بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
أبرز المحاور التي تطرق لها ممثل المرجعية الدينية العليا وخطيب صلاة الجمعة في كربلاء المقدسة  Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
أبرز المحاور التي تطرق لها ممثل المرجعية الدينية العليا وخطيب صلاة الجمعة في كربلاء المقدسة  Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
أبرز المحاور التي تطرق لها ممثل المرجعية الدينية العليا وخطيب صلاة الجمعة في كربلاء المقدسة  Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
أبرز المحاور التي تطرق لها ممثل المرجعية الدينية العليا وخطيب صلاة الجمعة في كربلاء المقدسة  Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
أبرز المحاور التي تطرق لها ممثل المرجعية الدينية العليا وخطيب صلاة الجمعة في كربلاء المقدسة  Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
أبرز المحاور التي تطرق لها ممثل المرجعية الدينية العليا وخطيب صلاة الجمعة في كربلاء المقدسة  Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
أبرز المحاور التي تطرق لها ممثل المرجعية الدينية العليا وخطيب صلاة الجمعة في كربلاء المقدسة  Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
أبرز المحاور التي تطرق لها ممثل المرجعية الدينية العليا وخطيب صلاة الجمعة في كربلاء المقدسة  Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
أبرز المحاور التي تطرق لها ممثل المرجعية الدينية العليا وخطيب صلاة الجمعة في كربلاء المقدسة  Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    أبرز المحاور التي تطرق لها ممثل المرجعية الدينية العليا وخطيب صلاة الجمعة في كربلاء المقدسة

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    أبرز المحاور التي تطرق لها ممثل المرجعية الدينية العليا وخطيب صلاة الجمعة في كربلاء المقدسة  Empty أبرز المحاور التي تطرق لها ممثل المرجعية الدينية العليا وخطيب صلاة الجمعة في كربلاء المقدسة

    مُساهمة من طرف المدير في الجمعة سبتمبر 28, 2012 2:00 pm

    التعليم وجرائم القتل
    والميزانية : أبرز المحاور التي تطرق لها ممثل المرجعية الدينية العليا وخطيب صلاة
    الجمعة في كربلاء المقدسة



    خطبة السيد الصافي 28 9 2012





    تناول ممثل المرجعية الدينية العليا سماحة السيد احمد
    الصافي من الحرم الحسيني المطهر في الخطبة الثانية من صلاة الجمعة ليوم الجمعة 11
    ذو



    القعدة 1433 هـ
    الموافق 28 ايلول 2012 م
    ثلاثة قضايا كان اولها مسألة "قضية بناء المدارس وترميمها وجرائم القتل
    والميزانية"



    وقد بين "نحن نستقبل العام الدراسي الجديد، والكل
    يعلم ان هناك ازمة في قضية المدارس خصوصاً المراحل الابتدائية والمتوسطة وربما حتى
    الاعدادية وهذه الازمة ازمة قديمة تفاقمت شيئاً فشيئاً مع زيادة اعداد الطلبة،
    وبالنتيجة لم يكن هناك سيراً متوازياً ما بين زيادة الاعداد وما يقابلها يفترض من
    زيادة المدارس او استحداث بناء وصفوف اضافية للمدارس التي يمكن ان تسع زيادة في
    الصفوف"



    واضاف" ان الذي يحصل في هذه القضية طبعاً هناك
    نيّات صادقة ونحمل الامور على صحتها وسلامتها لكن ما ينعكس علينا ..اكما نعتقد ليس
    من الانصاف ان نبدأ بترميم المدارس على ما هي عليه من الشحة ولا تكون هناك رقابة
    حقيقية على اكمال هذا الترميم في العطلة الصيفية "



    وتابع" كما أن هناك مساحة واسعة من العمل لو حرصنا
    تمام الحرص على توفير مدرسة لأبنائنا .. بعض المدارس كانت آيلة الى السقوط والجهات
    المعنية فكرت في اعادة الترميم وهدت هذه المدارس الى الارض وبدأت ببنائها.. وهذه
    بنفسها فكرة جيدة وجزاهم الله خيراً ..لكن المشكلة مشكلة الوقت .. لا يمكن ان
    يتأخر الطالب في بداية المدارس بدعوى ان المدرسة الى الان لم تكتمل او ان المقاول
    ما زالت حساباته المالية غير خاضعة للتصفية النهائية مع الجهة الممولة وتبقى هذه
    المسألة رهن ضمير المقاول او الجهة المنفّذة ..



    واوضح ممثل المرجعية بقوله "انا اتحدث عن ضوابط
    وهذه الضوابط لها اولويات ففي الوقت الذي نعاني من ضيق في المدارس وهناك بعض
    المدارس ثلاث اوقات للدوام في بناية واحدة .. هذا كله يحتم علينا عندما نبدأ بقضية
    الترميم واعادة البناء يحتّم علينا ان نجعل هناك اوقات اضافية ..لماذا لا يفرض على
    الجهة المنفذّة ان يكون عامل الوقت عامل مهم في الحياة ! فالوقت عامل مهم في
    حياتنا فلماذا دائماً الامور نؤخرها عن وقتها ؟! هذه مشكلة..



    المشكلة الأخرى : نحن علق في اذهاننا تصميم موحّد قبل 40
    سنة للمدارس وبدأنا نكرره حتى الان ولا اعرف لماذا ؟!



    اقول هذه المسائل قطعاً تؤثر على المستوى العلمي ..وعندما
    نطلب من الطالب ومن المدرس الجد والعمل لابد ان نكون منصفين بتوفير المكان المناسب
    واللائق بالنسبة للطالب فليس من الصحيح دائماً ان نحيل الى المدارس الاهلية .. فالدولة
    امامها مسؤولية التعليم والمدارس جزء من اهتمام الدولة ..



    المرجو من الاخوة العاملين عندما يبدأون بهكذا مشاريع ان
    يدرسوا الوقت بشكل فاعل ويعوضوا ذلك بالعمل باكثر من وجبة لغرض الاسراع بتنفيذ
    بناء المدارس والمتعلقات المالية هذه وسائل مهمة ارجوا الالتفات اليها رأفة
    بابنائنا واولادنا طلاب المدارس.



    وتطرق السيد الصافي لامر ثان مهم وهي تصاعد نسب الجريمة
    بهذا البلد بقوله "طبعاً نسب الجريمة في كل بلد عندما تتصاعد يجلس اهل
    الاختصاص للبحث عن الاسباب ومحاولة ايجاد حلول لهذه الجريمة ،موضحا ان "نسبة
    الجرائم في العراق وكلامنا ليس في الارهاب والمسألة السياسية وانما اتحدث عن جرائم
    القتل وجرائم الشرف والسرقة ..هذه النسبة تتصاعد وعندما تلاحظ اغلب الاحيان ان
    مرتكب الجريمة في زهرة الشباب وقد يكون عمره 16 او 20 عاما .. ما هي الاسباب ؟!



    وتابع "اقول ترك الامور على ما هي عليه بلا وجود
    رقابة من جهة الدولة هذا غير صحيح .. بمعنى ان الفضائيات تساعد على ذلك ومواقع
    الانترنت تساعد على ذلك والصحافة المقروءة تساعد على ذلك .. اين الجهات الرقابية
    من هذا الامر ؟! ترك الامور على ما هي عليه بلا ان تاخذ الجهات الرقابية جدية في
    قضية الحفاظ على ابنائنا ..فعندما نحصي عدد الجرائم نضعها امام الجهة المسؤولة
    ونقول هذه الجرائم وهذه الاسباب وهذه الدوافع ما هو الحل ؟!



    لابد بالاضافة الى حملة تثقيفية لابد ان تكون هناك رقابة..فمثلا
    السلاح يكون في متناول جميع افراد الاسرة وبمجرد ان اختلف شخص مع جاره في قضية
    معينة يذهب الى السلاح ويقتله ..ومثال اخر تجد ان التجار الذين يستوردون اللعب تجد
    ان اغلب اللعب مبنية على العنف وتكون على شكل اسلحة وهذا يؤدي الى ان الطفل سيحاول
    ان يستخدم السلاح الحقيقي وقد يؤدي هذا الى اصابة افراد عائلة وهذا يؤدي الى تعليم
    الطفل على العنف ..هذه المسألة واستيراد الالعاب التي تحرّض وتعلّم على العنف لابد
    ان تقف منها الدولة موقفاً حقيقياً فهناك نسب كبيرة بسبب اهمالنا وغفلتنا وعدم
    وجود ضوابط والتاجر بالنتيجة يحب المال ويأتي بالالعاب الخطرة وبالنتيجة الطفل
    والعائلة تدفع الثمن.



    اقول بالنسبة لمواقع الانترنت لا يمكن ان تكون القضية
    بهذا الانفتاح فالدولة لابد ان تقننّ وترعى الشعب بتقنين قوانين تحافظ على ابنائنا
    على مستوى مقبول من عدم افساد المجتمع بهذه الجرائم او شاكلتها ..وهذه الامور
    مسألة غير سياسية وانما مسألة اجتماعية ومسألة تحتاج الى رعاية من اهل الحل والعقل
    ..



    وبين السيد الصافي خلال خطبة صلاة الجمعة اليوم مسالة
    الميزانية العراقية والاعتماد على مواردها بقوله "نحن الان في نهاية هذه
    السنة والميزانية تقدّم وتناقش ..اقول ليس من الصحيح في بلد مثل العراق الاعتماد
    على موارد النفط فقط ..نعم العراق بلد نفطي ولكن من الصحيح اقتصاديا ان تركزّوا كل
    الجهود على النفط وهذا معناه ان البلد في حالة استنزاف وعندما يكون البلد امانة
    عند القادة السياسيين لابد ان نقرأ مستقبل البلد .. فالعراق فيه زراعة وصناعة وفيه
    تنمية .. لابد ان تكون لنا قوة اقتصادية في معزل عن النفط "



    واضاف "نعم النفط يساعد في بناء البلد لا ان نفكر
    في بناء البلد عن طريق النفط فقط وقضية التنمية اخواني من القضايا الحيوية في جميع
    بلدان العالم "



    واوضح ممثل المرجعية ان "الميزانية عندما تعتمد
    اعتماد كلي على النفط والميزانية تكون استهلاكية معنى ذلك ان سياستنا الاقتصادية
    تحتاج الى مراجعة "



    واضاف ان "الميزانية السابقة هناك قوانين سمعنا بها
    من جملتها قانون البترودولار كما اسموه ،متسائلا اين تنفيذ هذه القوانين ونحن في
    نهاية هذه السنة ..اقول كثير من المشاريع تحتاج الى مال والمال يحتاج الى يد نظيفة
    واليد النظيفة تحتاج الى فكر يعمل من اجل بناء البلد"



    واضاف "هذه الاموال التي هي من حق المحافظات
    النفطية وقرار قد شرّع لماذا لا تطلق ؟! ما هي الدوافع الى ان لا نطلق الاموال وما
    زالت المدن تعاني ما تعاني ..هذه الامور الخدمية لا تتدخل بها الجوانب السياسية
    والنتيجة الان محافظات لها حق وحقوقها بسبب ما فيها من موارد لماذا هذه الحقوق
    والاموال لم تطلق ؟!



    وتابع "اذا كانت تحتاج الى آلية لماذا نؤخر الالية
    واذا كانت تحتاج الى اشخاص فالعراق منجم للاشخاص واذا كانت تحتاج الى تشريعات
    داخلية لماذا لا تشرّع؟!



    بالنتيجة مدن بكاملها تئن تحت خطوط الفقر .. من امراض
    وبطالة وفقر ومشاكل.. التنمية غير موجودة والاموال عندنا ولا احد يطلق الاموال
    لماذا ؟! لا نعلم..

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 20, 2019 5:46 am