بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

مواضيع مماثلة

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
اخبار وتقارير : 6 حزيران 2012 Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
اخبار وتقارير : 6 حزيران 2012 Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
اخبار وتقارير : 6 حزيران 2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
اخبار وتقارير : 6 حزيران 2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
اخبار وتقارير : 6 حزيران 2012 Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
اخبار وتقارير : 6 حزيران 2012 Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
اخبار وتقارير : 6 حزيران 2012 Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
اخبار وتقارير : 6 حزيران 2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
اخبار وتقارير : 6 حزيران 2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    اخبار وتقارير : 6 حزيران 2012

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 6 حزيران 2012 Empty رد: اخبار وتقارير : 6 حزيران 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الأربعاء يونيو 06, 2012 1:42 am

    المالكي يوجه رسالة الى طالباني حول تزوير تواقيع سحب الثقة ويكشف عن تلقيه اتصالات من نواب تعرضوا للتهديد

    بغداد / البيان : وجه رئيس الوزراء نوري المالكي مساء امس رسالة الى رئيس الجمهورية جلال طالباني دعاه فيها الى عرض التواقيع المقدمة على اجهزة فنية خاصة للتأكد من صحـــتها .

    واكد مصدر مطلع لـ (البيان ) ان المالكي اكد لطالباني انه تلقى اتصالات من نواب اجبروا تحت التهديد على اوراق سحب الثقة وان آخرين واجهوا تهديدات .

    وقد تحدثت اوساط مطلعة من داخل كتل اجتماع اربـــيل عن اساليب ابتزاز وتهديد ات بالقتل وعمليات تزوير تواقيع على ورقة سحب الثقة عن رئيس الوزراء تم تقديمها للرئيس ، فيما كشف نواب عن عمليات تزوير واسعة، كما طالبت كتلة الحل بسحب طلب سحب الثقة المقدم للرئيس لاسباب تتعلق بالظروف نفسها .

    وقد تزايدت مطالب الكتل النيابية من رئيس الجمهورية جلال طالباني بالتحقق من التواقيع المزورة على اوراق سحب الثقة المقدمة من بعض الكتل ، في وقت اعلن نواب عن تعرضهم للتهديد بالقتل او اجبارهم على التوقيع دون رغبة منهم .

    وطالبت الكتلة العراقية الحرة رئيس الجمهورية جلال الطالباني بتدقيق التواقيع الموجهة إليه عبر البريد الالكتروني بشأن سحب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي، معتبرة أن عملية إرسالها بهذه الطريقة كانت مصحوبة بالعديد من الخروق القانونية.

    وقالت النائبة عن الكتلة عالية نصيف في بيان لها إن "عملية إرسال التواقيع على سحب الثقة عن حكومة المالكي عبر البريد الالكتروني كانت مصحوبة بالعديد من الخروق القانونية"، مبينة أن "العديد من النواب اشتكوا من قيام البعض بتزوير تواقيعهم وإرسالها إلى الرئيس الطالباني عبر البريد الالكتروني".

    وأضافت نصيف أن "تخويل نواب لنواب آخرين بالتوقيع بدلاً عنهم كان له الدور في الفوضى الحاصلة اليوم"، مؤكدة أن "العديد من التواقيع سيتم الطعن بها أمام المحكمة الاتحادية".

    من جهته قال النائب عن دولة القانون عباس البياتي :" ان التواقيع التي قدمت لسحب الثقة عن الحكومة لا تلزم رئيس الجمهورية جلال الطالباني لانها غير دستورية ولا تؤثر على قناعته سلبا او ايجابا ".

    ويوم امس خرج المئات من أهالي قضاء الخالص في محافظة ديالى في تظاهرة للمرة الثانية خلال أيام احتجاجاً على المطالبات بسحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي، مهددين بتصعيد وتيرة الاحتجاج إلى اعتصام مفتوح وإغلاق الطرق الرئيسة وتعطيل الدوام في الدوائر الحكومية.

    وقال قائممقام قضاء الخالص عدي الخدران في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المئات من أهالي القضاء بينهم شخصيات عشائرية وممثلون عن قوى سياسية شاركوا في تظاهرة احتجاجية هي الثانية من نوعها خلال أقل من أسبوع للتعبير عن رفضهم مطالب بعض الكتل السياسية بسحب الثقة من حكومة الشراكة الوطنية التي يترأسها نوري المالكي".

    وأضاف الخدران أن "المتظاهرين اتهموا القوى السياسية التي تحاول المضي بمشروع سحب الثقة بتنفيذ أجندة خارجية لا تخدم الصالح العام"، مطالبين إياها بـ"العدول عن المشروع والنظر بواقعية الى ما حققته الحكومة من انجازات وطنية واضحة بدءاً من إخراج المحتل وصولا الى تحقيق نسب أمان عالية في اغلب مناطق البلاد".

    وأشار الخدران إلى أن "المتظاهرين هددوا بتصعيد وتيرة الاحتجاج الى الاعتصام المفتوح وإغلاق الطرق الرئيسة وتعطيل الدوام الرسمي في الدوائر الحكومية في حال لم تستجب القوى السياسية لمطالبهم".



    نواب بدولة القانون يدعون لاستضافة المالكي في جلسة استثنائية بالبرلمان

    السومرية نيوز/ بغداد: دعا نواب في ائتلاف القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي، الثلاثاء، الكتل السياسية لعقد جلسة استثنائية لمجلس النواب لاستضافة المالكي لعرض رأيه بشأن الأزمة الحالية، معتبرين أن عقد هذه الجلسة سيطلع الشعب العراقي على الأسباب الحقيقية وراء الأزمة الحالية.

    وقال القيادي في الائتلاف عباس البياتي في حديث لـ"السومرية نيوز" إن "الائتلاف يدعو الكتل السياسية الى عقد جلسة استثنائية لمجلس النواب لاستضافة رئيس الحكومة نوري المالكي بشأن الأزمة السياسية الحالية في البلاد"، مؤكدا أنه "من الضروي عقد هذه الجلسة من أجل أن يعرض المالكي رؤيته بشأن الأزمة وكيفية الخروج منها وفقا للخيارات المتاحة".

    وبين البياتي أن "عقد الجلسة الاستثنائية لمجلس النواب أمر مهم لإطلاع الشعب العراقي على الأسباب الحقيقية وراء الأزمة السياسية في البلاد ليكون له كلمة الفصل فيها".



    عباس البياتي : التواقيع التي قدمت لطالباني غير دستورية ولا تؤثر على قناعته سلبا او ايجابا

    وكالة العراق المركزية: قال النائب عن دولة القانون عباس البياتي :" ان التواقيع التي قدمت لسحب الثقة عن الحكومة لا تلزم رئيس الجمهورية جلال الطالباني لانها غير دستورية ولا تؤثر على قناعته سلبا او ايجابا ".

    واضاف في تصريح صحفي اليوم :" ان رئيس الجمهورية لايحتاج الى تواقيع لطلب سحب الثقة مهما كان عددها ، لانها غير دستورية . وانما له قناعته الذاتية وهو الفيصل في هذا الامر ".وأكد البياتي :" ان هذه التواقيع ، على الرغم من عدم دستوريتها وقانونيتها ، لم تصل الى نصف ما يروجون له من عدد مبالغ فيه رغم التزوير والتهديد ".وأشار الى :" ان المادة 61 الفقرة سابعا / ج من الدستور ، واضحة وصريحة بان الاستجواب او سحب الثقة من الحكومة يكون في حالة واحدة فقط هي التقصير في اختصاصها .و هذا التقصير لايتحمله رئيس الحكومة وانما يتحمله الوزراء فردا فردا وبشكل تضامني ".



    عبد السلام المالكي يؤكد ان سير بعض القادة وراء رغبات بارزاني ستكون نتائجه وخيمة عليهم

    وكالة العراق المركزية اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي ان سير بعض القادة وراء رغبات رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ستكون نتائجه وخيمة عليهم .

    وقال المالكي في بيان صحفي :"ان بعض القادة السياسيين وضعوا انفسهم تحت تصرف بارزاني وبدأو يتبنون احلامه باقالة رئيس الوزراء نوري المالكي عندما وقف بوجه اطماعه باخذ مناطق من محافظات العراق وسرقة نفط العراق دون حساب ".

    واضاف :"ان ترك هؤلاء السياسيين انفسهم تحت تصرف ورغبات بارزاني ستكون له نتائج وخيمة عليهم حيث انهم سيخسرون عددا كبيرا من جمهورهم اضافة الى تسقيط انفسهم سياسيا دون ان يعلمو حيث بدأنا نرى خيبة امل كبيرة من جمهور هؤلاء القاده في محافظات ديالى والموصل وصلاح الدين وكركوك ".ودعا المالكي ابناء الشعب العراقي الى :"عدم السكوت عما يجري وان لا يتركوا وطنهم يضيع بسبب نزوات بعض المحسوبين على العملية السياسية وان تكون لهم كلمتهم الفصل في منع هؤلاء السياسيين من المزايدة على مصير الشعب العراقي ".



    سردار عبدالله ينفي حسم موقف حركة التغيير من قضية سحب الثقة عن المالكي

    نوا: نفى النائب عن كتلة التغيير سردار عبدالله، ما تناقلته بعض وسائل الاعلام عن حسم موقف كتلته بشأن سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي مؤكداً أن موقف كتلته لم يحسم بعد تجاه ما تشهده الساحة السياسية..

    وقال عبدالله في تصريح "للوكالة الاخبارية للانباء"، الاحد، أن الكتلة ستحسم موقفها بناءً على ثوابتها الوطنية المعلنة التي تصب بمصلحة العملية السياسية والبلاد والشعب، منوهاً الى أنه ليس الناطق باسم كتلة التغيير البرلمانية.

    هذا وتشهد الساحة السياسية خلافات عميقة بين أغلب الكتل، وتفاقمت بين ائتلاف دولة القانون والقائمة العراقية من جهة والتحالف الكردستاني من جهة أخرى، في وقت أجرى رئيس الجمهورية جلال طالباني سلسلة لقاءات سعياً منه لحل الأزمة، دون أن تتضح ما تم التوصل إليه خلال هذه اللقاءات.



    مصدر : سحب الثقة عن المالكي لم تكن فكرة العراقية مطلقا وانما البارزاني من طرحها واشترطها واصرّ على تنفيذها !!!

    بغداد / فرسان الامل: افاد مصدر من داخل القائمة العراقية ان قائمته لم تكن مطلقا تفكر بجدية بسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي ولم تطرح في اي من اجتماعات قادتها ، مؤكدا في الوقت نفسه ان من طرحها واشترطها وسعى الى تنفيذها هو رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني .

    واضاف المصدر ،الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، ان كل ما كان يتداول في الاعلام من تصريحات لقادة العراقية او نوابها انما من اجل الضغط على الحكومة لتحقيق بعض المطالب التي سعى الى تسويفها رئيس الوزراء نوري المالكي". بحسب قوله

    واوضح ان "البارزاني طرح الموضوع بجدية وسعى الى اتمامه وباي ثمن "، مؤكدا ان " اجتماعات اربيل والنجف ودوكان لم تناقش امكانية التراجع عن فقرة سحب الثقة لاشتراطه البارزاني لها كفقرة رئيسية في اي اجتماع يعقد".



    نائبة عن العراقية: سحب الثقة عن الحكومة سيغرق البلد في الفوضى

    نوا: أكدتت النائبة عن ائتلاف العراقية سهاد العبيدي، دم حسم قرار سحب الثقة عن رئيس الوزراء المالكي، مشيرة الى أصوات سحب الثقة لم تصل الى الحد المطلوب.

    وقالت العبيدي إن سحب الثقة في الوقت الحالي يدخل البلد في فوضى سياسية ممكن أن تعود البلاد فيه الى المربع الأول، حيث أن الوضع الأمني والسياسي غير مستقر وهناك دعم من دول تعمل على زعزعة الأمن واستغلال الوضع الحالي.

    وأضافت أن موضوع سحب الثقة عن المالكي لم يعلن عنه نهائياً، ولابد من استجواب المالكي في مجلس النواب، وبناءاً على أجوبته ستتحدد سحب الثقة عنه من عدمها، مؤكدةً أن رئيس الجمهورية جلال طالباني اشترط جمع (164) توقيع لسحب الثقة لكن العدد لحد الان لم يصل الى المطلوب.



    نائبة بائتلاف علاوي ترفض سحب الثقة من المالكي وتقول: بعده البلاد للهاوية

    شفق نيوز/ رفضت نائبة في ائتلاف العراقية بقيادة إياد علاوي، الاثنين، المساعي الرامية لسحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن إزاحته تعني "جر البلد إلى الهاوية" وخلق "فراغ امني وسياسي".

    وقالت النائبة ميساء الطائي عن محافظة نينوى لـ"شفق نيوز" إن "الإصرار على سحب الثقة من رئيس الوزراء العراقي (نوري المالكي) سيقود البلد إلى الهاوية وسيخلف فراغا امنيا وسياسيا لطالما تعب البلد في تحقيقه لسنوات مضت".

    وأضافت الطائي "أنا لست من المقتنعين بها (حجب الثقة)، لكن اعتقد بأن التواقيع ستستخدم كوسيلة ضغط على المالكي لتنفيذ بعض الشروط لبعض الكتل السياسية".

    وتابعت أن الفترة الأخيرة "شهدت استقرارا امنيا، وان ما تحقق جاء بصعوبة ولا اعتقد نجاح سحب الثقة، إذ أن العراقية بادرت بخطوتين سابقتين ولم تنجح بهما كان أولهما انسحاب العراقية من أولى جلسات مجلس النواب العراقي".

    دولة القانون تتهم الزوبعي والدملوجي بتزوير تواقيع النواب

    بغداد/اور نيوز: كشف مصدر سياسي بارز عن إصرار رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس الجمهورية جلال طالباني على التحقيق في أمر التواقيع الخاصة بالنواب الذين ارسلت اسماؤهم وتواقيعهم الى رئاسة الجمهورية على أنّهم مع "سحب الثقة"، ومن ثمّ اعلنوا بعدها انهم لم يوقعوا على تلك القائمة.وأكّد مصدر مقرب من اللجنة القانونية في مجلس النوّاب أن "النائب طلال الزوبعي المتهم الاول بالتوقيع نيابة عن عدد من نواب قائمة العراقية"، لافتاً إلى ان "دولة القانون تعمل على استحصال أمر قضائي ضد الزوبعي وميسون الدملوجي بتهمة تزوير تواقيع النوّاب". وبين المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، "استغراب اللجنة من إقحام الدملوجي في هذا الأمر"، لكنه استدرك بالقول أن "أحد اعضاء دولة القانون يصر على اقحام الدملوجي كنوع من العقاب السياسي"، على حد قوله.



    خلافات بين طالباني وبارزاني ونوشروان حول سحب الثقة عن المالكي

    البينة الحديدة : يواجه رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني عقبات في توحيد مواقف القوى الكردية من طرحه سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي فنواب «الاتحاد الوطني» بزعامة الرئيس جلال طالباني، وكتلة «التغيير» لم يحسموا أمرهم بعد.

    وقال الناطق باسم المكتب السياسي لـ «الاتحاد الوطني» آزاد جندياني في مقال إن القضية ليست سهلة كي نتعامل مع عدد كبير أو قليل من تواقيع النواب، مضيفا بوجود التواقيع الكافية أو عدمه سيواجه الأكراد مختلف السيناريوهات على مستوى الوضع الداخلي في العراق والمنطقة، ومن غير المؤكد أن يكون كلا التوجهين في صالحهم.وأضاف جندياني على رغم الاتفاق الاستراتيجي الموقع بين الحزبين الكرديين الرئيسين، فإنهما يختلفان في بعض القضايا والمواقف من بغداد، مشيراً إلى ان الاتحاد لم يتخذ قراره من سحب الثقة وتابع ان هناك مسألتين مهمتين لإقليم كردستان، الأولى هي الحفاظ على وحدة الأكراد، خصوصاً الديموقراطي والاتحاد الوطني، وفي النهاية إذا وقع نواب الاخير قرار سحب الثقة، نقولها بصراحة، ستأتي في إطار الحفاظ على الوحدة في الدرجة الأولى، وإلا فإن تداعيات التوقيع لا تخلو من مخاطر، ويحتمل أن تؤثر في مستقبل الاكراد في ظل التوتر الذي تواجهه المنطقة ككل.من جهة أخرى، أعلن النائب عن كتلة التغيير الكردية المعارضة سردار عبدالله إن كتلته لم تحسم موقفها من مسألة سحب الثقة عن نوري المالكي، وأكد أن الكتلة ستحسم امرها بناء على ثوابت حركة التغيير ومصالح شعب كردستان.



    البينة الحديدة : الدعوة يطالب التحالف الوطني بفصل كتلة الاحرار والمالكي يلوّح باللجوء الى حل البرلمان والتوجه لانتخاب

    البينة الحديدة : كشف مصدر مطلع في ائتلاف دولة القانون ان زعيم ائتلاف دولة القانون ورئيس الوزراء نوري المالكي طلب من رئيس التحالف الوطني عقد اجتماع موسع لبحث قضية فصل كتلة الاحرار من التحالف الوطني بسبب موقفهم من سحب الثقة عن الحكومة .

    وكشف مصدر مطلع في حزب الدعوة الاسلامية ان رئيس الوزراء نوري المالكي يرجح مقترح حل مجلس النواب واجراء انتخابات تشريعية مبكرة للخروج من الازمة السياسية بدلا من حجب الثقة عنه .

    وقال المصدر ان المالكي طلب من رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري عقد اجتماع موسع للقوى المنضوية في التحالف الوطني لتحديد مصير بقاء كتلة الاحرار في التحالف الوطني من عدمه على ضوء موقفها الاخير بالتحالف مع كتل اخرى وطلب سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي .

    وقال المصدر في تصريح اعلامي إن رئيس ائتلاف دولة القانون ورئيس الوزراء نوري المالكي ابلغ عددا من قيادات ائتلافه وحزب الدعوة الاسلامية بانه سيدعو لحل مجلس النواب واجراء انتخابات تشريعية في حال لم تتوصل الكتل السياسية الى انهاء الازمة السياسية عبر الحوار وعقد الاجتماع الوطني واصرارها على قضية حجب الثقة عن الحكومة لاسيما وأن الأزمة مفتعلة وأخذت تؤثر على حياة المواطن.

    واضاف المصدر انه من الأفضل التوجه الى الاجتماع الوطني وفي حال رفضت الكتل السياسية الدخول في عملية الحوار ضمن الاطر الدستورية فاننا سندفع باتجاه حل مجلس النواب والتوجه الى انتخابات مبكرة لانهاء هذه الازمة.



    نائبة بالاحرار تتهم المالكي بـ"شن" حرب ضد معارضيه وبـ"فصل" كتلتها عن الائتلاف

    نوا: اتهمت نائبة بكتلة الاحرار النيابية، الثلاثاء، رئيس الوزراء نوري المالكي، بـ "شن" حرب ضد الذين يتعارضون مع مصالحه الشخصية، وذلك بفصل كتلتها عن التحالف الوطني.

    وقالت اقبال الغرابي في بيان صدر عن مكتبها الاعلامي، لانستغرب من شخص المالكي فقد تعودنا على شن حرب ضد الكتل السياسية الوطنية،

    مشيرة كما لايحق للماكي ان يعلن فصل كتلة الاحرار عن التحالف الوطني كون التيار الصدري ركن اساس من مكوناته.

    وأضافت الغرابي أن الدعوة لانشاء اقليم دعوة فتنة من بعض المغرضين في الشارع العراقي، ودعوة مفلسة كونها لاتصب في مصلحة ابناء الشعب العراقي، مؤكدة ونحن في كتلة الاحرار لاندعو الى انشاء اقليم كما ندعو الى احترام وحدة العراق.

    وتابعت أن كتلتها ضد تجزئة العراق وستقف بضد كل من يصوت على انشاء الاقليم وستتعامل بالدستور مع كل القضايا المطروحة، منوهة أن التيار الصدري اول الداعين الى الاصلاحات الوطنية، الا ان المالكي لم يلتزم بهذه الاصلاحات وبالتالي هناك تفرد بالسلطة وذهاب نحو العسكرة والدكتاتورية.



    مصادر خاصة تؤكد لـ (البينة الجديدة) شروع القائمة العراقية بتحركات جدية لتغيير « أسامة النجيفي»

    افادت مصادر خاصة ومطلعة وقريبة من الهيئة التنسيقية للقائمة العراقية لـ البينة الجديدة ان قيادة القائمة بدأت تفكر جدياً بالتهديدات التي اطلقتها بعض قيادات دولة القانون حول جمع توقيع 163 نائبا للتصويت لاستبدال رئيس مجلس النواب القيادي في القائمة العراقية (اسامة النجيفي)

    كمحاولة لامتصاص ضغط دولة القانون على القائمة العراقية وفي نفس الوقت كاستراتيجية تفريغ يد المالكي وائتلاف دولة القانون من الأوراق الضاغطة للاستمرار في معركة الحصار ضد المالكي، ولاحراج المالكي بأن عملية التنحي سهلة جدا وديمقراطية في الكتل الأخرى على العكس من دولة القانون. ولكن المعلومات التي وصلت تقول أن السعودية والأكراد تبرعوا بدعم استراتيجية ( تنحّي من يحاصره المالكي) مقابل أموال خرافية ووعود بمناصب أخرى . واعتبرت العراقية هذة الخطوة بالخطة الاستباقية بعد أن بدأت الأزمة السياسية تدخل مراحل حرجة ومعقدة قد تصل الى مرحلة حل الرئاسات الثلاثة وإعادة تشكيلها وفقاً للتحالفات السياسية الجديدة .



    الصيهود : إحدى الكتل السياسية حصلت على ضعف مقاعدها دون استحقاق

    قال عضو ائتلاف دولة القانون النائب محمد الصيهود ان قانون الانتخابات الذي سيناقش داخل البرلمان العراقي بالتأكيد يختلف كثيرا عن القانون السابق واهم ما في هذا القانون الجديد، هو انه سيعطي لكل كتلة حقها، ولن يكون مثلما كان في الانتخابات البرلمانية السابقة بحيث ان كثير من الكتل السياسية حصلت على مقاعد بأصوات غيرها، واضاف ان احد الكتل السياسية مثلا،

    مجموع اصواتها لا يتجاوز الـ(600 -620) الف صوت، حصلت على (40) مقعدا في الوقت الذي حصل الدكتور الجعفري بمفرده على اكثر من (200) الف صوت ولم يحصل الا على مقعد واحد، وهذا يعني ان قانون الانتخابات كان فيه خلل بحيث ان اصوات كثيرة ذهبت الى كتل اخرى وحصلت على اصوات اخرى، هذا الوضع لن يكون في قانون الانتخابات الجديد، وانما سيضمن حق كل كتلة سياسية بانها لن تعطي اصواتها الى اصوات الكتل الاخرى التي ائتلفت معها، وبالتالي فان كل كتلة سياسية ستحصل على استحقاقاتها فقط.



    القانونية النيابية: استخدام تواقيع مزورة جناية وفق المادة 298 من قانون العقوبات العراقي

    بغداد/البينة الجديدة حذر مقرر اللجنة القانونية في مجلس النواب من استخدام تواقيع مزورة لعدد من ممثلي الكتل السياسية في إطار مساعي سحب الثقة عن الحكومة مبينا أن استخدام المحرر المزور يعتبر جناية وفق المادة 298 من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 المعدل.

    وقال عمر الجبوري إن الكثير من النواب اخذت تواقيعهم بالنيابية عنهم إما عن طريق رئيس الكتلة أو عن زميل له يعتقد ان لديه تخويلا شفهيا وهذا لا يجوز في اطار المفاهيم الديمقراطية.

    واوضح الجبوري أن تمثيل النائب لا يجوز بوكالة عامة أو تصريح تحريري ولا بموجب مكالمة شفهية لأنها تنطوي على مخالفات قانونية والمتعلقة بالتزوير وما يترتب عليها من تبعات الجناية.

    وبين أن رئيس الجمهورية جلال طالباني هو ادرى بالقانون على اعتباره عمل محاميا سابقاً وهو يعلم بأن استخدام المحرر المزور يعتبر جناية وفق المادة 298 بالتالي بحكم ثقافته القانونية لن يعتمد هذه التواقيع. حسب قوله.

    وتشير المادة 298 من قانون العقوبات العراقي الى انه في غير الحالات التي ينص القانون فيها على حكم خاص يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على خمسة عشر سنة كل من ارتكب تزويرا في محرر رسمي.

    وتشير نفس المادة الى أنه يعاقب بالعقوبة المقررة لجريمة التزوير - بحسب الاحوال – من استعمل المحرر المزور مع علمه بتزويره.
    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 6 حزيران 2012 Empty رد: اخبار وتقارير : 6 حزيران 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الأربعاء يونيو 06, 2012 1:41 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخبار وتقارير : 6 حزيران 2012
    متابعة اخبارية يومية عامة للشأن العراقي في الاعلام العراقي والعربي والعالمي


    نائب في العراقية البيضاء عزيز شريف المياحي :النجيفي اصبح الناطق الرسمي للعراقية بدلا من منصبه

    بغداد / البينة اتهم القيادي في الكتلة العراقية البيضاء عزيز شريف المياحي رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي بانه اصبح الناطق الرسمي للكتلة العراقية بدلا من منصبه الرسمي (بحسب وصفه). وقال المياحي في تصريح صحفي :"ان مجلس النواب حاليا في عطلته التشريعية ولا ندري كيف يتحدث النجيفي في اكثر من مناسبة باسم المجلس دون تخويله بهذا الامر وخاصة في الازمة السياسية الراهنة وبالتالي فقد جعل من نفسه ناطقا رسميا للقائمة العراقية ". وتابع :"كنا نتوقع من النجيفي ان يكون ممثلا لغالبية اعضاء مجلس النواب وان يتكلم بلسان الاغلبية وليس بلسان العراقية وبما يتوافق مع القوانين من اجل حل الازمة الحالية بالطريقة الامثل بدل ان يكون احد اطراف النزاع فيها والتي تمثلت بتوقيعه على اتفاق اربيل باسم مجلس النواب وليس باسم كتلته النيابية وهذه تعتبر خرقا دستوريا وقانونيا ". واضاف:"ان اسلوب النجيفي الحالي يجعلنا نعيد النظر في منحه الثقة بان يكون رئيسا لمجلس النواب وقد يضطرنا الى طرح موضوع اقالته في حال استمر بهذا الاسلوب في اول انعقاد للمجلس بعد العطلة التشريعية”.



    العراقية واثقة من تمسكهما بسحب الثقة.. والقانون يستبعد زيارة خارجية لرئيس الوزراءالأحرار والكردستاني: الصدر وبارزاني ينقلان رسالة تطمين إلى طهران وأنقرة بعدم تأثر العلاقات بتغيير المالكي

    العالم :مثل كل مرة تشتد فيها الأزمة السياسية داخل البلاد؛ يتجه قادة كتل سياسية الى دول الجوار المؤثرة في القرار العراقي.

    يوم أمس الثلاثاء سافر زعيم التيار الصدري ورئيس حكومة كردستان الى طهران وأنقرة، في وقت تترقب الأوساط زيارة نائب الرئيس الاميركي الى بغداد.

    الصدريون تحدثوا عن زيارة زعيمهم بوصفها حاسمة في قضية سحب الثقة من المالكي وترشيح البديل، نافين في الوقت نفسه ممارسة ايران أي ضغوط على الصدر.

    الكرد أكدوا أن مناقشة مجمل العملية السياسية ستجري في الزيارات لا سحب الثقة فقط، مع تطمين الجارتين بأن تغيير المالكي لن يؤثر على شكل العلاقة معهما.

    أما الكتلة العراقية، فقد بدت مطمئنة لتمسك الصدر وبارزاني بمواقفهم ازاء الاطاحة بالمالكي، في حين نأى ائتلاف الأخير بنفسه عن الزيارتين، مستبعدا أن يزور زعيمه أي دولة في الوقت القريب، لكنه ألمح ايضا الى تنازلات قدمتها العراقية للكرد بشأن المناطق المتنازع عليها.

    وفي تصريحات لـ"العالم" أمس الثلاثاء، قال قيادي في التيار الصدري "نعول على هذه الزيارة في أن تكون الحد الفاصل للحكومة الحالية، بعد توفر القناعة لدى الجميع بضرورة تغييرها، فهذه الزيارة سيطرح فيها كل شيء على طاولة النقاش".

    القيادي الذي طلب عدم الكشف عن هويته، ذكر أن "التباحث سيكون في قضية سحب الثقة وتغيير الحكومة الحالية وايجاد البدلاء". ورأى أن "الصدر يريد أن يستنفد جميع الحلول كي لا تبقى حجة عليه، وقد حاول بكل الطرق أن يحل الازمة من أجل حكومة شراكة وتقديم خدمات، لا حكومة تفرد بالسلطة".

    واستبعد القيادي الصدري خضوع زعيم التيار لضغوط ايران، وتساءل "لماذا لم تمارس الضغوط عليه قبل جمع التواقيع أو قبل اجتماعي اربيل والنجف؟".

    وعن زيارة رئيسي مجلسي الوزراء والنواب الى ايران وتركيا أفاد بأن "الحديث عن زيارة للمالكي الى ايران روجت له بعض وسائل الاعلام وانا استبعده، وليس لدينا معلومات عن زيارة النجيفي الى تركيا، لكنها متوقعة في هذه المرحلة".

    وحول التزام التيار الصدري بتحريم المرجع الديني كاظم الحائري المقيم في قم "العمل مع العلمانيين"، أكد القيادي في تيار الصدر أن "كتلة الاحرار تصر على سحب الثقة بعد الفتوى، لأن السيد الحائري لم يتطرق الى رئاسة الوزراء، كما أن التيار الصدري يصر على أن يكون بديل المالكي من التحالف الوطني، أي إنه إسلامي وليس علمانيا، لذلك لا توجد فتوى صريحة بمنع سحب الثقة من السيد المالكي، ولا يوجد أي محظور في استبداله".

    من جهته قال شريف سليمان النائب عن التحالف الكردستاني إن "زيارة السيد نيجيرفان بارزاني الى ايران تأتي ضمن سلسلة زيارات للتحاور مع جيراننا الذين لنا علاقات وطيدة معهم". وتابع "ايران لها تأثيرها على الجانب العراقي، وهذه الزيارة هدفها تبادل الآراء حول الاوضاع في العراق وجميع ما يهم العملية السياسية، وليس سحب الثقة فقط".

    ورأى سليمان أن "الجارة ايران لن تحاول التأثير على اي طرف، واذا تدخلت فسيكون تدخلها لصالح الشعب العراقي، وهي مع الاغلبية السياسية التي تطالب بسحب الثقة". ولفت الى أن "الأيام القليلة المقبلة ستشهد حراكا سياسيا للمسؤولين العراقيين وتبادلا للآراء مع الدول المجاورة، ولاسيما تركيا وايران".

    وبيّن سليمان في لقاء مع "العالم" أمس، أن "نيجيرفان بارزاني ذهب اليوم (أمس) الى تركيا ايضا لاطلاع الجانب التركي على ما وصلت له الأحداث بشأن الاتفاق على سحب الثقة من حكومة المالكي، وان التغيرات المقبلة لن تؤثر على شكل العلاقات مع الجانب الايراني أو التركي".

    وحول زيارة نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن، أكد "نعم ستكون هناك زيارة للسيد بايدن الى بغداد قريبا، لأن الجانب الأميركي له تأثيره واهتمامه بتطور الاحداث في العراق". وأردف "أميركا تدعم الكتل السياسية كلها التحالف الكردستاني والقائمة العراقية وكل الكتل. صحيح أنها تدعم المالكي الآن، لكن اذا كان هناك اتفاق لأصدقائها الآخرين فستكون داعمة للاغلبية".

    النائب عن القائمة العراقية سالم دلي، قال بدوره "سمعنا أن الايام القليلة المقبلة ستشهد زيارة للسيد بايدن، وبالتأكيد فإن حضوره في هذه المرحلة مهم، لأن أميركا قلقة على الديمقراطية في العراق، وستكون الولايات المتحدة حريصة على ابعاد التوتر عن المشهد السياسي العراقي، وألا تفلت الامور ونذهب الى مربعات تجاوزناها في الاعوام الماضية".

    وبدا دلي متأكدا من أن "الولايات المتحدة ستكون لها بصمة في تغيير الحكومة، لأنها عند تشكيلها كانت مطابقة لتوجهات الادارة الاميركية". وتابع "اليوم سيكون لها بصمة أيضا كصديقة وداعمة للديمقراطية".

    وبشأن زيارتي الصدر وبارزاني، ذكر دلي لـ "العالم" أمس، أن "ايران دولة جارة وبصماتها واضحة في المشهد العراقي، لأن العراق ضعيف". واستدرك "الذي يطمئننا أننا على ثقة مطلقة بان موقف السيد الصدر والسيد بارزاني ثابت ولن يتغير حول موضوع سحب الثقة من المالكي".

    وأكد دلي "لن نكون سلبيين تجاه زيارة الصدر وبارزاني، ولا نخشى من ضغوط قد تمارس من ايران على العراقيين لثنيهم عن سحب الثقة من المالكي، لأن ايران أصبحت مقتنعة اليوم بسحب الثقة، بعدما أصبح هناك اجماع من الكتل السياسية الرئيسة والكبيرة في البرلمان بعدم التوافق مع السيد المالكي وضرورة سحب الثقة منه". ونبه إلى أن "تركيا مشمولة بالنقاش أيضا، لكننا لا نؤيد أن تكون دول الجوار صانعة للقرار السياسي العراقي، فهذا غير مقبول جملة وتفصيلا".

    وأبدى النائب عن العراقية اعتقاده بأن "الزيارات ستكون بروتوكولية والقرارات محسومة سلفا، رغم دور ايران وتركيا". وختم بالتعليق على زيارة النجيفي المتوقعة الى تركيا "ليس بالضرورة أن تكون حول موضوع سحب الثقة، ربما لمناقشة مواضيع أخرى".

    أما احسان العوادي، النائب عن ائتلاف دولة القانون فصرح بالقول "نحن غير معنيين بهذه الزيارات، والذي يزور عليه أن يبرر زيارته في أي اتجاه تصب". وشدد "نحن معنيون بأن هناك خطرا محدقا بالعراق، وهناك مخطط اقليمي لاسقاط الحكومة بات واضحا من خلال الاموال التي انفقت خلال الفترة الماضية".

    وذكر العوادي "هناك اهتمام من دول الجوار بالعراق، لكن في الوقت نفسه يجب على السياسي العراقي أن يقدم مصلحة بلده قبل مصلحة تركيا او السعودية او قطر او حتى ايران". وتابع "لا نخشى شيئا لكننا قلقون على مستقبل العراق، ولاسيما أن هناك وثائق سرية سربت الينا تفيد بأن هناك تنازلات من الاخوة في العراقية للاكراد في اجتماع اربيل الاخير، في ما يخص موضوع المناطق المتنازع عليها وبالتحديد كركوك، وهذا خطر جدا ويثير مشاكل مستقبلا في هذه المناطق".

    وأفصح العوادي عن شعوره بأن "هناك استرضاء من الجهة المعارضة للحكومة بشأن التدخلات الخارجية. قبل ايام كان هناك تدخل تركي، وبعده قطري – سعودي، والآن تدخلات ايرانية. الذي يريد أن يمضي للامام يجب أن يفكر بالحل العراقي وليس المستورد".

    واستبعد النائب عن دولة القانون أن "يزو المالكي ايا من الدول في الفترة المقبلة، فهو مقل بالزيارات الى الخارج بسبب المشاكل في الداخل، والمالكي يتحرك كرئيس وليس زعيم حزب الدعوة أو دولة القانون، ومن غير اللائق ان تشبه زيارة رئيس الوزراء بزيارات لقادة أحزاب أو قادة كتل".



    نواب يحذرون من فوضى سياسية ويطالبون بحل الخلافات عبر الحوار

    الاتحاد: اكد عضو كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري النائب جواد الحسناوي، بأن كتلته لن ترشح أي شخصية لرئاسة الوزراء بدلا عن المالكي، مشيراً الى أن (ابراهيم الجعفري وباقر جبر صولاغ وهادي العامري وعلى الاديب) المرشحين الأقوى حظا لتسلم منصب رئاسة الوزراء.

    وقال الحسناوي للوكالة الاخبارية امس الثلاثاء: " إن مرشح رئاسة الوزراء بدلاً عن المالكي لن يكن من التيار الصدري وإنما من التحالف الوطني على الرغم من أن كتلة الأحرار كتلة منضوية داخل التحالف الوطني لكنها لن ترشح أي شخصية تابعة لها". وأضاف:" أن هدف كتلة الاحرار ليس إسقاط المالكي من أجل ترشيح شخصية من التيار ليتسلم هذا المنصب وإنما هدفها هو الإصلاح والوقوف بوجه من يريد أن يكون دكتاتورياً أما أن ترشح شخصية لرئاسة الوزراء فهذا مستبعد جداً لان سيكون هناك انطباعاً سيئا على كتلة الأحرار". وأشار النائب عن كتلة الاحرار الى وجود شخصيات كثيرة من التحالف الوطني عملت في الساحة السياسية وأدائها أفضل من المالكي، مبيناً أن رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري والقيادي في المجلس الأعلى باقر جبر صولاغ ووزير النقل هادي العامري ووزير التعليم العالي على الاديب هم المرشحين الاقوى حظا لتسلم منصب رئاسة الوزراء. فيما أستبعد عضو كتلة المواطن النائب حبيب الطرفي، حصول تطور المشكلة بين الأطراف السياسية التي قد تصل الى عمليات اعتقالات أو عملية تصفية حسابات فيما بينهم على خلفية سحب الثقة عن رئيس الوزراء. وقال الطرفي للاخبارية:" إن تفاقم المشاكل بين الكتل السياسية لن يصل الى تصفيه حسابات بينهم آو كشف للملفات السابقة مهما كانت الظروف، لان البلد اليوم يشهد عملية ديمقراطية تختلف عن باقي الدول، مؤكداً أن القادة السياسيين ليس من مصلحتهم أن تصل المشاكل بينهم الى هذا الحد، لان العملية السياسية متشنجة حاليا وتحتاج الى وضع حلول جذرية لها". ودعا النائب عن الوطني: القادة السياسيين الى ترك مشاكلهم الشخصية، والجلوس الى طاولة الحوار وتقريب وجهات النظر فيما بينهم والوصول الى حل يخدم العملية السياسية والمواطن العراقي. وأضاف: إذا استمر الخلاف بين القادة السياسيين وعدم وصولهم الى حل نهائي بشأن قرار سحب الثقة فانه سيدخل البلد في زوايا مظلمة، وبهذا سيسمح بالدول المجاورة بالتدخل بالوضع الحالي لان ليس من صالحها أن تنجح العملية الديمقراطية في العراق. الى ذلك ، أكد النائب عن العراقية أحمد المساري، إن ائتلافه جمع (81) توقيعاً لسحب الثقة، نافياً ما تحدث عنه النائب عن الكتلة البيضاء أحمد العريبي بحضور عدد كبير من نواب القائمة العراقية الى اجتماعه الذي عقده قبل يومين. وقال المساري للوكالة الاخبارية الثلاثاء :" إن العراقية تمكنت من جمع(81) توقيعاً فقط من ائتلافها . ودعا المساري: رئيس الوزراء الى القبول باللعبة الديمقراطية ، في حال سحب الثقة عنه وعدم استخدام الشارع بالتحريض". كما طالب المساري النائب احمد العريبي الإعلان عن الـ(35) نائباُ الذي حضروا من القائمة العراقية لاجتماعه ، مشيرا الى انه لم يحضر الى اجتماع العريبي سوى عدد قليل جدا من العراقية يمكن عدهم بعدد "الأصابع" وما يتحدث عن وجود مثل هكذا رقم فهو يبالغ في كلامه . وأضاف : في حال إصراره على وجود مثل هكذا عدد من النواب فليبرهن ذلك امام الجميع من خلال إظهار تواقيعهم او تسجيلات صوريه لهم عند الاجتماع. وبين: انه لا يمكن القول ان كل القائمة العراقية موقعه على سحب الثقة عن حكومة المالكي لكن يمكن التأكيد بأن القائمة وصلت الى جمع نحو( 81) توقيعاً . من جانبه ، قال النائب المستقل كامل الدليمي، إن عملية سحب الثقة عن حكومة المالكي فيها ضبابية وستنعكس سلبا على الواقع العراقي الذي لا يزال مرير.وأضاف الدليمي للاخبارية الثلاثاء: " في ظل عدم وجود برنامج سياسي واضح لمرحلة ما بعد المالكي فأنه ينذر بدخول العملية السياسية بمأزق كبير لذا فأن عملية سحب الثقة عن حكومة المالكي حتى الآن لم تتضح معالمها" . واكد عدم أمكانية سحب الثقة عن المالكي بالتصريحات الاعلامية وجمع تواقيع وعمليات أخرى لا تجدي نفعا بل أنها ستزيد من الأمر تعقيداً. وبين الدليمي: " أن مشكلة أخرى تواجه الكتل السياسية الراغبة بسحب الثقة عن حكومة المالكي أنه حتى الآن لم يتفقوا على البديل فكيف يتم سحب الثقة عن رئيس وزراء ؟ولا يوجد من يحل مكانه هل ستبقى رئاسة الوزراء فارغة كما هو الحال مع وزارتي الداخلية والدفاع ومن سيستمر بإدارة الجلسات لمجلس الوزراء بعد سحب الثقة".

    وفي سياق متصل ، كشف عضو ائتلاف ودولة القانون النائب هيثم الجبوري ، عن توجه ائتلافه الآن للتحاور مع التيار الصدري فيما يخص قضية سحب الثقة عن حكومة المالكي. وقال الجبوري للوكالة الاخبارية الثلاثاء :" إن ائتلاف دولة القانون يرحب بأي خطوة من شأنها أن تحل الأزمة السياسية و تكون وسيلة للحل، مشيرا الى أن الحل الوحيد اليوم هو الحوار والتشاور مع الكتل السياسية كافة" . وذكر الجبوري : " أن الخطوة الأولى التي في صددها ائتلاف دولة القانون هي كيفية حل المشاكل داخليا سيما المشاكل داخل التحالف الوطني والتي تتمثل بخروج التيار الصدري لتأييد الكتل التي تريد سحب الثقة وهذا يحتاج الى محاولات لاحتواء التيار الصدري ولابد من التحاور معهم بشكل معقول وإذا كان لديهم مشاكل يمكن حلها واحتوائها". ولفت الجبوري الى أن الخطوة الثانية هي التحاور مع كل الكتل السياسية بشأن سحب الثقة، في ظل وجود بعض الكتل لا تقبل بالحوار، وتابع: لا نعتقد ان الحوار سينفع معها لذا سيتجه ائتلاف دولة القانون لعرض الموضوع برمته الى الشارع العراقي وبعدها ندعوهم الى التحاور حتى وان كان التحاور علنيا عبر وسائل الإعلام ويكون عنوان الحوار هو لماذا تريدون سحب الثقة عن المالكي؟ وماهي المشاكل التي تعاني منها الحكومة؟. كما طالب عضو ائتلاف دولة القانون النائب كمال الساعدي الكتل السياسية التي تسعى لسحب الثقة عن حكومة نوري المالكي أن تقوم بأستواجبه . وقال الساعدي للوكالة الاخبارية: لاتزال المفاوضات جارية بين الكتل السياسية حول مسألة سحب الثقة عن الحكومة، مشيرا الى أن رئيس الوزراء لم تقدم له مبررات حقيقية لطلب استقالته أو سحب الثقة عنه وعندما تصل مبررات حقيقية يمكن للحكومة وشخص المالكي أن يرد عما يقال انه ينبغي ان تنسحب الثقة دون ان تقدم الأسباب. فيما حذر النائب عن العراقية عبد الخضر طاهر، من خطورة المراحل السياسية الحالية، مشيراً الى أن موقف رئيس الجمهورية جلال طالباني بتشكيل لجنة لتدقيق تواقيع سحب الثقة عن رئيس الوزراء المالكي هو خطوة قانونية ودستورية. وقال الطاهر للوكالة الاخبارية الثلاثاء: "إن قرار سحب الثقة على المالكي لن يتوقف على تواقيع المصوتين عليه، وإنما يعتمد على عدد الأصوات المقدمة الى رئيس الجمهورية جلال طالباني التى تنقل عبر الوسائل الإعلامية". وأضاف: " أن تشكيل هذه اللجنة هو لمعرفة التواقيع التي حصلت بالنيابة، والتأكد من ان النواب مقتنعون بصحة تواقيعهم،مؤكداً أحقيه رئيس الجمهورية تشكيل هذه اللجنة، باعتباره مسؤولا أمام الشعب". وفي موقف لافت ، اكد التيار الصدري الذي يتزعمه مقتدى الصدر،الثلاثاء، على التزامه بالاستحقاقات والتوازنات في تشكيل الحكومة المقبلة. في تأكيد منه على أن سحب الثقة عن حكومة المالكي اصبح واقع حال لا يمكن التراجع عنه. وقال العضو في التيار أمير الكناني لـ(آكانيوز) إن "التوازنات في الحكومة المقبلة ستستمر مراعاتها وتعهد السيد مقتدى الصدر أنه سيمنح مقاعد تنفيذية لائتلاف دولة القانون فيما لو همش من باقي الاطراف". وفيما اذا قرر ائتلاف دولة القانون عدم المشاركة في الحكومة المقبلة بين الكناني أن "الاستحقاقات في هذه الحالة توزع على الكتل الاخرى". وأوضح الكناني أن "الشخص المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة اذا ما رأى أن الكابينة الحكومية المقالة يمكن الابقاء عليها في الحكومة الجديدة فهو من حقه". حسب قوله. هذا وحذر ائتلاف دولة القانون ، الثلاثاء مما اسماه بـ"فوضى سياسية" في البلاد فيما لو تمكنت الاطراف من سحب الثقة عن الحكومة. وقال محمد الصيهود لـ (آكانيوز) إن "الموضوع خطر جدا متعلق بحكومة ومستقبل بلد وفيما لو تمكنوا من سحب الثقة وهو امر مستبعد ستحصل فوضى سياسية في البلاد وهي التي ينشدها البعض من السياسيين". واوضح الصيهود أن "اغلب اعضاء القائمة العراقية غير متواجدين في العراق فكيف جمعت التواقيع وكثير من اعضاء العراقية أعلنوا بانهم لن يوقعوا ولن يكلفوا اشخاصا اخرين بدلاء عنهم للتوقيع". واضاف أنه "من المستبعد جمع التواقيع الخاصة بسحب الثقة والموضوع اعلامي ليس اكثر ولو كان لديهم التواقيع الكافية لكانوا قد دعوا الى جلسة طارئة لسحب الثقة".



    عبد السلام المالكي : تواقيع سحب الثقة عن المالكي جمعت في برلمانات ثالوث الشر قطر والسعودية وتركيا

    نيوزماتك : وصف النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي التواقيع التي جمعت لسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي بانها جمعت في برلمانات ثالوث الشر قطر والسعودية وتركيا ".على حد تعبيرهوقال المالكي في بيان له تلقت " وكالة انباء نيوزماتك " نسخة منه اليوم الثلاثاء :"ان العدد الذي اعلن التواقيع في موضوع سحب الثقة عن المالكي يبدو انه صحيح وربما تجاوز ال164 بكثير اذا ما وضعنا في حسابنا اعضاء مجالس النواب في ثالوث الشر تركيا والسعودية وقطر والذين من المتوقع انهم كانوا مشمولين بالتواقيع ايضا ".واضاف:"ان وضع العراق يحزننا عندما نرى السياسيين الذين وضع الشعب ثقته بهم لبناء العراق يجهدون انفسهم لبناء وتمرير اجندات دول اخرى على حساب دماء ومستقبل ابناء هذا الشعب حتى وصلنا الى مرحلة اصبح بعضنا على استعداد لتحطيم حكومة منتخبة باكملها تنفيذا لرغبات تلك الدول ".وشدد المالكي على :"ضرورة عودة بعض القادة السياسيين الى صوابهم قبل فوات الاوان لان الاستمرار بهذا المنهج وبدون وعي ستكون نتائجه خطيرة وكبيرة على العراق وربما قد تصل الى انهيار العملية السياسية برمتها في البلد وفي وقتها فان الشعب العراقي لن يرحم من كان السبب في ضياع احلام بناء العراق الجديد اذا ما وقع العراق فريسة لدول معروفة بمنهجا التخريبي ".



    مجلس انقاذ الانبار يحذر من تبدد المكاسب في حال سحب الثقة عن الحكومة

    بغداد/المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي- حذر مجلس انقاذ الانبار الذي يضم طيفا واسعا من شيوخ عشائر المحافظة من تبدد المكاسب السياسية والامنية في حال سحبت الثقة عن الحكومة الحالية معلنا رفضه سحب الثقة بالطريقة المتبعة حالياً.

    قال رئيس المجلس الشيخ حميد الهايس لـالمركز الاخباري لشبكة الاعلام العراقي إن "اي شيء لن يتغير بتغيير رئيس الوزراء الحالي... فهو (المالكي) حقق انجازات في مجال الامن والسياسية فليتركوه يكمل فترة توليه منصبه".

    وأوضح الهايس ان "مجلس انقاذ الانبار الذي يضم شيوخ عشائر يرفض سحب الثقة عن الحكومة بهذه الطريقة التي يعتبرونها ابتزاز سياسي".

    وتابع "نحن لا نتمنى سحب الثقة عن الحكومة لان العراق بدأ بحالة استقرار امني الى جانب تنشيط الاعمار ونحن نخشى ان تذهب الانجازات، نحن مع الابقاء على الوضع الحالي حتى الانتخابات عام 2014".

    وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي دعا امس رئيس الجمهورية جلال طالباني إلى التحقق من التواقيع الخاصة بسحب الثقة عن حكومته عبر عرضها على التحريات الجنائية

    ويؤيد طالباني عقد الاجتماع الوطني الذي دعا له في وقت سابق واعتبره مخرجاً للازمة السياسية في البلاد فيما تشاطره كتل سياسية اخرى الرأي ومنها ائتلاف دولة القانون.



    دولة القانون : الكتل السياسية ستفتعل أزمة جديدة لعرقلة عمل الحكومة وإبقاء البلد مشلولا

    بغداد /فرسان الامل : قالت النائب عن دولة القانون ندى السوداني ان عملية سحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي فشلت ولم تحصل الكتل المطالبة بهذا الموضوع على العدد المطلوب من تواقيع أعضاء مجلس النواب واصفة " عملية جمع التواقيع بـ " المزورة ".

    وأضافت السوداني ان "عملية سحب الثقة من رئيس الوزراء فشلت فاضطرت الكتل المطالبة بسحب الثقة الى تزوير تواقيع بعض النواب وتهديد البعض الاخر مشيرة الى ان الازمة لم تنتهي في البلد والمالكي يتحرك اليوم بالضد من مشروع خارجي ".

    وبينت ان "الكتل السياسية ستفتعل أزمة جديدة لعرقلة عمل الحكومة وإبقاء البلد مشلولا ولذا لابد من إعادة النظر بمفهوم الشراكة الوطنية ومدى جدية الكتل المشاركة وماهي انتماءاتها الحقيقية في البلد ".

    يذكر ان" القائمة العراقية أعلنت الخميس الماضي على لسان المتحدثة باسمها ميسون الدملوجي عن جمعها أكثر من (163) توقيعاً نيابياً لسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي وقد تم استحصالها من عدد من الكتل السياسية بعد الاجتماعات التي عقدتها بعض الكتل في محافظتي اربيل والنجف".

    في حين دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر المالكي الى تقديم استقالته من منصبه بعد ان كشف عن وعده للكتل السياسية بحسب بيان له باتمام (164) صوتاً داخل مجلس النواب اذا ما جمعت الكتل (124) صوتاً لسحب الثقة عن المالكي "، مؤكدا ان " عدم تأثر البلاد في فوضى محتملة في حال تحقق ذلك ، غير ان نوابا من دولة القانون شككوا بهذه الأرقام".

    وأعلن مكتب رئيس الجمهورية الاثنين تسلم طالباني رسائل موقعة من أعضاء من مجلس النواب والتي تتضمن دعوة لسحب الثقة ووجه بتشكيل لجنة رئاسية برئاسة مدير مكتبه نزار محمد سعيد للشروع فوراً في تدقيق الرسائل والتواقيع وإحصائها تفادياً لأي طعون أو شكوك في صحتها وضماناً لسلامة العملية الدستورية في البلاد".

    من جانبه شكك المالكي بصحة تلك التواقيع وطلب من رئيس الجمهورية عرض ما بحوزته من تواقيع لسحب الثقة عنه الى التحريات والتثبت من مدى صحتها وعلى الاجهزة المعنية جلب كل من يثبت بحقه القيام بعملية تزوير او تهديد لنائب من النواب او اي ممارسة مخالفة للقانون وتقديمه الى العدالة لمحاسبته حفاظا على سلامة الحياة الديمقراطية وصونا لتقاليدها المعروفة ".



    الصدر: أدعو إلى التحقيق مع من يجبر النواب على عدم التوقيع على كتاب سحب الثقة

    السومرية نيوز/ بغداد: دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الثلاثاء، إلى التحقيق مع الذي "يجبر" النواب على عدم التوقيع على كتاب سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي أسوة بالدعوات للتحقيق في صحة تواقيع النواب المواقفين على سحب الثقة، داعيا المالكي إلى ترك الخيار لأعضاء كتلته بالتصويت لصالحه أو ضده.

    وقال الصدر في رد على سؤال لأحد أتباعه حول التصريحات التي أدلى بها مقربون من المالكي والتي شككوا فيها بصحة التواقيع التي قدمها عدد من النواب إلى رئيس الجمهورية جلال الطالباني لسحب الثقة من الحكومة، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "ادعاء تزوير التواقيع يحتاج إلى دليل"، معتبراً في الوقت نفسه أن "توقيع الطالباني على طلب النواب يعني موافقته على التواقيع التي قدمت له".

    وأضاف الصدر أنه "في حال تم التحقق من التواقيع فيجب أن يشمل ذلك التحقيق من يجبر النواب على عدم التوقيع على سحب الثقة".

    وتوجه الصدر في هذا السياق إلى المالكي قائلاً "هذا نداء مني لرئيس الوزراء أن يعطي تخويلاً تاماً وألا يجبر أحداً من كتلة دولة القانون أو غيرهم على عدم التوقيع على سحب الثقة منه".

    وأعلن التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، أمس الاثنين (4 حزيران الحالي)، عن تسلم رئيس الجمهورية جلال الطالباني تواقيع 176 نائباً لسحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي، فيما وجه الطالباني بتشكيل لجنة برئاسة مدير مكتبه للشروع في تدقيق الرسائل الموقعة من قبل عدد من أعضاء مجلس النواب وإحصائها تفادياً لأي طعون أو شكوك في صحتها وضماناً لسلامة العملية الدستورية في البلاد.

    لكن المالكي دعا الطالباني إلى إحالة التواقيع إلى التحريات الجنائية للتأكد من صحتها، معتبراً أن تنظيم قوائم بأسماء بعض النواب خارج قبة البرلمان اقترنت بـ"ممارسات غير دستورية"، فيما وجه الأجهزة المعنية بجلب كل من يثبت بحقه القيام بعملية تزوير أو تهديد من أجل أخذ توقيع النواب وتقديمه إلى العدالة.

    واعتبرت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، اليوم الثلاثاء، أن تشكيك ائتلاف دولة القانون بتواقيع بعض النواب على حجب الثقة عن حكومة نوري المالكي "لا قيمة له"، في ظل وجود "قناعة راسخة" لدى رئيس الجمهورية في هذا الشأن، فيما أكدت أن الحسم سيكون داخل البرلمان وأن هذا الحراك يهدف إلى سحب الثقة من المشروع الأميركي الإيراني في العراق "المرفوض ابتداءً"، منتقدة "توجه حزب الدعوة" لاستقدام الدور الأميركي لضمان بقاء المالكي في منصبه.



    دولة القانون: التيار الصدري اختار لنفسه أن يكون خارج سرب التحالف الوطني

    السومرية نيوز/ بغداد: أكد ائتلاف دولة القانون، الثلاثاء، أن التيار الصدري اختار لنفسه أن يكون خارج التحالف الوطني، وفيما بين أن التيار لا يأخذ برأي التحالف مع أنه يتحدث عن تمسكه به، أشار إلى أن 76% من التحالف مع عدم سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي.

    وقال النائب عن الائتلاف هيثم الجبوري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "التحالف الوطني حريص على إبقاء التيار الصدري في داخله لكنه اختار لنفسه أن يكون خارج السرب"، مبينا أن "التيار يتحدث عن تمسكه بالتحالف الوطني وهو لا يقبل برأيه".

    وأضاف الجبوري أن "76% من التحالف الوطني مع بقاء رئيس الوزراء نوري المالكي على رأس الحكومة"، معتبرا أن "التحالف هو الكتلة الأكبر التي سترشح رئيس الوزراء في حال تم سحب الثقة عن الحكومة"

    وكان ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي أكد، أمس الاثنين (4 حزيران 2012)، أن واشنطن ستتمكن من إقناع أكثر من طرف سياسي بضرورة الحوار فيما لو دخلت على خط الأزمة السياسية، مشيرا إلى أن القوى السياسية الفاعلة مازالت ترى بأن الولايات المتحدة لها كلمة مسموعة، في تصريح جاء على خلفية ما نقله عدد من وسائل الإعلام عن زيارة لنائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن إلى العراق خلال الأسبوع الحالي للتدخل في إنهاء الأزمة السياسية الحالية وفقاً لسيناريو وضع في البيت الأبيض.



    مبادرة (مجلسية) من ثلاثة محاور للخروج من الازمة السياسية

    بغداد/اور نيوز: كشف المجلس الاعلى الاسلامي الذي يتزعمه عمار الحكيم عن طرحه مبادرة جديدة لحل الازمة السياسة الراهنة تتضمن ثلاثة محاور تتعلق بالتحالف الوطني والحكومة والدولة، كاشفا عن استمالة مبادرته رئيس الجمهورية جلال طالباني.

    وقال عضو المجلس فرات الشرع إن "الطرح يتضمن ثلاثة مشاكل على ثلاثة انواع الاول مشاكل التحالف الوطني وتحل داخلياً والثاني مشاكل الحكومة وعلى التحالف الوطني ان يدعو جميع الشركاء السياسيين من اجل الخروج من الازمات بالشراكة والرؤى المجتمعة وهناك مشاكل تتعلق بالدولة وطبيعتها وهيكليتها وعلى الحكومة والبرلمان اشراك مكونات الشعب ومنظمات المجتمع المدني من اجل خلق عملية ديمقراطية حقيقية".

    وأوضح الشرع أنه "نتيجة لطرح المجلس الاعلى فأن رئيس الجمهورية جلال طالباني قد تهمل وينتظر بشكل او اخر بأن لا يدفع باتجاه حجب الثقة عن الحكومة لا نه يعتقد ان حجب الثقة هو احد الخيارات غير المنتجة عملياً".وبين الشرع أن "وجود عضو المجلس الاعلى عادل عبد المهدي في اربيل يعمل على البحث في امكانية الخروج من الازمة مجتمعين عبر ترشيد الدولة العراقية بدون الخروج طرف منتصر واخر منكسر".وأعلنت الاطراف السياسية المنادية بسحب الثقة عن الحكومة وهي العراقية والتحالف الكردستاني والتيار الصدري عن جمع تواقيع لتسليمها الى رئيس الجمهورية جلال طالباني لاستحصال طلب منه لحجب الثقة عن الحكومة.



    رئيس كتلة أمل الرافدين والنائب الاول لمحافظ كربلاء عباس الموسوي انسحابه من كتلته

    وذكر مصدر في الكتلة [أين] ان " الموسوي أعلن اليوم انسحابه من كتلته أمل الرافدين التي يرأسها بسبب رفض الكتلة المساعي السياسية لسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي " .وكانت كتلة أمل الرافدين قد أعلنت أمس الأحد المساعي السياسية لسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي لكونه وبحسب بيان لها تلقت [أين] نسخة منه " ممثلاً للشعب ورمزا للوطن ولايفصل بهذا الامر الا الانتخابات وما تفرزه في حينها ورفض الدعوة الى سحب الثقة من رئيس الوزراء ووجوب التزام اطراف العميلة السياسية في الجلوس على طاولة الحوار لحل المشاكل في ضوء الدستور والقانون في المركز والاقليم والمحافظات ".يشار الى إن كتلة أمل الرافدين التي يرأسها النائب الأول لمحافظ كربلاء عباس الموسوي قد انسحبت من كتلة ائتلاف دولة القانون مطلع شهر كانون الأول الماضي 2011 بسبب عدم توسيع صلاحيات المحافظات، بحسب قول الكتلة .كما نفت الكتلة في وقت سابق على خلفية انسحابها من ائتلاف دولة القانون تقديم رئيسها [عباس الموسوي] استقالته رسمياً من منصبه كنائب أول للمحافظ .



    تظاهرة في الانبار ترفض سحب الثقة عن حكومة المالكي

    [الانبار-أين]: شهدت محافظة الانبار عصر الاثنين تظاهرة مؤيدة لرئيس الوزراء نوري المالكي وترفض سحب الثقة عنه.

    وقال مراسل وكالة كل العراق[أين] ان " العشرات من المواطنين تظاهروا عصر اليوم في منطقة التاميم احدى ضواحي محافظة الانبار للمطالبة بعدم سحب الثقة عن حكومة المالكي".

    وقد انطلقت التظاهرة في الساعة الرابعة في منطقة التأميم غربي الرمادي وتفرق المتظاهرون بعد ساعة من تجمعهم وسط حضور اعلامي.



    شاكر الدراجي : رئيس البرلمان ضعيف .. ورئاسة الجمهورية هزيلة وسنعمل على استبدالهما!!

    الكاتب: قراءات: لوح القيادي في ائتلاف دولة القانون النائب عن التحالف الوطني شاكر الدراجي، باللجوء الى سحب الثقة عن رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي في حال الإصرار على سحب الثقة عن المالكي.وقال الدراجي : إن الكتل المعارضة للمالكي لا تستطيع تطبيق هذه الخطوة، لان المالكي ليس لوحده بل أن كتلته التحالف الوطني مساندة له. وأضاف: أن الداعين لسحب الثقة عن المالكي لا يعون الخطر الذي سيلحق بالعملية السياسية في حال تم ذلك، مشيرا الى أن الكثير من مؤسسات الدولة ستتعطل حينها وتحول الحكومة الى تصريف، وبالتالي تطلق رصاصة الرحمة على الشراكة الوطنية.وأكد: في حال أصرت هذه الكتل على سحب الثقة عن المالكي، فإننا سنضطر الى سحب الثقة عن النجيفي، لأنه غير حيادي و مواقفه ليست ايجابية، عكس رئيس الجمهورية جلال طالباني.

    العراقية الحرة : توجهات بعض الكتل لسحب الثقة عن الحكومة دليل على أنها لم تكن جادة بعقد الاجتماع الوطني

    [بغداد-اين]: وصف رئيس الكتلة العراقية الحرة قتيبة الجبوري توجهات بعض الأطراف السياسية لسحب الثقة عن حكومة المالكي بأنها " دليل على أن هذه الكتل لم تكن جادة في عقد الاجتماع الوطني".

    واوضح الجبوري بحسب بيان له تلقت وكالة كل العراق[أين]ٍ نسخة منه اليوم ان" بعض الجهات السياسية كانت تضع العديد من الشروط بشأن القضايا التي ستجري مناقشتها في الاجتماع الوطني ، فضلا عن الخلاف حول مكان وزمان انعقاده ، حتى ان الجدل وصل الى حد الاختلاف على اسم الاجتماع الوطني ".

    واضاف انه" وبعد كل تلك الحوارات والسجالات التي شهدتها اجتماعات اللجان التحضيرية انقلب الحديث عن الاجتماع الوطني الى الحديث عن سحب الثقة عن الحكومة في ليلة وضحاها ، بل ان بعض من كان يطالب أمام وسائل الاعلام بالاسراع بعقد الاجتماع بات ينادي بسحب الثقة عن الحكومة ".

    وتساءل الجبوري إذا كان المطالبون بسحب الثقة يرون منذ طرح مسألة الاجتماع الوطني ان هذا الاجتماع لن يتيح لهم الفرصة لتحقيق مكاسبهم الحزبية ، فما الداعي اذن لإشغال الشارع طيلة تلك الفترة بالحديث عن اجتماع هم ليسوا مؤمنين به ولايريدون عقده اساسا ، مشيرا الى ان" هذا التصرف دليل على ان هؤلاء كانوا يمارسون الخديعة والاحتيال على الشعب العراقي طيلة تلك الفترة للتغطية على نواياهم بنسف العملية السياسية بالكامل ".

    ودعا رئيس الكتلة الحرة الكتل السياسية الى" احترام إرادة المواطن العراقي وعدم التعامل معه على انه ساذج يصدق كل ما يصرحون به امام وسائل الاعلام " ، مشددا على ضرورة التعامل بمصداقية مع الأزمات وعدم جعل الخلافات الشخصية سببا لتدمير العملية السياسية والعودة بالبلاد الى المربع الاول".



    كتلة الشهرستاني تؤكد تأييد المالكي وتنفي تلقيها عروضاً لسحب الثقة منه

    السومرية نيوز/ بغداد : أكدت كتلة مستقلون بزعامة حسين الشهرستاني، الاثنين، تأييدها رئيس الحكومة نوري المالكيـ، نافية تليقها عروضاً مقابل الموافقة على سحب الثقة منه، فيما اعتبرت أن المشاكل الحالية ستواجه أي حكومة عراقية بغض النظر عن الشخصية التي تترأسها

    وقالت النائبة عن الكتلة المنضوية ضمن ائتلاف دولة القانون سميرة الموسوي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الكتلة تدعم الإجراء الدستوري والأساليب الديمقراطية، لكنها ترى عدم وجود مسببات حقيقية لسحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي من قبل الاطراف التي تريد ذلك"، داعية إلى "حل المشاكل المطروحة على طاولة الحوار من خلال اللقاء الوطني".

    وأضافت الموسوي أن "المشكلة ليست في استبدال رئيس الوزراء أو سحب الثقة من حكومته"، مبينة أن "هناك مشاكل ستعترض أي شخص سيكون لاحقاً رئيساً للوزراء".

    وفي السياق نفسه، لفتت الموسوي إلى أن "كتلة مستقلون هي الأساس في ائتلاف دولة القانون، ومن الاستحالة أن تخرج عن رأيها الداعم لعدم سحب الثقة من المالكي"، مبدية استغرابها من الأنباء التي تناقلها بعض وسائل الإعلام بشأن عرض مناصب على الكتلة مقابل الموافقة على سحب الثقة من الحكومة.

    واعتبرت الموسوي أن "الهدف من إشاعة تلك الأنباء المغرضة الإساءة لائتلاف دولة القانون"، متوقعة "عدم حل الأزمة وبقاء السجالات مستمرة لعدم طرح الجهة التي تسعى إلى سحب الثقة أي مشروع متكامل".







    البطيخ ينقل عن المالكي تأكيده عدم السماح بالتمدد على تربة العراق "لا من الداخل أو الخارج"

    السومرية نيوز/ بغداد: اعلنت الكتلة العراقية البيضاء، الاثنين، أن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أكد خلال لقائه بوفد يمثلها ضرورة حل الخلافات السياسية "بعيدا عن الاجندات الخارجية"، فيما أشارت إلى أن مبادرة رئيس الجمهورية هي الوسيلة المعول عليها لحل الأزمة السياسية في البلاد.

    وقال الامين العام للكتلة البيضاء جمال البطيخ في حديث لـ"السومرية نيوز" إن "اللقاء الذي جرى بين وفد من الكتلة ورئيس الحكومة نوري المالكي امس الأحد، تطرق الى الاوضاع الحالية في البلاد"، مضيفا أن "الكتلة وجدت تفهما لدى المالكي لدعوة أقطاب العملية السياسية الى الاجتماع في المؤتمر الوطني وحل جميع القضايا بعيدا عن الأجندات الخارجية".

    وذكر البطيخ أن "المالكي أكد أن ابناء البلد الواحد بإمكانهم وضع حلول للملفات المختلف عليها وإدخالها ضمن مواد الدستور التي ستقر وسيتوافق عليها في مرحلة ثانية"، مبينا أن "المالكي اكد خلال اللقاء عدم السماح بأي تجاوز على القانون او الدستور أو أي تمدد على تربة العراق من الداخل ومن الخارج".

    ولفت الامين العام للكتلة العراقية البيضاء الى أن الوسيلة المعول عليها لحل الازمة الحالية تكمن في تطبيق مبادرة رئيس الجمهورية جلال الطالباني".

    وأوصى رجل الدين الشيعي الشيخ محمد مهدي الآصفي، الاثنين، بعدم جواز إضعاف حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي، واعتبر أنها جاءت نتيجة معاناة طويلة ودماء وجهود كثيرة للشعب العراقي، داعيا الشعب العراقي إلى مساندتها.

    وأصدر المرجع الديني كاظم الحسيني الحائري، الأحد (3 حزيران الحالي)، فتوى تحرم التصويت لصالح العلمانيين المشاركين في العملية السياسية، بعد يومين على د
    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 6 حزيران 2012 Empty اخبار وتقارير : 6 حزيران 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الأربعاء يونيو 06, 2012 1:37 am





    جماعة سنية: القاعدة دخلت على خط الخلاف وفجرت الديوان الشيعي .

    شفق نيوز/ قالت جماعة سنية موالية للحكومة العراقية، الاثنين، إن تنظيم القاعدة قد دخل على خط الخلاف الحاصل بين ديواني الوقفين الشيعي والسني، مؤكدة أنها استغلت ذلك واستهدفت الديوان الشيعي بسيارة ملغومة أوقعت العشرات بين قتيل وجريح.

    وجاء هذا الهجوم بعد توتر في العلاقة بين الوقفين الشيعي والسني على خلفية مساجد ومزارات متنازع عليها، ووصل الخلاف إلى حد تبادل الاتهامات والدعاوى القضائية في بلد لاتزال فيه الحساسية الطائفية تجيش منذ سقوط النظام السابق.

    وبعد تفجير الوقف الشيعي بساعات قليلة، أشارت مواقع مرتبطة بتنظيم القاعدة، الاثنين، إلى أن تفجير الديوان ببغداد جاء بسبب "استيلائه" على مساجد للطائفة السنية في مدن عدة من البلاد، بينما ينفي الوقف الشيعي ذلك ويقول إنه يتبع القانون.

    وقالت جماعة "علماء العراق" التي يتزعمها خالد الملا في بيان إن "القاعدة دخلت على خط الخلاف الحاصل بين الوقفين (السني والشيعي) هذه الأيام... (و) استغلت الظروف السياسية الحالية وفعلت فعلتها النكراء" بالهجوم على الوقف الشيعي.

    وأضافت الجماعة في بيانها الذي تلقت "شفق نيوز" نسخة منه، أنها كانت قد دعت "الوقفين لسلوك طريق الحوار والابتعاد عن التصريحات الفارغة والخطب النارية المحرضة".

    وطالبت المالكي بالتدخل "لإيقاف كل ما من شأنه إحداث فتن بين العراقيين".



    عرّاب ومموّل العراقية خميس الخنجر بعد مشادة كلامية مع علاوي يهدد القائمة بفضحها وكشف مستورها للشعب ا

    البينة الحديدة : اكدت مصادر مقربة من القائمة العراقية بان مشادة كلامية حدثت بين خميس خنجر ورئيس القائمة العراقية اياد علاوي وان سبب المشادة جاء على خلفية تسريبات سياسية وصلت خنجر بان علاوي ابلغ الاتراك ان خنجر «يضحك عليهم وهو ليس بسياسي» ما دعا خنجر ان ينفجر بوجه علاوي قائلا

    :سأفضحكم واكشف المستور للشعب العراقي والراي العام عن كل صغيرة وكبيرة واتهم خنجر حسب المصادر قائلا بان قيادات العراقية لا يهمها الشعب وانما يهمها المناصب والنفع الشخصي ، يذكر ان خنجر يعد من اكبر ممولي القائمة العراقية .

    من جانب اخر اشارت احصائية نهائية وجديدة بان المطالبين بسحب الثقة عن الحكومة اصبح «113» نائبا من مجموع «165» نائبا وان العدد يتطلب بالنصف + 1 للتصويت حتى تسحب الثقة عن الحكومة واكدت المصادر أن رؤساء الكتل اصابهم الاحباط بعد فرزهم عدد الاصوات .

    مصدر مقرَّب من الهاشمي يعلن ان الاخير سيخرج من تهمة الأرهاب كـ (الشعرة من العجين) وسيتحملها صهره أح

    اكدت مصادر مقربة من المطلوب للقضاء نائب رئيس الجمهورية الهارب طارق الهاشمي والمتهم بقضايا «ارهاب» ودعم مجاميع مسلحة، ان خيطا جديدا كشف في القضية سيبعده عن حكم الاعدام الذي قد يصدر بحقه خلال الفترة المقبلة ويواجه الهاشمي الذي يتخذ من انقرة مقرا له بعد خروجه من كردستان التي آوته خلال فترة ما بعد إلقاء القبض على حمايته،

    تهماً تتعلق بإصداره أوامر لبعض افراد حمايته بتنفيذ عمليات قتل وتفجير تستهدف أشخاص في الغالب من منتسبي القوات الامنية وبعض موظفي الدولة.وأكد مصدر مقرب من الهاشمي رفض الكشف عن اسمه ان الهاشمي صار يبحث الان عن ادانة صهره «احمد قحطان» لان في ذلك الطريق الوحيد الذي سينجيه من الحكم والذي قد يصل الى الإعدام، خصوصا وان اصابع الاتهام تشير حتى اللحظة صوب قحطان مضيفا ان اعترافات بعض الشهود من الحماية ظنية وغير معززة بالأدلة التي تكفي لتجريم الهاشمي ولم يات أي منهم بشيء ملموس سوى كلام باستطاعة أي شخص البوح به.وعن رده على تلك الاقوال قال رئيس هيئة الدفاع عن الهاشمي «مؤيد العزي» ان الأدلة تشير الى تورط قحطان لمفرده في إصدار الأوامر، وقد طلبنا منه الحضور امام المحكمة ليدلي بإفادته، فلديه أسرار كثيرة من الممكن ان تحل الكثير من الالغاز لكنه لم يستجب.وعن الموقف القانوني والادلة التي عرضت في جلسات المحاكمة بين العزي لا يوجد ما يدل على ارتكاب موكلنا جريمة، مشيرا الى انهم يتحدثون عن أوامر تصدر من قحطان وان صدر قرار بالادانة سيكون على الاخير اما الهاشمي في اسوأ الحالات وفق الاجواء الحالية هو محرض بالاشتراك وهذا الفعل لا يعاقب عليه القانون العراقي.

    وكان العزي قد طالب بأخر جلسة التي عقدت نهاية الشهر الماضي بسماع شهادة رئيس الجمهورية جلال طالباني ومعرفة ما اذا كان لديه معلومات سابقة عن تورط حماية نائبة بالجرائم المنسوبه له، فضلا عن تقويمه للملف الامني وللهاشمي شخصيا لكن المحكمة اكدت عدم الحاجة لها.وعن سبب عدم توكيل احمد قحطان رغم انه زوج ابنة الهاشمي محاميا للدفاع عنه، ذكر العزي انها لغاية في نفس يعقوب، قد يستخدم الهاشمي هذا الامر للمناورة القانونية لان الادلة تشير الى تورط صهره فقط في القضايا وتابع ان نائب الرئيس يستبعد ارتكاب صهره الجرائم المنسوبة له، لكن هذا لا يعني انه بريء فكل الاحتمالات وارده من بينها انه اصدر الأوامر للحماية بصورة شخصية وادعى انها من الهاشمي.



    تأكيداً لما نشرته البينة الجديدة .. أردوغان يعقد إجتماعاً مغلقاً مع نيجيرفان البارزاني بمعزل عن وسائل الاعلام

    اعلنت وكالة الاناضول الرسمية التركية أن رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان عقد اجتماعاً مغلقاً مع رئيس وزراء اقليم كردستان العراق نيجيرفان البارزاني بمكتبه في مدينة اسطنبول.

    وقالت الوكالة إن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان استقبل، رئيس وزراء إقليم شمال العراق نجيرفان البارزاني وعقد معه اجتماعاً ثنائيا في إسطنبول مضيفة أن أردوغان التقى البارزاني في مكتبه بقصر «دولما باهجه»،

    مشيرة إلى أن الاجتماع كان مغلقاً وحظر على وسائل الإعلام حضوره وكان رئيس وزراء إقليم كردستان قد غادر ، اربيل متوجها الى اسطنبول في زيارة رسمية للمشاركة في مؤتمر اقتصادي هناك.

    وتعد قضايا مثل حزب العمال الكردستاني التركي والمشاكل عبر الحدود، والعلاقات الاقتصادية وتطورات الوضع في العراق والأزمة الراهنة من المواضيع ذات الاهتمام المشترك بين تركيا وسلطات اقليم كردستان العراق.



    برلماني يعلن ان كردستان ما تزال تهرِّب( 75) ألف برميل يومياً

    قال عضو اللجنة الاقتصادية النيابية النائب عن التحالف الوطني سلمان الموسوي، إن إقليم كردستان مستمر بتهريب نحو( 60 – 75) ألف برميل نفط يوميا، كاشفاً عن اختفاء (200) الف برميل من الكمية المنتجة من كافة للعراق.وأضاف الموسوي إن إقليم كردستان يقوم بتهريب( 60-75 )ألف برميل يومياً من الحقول النفطية الشمالية الى جهات غير معلومة،

    مبيناً أن الحصة المتفق عليها إقليم كردستان مع الحكومة الاتحادية هي تسليم(175) ألف برميل يومياً من النفط المستخرج في الحقول الشمالية لكنها تسلم فقط ( 100) ألف برميل .وأشار الموسوي الى أن أجمالي ما ينتجه العراق من المحافظات المنتجة للنفط، نحو مليونين وستمائة الف برميل لكن الإنتاج المعلن نحو مليونين وأربعمائة الف برميل، أي النقص واضح في( 200 )ألف برميل في تسليم الكمية الكاملة للحكومة الاتحادية.



    استعانوا بالمفوضية العليا وطبقوا تقنيات البصمة الالكترونية للمرة الأولى بالعراق والمنطقةالصدريون يعلنون من البصرة عن اكتمال تحضيرات الانتخابات التمهيدية فـي محافظات الجنوب

    العالم: كشف التيار الصدري، عن انتهائه من جميع التحضيرات اللازمة لإقامة الانتخابات التمهيدية لمجالس محافظات البصرة والعمارة والناصرية؛ فيما أفاد قيادي في التيار، بوجود تهديدات حاولت ثنيهم عن إجراء هذه الممارسة التي سيتخدمون فيها وسائل إلكترونية متطورة لتفادي التزوير، فيما أوضح مدير في مكتب الشهيد الصدر أن إقامة الانتخابات التمهيدية جاءت لاختيار المرشحين المناسبين.

    وقال الشيخ صلاح العبيدي المتحدث باسم السيد مقتدى الصدر في مقابلة مع "العالم" أمس الثلاثاء، ان "الانتخابات ستكون يوم الجمعة المقبل، حيث تفتح الصناديق وأبواب المراكز الانتخابية من الساعة الثامنة صباحا من يوم الجمعة وحتى السادسة مساء، بواقع 120 مركزاً انتخابياً للمحافظات الجنوبية ليستقبل كل الناخبين بغض النظر عن التوجه والمذهب، والجهة السياسية، والانتماء، لكن يشترط أن يكون الناخب قد بلغ الخامسة عشرة مع عمره"، مضيفا أن على الناخب أن "يحمل هوية الأحوال المدنية لتفادي حالات التزوير أو إعادة أو تكرار الناخب في أكثر من مركز انتخابي".

    يذكر أن التيار الصدري أعلن في تشرين الأول 2009 عن إجراء انتخابات تمهيدية لقواعده الشعبية لاختيار مرشحيه إلى الانتخابات التشريعية التي جرت في كانون الثاني 2010 ضمن قائمة الائتلاف الوطني العراقي. وجرت انتخابات مجالس المحافظات العام 2009 في أنحاء العراق باستثناء كركوك وإقليم كردستان.

    وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أعلنت في 23 كانون الثاني 2012، عن الانتهاء من المسودة النهائية لقانون انتخابات مجالس المحافظات والأقضية والنواحي، وأكدت قرب إحالتها إلى مجلس النواب للتصويت عليه، مرجحة إجراء الانتخابات العام 2013 المقبل.

    وتابع العبيدي القول "في هذه الانتخابات سيتم استخدام تقنيات حديثة وهي البصمة الالكترونية كبديل عن استخدام الحبر لتفادي عمليات التزوير"، مبينا أن "هذه التقنية ستعطينا نتائج إيجابية، واحدة منها عدم التزوير، لأن أي بصمة مكررة ستكتشف لدينا في المركز الرئيسي للبصمات في المحافظة، وكذلك سنطابق عدد الاستمارات التي استخدمها الناخبون مع عدد البصمات الموجودة في الأجهزة وفيما إذا وجدنا فرقا وتفاوتا فذلك يدل على وجود خلل وحالات تزوير".

    وواصل العبيدي القول "جميع التحضيرات تامة ونعلن من هنا أننا سنقيم الانتخابات رغم التهديدات والتحديات التي وصلت الى كتلة الأحرار من أطراف سياسية وغير سياسية تتحدانا لإقامة هذه الانتخابات وتتوعدنا بأشد الوعود اذا ما حاولنا إقامتها لكننا قبلنا هذا التحدي وسنقيمها".

    من جانبه شدد ضياء الأسدي الأمين العام لكتلة الأحرار في حديث مع "العالم" أمس، على أهمية الانتخابات التمهيدية والمحلية، وأوضح أن "هذه الانتخابات التمهيدية جاءت إيمانا من الخط الصدري بالعملية والممارسة الديمقراطية وهي كاشفة عن ان الخط الصدري يؤمن بأن الجماهير يجب أن يكون لهم ممثلون شرعيون منتخبون من قبل الجماهير".

    وتابع الأسدي "هذه الممارسة يجب أن تكون متفردة، إذ دخلت التكنولوجيا في هذه الانتخابات وعلى ما أعتقد فانها تستخدم للمرة الأولى في العراق ولربما حتى على مستوى المنطقة. هناك دولة او دولتان سبق وان مارستا هذه العملية الديمقراطية باستخدام البصمة الالكترونية".

    وأشار الأسدي إلى أن "هناك استشارة من مجموعة من منظمات المجتمع المدني المحايدة وهناك رقابة ستكون على الانتخابات بمعنى أن هذه الانتخابات خاضعة لجميع الشروط والمعايير العالمية المتمثلة بالنزاهة والوضوح والشفافية وكذلك بمراعاة ضوابط الانتخابات".

    وبين أن "العمل المجتمعي والمحلي، يجب أن يكون على مستوى عال من الدقة، لأننا نعتقد أن الحكومة المركزية أو الوطنية، في هذه المرحلة أو المرحلة المقبلة، غير قادرة على أن تلبي كل الخدمات، لذا يجب أن تكون هناك حكومة محلية رصينة، مختارة بعناية، تمثل الناس في المحافظة، وان هذه الحكومة تُعقد عليها آمال كبيرة".

    من جانبه، رأى الشيخ منعم الغريباوي، مدير مكتب الشهيد الصدر في البصرة، أن "هذه الانتخابات التمهيدية قد تشتت الأصوات، لكن الأمر سيختلف في الانتخابات الرسمية المركزية، إذ الأمر حينها سيتعلق بأمور فنية تتحكم بها المفوضية العليا للانتخابات، التي ستقوم على تلافي الأخطاء من خلال خبرتها في إقامة انتخابات مجالس الأقضية أو مجالس المحافظات".

    وتابع الغريباوي، في لقاء مع "العالم" أمس، أن "المراد من هذه الانتخابات، هو أن يفوز المرشح الذي يستحق، وترضى الناس به ممثلا لهم في مجلس المحافظة أو في مجلس الناحية أو في المجلس البلدي أو في القضاء، والأمر متروك للناخبين، فهم الذين يختارون مرشحهم الخاص، ومن هو مؤهل ويستطيع أن يؤدي دوره جيدا لخدمة الناس والبلد وبحرية تامة".



    مؤسسة كارنيغي : طهران لاتحبّذ أن يصبح المالكي قوياً ومستقلاً

    بغداد - وكالات : أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي تقريرا مفصلا عن الازمة الاخيرة في العراق، مبينة انه منذ حصول رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على ولاية ثانية في كانون الأول/ديسمبر من العام 2010، اثيرت الشكوك بشأن التماسك الداخلي للحكومة العراقية وقاعدة الدعم النيابية لها.

    واستدرك التقرير بالقول، «ولكن، بالرغم من انتشار التحدّيات خلال الأشهر القليلة الماضية وتراجع الدعم لرئيس الوزراء في البرلمان، الا انه لايزال محتفظا بمنصبه، فيما يحاول خصومه العمل معا لإطاحته».

    وبين ان الانتقادات للمالكي خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية من قبل القائمة العراقية المدعومة من السنة، والتي لم تحصل على «المجلس الوطني للسياسات العليا» المثير للجدل ، الذي تلقت وعودا بشأنه والذي كان يفترض ان يتولى مهمة الإشراف على الأمن القومي برئاسة اياد علاوي. واشتدت المواجهة بين «العراقية» والمالكي بعد انسحاب القوات الأميركية من العراق في كانون الأول/ديسمبر 2011، حين أصدر القضاء العراقي مذكّرة اعتقال ضد نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي في قضايا تتعلّق بالإرهاب، في خطوة اعتُبِرت مسيَّسة بسبب التوقيت.

    واشار التقرير الى الأحزاب الكردية (التي لديها 43 نائباً في مجلس النواب العراقي) والمستاءة أيضاً من عدم ايفاء المالكي بوعوده، بما في ذلك الاتفاقات السابقة حول الصادرات النفطية من كردستان العراق. انضمّت الأحزاب إلى «العراقية» في المطالبة بطرد المالكي من منصبه.

    ولكن التقرير يرى انه خلافاً للتحدّيات السابقة التي واجهها المالكي، يقف الصدريون هذه المرّة بحماس إلى جانب منتقدي رئيس الوزراء . وهم انفسهم كانوا عنصر الحسم الذي سمح للمالكي بالفوز برئاسة الوزراء، وظهورهم الآن كـ «صوت متأرجح» قد يساعد الكرد و»العراقية» على إطاحته هو تطوّر مهم فعلاً.

    لكن التقرير يشكك بجدية الصدريين «في سعيهم إلى تنحية المالكي». ففي البداية اسهموا بتحديد مهلة 15 يوماً للمالكي في أواخر نيسان/أبريل كي يباشر بتطبيق الاتّفاقات السياسية مع الكرد و»العراقية» التي كانت قد ضمنت له الفوز بولاية ثانية في رئاسة الوزراء في كانون الأول/ديسمبر 2010. إلا أنهم غيروا خطابهم المناهض لرئيس الوزراء، مما يشير إلى أن الهدف من الخطوة كان دفعه إلى تغيير أساليبه وليس إزاحته من السلطة بأي ثمن. وبعد انقضاء مهلة الـ 15 يوماً، أخفق تجمع ثان للقادة العراقيين في النجف برعاية الصدريين في منتصف أيار/مايو الجاري في التوصل إلى أي اجراءات حاسمة

    ويشير التقرير الى أيدٍ ايرانية في «التصعيد الأخير». نظراً إلى التأثير الكبير الذي تمارسه إيران على التيار الصدري، موضحا انه لو كانت نشاطاته تضرّ بالمصالح الإيرانية، لما سمحت له طهران على الأرجح بالتنقّل بحرّية بين البلدين. ولذلك، لو كانت إيران تخشى فعلاً من تحرّك يسعى إلى تنحية المالكي، لاستخدمت الكم الكبير من الأدوات الاقتصادية والأمنية التي بحوزتها للتأثير على الصدريين.

    وبحسب التقرير الاميركي، فربما تعزف إيران على وتر استياء «العراقية» والكرد عبر السماح للصدر بالانضمام بشكل مؤقت إلى الضغوط على المالكي، ولكن من دون خلعه من منصبه. ومن شأن هذه المقاربة أن تخدم غايات عدّة. أولاً، ان الأزمة مع المالكي سلطت الضوء على النفوذ الإيراني في العراق مباشرة قبل اجتماع مجموعة الدول «الخمس زائد واحد» (الأعضاء الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا) حول الملف النووي الإيراني الذي عقد في بغداد في الـ 23 أيار/مايو. الا ان الولايات المتحدة قد تبدي استعداداً لتسليم النفوذ في العراق إلى إيران مقابل تنازلات في الموضوع النووي. ثانياً، توجّه إيران، من خلال ضغوط الصدريين على المالكي، رسالة للتذكير بأنها لاتحبّذ فكرة أن يصبح رئيس الوزراء العراقي قوياً ومستقلاً في تفكيره أكثر من اللازم.

    ويعتقد التقرير ان المالكي تمكن من التوصل إلى اتفاق مع نائبه المنتمي إلى الحركة العراقية، صالح المطلك، الذي يُعتقَد أن عودته إلى الحكومة باتت وشيكة.

    ويقول التقرير: ان المالكي من خلال هذه الخطوات، اتخذ احتياطاته للتصدي لاحتمال سحب الثقة عنه. وحتى إذا قرّر الصدريون الانضمام إلى الحملة الهادفة إلى إطاحة رئيس الوزراء، إلا أن الاستراتيجية التي طبّقها المالكي نجحت الى حد ما في زرع الانقسام في صفوف كتلتَي «العراقية» والكرد. فقد تعهد نحو 19 نائباً من «العراقية» والمجموعات المنشقّة عنها قبل بضعة أسابيع بدعم المالكي، وبينهم 12 نائباً لايزالون اسمياً مع «العراقية». ومعظمهم نواب سنة غير راضين عن السياسات التي تنتهجها قيادة «العراقية» حيال الأراضي المتنازع عليها. وفي حال التصويت على سحب الثقة، « لن تتمكن «العراقية من جمع أكثر من 75 صوتاً من أصل 85 نائباً في كتلتها. ولذلك من المستبعد أن يتمكن نواب «العراقية» والكرد والكتلة الصدرية مجتمعين من التصويت على سحب الثقة من المالكي، حتى لو كانت نسبة الحضور في مجلس النواب مرتفعة (عادةً لايزيد عدد الحضور في البرلمان العراقي على الثلثَين).

    ويرى التقرير انه يتوجب على المالكي أن يعلم أنه إذا لم يتمكن من توسيع ائتلافه واستقطاب بعض أصدقائه الجدد على الأقل إلى ائتلاف دولة القانون الذي يتزعّمه (إن لم يكن إلى حزب الدعوة) وإقناعهم بالانضمام رسمياً إليه، فإن موقفه سيبقى ضعيفا في مواجهة متحدّيه في الداخل والمكائد الإقليمية في الوقت عينه، في ما تبقّى من ولايته الثانية.

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 20, 2019 4:53 am