بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

مواضيع مماثلة

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
اخبار وتقارير : 5 اب 2012 Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
اخبار وتقارير : 5 اب 2012 Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
اخبار وتقارير : 5 اب 2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
اخبار وتقارير : 5 اب 2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
اخبار وتقارير : 5 اب 2012 Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
اخبار وتقارير : 5 اب 2012 Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
اخبار وتقارير : 5 اب 2012 Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
اخبار وتقارير : 5 اب 2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
اخبار وتقارير : 5 اب 2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    اخبار وتقارير : 5 اب 2012

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 5 اب 2012 Empty رد: اخبار وتقارير : 5 اب 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الأحد أغسطس 05, 2012 7:30 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخبار وتقارير : 5 اب 2012
    متابعة اخبارية يومية عامة للشأن العراقي في الاعلام العراقي والعربي والعالمي


    المالكي يقرر إعفاء الضباط المقصرين بحادثة اقتحام مديرية مكافحة الإرهاب وإحالتهم للقضاء

    السومرية نيوز/ بغداد : قرر رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، السبت، إعفاء الضباط المقصرين بحادثة اقتحام مديرية مكافحة الإرهاب وسط بغداد، في الـ31 من تموز الماضي، فيما وجه بإحالتهم للقضاء.

    ونقلت فضائية العراقية شبه الرسمية، في خبر بثته اليوم، إن "رئيس الوزراء نوري المالكي قرر اعفاء الضباط المقصرين في الهجوم الارهابي الذي تعرضت له مديرية مكافحة الإرهاب من مناصبهم"، مبينة أن "المالكي وجه بسحب أياديهم من مهامهم".

    وأضافت أن "المالكي وجه بتقديم هؤلاء الضباط إلى القضاء العراقي لمحاسبتهم على التقصير الذي أدى إلى السماح بحصول هذا الحادث".

    وتعرضت مديرية مكافحة الإرهاب وسط بغداد التابعة لوزارة الداخلية، في (31 تموز 2012)، إلى اقتحام مسلحين مجهولين، بعد استهدافها بسيارتين مفخختين أسفرتا عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة 27 آخرين بجروح متفاوتة، فيما أعلن جهاز مكافحة الإرهاب، عن تطهير مبنى المديرية من المسلحين في هجوم استمر لخمس ساعات وأسفر عن مقتل ثمانية مسلحين وضبط خمسة أحزمة ناسفة.

    وأكد الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية عدنان الأسدي، في بيان صدر عقب زيارة لمبنى مديرية مكافحة الارهاب، أنه أمر بفتح تحقيق شامل لمحاسبة المقصرين، معتبرا العملية الإرهابية التي استهدفت بناية مديرية مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة فاشلة.

    واعتقلت قوة أمنية خاصة، في (3 آب الحالي)، مدير دائرة مكافحة الارهاب التابعة لوزارة الداخلية اللواء عبد الحسين العامري ومساعده، بعد ثلاثة ايام من الهجوم الذي تعرضت له المديرية .

    وكان حذر وزير العدل حسن الشمري حذر، اليوم السبت (4 آب الحالي)، إدارات ومنتسبي السجون من مخطط تديره بعض دول الجوار بمساعدة جهات داخلية لإثارة الاضطرابات وتهريب السجناء.

    وكانت قيادة عمليات بغداد اعلنت، في (2 آب الحالي)، عن مقتل ثلاثة مسلحين باشتباك مسلح مع قوة أمنية أثناء محاولتهم اقتحام سجن الحوت شمال بغداد، مؤكدة أن القوة تمكنت من اعتقال بقية المهاجمين وتفجير ثلاث سيارات مفخخة تحت السيطرة وتفكيك رابعة تركها المسلحون عند بوابة السجن.

    كما بدأت قوات أمنية ، في (2 آب الحالي)بالانتشار بكثافة بمحيط سجن بغداد المركزي (ابو غريب سابقاً)، في اعقاب ورود معلومات بخطة بتنظيم القاعدة

    يذكر أن العاصمة بغداد وعدداً من المحافظات شهدت تصعيداً أمنياً منذ منتصف حزيران الماضي، أودى بحياة مئات من المواطنين، وجاء هذا التصعيد بالتزامن مع الأزمة بين الكتل السياسية.

    البياتي يؤكد وجود خلاف على بعض فقرات قانون العفو العام

    السومرية نيوز/ بغداد: أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي، السبت، وجود خلاف على بعض فقرات قانون العفو العام، فيما استبعد إقراره قبل عيد الفطر، لافتا الى ان اللجنة القانونية لم تكمل تقريرها بشأنه.

    وقال البياتي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الكتل السياسية لديها خلاف على بعض فقرات قانون العفو العام فمنهم من يريد زيادة الاستثناءات ومنهم من يريد تقليلها"، مشيرا إلى أن "البرلمان لا يريد أن يتضمن القانون ثغرات ينفذ من خلالها الإرهابيين ومغتنمو المال العام".

    ولفت البياتي إلى أن "ائتلاف دولة القانون يدعم قانون العفو العام لكنه لا يرغب بخروج عناصر إرهابية من السجون، كما حصل مع قانون العفو السابق"، مستبعدا أن "يتم إقرار القانون قبل حلول عيد الفطر، لان اللجنة القانونية لم تكمل تقريرها بشأنه".

    وكان نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك كشف، اليوم السبت (4 آب 2012)، عن مساع لإقرار العفو العام قبل عيد الفطر المقبل، فيما أشار إلى أن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني وعده بإطلاق سراح المعتقلين العرب في الموعد نفسه.

    وأعلنت اللجنة القانونية البرلمانية، في 27 حزيران 2012، عن تشكيل لجنة مصغرة لكتابة الصيغة النهائية لمقترح قانون العفو العام قبل عرضه للتصويت، مشيرة إلى أن هذه اللجنة ستضع صيغا بديلة لغير المشمولين بقانون العفو العام.

    واعتبرت لجنة حقوق الإنسان البرلمانية، في الـ26 من حزيران 2012، أن قانون العفو العام خضع للكثير من "المزايدات والخلافات السياسية"، وفيما بينت أن الفترة الماضية شهدت محاولات لتغيبها عن إقرار هذا القانون، أكدت وجود الكثير من الأبرياء داخل السجون العراقية.

    وأكدت القائمة العراقية، في (9 نيسان 2012)، أن الصراعات السياسية هي أبرز النقاط التي تقف أمام إقرار قانون العفو العام، ودعت رئيس الوزراء نوري المالكي إلى أن يتكفل المعتقلين الأبرياء شخصيا ويعفو فورا عنهم، كما طالبت بالإفراج عن من اعتقل وفقا لمعلومات قدمها المخبر السري أو دون أوامر قضائية.

    وأعلنت وزارة العدل في (9 شباط 2012)، عن تشكيل لجان مشتركة مع مجلس القضاء الأعلى ووزارتي الداخلية والدفاع وجهاز مكافحة الإرهاب لمتابعة القضايا العالقة للموقوفين، عبر استخدام نظام مكننة حديث يعد الأول من نوعه، مؤكدة أن النظام الجديد سيسهم بحسم القضايا العالقة للنزلاء بالسرعة المطلوبة.

    ولاقى قانون العفو العام ردود فعل متباينة حيث وصف ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي، في الثالث من أيلول 2011، قانون العفو العام بصيغته الحالية بـ"السيء" وأنه يحتوي الكثير من الثغرات، وأكد أنه سيقدم تعديلات على القانون، فيما أكد التيار الصدري رفضه التام شمول كل من أدين بتهم تتعلق بالمال العام أو الدم العراقي بقانون العفو العام، مستغرباً موقف القائمة العراقية من مشروع القانون والذي يطالب بوضع تعديلات على مسودته.

    وتنص المادة الأولى من القانون على أن يعفى عفواً عاما وشاملاً عن العراقيين (المدنيين والعسكريين) الموجودين داخل العراق وخارجه المحكومين بالإعدام أو السجن المؤبد أو المؤقت أو بالحبس سواء كانت أحكامهم حضورية أو غيابية واكتسبت درجة البتات أو لم تكتسب.

    كما يؤكد القانون انه يتم إخلاء المحكومين والموقوفين المنصوص عليهم في المادة (1) و(2) من هذا القانون بعد صدور قرار الإفراج من اللجنة المشكلة بموجب أحكام هذا القانون ما لم يكونوا محكومين أو موقوفين عن جرائم لم يقع الصلح فيها أو التنازل مع ذوي المجني عليه أو مدانين لأشخاص أو للدولة حتى يسددوا ما بذمتهم من دين دفعة واحدة أو على أقساط أو تنقضي مدة حبسهم التنفيذي.

    يذكر أن مجلس الرئاسة العراقية صادق على قانون العفو رقم 19، في تشرين الأول من عام 2008، والذي تضمن عفواً عاماً عن المحكومين العراقيين ومن كان مقيماً في العراق عمّا تبقّى من محكوميتهم، ويُطلق سراحهم بقرار من اللجنة المشكّلة، فيما استثنى القانون المشمولين بالإعدام ومرتكبي بعض الجرائم ومنها "الإرهابية".



    النائب الحلي : ينبغي وضع ضوابط لهيمنة شخصيات معينة على الأحزاب وضبط المصادر المالية

    المكتب الاعلامي للنائب د. وليد الحلي 4 اب 2012: قال النائب الدكتور وليد الحلي في مداخله له بمجلس النواب العراقي خلال الجلسة المخصصة لمناقشة قانون الأحزاب ، ينبغي وضع ضوابط لتفعيل الديمقراطية والية العمل في الأحزاب السياسية حتى لا يكون مشروع قانون الأحزاب السياسية غير فاعل وشكلي في تشكيلة الأحزاب العراقية، ومن هذه الضوابط ما يأتي:

    1- عدم هيمنة وسيطرة قادة تاريخيين أو عشائريين أو مفروضين على التيارات والأحزاب والمنظمات ، ومصادرة أراء قادة ولجان الحزب لأي سبب كان، والحد من القيادة المطلقة لهم، وتحكيم الديمقراطية في القرارات التي تصدر من هذه الكيانات.

    2- الأحزاب التي تملك مليشيات حاليا أو سابقا وبشكل واضح أو مخفي، يجب أن تقوم بإنهاء علاقتها بتلك المليشيات أو العصابات أو المجاميع المسلحة، والتي تحمل أسماءاً متعددة، كما يجب عدم التهديد بهذه المليشيات في العملية السياسية، وهذا ما يجب أن يكون واضحا للجميع.

    مع التأكيد على ضرورة إنهاء الازدواجية المتمثلة بالتصدي السياسي من جهة ودعم العمل العسكري للعصابات والمليشيات من جهة أخرى ، وهنا ينبغي وضع ضوابط تحد من استخدام المسؤولين في الدولة صلاحياتهم لدعم الإرهاب أو إيجاد حواضن لهم.

    3- مالية الأحزاب ...... ينبغي وضع موازنة مالية للأحزاب، تتناسب مع عدد أعضاءها في البرلمان لصيانتها من الاختراقات المالية من خارج العراق، ومن المجهولين داخل العراق من أصحاب الأجندات الخاصة , وتزويد الحزب ببنايات يشغلها، حتى لا يبحث عن مصادر مالية غير شرعية وكما هو معمول به في عدد من الدول الديمقراطية.

    4- وضع ضوابط مشددة لمنع التدخلات الخارجية في صناعة القرار داخل الحزب وفي عمله وأجندته وأهدافه من قبل دول الجوار والدول الكبرى و المخابرات الاجنبية.

    5- ينبغي أن تكون أسماء الأحزاب عراقية ويتم وضع ضوابط تحرم التمييز الطائفي والعنصري , وان لا تسعى الأحزاب إلى طلب الانفصال من العراق الموحد أو التهديد بذلك.

    6- يجب أن لا تستغل الأحزاب تأثيرها في عمل أجهزة الدولة، من خلال إيجاد جهاز ضغط غير قانوني، وان لا تستخدم وزراتها للعمل لأحزابهم ، إذ ينبغي على المسؤولين كافة عدم التمييز بين العراقيين.

    7- يجب الاستمرار بحظر حزب البعث ، والحذر بشكل مستمر من مؤامرات هذا الحزب، ومن السائرين على نهجه، والذين يحملون إشكال وأسماء متنوعة.

    8- وضع ضوابط تحظر على الأحزاب الدفاع عن الأعمال الإرهابية أو الدفاع عن الأحزاب المساندة لها .

    9- وضع ضوابط الالتزام بقيم ومبادئ حقوق الإنسان .



    نائب عن دولة القانون: التحالف سيمضي بورقة الإصلاح سواء بمشاركة الجميع او الأغلبية

    بغداد(الاخبارية)..أكد عضو ائتلاف دولة القانون النائب عن/التحالف الوطني/ هيثم الجبوري، أن التحالف سيمضي بتطبيق ورقة الإصلاح السياسي مع الكتل السياسية سواء بمشاركة جميعها او اغلبها، مشيراً الى ان انتظار موافقة الجميع على الورقة لا يوصلنا الى نتيجة.

    وقال الجبوري في تصريح (للوكالة الاخبارية للانباء) اليوم السبت: إن اللقاءات الثنائية التي حصلت بين قيادات الكتل بداية لعقد جلسة الجماعية، وأن هذه اللقاءات تغني ورقة الإصلاح بأفكار ايجابية وإنضاج بنودها، موضحاً: أن آي مشروع يطرح اليوم على الكتل يلاقي ترحيب ومعارضه من الأطراف، والكثير من السياسيين يخشون عملية الإصلاح ولا يروق لهم ذلك،لارتكابهم عمليات خرق للقانون والدستور .

    وأضاف النائب عن الوطني: أن مشروع إصلاح العملية السياسية سيخدم الشعب العراقي، والتحالف سيحاول إشراك اكبر قدر ممكن من الكتل فيه، وأن أرادت بعض الكتل البقاء في خانة المعارضة سنمضي بطريقنا سواء بمشاركة الجميع او اغلبها، مبيناً: ان انتظار موافقة الجميع لا نصل الى اي نتيجة لتطبيق بنود الورقة.

    وتضمنت ورقة الإصلاح ثلاث نقاط تتمثل بدعوة جميع الأطراف السياسية الى مراجعة الأوضاع في ضوء الأزمة السياسية التي مر بها البلد ودعوة الأطراف السياسية التعامل مع دعوة الحوار بايجابية وطرح جميع الملفات على أساس الالتزام بالدستور، فضلا عن دعوة الشركاء للتباحث في الملفات المهمة وإيجاد حلول وفق سقوف زمنية بالإضافة الى التزام التهدئة الإعلامية./انتهى/7.ن.ص/



    المطلك:البارزاني لا يعترض على تواجد الجيش العراقي حتى بأربيل لكنه يشترط التنسيق

    السومرية نيوز: أكد نائب رئيس الوزراء صالح المطلك، السبت، أن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني لا يمانع بوجود الجيش العراقي في أي مكان بما في ذلك أربيل ولكن بشرط وجود تنسيق بين الإقليم والمركز، فيما أكد أن مسألة النفط بكردستان يجب أن تكون بالاتفاق مع الحكومة العراقية، معتبرا أن هذه الأمور لا تؤخذ بشكل منفرد.

    وقال المطلك في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الجيش العراقي من حقه دخول أي منطقة في العراق لحماية حدوده وأراضيه"، مبينا انه "تكلم مع رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني بهذا الموضوع، حيث رحب البارزاني بوجود الجيش في أي منطقة بالبلاد وحتى باربيل ولكن بشرط التنسيق بين المركز والإقليم".

    وكان مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي أكد، في (28 تموز الماضي)، أن نشر قوات على الحدود المشتركة مع سوريا لا يستهدف إقليم كردستان، وفيما شدد على أن الحفاظ على سيادة البلاد وحماية الحدود هما مسؤولية الحكومة الاتحادية حصرياً، دعا الإقليم إلى ضرورة احترام النظام والقانون.

    وفي سياق آخر أكد المطلك أن "مسألة النفط في الإقليم يجب أن تكون بالاتفاق مع الحكومة العراقية"، معتبرا أن "هذه الأمور لا تؤخذ بشكل منفرد، لأن الموضوع يثير الحساسية عند الطرف الآخر".

    وأضاف المطلك أن "وحدة الشعب العراقي بجميع أطيافه أهم من النفط، وعلينا الحفاظ على العلاقات العربية الكردية"، لافتا إلى أن "هذا الموضوع لو وصل إلى الاحتراب فستتقطع جميع الأواصر بين الشعب"، حسب قوله.

    يذكر أن العلاقات بين الحكومة المركزية في بغداد وإقليم كردستان، تدهورت منذ فترة طويلة بسبب خلافات عميقة حول الملف النفطي، إذ يدور نزاع بين الجانبين بشأن حقول النفط في الشمال، حيث تعتبر بغداد أن العقود الموقعة بين حكومة الإقليم وشركات نفط عالمية غير قانونية، فيما أعلن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني في كانون الأول عام 2011، أن أي عقد نفطي لا يحظى بموافقة الحكومة المركزية لا يعتبر صحيحاً، مؤكداً أنه لا يحق للشركات الأجنبية العمل على الأراضي العراقية من دون موافقتها.



    عصائب أهل الحق: التحالف الشيعي الكردي أصبح وهماً بسبب تصرفات قادة الكرد

    السومرية نيوز/ بغداد: اعتبرت عصائب أهل الحق، الجمعة، أن "التحالف الشيعي الكردي أصبح وهماً الآن بسبب تصرفات بعض قادة الكرد، في حين اكدت أن التجاوز على السيادة العراقية من بعض دول الجوار يمثل أمرا خطيرا جدا، دعا لتحالف بين السنة والشيعة.

    وقال زعيم العصائب قيس الخزعلي في خطبة صلاة الجمعة في بغداد وحضرتها "السومرية نيوز"، إن "التحالف الشيعي الكردي أصبح الآن عبارة عن وهم ولا معنى له والسبب التصرفات التي يقوم بها قادة الكرد وخصوصا رئيس الإقليم مسعود البارزاني"، مؤكدا أن "أي تحالف يحتاج لأسباب موضوعية ويجب أن يبنى على مصلحة إستراتيجية لطرفيه".

    وأشار الخزعلي إلى أن "هناك خلافات أخذت تتصاعد شيئا فشيئا بين حكومتي بغداد وإقليم كردستان ابتداء من تعاقد الإقليم مع الشركات العالمية لاستخراج النفط ومن ثم بيعه بدون علم الحكومة المركزية، بالإضافة إلى عدم انصياع الإقليم بتسليم المطلوبين، ولم تنته عند منع انتشار قوات نظامية على الحدود العراقية السورية".

    واعتبر زعيم عصائب أهل الحق أن "هذه التصرفات غير دستورية وتعتبر مخالفة للدستور الذي اتفقت عليه الكتل السياسية بضمنهم الكرد"، مشيرا إلى أن "عدم الاعتراف بالسيادة العراقية من قبل بعض دول الجوار ودخول مسؤوليها إلى محافظات العراق بدون علم أو موافقة الحكومة المركزية يمثل حدثا خطيراً جداً"

    وكان وزير الخارجية التركي أحمد داوود اوغلو وصل، أمس الخميس (2 آب الحالي)، إلى محافظة كركوك قادماً من مدينة أربيل التي وصل إليها الأربعاء (1 آب الحالي) في زيارة رسمية، فيما أدانت الحكومة العراقية بشدة الزيارة وأكدت أنها جرت دون علمها.

    ودعا الخزاعي إلى "تحالف استراتيجي وطني بين السنة والشيعة"، مؤكدا ان "هذا التحالف لو تحقق سيكفل تحقق حالة من الأمن المجتمعي للشعب العراقي ويجعله في حالة حصانة من الأحداث السياسية والأمنية الخطرة التي تحدث في المحيط العراقي وخصوصاً ما يجري في سوريا".

    يشار إلى أن أزمة جديدة نشبت بين حكومتي اربيل وبغداد عندما أرسل القائد العام للقوات المسلحة قوة عسكرية إلى ناحية ربيعة تحسبا لدخول عناصر غير نظامية من سوريا عقب الأحداث الأخيرة فيها، إلا أن قوات البيشمركة منعت الجيش من الدخول إليها على اعتبار أنها من المناطق المختلف عليها عازية الموضوع إلى عدم التنسيق معها بخلاف الدستور

    وكان مقرر مجلس النواب العراقي محمد الخالدي، قد أكد في حديث سابق لـ"السومرية نيوز"، الثلاثاء (31 تموز 2012)، عدم تسلم البرلمان إي طلب لاستضافة او استجواب رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، فيما أشار إلى مجلس النواب سيرسل الطلب في حال وصوله للمشاور القانوني للنظر في "دستوريته"، أعرب البارزاني في اليوم ذاته عن استعداده للحضور إلى مجلس النواب العراقي متى ما أراد المجلس استضافته، مشيرا إلى أنه سيتحدث عن كافة الحقائق.

    فيما أكد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، في الـ28 من تموز 2012، أن هناك أشخاصا يتهربون من الدستور ويعملون من اجل الاستئثار بالمزيد من السلطات، وفي حين لفت إلى أنه ليس لديه خلاف مع رئيس الحكومة نوري المالكي، أعرب عن مخاوفه من "العقلية" التي تؤمن وتلجأ للقوة بدلا من الحوار.

    وسبق أن حذر رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، في (14 تموز 2012) من وجود تحركات عسكرية لوحدات من الجيش العراقي تجاه مدن إقليم كردستان، فيما اعتبر نائب رئيس كتلة التحالف الكردستاني في مجلس النواب محسن السعدون، في (16 تموز 2012)، أن تحريك القطعات العسكرية من منطقة إلى أخرى لا يشكل تهديداً للتحالف، مؤكداً في الوقت نفسه أن حل القضايا الخلافية سيتم في إطار الدستور.

    فيما كانت أزمة حادة نشبت مسبقا بين بغداد وأربيل على خلفية إيقاف إقليم كردستان في (الأول من نيسان 2012) ضخ نفطه حتى إشعار آخر بسبب خلافات مع بغداد و"عدم التزامها" بدفع المستحقات المالية للشركات النفطية العالمية العاملة فيه، في حين أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، في (الثاني من نيسان 2012)، أن كردستان حرمت العراقيين من ستة مليارات و650 مليون دولار خلال العامين الماضيين 2010 و2011 بسبب امتناعها عن تصدير النفط، متوقعاً أن يبلغ الحرمان درجات أعلى عام 2012 الحالي، فيما أشار إلى أن معظم النفط الذي ينتج في كردستان يهرب عبر الحدود وغالباً إلى إيران وليس للوفاء بعقود التصدير.

    وردت الحكومة الكردستانية، في (الثالث من نيسان 2012)، على الشهرستاني، بوصفها اتهاماته لها بـ"الباطلة"، معتبرة أنها تهدف إلى التغطية على "عجز" الحكومة الاتحادية في توفير الخدمات للمواطنين، في حين اتهمت جهات عراقية لم تسمها بـ"الشوفينية"، ثم عادت وأكدت على لسان وزير الموارد الطبيعية اشتي هورامي، أنها "لن تستأنف" صادرات الإقليم قبل التوصل إلى اتفاق "شامل" مع حكومة المركز بشأن مستحقاته المالية، فيما شكل رئيس الإقليم مسعود البارزاني لجنة للتحقيق في مزاعم تهريب النفط.

    وكشف رئيس الحكومة نوري المالكي، في (17 من نيسان 2012)، أنه حاول منع تهريب النفط من الآبار في إقليم كردستان إلى خارج البلاد، ولكنه أكد أن "معركة" مع قوات حرس الإقليم كادت أن تقع بسبب تلك المحاولة، داعياً إلى إتباع الأسس والأصول الدستورية في استثمار الثروات النفطية.

    ودعت جماعة علماء العراق في ( 1 آب 2012)، حكومتي المركز وإقليم كردستان العراق إلى "ضبط النفس" وانتهاج الحوار والاستناد إلى الدستور لتجاوز الأزمة القائمة بينهما، فيما طالبت أن لا يكون السلاح لغة للتحاور أو محاولة لفرض الواقع على شركاء العملية السياسية.

    ويشير مختصون في شؤون النفط إلى أن عدم تقدم الكثير من الشركات لتطوير أو استثمار حقول النفط في محافظة نينوى يأتي بسبب وقوعها في محافظة غير مستقرة أمنياً كما أن نفطها من النوع الثقيل ويحتاج إلى مبالغ أكبر للاستثمار، فيما تعزو هيئة نفط نينوى سبب عدم تطور الإنتاج النفطي في المحافظة إلى الإهمال الذي لحق بها خلال العقود الماضية حيث انخفض نشاط وفعالية حقول النفط في نينوى ووصل الإنتاج إلى خمسة آلاف برميل يومياً في أحسن الأحوال.



    كردستان: أوغلو حصل على تأشيرة من السفارة العراقية في تركيا لزيارة أربيل

    السومرية نيوز: أكدت دائرة العلاقات الخارجية في إقليم كردستان العراق، الجمعة، أن الوفد التركي الزائر برئاسة وزير الخارجية احمد داود أوغلو وصل إلى محافظة أربيل بعد الحصول على تأشيرة الدخول من السفارة العراقية في تركيا، معتبرة أن هذه التأشيرة تعطي للوفد الحق بزيارة أي مدينة عراقية، فيما دعت المركز إلى أخذ الأمور بصورة طبيعية بعيداً من التشنج.

    وقال رئيس الدائرة فلاح مصطفى في بيان صدر اليوم، وحصلت "السومرية نيوز" على نسخة منه، إن "حكومة إقليم كردستان تكن كل الاحترام والتقدير لسيادة العراق، لان الإقليم جزء من هذا البلد وشعبه جزء مهم من الشعب العراقي وان سيادة البلد تهمنا كما تهم الحكومة الاتحادية"، مبينا أن "الوفد التركي الزائر برئاسة وزير الخارجية احمد داود أوغلو، وصل إلى محافظة اربيل بعد الحصول على تأشيرة الدخول من السفارة العراقية في أنقرة".

    وأضاف مصطفى أن "هذا يمثل حرص المسؤولين الأتراك على احترامهم سيادة ووحدة الأراضي العراقية ومعرفتهم بالبروتوكولات الرسمية المعمول بها"، مشيرا إلى أنه "لا يوجد هناك أي انتهاك لسيادة العراق عندما زار أوغلو كركوك كونها محافظة عراقية".

    واعتبر مصطفى أن "تأشيرة الدخول التي حصل عليها الوفد الزائر تعطيه الحق بزيارة أي مدينة عراقية سواء كانت كركوك أم غيرها"، لافتا إلى أن "الهدف من تلك الزيارة هو التعبير عن حرص المسؤول التركي لجميع مكونات المحافظة وانه يقف على مسافة واحدة منها".

    ودعا مصطفى الحكومة الاتحادية إلى "اخذ الأمور بصورة طبيعية بعيدا من التشنج خاصة وان تركيا دولة جارة وتربطها مع العراق بعلاقات تاريخية واقتصادية"، موضحا أن "هذه الزيارة تصب في تمتين هذه العلاقات وتأتي لخدمة مصلحة العراق والشعب العراقي".

    وكان وزير الخارجية التركي أحمد داوود اوغلو وصل، أمس الخميس (2 آب الحالي)، إلى محافظة كركوك قادماً من مدينة أربيل التي وصل إليها الأربعاء (1 آب الحالي) في زيارة رسمية.

    ولاقت هذه الزيارة ردود فعل من قبل الحكومة العراقية والسياسيين، حيث أدانت الحكومة العراقية بشدة هذه الزيارة، مؤكدة أنها جرت دون علمها، كما أدانتها وزارة الخارجية العراقية بشدة، أمس الخميس (2 آب 2012)، وفيما أكدت أن الزيارة تمت من دون اللجوء إلى القنوات الرسمية والدبلوماسية، اعتبرتها "انتهاكاً" لا يليق بدولة جارة، ويشكل "تدخلاً سافراً بالشأن الداخلي العراقي".

    واعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد الزيارة في "غاية الخطورة" على سيادة ووحدة العراق، وفيما أكد أن تنقل أوغلو بين المحافظات كان بحماية البيشمركة، طالب وزارة الخارجية باستدعاء السفير العراقي في أنقرة احتجاجاً على الزيارة.

    واتهمت جماعة علماء العراق، اليوم الجمعة (3 أب 2012)، تركيا بالسعي إلى شق وحدة الصف الوطني العراقي، معتبرة زيارة وزير خارجيتها إلى كركوك خروجاً سافراً عن الأعراف والقوانين الدولية، فيما دعت الحكومة العراقية إلى الرد بحزم على الخطوة التركية

    فيما اعتبر وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو، أمس الخميس، الذي وصف زيارته إلى كركوك بـ"التاريخية"، أن المحافظة تمثل العمود الفقري لوحدة العراق ورمزاً للتعايش لجميع المكونات، ولفت إلى أنه تم الاتفاق على توأمتها مع مدينة طونيا التركية، فيما أكد أن حكومته تقف على مسافة واحدة من جميع العراقيين وتدعم إعمار العراق وتفعيل التعاون الاقتصادي.

    وأشار محافظ كركوك نجم الدين عمر كريم إلى أن زيارة أوغلو لها أهمية كبيرة لاهتمام تركيا بكركوك وكركوك بتركيا، كما اعتبرت الجبهة التركمانية العراقية أن تلك الزيارة خطوة في الاتجاه الصحيح

    وتشهد العلاقات العراقية التركية توتراً ملحوظاً منذ أشهر عدة، ازدادت حدتها في الفترة الأخيرة وخاصة بعد تصدير حكومة إقليم كردستان العراق النفط إلى تركيا من دون موافقة الحكومة المركزية، حيث أعلن وزير الطاقة التركي تانر يلدز، في (13 تموز 2012) أن تركيا بدأت استيراد ما بين 5 و10 شاحنات من النفط الخام يومياً من شمال العراق، مبينا أن تلك الكميات قد تزيد إلى ما بين 100 و200 شاحنة يومياً، فيما أشار إلى أن تركيا تجري محادثات كذلك مع حكومة إقليم كردستان في شمال العراق بشأن مبيعات مباشرة للغاز الطبيعي لتركيا.

    وتسببت قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي المتهم بـ"الإرهاب" ولجوؤه إلى تركيا بتصاعد الأزمة بين الطرفين، بلغت ذروتها بمنح الهاشمي إقامة دائمة على أراضيها، بعد سلسلة اتهامات بين رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ونظيره العراقي نوري المالكي

    وحملت الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي في (15 تموز 2012)، شخصيات سياسية عراقية مسؤولية تأزم العلاقات مع تركيا، وفي حين أعربت عن رفضها للمحاولات "الطائفية والقومية" التي تهدف للتدخل الخارجي في الشؤون العراقية، اعتبرت تصريحات المسؤولين الأتراك "تدخلا غير مقبول".

    يذكر أن المناطق الحدودية العراقية مع تركيا تشهد منذ العام 2007، هجمات بالمدفعية وغارات للطائرات الحربية التركية بذريعة ضرب عناصر حزب العمال الكردستاني المتواجد في تلك المناطق منذ أكثر من 25 سنة، فيما ينفذ الحزب عمليات عسكرية داخل الأراضي التركية ضد الجيش التركي، كان آخرها في (9 شباط 2012)، حيث تبنى مقتل 43 جندياً تركياً في استهداف عشرة مواقع عسكرية داخل الأراضي التركية، كما نفذ هجمات عديدة على خط أنبوب النفط الواصل بين حقول كركوك الشمالية وميناء جيهان التركي كان آخرها في (4 نيسان 2012).





    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 5 اب 2012 Empty رد: اخبار وتقارير : 5 اب 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الأحد أغسطس 05, 2012 7:28 am

    التيار الصدري ينتقد زيارة وفد المعارضة السورية إلى إقليم كوردستان

    شفق نيوز/ عدت كتلة الاحرار النيابية التي تمثل التيار الصدري، السبت، زيارة رئيس المجلس السوري الانتقالي المعارض لنظام الرئيس السوري بشار الاسد، عبد الباسط سيدا الى اقليم كوردستان بانها زيارة غير موفقة، محذرة من انها قد تفسر على انها دعم لانفصال كورد سوريا.

    وقال النائب عن الكتلة رياض الزيدي، في حديث لـ"شفق نيوز"، ان "زيارة رئيس المجلس السوري الانتقالي عبد الباسط سيده الى اقليم كوردستان، زيارة غير موفقة"، مبينا، ان "سيدا شخص معارض كردي وهذا قد يعطي انطباعا من ان الاقليم يتعامل فقط مع اكراد سوريا وقد تفسر بانها دعم لانفصال اكراد سوريا".

    ويزور سيدا اقليم كردستان والتقى بالمسؤولين الكورد، واشار في حديث صحفي عن لقاءاته في الاقليم الى انه "التقى مساء امس الاول مع رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني كوفد من المجلس الوطني السوري مؤكدا ان "الحوار كان مثمرا وكانت وجهات النظر متطابقة من جهة ان القضية الكوردية هي جزء من القضية السورية العامة وانها سوف تحل ضمن اطار المشروع الوطني".

    واضاف الزيدي " نتمنى من الاقليم ان يستقبل جميع المعارضين السوريين وان يستقبل جميع الطيف السياسي السوري لاسيما، ان رئيس الاقليم السيد مسعود بارزاني اكد في تصريحه الاخير انه يدعم خيار الشعب السوري في تحديد مصيره".





    اوغلو يفتح ملف الجوار الشائك بأزمة "سيادية" مع بغداد واربيل تعدها قانونية وكركوك تبرر

    شفق نيوز/ أثارت زيارة وزير خارجية تركيا احمد داود اوغلو المفاجئة والنادرة لمسؤول تركي، الى كركوك امس الاول الخميس، قادما من اربيل عاصمة الاقليم، غضب بغداد التي اتهمته بانتهاك سيادتها، في اشتباك دبلوماسي جديد يعمق الازمة السياسية بين البلدين، فيما يدافع الاقليم عن الزيارة

    ويقول اقليم كوردستان ان الوفد التركي دخل إلى الاقليم بتأشيرة رسمية من السفارة العراقية في انقرة، وبدوره يؤكد محافظ كركوك ان اوغلو وصل الى المحافظة من اربيل وبرفقته السفير التركي لدى العراق الذي مقره ببغداد ولا بد وان تكون وزارة الخارجية على علم بذلك

    وفيما يتعلق بالزيارة ذاتها؛ يكشف مصدر في مجلس محافظة كركوك، الجمعة، عن نقل وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو دعم بلاده لقائمة موحدة تضم جميع المكونات في الانتخابات المحلية المقبلة للمحافظة.

    ويقول المصدر في حديث لـ"شفق نيوز" إن "اوغلو كشف عن أن تركيا تبدي دعمها في أن تكون هناك قائمة موحدة تضم جميع المكونات من كورد وتركمان وعرب لخوض الانتخابات المحلية المقبلة لمحافظة كركوك".

    ولم تشهد كركوك إجراء انتخابات مجالس المحافظات التي نفذت في عام 2009 بسبب الخلافات السياسية للقوى التي تمثل مكوناتها.

    وضيف المصدر الذي يطلب عدم الكشف عن اسمه لحساسية المعلومات أن "اوغلو أكد على حرص تركيا لنشر التعايش السلمي بين مكونات كركوك".

    وكان وزير الخارجية التركي قد وصل الاربعاء الماضي الى اربيل على رأس وفد ضم كلا من نائب رئيس العدالة والتنمية الحاكم في تركيا عمر جليك ومستشار وزير الخارجية سنر اوغلو والسفير التركي لدى بغداد والقنصل التركي في اربيل وعددا اخر من المسؤولين، ليتوجه بعد اختتام زيارته في الاقليم إلى محافظة كركوك

    وزارة الخارجية العراقية سارعت، الجمعة، الى استدعاء القائم بالاعمال التركي في العراق وابلاغه احتجاج الحكومة على زيارة وزير خارجية بلاده احمد داود اوغلو لمحافظة كركوك.

    وتقول الخارجية في بيان لها تلقت "شفق نيوز" نسخة منه إنها "استدعت القائم بالاعمال التركي مولود ياقوت خلال لقائه وكيلها لبيد عباوي الذي ابلغه احتجاج الحكومة العراقية الشديد على زيارة وزير الخارجية احمد اوغلو إلى محافظة كركوك دون علم الحكومة الاتحادية وموافقة وزارة الخارجية العراقية".

    وتضيف الخارجية أن القائم بالاعمال التركي "سلم مذكرة احتجاج دبلوماسية لإيصالها إلى إلى الحكومة التركية حيث اعتبرت هذه الزيارة استهانة بالسيادة الوطنية وخرقا للضوابط في العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الجارين".

    ويتابع البيان أن "المذكرة تضمنت طلب الحكومة العراقية تفسيرا عاجلا لما حدث وموافاتها بأسباب هذا الانتهاك".

    وتقول وزارة الخارجية العراقية في بيان نشرته على موقعها امس، ان زيارة احمد داود اوغلو لكركوك جرت "من دون علم وموافقة وزارة الخارجية ومن دون اللجوء الى القنوات الرسمية والدبلوماسية"، مضيفةً ان "هذه الزيارة نعدها نوعا من الانتهاك الذي لا يليق بتصرف وزير خارجية دولة جارة ومهمة مثل تركيا، وهو يشكل فضلا عن ذلك تدخلا سافرا بالشأن الداخلي العراقي".

    وفي هذه الاثناء، ولتوضيح اللبس الحاصل تعلن رئاسة دائرة العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كوردستان، عن دخول الوفد التركي إلى الاقليم بتأشيرة رسمية من السفارة العراقية في انقرة، و فيما تؤكد على أن هذه التأشيرة تمنح الوفد الحق في زيارة أي محافظة في البلاد ومن ضمنها كركوك، تبيّن أن زيارة الوفد لاحدى المناطق المتنازع عليها يأتي من حرصه للحفاظ على نسيج مكونات الشعب العراقي فيها.

    فيما يقول محافظ كركوك، ان "وزير خارجية تركيا وصل الى المحافظة من اربيل وبرفقته السفير التركي لدى العراق الذي مقره ببغداد ولا بد وان تكون وزارة الخارجية على علم بتحركات اي سفير ببغداد وبضمنهم السفير التركي".

    وزارة الخارجية التركية، تعلن بالمقابل استدعائها السفير العراقي في انقرة وابلاغه احتجاجها على تصريحات المسؤولين العراقيين بشأن زيارة وزيرها احمد داوود اوغلو الى اقليم كردستان ومحافظة كركوك

    وتذكر وزارة الخارجية التركية في بيان لها اطلعت "شفق نيوز" على نسخة منه انها استدعت السفير العراقي عبد الامير ابي طبيخ وابلغته احتجاج انقرة على التصريحات التي صدرت عن المسؤولين العراقيين بشأن زيارة اوغلو لكركوك، داعية بغداد إلى توخي الحذر في تصريحاتها.

    و توضح الوزارة أن وكيلها فريدون سينرلي اوغلو اعرب لابي طبيخ عن استياء تركيا ازاء تصريحات المسؤولين العراقيين الاخيرة وابلغه رفض بلاده لمثل هذه التصريحات.

    ويؤكد سينرلي على أن "اوغلو قام بالزيارة بطريقة شفافة وان تركيا ليست لديها اجندة سرية فيما يتعلق بالعلاقات مع العراق، وانها تقف على مسافة واحدة من جميع الطوائف والقوى العراقية".

    من جهة اخرى، وبعيدا عن النشاط الدبلوماسي، تعبر جماعة علماء العراق ، في بيان لها عن انتقادها زيارة وزير الخارجية التركي والوفد المرافق له الى كركوك من دون حصولهم على الموافقة الرسمية من الحكومة العراقية، و فيما تتهم تركيا أنها تمارس دوراً مشبوهاً من خلال استغلال الازمة الراهنة بين بغداد وكوردستان، تطالب الحكومة العراقية بالرد على تلك الانتهاكات.

    و تقول الجماعة في بيان لها تلقت "شفق نيوز" نسخة منه إن "تركيا يبدو انها لا تريد الاستفادة من الفرص الطيبة التي قدمها العراق لتوطيد العلاقات بين البلدين بما يلبي حاجة الشعبين الجارين المسلمين ويخدم المصالح المتبادلة بل تصر على تعكير الاجواء وخلق الازمات مستفيدة من الخلافات بين بغداد وإقليم كردستان لفرض واقع جديد على العراق والمنطقة".

    وتوضح الجماعة ان "الوجود غير الرسمي وغير البروتوكولي لوزير الخارجية التركي ( احمد داور اوغلو) في محافظة كركوك يعد خرقا فاضحا لكل الاعراف والمعاهدات الدولية وآداب الزيارة بل وأصول اللياقة والاحترام الواجب توافرها لدى المشتغلين في الخارجية التركية".

    وتضيف الجماعة أن "تخطي وزارة الخارجية العراقية وحكومة بغداد وعدم الحصول على الموافقات الأصولية اللازمة يعد استخفافا بالسيادة العراقية وينتهك كل المعاهدات المبرمة بين الطرفين ويستلزم المراجعة السريعة للعلاقات مع تركيا".

    وتتابع جماعة علماء العراق "بل ويجعل من وزير الخارجية والوفد المرافق له متسللين غير مرحب بهم يجب ان يطالهم القانون العراقي المنبثق من رحم الدستور العراقي الذي خولت المادة (110) منه وزارة الخارجية العراقية حصرا مسؤولية السياسة الخارجية و التمثيل الدبلوماسي وما يترتب عليه من زيارات وتواصل للوفود والشخصيات"

    وتبين الجماعة أن تلك المادة "لم تسمح لأي من المحافظات والأقاليم ان تكون بديلا عن وزارة الخارجية في هذا المجال، وإن أي خرق لمبادئ الدستور العراقي يضع وزير الخارجية التركي والجهات التي رتبت الزيارة تحت طائلة المساءلة القانونية والنقمة الشعبية والدعوة الجادة لإعادة الحسابات فيما يتعلق بالعلاقات العراقية التركية والتمثيل الدبلوماسي بين الطرفين".

    وتشير الجماعة، الى ان "سياسة الاصطياد في الماء العكر التي تنتهجها انقرة فيما يتعلق بالأزمة القائمة بين بغداد وإقليم كردستان وتوقيت الزيارة وأسلوبها الاستفزازي يجعلنا نقف عند حقيقة الدور التركي المشبوه في المنطقة والذي جاء على خلفية الموقف العراقي المشرف من الازمة في سوريا".

    وتؤكد الجماعة على أن "تعاطي حكومتنا الموضوعي المستند الى مبادئ عدم التدخل في الشأن الداخلي وضرورة اتاحة الفرصة الكافية ليكون الحل سوريا داخليا بلا ترويع ودماء وتدخلات اجنبية، ومن دون اصطفافات وخنادق، كل هذا يضع الاتراك في خانة التساؤلات عن دورهم في خلق الازمات، وتوسيع الفجوات وبما يخدم الكيان الصهيوني الغاصب ومطامعه التوسعية في المنطقة".

    ويطالب بيان الجماعة، الحكومة العراقية بـ"الرد الحاسم والحازم على مثل هذه الانتهاكات غير المبررة للسيادة العراقية والتدخل المباشر والسافر في الشأن العراقي ومحاولات جر العراق ليكون جزءا من ازمة منطقة الشرق الاوسط لا مفتاحا من مفاتيح الحل".

    تداعيات زيارة أوغلو لكركوك متواصلة.. تركيا تحتج على التصريحات العراقية والبرلمان يستضيف زيباري

    وكالات: استدعت وزارة الخارجية التركية، السبت، السفير العراقي عبدالأمير أبو طبيخ وأبلغته احتجاج أنقرة على التصريحات التي صدرت عن مسؤولين عراقيين بشأن زيارة احمد اوغلو لكركوك، داعية بغداد إلى "توخي الحذر" في تصريحاتها.

    وقال وكيل وزارة الخارجية فريدون سينرلي اوغلو في تصريح نشرته وكالة انباء الاناضول التركية إنه يعرب لـ"أبو طبيخ عن استياء تركيا إزاء تصريحات المسؤولين العراقيين الأخيرة"، مشددا على "رفض تركيا لمثل هذه التصريحات". وأكد سينرلي أن "اوغلو قام بالزيارة بطريقة شفافة وان تركيا ليست لديها أجندة سرية فيما يتعلق بالعلاقات مع العراق، وأنها تقف على مسافة واحدة من كافة الطوائف والقوى العراقية". يذكر أن وزارة الخارجة العراقية استدعت، الجمعة القائم بالأعمال التركي في العراق مولود ياقوت وأبلغته احتجاج الحكومة العراقية الشديد على زيارة وزير الخارجية احمد اوغلو إلى محافظة كركوك دون علم الحكومة الاتحادية وموافقة وزارة الخارجية العراقية. وكانت وزارة الخارجية العراقية أدانت بشدة، زيارة أوغلو لكركوك، لكن حكومة اقليم كردستان ومحافظ كركوك أكدا حصول اوغلو على تأشيرة دخول الى الاراضي العراقية، وكان داود أوغلو قد توجه من أربيل إلى كركوك الخميس في أول زيارة للمدينة من مسؤول تركي على هذا المستوى منذ 75 عاما. وجاء استدعاء السفير التركي لدى بغداد جراء استياء حكومة المالكي من تطورين الأول زيارة أوغلو الى مدينة كركوك دون علمها التي اعتبرها انتهاكا لسيادة العراق، وثانيا وصول زعيم القائمة العراقية إياد علاوي إلى أنقرة في نفس يوم وصول داود أوغلو إلى كركوك حيث التقى رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان. كما التقى وزير الخارجية أحمد داود أوغلو مما أثار غضب واستياء الحكومة في بغداد.

    الى ذلك، نفى "حسين تشليك" نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم بتركيا، الأخبار التى ترددت مؤخرا، عن عزل وزير الخارجية "أحمد داود أوغلو"، من منصبه عقب الانتقادات الشديدة التي وجهت إليه إثر زيارته إلى العراق، بالإضافة إلى موقفه من الأزمة السورية واصفا هذه الأخبار بأنها "مثيرة للضحك". ونشرت صحيفة "توداي زمان" التركية، التصريحات التي قام "تشليك" فيها، بالدفاع عن زيارة أوغلو إلى العراق، والتي أكد فيها على أن أوغلو يقوم بتنفيذ السياسة الخارجية للحزب، والتي تمت الموافقة عليها بالإجماع، من قبل أعضاء الحزب، مضيفا أن أوغلو لم يكن عضوا في حزب التنمية والعدالة، عندما تم وضع الوثيقة التأسيسية للحزب عام 2001، ومن ضمنها كانت أولويات السياسة الخارجية للحزب. وكان "داود أوغلو"، قد تعرض مؤخرا إلى موجة عنيفة من الانتقادات، حيال سياسته الخارجية مع سوريا، من قبل الأحزاب المعارضة، والعديد من المحللين الإعلاميين فى تركيا.

    وناقش مجلس النواب العراقي أمس وبحضور 205 نواب زيارة وزير الخارجية التركي الى محافظة كركوك بناء على طلب مقدم من عدد من النواب. واكدت النائبة حنان الفتلاوي ان الزيارة التي جرت كانت بدون تنسيق عادتا اياها امرا مرفوضا واستفزازا بحق العراق، مطالبة الحكومة باتخاذ موقف حاسم حيال الزيارة ومفاتحة وزارة الخارجية لمعرفة كيفية منح الوزير التركي تأشيرة دخول فضلا عن محاسبة محافظ كركوك ورئيس مجلس المحافظة. من جانبه لفت النائب سلمان الجميلي الى اهمية وجود سياسة واضحة في العراق خاصة مع وجود خلل في بنية السياسة الخارجية منوها الى عدم وجود تنسيق بين الجهات المعنية، داعيا الى ضرورة ان لاتكون العلاقات متشنجة مع دول الجوار وان تبنى على اساس احترام السيادة والمصالح المتبادلة. بدوره نوه النائب محسن السعدون الى ان زيارة وزير الخارجية التركي الى كركوك اذا ما كانت تحمل طابعا سياسيا فأنها غير مقبولة حيث لا يتيح الدستور لاي دولة التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية واما اذا كانت لاسباب اقتصادية او تجارية فهي مرحب بها، لافتا الى ان محافظ كركوك او مجلس المحافظة لايتحمل اي مسؤولية بهذا الشأن. من جانبه وجه رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي باستضافة هوشيار زيباري وزير الخارجية في لجنة العلاقات الخارجية لمتابعة الموضوع وتقديم تقرير الى مجلس النواب.







    المعارضة الكردية السورية تلتقي وزير الخارجية التركي خلال زيارته لاقليم كردستان العراق

    صحيفة صباح: حصلت صحيفة صباح التركية على تفاصيل اجتماع وزير الخارجية احمد داود اوغلو مع عناصر من المعارضة السورية من العرب السنة ومن الاكراد في أربيل. وجرى اللقاء في اليوم الثاني من زيارة أوغلو إلى أربيل وكركوك.

    وقد حضر رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني الاجتماع الذي استغرق ساعتين تقريبا، والذي جاء بعد رحلة داود أوغلو إلى مدينة كركوك. وقد طلب حزب الاتحاد الديمقراطي، وهو ذراع حزب العمال الكردستاني في سوريا حضور الاجتماع، لكن اللجنة التركية رفضت. وقد اعرب داود أوغلو علنا انهم يعتبرون ارتباط حزب الاتحاد الديمقراطي بحزب العمال الكردستاني تهديدا لتركيا. وقد أكد رئيس المجلس الوطني السوري الكردي عبدالحكيم بشار لداود أوغلو بأنهم لن يسمحوا لحزب الاتحاد الديمقراطي بالسيطرة على المنطقة. واضاف "انهم بحاجة لوضع المصالح الكردية فوق مصالح حزبهم، ولكن هذا ليس ما يقومون به". مؤكدا أنهم لا يريدون الوقوف ضد تركيا، وقال بشار أنهم يريدون حكما ذاتيا. وكان بشار قال في تصريح سابق "نحن نعتبر الادارة الاقليمية الكردية (إقليم كردستان العراق) مثال على ذلك الحكم الذاتي، وليس مثل وضع الأكراد في تركيا". وذكر داود أوغلو أن قضية تركيا هي مع الإرهاب، وعندما يتعلق الأمر بالامن فأن الامة سوف تتخذ كل الاحتياطات اللازمة. وقد ذكر أحد ممثلي المعارضة الكردية بان "الأعلام التي رفعها حزب الاتحاد الديمقراطي لا تمثل بأي حال من الاحوال الاستقلال الكردي، وان السيطرة لاتزال في يد رئيس النظام السوري بشار الأسد".

    وخلال الاجتماع، شدد داود أوغلو على أهمية عمل المجلس الوطني السوري والمجلس السوري القومي الكردي معا. وكانت الرسالة التي القاها وزير الخارجية تقول "لقد اغتصبت حقوقكم من قبل الأسد، وكانت عقلية نظام حزب البعث ترفض اعطاءكم الهوية التعريفية على مدى سنوات. لا تنسوا هذا. توحدوا من أجل الحصول على حقوقكم الديمقراطية"

    وأعرب رئيس الجمعية الوطنية الكردية السورية إسماعيل رشاد هيم عن دهشته من ان داود أوغلو عقد هذا الاجتماع. "إذا كنت تريد معرفة الحقيقة، فنحن لم نكن نعتقد ابدا بانه سوف يجلس على طاولة المفاوضات معنا. وهذه هي المرة الأولى التي يكون لتركيا فيها موقف ايجابي في ما يخص الأكراد السوريين. وخلال هذا الاجتماع علمنا أن تركيا ليست ضد تضامن الأكراد في سوريا. ورأينا أنها تعتبر المجلس الوطني السوري ممثلا للجمهور السوري وينظرون الينا بأعتبارنا ممثلين عن ألأكراد السوريين. وعلمنا أيضا بأنه ما دمنا نعمل جنبا إلى جنب مع المجلس، فسوف تقدم لنا الدعم لنكون صادقين، نحن لم نكن نعتقد أن داود أوغلو كان على وشك أن يقول شيئا من هذا القبيل ولكن مافهمناه هو ان تركيا تعتبر الآن جميع القطاعات في سوريا على قدم المساواة وعندما قمنا بتقييم هذا الاجتماع بعد انتهائه، وصلنا الى استنتاج مفاده ان موقف تركيا الإيجابي الجديد هو الأول من نوعه، ونحن نريد بأن يستمر هذا. لقد طلبوا منا حضور اجتماع للمعارضة السورية المزمع عقده في اسطنبول في وقت قريب"

    وخلال اللقاء الذي حضره على حد سواء مسعود بارزاني ونيجيرفان بارزاني، عرض كلا الجانبين ضمانات. وقال داود أوغلو ان تركيا لن تتسامح مع تأسيس حزب الاتحاد الديمقراطي لهيكل جديد مستقل في المنطقة. وفي اشارة الى ان حزب الاتحاد الديمقراطي يتصرف بانتهازية، أعرب داود أوغلو عن الشعور بالانزعاج بسبب وجود تعاون مع حزب العمال الكردستاني. لافتا الى دعم تركيا للتوسع الاقتصادي في كردستان العراق، وأعرب داود أوغلو عن عدم ارتياحهم من أن حزب الاتحاد الديمقراطي يدرب المسلحين هناك. ووعد بارزاني بالعمل معا لمكافحة الإرهاب وذهب إلى التأكيد على أن الأكراد في سوريا عانوا لسنوات واوصل رسالة مفادها "لا تديروا ظهركم للأكراد السوريين". ووعد داود أوغلو أنهم سيقدمون دعمهم لكافة الشرائح للحصول على حقوقهم في سوريا الجديدة، وأكد، "نحن لسنا ضد الأكراد، نحن ضد الارهاب".







    اتفاق سري بين اردوغان و علاوي لإسقاط المالكي

    بغداد / الاستقامة الالكترونية: كشف صحيفة لبنانية نقلا عن مصادر دبلوماسية ان زيارة رئيس كتلة العراقية إياد علاوي إلى تركيا ولقائه بمسؤوليها تاتي في إطار تجدد التحركات التركية للتخلص من حكومة نوري المالكي، في خطوة تعتقد أنقرة أن من شأنها محاصرة النظام السوري .

    و التقى رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، ووزير خارجيته أحمد داوود أوغلو، في أنقرة رئيس كتلة العراقية إياد علاوي، وبحثا معه مجمل التطورات في سوريا والعراق. ووصف علاوي الوضع في سوريا بأنه مهم جداً بالنسبة إلى الجميع، مشيراً إلى أن الرئيس السوري بشار الأسد هو سبب المشكلة، لأنه رفض العديد من توصيات أردوغان بضرورة الإصلاح الديموقراطي في سوريا حتى قبل بدء الأحداث.

    ورأى علاوي أن زيارة داوود أوغلو إلى كركوك طبيعية ولا تتطلب أي رد فعل من الحكومة العراقية. وأكد عزم كتلته وإصرارها على اسقاط حكومة نوري المالكي عبر الآليات الدستورية، وبالاتفاق مع الأطراف السياسية.

    وأشار علاوي إلى تصاعد العمليات الإرهابية أخيراً، وعبر عن قلقه من أن تتحول إلى حرب طائفية في العراق.وجاءت مباحثات أردوغان وداوود أوغلو مع علاوي في اطار التحركات التركية للتخلص من حكومة المالكي، حيث سبق أن استضافت أنقرة خلال الأيام القلية الماضية رئيس البرلمان أسامة النجيفي وصالح المطلك، ومن قبلهما رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني الذي عاد داوود أوغلو والتقاه أول أمس في أربيل، وبحث معه تطورات الوضع العراقي، كما التقى هناك قادة المجلس الوطني الكردستاني السوري بحضور رئيس المجلس الوطني السوري المعارض عبد الباسط سيدا. وتناولت المباحثات آخر التطورات في شمال وشمال شرق سوريا، حيث هددت تركيا بالتدخل العسكري المباشر اذا سيطر أنصار وأتباع حزب العمال الكردستاني التركي على هذه المناطق الكردية السورية. وجاءت المفاجأة عندما زار داوود أوغلو مدينة كركوك، التي سبق أن قال عنها مسعود البرزاني إنها قلب كردستان.

    ورأت المصادر الدبلوماسية أن حصول هذه الزيارة بموافقة البرزاني يُعد اعترافاً تركياً غير مباشر بكردية المدينة التي يسكنها التركمان، وذلك في مقابل تنسيق وتعاون تركي ـــــ كردي عراقي من أجل التخلص من حكومة المالكي، وإدارة الأمور معاً في شمال وشمال شرق سوريا في حال تدهور الوضع الأمني هناك. وأدت زيارة داوود أوغلو إلى ردود فعل عنيفة في بغداد، إذ جرى استدعاء القائم بالأعمال التركي إلى وزارة الخارجية العراقية لابلاغه استنكار الحكومة العراقية رسمياً للزيارة، التي قال عنها العراقيون إنها تدخّل تركي مباشر وسافر في الشأن العراقي الداخلي. في المقابل، رفضت الخارجية التركية المذكرة العراقية، حيث استدعت السفير العراقي في أنقرة الى الوزارة، وأبلغته رفض الحكومة التركية المذكرة العراقية.

    وتتوقع المصادر الدبلوماسية لأنقرة المزيد من التحرك في العراق لاسقاط حكومة المالكي، وتضييق الحصار على النظام السوري في دمشق عبر الحدود العراقية ـــــ السورية، وبالتالي التركية ـــــ السورية في المناطق الشرقية بعد التنسيق والتعاون مع أكراد سوريا بوساطة كردية عراقية. وكانت أنقرة قد تحركت في نفس الاتجاه في لبنان، وسعت خلال الأشهر والأسابيع الماضية إلى إقناع أطراف لبنانية مختلفة من تحالف 14 آذار بضرورة التحرك لاسقاط حكومة نجيب ميقاتي، وذلك باستضافة قادة لبنانيين محسوبين على المعارضة، وفي مقدمتهم فؤاد السنيورة وسمير جعجع ووليد جنبلاط، الذي زار أنقرة أكثر من مرة سراً وعلناً.



    في لقاء مغلق وبعيداً عن وسائل الاعلام اياد علاوي يلتقي مع وزير الخارجية التركي

    {بغداد السفير: نيوز}: في لقاء مغلق وبعيدا عن وسائل الاعلام بحث وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو مع رئيس ائتلاف العراقية اياد علاوي تطورات الوضع الداخلي في العراق،

    ونقلت الوكالة عن مصادر دبلوماسية أن اياد علاوي نقل إلى أوغلو تطورات الوضع الداخلي في العراق والبرلمان كما تباحث الطرفان في مواضيع سياسية تهم الجانبين وتبادلا وجهات النظر حول الربيع العربي وآخر تطورات الوضع في سوريا ولبنان.

    وأشارت المصادر إلى أن أوغلو أطلع علاوي على نتائج زيارته يوم أمس الخميس إلى أربيل وكركوك، مؤكدا حرص تركيا على تحسن الوضع الداخلي والأمني والاقتصادي في العراق واستقراره بعيدا عن تهديدات الحرب المذهبية والطائفية حيث أدان التفجيرات الأخيرة التي استهدفت العراق.وأوردت الوكالة نبأ إستقبال أوغلو لعلاوي اليوم في العاصمة التركية أنقرة، مشيرةً إلى أن اللقاء بقي مغلقا على وسائل الإعلام.

    

    امريكا وروسيا تدعوان علاوي لمناقشة وضع العراق في حال انهيار نظام الاسد

    الاتحاد: كشف مصدر مقرب جداً من رئيس القائمة العراقية اياد علاوي، عن زيارة سيقوم بها رئيس القائمة اياد علاوي لروسيا والولايات المتحدة الامريكية، لمناقشة وضع العراق في حال انهيار النظام السوري.

    وقال المصدر لـ(الاخبارية) السبت “إن علاوي سيتوجه الى قطر لإجراء مباحثات مع كبار المسؤولين فيها، ومن ثم سيتوجه الى روسيا ومن بعدها الى الولايات المتحدة الأمريكية” “وأضاف أن “علاوي تلقى دعوة رسمية من تلك الدول، لمناقشة وضع العراق في حال انهيار او سقوط نظام الرئيس بشار الاسد، حيث سيناقش كافة التفاصيل في الموضوع الداخلي العراقي والخارجي” واشار الى ان علاوي سيناقش مع مسؤولي تلك الدول، ما أفضى عن اجتماعه مع رئيس الوزراء التركي ووزير خارجية تركيا في انقرة يوم الجمعة، ولقائه برئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني يوم الخميس”. هذا وقد التقى رئيس القائمة العراقية اياد علاوي يوم الخميس رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني بعد ساعة من لقاء بارزاني بأوغلو وزير خارجية تركيا، ثم توجه علاوي الى انقرة للقاء اودغان واوغلو.



    وزير العدل يحذر ادارات ومنتسبي السجون من "مخطط تديره بعض دول الجوار" لتهريب السجناء

    السومرية نيوز/ بغداد: حذر وزير العدل حسن الشمري، السبت، ادارات ومنتسبي السجون من "مخطط تديره بعض دول الجوار بمساعدة جهات داخلية" لإثارة الاضطرابات وتهريب السجناء.

    وقال بيان صدر عن وزارة العدل، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "وزير العدل حسن الشمري يحذر ادارات ومنتسبي السجون من مخطط تديره بعض دول الجوار وبمساعدة جهات داخلية لإثارة الاضطرابات وتهريب المجرمين من السجون".

    وكانت قيادة عمليات بغداد اعلنت، في (2 آب الحالي)، عن مقتل ثلاثة مسلحين باشتباك مسلح مع قوة أمنية أثناء محاولتهم اقتحام سجن الحوت شمال بغداد، مؤكدة أن القوة تمكنت من اعتقال بقية المهاجمين وتفجير ثلاث سيارات مفخخة تحت السيطرة وتفكيك رابعة تركها المسلحون عند بوابة السجن.

    كما بدأت قوات أمنية ، في (2 آب الحالي)بالانتشار بكثافة بمحيط سجن بغداد المركزي (ابو غريب سابقاً)، في اعقاب ورود معلومات بخطة بتنظيم القاعدة لمهاجمته.

    وتعرضت مديرية مكافحة الإرهاب وسط بغداد التابعة لوزارة الداخلية، في (31 تموز 2012)، إلى اقتحام مسلحين مجهولين، بعد استهدافها بسيارتين مفخختين أسفرتا عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة 27 آخرين بجروح متفاوتة، فيما أعلن جهاز مكافحة الإرهاب، عن تطهير مبنى المديرية من المسلحين في هجوم استمر لخمس ساعات وأسفر عن مقتل ثمانية مسلحين وضبط خمسة أحزمة ناسفة

    وأكد الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية عدنان الأسدي، في بيان صدر عقب زيارة لمبنى مديرية مكافحة الارهاب، أنه أمر بفتح تحقيق شامل لمحاسبة المقصرين، معتبرا العملية الإرهابية التي استهدفت بناية مديرية مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة فاشلة.

    أعلنت قيادة شرطة ديالى، في (2 آب الحالي)، عن اتخاذ إجراءات وقائية مشددة حول مراكز الاحتجاز الرئيسية داخل المحافظة تحسباً لأي محاولة لاستهدافها من قبل الجماعات المسلحة بعد تكرار استهداف السجون ومراكز الاحتجاز في بغداد، مؤكداً أنها تطبق استراتجية الأطواق الأمنية لتحصينها.

    وطالب عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية حامد المطلك، في (2 آب الحالي)، الحكومة العراقية بالاستقالة في حال عدم قدرتها على تطبيق القانون، فيما دعا مجلس النواب إلى مسائلة ومحاسبة المقصرين والضالعين في "جرائم" تم ارتكابها خلال شهر رمضان.

    فيما دعت النائبة عن التحالف الكردستاني أشواق الجاف، في (2 آب الحالي)، إلى استقدام خبراء دوليين بمكافحة الإرهاب وإيجاد خطة استراتيجية لتحسين الوضع الأمني، مؤكدة أن القوات الأمنية العراقية لا تزال تتبع أساليب تقليدية.

    وكان سياسيون عراقيون حذروا في وقت سابق من تداعيات انعكاس ما يجري في سوريا على الوضع في العراق، حيث أعرب زعيم القائمة العراقية إياد علاوي في (21 تموز الماضي) عن قلقه على سوريا والمنطقة بشكل عام لأنها تشهد لأول مرة وجوداً رسمياً لتنظيم القاعدة، فيما أكد عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية حاكم الزاملي، في (23 تموز الماضي)، وجود ربط بين ما يجري في سوريا والعراق من أحداث وتدهور أمنيين.

    يذكر أن العاصمة بغداد وعدداً من المحافظات شهدت تصعيداً أمنياً منذ منتصف حزيران الماضي، أودى بحياة مئات من المواطنين، وجاء هذا التصعيد بالتزامن مع الأزمة بين الكتل السياسية.
    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 5 اب 2012 Empty اخبار وتقارير : 5 اب 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الأحد أغسطس 05, 2012 7:27 am



    نائب بكتلة المواطن يعتبر إعطاء حق النقض لخبراء القانون "قتل" لقانون المحكمة الاتحادية

    السومرية نيوز/ بغداد: اعتبر النائب عن كتلة المواطن فالح الساري، السبت، إن إعطاء حق النقض لرجال القانون "مؤامرة وقتل" لقانون المحكمة الاتحادية، وفيما بيّن أن الدستور منح هذا الحق لفقهاء الدين فقط، أكد أن كتلته سترفض التصويت على القانون بهذه الصيغة

    وقال الساري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "إعطاء حق النقض لخبراء القانون هو قتل لمشروع قانون المحكمة الاتحادية، لان ذلك يجب أن يعطى فقط لرجال الدين"، مبينا أن "إعطاء حق النقض لفقهاء الدين منسجم مع الدستور باعتبار أن الدستور ألزم مجلس النواب عدم تشريع أي قانون مخالف لثوابت الإسلام".

    وأضاف الساري أن "الدستور لم يعط القانونيين هذا الحق، مع أنهم سيضعون مسودات القوانين"، معتبر أن "منح حق النقض لخبراء القانون مؤامرة على مشروع القانون".

    وأكد الساري أن كتلته "لن تصوت على مشروع القانون بهذه الصيغة التي تم تعديلها"، مطالبا بـ"أن يعادل النص الأصلي الذي أعطى حق النقض لفقهاء الشريعة".

    وتابع الساري انه "سيتم الاتفاق على اختيار أربعة فقهاء وفق مسودة القانون اثنين من الشيعة واثنين من السنة"، موضحا انه "سيتم اختيار فقهاء الشريعة من الشيعة من قبل الحوزة العلمية في النجف، بينما يتم اختيار فقهاء السنة من قبل الوقف السني".

    وكان رئيس اللجنة القانونية خالد شواني أكد بحديث لـ"السومرية نيوز"، في الثاني من آب 2012، أنه تم التوصل إلى ضرورة أن توافق غالبية خبراء الشريعة في المحكمة على الطعن في أي قانون يخالف الشريعة الإسلامية، وأن يعطى حق النقض للقانونيين في حال عدم دستورية أي قانون لمخالفته الديمقراطية والحريات الواردة في الدستور ولابد من موافقة أغلبية خبراء القانون على الطعن.

    وكانت اللجنة القانونية في مجلس النواب أعلنت، في الثاني من آب الحالي، أن رئاسة البرلمان قررت خلال الجلسة الـ13 من الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الثالثة التي عقدت برئاسة رئيس البرلمان أسامة النجيفي وحضور 225 نائباً، تأجيل التصويت على قانوني المحكمة الاتحادية ومجلس القضاء الأعلى حتى إشعار آخر، عازية السبب إلى استمرار الخلافات بين الكتل السياسية على عدد أعضاء المحكمة.

    يشار إلى أن مجلس النواب العراقي أجل التصويت على هاذين القانونين أكثر من مرة، بسبب خلافات الكتل السياسية عليهما، وكان آخرها في الجلسة الثانية عشر التي عقدت، الأربعاء (1 آب 2012)، حين أعلن مقرر مجلس النواب محمد الخالدي تأجيل التصويت على القانونين إلى الجلسة الـ13، عازياً السبب إلى الخلافات بين الكتل.

    يذكر أن رئيس الوزراء نوري المالكي طالب، في الرابع من نيسان 2011، مجلس النواب بالتريث في تشريع خمسة قوانين مهمة هي قانون مجلس القضاء الأعلى وقانون المحكمة الاتحادية وقانون ديوان الرقابة المالية وقانون المفتشين العموميين وقانون هيئة النزاهة، فيما رفض رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي طلب المالكي، مؤكدا سعي البرلمان لتشريع تلك القوانين بأسرع وقت ممكن لإبعاد القضاء عن التأثيرات السياسية ومكافحة الفساد.



    إنتقادات لزيادة أعضاء مفوضية الانتخابات ومجلس النواب يصوت على دفع تعويضات الخطوط الكويتية

    الاتحاد: صوت مجلس النواب العراقي أمس السبت، من حيث المبدأ على مشروع قانون تخصيص مبلغ (300.000.000) ثلاثمئة مليون دولار أمريكي لدفعها الى شركة الخطوط الجوية الكويتية لتسديد الدعاوي المقامة من قبلها على شركة الخطوط الجوية العراقية والحكومة العراقية.

    والمقدم من لجان المالية والخدمات والاعمار والقانونية. كما قرر المجلس التريث بالتصويت على قرار زيادة نسبة موازنة القطاع الزراعي من مجمل الموازنة الاتحادية العامة لعام 2013 الى 10 % بدلا من نسبة 1% تقريبا من الموازنة للسنين السابقة ودعا رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي الى استضافة وزير الزراعة واشتراك اللجنتين الزراعية والقانونية في انضاج القرار. بعدها انهى المجلس القراءة الاولى لمشروع قانون هيئة الاعلام العراقية. واستكمل المجلس مناقشة مقترح قانون تعديل قانون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات رقم (11) لسنة 2007، حيث اكد النائب حيدر الملا على عدم وجود مبرر لزيادة عدد اعضاء المفوضية محذرا من ان التوسع في تجزئة المكونات سيؤدي الى نتائج خطيرة. من جانبه دعا النائب حسن وهب الى عدم زيادة اعضاء مفوضية الانتخابات مع اهمية الترشيق في مؤسسات الدولة. وانتقد النائب عبدالخضر الطاهر لجوء الكتل الى المحاصصة في اختيار اعضاء مفوضية الانتخابات داعيا الى عدم اختيار وكلاء للمفوضين. واوضحت النائبة ندى السوداني ان زيادة العدد مرتبطة باصرار البعض على التمثيل في مفوضية الانتخابات بحسب حجم كل كتلة في مجلس النواب. في حين حذر النائب جواد الشهيلي من ان زيادة عدد اعضاء مفوضية الانتخابات سيرهق الدولة كونها ستكلف الميزانية ملايين الدولارات. وفي ردها على المداخلات اكدت اللجنة القانونية على الاخذ بنظر الاعتبار كافة مقترحات النواب من اجل انضاج مشروع القانون. كما انهى المجلس القراءة الثانية لمشروع قانون الحجر الزراعي. والقراءة الثانية لمشروع قانون تصديق معاهدة حظر واستخدام وتطوير ونقل الذخائر العنقودية والقراءة الثانية لمشروع قانون التعديل الثالث لقانون الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية.



    خلاف حول دور رجال الدين في المحكمة الاتحادية

    الاتحاد: رأى الامين العام للكتلة العراقية البيضاء جمال البطيخ ان ادخال رجال الدين في المحكمة الاتحادية سيعقد وضع المحكمة. وقال في بيان "ان ادخال رجال الدين في المحكمة الاتحادية يتعارض مع الدولة المدنية التي حرصنا على ان تكون مدنية بحتة".

    مؤكداً ان ادخال رجال الدين في المحكمة الاتحادية سيعقد وضع المحكمة. وأضاف "ان الكتلة البيضاء لن تصوت بالموافقة على وجود رجال دين في المحكمة الاتحادية، لأن رجال الدين منهم من يمثل السنة ومنهم من يمثل الشيعة، الامر الذي يسبب مشاكل لعمل المحكمة".

    يذكر ان بعض الكتل السياسية طالبت في وقت سابق بان يكون ضمن اعضاء المحكمة الاتحادية رجال فقه، وان يكون لهم حق النقض. ويدور خلاف في مجلس النواب حول ضم 6 من رجال الدين الى المحكمة ومنحهم حق النقض الفيتو على اي قرار يعتقدون انه مخالف للشريعة وان يكون 4 من هؤلاء من رجال الدين الشيعة يتم اختيارهم من قبل الحوزة العلمية في النجف واثنان من رجال الدين السنة يتم اختيارهم من الوقف السني.

    بينما اعتبر النائب عن كتلة المواطن فالح الساري، السبت، إن إعطاء حق النقض لرجال القانون "مؤامرة وقتل" لقانون المحكمة الاتحادية، وفيما بيّن أن الدستور منح هذا الحق لفقهاء الدين فقط، أكد أن كتلته سترفض التصويت على القانون بهذه الصيغة. وقال الساري لـ"السومرية نيوز"، إن "إعطاء حق النقض لخبراء القانون هو قتل لمشروع قانون المحكمة الاتحادية، لان ذلك يجب أن يعطى فقط لرجال الدين"، مبينا أن "إعطاء حق النقض لفقهاء الدين منسجم مع الدستور باعتبار أن الدستور ألزم مجلس النواب عدم تشريع أي قانون مخالف لثوابت الإسلام". وأضاف الساري أن "الدستور لم يعط القانونيين هذا الحق، مع أنهم سيضعون مسودات القوانين"، معتبر أن "منح حق النقض لخبراء القانون مؤامرة على مشروع القانون". وأكد الساري أن كتلته "لن تصوت على مشروع القانون بهذه الصيغة التي تم تعديلها"، مطالبا بـ"أن يعادل النص الأصلي الذي أعطى حق النقض لفقهاء الشريعة". وتابع الساري انه "سيتم الاتفاق على اختيار أربعة فقهاء وفق مسودة القانون اثنين من الشيعة واثنين من السنة"، موضحا انه "سيتم اختيار فقهاء الشريعة من الشيعة من قبل الحوزة العلمية في النجف، بينما يتم اختيار فقهاء السنة من قبل الوقف السني". وكان رئيس اللجنة القانونية خالد شواني أكد لـ"السومرية نيوز"، في الثاني من آب 2012، أنه تم التوصل إلى ضرورة أن توافق غالبية خبراء الشريعة في المحكمة على الطعن في أي قانون يخالف الشريعة الإسلامية، وأن يعطى حق النقض للقانونيين في حال عدم دستورية أي قانون لمخالفته الديمقراطية والحريات الواردة في الدستور ولابد من موافقة أغلبية خبراء القانون على الطعن. وكانت اللجنة القانونية في مجلس النواب أعلنت، أن رئاسة البرلمان قررت تأجيل التصويت على قانوني المحكمة الاتحادية ومجلس القضاء الأعلى حتى إشعار آخر، عازية السبب إلى استمرار الخلافات بين الكتل السياسية على عدد أعضاء المحكمة.



    العراقية تجدد تمسكها بالاستجواب والتحالف الوطني يصر على الاصلاحات

    الاتحاد: أكد رئيس كتلة تجمع عراقيون البرلمانية النائب عن ائتلاف العراقية حسن الجبوري، أن قائمته تولدت لديها القناعة بعدم تنفيذ ورقة الاصلاح السياسي من قبل التحالف الوطني.

    وقال الجبوري لـ(الاخبارية) السبت “إن الساحة السياسية تشهد لقاءات فردية بين الكتل، ولم ترتقِ هذه اللقاءات الى اجتماعات جماعية رسمية”، موضحاً أن “العراقية لديها قناعة بعدم امكانية تنفيذ ورقة الاصلاح من قبل التحالف الوطني، وأن طرح هذه الورقة لأجل التسويف والمماطلة بالوقت”.

    وأضاف “ الكلام عن ورقة الاصلاح بدأ منذ اكثر من (3) اشهر ولم تعرض على الكتل السياسية”، متسائلاً “عن تاريخ تنفيذ بنود الورقة وفق سقوفها الزمنية والاتفاق على تنفيذها؟”، مشيراً الى أن “القرار الذي ستتخذه العراقية سيكون بالتشاور مع الكتل السياسية الاخرى لاجل الاصلاح وسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي” وبين الجبوري “القائمة مستمرة بالحوارات مع الكتل التي اجتمعت في (اربيل –النجف) للمضي بسحب الثقة”.

    الى ذلك، أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون هيثم الجبوري، أن التحالف سيمضي بتطبيق ورقة الإصلاح السياسي مع الكتل السياسية سواء بمشاركة جميعها او اغلبها، وقال الجبوري لـ(الاخبارية) السبت إن “اللقاءات الثنائية التي حصلت بين قيادات الكتل بداية لعقد جلسة الجماعية، وأن هذه اللقاءات تغني ورقة الإصلاح بأفكار ايجابية وإنضاج بنودها”، موضحاً “أن آي مشروع يطرح اليوم على الكتل يلاقي ترحيبا ومعارضة من الأطراف، والكثير من السياسيين يخشون عملية الإصلاح ولا يروق لهم ذلك،لارتكابهم عمليات خرق للقانون والدستور” وأضاف النائب “أن مشروع إصلاح العملية السياسية سيخدم الشعب العراقي، والتحالف سيحاول إشراك اكبر قدر ممكن من الكتل فيه، وأن أرادت بعض الكتل البقاء في خانة المعارضة سنمضي بطريقنا سواء بمشاركة الجميع او اغلبها”، مبيناً ان “انتظار موافقة الجميع لن يوصلنا الى اي نتيجة لتطبيق بنود الورقة”.

    من جانب آخر، أعلن نائب عن القائمة العراقية عن قرب عودة نائب رئيس الوزراء القيادي في العراقية صالح المطلك الى اجتماعات مجلس الوزراء. وقال النائب حمزة الكرطاني لوكالة كل العراق ان “المطلك سيستانف حضوره في جلسات واجتماعات مجلس الوزراء بدءاً من الثلاثاء المقبل وذلك بعد ان اطلعه شخصيا رئيس الوزراء نوري المالكي خلال اللقاء الاخير الذي جرى بينهما على الاصلاحات التي تنوي الحكومة القيام بها من بينها تفعيل حكومة الشراكة الوطنية الحقيقية والعمل على اعادة ضباط الجيش السابق الى الخدمة ممن لم تلطخ ايديهم بدماء العراقيين وغيرها من الاصلاحات”. وأضاف ان “من المؤكد ان هذه الخطوة وغيرها ستسهم في حلحة الازمة الراهنة شريطة ان تسبقها النوايا الحسنة والعمل الجاد في تحقيق تلك الاصلاحات”.

    من جهته، كشف النائب عن القائمة العراقية عبدالله الغرب عن وجود اجتماعات ولقاءات مرتقبة بين الكتل تتضمن اجابة الاطراف السياسية على ورقة الاصلاحات. مبينا ان”جميع الكتل اطلعت على الورقة وهم في طور الاجابه عليها”. واوضح الغرب لوكالة كل العراق ان “اللقاءات التي عقدت بين الكتل النيابية مع رئيس الوزراء نوري المالكي مساء الثلاثاء الماضي تم خلالها تسليم ورقة الاصلاحات لجميع الكتل الحاضرة للاجتماع وبالتالي كل كتله عليها ان تجيب على الورقة”. وبين ان “هناك عدة اجتماعات اخرى لربما ستحدد نتيجة التوافقات مابين الاطراف السياسية” موضحا “ان وقت اجتماع الكتل لم يحدد لكن في حين اكتمال رؤيتها حول الورقة ربما سيتم انعقاده” .

    الى ذلك، دعا نائب عن تحالف الوسط المنضوي في القائمة العراقية القيادات المتصدية في الحكومة الى تغيير نهجها في ادارة الدولة. وأضاف النائب محمد اقبال لوكالة كل العراق “على القيادات ان تغير من نهجها في ادارة الدولة وعليهم ان يتذكروا بان البلد هو بلد الجميع ولن يحكم الا عن طريق التوافق والشراكة الحقيقية بين جميع مكونات الكتل السياسية الممثلة للشعب”. وأضاف ان “حل الازمات يكون عبر الحوار والتفاهمات ووفق الاليات الدستورية والقانونية من اجل المضي بتحقيق تطلعات الشعب وليس بسياسة التهميش والاقصاء للاخرين”.

    وكان رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري كشف أن اللقاءات الأخيرة مع قيادات الكتل أظهرت دعماً لعمل لجنة الإصلاح، مع الأخذ بنظر الاعتبار السقوف الزمنية والإجراءات التطبيقية. وكان الجعفري يتحدث في الاجتماع الدوري للهيئة السياسية للتحالف الوطني مساء الجمعة بحضور ممثلي الكتل السياسية المنضوية فيه كافة برئاسة الجعفري، حسب بيان للتحالف. وقال البيان إن رئيس التحالف قدم في مستهل الاجتماع عرضاً لما توصلت إليه لجنة الإصلاح من خلال حواراتها مع بقية الكتل السياسية. واضاف “ان الجعفري أكد أن مشروع الإصلاح بدأ يتحرك عملياً من خلال التركيز على السلة الأولى من الملفات والقضايا العالقة”، كاشفاً “أن اللقاءات الأخيرة مع قيادات الكتل أظهرت دعماً لعمل لجنة الإصلاح، مع الأخذ بنظر الاعتبار السقوف الزمنية والإجراءات التطبيقية” وذكر البيان ان الجعفري بين ً أن تلك اللقاءات فتحت الطريق أمام الجميع للعمل معاً لإنجاز ما هو المطلوب، واستعرض التحالف آخر التطورات السياسية والأمنية في العراق، وأشار إلى ضرورة التصدّي بحزم للأعمال الإرهابية وبقايا النظام البائد الذين يريدون إعادة العراق إلى المربّع الأول، وشدّد على ضرورة تحمل الكتل السياسية كافة، وأبناء البلد مسؤولية الحفاظ على المكتسب الأمنيّ والدفاع عن النظام الديمقراطيّ، وتحصينه من التداعيات الإقليمية. وخلص البيان الى ان المجتمعين أكدوا على أهمية الانتهاء من تشكيل مؤسسات الدولة، وتشريع القوانين المهمة التي تخدم المواطن العراقي، وشدّد التحالف على أهمية تعزيز الحوار مع الأطراف السياسية كافة، واستيعاب المستجدات للدفع باتجاه اللقاء الوطنيّ في أسرع وقت ممكن، وإنهاء الأزمة الحالية.



    اكاديمية اسرائيلية: كوردستان تخطو نحو البحر الابيض المتوسط .

    شفق نيوز/ اكدت رئيسة برنامج البحوث الكوردية في مركز موشي دايان في جامعة تل ابيب، السبت، ان التطورات التي تشهدها منطقة الشرق الاوسط تؤثر ايجابا على مكانة الكورد، معبرة عن اعتقادها بان الوتيرة المتسارعة جدا للتطورات تساهم في حدوث تغييرات كبيرة في خارطة المنطقة تمكِّن كوردستان من الوصول إلى البحر الابيض المتوسط، الامر الذي يعجل باستقلالها.

    وقالت اوفرا بنغيو (مؤلفة كتاب: كورد العراق: تشكيل دولة داخل دولة) في مقال تحت عنوان "كوردستان تخطو نحو البحر"، نشرته صحيفة هاآرتس الاسرائيلية في عددها الاخير، وتابعتها "شفق نيوز"، ان "الانتفاضات التي انطلقت شرارتها العام الماضي في العالم العربي احدثت تطورات متسارعة في اقليم ستراتيجي من الممكن تسميته (المثلث الكوردي) يضم كوردستان العراق وتركيا وسوريا".

    واشارت الى ان "هذه التطورات يمكن ان تساعد اقليم كوردستان في رسم طريق للوصول الى البحر الابيض المتوسط، وفيما لو استطاعت الحكومة الكوردية من استغلال هذه الفرصة فان امنياتها في تحقيق الاستقلال تقترب كثيرا".



    قائد مايسمى بالجيش السوري الحر يعلن الانسحاب من حلب بعد مقتل 1000 واسر 1500 من قواته

    {بغداد السفير: نيوز}: أوضح ما يسمى بقائد الجيش السوري الحر رياض الأسعد في حديث الى وكالة 'رويترز' للأنباء أن الجيش السوري الحر إنسحب تكتيكيا من محافظة حلب بعد الإشتباكات التي وقعت بينه وبين الجيش النظامي. وأكد الأسعد أن الجيش النظامي السوري قتل 1000 جندي من الجيش السوري الحر وأوقف حوالى 1500 جندي، لافتا الى أن الجيش السوري قام بعدة غارات جوية صباح اليوم.

    وكشف الأسعد أن الجيش السوري الحر سينسحب من جميع المدن السورية بسبب الخسائر الفادحة التي تكبدها الجنود وبسبب الخيانات التي قام بها المتمردون والإقتتال فيما بينهم من أجل المال والمناصب.



    الديوان الأميرى الكويتى يستنكر الإساءة إلى آل بيت الرسول الكريم

    الشيعة اليوم: استنكر الديوان الأميرى الكويتى ما نشر فى أحد مواقع التواصل الاجتماعى، والذى تم فيه "التعرض بكل وقاحة وخبث لمقامى سبطى رسول الله صلى الله عليه وسلم - الحسن والحسين رضوان الله تعالى عليهما" - والذى أثار مشاعر المسلمين قاطبة لما فيه من إساءة بالغة وتعد على مقام آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وأكد نائب وزير شؤون الديوان الأميرى الشيخ على جراح الصباح، أن الديوان الأميرى أعرب عن بالغ استنكاره وإدانته الشديدين لهذا الفعل الشنيع والمنكر الذى يهدف إلى الطعن بالمعتقدات الدينية وإشاعة روح الفتنة وضرب الوحدة الوطنية، وأنه صدرت التوجيهات الفورية لاتخاذ جميع الاجراءات والتدابير اللازمة لمحاسبة من يسئ إلى ثوابتنا الإسلامية الراسخة.

    وشدد البيان الصادر عن الديوان الأميرى على أن شدة صلابة وقوة وتماسك الشعب الكويتى لن تنال منه مثل هذه الممارسات الخبيثة، وأنه على ثقة كاملة فى وعى الشعب الكويتى وإدراكه لكل هذه الأعمال التى تهدف إلى إذكاء الفتنة والفرقة والمساس بالوحدة الوطنية، وأن الشعب قادر على تفويت الفرصة على مثل هذه الممارسات البغيضة.



    دراسة: الفجوة بين الناس والمرجعية تتسع كل يوم

    الوسط: في ظل ما يتعرض له اتباع مذهب آل البيت من هجمة وحشية بقيادة قوى الاستكبار العالمي و بالتنسيق مع بعض الدول الاقليمية، وفي ظل غياب استراتيجية دفاعية واضحة لحماية الشعب العراقي عموماً و الشيعة خصوصاً يبدو من خلال دراسة قام بها باحثون ان الفجوة بين المرجعية و الشعب العراقي تتسع كل يوم.

    فالشعب العراقي وقع ضحية مؤامرات خارجية من جهة و اهمال داخلي من جهة اخرى. ففي الوقت الذي كان فيه السيد الشهيد محمد باقر الصدر يقارع النظام من أجل حقوق الشعب، نجد النجف الاشرف اليوم و بعد سقوط نظام الطاغية وبعد ان حثت المرجعية الناس في جميع الانتخابات التي مرت، على المشاركة، نجدها اليوم بعيدة كل البعد عن الناس وهمومهم.

    يقول السيد فاتح شاكر الخفاجي مواطن عراقي:" لقد حظي معظم الموجودين في العملية السياسية بدعم المرجعية ابتداءً....وعلى المرجعية ان تعيد التوازن بما لها من ثقل ... فهل يبرز لدينا مثل غاندي ليعيد التوازن بحركة سلمية بحتة؟"

    يقول السيد أ. ي وهو صحفي من النجف الاشرف:" تصل اخبار الوضع العام الى مكاتب العلماء عبر وكلائهم طبعاً، والدليل على ذلك المواضيع التي يتطرق اليها وكيل السيد السيستاني الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطب الجمعة مشكورا طبعاً، لكن ما الفائدة فدور المرجعية يقتصر على نقل الواقع المرير الذي نعيشه وهو دور اعلامي ليس إلا. وبذلك فالمرجعية هنا تلعب دوراً في ابقاء الشعب صامتاً باعتبار ان وكيل المرجعية يعلم والناس يضعون ثقتهم فيه".

    و كلما حاول الشعب اعطاء المرجعية دورها الذي استحقته عبر تاريخها النضالي المشّرف، نجدها ابتعدت أكثر. بعد سقوط نظام صدام حسين و بسبب الاوضاع الامنية زادت العقبات امام زوار مكاتب العلماء و المراجع ومن جهة اخرى زادت المغريات للشباب و حتى الكبار عبر الغزو الاعلامي الذي نتعرض له، فلا نجد صوتاّ للمرجعية "المتعقلة" في سماء الفضائيات المسمومة. لذلك بدأت بعض مكاتب المرجعيات بإنشاء مواقع الكترونية و صار التواصل الالكتروني سبيلا لمخاطبتها و الاستفسار عن ما يدور في الاذهان، وعلى الرغم من افتقار هذه المواقع لأبسط مواصفات الحداثة, وافتقادها لما قد يجذب الشاب المسلم، الا انها كانت خطوة مباركة. راسلنا عبر احد الزملاء وبالبريد الالكتروني، مكتب السيد السيستاني في النجف الاشرف بخصوص موضوع شغل بال الناس كثيرا وهو موضوع الاجهزة الوهمية لكشف المتفجرات وعندما لم يجد أي استجابة بادر الى ارسال الموضوع عبر الفاكس الى مكتبهم في كل من دمشق و مشهد و قم، و الرد لم يختلف هذه المرة. الشيخ نصير كاشف الغطاء صاحب مؤسسة الهدى و الذي يعتبر نفسه مرجعاً في النجف الاشرف يقول:" ان هذا الموضوع و غيره ليس من اختصاص مكاتب العلماء و ان دور المكاتب يقتصر على بعض الامور الفقهية فيما يتعلق بيوميات المسلمين".وعندما نقلنا اليه صمت المرجعية ازاء الرسائل المرسلة اليهم عبر البريد الالكتروني و عبر الفاكس، قال:" عليكم بمراجعة المكتب بدلا من هذه المراسلات" دون ان يوضح الفائدة من وجودها.

    لنفترض اننا اقتنعنا باقتصار دور المرجعية على احكام الطهارة و الوضوء و الحلال والحرام في التعاملات و ما شاكلها. لكن ونقولها لله ان الواقع الديني في مدينة امير المؤمنين و المقر العام للمراجع الاربعة لا يظهر تميزا عن غيره من المدن الشيعية، فالكذب و النفاق و الدجل منتشر بين ابناء المدينة و الغريب في الامر ان غالبية من يدعي القرب من المكاتب لا يعرف ابسط احكام الطهارة و نذكر هنا وعلى سبيل المثال لا الحصر احدهم في السوق الكبير للمدينة اذ كان يتبول واقفا داخل محله ويرش قليلا من الماء بعدها على الارض ويسحب "الماء النجس" الى وسط السوق، لتدوسه اقدام الزائرين.

    في شارع الرسول والذي يوجد فيه مكتب السيد السيستاني اعلى الله مقامه نجد بين الفينة والاخرى المجاري التابعة لإحدى الحمامات العامة تطفو ويمتلئ الشارع ببرك المياه الآسنة و النجسة، اذ يدخل الزائر الى مقام امير المؤمنين في هذه"النجاسات العينية" قبل دخوله الصحن الشريف من باب القبلة. ليس المستغرب في الامر وجود هكذا برك فهي كثيرة في العراق الجديد، لكن المستغرب هو وجود هذه البرك على بعد امتار قليلة من مكتب السيد السيستاني و قربها من الروضة العلوية.

    غالبية رجال الدين المدعومين عموما من مختلف المكاتب المعترف بها و غير المعترف بها، تصب اهتمامها على الشعائر الحسينية فهم يحثون الناس، على الخروج في مسيرات مليونيه راجلين الى كربلاء في الوقت الذي تتوقف فيه دوائر الدولة تماما وتشهد الشوارع شللا مرورا وتتوقف الحياة. لمعرفة دور المرجعية في تنسيق الحياة اليومية يمكن الاشارة هنا الى كلام السيد احمد الصافي بعد الزيارة الشعبانية الاخيرة, اذ طالب بإنشاء مؤسسة تُعنى "بتنظيم" حركة المواكب و الزائرين,نظرا لتكرار المشاكل ذاتها كل عام و في كل زيارة. نستنتج من رأي السيد الصافي أن رجال الدين القادرين على تحريك الناس نحو كربلاء قادرون ايضا على توجيههم نحو الكثير من الامور التي فيها خير المجتمع كالخدمات و الكهرباء.

    بعد حصول ردة فعل لدى العراقيين من تصرفات حكومة الانتخابات الاولى قال السيد السيستاني ردا على سؤال احد المسؤولين الذي قابله في مكتبه قبيل الانتخابات الثانية:" اطلبوا من الناس ان يشاركوا في الانتخابات، وليختاروا من يشاؤون لكي لا يصعد الاشرار".

    ها نحن, يا سيدنا, اخترنا "الاخيار" وها نحن نكتوي بنيرانهم، فالواقع الخدمي الكارثي الذي تعيشه مدننا و اقتصار دور المرجعية على الدور الاعلامي، لا يبدو انه يبشر بخير للعراق و العراقيين.

    يقول مراقبون اذا ما بقي دور المراجع بهذا المستوى اضافة الى ازدياد الفجوة بين الناس و المرجعية فان تبدد المذهب قريبٌ قريب, وهذا ما يدركه العدو جيدا، و هو ما لا يتصوره علماؤنا.

    المستفيد الوحيد من ما يدور بين المرجع و اتباعه هم السياسيون العراقيون اذ يجدون في البيئة "الجاهلة المتجاهلة" هذه المكان الافضل لممارستهم الجريمة المنظمة و اغتصاب الحقوق باعتبار سكوت المراجع "علامة الرضى".





    صمت السعودية يؤكد مقتل رئيس المخابرات "بندر بن سلطان"

    {السفير: نيوز}: كشف موقع "دبكا" الاستخباراتي الاسرائيلي ان القلق يسود في واشنطن والقدس وفي عواصم الشرق الاوسط طالما الحكومة السعودية تبقى صامتة ولا تعلق على تقارير عن اغتيال رئيس المخابرات السعودية، المعين حديثاً، الامير بندر بن سلطان، في عملية انتقامية قامت بها "فرق الموت" في المخابرات السورية.

    وبحسب "دبكا"، فهناك خشية من ان تكون القيادات السعودية مصابة بصدمة كي تستطيع الرد على اختراق المخابرات الايرانية المؤسسات والمخابرات السعودية، والذي وصل الى اوجّه في عملية اغتيال الامير بندر بن سلطان ولفت "دبكا" الى ان التقارير غير المؤكدة تبرر موت الامير بندر بانتقام ايران وسوريا للانفجار الذي حصل قبل خمسة ايام في دمشق والذي أسفر عن مقتل اربعة من كبار قادة الحرب التي يقودها الرئيس السوري بشار الاسد ضد الانتفاضة السورية.

    واشار الى ان الامير بندر لم يظهر الى العلن منذ 23 تموز اي عندما تم تفجير مقر المخابرات العامة السعودية في الرياض حيث قتل مشعل القرني نائب الأمير بندر وشككت مصادر "دبكا" بأن تتمكن وحدات المخابرات السورية من الدخول الى عمق العاصمة السعودية. لذلك توقعت المصادر ان تكون العملية مدبرة ومنفذة من قبل الوكالة السرية الايرانية.

    ورأى "دبكا" ان "الهجوم على الرياض يعيد النظر في الحسابات الجارية حول "الربيع العربي" وحول الخطط الاسرائيلية والاميركية لضرب البرنامج النووي الايراني في المستقبل القريب. وفي الوقت نفسه، فهجوم 18 تموز في دمشق يشير الى ان الحرب الاهلية السورية بدأت تتسرب خارج الحدود السورية الى السعودية وقطر وتركيا وايران".

    ولفت الموقع الى ان التقرير غير المؤكد الذي يزعم اصابة الامير بندر بن سلطان باصابات خطيرة لم يستطيع الاطباء معالجتها، بدأت تنتشر منذ يوم الاحد 29 تموز بسبب اهميتها الاستراتيجية في هذا الوقت المحدد.

    وافادت المصادر ان واشنطن تقوم باتصالات واسعة النطاق مع الاستخبارات في منطقة الشرق الاوسط لمعرفة الحقيقة حول مصير الأمبر بندر، لكن دون جدوى لافتا الى ان صمت الحكومة السعودية ازاء هذا الموضوع يزيد قلق الولايات المتحدة والدول المعنية في الشرق الاوسط.



    سفير مصر بالعراق‏:‏ الرئيس محمد مرسي يزور بغداد قريبا

    بغداد‏-‏ د ب أ‏-: قال شاهين ـ في تصريح لصحيفة الصباح العراقية أمس إن مصر تعمل حاليا علي الوصول إلي بر الأمان, وهذا سيتحقق بجهود الشعوب العربية وعلي رأسها الشعب العراقي الذي تتطلع مصر للتعاون معه في المرحلة المقبلة بجميع المجالات لوجود قواسم مشتركة كثيرة للتعاون بين البلدين. وأوضح السفير أن الزيارة ستكون بعد الانتهاء من إعداد البيت المصري الداخلي, مشيرا إلي أنه يجري الإعداد لجولة عربية سيقوم بها الرئيس.

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 24, 2019 8:22 pm