بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

مواضيع مماثلة

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
اخبار وتقارير :18 تشرين الاول 2012 Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
اخبار وتقارير :18 تشرين الاول 2012 Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
اخبار وتقارير :18 تشرين الاول 2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
اخبار وتقارير :18 تشرين الاول 2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
اخبار وتقارير :18 تشرين الاول 2012 Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
اخبار وتقارير :18 تشرين الاول 2012 Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
اخبار وتقارير :18 تشرين الاول 2012 Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
اخبار وتقارير :18 تشرين الاول 2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
اخبار وتقارير :18 تشرين الاول 2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    اخبار وتقارير :18 تشرين الاول 2012

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير :18 تشرين الاول 2012 Empty اخبار وتقارير :18 تشرين الاول 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الخميس أكتوبر 18, 2012 5:58 am

    بسم الله الرحمن الرحيم


    اخبار وتقارير :18 تشرين الاول 2012


    متابعة اخبارية يومية عامة للشأن العراقي في الاعلام العراقي والعربي
    والعالمي


    رئيس
    كتلة الوحدة الوطنية في البصرة يعلن اندماجه مع ائتلاف دولة القانون



    العراق
    -البصرة(بلاد نيوز) - اندمجت كتلة الوحدة الوطنية في البصرة مع ائتلاف دولة القانون.وقال رئيس الكتلة عبد
    الاله كاظم في تصريحات صحفية" وتأييدا لمشروع الاغلبية السياسية وبعيداً عن
    المحاصصة السياسية التي اضرت بالبلد ، اعلنا في مؤتمر رسمي اندماج كتلتنا مع دولة القانون ".



    واضاف
    :" ان المعالجات والتوافقات التي تجري الان في العراق ، مجرد اجراءات عرجاء
    غير ناضجة ، ويجب ان تكون هناك حلول مهمة وجذرية لخدمة الشعب العراقي ".



    من
    جانبه قال ممثل محافظ البصرة صالح محسن ان "هذه المبادرة تدل على الوعي
    السياسي والاتجاه نحو خلق روح جديده بالعمل السياسي هدفها خدمة البلد وتنفيذ اجنده
    وطنية صميمية ".



    يذكر
    ان "كتلة الوحدة الوطنية كانت قد عقدت مؤتمرها التأسيسي في وقت سابق بحضور
    عدد من المنشقين عن القائمة العراقية من محافظات البصرة وكركوك والانبار وصلاح
    الدين".



    الجدير
    بالذكر ان" رئيس كتلة الوحدة الوطنية عبد الاله كاظم كان المتحدث باسم المكتب
    الاعلامي لطارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية المحكوم حاليا بالاعدام غيابيا".






    الدوركي
    : اقليم كردستان يقيم علاقة غير مشروعة مع اسرائيل..التغيير الكردية تدعم تسليح
    الجيش العراقي وتنتقد المعترضين



    البيان:
    اكدت حركة التغيير الكردية المعارضة أحقية الحكومة الاتحادية في إبرام عقود لتسليح
    الجيش العراقي، مبينة أن المعارضين على العقود التي تبرمها الحكومة يهدفون الى نشر
    هاجس الخوف بين الشعب لاغراض خاصة.



    وقال
    مسؤول اعلام الحركة وعضو مجلس النواب محمد توفيق في تصريح لـ(المركز الخبري لشبكة
    الاعلام العراقي) إن “من حق الحكومة العراقية ابرام العقود لتسليح الجيش العراقي
    ومن غير



    الممكن
    بناء جيش قوي من دون تجهيزه بأسلحة متطورة وهو حق طبيعي للحكومة الاتحادية.



    واضاف
    أن “اقليم كردستان معترف به كأقليم فدرالي في العراق، على الرغم من وجود مشاكل بين
    الاقليم والمركز بخصوص المناطق المتنازع عليها والتي يمكن حسمها عبر المفاوضات،
    معربا عن اعتقاده بان هناك قصدا لتخويف المواطنين من ان الجيش العراقي يتم تسليحه
    لمحاربة الكرد.



    وكان
    العديد من النواب الكرد وبعض المسؤولين في اقليم كردستان قد ابدوا عدم رضاهم على
    العقود التي



    ابرمتها
    بغداد مؤخرا لتسليح الجيش العراقي.



    ووقع
    العراق عقدا مع روسيا بقيمة 4.2 مليار دولار لشراء اسلحة تضم دفاعات جوية وأسلحة
    متنوعة بعضها دفاعية وعقد ا اخر لشراء 24 طائرة من طراز
    L159 من جمهورية التشيك، اضافة الى
    اربع طائرات من نفس الطراز ستمنح للعراق مجانا وستسلم في غضون سبعة أشهر.



    من
    جهته اعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون فؤاد الدوركي ، مخاوف الكرد من تسليح
    الجيش العراقي غير مبررة، وفي حين أكد مة علاقات غير مشروعة مع دول عديدة بينها
    إسرائيل.



    على
    أهمية تسليحه لمواجهة التحديات التي تحيط بالعراق، اتهم إقليم كردستان بإقامة
    علاقات غير مشروعة مع دول عديدة بينها إسرائيل.



    وقال
    فؤاد الدوركي في حديث لـموقع “السومرية نيوز”، إن اعتراضات بعض قادة الكرد على
    صفقات الأسلحة التي عقدت مع روسيا وجمهورية التشيك غير مبررة، مؤكدا أنهم يريدون
    عراقا ضعيفا يدار من أربيل.



    واتهم
    الدوركي إقليم كردستان بـإقامة علاقات غير مشروعة مع دول عديدة بينها إسرائيل، في
    حين



    أن
    النظام الفدرالي لا يسمح للأقاليم بإقامة علاقات خارجية بمعزل عن إرادة ورغبة
    الحكومة الاتحادية.



    واعتبر
    الدوركي أن سفر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى روسيا وجمهورية تشيكيا
    وعقده صفقات كبيرة لشراء الأسلحة يجب أن يوضع في إطاره الطبيعي.



    مؤكدا
    أن العراق محاط بمشاكل إقليمية كبيرة وعليه أن يستعد لمواجهة تداعياتها من خلال
    تسليح الجيش.



    وكان
    النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود اعتبر المطالبات بعدم تسليح الجيش



    العراقي
    هدفها إبقاء الدولة العراقية ضعيفة، وفي حين أكد انه لا يمكن تسليح قوات البيشمركة
    لأنها منفصلة عن المنظومة العسكرية، دعا إلى ضمها للجيش العراقي ليتم تسليحها.



    وسبق
    للصيهود أن رجح، في الرابع من تشرين الأول 2012، أن تكون إسرائيل هي الدولة
    الوحيدة في العالم التي يمكن أن تزود إقليم كردستان بالسلاح خلال الفترة المقبلة،
    فيما أشار إلى رفض الولايات المتحدة وروسيا طلبا لرئيس الإقليم مسعود البارزاني
    بتزويده بالسلاح






    عدنان
    الدليمي : نستعد للانتخابات المقبلة بجبهة سنية موحدة وفرصتنا متاحة لنعود اغلبية
    حاكمة!!



    بغداد
    – جاكوج: أكد عدنان الدليمي ان الايام القليلة القادمة ستشهد الاعلان عن تجمع سني
    كبير وموحد للدخول والتنافس بقوة للانتخابات المقبلة ..وقال الدليمي في حوار اجرته
    معه صحيفة الرأي الاردنية يوم امس الثلاثاء : ان خلاص العراق يتمثل بتشكيل جبهة
    سنية موحدة لخوض الانتخابات المقبلة لاعادة الاعتبار لهذا المكون المهدد بالزوال
    على حد وصفه.



    واضاف
    انهم في القائمة الجديدة سيعيدون النصاب الى حيث كان لافتا الى ان الحكومة القادمة
    ستكون ذات غالبية سنية ,



    ودافع
    الدليمي عن مشاريع الاقاليم ويعتقد انها لاتتقاطع مع وحدة العراق وسيادته.



    وتوقع
    ان يتحالف الاكراد مع العرب السنة لمواجهة الاستفراد بالحكم وتقرير مصير العراق من
    دون مشاركة الاخرين.






    الزاملي
    لـ(واخ) اتهامات بعض الكتل بإخراج الإرهابيين عبر العفو العام كلام مغلوط وغير
    صحيح



    واخ
    : رد النائب عن كتلة الأحرار النيابية حاكم الزاملي على الاتهامات الموجهة إلى
    قانون العفو العام بإخراج الإرهابيين والمجرمين , معتبرا أن هذا الكلام مغلوط وغير
    صحيح .



    وبين
    الزاملي في تصريح خص به مراسل وكالة خبر للانباء(واخ) تم وضع فقرات لتحديد
    المشمولين بقانون العفو العام ومتابعة الإرهابيين وأزلام النظام السابق , موضحا أن
    هناك فقرات ضيقت وحجمت من تلطخ يده بدماء العراقيين والقانون لا يشمل طارق الهاشمي
    أو أزلام النظام السابق وعزت الدوري .



    وأكد
    النائب عن كتلة الأحرار انه لا يوجد مبرر من دولة القانون لرفض قانون العفو العام
    وجميع الطلبات التي قدمت وضعت في القانون ولا يوجد هناك منفذ لإطلاق الإرهابيين
    والقتلة أو من أزلام النظام السابق .






    بي
    بي سي : شحنات كبيرة من الاسلحة تدخل العراق عبر حدوده المشتركة مع السعودية لدعم
    الجيش العراقي الحر



    كشفت
    هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) عن دخول كميات كبيرة من العتاد والاسلحة الخفيفة
    دخلت الاراضي العراقية عبر حدوده المشتركة مع السعودية لتمويل الجيش العراقي الحر
    الذي يتزعمه طه الدليمي



    وجاء
    وفقا لل بي بي سي أن شحنات من الأسلحة خصصت للجيش العراقي الحر دخلت عبر الحدود
    العراقية السعودية وتم استلامها من قبل قيادي مكلفين من قبل طه الدليمي زعيم الجيش
    العراقي الحر



    ونقلا
    عن مراسل ال بي بي سي إيان بانيل انه شاهد
    "ثلاثة صناديق شحن،قادمة من شركة سلاح سلمت لقادة من الجيش العراقي الحر عبر
    منفذ الرقعي الحدودي ، الى ان تم تسليمها الى
    قاعدة يستخدمها مسلحون الجيش الحر في منطقة الوديان .



    واوضحت
    الهيئة انه لم يتسن لهم معرفة الطريقة التي تم من خلالها وصول صناديق محملة
    بالعتاد والاسلحة إلى العراق ،كما انه لم
    يُسمح لمراسلها بالاطلاع على محتوياتها.



    وفي
    سياق متصل حصلت البي بي سي على اعتراف لاحد حرس الحدود كاشفا عن شحنات الذخيرة التي دخلت عبر الحدود الفاصلة
    بين السعودية والعراق كانت قادمة من شركة داستان الأوكرانية المتخصصة في صناعة
    الأسلحة التي تستخدم بحراً والقذائف الصاروخية.



    وذكر
    ايضا ان هناك صفقات مشبوهه تعقد مع ضباط كبار في حرس الحدود من اجل ادخال هذه
    الكميات الكبيرة من الاسلحة الخفيفة والعتاد وضمان وصولها الى ماواها الاخير الذي
    يسيطر عليه الجيش العراقي الحر .



    هذا
    وكان الشيخ طه الديلمي اعلن في وقت سابق عن تشكيل الجيش العراقي الحر على غرار
    الجيش السوري الحر ونقلت مصادر قريبة منه ان طلائع الجيش العراقي الحر بدأت العمل العسكري في
    محافظتي الأنبار والموصل العراقيتين. وأوضحت أن الجيش العراقي الحر بدأ في توجيه ضربات عسكرية لما
    سمّاهم ” فلول جيش المنطقة السوداء ” في تلك المحافظتين وعدة مراكز حدودية مجاورة.






    الوقفان
    الشيعي والسني يوجهان بخفض المكبرات في الاذان وقراءة القرآن والشعائر الدينية .



    شفق
    نيوز/ أعلنت دائرة شؤون المواطنين والعلاقات العامة في مجلس الوزراء، الاربعاء، عن
    توجيه الوقفين الشيعي والسني بخفض المكبرات الصوتية في الجوامع والمساجد في الاذان
    وقراءة القران والادعية واقامة الشعائر الدينية.



    وذكر
    بيان صادر عن الدائرة تلقت "شفق نيوز" نسخة منه أنه "بناءً على ما
    ورد بشكوى لفيف من المواطنين في حي الجهاد وآخرين على صفحة التواصل الاجتماعي
    لدائرة شؤون المواطنين والعلاقات العامة، عن ظاهرة رفع الأصوات من خلال المكبرات
    في الجوامع والمساجد بشكل مبالغ فيه، وبعد إحالتها إلى الجهات المعنية لبيان
    رأيهم".



    وأضاف
    البيان أن ديواني الوقفين الشيعي والسني إدارات الجوامع والمساجد والحسينيات كافة
    وجها، بضرورة الإصغاء لواجباتها ومسؤولياتها في إظهار وإبراز عظمة الآداب
    الإسلامية في العبادات خلال فترات الأذان والأدعية وقراءة القرآن وتأدية الشعائر
    الدينية وإبعادها عن التفريط"



    وأكد
    البيان على "أهمية الالتزام بالهدوء ومنهج احترام مشاعر الآخرين وظروفهم
    الخاصة في التعامل مع ظاهرة ارتفاع الأصوات في مكبرات الصوت".



    وأوعزا
    البيان إلى "جميع الفروع بالالتزام بما صدر من توجيهات وتعليمات سابقة بهذا
    الصدد".



    ويشكو
    بعض المواطنين وخاصة الذين تكون منازلهم على مقربة من الجوامع والمساجد والحسينيات
    من ارتفاع صوت المكبرات قبل الاذان واثناء تأديته وبعده، وقد ادى ذلك الامر الى
    خفض اسعار تلك المنازل الى قرابة النصف من سعر غيرها في نفس المنطقة التي تبعد
    بمسافة عن الجوامع والمساجد.






    المرجع
    السيستاني خلال لقائه وفدا مسيحيا يجدد دعوته للحكومة الى حماية المسيحيين بالعراق
    بما يحقق الظرف المناسب لبقائهم في بلدهم



    نون:
    صرح مصدر مسؤول في مكتب السيد السيستاني في النجف الاشرف بان سماحته استقبل قبل
    ظهر اليوم وفداً مسيحياً ضم السفير البابوي في بغداد و عدداً من رجال الكنائس
    المسيحية العراقية ، و أكد سماحته في اللقاء على أنه لا بديل عن التعايش السلمي
    بين أتباع مختلف الاديان و المذاهب ، و شدد على أن من مقتضياته التجنب عن الاساءة
    الى رموز و مقدسات الآخرين لإنها تتسبب في خلق أجواء من التوتر و الضغينة تؤثر
    سلباً على العيش المشترك بين ابناء الوطن الواحد ،و أبدى سماحته تقديره لموقف الكنائس
    العراقية في ادانة ما حصل مؤخراً من اساءة الى شخص النبي المصطفى صلى الله عليه و
    آله



    واوضح
    المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لوكالة نون الخبرية اليوم "ان سماحته اكد على
    ما تكرر منه خلال السنوات الماضية من أن حق المواطنة حق مشترك لجميع ابناء الشعب
    العراقي و منهم المسيحيون و أن من واجب الحكومة حمايتهم و توفير الامن لهم بما
    يحقق الظرف المناسب لبقائهم في بلدهم و عدم الاضطرار الى الهجرة منه الى بلدان
    أخرى "






    تسليح
    العراق يواجه ضغوط خارجية ومخاوف إقليمية وداخلية من بند سابع جديد



    نون:
    سعي الحكومة العراقية إلى تسليح الجيش العراقي بجميع صنوفه، بات أمر مثير لمخاوف
    العديدين فهو بين كفتي الضغوط الخارجية لدول الجوار والمخاوف الداخلية التي يثيرها
    بعض الساسة واتهامات صريحة بوجود اتفاقيات مبطنة بين الروس والأمريكان أجازت تسليح
    العراق والسماح لروسيا بالتجاوز على مناطق نفوذ أمريكا في المنطقة، وحيث يتعرض
    العراق لضغوط خارجية بهذا الشأن دعا بعض الساسة للتظاهر ضد التسليح أمام
    القنصليتين الروسية والتشيكية.



    والى ذلك كشفت لجنة الأمن والدفاع النيابية عن
    تعرض البلد لضغوط خارجية من دول الجوار بشأن ملف تسليح الجيش العراقي.



    وقال عضو اللجنة قاسم الاعرجي أن "العراق
    لن يسمح بأن تكون هنالك ضغوط تفرض عليه من دول الجوار بخصوص تسليح جيشه على اعتبار
    أن مهمته هي الدفاع عن حدوده".



    وشدد الاعرجي "على أن العراق لا يستأذن دول
    الجوار في موضوع تسليح جيشه"، متهما في الوقت ذاته "جهات داخلية مشاركة
    بالعملية السياسية بالتسبب في عرقلة مشاريع تسليح الجيش العراقي".



    وكانت البعض من وسائل الإعلام قد ذكرت بأن عدد
    من دول جوار العراق باتت تحاول ان تفرض عليه نوعاً معيناً من الأسلحة التي يتعاقد
    عليها مع الدول المتقدم في الوقت الذي أكد فيه نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة
    حسين الشهرستاني حرص العراق على الاستقرار واستتباب الأمن في المنطقة.



    وقال بيان للمكتب الإعلامي لنائب رئيس الوزراء:
    "أن الشهرستاني استقبل مبعوث الرئيس الأمريكي، نائب مستشار الأمن القومي
    دينيس مكدونا والسفير الأمريكي الجديد ببغداد، وتم خلال اللقاء التباحث في آخر
    المستجدات السياسية على الصعيد الداخلي والمنطقة العربية".



    ونقل البيان عن الشهرستاني تأكيده: "أن
    العراق يحرص على تثبيت أسس الديمقراطية وحكم القانون فيه، واستتباب الأمن
    والاستقرار في المنطقة".



    كردستان يطالب بتسليح البيشمركة


    على الصعيد ذاته بدا التحالف الكردستاني متخوفا
    من إقحام الجيش في المشاكل السياسية وقال النائب عن ائتلاف القوى الكردستانية شريف
    سليمان أن "ائتلافه لديه تخوف من تعاقدات الحكومة المركزية لشراء الأسلحة
    الثقيلة، وان يقحم الجيش في المشاكل السياسية.



    وأوضح أن "التحالف الكردستاني لديه خشية
    بان يكون هناك إقحام للجيش والقوة العسكرية في المسائل السياسية وخير دليل على ذلك
    ما يحصل في المناطق المتنازع عليها والمشاكل بين إقليم كردستان والحكومة المركزية
    حول تسليح قوات البيشمركة التي نطالب بتسليحها أسوة مع باقي قوات الجيش العراقي".



    أما مركز كركوك للحزب الإسلامي فقد بيّن أن
    العراق ليس بحاجة ماسة إلى التسلح بقدر حاجته للتنمية الاقتصادية، مشيرا الى أن
    العراق اليوم يعيش في مفترق طريق صعب ويجب على الجميع أن يكونوا في مستوى
    المسؤولية لإيصاله إلى بر الأمان".



    وأضاف في تصريح صحفي أصدره الثلاثاء 16/10/2012
    أن "العبء الأكبر في هذا الأمر يقع على عاتق الحكومة العراقية والتي باتت من
    خلال جولاتها وصولاتها مؤخراً تبحث وتحاول الاستحواذ على القوة والسلاح بعد
    التحركات الحثيثة للسيطرة على الجيش والقوات الأمنية أكثر من توجهها نحو البناء
    والأعمار".



    واعتبر الحزب الديمقراطية الفترة التي نعيشها
    اليوم بأنها على أعتاب شفا جرف منحدر باتجاه التوتر والاحتقان، موضحاً أن الدولة
    العراقية لم تزل رازحة إلى يومنا هذا تحت رحمة البند السابع، ولا يزال يتخوف منها
    لإرباك السلم والأمن الدوليين بفضل تركة السياسيات السابقة وتأثيرات التوجهات
    السياسية الحالية".



    وتابع: "نحن نرى إن الدولة العراقية لا
    تحتاج إلى طائرات ودبابات لحماية نفسھا بقدر حاجتھا إلى تنمية اقتصادية وثورة
    اجتماعية وإصلاح سياسي ومؤسسات أمنية متقدمة ومتطورة تستطيع دحر الإرهاب في معاقلھ
    وقبل إن تصل يده المتلطخة بالدماء إلى مواطني البلد".



    كما دعا الحكومة إلى تغيير توجهها بما يخدم
    المصالح العليا للبلد، بعيدا عن التفرد والفئوية والتسلط والذي لن يأتي لأحد بخير،
    وتاريخنا الحديث القريب يشھد على ذلك".



    مخاوف كردستان باتت كبيرة فقد أكدت النائبة عن
    الاتحاد الوطني الكردستاني آلا الطالباني، يوم أمس (16 تشرين الأول 2012)، أن
    "صفقات عقود الأسلحة التي وقعها رئيس الحكومة نوري المالكي مع الحكومتين
    الروسية والتشيكية تثير مخاوف الكرد والعرب السنة".



    في الوقت نفسه دعا القيادي في الحزب الديمقراطي
    الكردستاني أدهم البارزاني القيادة السياسية والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني في
    إقليم كردستان بالتظاهر ضد تسليح الجيش العراقي، مشككا بأهداف الجيش.



    وقال البارزاني في مقال نشره على موقع التواصل
    الاجتماعي الفيسبوك، إن "من واجب القيادة السياسية والأحزاب ومنظمات المجتمع
    المدني القيام بواجبها الحضاري والتظاهر ضد تسليح جيش عقائدي"، معتبراً أن
    "الكل يشك في توجيه هدفه".



    ودعا البارزاني وهو ابن عم رئيس إقليم كردستان
    إلى "التظاهر أمام القنصليتين الروسية والتشيكية في الإقليم، للضغط على
    الحكومتين للتراجع عن بيع الأسلحة للعراق".



    فيما شككت العراقية بحسن نوايا تسليح الجيش
    العراقي حيث قال النائب عن القائمة العراقية فارس السنجري أن "إقدام روسيا
    على بحث مسالة تسليح العراق جاء بعد أن تلقت الضوء الأخضر من أمريكا بسبب وجود
    اتفاق مبطن بين أمريكا وروسيا بهذا الخصوص".



    فيما اعتبر النائب عن الائتلاف العراقي الموحد
    علي الأديب تحذيرات عضو مجلس الأمة الكويتي ناصر الدويلة بعدم تسليح العراق تدخلاً
    بالشأن الداخلي العراقي.



    وقال الأديب أن "العراق هو من يتحكم
    بسياسته أن كانت سياسة تسليحية او سياسة دبلوماسية"، مبينا أن "هذا
    التحذير يثير هواجس معينة لدى الكويتيين بان العراق سيتحول الى دولة
    عدوانية"، مضيفا أن "العراق مرتبط وملتزم بكل المعاهدات والاتفاقيات
    الدولية ولا يشكل خطرا على أية دولةٍ بما فيها الكويت".



    الأمر لم يُسلم به بعد عند العديد من الساسة
    ودول الجوار وحيث تلفحه الحيرة! من أنه لا يمكن الولايات المتحدة الأمريكية أن
    تسمح بجعل الروس يتجاوزون على مناطق نفوذها؟ لولا أن هناك اتفاقات وراء الكواليس
    بين الجانبين، ولو لم يكن هناك ضوء اخضر من قبل أمريكا لما أقدمت روسيا اليوم على
    إبرام عقود تسليح مع العراق، أي لابد من وجود اتفاق مبطن بهذا الخصوص.






    صدور
    مذكرات اعتقال بحق جميع مدراء المصارف الاهلية ؟؟



    بغداد (إيبا)..كشفت مصادر مطلعة عن صدور مذكرات
    اعتقال بحق جميع مدراء المصارف الاهلية في بغداد والمحافظات على خلفية الاوامر
    الصادرة باعتقال سنان الشبيبي و13 من مدراء اقسام وشعب البنك المركزي العراقي .



    واضافت
    المصادر ان صدور مذكرات الاعتقال بحق هؤلاء يأتي بسبب شبهات حول عمليات كبرى لغسيل
    الاموال وتهريب العملة الصعبة الى الخارج من خلال المشاركة المباشرة لاكثر من 10
    مصارف اهلية وغير المباشرة في عمليات بيع الدولارعن طريق مزادات البنك المركزي
    المثيرة للجدل داخل الاوساط السياسية والاقتصادية.



    وأشار
    المصدر الى ان حالة من الترقب والخوف تسود اجواء عمل تلك المصارف حاليا مما ادى
    الى شل تعاملاتها وارباك في عملها واحتمالية حدوث خلخلة في سعر صرف الدولار
    الامريكي ازاء الدينار العراقي .



    على
    صعيد متصل قال مصدر مصرفي وثيق الصلة ، فضل عدم كشف هويته ، الى ان هذه الاجراءات
    ماهي الا عملية استباقية تقوم بها حكومة المالكي للتغطية على حجم الفساد المستشري
    في عمل المؤسسات المالية في العراق .



    وكانت
    مصادر اعلامية قد اكدت ان لدى سنان الشبيبي محافظ البنك المركزي المقال وثائق تؤكد
    امتناع رئيس الوزراء عن معاقبة المفسدين داخل مؤسسة البنك المركزي كونهم ينتمون
    لحزبه .



    يذكر
    ان الحكومة العراقية قد قررت امس الثلاثاء تعيين رئيس ديوان الرقابة المالية عبد
    الباسط تركي محافظا مؤقتا جديدا للبنك المركزي ليحل مكان المحافظ الحالي الموقوف
    عن عمله بأمر من القضاء على خلفية تدني سعر الدينار قبل اشهر.



    واوضح علي الموسوي المستشار الاعلامي لرئيس
    الوزراء انه بعد تذبب سعر صرف الدينار شكلت لجنة في مجلس النواب للتحقيق برئاسة
    نائب رئيس المجلس قصي السهيل وبعد تحقيقات مطولة وجدت تقصيرا من قبل محافظ البنك
    وآخرين.



    وتابع
    ان اللجنة رفعت تقريرها الى هيئة النزاهة الرسمية التي تعنى بمكافحة الفساد في
    دوائر الدولة والتي قررت سحب يد الشبيبي وآخرين، مضيفا انه عندما اصبحت الحكومة
    امام الواقع قررت تعيين شخصية حازت على شبه اجماع.



    بدوره
    قال رئيس لجنة النزاهة البرلمانية بهاء الاعرجي في تصريح صحفي ان مذكرات قبض صدرت
    لكن لم تصدر مذكرات منع سفر، مشيرا الى ان عدد مذكرات التوقيف بلغ ثلاثين مذكرة
    تشمل محافظ البنك ونائبه. واوضح الاعرجي ان القضية لا تدور حول اموال بل حول
    اجراءات وتعليمات ادت الى زيادة سعر الدولار مقابل الدينار وتدني سعر الدينار.



    وشهد
    سعر صرف الدولار في نيسان اعلى مستوى له
    امام الدينار منذ نحو اربع سنوات في الاسواق المحلية وهو 1320 دينارا لكل دولار،
    بعد ان كان مستقرا عند مستوى 1230 دينارا للدولار الواحد.



    واعتبر
    الشبيبي آنذاك ان الاوضاع السياسية غير المستقرة نسبيا في العراق وفي المنطقة
    المحيطة اوجدت طلبا كبيرا على الدولار ما ادى الى ارتفاع سعر صرفه ، في اشارة الى
    ايران وسوريا.



    وكانت
    المحكمة الاتحادية العليا قد اصدرت في 18 كانون الثاني 2011 قرارا بربط البنك
    المركزي بمجلس الوزراء معللة ذلك بـغلبة الصفة التنفيذية على اعمال البنك
    ونشاطاته. وقد حذر محافظ البنك المركزي
    بعد صدور هذا القرار من مخاطر تطبيقه لان ذلك سيفقد العراق مسؤولية حماية امواله
    في الخارج.






    بهاء الاعرجي: الاحرار مع حكومة الاغلبية الوطنية ، بشرط ان من يشكل
    الحكومة يقدم الضمانات وسقوف زمنية لتقديم البرامج الانتخابية والحكومية



    {
    السفير : نيوز }: وضعت كتلة الاحرار النيابية التابعة للتيار الصدر شروطا للمشاركة
    في حكومة الأغلبية السياسية، أبرزها الضمانات السياسية.



    وقال
    رئيس الكتلة النائب بهاء الاعرجي: إن الاحرار مع حكومة الاغلبية الوطنية ، بشرط ان
    من يشكل الحكومة يقدم الضمانات وسقوف زمنية لتقديم البرامج الانتخابية والحكومية ،
    ومن لا يشترك بالحكومة عليه ان يكون معارضا حقيقيا .



    وأضاف
    الاعرجي: ان تشكيل أية حكومة يعني استقالة الحكومة الحالية ، وباعتقادي ان المالكي
    وكتلته التي ينتمي اليها ، ليس لديها الثقة الكافية بأنها سيصوت عليها، وتابع: ان
    الاغلبية نعني بها ، هو التحالف الوطني الذي يجب ان يكون الاغلبية في مثل هذا
    الامر وبالتالي فانه حتى هذه اللحظة لا يمتلك الاعداد الكافية من الاصوات لتشكيل
    هذه الحكومة ، لذا يجب اشراك الآخرين



    وذكر:
    انه في الآونة الأخيرة تصاعدت الأصوات المطالبة بحكومة الاغلبية الوطنية أو
    الاغلبية السياسية ، وان هذه المطالبة مشروعة ، لكن من خلال ملاحظاتي للتصريحات
    ومرجعية المسؤولين والنواب الذين طالبوا بهذا المطلب نجدها فقط هي لعبة سياسية
    يراد منها تحقيق بعض النتائج التي يكون مردودها حزبيا وفئويا .



    وقال
    الاعرجي: انه ليس من المعقول ان نطالب في الربع الاخير من عمر هذه الحكومة بحكومة
    أغلبية وطنية " متسائلا :" أين كانت هذه الاصوات قبل ثلاث سنوات.



    وبين:
    أن إشراك الاخرين لا يجب ان يكون بناء على مزاجنا وموافقتنا ، وإنما يجب ان تكون
    هناك شراكة حقيقية في هذا الموضوع ، فاذا كنا نتجه مع بعض من قال يجب ان نكون امام
    حكومة اغلبية للمكونات ، فيعني هذا إعطاء امتيازات لشخصيات معينة ولأحزاب معنية
    تمثل هذا المكون دون غيرها ، فبالتالي سنكون امام تجزئة حقيقية للمكونات ، وهذا
    سينعكس فتنة ، فبعد ان كانت طائفية ستكون بين الطائفة الواحدة او داخل القومية
    الواحدة ".



    ودعا
    الاعرجي المسؤولين والنواب الى ان يصرحوا بالشيء الممكن وبالشيء الموافق للدستور ،
    ومن ينادي اليوم بحكومة اغلبية وطنية عليه ان يتجه الى اكمال النصاب القانوني في
    مجلس النواب من اجل تسريع اقرار الكثير من القوانين "



    وأكد
    : ان أول هذه الشروط ، ان رئيس الوزراء الذي سيكلف بحكومة الاغلبية سواء كان
    المالكي او غيره ، يجب ان يلتزم بالضمانات وان يعطي ضمانات بتحقيق البرامج
    الانتخابية البرامج الحكومية ، وثانيا السقوف الزمنية لتحقيق هذه البرامج ، وثالثا
    ان تكون الجهة التي لا تشترك تكون جهة معارضة .






    كتلة
    الأحرار تكشف لـ(واخ) الحكومة أصدرت عفو خاص بحق 8 ليبيين من عتاة المجرمين
    والمحكومين بالإرهاب



    واخ
    ـكشف عضو اللجنة القانونية النيابية عن كتلة الأحرار أمير الكناني أن الحكومة
    العراقية أصدرت عفو خاص بحق 8 ليبيين من عتاة المجرمين والمحكومين بالإرهاب ,
    لافتا إلى أن الحكومة لو كانت حريصة على دماء العراقيين لما أصدرت عفو خاص بحق
    مجرمين وإرهابيين



    وبين
    الكناني في تصريح خص به مراسل وكالة خبر للانباء (واخ) أن الحكومة خصصت طائرة خاصة
    لأحد المتهمين خارج العراق لجلبه إلى المحكمة وتبرئته ,موضحا أن ورقة المعتقلين
    أسيء استعمالها وتحولت إلى سياسية بيد الحكومة
    للضغط على الكتل السياسية .



    واتهم
    الحكومة بمحاولة الضغط على الكتل السياسية للحصول على مكاسب سياسية وحزبية لجهة
    معينة ، مشددا على ضرورة تبنى العملية السياسية بالشكل الصحيح.



    وأضاف
    عضو اللجنة القانونية أن مقاوم الاحتلال يجب أن تكرم وليس أن تزج بالسجون, وهو
    واجب شرعي وقانوني مغطى من خلال قرارات الأمم المتحدة .






    نائب
    عن البصرة يعلن اغلاق القنصلية البريطانية لأسباب امنية



    شفق
    نيوز/ اكد نائب عن محافظة البصرة، الاربعاء اغلاق القنصلية البريطانية في
    المحافظة، مشيرا إلى أن هذا القرار يكشف تراجع الوضع الامني في المحافظة
    والبلاد.وقال حسين الاسدي لـ"شفق نيوز"، إن "القنصلية البريطانية
    في البصرة ستغلق، وهذا الامر يؤكد تراجع الوضع الامني".وأضاف أن "على
    الاجهزة ان تعي أن هذا الملف يقع على عاتقها ويجب توفير الحماية لكافة البعثات في
    البلاد".



    وكان
    وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ اعلن ان بلاده ستغلق قنصليتها في البصرة، ثاني
    اكبر مدن العراق وابرز مركز تجاري في البلاد، في اطار اجراءات التقشف التي اعلنتها
    لندن.



    وستوفر
    بريطانيا من خلال اغلاق القنصلية في البصرة 5.6 مليون ليرة استرلينية (1.4 مليون
    دولار) سنويا.

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 21, 2019 12:06 am