وطبع الكون منه في امتعاض واختناق

    واعتباط واختباط وامتزاج واجتماع وافتراق

    واخاويف وارهاب وازعاج فما ازعج الا من قدير

    ايها الدهر رايناك عظيما وتفوق الاعظمين

    فحسبنا انك الموجد للكون ورب العالمين

    فاذا شانك شان الكون عاني الاسر مسفوع الجبين

    تشتكي ضر المقادير فهل ذلك الا من قدير

    هل اتاكم نبأ الدهر وهذا الكون اذ يختصمان

    اتياني يسمعاني ما يقولان وما انهما يدعيان

    قلت ما مبلغ علمي غير اني واجد ما تجدان

    ان شكوانا من المقدور والمقدور ما قدر الا من قدير

    قد اتاني قبل هذا من تخوم الارض شكوى وانين

    واتني من نواحي العرش هزات انتفاض الواجفين

    قلت عفوا انا مسكين انادي يا امان الخائفين

    قد غلبنا وغلبتم لا يكون الغلب الا من قدير

    وتباكى الكون عندي وشكى البستان من جور عنيف

    غصب البستان ما يحويه من مجد ومن حال شريف

    وزوى ما يصطفيه من كثيف ولطيف وخفيف

    اترى البستان يسطو باقتدار منه هل ذلك من قدير

    قلت للبستان ما يزعمه الكون له من اين لك

    قال يا قاضي قضاة الكون في هذا القضا من اهلك

    ان هذا الكون مملوك فمن اعتقه حتى ملك

    الهم الحجة والبرهان والحق فهل الهم الا من قدير

    حق للبستان ان يزهو كل الزهو بالازهار والروض الانيق

    ان تسامى او ترامى ثملا فهو بما اوتي بالزهو حقيق

    كل من نادمه فهو سعيد انه خير نديم ورفيق

    ملك قد قهر الكون فمن يملكه لم يملكه الا من قدير

    ان فيه لاعاجيب يظل العقل فيها حائر الا يهتدي

    فيه اعلام من السندس نشرن موشاة بلون عسجدي

    وعلى ساحاته كل بجاد زاته تخطيط حرف ابجدي معجم بالدو الياقوت والمرجان هل ذلك الا من قدير

    وبه من شجر اللوتر اكف رفعت مثل اكف السّائلين

    ونخيل مدت الايدي اغتباطا بتحيات وفود القادمين

    وطيور ذات اصوات او الحان اعدت لاحتفال الزائرين

    وهي في ذلك لا تشعر عن شيء فهل ذلك الا من قدير

    الأنواء في البحرين

    وهي طالع الفجر ومغيب رقيبه وتأثيرها ظاهر على المُناخ والطفس والاجواء والمياه والزروع والارض والحيوان ولسنا نعتقد ما يعتقده الصّابئون من ان الأفلاك والنجوم لها عقول وتدبيرات اختيارية وان الانواء من تدبيرها الذاتي وتكوينها الأختياري وانما نعتقد ان اللّه جلاله خلقها على طبايع وخواص مؤثرة في الكون على حسب ما قدرها عليه من انساق ونظام واتقان واحكام ذلك تقدير الغزيز العليم وذلك لانه تعالى قد جعل لكل شيء سببا فهناك سبب ومسبب وسبب السبب حتى تنتهي سلسلة الأسباب اليه فتقف حدها فمن كان هو السبب الازلي فلابد ان ينسب اليه المسبب الابدي فبقدرته كانت الخاصة وباذنه تاثير الطبيعة ولا رطب ولا يابس الا في كتاب مبين وهذا كما تراه من تأثير الماء في التبريد والترطيب بطبعه البارد الرطب والنار في التجفيف والاحراق بطبعها الحار اليابس والخواص في المكونات من هذا القبيل والكل مستند الى اللّه عز وجل الذي اودعها هذه القوى كما يستند اليه ما يحدثه البشر من صنايع ومخترعات متسببة عن التعقل والتفكر والتجربات فان ربك الاكرم الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم هو الذي اودع الانسان ملكة الادراك واودع المواد والعناصر سائر المدركات فلما كان التفاعل والمتفاعلات مخلوقات له كان المتولد منها كذلك وكان اول ما خلق اللّه العرش والماء لقوله تعالى وكان عرشه على الماء وخلق من الماء الارض والسموات والكرسي وما فيهن من مواد وجواهر وافلاك وخلق النار والهواء من حركة الفلك على الماء فتمت العناصر الاربعة اللتي يتولد منها كل شيء وهي النار والهواء والتراب والماء اللتي ينقلب بعضها الى بعض فتجد الماء ينقلب الى التراب والهواء للماء وبالعكس والنار للهواء وبالعكس فكلما تولد منها سواء كان بمزاولة المخلوق او بطبع اذن له الخالق فمرجعه للصادر الاول بل هي بما فيها من عجيب وغريب دالة على عظمة الصّانع الحكيم القادر المختار الحي القديم الازلي الابدي واللّه خلقكم وما تعملون وان العقل الذي هو السر الوحيد في تحقيق ما يبهر العقول ما كان الا سار من اسرار التكوين وخاصة من خواص الوجود اللتي اودعها اللّه في هذا الكون الذي كونه ليدل على معرفته ويبرهن على وجوده وقدرته ما خلقت الجن والانس الا ليعبدون وفي الحديث القدسي كنت كنزا مخفيا فلما اردت ان اعرف خلقت خلقي ليعرفوني فاذا دل على معرفته بمخلوقاته فقد دل على ذاته بذاته فالبشر وما فيه من عقل وتفكير وابداع واختراع فكله من صنع اللّه واثاره الدالة على عظمته وقدرته وقهره للأشياء على مقتضى ارادته ولولا ان العقل يجمع به ما يعرض عليه من الاوهام والخيالات لم يختلف عقل عن عقل ولا ادراك عن ادراك فحيث العقل معرض لهذه الآفات الوبئية كان يزيغ ويطفى ويشير اللّه تعالى لطغيان العقل بما يتغلب عليه من الوهم والافتتان والانانية والغرور وبقوله تعالى مشيرا للعقلاء الذين من عليهم بما اودعهم من ملكة التعقل والتفكير والادراك والتدبير وان لو استقاموا على الطريقة لاسقيناهم ماء غدقا لنفتنهم فيه فالفتنة ناشئة من غلبة الوهم والطغيان والخيال على العقل فينزلق ويتدهور فتبين لك ان الوجود بما فيه من عقل وتدبير والعقل بما فيه من ادراك وتفيكر سواء كان استقامة او انحرافا فهو من صنع اللطيف الخبير الذي هو على كل شيء قدير وللّه در الشاعر العقل على صانع

    اذا طغ العقل على ربه

    فانما العقل هو الجهل

    يعترض العقل على صانع

    من بعض مصنوعاته العقل

    ان بان فضل العقل في صنعه

    فصانع العقل له الفضل

    وهذه الطوالع وان لم تختص بالبحرين الا انه لما كان لها بعض الاختلاف لاختلاف الافق وان كان بطالع واحد صح لنا التخصيص بهذه الملاحظة والطوالع ثمانية وعشرون ينزل القمر كل ليلة واحدا منها قالوا ان مبدء المنزلة من زوال الشمس وتقسم السنة عليها فيكون لكل طالع ثلاثة عشر يوما وبحسب تقسيمها على بروج الشمس الاثني عشر يكون لكل برج منها منزلتان وثلث ويقطعها القمر في كل شهر دورة تامة ولا تقطعها الشمس الا مرة واحدة في السنة وتقسم على الفصول الاربعة فيكون لكل فصل منها سبعة طوالع ومما نسب للغزالي قوله في عد منازل القمر على التوالي

    شرطنا بطينا للثريا بادبار

    بهقعة هنع ذراع فصل ازهار

    نثرنا لطرف الجبهة الزبرة اللتي

    صرفنا العوى سمكها صيفها النار

    غفرنا زبانا اكليل قلب لشولة

    تعليم بلد للخريف فكن داري

    ذبحنا ببلغ والسعود وخبية

    مقدم مؤخر بطن حوت شتا طاري

    ويختلف تقسيمه عن تقسيمنا فانه ابتدء التقسيم بالشرطين ونحن نبتدئه بسعد الاخبية ولا ادري كيف قسمه على ذلك فانه لا يصح هذا التقسيم في زماننا هذا في جميع الافاق وينسب اليه بيان النحس والسعد منها مما يصلح للدخول بالزوجة وما لا يصلح وهو وان كان شعرا ضعيفا الا انه مفيد في الضبط وسرعة الحفظ وهو قوله

    يا طالب العلم الاجل الاكرم

    اسمع مقالا كالنضيد المنظم

    ان رمث يوم دخول عرس حادث

    فانظر محل البدريين الا نجم

    ان حل في الشرطين ماتت عامها

    وكذا البطين يموت بعل فاعلم

    اما الثريا للرجال تلذذ

    والفقر في الدبران قف لا تقدم

    وبهقعة تاتي عروسا ما طلا

    وبهنعة تايتك ذات تألم

    اما الذراع تلد غلاما بارعاً

    وبنثرة تلد الاناثي فاعلم

    والطرف تبغض زوجها وبجبهة

    يقع الفراق قول عنها واهزم

    واذا دخلت بزبرة نلث المنى

    وبصرفة السعد الشريف المغنم

    وكذلك العواء نحس يرتمي

    ولك السماك مبارك في المقدم

    والنفس تلقى كلما تهوى لها

    ان حل في غفر بعيش منعم

    والفسق تلقى في الزبانا والزنى

    والفقر في اكليلها فتذمم

    والقلب بغض مكنف في قلبها

    ولشولة نحس اليها ينتمي

    ان النعايم للمكارم والنهى

    وببلدة من سنة هنالك فاعلم

    وبسعد بلع دراهم تحظى بها

    بعد الدخول فخذ بهذا تغنم

    والسعد في سعد السعود مقدم

    ولسعدا خبيته كذلك فاحكم

    ومقدم الفرعين ثم مؤخر

    حكموا لهن على النسابا بالمعقم

    واذا اتت في الحوت فاعلم انها

    خير النساء سعيدة في المقدم

    هذا ما ذكره المنجمون وامّا الثابت المعتبر فهو ما جاء به الشرع المقدس فالمروي منه كراهة التزويج في العقرب كما روي من تزوج والقمر في العقرب لم ير الحسنى والظاهر ان المراد من التزويج العقد ويحتمل ارادته مع الدخول وكذا الدخول بالزوجة في الوقت الحار فانه يورث البغضاء والفراق وهذا محتمل في العقد ايضا لورود استحباب اجراء العقد ليلا وكراهة التزويج والسفر في السادس والعشرين من كل شهر ويستحب في الثالث والعشرين والكراهة في ليلة الاربعاء والاثنين وفي المحاق وهو انطماس نور القمر وهو من ليلة الثامن والعشرين الى آخر الشهر وفي ايام الكوامل من كل شهر كما في الشعر المنسوب الى امير المؤمنين عليه السلام:

    توق من الايام سبعا كواملا

    ولا تتخذ فيهن عرسا ولا سفر

    وهي الثالث والخامس والثالث عشر والسادس عشر والواحد والعشرون والرابع والعشرون والخامس والعشرون وللغزالي في بيان الكوامل

    محبك يرعى هواك فهل

    تعود ليال بضد الاول

    فمنقوطه نحس كله

    ومهمله فعليه العمل

    فالمنقوط الباء وهو الحرف الثالث والياء وهو الخامس والفاء وهو الثالث عشر وهكذا الى آخره وكذلك نحوس السنة وهو الثاني والعشرون من محرم وعاشر صفر ورابع ربيع الاول والثامن والعشرون من ربيع الثاني وجمادى الاولى وذى القعدة وذى الحجة واليوم الثاني عشر من جمادى الثانية ورجب والسادس والعشرون من شعبان والرابع والعشرون من رمضان والعشرون من شوال اما احكام الأيام فما ينسب لعلي عليه السلام في ذلك:

    ارى الاحد المبارك يوم سعد

    لغرس العود يصلح والبناء

    وفي الأثنين للتعليم امن

    وبالبركات يعرف والرخاء

    وان شئت الحجامة فالثلاثا

    ففي ساعاته هرق الدماء

    وان شرب امرؤ يوما دواءً

    فنعم اليوم يوم الاربعاء

    وفي يوم الخميس قضاء حاج

    وفيه اللّه ياذن بالدعاء

    ويوم الجمعة التزويج فيه

    ولذات الرجال مع النساء

    وهذا العلم لم يعلمه الا

    نبي او وصي الانبياء

    وهذه الاسماء للأيام عند العرب حدثت اخيرا واما اسماؤها عند العرب القدامى فهي كما قال شاعرهم

    اؤمل ان اعيش وان يومي

    باول او ياهون او جُبَارِ

    او التالي دَبَار وان افته

    فمؤنس او عروبة او شيار

    والنجوم على قسمين سيارات وثوابت فالسيارات سبع يجمعها قول الشاعر:

    زحل شرى مريخه من شمسه

    فتزاهرت لعطارد الاقمار

    فكل سيار من هذه السبعة في واحدة من السموات السبع وترتيبها من العلياء فنازلا على ما رتبت في البيت السابق فاولها زحل وهو في السماء السابعة والثاني المشتري وهو في السادسة وهكذا وقل ذكر اللّه في القرآن هذه السيارات فقال والشمس والقمر بحسبان وقال فلا اقسم بالخنس الجواري الكنس وهي الخمس الأخرى بعد الشمس والقمر وقال تعالى والسماء والطارق وما ادراك ما الطارف النجم الثاقب واراد به زحل ويسمى كيوان ايضا وقوله الثاقب لانه يثقب سبع سموات اي يرى من تحتهن واياه عنت فتيات قريش يوم احد حين شجعن رجالهن على الحرب بقولهن

    نحن بنات طارق

    نمشي على النمارق

    والمسك في المفارق

    ان تقبلوا نعانق

    او تدبروا نفارق

    واما الثوابت فكلها في الكرسي واما العرش فهو فلك اطلس ليس فيه شيء وهو فلك الافلاك ويسمى محدد الجهاة ومن الثوابت ثمانية نجوم منحوسة بزعم منجمي الترك لكل نجم جهة في يوم فلا يقابلها المتنقل ولا يجعلها على يمينه فاليوم الاول من الشهر للشرق واليوم الثاني في ما بين الجنوب والشرق واليوم الثالث في الجنوب واليوم الرابع بين الجنوب والغرب واليوم الخامس في الغرب واليوم السادس ما بين الغرب والشمال واليوم السابع في الشمال واليوم الثامن بين الشمال والشرق واليوم التاسع في الارض واليوم العاشر في السماء ثم تعود الدورة في اليوم الحادي عشر على التفصيل الاول وعلى قولهم فالتاسع والعاشر يصح التوجه الى اي جهة لعدم مواجته للمتنقل لكن في التاسع لا يبدء بعمل في الارض ولا نزول من السطح والعاشر لا يبدء بالصعود ويسمون هذه النجوم وسكزيلدوز وعلى اي حال فان النفس اذا اوجست من شيء فالتوقف اولى وتدفع هذه النحوس بالصدقة فانها تفك من لحى سبعين شيطانا وتدفع البلاء وقد ابرم ابراما ومن الثوابت منازل القمر وهي ثمانية وعشرون نجما وهي طوالع الفجر واقعة على منطقة البروج يقارن القمر كل ليلة واحدا منها وعليها حساب الانواء واحكام الزواج وغيره من النحس والسعد وباعتبار طلوعه عند الفجر ومغيب رقيبه يسمى طالعا وغاربا وبعضهم ينسب النوء للطالع وبعضهم ينسبه للغارب ولكل واحد منها احكام وسنذكرها مرتبة على البروج والفصول الاربعة لكل فصل ثلاثة بروج وسبعة طوالع.

    فصل الربيع

    له من البروج الحمل والثور والجوزاء ومن الطوالع طالع سعد الاخبية سقوط الزبرة قال ساجع العرب اذا طلع سعد الاخبية دهنت الاسقية وخلت من الناس الابنية ان اخلف فيه المطر كان برد شديد تكثر فيه الزهورات والورد وتكثر الرياح وينعقد فيه الثمر ويحمد وظام الصّبي يتساوى الليل والنهار او ان زرع اللوبيا وشجر الفواكه طالع المقدم سقوط الصرفة بضعف فيه سلطان البلغم وتهيج فيه البراغيث ويتحرك الزكام والصداع اول معالجة الامراض يحمد فيه شرب الدواء ويترك الدثار والسمك المالح ينعقد فيه اللوز والتفاح وبرده يهلك الثمار ويخشى على الزرع او ان زرع الارز وحصاد الحنطة

    طالع المؤخر سقوط العواء اذا امطر فهو غزير صالح للزرع يخضر فيه العشب اخر النبق باكورة القشاء والمشمش اوائل عسل النحل يستحب فيه خلع الصوف والجوخ واكل الهندباء والتفاح والمبردات ويحمد فيه شرب الدواء اول نيسان وهو سبعة ايام مطر رحمة وبركة ومن خواصه انعقاد اللؤلؤ منه واذا عجن به الدقيق خمره سريعا وهو من اوان الزرع والحصاد وزرع الخضروات طالع الرشا وهو بطن الحوت سقوط السماك الأعزل تغيب فيه الثريا اول الليل وتصاد الظباء ما بين غيوبها الى طلوعها فاذا طلعت كمنت غزير المطر تهب فيه رياح عالية تسمى بارح المشمش اوان زرع افراخ النخل

    طالع الشرطين سقوط الغفر تقول العرب اذا طلع الشرطان اعتدل الزمان وتهادت الجيران وبات الفقير في كل مكان ينهى فيه عن اكل المالح ويلبس فيه الرقيق ويلتذ بالهواء البارد بواكر التين وقرة التفاح والمشمش واليقطين اول ركوب البحر تغوص اللؤلؤ وحادي عشره اول برج الجوز اعظل الزوال قدم واحد

    طالع البطين سقوط الزبانا ابتداء البارح النّفاخ وحركة الصفراء يضعف سلطان البلغم ويتلون العنب ويطيب البصل اول غياصة الدر في بحر فارس ويشتد السموم ويهدء بحر فارس ويهيج بحر الروم واليمن وتسامت الشمس مكة المكرمة في اول البطين رابع الجوزاء باكورة البطيخ الاصفر وبسر النخل في الاحساء

    طالع الثريا سقوط الاكليل قال الشاعر

    اذا ما النجم قد طِلعَا

    فان الدهر قد ينعا

    تأمن الثمار من العاهة ويحمد فيه المبردات الرطبة تغور مياه الارض الى سقوط الحوت ليلا وينهى فيه عن الجماع ابان زرع الماش وعرس الارز وتحويله

    فصل الصيف وله من البروج السرطان والاسد والسنبلة ومن الطوالع طالع البدران سقوط القلب اول فصل الصيف يستعمل فيه كل بارد رطب والماء البارد على الريق نهاية قصر الليل وطول النهار ينضج العنب وتكثر الفواكه طالع الهقعة سقوط الشولة وتسمى الميزان والنسر الواقع والشعرى العبور وهي اللتي عناها اللّه بقوله وانه هو رب الشعرى وتفرد ابو كبشة بعبادتها وسميت العبور لانها تقطع السماء عرضا يكثر فيها هبوب السمائم ويتشد الحر ويكثر الرطب

    طالع الهنعة سقوط النعايم جمرة القيط واشتداد الحر يبرد باطن الارض يرتفع الطاعون ويهيج وجع العيون ينضج الخوخ زمان عياصة الدر في بحر فارس يحذر فيه من الجماع يسقط المن بالشام ويكثر الرطب في البصرة وتعصف الرياح في البحر وفي السادس والعشرين من برج السرطان وهو ثالث الهنعة تسامت الشمس مكة المكرمة عند الزوال الاول لحظة كما مر في رابع الجوزاء فيمكن معرفة القبلة في المناطق اللتي يقل التفاوت بينها وبين افق مكة عن سبع ساعات بشرط ان تعلم اللحظة اللتي تزول فيها الشمس بمكة

    طالع الذراع سقوط البلدة والذراع هو المرزم ويصحبه نجم يسمى الشعرى الغميصاء تشتد الوغرات وتتوسط المجرة في السماء ويكثر الرطب في كل مكان

    طالع النثرة سقوط الذابح وهي الكليبين يؤم فيه بالغسل في كل غداة بالماء البارد تتحرك النزلات الزكامية وتضعف الاخلاط الصفراوية ويخاف من رياحها على الثمار اوان مجيء الطيور البرية طالع الطرف سقوط بلع وهو الطرف سهيل تنتشر الهوام ويضطرب البلغم بالابدان ويهيج الزكام تنشر فيه اقمشة الجوخ والصوف لئلا يدخلها الوس اوان نضج الرمان وزرع القت طالع الجبهة سقوط سعد السعود مطره ينبت العشب ابتداء صرام النخل وكراهة النوم بالليل تحت اديم السماء.

    فصل الخريف له من البروج الميزان والعقرب والقوس وله من الطوالع بالنهار تهب رياح الشمال ويكثر صرام النخل اول فصل الخريف ويتساوى الليل والنهار بالاعتدال الخريفي يجتنب فيه اكل البارد اليابس ويحترز فيه من التبرد بالماء والهواء قال امير المؤمنين عليه السلام ان البرد ليفعل بابدانكم كما يفعل باشجاركم اوله مورق وآخره محرق فتوقوه في اوله ساجع العرب اذا طلعت الصرفة كرهت الغرفة وهانت للضيف الحرفة سميت الصرفة الانصراف عند طلوعها والبرد عند سقوطها وهي اول المطر النافع قبل الوسمي وفي نوئها مطر ورياح وبرد الليل وابتداء نشو المزن من المغرب يؤكل فيه الحار الرطب ويجتنب فيه البارد اليابس كالباذنجان ولحم البقر والعدس

    طالع العوى سقوط المؤخر اول انواء الوسمي المنبت للكمأة والاعشاب والازهار يزرع فيه الحمص والجوز

    طالع السماك سقوط الرشاء ويسمى السماك الاعزل لانفراده عن النجوم وهو الحد الفاصل بين اليمانية والشامية فما يتامن عنه يماني وما يتاسر عنه شامي مطره غرير غالبا لكنه ينبت النشر المضر للابل اذا قطع فيه الشجر لا يساس ولا ينخر تضعف فيه حركة الجماع وتهيج فيه السوداء ويحمد فيه لبس الصوف اوان زرع النرجس والبنفسج والبقول

    طالع الغفر سقوط الشرطين ينهي فيه عن شرب الماء بعد الهجوع ويؤمر فيه بتدفئة الجسم تهب فيه ريح الجنوب وتذهب فيه الحداء والرخم ويسكن النمل باطن الارض يقطع فيه القصب الفارسي ان قطع فيه نخل او شجر لا تقع فيه الارضة اضطراب بحر الروم وهدو تجر الهند ابتداء تلون الايرج اوان زرع الخشخاش وثامنه لموافق الخامس والعشرين من برج العقرب غيوب نجم الوحيم وقيد حرب الشياطين

    طالع الزبانا سقوط البطين يأخذ البرد بالقوة وتكثر العواصف بنهى فيه عن شرب الماء البارد بالليل وينكسر سلطان السوداء وفي تاسعه تدخل الاربعينات الشتوية

    طالع الاكليل سقوط الثريا يشتد البرد قوة وتكثر فيه الامطار والغيوم ويبتدء خروج الدخان من الجوف وتسقط اوراق الشجر ويشتد بحر فارس ويتحرك البلغم والنزلات والزكام ويحمد فيه لبس الصوف وشرب الماء الساخن واكل الحار وفيه يداس الازر وينقى ويزهر الكتان ويدرك الجزر اوان زرع الحلية

    فصل الشتاء وله من البروج الجدى والدلو والحوت ومن الطوالع:

    طالع القلب سقوط الدبران ونوئه مذموم تقول العرب اذا طلع القلب امتنع العذب وجاء الشتاء كالكلب وصار اهل البوادي في كرب يشتد البرد وتهب الرياح الباردة يعصر قصب السكر وتطلع بواكر النخل يوكل فيه التوم والزنجبيل والخردل والفلفل لخاصية فيه وينهى فيه عن الحجامة واكل البارد اليابس كلحم البقر هو اول فصل الشتاء ونهاية طول الليل وقصر النهار اوان زرع البطيخ والباذنجان

    طالع الشولة سقوط الهقعة تقول العرب اذا طلعت الشولة طال الليل طوله واعجلت الشيخ البولة وعالت على العيال العولة يقوى سلطان البلغم ويشتد البرد ويسقط باقي اوراق الشجر ابان زرع الحبة السوداء والقرطم والكزبرة

    طالع النعائم سقوط الهنعة تقول العرب اذا طلعت النعائم كبرت العمائم وابيضت البهائم من الصقيع الدائم وايقظ البرد كل نائم وتم الليل للقائم يستحب فيه اكل الحار الرطب كالثوم والزنجبيل وينهى فيه عن المبردات اكلا ولبساً وعن شرب الماء بالليل

    طالع البلدة سقوط الذراع نوئها محمود تقول العرب اذا طلعت البلدة اخذت الشيخ الرعدة وفيها يشتد البرد ويجمد الماء تظهر الخطاطيف وتتزاوج العصافير يجمد فيه اكل الحلويات وفي ثالثها تنتهي اربعينات الشتاء ابتداء جريان الماء في العود وطيب الباقلاء اوان زرع البطيخ والقطن

    طالع سعد الذابح سقوط النثرة وفي نوئه يصعد الماء الى فروع الشجر تقول العرب اذا طلع الذابح حمى اهله النابح ينكسر البرد وتنتبه البائة وتبيض سباع الطير امروا فيه بالاصطباح بالماء الفاتر واستعمال العسل اذا قطع فيه شجر او نخل سيس ونخر تكثير فيه الكماة ويورق الخوخ والرمان والمشمش والتوت والتين ويكثر فيه العشب وتظهر الهوام عاشر برج الحوت ظل الزوال سته اقدام

    طالع سعد بلع سقوط الطرف يقول ساجع العرب اذا طلع بلع اقتحم الربع والنهى اهله الهبع ينسلخ الشتاء في ثالثه ويكثر فيه المطر

    طالع سعد السعود سقوط الجبهة تقول العرب اذا طلع سعد السعود ذاب كل جمود واخضر كل عود وكره في الشمس القعود ابتداء حركة الدم وقوة شهوة الجماع وضعف سلطان البلغم يكثر فيه العشب وتصوت فيه الطيور وتزهر الورود والرياحين ويورق الشجر وتكثر الكمأة وتهيج السنانير تطيب الالبان وتصلح الحجامة والجماع ويترك فيه اكل الحلاوة وكل حار رطب ويستعمل فيه كل بارد يابس

    قاعدة اذا اردت ان تعرف القمر في كل ليلة فخذ ما مضى من الشهر واضف اليه ثلاثة وعدها على منازل القمر مبتدئا من طالع الفجر فحيث بلغ العدد على منزل فهو منزلة القمر تلك الليلة فمثلا نحن اليوم في رابع ذى الحجة ونريد ان نعرف منزلة القمر في الليلة الخامسة فاذا اخذنا الماضيات الاربع وزدنا عليها ثلاثة فهي سبعة فعددناها من طالع الفجر وهو الاخبية فقلنا اخبية مقدم مؤخر بطن الحوت شرطان بطين ثريا فالسّابع هو الثّريا فهي منزلة القمر في الليلة الخامسة واذا اردت ان تعرف القمر في الليلة الاولى فاقتصر على الثلاثة بدون ماضي الشهر قال ساجع العرب في قران القمر للثريا في شهور السنة تاسع برد لاسع سابع برد قابع خامس برد طامس ثالث برد تالف حادي غوص بادي واما منازل القمر اللتي ينزل القمر كل ليلة في واحدة منها فهي تقسم على البروج لكل برج منها منزلتان وثلث كما تراه في هذا الجدول:
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    رد: كتاب: ماضي البحرين وحاضرها

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين أبريل 25, 2011 1:49 pm



    الأوزان والعملة في البحرين

    كانت البحرين في الزمان السابق واهلها يتعاملون باوزان ايران وهي المن والالف والالفان ومثقال بار ونقودها وهي الشاهية والمحمدية والمجيدية والمرضوف فلما كان عصر الشيخ عيسى بن علي اتبعت البحرين في النقود بالهند فكانت الروبية والآنة والبيسة الهندية واما الاوزان والذراع فغيرت الى صنجة عيسى بن علي وذراعه فكانت الربعة وكسورها وحولت المثاقيل عن مثقال بار الى نسبة هذه الربعة فالربعة اربعون مثقالا وحولت الالفان والمن فكان ما يطلق عليه الالفان هنا عبارة عن ربعتين الا ربع والمن عبارة عن اربعة عشر ربعة والرفعة عشرة امنان وتسمى نصف الربعة ثمينا وربع الربعة نصف ثمين وثمن الربعة ربع الثمين وهي خمسة مثاقيل هذا الى زمان ولاية الشيخ حمد بن عيسى فغيرت الاوزان وتحولت الى الارطال لكن بقي اطلاق الربعة على الاربعة الارطال واطلاق ربع الربعة على الرطل وحولت مثاقيل الربعة بالقياس الى الارطال فحيث ان الاربعة الارطال تخف وزنا عن الربعة كان مثقال الارطال يخف كذلك عن مثقال الربعة والا فهي اربعون مثقالا ايضاً ونقص الذراع الجديد عن الاول باصبعين وهي الى وقتنا الحاضر لم تتغير اما النقود فحولت في العام الماضي وهو سنة1284 الى عملة بحرانية وهي دينار وفلس لكن بقي اطلاق الرّوبية على ماية الفلس وعشر الروبيات على الدينار وحيث كان التعامل اليوم بالكاغذ سقط حكم الربى في البيع ودون القرض لان الشرط في تحقق الربا في البيع كون الجنسين مكيلا او موزونا وعملة اليوم يتعامل فيها بالعد الا على القول بثبوت الربى في المعدود فيبقى الحكم بالثبوت وتسقط ايضا زكوة النقدين لاشتراط كونهما من الذهب او الفضة وافتى بعض الناس ببقاء وجوب الزكوة وحكم الربى فيها بناء على ان ماليتها مقررة على اساس النقدين وقابلة للتحويل اليهما ودليله على الحكم هو القياس لا غير على انه قياس غير صحيح اما اولا فلان متعلق الحكم هو الحنس المعين فجعل بدل مكانه محتاجا الى واسطة في ثبوت الحكم وليس هنا واسطة واما ثانيا فلان قوله انها قابلة للتحويل لهما يلزمه ان يقول بثبوت الحكم في كل جنس لانه لا شيء الا وهو يباع بهما ولا فرق بين الثمن والتحويل لان التحويل عين البيع ثم اعلم ان اجماع العلماء والذي جائت به الروايات ان رسول اللّه| سن الزكوة في تسعة اشياء الذهب والفضة من النقود بشروطها وفي الغلات الاربع الحنطة والشعير والتمر الزبيب بنصابها وفي الانعام الثلاث الابل والبقر والغنم بشروطها كذلك وعفى عما سوى ذلك فلو وجبت في غيرها او في بدلها لم يكن شيء معفوا عنه على ان الناس في زمان الرسول| يتعاملون بالدراهم السود الهجرية ولم تسمع عنهم بوجوب فيها اما مقايسة اوزان البحرين بالاوزان الشرعية فالصّاع الشرعي الذي هو تسعة ارطال عراقبة هي بوزن البحرين سبعة ارطال اللتي يطلق عليها اسم الالفين الا انها تزيد على الصّاع الشرعي بمثقالين ونصف لكنا نجعلها الفين تامّة احتياطا وسئلت علماء العراق عن الصّاع الشرعي باوزانهم فقالوا ينقص عن الثلاثة الكيلوات فاعتبرت الثلاثة الكيلوات بالارطال البحرانية فكانت تنقص عن الالفين بمثقالين ونصف فعليه انا لو تخلينا عن الاحتياطين لم يكن الصاع الاربعة ونصف وربع الثمين عبارة عن ستة ارطال ونصف بحرانية لكن الاحتياط اولى اما ما قدره المحقق الشيخ يوسف في الحدائق من الاوزان فلا عبرة بها اليوم لانها مقدرة على الاوزان القديمة الايرانية وعلى اي حال فقد عرفت مقدار الصاع في زكوة الفطرة والكفارات وبه تعرف مقدار المد فانه ربع الصّاع

    اما نصاب الغلات فهو خمسة اَوْسُق والوَسْق ستون صَاعاً والصاع بوزن البحرين الفان والالفان ثمن المن فالوَسْق الذي هو ستون الفين يبلغ سبعة امنان ونصفا وهي بوزن التمر في البحرين ست قلات لان القلة من وربع فتكون الخمسة الاوسق اللتي هي النصاب ثلاثين قلة والواجب فيه العشران لم يسق وشرب سبحا او بعلا او عذبا فان سقي بدلوٍ او مضّاخة فنصف العشر

    اما الكر الشرعي الذي هو الف ومايتا رطل عراقية فهو يبلغ مائة وثلاثة وثلاثين الفين وثلث الفين فيكون ستة عشر منا ونصف من والفين وثلث الفين واما مقايسة الدراهم الشرعية بدراهم البحرين فاعلم ان الرطل العراقي ماية وثلاثون درهما والصّاع الف وماية وسبعون درهما عبارة عن ثمان ماية وتسعة عشر مثقالا شرعيّاً والمد الذي هو ربع الصّاع مايتان واثنان وتسعون درهما ونصف درهم وسبع درهم والرطل البحراني بحساب الدراهم ينقص عن النصاب وهو مايتا الدرهم بثلاثة وثلاثين درهما الا سبع درهم وهذه النقيصة تزيد عن الثمان الروبيات فيكون النصاب على روبيات البحرين ثمانيا واربعين روبية وربع روبية وثمن روبية الا قليلا وكانت مشايخنا المتقدمون يقدرون النصاب باربعين روبية الا ان الاحتياط في جانب تقديرهم وكذلك فانهم يقدرون نصاب الغلات بثمالي وعشرين قلة وهو احوط ايضا لما عرفت من احتمال زيادة الالفين عن الصاع واللّه اعلم تم الكتاب بعون اللّه وتوفيقه باليوم من سنة12 بيد مؤلفه ابراهيم ناصر المبارك التوبلاني البحراني سنة12.


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 3:32 pm