بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
الشيخ الكربلائي يدعو لمعالجة الفساد باعتباره من أهم الخطوات لحل ‏الازمات في البلاد من خلال خطوات جادة ‏وجريئة وبالذات من الكتل السياسية ومحاسبة المفسدين حتى لو كانوا تابعين الى كتلهم او أحزابهم Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
الشيخ الكربلائي يدعو لمعالجة الفساد باعتباره من أهم الخطوات لحل ‏الازمات في البلاد من خلال خطوات جادة ‏وجريئة وبالذات من الكتل السياسية ومحاسبة المفسدين حتى لو كانوا تابعين الى كتلهم او أحزابهم Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
الشيخ الكربلائي يدعو لمعالجة الفساد باعتباره من أهم الخطوات لحل ‏الازمات في البلاد من خلال خطوات جادة ‏وجريئة وبالذات من الكتل السياسية ومحاسبة المفسدين حتى لو كانوا تابعين الى كتلهم او أحزابهم Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
الشيخ الكربلائي يدعو لمعالجة الفساد باعتباره من أهم الخطوات لحل ‏الازمات في البلاد من خلال خطوات جادة ‏وجريئة وبالذات من الكتل السياسية ومحاسبة المفسدين حتى لو كانوا تابعين الى كتلهم او أحزابهم Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
الشيخ الكربلائي يدعو لمعالجة الفساد باعتباره من أهم الخطوات لحل ‏الازمات في البلاد من خلال خطوات جادة ‏وجريئة وبالذات من الكتل السياسية ومحاسبة المفسدين حتى لو كانوا تابعين الى كتلهم او أحزابهم Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
الشيخ الكربلائي يدعو لمعالجة الفساد باعتباره من أهم الخطوات لحل ‏الازمات في البلاد من خلال خطوات جادة ‏وجريئة وبالذات من الكتل السياسية ومحاسبة المفسدين حتى لو كانوا تابعين الى كتلهم او أحزابهم Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
الشيخ الكربلائي يدعو لمعالجة الفساد باعتباره من أهم الخطوات لحل ‏الازمات في البلاد من خلال خطوات جادة ‏وجريئة وبالذات من الكتل السياسية ومحاسبة المفسدين حتى لو كانوا تابعين الى كتلهم او أحزابهم Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
الشيخ الكربلائي يدعو لمعالجة الفساد باعتباره من أهم الخطوات لحل ‏الازمات في البلاد من خلال خطوات جادة ‏وجريئة وبالذات من الكتل السياسية ومحاسبة المفسدين حتى لو كانوا تابعين الى كتلهم او أحزابهم Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
الشيخ الكربلائي يدعو لمعالجة الفساد باعتباره من أهم الخطوات لحل ‏الازمات في البلاد من خلال خطوات جادة ‏وجريئة وبالذات من الكتل السياسية ومحاسبة المفسدين حتى لو كانوا تابعين الى كتلهم او أحزابهم Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    الشيخ الكربلائي يدعو لمعالجة الفساد باعتباره من أهم الخطوات لحل ‏الازمات في البلاد من خلال خطوات جادة ‏وجريئة وبالذات من الكتل السياسية ومحاسبة المفسدين حتى لو كانوا تابعين الى كتلهم او أحزابهم

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    الشيخ الكربلائي يدعو لمعالجة الفساد باعتباره من أهم الخطوات لحل ‏الازمات في البلاد من خلال خطوات جادة ‏وجريئة وبالذات من الكتل السياسية ومحاسبة المفسدين حتى لو كانوا تابعين الى كتلهم او أحزابهم Empty الشيخ الكربلائي يدعو لمعالجة الفساد باعتباره من أهم الخطوات لحل ‏الازمات في البلاد من خلال خطوات جادة ‏وجريئة وبالذات من الكتل السياسية ومحاسبة المفسدين حتى لو كانوا تابعين الى كتلهم او أحزابهم

    مُساهمة من طرف المدير في الجمعة أكتوبر 05, 2012 10:34 am

    الشيخ الكربلائي يدعو لمعالجة الفساد باعتباره من أهم الخطوات لحل ‏الازمات في البلاد من خلال خطوات جادة ‏وجريئة وبالذات من الكتل السياسية ومحاسبة المفسدين حتى لو كانوا تابعين الى كتلهم او أحزابهم 2


    الشيخ
    الكربلائي يدعو لمعالجة الفساد باعتباره من أهم الخطوات لحل ‏الازمات في البلاد من
    خلال خطوات جادة ‏وجريئة وبالذات من الكتل السياسية ومحاسبة المفسدين حتى لو كانوا
    تابعين الى كتلهم او أحزابهم



    18 ذي القعدة الموافق 5 تشرين الاول


    ركز
    ممثل المرجعية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة
    صلاة الجمعة التي اقيمت اليوم 18ذي القعدة1433هـ الموافق 5 تشرين الأول2012م على
    ثلاثة امور كان لها الاثر الواضح على الشارع العراقي.



    وأول
    هذه الامور الخطيرة هي عملية هروب السجناء من سجن تسفيرات تكريت مع المحصلة
    الكبيرة من الضحايا والشهداء نتيجة الاعمال الارهابية والتي تعتبر الاكثر دموية
    منذ اب من عام 2010 م
    ,و ان سيناريو هروب السجناء والذي يتكرر في كل سنة عدة مرات ومن عدة سجون اصبح
    مسلسلا لا ينتهي ..وما حصل في سجن تسفيرات تكريت من هروب اكثر من 100 سجين بينهم 47
    محكومون بالإعدام يمثل فضيحة كبرى لم يسمع مثلها في العالم ولها تداعيات خطيرة وفي
    عدة مجالات :



    1- التأثير
    النفسي على الاجهزة الامنية والاستخبارية التي قامت بجهد كبير وقدّمت التضحيات حتى
    تمكنت من القاء القبض على هؤلاء الارهابيين فان ذلك سيولد احباطاً لدى هؤلاء عن
    مدى جدية وفائدة القبض على هؤلاء الارهابيين اذا كانوا يتمكنون فيما بعد من الهرب.



    2- التأثير
    النفسي على المواطن حينما يشعر ان المبادرة اصبحت بيد الجماعات الارهابية في ان
    تهرّب من تشاء من ارهابيها.وشعوره بالإحباط بعدم الانفراج الامني الذي يتطلع اليه
    منذ فترة طويلة. والشعور بالمساس بكرامة الدولة والأجهزة الامنية حينما تتمكن هذه
    الجماعات من مثل هذه الاعمال مرات متعددة في السنة, ونحن لا ننكر الجهد الكبير
    لبعض الاجهزة الامنية في احباط محاولات الهروب من بعض السجون كما حصل في سجن
    مديرية مكافحة الارهاب ..ولكن ما يحصل من عمليات هروب متعددة ومنظمة وبأعداد كبيرة
    خلال السنة ومنذ عدة سنوات يمثل مؤشراً خطيراً في الملف الامني ..ولذلك نقول ..على
    من يمسك بزمام الملف الامني من اوله الى آخره وبتمامه امام الشعب العراقي في وضع
    حدّ لهذه الظاهرة .



    كما دعا
    الشيخ الكربلائي لاتخاذ اجراءات جادة وحقيقة في هذا الملف ومنها :



    1- لا
    بد من محاسبة المفسدين والمتواطئين الذين يتسببون بهذه العمليات من الهروب.



    2- كشف
    نتائج التحقيق اذ لم يعد يكف تشكيل لجان تحقيقيه كما هو الحال في كل مرة تحصل فيها
    عملية هروب ولا يعقبها اجراءات مهمة وحازمة تردع الآخرين عن تكرار ذلك .



    3- اجراء
    المراقبة والتفتيش الدائم للسجون وإحكام الاجراءات الاحترازية والامنية منعاً
    لحصول ثغرات في تلك السجون.



    4- رفع
    الكفاءة المهنية للقائمين على حراسة السجون وابعاد ادارات وحراسات هذه السجون عن
    المحاصصة التي تعتبر احد الاسباب في هذه العمليات.



    واما
    الامر الثاني الذي ممثل المرجعية الدينية فكان بخصوص ملف الفساد الغذائي فقد قال
    سماحته "من الملفات المهمة التي باتت تشكل ضرراً على الوضع الصحي والمالي
    للمواطن العراقي هو دخول كميات كبيرة من المواد الغذائية الفاسدة والمنتهية
    صلاحيتها وكذلك دخول كميات كبيرة من الادوية المغشوشة او الفاسدة او ذات المنشأ
    الردئ...ففي الفترة الاخيرة قامت دوائر الرقابة الصحية من وزارة الصحة باتلاف
    الكثير من الاغذية الفاسدة وغلق الكثير من محلات الاغذية والمعامل واتلاف عشرات
    الاطنان من الادوية الفاسدة او المنشأ الرديء او المنتهية صلاحيتها "



    وأوضح "ان
    هذه الظاهرة تشكل ضرراً كبيراً على صحة الفرد العراقي وتؤدي الى هدر كبير في اموال
    المواطن العراقي واحد اسبابها مناشيء الفساد المستشري لدى البعض حتى من المتنفذين
    في الدولة وجشع البعض الذي يريد ان يتاجر ويربح ارباحاً فاحشة على حساب المواطن
    العراقي وصحته وماله ..فمع وجود اجهزة رقابة غذائية ودوائية تقوم باعمالها وتكشف
    الكثير من هذه المواد والادوية الفاسدة الا اننا بحاجة الى تفعيل اكبر وآليات اكثر
    تطوراً لهذه الرقابة والى وعي المواطن وانتباهه الى خطورة هذه المواد والاغذية
    والتعامل معها بحذر وقيام وسائل الاعلام بالتوعية في ذلك ".



    واضاف "ان
    من اهم الخطوات لهذا العلاج هو معالجة الفساد الذي اصبح الداء الاكبر في العراق
    ولا يمكن حل الازمات والمشاكل في البلاد وفي جميع ملفاته الا من خلال خطوات جادة وجريئة
    وبالذات من الكتل السياسية لمعالجة الفساد ومحاسبة المفسدين حتى لو كانوا تابعين
    الى كتلهم او احزابهم .



    وختم
    الكربلائي خطبته بالاشارة الى ما يتعلق بملف محو الامية فقد بين سماحته :سبق ان
    بيّنا حجم الامية في العراق والذي تميل ملف خطورة على الوضع الاقتصادي والعلمي
    والاجتماعي والأمني والأخلاقي فهناك تأثير للامية حتى على ملف الارهاب والأمن في
    العراق وكذلك تخلف البلد وعدم إمكان تطويره ،موضحاً ان الجهد الحكومي لوحده لا
    يكفي ( حيث تألفت الهيئة العليا لمحو الامية للبدء بحملة لرفع الامية في العراق) بل
    لابد من تضافر الجهود من قبل الجميع ابتداءً من الاخوة رجال الدين والخطباء ووسائل
    الاعلام ومنظمات المجتمع المدني والعمل على توعية المواطن بالآثار الخطيرة للامية
    حينما يترك الطفل فريسة للضياع والجهل والتسوّل في الشوارع وربما يكون ضحية
    للارهاب باغرائه بالقيام باعمال ارهابية مقابل مبالغ من المال ومطلوب من الاباء
    والامهات والاسرة بصورة عامة الاهتمام بتعليم اطفالهم واعطاء هذه المسألة اهمية
    قصوى ".



    الشيخ الكربلائي يدعو لمعالجة الفساد باعتباره من أهم الخطوات لحل ‏الازمات في البلاد من خلال خطوات جادة ‏وجريئة وبالذات من الكتل السياسية ومحاسبة المفسدين حتى لو كانوا تابعين الى كتلهم او أحزابهم 001

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أغسطس 25, 2019 6:11 pm