بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

مواضيع مماثلة

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
اخبار وتقارير :  7 اب 2012 Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
اخبار وتقارير :  7 اب 2012 Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
اخبار وتقارير :  7 اب 2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
اخبار وتقارير :  7 اب 2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
اخبار وتقارير :  7 اب 2012 Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
اخبار وتقارير :  7 اب 2012 Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
اخبار وتقارير :  7 اب 2012 Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
اخبار وتقارير :  7 اب 2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
اخبار وتقارير :  7 اب 2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    اخبار وتقارير : 7 اب 2012

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير :  7 اب 2012 Empty اخبار وتقارير : 7 اب 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الثلاثاء أغسطس 07, 2012 8:12 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخبار وتقارير : 7 اب 2012
    متابعة اخبارية يومية عامة للشأن العراقي في الاعلام العراقي والعربي والعالمي
    رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة يلتقي القادة والضباط والمراتب الذين أحبطوا محاولة إقتحام سجن التاجي

    مكتب رئيس الوزراء: إستقبل دولة رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة السيد نوري كامل المالكي بمكتبه الرسمي اليوم القادة والضباط والمراتب الذين أحبطوا محاولة إقتحام سجن التاجي.

    وأكد القائد العام للقوات المسلحة إن وحدة الوطن وكرامته وعزته بحماية قوات الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية ، وبدونهم يبقى الوطن عرضة لإنتهاك سيادته وللتدخلات الخارجية ، وتعطل عملية البناء.

    وأضاف السيد رئيس الوزراء : نريد بناء بلد مستقر ومنسجم بجميع مكوناته ومحب لدول الجوار ، لأن هذه العوامل هي التي تحقق الإستقرار.

    وقال سيادته : نلتقي بكم اليوم ونحن على درجة عالية من الفخر والإعتزاز لما قمتم به في مواجهة الإرهاب ، وسطرتم من خلاله أروع معاني التضحية والإستشهاد دفاعاً عن العراق والعراقيين ، ومن الطبيعي أن ما قمتم به يستحق الشكر ليس من مجلس الوزراء فقط ، بل حتى من رئاسة الجمهورية ومجلس النواب والمواطنين ، لأنه عمل كبير ، ومن واجبنا أن نقدم الشكر الجزيل لكم لأن الحفاظ على أمن الوطن والمواطن أمر يستحق التكريم .

    وأكد القائد العام للقوات المسلحة ان هذه العملية والعملية التي إستهدفت مديرية الجرائم الكبرى كان الهدف منهما إثارة الفوضى ، لكن بإرادة الأجهزة الأمنية وتلاحمها أوصلنا إلى هذه النتيجة التي تستحق التكريم، ومن خلال هذا اللقاء نريد أن نؤكد على أهمية تكريم من يقدم يستحق ومحاسبة المقصرين في نفس الوقت ، أي تنفيذ مبدأ الثواب والعقاب وأن يكون التعامل بذلك في إطار العدل والإنصاف.

    وأضاف سيادته : نحن نعرف ان بعض الإجراءات الأمنية والسيطرات والمداهمات قد تزعج المواطن ، ولكن كما قلنا سابقاً ونقول اليوم نحن مضطرون لإتخاذها ، ولكن ينبغي أن لاتكون تعسفية ولاتنتهك حقوق الإنسان ، إنما يجب أن تتم ضمن الأصول والضوابط وعدم إبتزاز المواطن ، لأن من واجبنا العمل على راحة المواطن وإحترامه ، وبناء حالة من المحبة بين المواطن ورجل الأمن.

    ودعا القائد العام للقوات المسلحة القوات المسلحة والأجهزة الأمنية إلى توسيع قنوات التعاون مع المواطنين ، مؤكداً ان المعركة مع الإرهاب قد إنتهت ، وأن المتبقي هو خلايا تبحث هنا وهناك عن فرصة أو ثغرة ، تقف خلفها إرادات من دول أخرى تستغل الظرف الحاصل في المنطقة ، لكن ذلك لن يحصل في العراق مع استمرار الضربات لحين القضاء عليهم من خلال تفعيل الجهد الإستخباري والتعاون مع المواطنين.



    السنيد ينتقد الية اختيار اعضاء مفوضية الانتخابات ويصفها بـ"الحزبية"

    [بغداد – أين]: انتقد النائب عن ائتلاف دولة القانون حسن السنيد الية اختيار اعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ويصفها بـ"الحزبية".

    وقال في مؤتمر صحفي عقده اليوم في مجلس النواب أن"الدستور العراقي اصر على ان تبتعد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عن الحزبية لكن الالية التي وضعها مجلس النواب لا تخرج على الاساس الحزبي والاتنتماء السياسي"

    وتابع السنيد ان"تقسيم لمقاعد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات على عدد الكتل السياسية اذ تأخذ كل كتلة جزء منها وهذا يعني العبور على جميع الطاقات والمتقدمين للمقابلة واعداد مفوضية ليست مستقلة للانتخابات والية اختيارها تعد مفوضية حزبية وليست مستقلة".

    وشدد أن"قرار المفوضية المقبلة سيكون عبارة عن قرار سياسي"

    وكان مجلس النواب صوت بالموافقة على تمديد عمل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.

    وذكر مصدر نيابي لوكالة كل العراق [أين] اليوم الأثنين ان "مجلس النواب صوت بالموافقة على تمديد عمل مفوضية الانتخابات لمدة [35] يوماً بعد عدم توصل الكتل النيابية الى الاتفاق بشأن اعضاء مجلس المفوضين".



    الحلي: وجود أحزاب قليلة في الدولة يتيح الخروج بقرارات سريعة تخدم الشعب

    {بغداد:الفرات نيوز} شدد النائب عن ائتلاف دولة القانون المنضوي في التحالف الوطني وليد الحلي على أن وجود أحزاب قليلة في الدولة يتيح الوصول إلى قرارات سريعة تخدم البلاد والمواطن العراقي.

    وقال الحلي لوكالة {الفرات نيوز} اليوم الاثنين انه "إذا أردنا بناء البلد على نحو صحيح يجب أن يكون في العملية الديمقراطية أحزاب قليلة تملك أفكار وتوجيهات حقيقية حتى نستطيع أن نصل إلى قرارات سريعة تخدم المواطن العراقي من دون مشاكل".

    وأضاف "الآن العملية الديمقراطية في العالم تقاد من أحزاب معدودة", مبينا "في بريطانيا ثلاث أحزاب تقود العملية السياسية وفي أمريكا حزبان رئيسيان هم الجمهوري والديمقراطي وهكذا في ايطاليا واسبانيا وفرنسا".

    وتابع بالقول "لا يمكن أن ننظم قانون وتوجد عشر أفكار فهذا أمر صعب التنفيذ ", مبينا أن "واحدة من المشاكل في العراق هي كثرة الآراء وتعدد الأحزاب الموجودة في العملية السياسية بالتالي تتعطل الكثير من القوانين المهمة التي هي بمصلحة الشعب العراقي".

    يذكر أن مشروع قانون الأحزاب المقدم إلى مجلس النواب، يتضمن 69 مادة، تجيز المادة 40 منها لمحكمة القضاء الاداري حل الحزب اذا ثبت قيامه بنشاط ذات طابع عسكري وشبه عسكري، او ارتكابه لنشاط يهدد امن الدولة او وحدة اراضيها أو سيادتها او استقلالها.



    السنيد بعد انسحابه من جلسة البرلمان: ما يجري عبارة عن محاصصة بين الأحزاب

    شفق نيوز/ اعلن النائب عن دولة القانون حسن السنيد، الاثنين، انسحابه من جلسة مجلس النواب المنعقدة اليوم، احتجاجا على الطريقة المتبعة في اختيار اعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بحسب قوله، وفيما انتقد اختيار أشخاص غير مستقلين للمفوضية، اكد ان أي قرار يصدر منها مستقبلا سيكون حزبيا.

    وقال السنيد في مؤتمر له بعد انسحابه، حضرته "شفق نيوز" إن "ما يجري من اختيار مفوضين هو اختيار غير مستقلين وعبارة عن محاصصة بين الأحزاب"، مشيرا إلى أن "الآلية التي يتبعها المجلس تخرج المفوضية من الاستقلالية"، مردفا، ان "لجنة الخبراء عبرت على كل الطاقات التي تقدمت من اجل اختيار أشخاص ينتمون الى كتل وأحزاب سياسية".

    وكان مصدر نيابي، قد كشف أمس الأحد، عن اتفاق مجلس النواب بالإجماع على تمديد عمل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بشكل مبدئي، وقال المصدر في حديث لـ"شفق نيوز" إن "الكتل النيابية لم تتوصل إلى حل لمشكلة عدد المفوضين لذلك اتفقت من حيث المبدأ على تمديد عمل المفوضية الحالية".

    وأضاف السنيد، أن "أي قرار يصدر من المفوضية مستقبلا سيكون قرارا حزبيا وسياسيا"، مبينا، ان "الامم المتحدة التي تساعد لجنة الخبراء عاجزة أمام مجلس النواب في انجاز هذه الطبخة"، مردفا القول، ان "من حق المواطن ان يشكك في نتائج الانتخابات".

    وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد دعا الى الاسراع بتشكيل مجلس مفوضية الانتخابات، واختيار أعضاء يتمتعون بالاستقلالية والكفاءة، واكد في لقائه بالمبعوث الخاص للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر في بيان أصدره مكتبه عقب اللقاء، على أهمية إقرار القوانين ذات العلاقة بعمل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.



    دولة القانون: علاقة المالكي والنجيفي جيدة واللقاءات مستمرة

    الاتحاد: أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون علي الفياض ان عدة أطراف سياسية رحبت بورقة الإصلاح التي أعدها التحالف. وقال الفياض لـ(الاخبارية) أمس الاثنين "إن العلاقة جيدة بين رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس النواب أسامة النجيفي. وهناك لقاءات مستمرة بين الطرفين وكذلك لقيادات من القائمة العراقية مع التحالف الوطني"، مشيراً الى أن ورقة الإصلاح لاقت ترحيباً رسمياً من عدة أطراف سياسية عبر اللقاءات الثنائية. وأضاف "أن ورقة الإصلاح هي الحل الوحيد لإزالة جميع معرقلات العملية السياسية"، لافتاً الى وجود حراك سياسي لقيادات الكتل لتوحيد الصفوف ومواجهة التحديات التي تواجه البلاد.

    في المقابل، أكد النائب عن ائتلاف العراقية سالم دلي، تمسك الكتل المجتمعة في أربيل باستجواب رئيس الوزراء عدا التيار الصدري، وقال دلي لـ(الاخبارية) "مازالت الأزمة قائمة ولاتوجد بوادر لانفراجها، لذلك فان الكتل المجتمعة في أربيل عدا التيار الصدري مصرة على استجواب رئيس الوزراء نوري المالكي" وأضاف "أن التحالف الوطني قدم ورقة إصلاحات لإحراج الكتل المجتمعة في أربيل أمام الرأي العام، وهي ورقة لم تصل الى درجة الإكمال لكي تقدم الى رئاسة مجلس النواب". وأشار الى "ضرورة عقد اجتماع لتحالف أربيل النجف رغم اتفاقهم على الخط العام"، مبيناً، أن "الأيام المقبلة ستشهد بروداً في الحراك السياسي لذلك ستؤجل الأزمة الى مابعد العيد وتكون فرصة للتحالف الوطني بالإفصاح عن ماهي الإصلاحات".

    من جهة أخرى، أكد النائب المستقل في التحالف الوطني كاظم الصيادي، وجود أعداء لرئيس الوزراء نوري المالكي داخل التحالف الوطني، ولايروق لهم نجاح المالكي، مشيراً الى أن مقترح تحديد الولايات الرئاسات الثلاث لن يرى النور داخل مجلس النواب. وقال الصيادي لـ(الاخبارية) الاثنين "إن رئيس الوزراء سيكتسح الأصوات في الانتخابات البرلمانية المقبلة، بسبب نجاحه في إدارة الدولة ومنع تدخل الكتل السياسية في عمله"، موضحاً "أن هذا النجاح ولد للمالكي أعداء كثر ومنهم داخل التحالف الوطني المتنوع الكيانات، الذين لايروق لهم نجاحه" (على حد قوله).

    واشار الصيادي الى أن "مقترح تحديد الرئاسات الثلاث (الجمهورية، الوزراء، النواب) لا يقر ولا يرى النور داخل مجلس النواب، لوجود إجماع برلماني بعدم تمريره لأنهم يحترمون رأي الشعب العراقي وقراره بالتصويت لمن يمثله". وفي وقت سابق، أعلن رئيس كتلة الاحرار بهاء الاعرجي، عن جمع أكثر من (100) توقيع لمقترح قانون يحدد ولاية الرئاسات الثلاث بدورتين اثنتين فقط.

    كما أعرب النائب عن كتلة الاحرار عدي عواد، عن رفض قائمته لمطالب القائمة العراقية والتحالف الكردستاني في ورقة الإصلاحات، الداعية الى تشكيل هيئة لمجلس الوزراء شبيهة بمجلس النواب، وكذلك للقائد العام للقوات المسلحة، ووصفها بأنها غير دستورية. وقال عواد لـ(الاخبارية) إن "مطالب العراقية والكردستاني ضمن ورقة الإصلاح غير دستورية ويراد منها تدمير مؤسسات الدولة وليس بنائها"، موضحاً، أن "مطالب القائمتين تتضمن أعادة هيكلة النظام الداخلي لمجلس الوزراء وتشكيل هيئة للمجلس وايضاً هيئة للقائد العام مع وجود نائب له، وان هذه الهيئات تكون شبيهة ً لهيئة رئاسة مجلس النواب". وأضاف "أن هذه المطالب تعد التفافاً على الدستور وليس إصلاحا للدولة ومؤسساتها وإنما تهديماً لها"، مؤكداً أن التحالف رفض هذه المطالب لأنها مخالفة للدستور.



    اتفاق برعاية أميركية لإنهاء التوتر بين أربيل وبغداد على الحدود السورية

    جريده الحياة : توصلت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان إلى اتفاق من سبع نقاط مع بغداد، برعاية أميركية، يقضي بانسحاب القوات العراقية التي استقدمت أخيراً إلى قضاء زمار على الحدود العراقية - السورية، فيما تعقد القوى والكتل الكردية مساء اليوم اجتماعاً في برلمان الإقليم لتشكيل «مجلس أعلى» لإدارة المفاوضات مع الحكومة العراقية.

    وكانت الأزمة بين الحكومة العراقية وإقليم كردستان بلغت مرحلة «حرجة» عندما اعترضت قوة من البيشمركة الكردية في 27 الشهر الماضي، قوة عراقية حاولت التمركز في مناطق متنازع عليها بين الجانبين في قضاء زمار التابع لمحافظة نينوى، قرب الحدود مع سورية.

    وقال الأمين العام لقوات البيشمركة الفريق جبار ياور في مؤتمر صحافي أمس أن «اجتماعاً عقد السبت في أربيل بين وفد من وزارة البيشمركة وقائد القوات البرية للجيش العراقي الفريق علي غيدان والقائد العام للشرطة الاتحادية، فضلاً عن ممثلين من المكتب الأمني الأميركي - ‏العراقي والسفارة الأميركية، تمخض عنه التوصل إلى اتفاق من سبع نقاط». وأشار ياور إلى أن الاتفاق ينص على «بقاء قوات كل طرف في المنطقة التي يرابط فيها حالياً، وتوجيه مهماتها لمراقبة الحدود مع سورية، مع سحب القوات التي استقدمت أخيراً عقب الأزمة بين الجانبين، فضلاً عن إعادة فتح الطرق الرئيسية في المنطقة، ومن ثم سحب كل هذه القوات فور انتهاء الأزمة السورية».

    وبحسب ياور فإن «الاتفاق يحتاج إلى توقيع رئيس الإقليم مسعود بارزاني ورئيس الوزراء نوري المالكي للشروع بتنفيذه على الأرض».

    وفي تطور آخر قال المستشار الإعلامي لرئيس برلمان كردستان طارق جوهر لـ «الحياة» إن «رؤساء القوى والأحزاب والكتل الكردية سيعقدون يوم غد (اليوم) في برلمان الإقليم اجتماعاً موسعاً بحضور رئيس حكومة الإقليم ونائبه ونائب رئيس الإقليم، لدرس مشروع اقتراح مقدم من رئيس الحكومة لتشكيل مجلس أعلى للمفاوضات مع بغداد»، مشيراً إلى أن مهمات المجلس «ستتركز على متابعة الملفات العالقة مع الحكومة الفيديرالية وطريقة إدارة المفاوضات». وأكد جوهر أن «ما توصل إليه الطرفان لإنهاء الأزمة العسكرية الأخيرة يعد بادرة خير وسيعطي دفعاً قوياً لإيجاد الحلول لبقية الملفات العالقة وفق سياقها الدستوري».

    وتأمل الحكومة الكردية أن تساهم الهيئة الجديدة في إيجاد حلول «جذرية» للملفات العالقة مع بغداد منذ سنوات، وأبرزها قانونية العقود النفطية، والمناطق المتنازع عليها، والبيشمركة.

    من جهة أخرى أعلنت المعارضة الكردية خلال مؤتمر صحافي عقدته أمس عقب اجتماع لها في مدينة السليمانية أنها «ستشارك برأي موحد في الاجتماع المقرر عقده في البرلمان لبحث تشكيل مجلس أعلى للتفاوض مع بغداد». وأضافت أنها «إلى جانب تمسك أقطابها الثلاثة بمشروعهم الإصلاحي في الإقليم والمؤلف من ستة محاور، والتأكيد على استمرار العمل المشترك في ما بينهم، تم الاتفاق على تقديم مشروعين جديدين يتعلقان بالخلافات القائمة بين أربيل وبغداد».



    حركة الوفاق تكذب مانسب من تهجم علاوي على المرجعيات الدينية .

    شفق نيوز/ كذّبت حركة الوفاق الوطني بزعامة رئيس القائمة العراقية اياد علاوي، الاثنين، ما نسب الى زعيمها من اساءة للمرجعيات الدينية، متهمة جهات لم تسمها بإستهدافها المتواصل لعلاوي.

    وقال المتحدث باسم حركة الوفاق الوطني هادي الظالمي في بيان تلقت "شفق نيوز" نسخة منه إن "بعض وسائل الاعلام تناقلت ، ومن ورائها اجندات سياسية خارجية معلومة، واخرى داخلية بائسة، فيديو مزيفا، عن تهجم اياد علاوي على مقامات المرجعيات الدينية الشريفة".

    وأوضح الظالمي أن "تلك الجهات التي اعتادت مواجهة ازماتها، بتزوير الحقائق، والاستخفاف بعقول الناس، لن تفلح، هذه المرة، في الافلات من مصيرها المحتوم، بعد ان اوغلت في تآمرها على القوى الوطنية الشريفة، وان فبركاتها الجديدة لن تمنحها الا اطمئنانا زائفا لنجاح مؤامراتها قبل ان تلقى في مزابل التاريخ".

    وأضاف الظالمي ان "اياد علاوي، الذي ينتمي الى اسرة معروفة في عراقة مواقفها الداعمة للمرجعية الدينية، لم يتردد لحظة عن النظر بعين الاحترام لدور المرجعية الدينية الوطني في التاريخ العراقي، مثمنا تأثيرها الروحي في عموم المسلمين".

    وأكد البيان أن علاوي كان "يذكر بشكل دائم في اجتماعات الحركة وقياداتها ومن خلال وسائل الاعلام بمواقف السيستاني النبيلة النابذة للتمييز بين الاديان والمذاهب، والمؤكدة على وحدة الشعب العراقي، وهو ما ينسجم مع ايمان علاوي الراسخ في حق الاعتقاد الديني والمذهبي، وبالتعددية الفكرية والثقافية، ومجمل حقوق الانسان".

    وأضاف الظالمي "اننا في الوقت الذي ننفي فيه ورود اية اساءة سواء كانت علنية او في اللقاءات الخاصة، نجدد احترامنا الكبير والمتواصل لجميع مقامات ورموز المرجعيات الدينية الشريفة".

    وتابع الظالمي أن "هذه الاستهدافات التي تحاول الوقيعة بين المرجعية و علاوي الذي يحتفظ معها بعلاقات طيبة صارت مصدر حسد الاخرين، لن تنال من هذه العلاقة ولا من وحدة العراقية وتماسكها، ومضيها في تبني المشروع الوطني العابر للطائفية والعرقية، ولن نتسامح ازاء الاجندات الخارجية وذيولها في الداخل في النيل من وحدة العراق وسيادته، وتلاحم نسيجه التاريخي".

    المطلك:سحب الثقة اصبح شيء من الماضي ولاضير من الاستجواب

    بغداد/البغدادية نيوز/..اكد نائب رئيس الوزراء صالح المطلك ان مشروع سحب الثقة اصبح شيئا من الماضي مشيرا الى انه لا ضير من الاستجواب لان الجميع يقعون تحت طائلته

    وقال المطلك في مقابلة خاصة مع وكالة /البغدادية نيوز/الاحد ، انه"تم طي صفحة سحب الثقة عن رئيس الوزراء وسيكون التوجه في المرحلة المقبلة الى الاصلاح "مشيرا الى انه" اجرى مباحثات مع عدد من زعماء الكتل السياسية وانه على استعداد ان يجري مباحثات مع جميع الفرقاء السياسيين" مؤكدا ان"نجاح المشروع الوطني يقف على نجاح الكتل بالحوار ونواياها الصادقة للإصلاح".

    وبين المطلك انه"لاضير من الاستجواب كونه اجراء يمكن ان يطال اي مسؤول في اي مرتبة او منصب يشغله فربما سيكون الاستجواب لصالحه كي يثبت جدارته وينفي الاتهامات عنه وهذا امر جيد".

    وكشف المطلك عن مباحثات ناجحة دارت بينه وبين زعيم اقليم كردستان مسعود برزاني اذ لمس المطلك مرونة في التعاطي مع مسألة تواجد القوات العراقية في اقليم كردستان حيث ابلغه برزاني بانه"لن يمانع حتى لو دخلوا اربيل"على حد وصفهوبنسيق سابق بين الطرفين ".

    وتابع المطلك انه"سيتسلم مهامه كنائب لرئيس الوزراء صباح يوم غد الاثنين طاويا صفحة الخلاف مع المالكي على اساس الحوار المشترك البناء وتغليب المصلحة الوطنية".

    وعلق المطلك على ما يثار عن وجود صفقة سياسية ادت الى عودته قائلا"اذا اتفق على تسمية الحفاظ على مصلحة العراقيين والنهوض بالواقع الخدمي والمعيشي لأبناء بلدنا فسأجيب بنعم "هذه هي الصفقة". وسيتم نشر المقابلة كاملة يوم غد الاثنين./انتهى/



    حامد المطلك: اعتقالات مكثفة في بغداد وديالى

    بغداد/اور نيوز: كشفَ النائبُ عن القائمة العراقية حامد المطلك، أنّ الاعتقالات لم تحدث في محافظة ديالى، وحدها، إنما هي جارية في مناطق اخرى من محافظة بغداد. وأكد أن تلك الاعتقالات لا تستند الى اية ضوابط قانونية وتتسم بعدم مراعاة حقوق الانسان، منبّهاً الى حدوث انتهاكات غير مقبولة، ألحقت الأذى بالمعتقلين وربما وصل ذلك في بعض الحالات الى حد الموت جراء التعذيب.

    وشدد على القول إن مثل هذه الانتهاكات حصلت في جنوب بغداد. ودعا جميع المعنيين الى تجنب استخدام تلك الطرق المؤذية بحق السجناء، مؤكدا أهمية تطبيق القوانين المرعية بشكلها الصحيح.

    واضاف المطلك قوله: لا يمكن الجزم بأن اعتقال شيوخ العشائر في ديالى، نوع من الضغط لانتزاع ولائهم السياسي وقد يكون للموضوع خلفية اخرى. وأشار الى وجود جهات تحاول انتزاع اعترافات غير حقيقية. وطالب المسؤولين بالكف عن الاعتقالات وحظر انتهاكات حقوق الإنسان. مؤكداً وجود مساع طيبة باتجاه الحد من هذه الإجراءات التعسفية، تحقيقاً للعدالة.



    برلمان كردستان والقوى الكردستانية تجتمع لتشكيل المجلس الاعلى للتفاوض مع بغداد

    {بغداد:الفرات نيوز} اعلن المستشار الاعلامي لرئيس برلمان كردستان طارق جوهران برلمان كردستان سيعقد جلسة مساء اليوم الاثنين لبحث تشكيل المجلس الاعلى للتفاوض مع الحكومة الاتحادية بشأن حل الازمات بين حكومة المركز والاقليم.

    وقال جوهر في تصريح صحفي تلقت وكالة {الفرات نيوز} نسخة منه انه "من المقرر أن يعقد مساء اليوم الأثنين إجتماع في مبنى برلمان كوردستان، لبحث تشكيل المجلس الأعلى للتفاوض مع الحكومة الإتحادية، بحضور نائب رئيس إقليم كوردستان كوسرت رسول علي، ورئاسة حكومة إقليم كوردستان، ورؤساء الأحزاب الكوردستانية، وجميع الكتل في برلمان كوردستان، والكتل الكوردستانية في مجلس النواب العراقي".

    واضاف أن "إقتراح تشكيل المجلس الأعلى للتفاوض مع الحكومة الإتحادية، قدم من قبل رئاسة مجلس الوزراء إلى برلمان كوردستان، ويتضمن الإقتراح البحث عن آلية حول عملية التفاوض بين أربيل وبغداد".

    وبين جوهر أنه "وبعد وصول مقترح رئاسة مجلس وزراء الإقليم الى برلمان كوردستان، بتاريخ 31 تموز، اجتمعت رئاسة البرلمان مع جميع الكتل البرلمانية للحوار وتبادل وجهات النظر حول المشروع، وفيما بعد قرر عقد إجتماع موسع لبرلمان كوردستان والكتل البرلمانية ورؤساء الأحزاب الكوردستانية والنواب الكورد في مجلس النواب، للنقاش وإغناء مشروع تشكيل المجلس الأعلى للتفاوض مع الحكومة الإتحادية".انتهى



    قائد القوات البرية: ننتظر رد المالكي على مقترحات بشان نشر قوات على الحدود السورية

    السومرية نيوز/ بغداد: أكد قائد القوات البرية فريق أول ركن علي غيدان، الاثنين، أن لجنة العمل العليا رفعت عدد من المقترحات التي تم الاتفاق عليها مع وفد من إقليم كردستان بشان نشر قوات أمنية في ناحية ربيعة على الحدود مع سوريا إلى القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي، مؤكدا أن اللجنة بانتظار رد المالكي، فيما نفى أي اتفاق على سحب قوات الجيش العراقي من ناحية زمار.

    وقال علي غيدان في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "لجنة العمل العليا التي تضم ممثلين عن إقليم كردستان ووزارة الدفاع عقدت قبل يومين، اجتماعا وتم الاتفاق على عدد من المقترحات بشان نشر قوات في ناحية ربيعة بالقرب من الحدود العراقية السورية".

    وأضاف غيدان أن "اللجنة رفعت المقترحات إلى القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي للنظر فيها"، مؤكدا أن "اللجنة بانتظار رد المالكي".

    ونفى غيدان وجود إي "اتفاق على سحب قوات الجيش العراقي من ناحية زمار".

    وأعلنت وزارة البيشمركة في إقليم كردستان العراق،امس الأحد ( 5 اب 2012)، عن اتفاقها مع الحكومة المركزية على انسحاب قوات الجيش العراقي من ناحية زمار، شمال غرب الموصل، ووضع آلية مناسبة لنشر قوات البيشمركة والجيش العراقي بالمناطق المتنازع عليها، مرجحا أن تنفذ الاتفاقية خلال اليومين المقبلين بعد موافقة رئيس الحكومة نوري المالكي ورئيس الإقليم مسعود البارزاني.

    وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أعلن، (مطلع آب الحالي)، عن اتخاذ الحكومة لإجراءات أمنية وعسكرية بناءً على التطورات الجارية في سوريا، فيما أوضح قائد القوة البرية الفريق علي غيدان أنه أبلغ شخصيا الجهات المعنية في إقليم كردستان بشأن تقدم بعض الوحدات العسكرية لأخذ مواقعها في المنطقة المحاذية للإقليم.

    وكان مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي أكد، في (28 تموز الماضي)، أن نشر قوات على الحدود المشتركة مع سوريا لا يستهدف إقليم كردستان، وفيما شدد على أن الحفاظ على سيادة البلاد وحماية الحدود هما مسؤولية الحكومة الاتحادية حصرياً، دعا الإقليم إلى ضرورة احترام النظام والقانون.

    وأكد مختار قرية قاهرة بناحية زمار شمال غرب الموصل، (29 تموز الماضي)، أن معظم سكانها هاجروا قريتهم تحسباً لوقوع مواجهات بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة، مشيراً إلى أن تواجد قوات البيشمركة والجيش العراقي قرب القرية والمناطق المحيطة بها أثار فزعاً لدى السكان ، فيما دعا إلى إيجاد حل للأزمة القائمة وتقديم المساعدة للسكان المهجرين.

    وكان وكيل وزارة البيشمركة اللواء أنور الحاج عثمان أعلن، في (27 تموز الماضي)، أن لواءين من الجيش العراقي هاجما قوات اللواء الثامن التابع وزارة البيشمركة التي تتمركز في مناطق خابور وزمار على الحدود العراقية السورية، فيما نفى الأمين العام لوزارة البيشمركة جبار ياو الأنباء التي تحدثت عن اشتباك مع الجيش العراقي في مناطق حدودية مع سوريا، لكنه أكد أن قواتها منعت قوات الجيش من التمركز في تلك المناطق.

    وسبق أن حذر رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، في (14 تموز الماضي) من وجود تحركات عسكرية لوحدات من الجيش العراقي تجاه مدن إقليم كردستان، فيما اعتبر نائب رئيس كتلة التحالف الكردستاني في مجلس النواب محسن السعدون، في (16 تموز الماضي)، أن تحريك القطعات العسكرية من منطقة إلى أخرى لا يشكل تهديداً للتحالف، مؤكداً في الوقت نفسه أن حل القضايا الخلافية سيتم في إطار الدستور.

    وتشهد العلاقات بين بغداد وأربيل أزمة مزمنة تفاقمت منذ أشهر عندما وجه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، انتقادات لاذعة وعنيفة إلى رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، تضمنت اتهامه بـ"الدكتاتورية"، قبل أن ينضم إلى الجهود الرامية لسحب الثقة من المالكي، بالتعاون مع القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، ومجموعة من النواب المستقلين، والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر الذي تراجع فيما بعد.



    السياسة الكويتية :خطة بعثية بدعم اقليمي يقودها الدوري للسيطرة على المنطقة الخضراء في العراق

    نون: كشف مصدر أمني مطلع في بغداد ل¯"السياسة" عن خطة أعدها "حزب البعث" المنحل بزعامة نائب رئيس النظام السابق عزة الدوري للسيطرة على المنطقة الخضراء وسط العاصمة, التي تضم المراكز الحيوية للحكومة و قيادة وزارتي الدفاع والداخلية ومنازل كبار المسؤولين, وفي مقدمهم رئيس الوزراء نوري المالكي.

    وقال المصدر ان خطة الدوري تهدف في الاساس الى اعتقال او اغتيال المالكي وكبار مسؤولي التحالف الشيعي الحاكم والمسؤولين في الحكومة, موضحاً أنها تتضمن أربعة اركان رئيسية:

    1- نشر مئات المسلحين حول المنطقة الخضراء من مداخلها الرئيسية لجهة مداخل احياء الصالحية والحارثية والكرادة, بهدف السيطرة على المنطقة في غضون ساعات.

    2- حدوث انشقاقات مهمة داخل قوات الأمن العراقية وانضمامها مع اسلحتها الى المجموعات التي ستطوق المنطقة الخضراء.

    3- انضمام آلاف العناصر من تنظيمات الصحوات التي قاتلت تنظيم "القاعدة" في السنوات السابقة, وتعرضت اعداد كبيرة منها الى الاقصاء من قبل حكومة المالكي, الى خطة الدوري.

    4 - مهاجمة بعض السجون الكبيرة في التاجي وأبو غريب والمطار ووسط بغداد وفي محافظات نينوى وصلاح الدين وكركوك واطلاق سراح آلاف السجناء والمعتقلين بهدف التحاقهم بخطة الدوري.

    واضاف المصدر الامني العراقي ان الخطة المزعومة تم اكتشافها من خلال التحقيقات مع بعض البعثيين العراقيين الذين عادوا من سورية قبل نحو اسبوعين, كاشفاً أن خطة الدوري المدعومة اقليمياً تهدف إلى الإطاحة بحكم التحالف الشيعي برئاسة المالكي, وان ساعة الصفر حددت في الاسبوع الاول بعد انهيار نظام الاسد ودخول مقاتلي الجيش السوري الحر دمشق والسيطرة على القصر الجمهوري هناك.

    واضاف المصدر ان اسلحة تابعة للجيش العراقي السابق منها صواريخ ارض - جو وأرض - أرض واسلحة متوسطة مخزنة في صحراء محافظة الانبار وجبال حمرين الممتدة من صلاح الدين مروراً بكركوك وانتهاء بمحافظة ديالى, سيتم اخراجها في الوقت المناسب, وتزويد مقاتلي الصحوات بها والبعثيين في ديالى للتحرك من جهة شمال شرق بغداد لمساندة خطة الدوري.

    واشار المصدر الى ان المالكي نقل قوات امنية من المحافظات الجنوبية ذات الغالبية الشيعية الى بغداد وحولها وأناط بها حماية المنطقة الخضراء, كما ان بعض قيادات القوات الامنية التابعة لوزارتي الداخلية والدفاع تم استبدالها ونقلها الى مواقع خارج العاصمة, بسبب الشكوك في انها قد لا تتخذ الموقف الحاسم لدعم المالكي اذا جرت بالفعل تطبيق خطة الدوري.

    وافاد المصدر الأمني المقرب من التحالف الكردستاني ان التحالف الشيعي عقد اجتماعات عاجلة بعد محاولة اقتحام مبنى مديرية مكافحة الارهاب وسط بغداد الاسبوع الماضي, جرى خلالها الربط بين المعلومات التي ادلى بها بعثيون عائدون من سورية وبين محاولة التنظيمات المسلحة مهاجمة بعض السجون الكبيرة والسيطرة عليها واطلاق سراح مئات السجناء, لكن التطور الذي غير كلياً في نظرة التحالف الشيعي وموقفه من حقيقة خطة الدوري هو اعتقال شخصين من القوات المكلفة حماية المنطقة الخضراء وبحوزتهم خرائط للتحصينات الموجودة في المنطقة, سيما أن مثل هذا التطور يشكل مؤشراً بالغ الخطوة بشأن الجهة التي تريد ان تعرف ما هي تحصينات المنطقة الخضراء وأصناف القوات المتمركزة فيها واعدادهم وأسماء الضباط.

    وحسب المصدر الامني, فإن التحالف الشيعي تعامل في بداية الامر مع المعلومات عن خطة الدوري بكثير من عدم الجدية, كما اعتبرها بعض المقربين من المالكي جزء من حرب نفسية يشنها حزب البعث المنحل بالتزامن مع تطورات الوضع السوري واحتمال سقوط نظام الاسد.

    وقال المصدر ان بعض المواقع القريبة من حزب البعث والتي اشارت الى ان الدوري تجول في منطقة الكاظمية في اول ايام شهر رمضان قبل اكثر من اسبوعين, قوبلت بكثير من السخرية من قبل بعض قيادات التحالف الشيعي, لكن بعض المعطيات والمؤشرات, منها اعترافات البعثيين العائدين من سورية وبعض التقارير الواردة من جهات في ليبيا واليمن, أكدت وجود شيئ ما يدبر من قبل البعثيين بزعامة الدوري.

    واضاف ان التصعيد الامني الملفت في الفترة القليلة الماضية والتي شهدت هجمات نوعية في كل المحافظات وعلى مستوى اهداف كبيرة مثل المجمع الامني وسط بغداد, جعل المالكي يتعاطى بجدية أكبر مع موضوع خطة الدوري للسيطرة على المنطقة الخضراء التي تمثل الرمز السياسي لحكومة التحالف الشيعي.

    وكشف المصدر ان التحالف الشيعي طرح في احد اجتماعاته تساؤلات خطيرة منها: هل هناك تنسيق بين الدوري ونائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي المتهم بالإرهاب والمقيم في تركيا? وهل يوجد تنسيق بين الدوري وبين اياد علاوي والزعيم الكردي مسعود بارزاني? وهل هناك تبادل معلومات بين انقرة وواشنطن بشأن خطة الدوري في مرحلة ما بعد الاسد? وهل توجد مؤامرة اقليمية دولية للتخلص من انظمة الحكم الشيعية في سورية والعراق وإيران بالتدرج?

    ورأى المصدر ان التحالف الشيعي بدأ بشكل جدي اعادة قراءة وتقييم المعلومات بشأن خطة الدوري في ضوء تفاقم الازمة بين المالكي من جهة وبارزاني وعلاوي من جهة ثانية, وفي ضوء القرارات التي اتخذها المالكي بإعادة آلاف الضباط من الجيش السابق الى الخدمة في محافظتي نينوى والانبار, وقد تشكل هذه القرارات خطأ فادحاً اذا تأكد بالمزيد من الادلة ان خطة الدوري حقيقية.

    المصدر/صحيفة السياسة الكويتية



    مستشار رئيس الجمهورية الموسوي: العراق الخاسر الأكبر والصهيونية الرابح الأكبر من تغيير النظام السوري

    {بغداد السفير: نيوز}: اعتبرمستشار رئيس الجمهورية لشوؤن العشائرالسيد داغر الموسوي الكيان الصهيوني الرابح الاكبرفي حال سقوط حكومة بشار الأسد كونها تمثل جزء من منظومة المقاومة ضد وجوده اللقيط على ارض الإسلام.

    وقال الموسوي في بيان تلقت وكالة السفير نيوز نسخة منه اليوم الاثنين أن "تغيير شكل النظام الحاكم في سوريا جزء من مخطط الاستكبار العالمي لتقويض جبهة الممانعة وخندق المقاومة وحلقة من حلقات تطبيق مشروع الشرق الاوسط الجديد في المنطقة " .

    وأضاف الموسوي " أنه في حال سقوط حكومة بشار الأسد فأن الخاسر الأكبر سيكون العراق بالنظر للخلفية والثقافة الممنهجة التي يغذى بها الفكر التكفيري مرتزقة ما يسمى بالجيش الحر وما سيؤدي إليه انهيار حكم الأسد من سقوط ترسانة عسكرية ضخمة بيد مرتزقة تكفيريين لا يؤمنون بشريعة ولا يحترمون عهداً ولا ميثاق في ظل ضعف القدرات التسليحية للجيش العراقي بالإضافة إلى الدعم السعودي القطري التركي اللامحدود وما يسعى إليه هذا التحالف من خدمة الصهيونية العالمية في المنطقة

    واوضح الموسوي " بينما سيكون الرابح الأكبر هو الكيان الصهيوني لأنه يعتبر سوريا جزء من منظومة المقاومة ضد وجوده اللقيط على أرض الإسلام .



    دخول 2000 عنصر من مقاتلي "خلق" الى سوريا لدعم المسلحين

    بغداد/ اور نيوز: قال مصدر استخباراتي رفيع المستوى إن "أكثر من 2000 عنصر من مقاتلي مجاهدي خلق دخلوا سوريا عبر الأراضي العراقية"، لافتاً إلى أن "عدداً من قادة منظمة خلق يقودون عمليات تدريب منظمة لعناصر من المقاتلين القادمين عبر تركيا".

    وأكّد المصدر أن "هذه المجاميع التي دخلت إلى الأراضي السورية لمساندة ما يسمى بالجيش السوري الحر" المعارض لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، موضحاً أن "هناك اتفاقيات تمت بين منظمة خلق والإدارة الأميركية وتركيا واسرائيل تحوِّلت بموجبها مناطق في جبال إقليم كردستان إلى ثكنات عسكرية يتم فيها تدريبات لمجموعات مسلحة لزجّهم في الشوارع السورية"، مبيناً أن هذه المعسكرات "تدرب أيضاً العرب الوافدين من السعودية واليمن وتونس ومناطق أخرى لمحاربة النظام السوري". وأضاف أن "منظمة خلق تنفذ عمليات نوعية في سوريا عبر عناصرها المدربة".



    كاتب كويتي يتطاول على العراق وشعبه ويصفهم بالوحوش والخنازير

    تطاول كاتب كويتي على العراق والشعب العراقي واصفا اياه بـ(الوحوش) ،و(الخنازير). وقال الكاتب غنيم الزغبي في مقال نشرته جريدة الانباء الكويتية تحت عنوان ( ابني العزيز.. للتاريخ الذي غزانا ليس صدام ) الذي غزانا وانتهك حرمة بلدنا وقتل شبابنا ونهب خيراتنا هو الشعب العراقي..كانوا يرقصون علي جروحنا.. أتوا مثل الجراد الذي لا يبقي ولا يذر..ملأوا هذا البلد الصغير وافترسوه كالوحوش.

    ووصف الجنود العراقيين بـ( الخنازير ) ليعود بالقول مات صدام وما مات الكره والغل في قلوب العراقيين.

    واضاف نظرة واحدة لمحضر جلسة واحدة للبرلمان العراقي تجد اثنين أو ثلاثة من نوابه يلمزون ويهمزون تجاه الكويت.. وتصل الحقارة في بعضهم للطلب من الكويت الاعتذار وتقديم تعويضات للعراق بسبب مشاركتها في حرب تحريره..! خلصناهم من طاغية مجرم قتل منهم أكثر من ثلاثة ملايين.. وأهدر مئات المليارات من خيراته.. وكمكافأة لنا يريدون أن نعتذر لهم..!

    واختتم الزغبي مقاله بالقول وصيتي لك وأبناء جيلك.. هي الحذر.. الحذر من جار الشمال. وشعب جار الشمال، فمازال في نفوسهم الكثير من الشر.. ومازال في قلوبهم الكثير من الغل.

    ولتعلم يا بني أن السبب الوحيد الذي يمنع العراقيين من اكتساح بلدنا مرة أخرى.. هو فقط لأنهم لا يستطيعون.. فلولا الله ثم الحماية الدولية لأتوك مشيا .. أكررها مرة أخري .. الحذر.. الحذر من جار الشمال. وشعب جار الشمال . فقد زرع فيهم صدام فكرته المجنونة أن الكويت جزء من العراق وهي لن تنمحي بسهولة ولن تنمحي قريباً.



    الحرب الطائفية بدأت في سوريا.. والهدف قتل الشيعة

    الوسط. : بدأت الحرب الطائفية ولم يعد بالإمكان التغطية عليها بمسميات أخرى، لقد بدأت من سوريا كما أرادت قطر والسعودية وتركيا، وأصبح الهدف الآن هو قتل الشيعة، أما إسقاط نظام بشار الأسد فهو هدف مرحلي وليس الهدف النهائي، فقد راحت جموع التكفيريين تسيطر على تشكيلات الجماعات المسلحة في المدن السورية، من خلال حضورها العددي المتزايد مع كل يوم، وقريباً ستكون لهم الكلمة والقرار وليس للجيش السوري الحر، وستتحول سوريا الى موطن القاعدة وقلعتها الكبرى في المنطقة.

    بدأت الحرب الطائفية بنفس شاكلة وقوعها في مناطق أخرى، حيث تبدو بواجهة سياسية أول الأمر، ثم تتكشف بعد فترة عن إقتتال أهلي صارخ، وفي التجربة السورية توضحت الأمور والمواقف بأسرع مما حدث مع غيرها، وتحددت المواقف الإقليمية والدولية منذ وقت مبكر، ولم يعد ذلك أمراً مستوراً، حتى أن الأمين العام السيد بان كي مون، صرح قائلاً أن الوضع معقد جداً نتيجة حرب الوكالة التي تجري في سوريا بين أطراف إقليمية ودولية. وعلى هذا فالكلام عن إيقاف الحرب الطائفية أصبح خارج سياق الحدث فيما يتعلق بسوريا.

    يجب أن نلاحظ أن قطر والسعودية وتركيا لا تنتظر سقوط نظام بشار الأسد حتى تنقل نشاط الجماعات ال

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 21, 2019 12:09 am