بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
جلال الجاف ايات القران الكريم خط احمر  Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
جلال الجاف ايات القران الكريم خط احمر  Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
جلال الجاف ايات القران الكريم خط احمر  Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
جلال الجاف ايات القران الكريم خط احمر  Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
جلال الجاف ايات القران الكريم خط احمر  Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
جلال الجاف ايات القران الكريم خط احمر  Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
جلال الجاف ايات القران الكريم خط احمر  Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
جلال الجاف ايات القران الكريم خط احمر  Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
جلال الجاف ايات القران الكريم خط احمر  Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    جلال الجاف ايات القران الكريم خط احمر

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    جلال الجاف ايات القران الكريم خط احمر  Empty جلال الجاف ايات القران الكريم خط احمر

    مُساهمة من طرف المدير في الخميس يونيو 07, 2012 7:03 am

    جلال الجاف ايات القران الكريم خط احمر

    بقلم|مجاهد منعثر منشد

    قال تعالى( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللهِ كَذِباً أَوْ قَالَ أُوحِىَ إِلَىَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قَالَ سَأُنْزَلَ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللهُ) الأنعام 93

    وقال عزوجل ( قُرْاناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ) (الزمر 28

    أتصل بي أخوة من ألادباء الاعزاء أشاروا الى وجود قصيدة بعنوان (والعشق إذا طغى) لجلال الجاف ,وهذه القصيدة منشورة على باكورة السبورة في مركز النور المعروف بعدم الالتزامه بضوابط أو مبادىء تشير الى أنه مركز اعلامي متزن .

    ورغم تفاهة القصيدة الركيكة المنشورة في المركز المذكور لكن هذا لايعني عدم الافصاح عن الراي وانتقاد الاسلوب في كتابتها .

    وبنفس الوقت نشجب ونستنكر أسلوب الكاتب الذي استعارواستورد بعض الاسطر والمفردات من ايات الكتاب الكريم ,وندين مركز النور على نشر القصيدة ,هذا المركز الذي اصبح ملتقى ومرتع للذين يتجاوزون على القران الكريم ,والاسلام ,والوطن ,ويدعمون الضالين المضلين ,وهذا أن دل فانما يدل على عدم المهنية وضعف القائمين في ادارة المركز وخروجه عن الاطار الثقافي الى توجه الحادي مقيت .

    لقد نفى الله سبحانه وتعالى الشعر عن القرآن الكريم بقوله عزوجل : (وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلا ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُبِينٌ) يس: 69

    و كتاب الله سبحانه وتعالى سعادة الدارين أما الشعر وما شاكله من كلام البشر فتظهر فيه الأهواء النفسية والمطامع المادية الدنيئة .

    وكلام الله سبحانه وتعالى معجز في كل شيء من لفظه ومعناه وأوضاع الحروف في الكلمات وموضع الكلمات وترتيب الآيات والصلة بينها ووضع الجمل وعلاقة كل ذلك بالمعنى أما غيره من كلام المخلوقين فلا يخلو من تناقض.

    وانتشار اللغة العربية بفضل القرآن بعد أن كانت محلية محدودة ولم نسمع عن كاتب أو شاعر انتشرت لغته حتى طغت على لغات أخرى بفضل عمله .

    وينفرد القرآن الكريم بخاصية عجيبة ألا وهي امتزاج اللفظ والمعنى كأنهما روحان يمتزجان فلا يطغي أحدهما على حساب الآخر وفي كلام المخلوقين لا تجد إلا طغيان المعنى على حساب اللفظ أو طغيان اللفظ على حساب المعنى والذي يتضح لكل دارس للغة العرب أن العرب وإن هذبوا الكلام وبالغوا في إحكامه كان تكلفا لا يسلم أبدا من عيوب مثل الإطناب في موقع الحذف وحذف في موضع الإطناب والقرآن الكريم لا يتكلف أبدا في ذلك لأنه كلام العلي الخبير. ونجد ذلك العجز واضحا جليا عند كبار الشعراء فنجد الشاعر يضع لفظة لا يريدها ولكنه اضطر إليها لإكمال السجع والأوزان.

    وفي الشريعة الاسلامية هناك اجازة في الشعر لكن ليس كل شعر , فقد وضع الادباء ضوابط للقصيدة لكي تسمى قصيدة والخصائص المهمة لها هي :

    (الــفــــكـــــرة , الاســــــلـــوب , الـقــــافـــيـــة, الـــــــــــوزن) .

    والمشكله مع جلال الجاف هي الاسلوب رغم تفاهة القصيدة حيث لديه عملية جنوح في نصوصه.

    لقد تجرأ وتجاوز الموما اليه على كتاب الله العزيز ,فسرق أية كريمة في سورة الزمراية 9(هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون) واستمر في سرقته وتجاوزه بذكر الالفاظ الوارده في القران الكريم واسماء الله الحسنى .وهذه المفردات هي (الواحد الأحد, ألاحدُ الواحد) .

    القصيدة غزليه ماعلاقة الاية وذكر مفردات متعلقة بالله تبارك وتعالى ؟

    والتحليل لاسلوب الكاتب فيما كتب يسخر فيه ويستهزىء بكتاب الله تعالى والاسماء الحسنى .

    فنبشره بما ذكره الله العزيز القدير في القران الكريم ,فقال جل وعلا : يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِئُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ [التوبة 64]

    وذكر عزاسمه : فَقَدْ كَذَّبُواْ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءهُمْ فَسَوْفَ يَأْتِيهِمْ أَنبَاء مَا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ [الانعام 5]

    وقال تبارك وتعالى : وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكْمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ [البقرة 14]

    وقال عزوجل : اللّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ [البقرة 15]

    واخيرا نضع بعض النقاط المختصة بادب الشعر الهادف ,وليس شعر الفجور والمجون والتطاول على المقدسات .

    من هذه النقاط النقطتين التالية :

    1.أن يتجنب الفحش في كل شي، سواء كان نسيبا أو هجاء فلا يظلم أو يتطاول ولا يتعرض لأعراض الناس، وأن يتعفف.

    2.يقول المظفر بن الفضل في نضرة الأغريض: "يجب على الشّاعر أن يتجنّبَ سَفْسافَ الكلامِ، وسخيفَ الألفاظ، ونازلَ المعاني المسترَدَةِ، ووحشيَّ اللغةِ المتكلَّفَة، ولا يستعملُ التشبيهاتِ الكاذبةَ، ولا الإشاراتِ المجهولةَ، ولا الأوصافَ البعيدةَ، ولا العباراتِ الغثّةَ، ولا يختصر في موضع البَسْطِ، ولا يبسُطُ في موضع الاختصار. فإذا أراد أن يبني قصيدةً أو ينظم قطعةً صوّرَ المعنى في قلبه، ومثّلَهُ في نفسه كلاماً منثوراً، ثم أعدّ له ألفاظاً تُطابقه، واختار له من القوافي ما يوافقه، وجعله على وزنٍ يسْلسُ القولُ عليه، وينقاد المعنى إليه. فإذا نظم بيتاً تأمّلَهُ تأمُّلَ غيرِ راضٍ عن نفسه، ولا مغالطٍ لفهمه وحسِّهِ، وانتقدَه انتقاد متعنِّتٍ فيه، فإنْ وافق الصحّةَ، وجرى على منهاجِ الاستحسانِ، وإلا فالواجب عليه إسقاطُه. وإنِ اتّفقَ له بيتان على قافيةٍ واحدة، اختار الأوقعَ منهما وأبطلَ الآخرَ.

    ونقول للجاف شعرك لايسمى شعرا ,كونه يفتقر للذوق والاخلاق .وحالك حال الذين يستهزؤن برسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ,وان طلبت به رفعه ,فنبشرك بالنزول لقعر سقر ,والخزي والعار في الدنيا قبل الاخرة .








      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 24, 2019 2:40 am