بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

مواضيع مماثلة

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
اخبار وتقارير : 22 تموز 2012 Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
اخبار وتقارير : 22 تموز 2012 Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
اخبار وتقارير : 22 تموز 2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
اخبار وتقارير : 22 تموز 2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
اخبار وتقارير : 22 تموز 2012 Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
اخبار وتقارير : 22 تموز 2012 Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
اخبار وتقارير : 22 تموز 2012 Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
اخبار وتقارير : 22 تموز 2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
اخبار وتقارير : 22 تموز 2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    اخبار وتقارير : 22 تموز 2012

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 22 تموز 2012 Empty رد: اخبار وتقارير : 22 تموز 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الأحد يوليو 22, 2012 5:45 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخبار وتقارير : 22 تموز 2012
    متابعة اخبارية يومية عامة للشأن العراقي في الاعلام العراقي والعربي والعالمي


    العلاق : هدف لقاء الجعفري وعلاوي تطوير ورقة الاصلاحات السياسية لكي تتقبلها جميع الاطراف

    {بغداد: الفرات نيوز}اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون والمنضوية في التحالف الوطني، علي العلاق، أن للقاء السياسي الذي جرى يوم امس بين زعيم التحالف الوطني ابراهيم الجعفري ورئيس القائمة العراقية اياد علاوي كان من اجل التباحث بشان تطوير ورقة الاصلاحات السياسية

    وقال العلاق في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم إن "اللقاء الذي جرى بين الجعفري وعلاوي كان من اجل التباحث بشان ورقة الاصلاحات السياسية التي قدمها التحالف الوطني مؤخرا بهدف حل الازمة السياسية المستمرة في البلاد لكي تكون ورقة مرضية لجميع الاطراف المشاركة بالعملية السياسية".

    وبحث رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري مع زعيم القائمة العراقية اياد علاوي النقاط الرئيسية التي تتطلبها عملية الإصلاح وسبل إعادة الثقة بين الأطراف السياسية.

    وكان الجعفري قد اجتمع خلال الفترة التي اعقبت اعلان ورقة الاصلاحات يوم 7 تموز الحالي بممثلي الكتل السياسية وبحث معهم تنفيذ ورقة الاصلاحات التي اعدتها لجنة عن التحالف الوطني.

    وذكر بيان لمكتب الجعفري تلقت وكالة{الفرات نيوز}نسخة منه أن" رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري استقبل رئيس القائمة العراقية إياد علاوي ووزير الاتصالات القيادي في القائمة العراقية محمد علاوي في مكتبه ببغداد وجرى خلال اللقاء التداول في النقاط الرئيسية التي تتطلبها عملية الإصلاح وسبل إعادة الثقة بين الأطراف السياسية العراقية وتقييم التطورات في عموم المنطقة وميزات التجربة العراقية على التجارب الحاصلة في المنطقة".

    واضاف البيان أنه " قد جرى التأكيد أيضا على أهمية الحفاظ على الصف الوطني والاستمرار في الحوار لبناء الدولة العراقية على أسس دستورية ومراعاة المواطنة وحفظ حقوق الإنسان وضرورة التواصل وتكثيف الجهود بين القوى السياسية لحل الأزمة الراهنة".

    يذكر ان التحالف الوطني قد شكل لجنة الاصلاحات السياسية بهدف حل الازمة السياسية المستمرة في البلاد منذ اشهر.



    العلاق: دعوة المالكي بالصفح عن بعض العراقيين في سوريا عند عودتهم الى العراق بمثابة عفوعام لهم

    بغداد/البينة الجديدة: وصف نائب عن ائتلاف دولة القانون دعوة رئيس الوزراء نوري المالكي بالصفح عن بعض العراقيين المقيمين في سوريا والعودة للعراق جراء اعمال العنف الجارية فيها بانها بمثابة عفو عام للمعارضين للنظام السياسي الجديد ممن لم يتورط باعمال ارهابية .

    وقال النائب علي العلاق ان المالكي كان بلا شك يقصد من دعوته هذه الاشخاص الذين لهم رأي سياسي او ربما تصريحات ومواقف سياسية معينة كانت معارضة للسلطة في العراق بشكل غير قانوني ولكنها لاتشمل من تلطخت ايديهم بالدماء او من ساهم في سفكها او القيام باعمال ارهابية فهؤلاء غير مشمولين .

    وأضاف كما ان الدعوة هي بمثابة رسالة طمأنة للمشمولين بهذه الدعوة بعد ان كان هناك تهويل اعلامي ضدهم بان من لديه موقفا معارضا للواقع السياسي الجديد من غير الممكن العودة للعراق فكانت هي رسالة من صلح مفتوح وعفو عام عنهم الا من تلطخت ايديهم بدماء الابرياء .وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد دعا العراقيين المتواجدين في سوريا للعودة إلي بلادهم معززين ومكرمين ووعد بالصفح عن کل الذين إتخذوا مواقف سلبية ولم يتورطوا بسفك دماء الأبرياء .وقال المالكي في بيان له أمس الأول الجمعة يتعرض العراقيون الأبرياء والمسالمون في سوريا إلي عمليات قتل ونهب للأموال وسلب للممتلکات من العصابات الإجرامية التي إنتهکت جميع الأعراف والقيم الإنسانية ، وهي علي شاکلة تلك المجموعات الإرهابية التي عبثت بأمن العراقيين خلال السنوات الماضية .



    "العراقية" تلمح إلى إمكانية التخلي عن استجواب المالكي مقابل الإصلاح

    سوت: ألمح النائب عن القائمة العراقية عبد ذياب العجيلي إلى إمكانية التخلي عن خيار استجواب رئيس الحكومة نوري المالكي تحت قبة البرلمان في حال إجراء إصلاحات سياسية تتضمن تطبيق بنود اتفاق أربيل.

    ورحب النائب العجيلي بتقديم ورقة إصلاح تلبي مطالب الكتل السياسية قبل اللجوء لخيار استجواب رئيس الحكومة من قبل مجلس النواب.

    وقال النائب العجيلي الذي شغل منصب وزير التعليم العالي سابقا إن التحالف الوطني الذي يقود الحكومة لم ينجز بعد ورقته الإصلاحية، وأكد على أهمية أن تتضمن تطبيق بنود اتفاق أربيل.

    وأعلن نواب عن القائمة العراقية والتحالف الوطني تمسكهم بخيار استجواب المالكي وتقديم طلب بهذا الشأن لرئاسة البرلمان خلال الأيام القليلة المقبلة.



    لقاءات إستثنائية تخرق الجمود.. علاوي ينفي وجود أزمة سياسية بعد لقائه بالجعفري والملا يجتمع بالمالكي

    الاتحاد: أكد رئيسا التحالف الوطني إبراهيم الجعفري والقائمة العراقية إياد علاوي، السبت، على ضرورة تكثيف الجهود بين القوى السياسية لحل الأزمة الراهنة والاستمرار في الحوار لبناء الدولة العراقية على أسس دستورية ومراعاة المواطنة.

    وقال بيان صدر عن مكتب رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري ، إن الجعفري "استقبل رئيس القائمة العراقية إياد علاوي ووزير الاتصالات العضو في القائمة العراقية محمد علاوي، مساء الجمعة"، مبينا أن "الجانبين أكدا على ضرورة "الحفاظ على الصف الوطني والاستمرار في الحوار لبناء الدولة العراقية على أسس دستورية ومراعاة المواطنة". وأضاف البيان أن "الجعفري وعلاوي أشارا إلى أهمية الحفاظ على حقوق الإنسان والتواصل وتكثيف الجهود بين القوى السياسية لحل الأزمة الراهنة"، لافتا إلى أنه "جرى خلال اللقاء تداول النقاط الرئيسة التي تتطلبها عملية الإصلاح وسبل إعادة الثقة بين الأطراف السياسية العراقية وتقييم التطورات في عموم المنطقة وميزات التجربة العراقية على التجارب الحاصلة في المنطقة".

    بينما قال بيان لائتلاف العراقية صدر السبت إن رئيسها إياد علاوي ذكر خلال لقائه رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري مساء الجمعة ببغداد أنه لا داعي لإجراء حوارات جديدة بين الفرقاء وأن التحالف الوطني مطالب بالإصلاح استنادا لوثائق واتفاقيات مقرة سابقا، مبينا أن العراقية وحلفاءها ماضون في الخيارات الدستورية في إشارة لاستجواب رئيس الوزراء. وذكر البيان أن علاوي والجعفري تداولا في اجتماعهما مساء الجمعة الذي عقد في مبنى مجلس النواب العراقي "الأوضاع الراهنة في حوار صريح وبنّاء، وأكدا على ضرورة وضع السبل الكفيلة بالخروج من الأزمة السياسية والعبور بالبلاد الى بر الأمان". واضاف البيان أن علاوي "شدد ان ائتلاف العراقية يتطلع بذهنية مفتوحة الى مبادرة التحالف الوطني بإجراء الإصلاحات، استناداً الى وثيقة الاصلاح السياسي التي أقرها مجلس النواب السابق واتفاقيتي أربيل الأولى والثانية وان تنفيذها هو من اختصاص التحالف الوطني الذي يقود السلطة في العراق وعليه ان ينفذ الاصلاحات المقررة ولا حاجة لحوارات جديدة". وفي موقف لافت، استبعد إياد علاوي توليه مهمة استجواب رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي. وقال علاوي على هامش افتتاحه معرض صور فوتغرافية ولوحات تشكيلية في مقر حركة الوفاق السبت لن "أقوم بمهمة استجواب المالكي لأنني لا اعرف استجواب أي أحد". وأكد علاوي، السبت، عدم وجود أي أزمة سياسية في العراق، فيما انتقد تشكيل لجنة لإصلاح العملية السياسية. وقال اياد علاوي لـ"السومرية نيوز"، إنه "لم يسمع بوجود أزمة سياسية في العراق، لان هناك حكومة شراكة وطنية"، مؤكدا في الوقت ذاته"وجود أزمة في الكهرباء والوظائف فقط". وانتقد علاوي"تشكيل لجنة لإصلاح العملية السياسية"، مشيرا إلى أن "الإصلاحات لا تحتاج إلى لجنة خاصة". ويعتبر نفي علاوي وجود أزمة سياسية في البلاد هو الأول من نوعه منذ الازمة التي اندلعت بعد الانسحاب الاميركي نهاية العام 2011، عندما تم إصدار مذكرة قبض بحق نائب رئيس الجمهورية القيادي في القائمة العراقية، طارق الهاشمي، على خلفية اتهامه بدعم الإرهاب، وتقديم رئيس الوزراء نوري المالكي، طلباً إلى البرلمان بسحب الثقة عن نائبه القيادي في القائمة العراقية أيضا، صالح المطلك، بعد وصف لأخير للمالكي بأنه "ديكتاتور لا يبني"، لتتفاقم الأمور تباعاً ولينضم التحالف الكردستاني والتيار الصدري إلى العراقية بزعامة إياد علاوي.

    وكشفت مصادر سياسية ونيابية بارزة في الائتلاف الوطني عن اتفاق مبدئي بين رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي على الحد من التصعيد الاعلامي بين القائمتين والبدء عملياً بمعالجة اهم المشاكل بينهما. واوضحت المصادر للمركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي أن "لقاء ابراهيم الجعفري باياد علاوي قد تعقبه لقاءات اخرى لتعزيز الثقة بين القائمتين في المرحلة المقبلة والبدء بمعالجة سوء الفهم بين القائمتين وحل جميع المتعلقات على اساس الدستور". ولمحت المصادر إلى أن "علاوي تجاوب مع طروحات الجعفري في الاصلاح وطلب تحديد سقف زمني لمعرفة نتائج مشروع الاصلاح خلال المرحلة المقبلة". ووصفت حركة الوفاق الوطني التي يتزعمها رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي لقاء زعيمها مع رئيس كتلة التحالف الوطني إبراهيم الجعفري بـ"الودي والايجابي"، وفيما أكدت انه بحث الاطر العامة للإصلاح، أكدت أن العراقية لا تمانع إجراء اي حوارات اذا ما لمست وجود نوايا جدية للخروج من الازمة الحالية. وقال ناطق بأسم الحركة هادي الظالمي لـ(المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي) إن "ما حصل من مباحثات بين علاوي والجفري كانت اطرا عامة من الحوارات وليس هناك اتفاق على مسألة محددة وإنما كان الاتفاق على الاطر العامة الاصلاح". واضاف الظالمي أن "الاصلاح مقبول لكن يجب ان يكون مسبوقا بتنفيذ الاتفاقات السابقة ومنها اتفاقات اربيل، والتطمينات كانت في اطارها العام ولم تكن تطمينات موثقة وكانت أجواء اللقاء ودية وأيجابية". حسب قوله. وتابع الظالمي قوله أن "القائمة العراقية لاتمانع بإجراء حوارات اذا ما لمست ان هناك نوايا جدية للخروج بحلول وهذه النوايا يمكن التعبير عنها من خلال الشروع بتنفيذ مفردات الاتفاقات السابقة".

    الى ذلك، اعلن المتحدث باسم القائمة العراقية حيدر الملا عن ان تفعيل الحوار عامل ايجابي من اجل اذابة الفوارق في الرؤى على مستوى الاليات كي يستطيع الجميع المشاركة بآليات الاصلاح. ويأتي حديث الملا بعد لقائه الاحد الماضي برئيس الوزراء نوري المالكي في اطار بحث المشتركات والخروج من الازمة السياسية الحالية. وقال الملا لـ(المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي) إن "اللقاء الذي جمعني مع رئيس الوزراء نوري المالكي كان محوره قضية الشراكة والتعاون بين الشركاء السياسيين وضرورة ان يستشعر الجميع ان هناك متغيرات اقليمية ممكن ان تعصف بالوضع العراقي اذا ما بقت الازمة الحالية". واضاف الملا أن "الكلام كان واضحا بأنه لاتوجد قضية شخصية مع هذا الطرف او ذاك وانما اختلافنا على نهج ونعتقد ان النهج الحالي لا يمكن ان يساهم في حل الازمة الحالية لذلك نحن بحاجة الى تعديل النهج وان يساهم الجميع بتعديله لان المسؤولية تضامنية حتى نستطيع مواجهة التحديات الاقليمية من خلال رص الصف الداخلي العراقي". وتابع الملا أن "هذه العناوين ليست محل خلاف وكان رئيس الوزراء نوري المالكي ايجابيا في التعاطي مع هذه العناوين والاختلاف في وجهات النظر على مستوى الاليات لتطبيق العناوين"، مؤكدا "نحن نعتقد ان تفعيل الحوار عامل ايجابي من اجل اذابة الفوارق في الرؤى على مستوى الاليات حتى نستطيع ان نشترك جميعا بآليات الاصلاح".



    جريده الحياة: تيار الصدر يجدد التلويح بسحب الثقة من المالكي ؟؟

    جريده الحياة: لوح تيار الزعيم الديني مقتدى الصدر بإعادة المطالبة بسحب الثقة من حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي، مؤكداً ان «ورقة الاصلاحات التي قدمها التحالف الوطني لا تلبي طموحنا ولا طموح شركائنا، وعلى الحكومة التي لا تنجز الاصلاحات الرحيل».

    إلى ذلك، طالب رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني بـ «اصلاحات حقيقية ووضع ضمانات لتنفيذها».

    ويأتي التحول الجديد في موقف الصدر، بعد يوم من اجتماع «التحالف الوطني» الذي يضم، فضلاً عن تياره، ائتلاف «دولة القانون» الذي يتزعمه المالكي و «المجلس الاعلى» برئاسة عمار الحكيم و «منظمة بدر» و «كتلة الفضيلة» و «حركة الاصلاح» التي يرأسها ابراهيم الجعفري.

    وعلى رغم ان اجتماع «التحالف» اول من أمس اكد «ضرورة تطبيق ورقة الاصلاحات التي طرحها»، داعياً الى «الاسراع بتشكل مفوضية الانتخابات، وتعديل قانون انتخابات مجالس المحافظات»، لكن الامين العام لـ «كتلة الاحرار» التي تمثل الصدر في البرلمان ضياء الاسدي وصف الورقة بأنها «ليست في المستوى الذي نطمح اليه»، مؤكداً انه «ينبغي تغيير الحكومة التي تفشل في انجاز الاصلاحات».

    وقال الاسدي لـ «الحياة» ان «السيد مقتدى الصدر كان واضحاً في ضرورة ان تكون الاصلاحات جذرية وشاملة ومحددة بسقف زمني».

    وأضاف ان «هذه الأمور لم تتضمنها ورقة الاصلاحات ولا سيما مسألة السقف الزمني كما انه ليست هناك معالجات للمشكلات ولا الازمات».

    وتابع ان «لجنة الاصلاحات ليست اللجنة التي كنا نطمح اليها، لانها من اعضاء من مجلس الوزراء ودولة القانون وبعض اطراف التحالف، ونحن كنا نطمح الى لجنة من الخبراء وليس من البرلمان او الحكومة». وزاد ان «اللجنة لا تضم اي عضو من كتلة الاحرار او تيار الصدر.

    وأهملت اصلاح القوانين القابلة للتأويل او التفسير مثل قانون انتخاب مجالس المحافظات وتحديد صلاحيات الحكومة المحلية، وتفعيل النظام اللامركزي باعطاء صلاحيات واسعة للمحافظات والاقاليم، ووضع تفسيرات ومواد واضحة للفصل بين السلطات لان هناك تداخلاً في عملها كما لم تؤكد ضرورة تشريع القوانين المهمة مثل قانون الاحزاب او قانون حرية المعلومات وحق الحصول على المعلومة، لا سيما ان هناك تعتيماً كبيراً على المعلومات ولا يتم اعلانها سواء للاعلام او للناس».

    واستبعد ان يوافق الاكراد والقائمة «العراقية» على الاصلاحات، معتبراً ان «ورقة الاصلاحات لا ترتقي الى طموحنا او طموح شركائنا».

    وعما اذا كان ذلك يعني ان الصدريين سيعودون الى المعسكر المطالب بسحب الثقة من الحكومة، اكد الاسدي ان «الحكومة التي لا تنجز الاصلاحات ينبغي ان تتغير، وسنلجأ الى كل الخيارات الدستورية والقانونية التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن ولا تكلف اي جهد او عبء».

    وعن سبب تغيير موقف الصدريين، قال ان «التغير في المواقف لا يعتبر عيباً اذا كان يصب في مصلحة المواطن ونحن في الخط الصدري نعدل ونغير مواقفنا وفق ما تقتضيه مصلحة الوطن».

    في أربيل، نقل بيان عن بارزاني قوله لدى استقباله مساء اول من امس في منتجع صلاح الدين توني بلينكن، مستشار نائب الرئيس الاميركي لشؤون الأمن القومي انه «يجب ان تكون لدينا ضمانات قانونية لتنفيذ الاصلاحات ووضع سقف زمني لها كي تعطي اشارة ايجابية للشعب العراقي». وأضاف ان «بارزاني رحب بأي لقاء او اجتماع مستقبلي مع رئيس التحالف الوطني (ابراهيم الجعفري) ولقاءات التحالف الكردستاني مع التحالف الوطني». وأشار البيان إلى ان «الجانبين تبادلا وجهات النظر حول المشاكل بين إقليم كردستان وبغداد، ومسألة تصدير النفط والغاز والعقود واللجان الأمنية في المناطق المستقطعة وعدم وجود أي تنسيق داخل هذه اللجان، وآخر مستجدات الأوضاع في سورية».

    العراقية: لقاء علاوي والجعفري كان بنـّاءً وأخويا ونتطلع بذهنية مفتوحة الى مبادرة الإصلاحات

    بغداد/البينة الجديدة: وصف بيان للقائمة العراقية لقاء زعيمها اياد علاوي مع رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري امس الأول الجمعة بانه كان بنّاءً وأخوياً، وتم الاتفاق على مواصلة الحوار في المستقبل القريب.وقال بيان العراقية: ان الطرفين تداولا الأوضاع الراهنة في حوار صريح وبنّاء، وأكدا على ضرورة وضع السبل الكفيلة بالخروج من الأزمة السياسية والعبور بالبلاد الى بر الأمان.

    واضاف ان علاوي شدد على ان ائتلاف العراقية يتطلع بذهنية مفتوحة الى مبادرة التحالف الوطني بإجراء الإصلاحات، استناداً الى وثيقة الاصلاح السياسي التي أقرها مجلس النواب السابق واتفاقيتا أربيل الأولى والثانية وان تنفيذها هو من اختصاص التحالف الوطني الذي يقود السلطة في العراق وعليه ان ينفذ الاصلاحات المقررة ولا حاجة لحوارات جديدة.واردف البيان الى ذلك قوله كما أكد علاوي على ان الكتل المتحالفة في أربيل- النجف ماضية في الخيارات الدستورية والديمقراطية لضمان تحقيق الديمقراطية وصون حقوق الشعب العراقي، والبناء الحقيقي لمؤسسات الدولة على أساس مبدأ المواطنة.

    وفي ختام البيان اكدت العراقية ان الحوار بين الجانبين كان بنّاءً وأخوياً، وتم الاتفاق على مواصلة الحوار في المستقبل القريب.

    وكانت مصادر سياسية ونيابية بارزة في الائتلاف الوطني كشفت عن اتفاق مبدئي بين رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي على الحد من التصعيد الاعلامي بين القائمتين والبدء عملياً بمعالجة اهم المشاكل بينهما .

    واوضحت المصادر أن لقاء ابراهيم الجعفري باياد علاوي قد يخلفه لقاءات اخرى لتعزيز الثقة بين القائمتين في المرحلة المقبلة والبدء بمعالجة سوء الفهم بين القائمتين وحل جميع المتعلقات على اساس الدستور .

    ولمحت المصادر إلى أن علاوي تجاوب مع طروحات الجعفري في الاصلاح وطلب تحديد سقف زمني لمعرفة نتائج مشروع الاصلاح خلال المرحلة المقبلة .



    «العراقية» تطلب تحديد مصير المطلك في الحكومة

    الصباح الجديد : طالبت القائمة العراقية بتحديد مصير نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك عبر مجلس النواب بإقالته من منصبه من عدمه.وقالت النائبة عن القائمة العراقية لقاء مهدي في حديث لـ»شفق نيوز» إن «ورقة اقالة نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك يجب ان تكون بيد مجلس النواب وان تدخل ضمن التصويت ليكون القرار النهائي في تحديد وضعيته».

    واضافت مهدي ان «القائمة العراقية لا تقبل ان يكون مصير المطلك على ما هو عليه فاما ان يرجع الى منصبه ويمارس عمله او ان يكون مجلس النواب هو الفيصل لحل قضيته».

    ويشهد العراق أزمات متراكمة تفاقمت بعد خروج القوات الأمريكية في نهاية العام الماضي، منها ما يتعلق بمذكرة اعتقال نائب الرئيس طارق الهاشمي بتهمة «الإرهاب» ومساعي عزل صالح المطلك عن منصب نائب رئيس الوزراء، والمشكلات مع اقليم كردستان، وما اعقب ذلك من تداعيات ارتبطت بمطالب سحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي، التي لم تحسم حتى الآن.



    القانون: الكل مقتنع بالإصلاح...العراقية: نترقب اجتماعا بالمالكي...الكردستاني: ننتظر طالباني...الصدري: لن ننسحب من اللجنةلقاء الجعفري بعلاوي يعلق مشروع الاستجواب ويحيي فكرة عقد المؤتمر الوطني

    العالم: تتوالى الاجتماعات الثنائية التي يقودها إبراهيم الجعفري رئيس التحالف الوطني من أجل التوصل الى صيغة لحل الازمة السياسية الحالية، وكان آخرها لقاؤه برئيس القائمة العراقية إياد علاوي، الامر الذي لاقى ترحيبا من قبل سائر الكتل المختلفة.

    ففيما اعتبر ائتلاف دولة القانون أنه سيسهم بترطيب الاجواء السياسية بين الكتل، اكد ان القائمة العراقية باتت مقتنعة بالإصلاح من أي وقت مضى.

    وفي الوقت الذي عدت فيه القائمة العراقية اللقاء نقطة مفصلية في مسار العملية السياسية، وبداية لحل الازمة، تمنت أن يؤدي الى لقاء مماثل بين زعيمها ورئيس الوزراء نوري المالكي، مؤكدة انتهاء موضوع سحب الثقة والاستجواب.

    وفي حين أشاد التيار الصدري بتفاعل دولة القانون مع ورقة الإصلاح، أكد تمثيله في لجنة الإصلاح وعدم انسحابه منها، ما دامت شروطه بتحديد سقوف زمنية لتطبيق الإصلاحات، والتزام الجميع بها.

    وفيما أشاد التحالف الكردستاني بتلك اللقاءات، ألمح الى أن عودة الرئيس جلال طالباني من رحلة العلاجية قد تكون بداية لحل الأزمة وعقد المؤتمر الوطني، مستبعدا العودة الى موضوع سحب الثقة أو استجواب رئيس الوزراء.

    ففي مقابلة مع "العالم" أمس السبت، أشاد هيثم الجبوري النائب عن ائتلاف دولة القانون، باللقاء الثنائي بين رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي، معتبرا ذلك "سيسهم في ترطيب الاجواء السياسية، وسيحدث تقريبا في وجهات النظر، وخاصة إن السيد الجعفري قد أخذ على عاتقه الاتصال ببقية الجهات لإيصال فكرة مشروع الإصلاح السياسي، ومحاولة إقناعهم للمشاركة فيه، لأن هذا المشروع لا يمكن تحقيقه الا بمشاركة الجميع، وأن على القائمة العراقية والتحالف الكردستاني مسؤوليات كبيرة، ولابد لكل كتلة أن تأخذ دورها من اجل تحقيق الاصلاح المنشود".

    وأوضح الجبوري أن "كثيرا من الأصوات تعالت في العراقية، باتجاه القبول بالاصلاح، وبما أن أمرها بيد رئيسها اياد علاوي، فباقتناعه بفكرة ومشروع الاصلاح، نعتقد أننا سنستطيع تبني الفكرة وتحقيق نجاحات فيه"، لافتا الى أنه "إذا لم يحتو مشروع الاصلاح السياسي على آليات ملزمة وتواريخ محددة، فسيكون بلا معنى، لذا فإنها ليست مسؤولية التحالف الوطني فقط، ونما جزء كبير منها ملقى على العراقية والتحالف الكردستاني، ويهمنا أيضا التزام الكتل الاخرى بالدستور، مثل حكومة إقليم كردستان، وكذلك رئاسة مجلس النواب".

    ولفت الى أن "التيار الصدري لن ينسحب من اللجنة، إذ أن جميع الأفكار التي يطرحها موجودة ومضمنة في ورقة الاصلاح"، مشيرا الى أن "نهاية هذا الشهر سوف ينتهي التمديد الذي منحه مجلس النواب للمفوضية العليا للانتخابات، وبالتالي سندخل في فراغ قانوني، وإذا قمنا بالتمديد مرة أخرى، فكم سنمدد، لذلك هناك ضرورة بالإسراع في تشكيل المفوضية وإقرار قانون الانتخابات لقرب موعدها، حتى تستطيع المفوضية الجديدة ملاحقة الزمن وتهيئة التحضيرات اللازمة".

    أما ناهدة الدايني النائب عن القائمة العراقية، فاعتبرت من جهتها، لقاء الجعفري بعلاوي "من اللقاءات المهمة، وهو نقطة مفصلية في تغيير مسار العملية السياسية، وبداية انتهاء الازمة خلال الايام المقبلة وخلال الايام الماضية بدأت التصريحات من قبل قادة العراقية، وبالأخص صالح المطلك مع نواب من العراقية عن عدم إمكانية سحب الثقة من المالكي، و لقاء الجعفري مع علاوي اليوم، قد يكون بداية للقاء مع السيد رئيس الوزراء نوري المالكي وهذا ما نتمناه، لأن السيد الجعفري هو رئيس التحالف الوطني ويشرف على ملف الاصلاحات، ونحن ننتظر الآن أن تعلن لجنة الاصلاحات عن مقرراتها على البرلمان".

    وأضافت أن "ذهاب وفد من التحالف الوطني الى كردستان ولقاءات الجعفري مع علاوي وزيارة المالكي الى النجيفي، وموقف التيار الصدري كوسيط بين الطرفين، كلها بالتالي تؤدي الى أجواء ايجابية، ونحن نتوقع الآن انتهاء طلب سحب الثقة من الحكومة، وكذلك الاستجواب، فلا نتوقع أن يكون هناك استجواب، بل نتوقع لقاءات جانبية وحوارات تهدف الى حل الازمة"، متوقعة انه "خلال الأيام القليلة المقبلة سينتهي أمر الاستجواب وسحب الثقة نهائيا، ليحل محلها الحوار واللقاء".

    الى ذلك، قال رياض الزيدي نائب عن التيار الصدري، إن "الجعفري هو رئيس التحالف الوطني، ولديه رؤية واضحة لما يدور في الساحة العراقية وكان حاضرا في الكثير من الأحداث والمعالجات، وربما يكون لقاؤه بعلاوي فاتحة خير لحل الأزمة السياسية، وقد تكون للاطلاع على بعض شروط او مطاليب القائمة العراقية، ونحن في كتلة الاحرار لا نتحسس من اللقاءات الثنائية والاجتماعات، بل نراها أمرا ايجابيا".

    ورجح الزيدي في حديثه مع "العالم" أمس، أن "الأزمة الحالية، ستؤول الى الحل في ضوء العمل الكبير الذي يقوم به التحالف الوطني، حيث أن لجنة الإصلاح ستحاور التحالف الكردستاني والقائمة العراقية، وكان هنالك توضيح لمطاليب كل كتلة، من ضمنها أن تكون هذه اللجنة ذات صلاحيات واسعة وان تكون قراراتها ملزمة وأن يكون لها سقف زمني للتطبيق، وأن تعالج القضايا الآنية الموجودة حاليا، ومن ثم يكون تسلسل للاحداث، وفي حال تنصل الجهات الأخرى، لاسيما دولة القانون عن تنفيذ هذه المطالب، سيكون لكتلة الاحرار كلام آخر، قد يؤدي الى الانسحاب من اللجنة"، مستدركا أن "الحديث عن انسحابنا في الوقت الحالي غير صحيح، وإنما شرطنا أن تكون هناك قرارات ملزمة وحقيقية، وليست حبرا على ورق".

    وأشاد "بتفاهم واستجابة دولة القانون، لتكون هذه اللجنة فاعلة، وموقف البرزاني الذي لا يمنع من التفاوض والتحاور والجلوس مع الوفد الذي سيزور أربيل"، منوها أن "هناك بعض الجدل في مجلس النواب عن العفو العام وقانوني الانتخابات والمحافظات، إذ أن من حق التحالف الوطني مطالبة الكتل الموجودة او الاحزاب الموجودة لتذوب الخلافات فيما بينها، وتسرع في انجاز القوانين المهمة".

    بدوره، قال حسن جهاد النائب عن التحالف الكردستاني، إن "الأسابيع الماضية شهدت اجتماعات جانبية بين رئيس التحالف الوطني الجعفري مع مسؤولي التحالف الكردستاني فؤاد معصوم وروز نوري شاويس، وكان له لقاء مع النجيفي يوم أمس (الأول) ومع علاوي، وأن هذه الاجتماعات تمهيدية للتحضير لاجتماعات أوسع، حيث ستجرى في الأيام القادمة اجتماعات أخرى لبحث كافة الأمور المتعلقة، بالاضافة الى مشروع الاصلاح والمؤتمر الوطني".

    ولفت جهاد في حيثه مع "العالم" أمس، الى انه "ومع عودة رئيس الجمهورية من السفر سيكون هناك أجواء لعقد المؤتمر الوطني على طريق حل الأزمة"، مؤكدا ان "مشروع الاصلاح سيأخذ مجراه اذا اقتنعت الكتل بأنه مجد وشامل، لذلك ستتجه الكتل السياسية اليه من دون الذهاب الى الاستجواب، ومن الناحية العملية إذ أن الكل يعرف صعوبة إجراء الاستجواب، وسحب الثقة، لذلك يجب أن نكون عمليين، بالرغم من أن طلب الاستجواب موجود حتى اليوم، لكن الذهاب بطريق الاصلاح ستكون له نتائج ايجابية لها في الايام المقبلة".

    وأضاف أن "الكل يطالب بالاسراع في تحديد المفوضية الجديدة للانتخابات، والتصويت عليها، إذ أن الاكثرية تطالب بإجراء الانتخابات في موعدها المحدد، ولكن من الناحية العملية، وعندما يدخلون الى الجلسة فهل سيكون جميع النواب ملتزمين بهذه الامور ويصوتون على المفوضية الجديدة.. هذا شيء آخر لأننا في العراق نرى أن كل استحقاق سياسي لا يمرر بسهولة، وأن كل الأمور تتعقد وتحتاج الى وقت أطول للأسف الشديد".



    البرلمان العراقي يستضيف المالكي بعد رمضان

    { السفير : نيوز }: أكدت مصادر سياسية مطلعة، أن الدعوة للإصلاح السياسي كبديل عن سحب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي، لن تمنع من استضافة الأخير في مجلس النواب للاستفسار عن الأمور التي أدت إلى إخفاق الحكومة في الملفات التي أدت للمطالبة بسحب الثقة عنه، خصوصاً أن الاخير قد أكد في لقاء تلفزيوني أنه أرسل طلباً إلى مجلس النواب لاستضافته لشرح الأمور التي أدت إلى خرق الدستور من قبل بعض الجهات، وأشارت المصادر إلى أن الاستضافة ستكون بديلة عن الاستجواب الذي ما زالت القائمة العراقية والتحالف الكردستاني يطالبان به، فيما انسحب التيار الصدري من سعيه لهذا المطلب.وأشارت المصادر إلى أن استضافة رئيس الوزراء ستكون بعد شهر رمضان، في حال وافق مجلس النواب على طلب الاستضافة.

    من جانبه، دعا التحالف الوطني، البرلمان إلى الإسراع بتشكيل مفوضية الانتخابات، وتعديل قانون انتخابات مجالس المحافظات بما يسمح بإجراء الانتخابات في وقتها المحدّد، فيما أشاد رئيس التحالف بالروح “الإيجابية” إزاء الإصلاحات المزمع إجراؤها في مختلف جوانب العملية السياسية.

    وقال التحالف الوطني في بيان إن “الهيئة السياسية التابعة للتحالف الوطني عقدت اجتماعها الدوريّ، أمس الأول، في مكتب رئيسها إبراهيم الجعفري، بحضور الكتل المنضوية فيها”، مبيناً أن “المجتمعين استمعوا إلى تقرير مفصَّل من الجعفري عن نتائج اتصالاته مع قيادات وممثلي الكتل السياسية”.

    وأضاف التحالف أن “الجعفري أشاد بالروح الإيجابية التي تتمتع بها الوفود التي التقاها إزاء الإصلاحات المزمع إجراؤها في مختلف جوانب العملية السياسية”.



    مصدر من التحالف الوطني : لقاء مرتقب سيجمع المالكي وببارزاني

    بغداد / واب / اعلن مصدر في التحالف الوطني ، عن ان لقاء مرتقب سيجمع رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني خلال الفترة القادمة ..

    وقال المصدر لوكالة انباء بغداد الدولية / واب / :" ان لقاء زعيم القائمة العراقية اياد علاوي برئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري ، كان تمهيداً لعقد لقاء كبير بين طرفي الازمة دولة القانون والتحالف الكردستاني ، لمناقشة المسائل العالقة بين الطرفين الخاصة الخاصة بالثروة النفطية ".



    التحالف الكردستاني لـ(واخ) استقطاع الموازنة من الاقليم مرفوض وغير دستوري واعادة لنهج صدام حسين؟؟؟؟؟

    واخ ـ بين عضو لجنة النفط والطاقة النيابية والنائب عن التحالف الكردستاني قاسم محمد " ان استقطاع الموازنة من اقليم كردستان مرفوض وغير دستوري واعادة لنهج صدام حسين ", على حد وصفه".

    وقال محمد في تصريح خص به مراسل وكالة خبر للانباء (واخ) ان الاستقطاع من موازنة الاقليم مرفوض وغير دستوري باعتبارها عقوبة جماعية لشعب واعادة لنهج صدام حسين عندما فرض حصار اقتصادي على الاقليم . موضحا" ان الشعب العراقي لن يقبل ان يكون هناك فرض حصار اقتصادي على الاقليم باعتباره جزء من الشعب العراقي .

    وكشف عضو لجنة الطاقة "انه ليس هناك أي سند قانوني لجولة التراخيص التي تجريها وزارة النفط . داعيا" الى تشريع قانون النفط والطاقة باسرع وقت للقضاء على اوجه الخلاف بين الاقليم والمركز الذي يجري حاليا .

    وكان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني طالب وزارة المالية “رسميا” بتسوية الضرر الناتج عن عدم تسليم الإقليم لنفطه من ميزانية الإقليم البالغة 17 بالمئة من الموازنة الاتحادية.وقال مدير المكتب الاعلامي للشهرستاني فيصل عبد الله في تصريح صحفي ان “خسارة العراق جراء عدم تسليم إقليم كردستان للنفط الخام للحكومة الاتحادية قدرت بثمانية مليارات و500 مليون دولار”. واكد عبد الله “وجود بند في الموازنة الاتحادية لعام 2012 يلزم الإقليم بوجوب تسليم النفط الخام المنتج من أراضيه للحكومة الاتحادية لبيعه عن طريق شركة تسويق النفط العراقية سومو التابعة لوزارة النفط بالأسعار العالمية وليس بأسعار بخسة”. وتنص المادة ـ1ـ اولاً- ب من موازنة 2012 على ما يلي:”احتساب الإيرادات الناجمة عن تصدير النفط الخام على أساس معدل سعر قدره( 85 ) دولارا للبرميل الواحد ومعدل تصدير قدره (2600000 ) برميل يومياً بضمنها ( 175000 ) برميل يومياً عن كميات النفط الخام المنتج في اقليم كردستان وتدخل جميع الايرادات المتحققة فعلاً في صندوق تنمية العراق (DFI) او اي تشكيل اخر يحل محله”.واعتبر عبد الله أن “موافقة تركيا على استيراد النفط الخام من إقليم كردستان مخالفة للاتفاقية التي عقدت بين العراق وتركيا”.وعلم “المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي” امس الاول ان احد نواب التحالف الوطني سيرفع دعوى قضائية ضد حكومة اقليم كردستان لتجاوزها الدستور بعد الشروع بتصدير النفط الخام الى تركيا.من جانبه، قال المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ ان “تصدير النفط من اقليم كردستان الى تركيا غير قانوني وغير شرعي وتركيا تساهم بتهريب النفط”.واعتبر الدباغ أن “هذا الامر سيؤثر في العلاقات بين البلدين خصوصا العلاقات الاقتصادية التي ستتضرر”.







    هناك احتمالية كبرى في انفصال حازم الاعرجي عن السيد مقتدي الصدر

    شط العرب: اشارت مصادر قريبة من التيار الصدري لوكالة أنباء شط العرب ان حازم الاعرجي مسؤول مكتب الشهيد الصدر بالكاظمية بات ينتقد السيد مقتدى الصدر علنا و بقوة على مواقفه الاخيرة و يخطأه لانضمامه الى جبهة اربيل و انفصاله عن التحالف الوطني .

    و قد اكدت هذه المصادر ان العلاقة بين الرجلين اصبحت سيئة للغاية و ان هناك احتمالية كبرى في انفصال حازم الاعرجي عن السيد مقتدي الصدر لوجود هذا التباين في الافكار و المواقف السياسية .



    صحيفة سعودية : الف عسكري كردي سوري يتلقون تدريبات في اقليم كردستان

    {بغداد: الفرات نيوز}كشفت صحيفة سعودية عن تلقي قوة عسكرية مؤلفة من حوالى 1000 عسكري كردي منهم منشقون وآخرون رافضون الخدمة العسكرية، تدريبات عسكرية في إقليم كردستان العراق.

    ونقلت صحيفة عكاظ السعودية عن ما وصفتها مصادر مطلعة وموثوقة في المجلس الوطني الكردي أن" قوة عسكرية مؤلفة من حوالى 1000 عسكري كردي منهم منشقون وآخرون رافضون الخدمة العسكرية، يتلقون تدريبات عسكرية في إقليم كردستان العراق، مشيرا إلى أن هذه القوة جاهزة لملء الفراغ الأمني لمرحلة ما بعد الأسد.

    وأضافت أن ثمة اتفاقا بين الأحزاب الكردية وحزب (بي. يو. دي) التابع لحزب العمال الكردستاني في سورية، على تشكيل لجان شعبية لحفظ الأمن والاستقرار في المناطق الكردية في حال سقوط النظام السوري. مشيرا إلى أن قوات النظام غادرت مناطق الشمال الكردي، منذ يومين ولم يعد هناك أي وجود عسكري لقوات النظام.

    ووفق المصادر التي تحدث عنها الصحيفة فإن القوة مكونة من مجندين كرد سوريين انشقوا سابقا عن جيش النظام السوري، وآخرون رفضوا الخدمة العسكرية، بعد اندلاع الاحتجاجات وفروا إلى إقليم كردستان العراق وانتظموا في معسكر تدريبي تحت إشراف قوات حرس الإقليم «البيشمركة».

    وأكدت المصادر أن المجندين تلقوا تدريبات عسكرية منذ التحاقهم في المعسكر قبل أشهر، وأنهم باتوا على أهبة الاستعداد للقيام بمهمة حماية المناطق ذات الأكثرية في شمال وشمال شرق سورية.

    وكانت القوى السياسية الكردية أعلنت الأسبوع الماضي عن اتفاق بين المجلسين الوطني الكردستاني، ومجلس الشعب لغربي كردستان برعاية رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني.انتهى



    عودة 4765 عراقياً من سوريا (براً) و220 أجنبياً

    الصباح الجديد : أعلنت جمعية الهلال الأحمر العراقية، السبت، عن ارتفاع أعداد العراقيين العائدين من سوريا خلال الأيام الثلاثة الماضية إلى 4765 مواطنا، وفيما بينت أنها استقبلت 220 أجنبيا من مختلف الجنسيات دخلوا إلى العراق، توقعت دخول ألفي مواطن عراقي خلال الساعات القليلة المقبلة.

    وقال مساعد الأمين العام للجمعية محمد الخزاعي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "جمعية الهلال الأحمر العراقية سجلت من خلال محطات الاستقبال التابعة لها بمنفذ الوليد الحدودي، ليلة أمس، دخول 1880 مواطنا عراقيا"، مبينا أن "أعداد العراقيين العائدين خلال الأيام الثلاثة الماضية وصلت إلى 4765 مواطنا".

    وأضاف الخزاعي أن "220 مواطنا أجنبيا من جنسيات مختلفة دخلوا إلى البلاد خلال هذه الفترة"، مشيرا إلى أن "الجهات الحكومية وفرت لجميع العائدين وسائط نقل، فيما قدمت الجمعية لهم العلاج والمواد الغذائية وغيرها من الأمور الأخرى التي يحتاجونها".

    وأكد الخزاعي أن "هناك أنباء عن تعرض العراقيين داخل سوريا إلى عمليات نصب"، لافتا إلى أن "أجرة السيارة من أماكن قريبة إلى الحدود العراقية وصلت إلى 300 دولار للشخص الواحد".

    وتابع الخزاعي أن "الجمعية لديها اتصالات مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر داخل سوريا لمساعدة العراقيين هناك الذين يحتاجون إلى الوصول لمناطق أمنة بغية الرجوع لبلدهم"، متوقعا أن "يصل عدد العراقيين العائدين من هناك خلال الساعات القليلة المقبلة ألفي مواطن".

    وأوضح مساعد الأمين العام للجمعية أن "إجراءات النقل تتم بصورة سهلة، ولا يوجد أي تكدس أو ازدحام في منفذ الوليد الحدودي الذي يعد المنفذ الوحيد المفتوح"، مبينا أن "السيارات موجود الآن بشكل كبير وتكفي لأعداد تفوق الأعداد الموجودة حاليا".

    وكانت جمعية الهلال الأحمر العراقية أعلنت، أمس الجمعة (20 تموز 2012)، عن تسجيل عودة 2285 عراقيا من سوريا خلال اليومين الماضيين عبر منفذ الوليد، فيما أشارت إلى أن عملية نقلهم تمت بالتنسيق بين محافظة الانبار ووزارة الهجرة والمهجرين العراقية.

    وأكد المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ، اليوم السبت، (21 تموز 2012)، أن الحكومة العراقية ستوفر الحماية للمواطنين العراقيين العائدين من سوريا في المنافذ الحدودية، مبينا أن الحكومة لا تتوفر لديها الإمكانيات لحماية المواطنين المتواجدين داخل الأراضي السورية

    وأعلنت سلطة الطيران المدني العراقية التابعة لوزارة النقل، أمس الجمعة، نقل ما يقارب 650 عراقي من
    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 22 تموز 2012 Empty اخبار وتقارير : 22 تموز 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الأحد يوليو 22, 2012 5:37 am

    "المصالحة" تؤكد عدم قانونية قرارات "المساءلة" وتكشف عن مشروع لتعديل قانونها .

    شفق نيوز/ قالت لجنة المصالحة النيابية، السبت، إن هيئة المساءلة والعدالة لم ينتخب لها رئيس حتى الآن لذلك لا تستطيع اتخاذ قرارات، كاشفة في الوقت نفسه عن مشروع يقضي بتعديل قانون الهيئة.

    واغتال مسلحون المدير التنفيذي لهيئة المساءلة والعدالة علي اللامي في أواخر أيار/ مايو 2011. وأعلن تنظيم القاعدة بعد الحادث بأيام مسؤوليته عن الاغتيال.

    واقر مجلس النواب بدورته السابقة في العام 2008 قانون المساءلة والعدالة ليحل محل قانون اجتثاث البعث وينص على إجراءات اقل صرامة تجاه أعضاء المراتب الدنيا لحزب البعث.

    وقال عضو لجنة المصالحة حسن الجبوري لـ"شفق نيوز" إن "عمل هيئة المساءلة هو تصريف أعمال لأنها لا تستطيع اتخاذ قرارات في الوقت الحاضر".

    ولفت إلى أن أي قرار يتخذ حاليا غير قانوني.

    وتعمل الهيئة على توفير معلومات تكشف عن هوية البعثيين من ذوي درجات عضوية محددة (عضو فرقة فما فوق) ليتم فصلهم من مرافق الدولة.

    ورجح الجبوري أن يتم اختيار المرشح "بالتوافق بين الكتل السياسية لا كما ينص النظام الداخلي للهيئة وهو التصويت على رئيس الهيئة من قبل أعضائها".

    ويحظر الدستور العراقي مشاركة حزب البعث في العملية السياسية للتخلص من أنصار الرئيس السابق صدام حسين الذي حكم البلاد لنحو ثلاثة عقود بقبضة من حديد. واعدم بعد ثلاث سنوات من محاكمته بعد إدانته بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

    وقال الجبوري إن "عمل الهيئة الحالية سيختلف عن عمل الهيئة المقبلة لأنها ممثلة من كل أطياف الشعب العراقي".

    وكشف عن وجود مساع لتعديل قانونها قائلا "اللجنة لديها مشروع لتعديل قانون هيئة المساءلة والعدالة ولكن هناك اختلاف بين الكتل السياسية وسيتم الاتفاق على تشريعه".

    ويقول مسؤولون إن البعث مسؤول عن الكثير من الهجمات التي تستهدف مدنيين لكن الحزب المحظور نفى ذلك مرارا.

    وكان الكثير من العراقيين مجبرين على الانتماء لحزب البعث للحفاظ على وظائفهم والتخلص من الملاحقات إبان عهد صدام.



    الملا يدعو الدول الراعية للارهاب والتطرف الكف فورا" عن دعمها للمجاميع المسلحة في سوريا

    تجمع الامل: دعت جماعة علماء العراق التي يترأسها خالد الملا الدول الراعية للإرهاب والتطرف الكف فورا عن دعمها وإتاحة الفرصة لأبناء سوريا في تقرير مصيرهم.وحملت جماعة علماء العراق في بيان لها اليوم السبت "الحكومات والمؤسسات التي دعمت اعمال العنف في سوريا بهدف إحداث فتنة طائفية بين ابناء الشعب السوري".واضاف "اننا في الوقت الذي نؤيد فيه الإصلاحات السياسية نُدين الأعمال الارهابية التي استهدفت سوريا وندعو الدول الراعية للإرهاب والتطرف الكف فورا عن دعمها وإتاحة الفرصة لأبناء سوريا في تقرير مصيرهم واختيار نمط حياتهم السياسية".وتشهد عدد من المدن السورية منذ أكثر من عام اعمال عنف بين الجيش النظامي السوري ومسلحين بالاضافة الى خروج تظاهرات واحتجاجات شعبية تطالب بتغيير النظام السوري



    معسكر المالكي يحرض على تركيا: مقاطعتها تجاريا ومقاضاة اردوغان بتهمة دعمه الارهاب في العراق

    بغداد-"ساحات التحرير"

    صعد معسكر التأييد لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من تحريضه على تركيا، فدعا الى مقاطعتها تجاريا ومقاضاة رئيس وزرائها اردوغان بتهمة دعمه الارهاب في العراق.

    ودعا النائب عن ائتلاف "دولة القانون" شاكر الدراجي الحكومة الى مقاطعة الشركات التركية العاملة في العراق "، موضحا ان "تركيا تتصرف وتتعامل مع الوضع في العراق بطريقة عدائية وتريد ان تخلق المشاكل بين مكونات الشعب العراقي ولهذا السبب هي تعاقدت مع اقليم كردستان من اجل استيراد النفط ونقله عن طريق الصهاريج دون المرور بالانبوب النفطي ".

    الى ذلك طالب الامين العام "لائتلاف ابناء العراق الغيارى" عباس المحمداوي، وهو تجمع مؤيد للمالكي، وعادة ما يهاجم خصومه بقوة، طالب الحكومة العراقية بغلق السفارة التركية واقامة دعوى قضائية ضد رئيس وزرائها رجب طيب اردوغان احتجاجا على ما سماه بالتعاون التركي لدعم الارهاب في العراق، مؤكدا "لدينا وثائق بان تركيا تساعد في سفك دماء العراقيين من خلال قيامها بتدريب عناصر من تنظيم القاعدة الارهابي وارسالهم للقتال في العراق" .



    الوقف السني يكشف عن السبب الذي دفعه لإعلان السبت اول ايام شهر رمضان المبارك

    بغداد/المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي-كشف ديوان الوقف السني في العراق عن أن السبب الرئيس الذي دفعه لإعلان السبت أول ايام شهر رمضان المبارك جاء بناءً على تقسم اظهره مؤتمر منظمة العمل الاسلامي ومؤتمر جامعة الملك سعود والذي صنف العراق على أنه من البلدان الواقعة في المنطقة التي يستحيل رؤية الهلال فيها اول يوم امس.

    وقال نائب رئيس ديوان الوقف السني الشيخ محمود الصميدعي لـ(المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي) "نحن في لجنة الرؤية الشرعية كبار العلماء وخمسة من كبار علماء الفلك العراقيين اجتمعنا اول يوم امس، وأحد العماء قال أنه يستحيل رؤية الهلال في العراق بالاعتماد على تقسم مؤتمر منظمة العمل الاسلامي ومؤتمر جامعة الملك فيصل اللذين قسما العالم الى خمسة مناطق من حيث طلوع الهلال".

    واضاف الصميدعي أن "التقسم ضم منطقة تستحيل الرؤية فيها واخرى شبه مستحيلة وثالثة ممكنة ورابعة ممكنة بالتلسكوب وخامسة ممكنة بالعين المجردة، والتقسم وضع العراق ضمن المنطقة التي يستحيل رؤية الهلال فيها بسبب غيابه قبل غياب الشمس بدقيقتين".

    وتابع الصميدعي قوله أن "ديوان الوقف السني ليس تابعا لاي بلد في تحديد شهر رمضان، وإعلان السعودية رؤيتها للهلال جاء لانها واقعة في المنطقة الممكن رؤية الهلال فيها لان الهلال يغيب فيها بعد غياب الشمس بأربع دقائق".

    وابدى نائب رئيس ديوان الوقف السني"اسفه لما تناقلته قناة الشرقية يوم امس من ان هناك صفقة سياسية وراء اعلان ديوان الوقف السني يوم السبت اول ايام شهر رمضان المبارك". وقال ايضا"يبدو أن حرية الاعلان في العراق تتحول مرات الى نقمة".

    ولفت الصميدعي الى أن "حضور المسؤولين السياسيين الى ديوان الوقفي السني ومنهم نائب رئيس الوزراء صالح المطلك ليس جديدا فهم يحضرون كل عام خلال رؤية هلال شهر رمضان"، مشيرا ان "المطلك كان لديه كلمة ولم يلقيها لان ديوان الوقف لم يوافق على ذلك".

    وتساءل الصميدعي "لو كان لدينا صفقة مع السيد صالح المطلك لسمح له بألقاء كلمته"؟، مشيرا الى أن "البعض يحاول شقف الصف واثارة المشاكل".



    مقتل احد عناصر حماية نائب رئيس الجمهورية

    الاتحاد: قتل احد عناصر حماية نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي في هجوم باسلحة مزودة بكواتم للصوت في الكرادة وسط بغداد، حسبما اعلنت مصادر امنية وطبية السبت.

    وقال مصدر بوزارة الداخلية لوكالة فرانس برس ان "مسلحين مجهولين اغتالوا باسلحة مزودة بكواتم للصوت احد عناصر حماية نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي في منطقة الكرادة". ووقع الهجوم عند منتصف النهار تقريبا، وفقا للمصدر ذاته. واكد مصدر في مستشفى ابن النفيس في وسط بغداد "تلقي جثة احد عناصر حماية الخزاعي الذي فارق الحياة جراء اصابته بالرصاص". وتحدث المصدر عن اصابة عنصر آخر من عناصر حماية نائب الرئيس بجروح في الهجوم ذاته. وقال مصدر في الشرطة، إن مدنياً اصيب اثناء عملية اغتيال احد افراد حماية الخزاعي. وأضاف المصدر لـ(الاخبارية) السبت "أن مدنيا اصيب برصاصة بيده اليمنى اثناء عملية اغتيال احد افراد حماية نائب رئيس الجمهورية"، مشيراً الى ان المدني كان قريبا من المجني عليه الذي ترجل من سيارته الخاصة.

    الى ذلك، نجا النائب عبود العيساوي عضو قائمة دولة القانون التي يتزعمها رئيس الوزراء نوري المالكي، من عملية اغتيال مساء الجمعة، حسبما اعلن ضابط في شرطة النجف السبت. واوضح المصدر ان "مسلحين مجهولين يستقلون سيارتين مدنيتين اطلقوا نيران اسلحتهم على موكب العيساوي لدى مروره في منطقة الكوفة، شمال النجف، ماادى الى اصابة اثنين من حراسه بجروح".

    تغيير رئيس الاستخبارات يعكس حاجة السعودية للعب دور اقوى

    وكالات: يرى محللون ان تعيين رئيس جديد لجهاز الاستخبارات السعودية يعكس حاجة المملكة الى لعب دور اكبر يواكب حركة القوى الدولية والاقليمية في ظل الاوضاع المتشعبة والصعبة التي تعيشها المنطقة.

    واعفى العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز الخميس الماضي الامير مقرن بن عبدالعزيز وامر بتعيين الامير بندر بن سلطان رئيسا للاستخبارات. ويقول عبدالعزيز بن صقر رئيس مركز الخليج للابحاث لفرانس برس ان "المرحلة الحالية تتطلب تنسيقا ليس اقليميا فقط انما دوليا وبشكل كبير اقامت المملكة علاقة جيدة مع روسيا وتبادل زيارات للقادة ولكن لم يتم التعامل بشكل جيد مع اول موقف سياسي مثل القضية السورية". ويضيف ان "الامر يتطلب شخصا يفهم المصالح الدولية ويعرف كيف يضع مصالح المملكة في الخط الاول لعب الامير بندر ادوارا رئيسيا مثل نجاحه في ابرام صفقة الصورايخ مع الصين، وعلاقته بروسيا ابان الغزو العراقي للكويت". والامير بندر بن سلطان مولود عام 1949، ويشغل منذ العام 2005 منصب الامين العام لمجلس الامن الوطني. وكان قبل ذلك، سفيرا لدى واشنطن لحوالى 23 عاما بين 1983 و2005.وتابع بن صقر ان "السعودية ستنتقل الى مرحلة التعامل مع الاوضاع من منظور السياسة الدولية من المعيب ان نرى استخداما للفيتو للمرة الثالثة دون فعل اي شيء، فالمملكة كان يجب ان تفهم مصالح الطرفين وتقوم بالدور الاساسي".

    من جانبه، يرى انور عشقي رئيس مركز الشرق الاوسط للدراسات الاستراتيجية ان الامير بندر "اكثر الاشخاص فهما للعبة والسياسة الاميركية واستطاع التعامل جيدا مع صناع القرار فيها". ويشار الى ان الامير بندر كان حاضرا خلال الاجتماعات التي عقدها الملك عبدالله مع المسؤولين الاميركيين الذين زاروا المملكة في الاونة الاخيرة، وكان ابتعد عن الاضواء منذ خمسة اعوام. ويتابع عشقي الذي عمل مع الامير بندر في واشنطن ان "المشكلة الكبرى مع الامريكان انهم لم يفهموا العرب، كما لم يفهم العرب الامريكان ووجود الامير بندر في المنصب يعني انه سيحقق التفاهم بين الجانبين". ويقول لفرانس برس ان "تعيينه مؤشر على ان السعودية تريد ان تحقق تفاهما جيدا في المستقبل مع الاستراتيجية الاميركية في الشرق الاوسط فالسياسة العالمية تطبخ في واشنطن والامير بندر على معرفة كبيرة بالسياسة الدولية". ويشدد على ان "للامير بندر علاقة جيدة بالصين وكان له دور فعال في صفقة رياح الشرق العام 1987 المتمثلة في الصواريخ الاسراتيجية ومثلت نجاحا امنيا واستراتيجيا للسعودية، كما ان لديه القدرة على التفاهم مع روسيا".

    بدوره، يرى عبدالله الشمري الباحث في العلاقات الدولية ان "العالم العربي يتعرض لتغييرات جيوسياسية كبرى ستعيد ترتيب الادوار السعودية والتركية والايرانية في الشرق الاوسط". ويوضح ان المملكة بحاجة الى "اعادة تقييم اساليب عملها في السياسة الخارجية وللامير بندر القدرة على التفكير خارج الصندوق والتغلب على العوائق البيروقراطيه واتخاذ القرار والعمل وفق اساليب مبتكرة". ويشير الشمري الى ان "احداث 11 ايلول 2001 والغزو الاميركي للعراق تسببا في انكفاء الدور السعودي وتم استغلال ذلك بشكل واضح من ايران وتركيا التي كانت الاكثر تأثيرا خلال العقد الماضي". ويختم ان "لدى السعودية فرصة لاستعادة دورها الريادي بعد انكشاف المواقف التركية بسبب الربيع العربي".



    كردستان العراق على خط الأزمة السورية: لسنا جزءاً من المشكلة.. بل جزء من الحل

    جريده السفير: اتسم موقف حكومة إقليم كردستان العراق من الأزمة السورية في بدايتها بالحذر الشديد. ولكن الأسابيع الماضية شهدت تحوّلاً في سياسة إربيل كانت ملامحه قد ظهرت في تشرين الثاني العام 2011، حيث استقبل رئيس الإقليم مسعود البرزاني وفداً ضم معظم زعماء الأحزاب الكردية في سوريا، فيما بلغ الانخراط ذروته في 12 تموز الحالي حين نجحت إربيل في لمّ الشمل بين المكوّنين الرئيسيين للفصائل الكردية في سوريا، وهما مجلس شعب غرب كردستان والمجلس الوطني الكردي السوري لوضع تصوّر شامل عن واقع الأكراد في سوريا في المرحلة المقبلة.

    ويبدو أن أكراد العراق قد فضلوا التريّث حتى تنجلي صورة الأحداث في سوريا، أو على الأقل ضمان أن أي رهان على الحراك الشعبي في الداخل السوري، وتحديداً من قبل القوى الكردية هناك، لن يكون خاسراً، وهو ما تحقق لهم خلال الأسابيع القليلة الماضية بعدما بات شبه مؤكد أن النظام في سوريا يبتعد أكثر فأكثر من حسم الصراع لمصلحته.

    ومع ذلك، فإن أكراد العراق ما زالوا يرفضون أن يكونوا "جزءاً من الأزمة" بل يفضلون أن يكونوا "جزءاً من الحل"، كما يقول هيمن هورامي، مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب الديموقراطي الكردي الذي يتزعمه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني.

    لا يخفي هورامي، في حديثه إلى "السفير"، قلق أكراد العراق إزاء ما يجري في سوريا. ويقول "نحن نتابع الوضع في سوريا متابعة حثيثة، لأننا نتأثر بالتداعيات الإقليمية للأزمة"، موضحاً أن من بين هذه التداعيات أن "هناك أكثر من مليوني كردي يعيشون في سوريا، وبالتأكيد فإن مصيرهم هو موضع اهتمام بالغ من قبل الرأي العام في كردستان العراق".

    ويشير هورامي إلى أن أحد السيناريوهات المحتملة في حال تفاقم الوضع في سوريا وأدى ذلك إلى انتشار الفوضى هو "سوء استفادة الميليشيات المتشددة، خصوصاً القاعدة، من حالة الفوضى المحتملة، خاصة أننا في العراق، بشكل عام، وكردستان بشكل خاص، قد عانينا من ظاهرة تسلل الإرهابيين عبر الحدود السورية بين العامين 2003 و2011".

    ويرى هورامي أن "الوضع في سوريا قد وصل إلى نقطة اللاعودة"، مشيراً إلى أن "ثمة مرحلة انتهت"، مشيراً إلى أن "ثمة احتمالاً كبيراً بأن تتجه الأمور نحو سيناريو الحرب الأهلية، لا بل إن ما يجري حالياً يمكن وصفه بأنه شبه حرب أهلية... وهذا أمر يقلقنا". ويضيف "نحن بالتأكيد لا نتمنى أن تتحول سوريا إلى دولة فاشلة تحكمها الميليشيات، ومن هنا دعوتنا كل الأطراف لأن تدرك حجم المشكلة وأن تختار سلوك الطريق السليم للخروج من الأزمة، ذلك من خلال احترام التطلعات المشروعة للشعب السوري، والوصول إلى تغيير جذري ديموقراطي يقرره الشعب السوري بعيداً عن استخدام العنف".

    جزء من الحل"

    وفي هذا الإطار، يقول هورامي "سياستنا ألا نكون جزءاً من المشكلة بل جزءاً من الحل". ويضيف "لقد نجحنا في توحيد مجلس شعب غرب كردستان والمجلس الوطني الكردي السوري حول خطاب سياسي موحد تجاه الوضع في سوريا انطلاقاً من دعمنا لحل أساسه قيام نظام ديموقراطي تكون فيه كل مكونات الشعب السوري (من أكراد وعرب سنة وعلويين ودروز ومسيحيين وإسماعيليين) شريكة في أي نظام يتم اختياره، مع التأكيد على ضرورة الاعتراف بحقوق القومية الكردية كثاني أكبر قومية في البلاد".

    ولكن كيف يمكن لأكراد العراق أن يكونوا "جزءاً من الحل" في ظل غياب التواصل بينهم وبين النظام السوري بوصفه طرفاً في الأزمة؟

    يرمي هورامي مسألة العلاقات مع النظام السوري في ملعب الأخير، قائلاً إنه "قبل العام 2003، كانت سوريا، وخصوصاً في عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد، تدعم المعارضة العراقية – والمعارضة الكردية جزء منها – وكانت هناك علاقات طبيعية. ولكن النظام في سوريا لم يعترف بالواقع الدستوري الجديد في العراق، لا بل خطا خطوات سلبية".

    وفي المقابل، فإن هورامي لا يبدو مطمئناً إلى سياسات المجلس الوطني السوري، وذلك بسبب "غياب الرؤية الواضحة لدى المعارضة السورية تجاه قضية الأكراد". ولا يغيّر في الأمر انتخاب الكردي عبد الباسط سيدا رئيساً للمجلس الوطني. "لقد باركنا هذا الاختيار"، يقول هورامي، "ولكن المهم ليس الأشخاص بل الرؤية والبرنامج السياسي". ويشير هورامي في هذا الإطار إلى أن "المجلس الوطني السوري لم يقم بأي مبادرة حقيقية لتوضيح موقفه من القضية الكردية وهذا أمر يقلقنا، فالتغيير في سوريا مسألة وقت، ومن المهم جداً أن يكون هناك وضوح في الرؤية تجاه القضية الكردية يترجم من خلال ضمانات دستورية".

    حزب العمال الكردستاني

    لكن يبدو ثمة مواقف متباينة بين الأكراد تجاه الأزمة في سوريا، وفي هذا الإطار، بدا "حزب العمال الكردستاني" خارج الحراك الكردي داخل سوريا، لا بل إن تقارير صحافية وتصريحات من كبار المسؤولين في الحزب بدت أقرب إلى وجهة النظام منه إلى وجهة المعارضة، وذلك انطلاقاً من اعتبارات استراتيجية تتعلق خصوصاً بالصراع التاريخي ضد الأتراك.

    وفي هذا الإطار، يقول هورامي "بالرغم من أن حزب العمال الكردستاني هو قوة فاعلة، إلا أنه لا يمثل أطياف الشعب الكردي كافة لا في سوريا ولا في تركيا... ونحن نرى أنه لا يجوز أن يكون أي حزب كردي جزءاً من الأجندات الإقليمية في المنطقة، فعلى الأكراد أن يقوموا بدور الحياد الإيجابي" تجاه قضايا المنطقة كافة.

    ويشدّد هورامي على أن "تشكيل الهيئة العليا للأكراد يهدف إلى أن تكون القرارات المصيرية والاستراتيجية نابعة من القوى الممثلة للأكراد وليس من جبال قنديل أو أي مكان آخر".

    وفيما ينطلق حزب العمال الكردستاني في موقفه من الخشية في أن يؤدي سقوط نظام الرئيس بشار الأسد إلى تعزيز الدور التركي في سوريا، فإن هورامي ينظر إلى الموضوع "من زاوية مختلفة"، إذ يشير إلى أن "هناك شبه تغيير في السياسة التركية تجاه القضية الكردية". ويوضح "قبل العام 2005 كان استخدام مصطلح الكردي ممنوعاً في الأدبيات التركية، ولكن في آذار العام 2011 أتى اردوغان إلى أربيل وصرّح بأن زمن إنكار الوجود الكردي انتهى. كما أن تركيا أبدت مؤشرات إلى رغبتها في حل القضية الكردية سواء في الداخل أو في الخارج... ونحن نرى أن بين الرقم صفر والرقم مئة هناك أرقاماً كثيرة".



    قوات «الجيش الحر» تتصل بعشائر الأنبار لمنع اشتباكات مع حرس الحدود العراقي

    جريده الحياة: أجرت قوات من «الجيش السوري الحر» الذي سيطر أمس على جميع المنافذ الحدودية المشتركة مع العراق، اتصالات مباشرة مع بعض شيوخ محافظة الأنبار للتدخل والضغط على قوات حرس الحدود العراقية لمنع حدوث أية اشتباكات بين الجانبين، فيما تواصل الحكومة العراقية اجلاء رعاياها من سورية.

    واكد مصدر في قوات حرس منفذ الوليد الحدوي في اتصال مع «الحياة» ان «الجيش الحر الذي بسط سيطرته على اكثر من خمسة مخافر حدودية مع العراق، اجرى اتصالات مباشرة مع بعض شيوخ الانبار للتدخل في تهدئة قوات حرس الحدود العراقية ومنع دخولهم في اي اشتباك عسكري غير محسوب».

    واوضح ان «قوات حرس الحدود العراقية التي طوقت مدخل «البوكمال – القائم الحدودي استنفرت بالكامل خشية ان تهاجم من قبل قوات الجيش الحر حيث بدت الاشتباكات قريبة جدا الامر الذي استدعى الى رفع حالة التأهب والاستعداد تحسباً لاية مفاجأت».

    واشار المصدر الى ان قوات الجيش السوري الحر خاطبت بشكل مباشر قوات الحدود العراقية وحصل نوع من التوتر خلال الاحاديث عبر الحدود كادت تؤدي الى اشتباكات.

    واضاف: «القائد العام للقوات المسلحة كان على اتصال مباشر مع مسؤولي امن المخافر الحدودية المشتركة مع سورية ووجه بعدم التصرف في شكل فردي».

    وزاد: «حالة الاستنفار اثارت حفيظة قوات الجيش الحر ودفعتهم للاتصال مع بعض وجهاء وشيوخ محافظة الانبار لمنع القوات العراقية من الدخول في اية اشباكات او اطلاق النار على الجيش الحر لاي سبب كان بعد ان كان مجموعة من حرس الحدود اطلقوا رصاصاً تحذيرياً مع اقتراب مقاتلي الجيش الحر من بوابة المنفذ الحدودي».

    وأشار المصدر الى ان «العشرات من حافلات نقل البضائع والمسافرين ما زالت محتجزة عند منفذ الوليد الحدودي مع سورية لاسباب غير معروفة».

    وكان وكيل وزارة الداخلية العراقية، عدنان الأسدي، قال الخميس ان جميع المعابر والمخافر الحدودية بين العراق وسورية سقطت بيد الجيش السوري الحر، وبينها «القائم» و»الوليد»، وهناك معارك في معبر «سنجار»، وهي نقطة حدودية صغيرة في الشمال. وأضاف: «هذا وضع طبيعي، لأن سكان هذه المناطق مناوئون للحكومة، والجيش السوري النظامي يركز على العاصمة وهذه المنطقة بعيدة عن العاصمة، لذا فمن الطبيعي أن تسقط المعابر والمخافر في أيدي الجيش السوري الحر».

    وتابع: «أمام إحدى النقاط الحدودية، هاجم الجيش الحر قرية حجيجين وقام بقتل اثنين من أهالي المنطقة وتقطيع أيدي ضابط برتبة مقدم في الجيش السوري النظامي أمام أعين الجنود العراقيين» وأن عناصر الجيش السوري الحر «قتلوا 22 شرطيًّا من الهجانة في المخفر القريب من قرية خزاعي وسلامة السورية».

    الى ذلك اعلن مدير عام الخطوط الجوية العراقية سعد مهدي في تصريح الى «الحياة» عن وصول اكثر من الف ومئتين من العراقيين المقيمين في سورية الى مطار بغداد الدولي.

    واضاف ان «ثماني طائرات حطت في مطار بغداد الدولي وهي تقل رعايا عراقيين عادوا بعد الإضطرابات الأمنية الأخيرة الناجمة عن استمرار القتال بين الثوار وأجهزة السلطة في سورية».

    وكان المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ اعلن في تصريحات سابقة ان الحكومة وفرت اربع طائرات لنقل العراقيين المقيمين في سورية الى العراق.

    واضاف ان «رئيس الوزراء وضع طائرته الخاصة تحت تصرف اللجنة المشرفة على نقل العراقيين من دمشق».

    وكانت وزارة النقل شكلت غرفة عمليات لوضع خطة مناسبة لإجلاء الرعايا العراقيين من سورية الى العراق.

    واعلنت جمعية الهلال الأحمر العراقية، امس، عن تسجيل عودة 2285 عراقيا من سورية خلال اليومين الماضيين عبر منفذ الوليد.

    وقال مساعد الأمين العام للجمعية محمد الخزاعي في تصريحات إن «جمعية الهلال الأحمر العراقية نصبت مخيم لاستقبال اللاجئين العراقيين العائدين من سورية بالقرب من منفذ الوليد الحدودي»، مشيراً إلى أن «المخيم استقبل خلال اليومين الماضيين 2285 عراقيا عائدا من سورية».

    وأضاف الخزاعي أن «عملية النقل تمت بالتنسيق بين محافظة الانبار ووزارة الهجرة والمهجرين العراقية»، مؤكداً أن «جمعية الهلال الأحمر وفرت لهذا المخيم جميع المستلزمات المطلوبة وأرسلت وفداً طبياً لمعالجة الحالات التي تحتاج لرعاية طبية».

    واشار إلى أن «اتصال العراقيين في سورية بمكتب الجمعية أصبح ضعيفا بعد اضطراب الوضع الأمني هناك».

    من جهته اكد النائب عن القائمة العراقية حمزة الكرطاني في تصريح الى «الحياة» ان «قائمته تثمن الاجراءات الحكومية المتبعة في اجلاء رعاياها من سورية لكن لو تمت تلك الاجراءات بسرية تامة لكان اكثر امانا لهم، الى جانب عدم توظيف هذه النشاطات لحساب ومصلحة الحكومة سياسياً».

    ويسود الهدوء على المنطقة الحدودية بين سورية والعراق عند معبر البوكمال (غرب) بعد ليلة طويلة من الاشتباكات وسط غياب لأي اثر لجنود سوريين، بحسب ما أفاد مراسل فرانس برس في الجانب العراقي.وتنتشر وحدات من الجيش والشرطة العراقيين على طول الحدود بين منطقتي البوكمال السورية والقائم العراقية اللتين لا يفصل بينهما سوى سياج طويل تخرقه بعض البساتين الصغيرة.

    وفيما تقع المنازل في الجانب العراقي على طول السياج مباشرة، تفصل منطقة صحراوية خالية من أي وجود عسكري سوري، بين السياج ومجموعات من الأشجار تبدأ بعدها منطقة البوكمال.

    وفي مدينة القائم (340 كلم غرب بغداد) كثفت الشرطة والجيش العراقيين الحواجز الثابتة والمتنقلة، وفرضت إجراءات أمنية مشددة على الصحافيين الراغبين في الوصول إلى معبر القائم الحدودي.

    وقال خالد أبو زياد (24 سنة) وهو ملازم اول في الجيش السوري الحر، لفرانس برس عبر الهاتف «سيطرنا على معبر البو كمال بالكامل في معركة، بدأت مساء امس (الخميس)، وانتهت ظهر اليوم» (أمس).

    وأضاف «هاجمنا الجنود بأسلحة خفيفة، وبعضهم فر وبعضهم انضم إلينا واستولينا، على رشاشات وقذائف وذخائر، مستبعداً «التعرض إلى هجوم من الجيش النظامي».

    لكن أبو زياد أشار إلى «مقتل 15 شخصاً على الأقل اثر استمرار قصف الجيش النظامي على المدينة».

    وتابع أن «الجيش العراقي انتشر في الجهة المقابلة، وتحدثنا معهم، لكنهم لم يستمعوا إلينا، وكلما نقترب منهم، يطلقون النار علينا، لأنهم موالون للأسد».

    وكان الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية العراقية عدنان الأسدي اكد لفرانس برس أن الجيش السوري الحر بات يسيطر على كل المنافذ والمعابر الحدودية بين العراق وسورية.

    وتشترك سورية مع العراق بحدود تمتد لحوالى 600 كلم، يقع اكثر من نصفها تقريباً في محافظة الأنبار التي تسكنها أغلبية سنية وكانت تعتبر في السابق مقراً لتنظيم القاعدة في العراق.

    وقال أبو يوسف (26 سنة) الذي يعمل موظفاً حكومياً «نسمع منذ يومين اشتباكات متواصلة من الجانب السوري، لكنها تكثفت مساء امس وتواصلت حتى ساعات الصباح الأولى، وقد علمنا أن الجيش السوري الحر بات يسيطر على المعبر».

    وأضاف «اتصل بنا أقرباؤنا من الجانب السوري وقالوا لنا نحن ساعدناكم خلال حربكم مع أميركا فهل من الصعب عليكم أن تساعدونا اليوم؟»، مشيراً إلى أن هؤلاء «طلبوا منا أكياس دم».

    وتابع أبو يوسف من منزله المتاخم للحدود في مدينة القائم «لا نستطيع أن نوصل المساعدات لأن الجيش يمنعنا من ذلك إذ ينفذ انتشاراً كثيفاً لم نر مثيلاً له في التاريخ».

    وقال «سنقاتل إلى جانبهم لو طلبوا منا ذلك».

    وبعد على ما يبدو أنها سيطرة للجيش الحر على المعبر كثف الجيش العراقي انتشاره على طول الحدود، بمساندة حرس الحدود، والشرطة العراقية.

    واشتكى أبو عبد الله (60 سنة) وهو احد سكان منطقة البو كمال من نقص الغذاء والدواء والكهرباء والمياه. وقال «هناك نقص في كل شي ونحن محاصرون بين نارين، نار الدولة، ونار المسلحين، ونحن في الوسط بينهما». وأضاف أن «منازل كثيرة دمرت منذ 15 يوماً وحتى اليوم وسقط اكثر من ثلاثين شهيداً في هذه الفترة بينهم 19 استشهدوا بالأمس اثر القصف ودفناهم صباح اليوم».

    وتابع أن «ستة أشخاص من عائلة واحدة استشهدوا»، مؤكداً أن «جل ما يريد أن يرحلوا جمعيهم (أطراف النزاع) عنا».

    وتدهورت الأوضاع الإنسانية والصحية في هذه المدينة الحدودية.

    ويقول مسعف سوري رفض الكشف عن اسمه لفرانس برس إن «الوضع سيء للغاية، والصيدليات والمستشفيات لم يدخلها الدواء منذ شهر والناس تقتل عشوائياً في الشوارع».

    ويضيف «اليوم رأيت رجلاً، كان يتمشى في الشارع مع ابنه، وسقطت قربهما قذيفة، فبترت يدي الرجل، وأصيب ابنه بشظايا».

    وفي الجانب العراقي يقول المزارع أبو عبد (26 سنة) «بالأمس عند الظهر شاهدت، سيارتين رباعيتي الدفع، ثبت عليهما أسلحة رشاشة، وتحمل على متنها 12 شخصاً وترفع علم الجيش السوري الحر وكانوا في دورية على ما يبدو داخل المعبر من الجانب السوري». وأشار إلى أن «هذه المرة الأولى التي أرى فيها جنوداً من الجيش الحر إذ عادة لا نرى إلا الجيش النظامي، الذي لا اثر له منذ الأربعاء».

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 22, 2019 4:17 am