بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

مواضيع مماثلة

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
اخبار وتقارير :21 تشرين الاول 2012 Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
اخبار وتقارير :21 تشرين الاول 2012 Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
اخبار وتقارير :21 تشرين الاول 2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
اخبار وتقارير :21 تشرين الاول 2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
اخبار وتقارير :21 تشرين الاول 2012 Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
اخبار وتقارير :21 تشرين الاول 2012 Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
اخبار وتقارير :21 تشرين الاول 2012 Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
اخبار وتقارير :21 تشرين الاول 2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
اخبار وتقارير :21 تشرين الاول 2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    اخبار وتقارير :21 تشرين الاول 2012

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير :21 تشرين الاول 2012 Empty رد: اخبار وتقارير :21 تشرين الاول 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الأحد أكتوبر 21, 2012 5:00 am

    بسم الله الرحمن الرحيم


    اخبار وتقارير :21 تشرين الاول 2012


    متابعة اخبارية يومية عامة للشأن العراقي في الاعلام العراقي والعربي
    والعالمي


    طالباني
    والمالكي ‏يؤكدان التمسك ‏بالدستور وببنود ‏الاتفاقيات الموقعة



    الصباح: استقبل رئيس الجمهورية ‏جلال طالباني،
    امس السبت، ‏في بغداد، رئيس الوزراء ‏نوري المالكي وجرت خلال ‏اللقاء مناقشة
    القضايا ‏والمشكلات العالقة بشكل ‏مفصل ومعمق، حيث تم ‏التأكيد على ضرورة اتخاذ
    ‏خطوات جادة وعملية لحل ‏الخلافات بين الفرقاء ‏السياسيين من خلال ‏الحوارات
    والنقاشات الودية ‏الاخوية البناءة
    والصريحة.‏



    وبشأن
    قرب مجيء وفد اقليم ‏كردستان الى بغداد، تمت ‏الاشادة بهذه الزيارة كونها ‏تعتبر
    خطوة ايجابية نحو حل ‏المسائل العالقة بين الحكومة ‏الاتحادية وحكومة الاقليم. ‏



    وكانت
    الاراء ووجهات النظر ‏بين رئيس الجمهورية ‏ورئيس الوزراء متوافقة ‏ومتطابقة بشأن
    اهمية احترام ‏مواد الدستور وبنود ‏الاتفاقات الموقعة بين ‏الاطراف السياسية كافة
    وهو ‏السبيل الامثل لازالة ‏المعوقات التي تقف بوجه ‏تقدم العملية السياسية في
    ‏البلاد.‏



    وكان
    النائب عن التحالف ‏الكردستاني حسن جهاد، قد ‏اعلن عن تأجيل زيارة الوفد ‏الكردي
    المقررة الى بغداد، ‏الى ما بعد عيد الاضحى ‏المبارك، وقال في تصريح ‏نقلته وكالة
    انباء بغداد ‏الدولية "ان الوفد سيأتي الى ‏بغداد بعد عطلة العيد ‏وسيكون
    برئاسة نائب رئيس ‏وزراء الاقليم، اذ سيخوض ‏مع القيادات العراقية في كثير ‏من
    القضايا الخلافية".‏



    واوضح
    جهاد" ان القضايا ‏التي سيتم التطرق اليها، ‏هي القضايا الخلافية بين
    ‏الاقليم والمركز ومنها تسليح ‏الجيش العراقي، وموضوع ‏النفط".‏



    واشار
    جهاد الى "ان الوفد ‏سيلتقي برئيس الحكومة ‏نوري المالكي، اضافة الى ‏قيادات
    الكتل الرئيسة الاخرى ‏المشاركة بالحكومة ‏والبرلمان".‏



    بدوره،
    قال النائب عن ‏ائتلاف دولة القانون عبد ‏السلام المالكي "ان السبب ‏الاساس
    وراء زيارة الوفد ‏الكردي التي اعلن عنها، هو ‏للمساومة على قانون الحدود
    ‏الادارية الذي قدمه رئيس ‏الجمهورية جلال طالباني".‏



    وقال
    النائب المالكي في ‏تصريح صحفي "ان قانون ‏الحدود الادارية سبب ردود ‏افعال
    قوية رافضة له ، ‏وخاصة من قبل اعضاء ‏القائمة العراقية، كونه يمس ‏مناطق تدخل ضمن
    دائرة ‏اهتمامهم".‏



    واضاف
    النائب المالكي"ان ‏موقف العراقية من القانون ‏هو بعكس موقف التحالف ‏الوطني
    الذي لا توجد لديه ‏اية مشكلة". ورأى ان هذا ‏القانون لا يمكن له ان يمر ‏من
    دون تحقيق توافق مع ‏التحالف الوطني. كما اشار ‏النائب المالكي الى ان ‏تفضيل
    الجانب الكردي ارسال ‏وفد الى بغداد للتباحث بشأن ‏القضايا العالقة هو دليل ‏واضح
    على حرص الجانب ‏الكردي على تهدئة الاجواء ‏في محاولة لامتصاص حمى ‏التصعيد بغية
    تمرير القوانين ‏التي تهمهم وابرزها قانونا ‏الحدود الادارية والنفط ‏والغاز.‏



    من
    جهة اخرى اكد النائب ‏عن ائتلاف دولة القانون ‏عباس البياتي في حديث لـ
    ‏‏"المركز الخبري لشبكة ‏الاعلام العراقي" ان "اللقاءات ‏الثنائية
    التي تمت مؤخرا بين ‏رئيس الجمهورية ورئيس ‏التحالف الوطني ولقاء رئيس ‏الوزراء
    المالكي برئيس ‏المجلس الاعلى عمار الحكيم ‏تبعث برسائل ايجابية وتمهد ‏للمباحثات
    التي من المقرر ‏ان تستأنف بعد انتهاء عطلة ‏عيد الاضحى".‏



    وبين
    البياتي ان اجواء ما ‏قبل العيد ساهمت في حلحلة ‏الوضع السياسي واوجدت ‏مساحة للحل
    لافتا الى ان ‏الحراك السياسي بعد العيد ‏سيكون اوسع حيث ستعقد ‏لقاءات ثنائية وثلاثية مع ‏سعي جاد
    وحثيث من ‏المكونات السياسية للالتقاء ‏تحت سقف الدستور". ‏



    واضاف
    البياتي ان "هنالك ‏العديد من
    القوانين المعطلة ‏في مجلس النواب مما يدل ‏على ان تخندقا سياسيا بدأ ‏يبرز وهو
    امر سلبي من ‏شأنه تعطيل عمل البرلمان ، ‏مشددا على ضرورة العمل ‏على اقرار
    التشريعات ذات ‏الاهمية لدورها في استقرار ‏العملية السياسية ".‏ودعا البياتي الكتل ‏السياسية والبرلمان لخلق ‏اجواء
    ايجابية وبدء صفحة ‏من التسامح والالتزام بمهام ‏المجلس الاساسية والابتعاد ‏عن
    المزايدات في اقرار ‏التشريعات خاصة وان موازنة ‏‏2013 في طريقها للوصول ‏الى مجلس النواب بعد ‏انتهاء
    عطلة عيد الاضحى ‏والامر يتطلب مناقشتها ‏واقرارها باسرع وقت. ‏



    في
    تلك الاثناء، اكدت الكتلة ‏العراقية البيضاء دعمها ‏لتشكيل حكومة الاغلبية
    ‏السياسية لانهاء الازمات ‏المتعاقبة التي
    اربكت ‏العملية السياسية.‏وقال الامين العام
    للكتلة ‏جمال البطيخ في بيان ‏صحفي ان"اكثر من نصف ‏اعضاء
    البرلمان مع خيار ‏حكومة الاغلبية السياسية ‏لانهاء الازمة والبدء ببناء ‏البلاد
    بصورة حقيقية".‏



    وأكد
    البطيخ أن " حكومة ‏المحاصصة فشلت فشلا ‏كبيرا في ادارة شؤون الدولة
    ‏والمجتمع لان المحاصصة ‏أصبحت في كل زاوية من ‏زوايا المفاصل الادارية ‏للدولة العراقية".‏



    الا
    ان كتلة التحالف ‏الكردستاني اكدت ان الحديث ‏عن تشكيل حكومة أغلبية ‏سياسية لما
    تبقى من عمر ‏الدورة الانتخابية لن يقود ‏الى ايجاد حلول للمشكلات ‏الحالية، مبينة
    أن الحل هو ‏اللجوء الى الاجتماع الوطني ‏وتنفيذ الاتفاقات السابقة.‏وقال نائب
    رئيس الكتلة ‏محسن السعدون لـ"المركز ‏الخبري لشبكة الاعلام ‏العراقي"
    إن "الدورة الانتخابية ‏الحالية لم يبق لها سوى عام ‏ونصف، والذهاب الى تشكيل
    ‏حكومة اغلبية سياسية فيما ‏تبقى من الوقت لن يقود الى ‏ايجاد حلول للمشكلات
    ‏الحالية، ولن يحسن من واقع ‏الخدمات المقدمة ‏للمواطنين".‏



    واضاف
    أن "هناك جهودا ‏لعقد الاجتماع الوطني ‏الشامل وعلى الجميع التوجه ‏لهذا
    الخيار وطرح جميع ‏المشكلات وايجاد الحلول لها ‏بدلا من الذهاب الى خيارات ‏غير
    مجدية". واردف أن ‏‏"هناك اتفاقات سياسية ‏سابقة من الاجدر
    تنفيذها".‏



    وكان
    رئيس الوزراء نوري ‏المالكي قد اكد خلال لقائه ‏رئيس المجلس الاعلى ‏الاسلامي عمار
    الحكيم ان ‏حكومة الاغلبية السياسية لا ‏تعني تهميش المكونات، فيما ‏ابدى الاخير
    دعمه لحكومة ‏الاغلبية السياسية.‏



    لكن
    النائب عن ائتلاف دولة ‏القانون سلمان الموسوي ‏رأى ان حكومة الاغلبية ‏السياسية
    ستكون اكثر تمثيلا ‏للنظم الديمقراطية من حكومة ‏المحاصصة والتوافق ‏والشراكة ،
    بحسب قوله.‏وقال في بيان له "ان فكرة ‏حل البرلمان واجراء انتخابات ‏مبكرة
    ليست ورقة للضغط او ‏مجرد تلويح ، وانما هو ‏مقترح للتعجيل بحل الازمة ‏السياسية
    التي يسعى البعض ‏لتعميقها بدلا من الخروج ‏منها".‏



    واضاف
    الموسوي "ان ‏تفسيرات البعض لحكومة ‏الاغلبية على انها ستكون ‏طائفية تمثل
    اغلبية شيعية، ‏عارية عن الصحة لانها ‏ستضم كل من يقتنع بالعملية ‏السياسية
    وسيشارك فيها ‏شيوخ عشائر وشخصيات ‏مؤثرة من المحافظات الغربية ‏الذين طالبوا بان
    يدخلوا في ‏قائمة واحدة مع الحكومة".‏



    وتابع
    "سينخرط في تشكيل ‏حكومة الاغلبية ممثلون عن ‏محافظات الانبار وكركوك ‏ونينوى
    وصلاح الدين وديالى ‏ممن لم يكن لهم تمثيل في ‏الحكومة الحالية، وهم الان ‏يرغبون
    بان يكون لهم تمثيل ‏على شكل تكتل او تجمع ‏تحت مسمى وطني" واصفا ‏هؤلاء
    بانهم "مجموعة من ‏شيوخ وشخصيات مؤثرة ‏ابتعدت عن العملية ‏السياسية وشعرت
    بضرورة ‏العودة لاصلاح الوضع"، ‏بحسب قوله.‏






    دولة
    القانون: قانون العفو فيه ثغرات كثيرة وإقراره سيشجع على الجريمة



    الاتحاد:رأى عضو ائتلاف دولة
    القانون، النائب عباس البياتي، السبت، أن هناك "ثغرات كثيرة" ضمن قانون
    العفو العام، معتقدا أن اقراره بصيغته الحالية "سيشجع على الجريمة".



    وقال
    البياتي لوكالة (أصوات العراق) إن "قانون العفو العام لو شرع بشكله الحالي
    سيشجع القوى الارهابية، لان من يريد أن يرتكب الجريمة، وبمجرد أن يعرف أنه سيقضي
    شهورا معدودة في السجن ويشمله العفو بعد ذلك، سيتشجع على الجريمة، خصوصا في اطار
    الازمة السورية وتداعياتها امنيا وسياسيا"، وأضاف "اعتقد انه من الخطر
    ان نشرع القانون في هذه المرحلة وفي هذه التوقيتات". وتابع عضو التحالف
    الوطني "نحن في دولة القانون ضد هذا القانون بشكل عام وكذلك نعمل مع الاخرين
    على ضرورة سد الثغرات فيه، لان القانون السابق الذي شرع قبل اربع سنوات ادى الى
    خروج ارهابيين اعترفوا بعد ذلك انهم قاموا بأعمال ارهابية وشملهم العفو وكذلك ادى
    الى خروج سراق للمال العام، وبالتالي لا نريد لهذا القانون ان يشجع على الارهاب أو
    على التعدي على المال العام".



    بينما
    اعتبر نائب رئيس اللجنة القانونية البرلمانية، السبت، أن إقرار قانون العفو العام
    سيعالج "الخلل" في الإجراءات الخاصة باعتقال المتهمين والانتهاكات التي
    ترتكب بحقهم، داعياً إلى ضرورة تعديل قانون مكافحة الإرهاب وجعله ينسجم مع
    المعايير الدولية. وقال النائب عن كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري، أمير
    الكناني، لوكالة (أصوات العراق)، إن نسبة المحكومين من المعتقلين "تقل عن 10
    بالمئة بمعنى أن 90 بالمئة منهم يتم الافراج عنهم بسبب عدم كفاية الأدلة أو نقص في
    التحقيق أو عدم وجود أي دليل أو قرينة لإحالتهم إلى المحاكم المختصة"، مشيراً
    إلى أنه "لو كان من في السجون مسؤولاً عما يحدث لانتهت الأعمال الإرهابية
    التي تقع في العراق". وأضاف الكناني، أن هنالك الكثيرين في السجون
    "يكلفون الدولة مليارات الدنانير وآلاف الحراس ومع ذلك لم يتحسن الوضع
    الأمني"، مؤكداً على "عدم وجود ربط بين المعتقلين والوضع الأمني".
    ورأى النائب عن كتلة الأحرار النيابية، أن الرؤية "غير واضحة لدى بعض الكتل
    لأنها تعتقد أن قانون العفو العام سيفلت الإرهابيين من العقاب"، لافتاً إلى
    أن المشكلة "تكمن في تعريف المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب
    وتطبيقه". وأوضح الكناني، أن قانون مكافحة الإرهاب "شمل حتى التهديد
    والوعد والوعيد إذ ادخلها تحت طائلة القانون كجرائم الخطف والسلاح في حين أنها
    كانت تحت طائلة قوانين أخرى تعالجها"، مؤكداً أن تلك القوانين كانت
    "أكثر رصانة ومبنية على أسس موضوعية وشخصية ولا تقام فيها الدعاوى على أساس
    وشايات المخبر السري أو الأمور الكيدية التي زجت الآلاف في السجون". وتابع
    نائب رئيس اللجنة القانونية البرلمانية، أن إقرار مشروع قانون العفو العام
    "سيقضي على هذه الانتهاكات"، مشدداً على ضرورة "تعديل قانون مكافحة
    الإرهاب وجعله ينسجم مع المعايير الدولية لتعريف هذه الجريمة".



    وكان
    القانون المعد للتصويت عليه منذ شهر رمضان الفائت مثار جدل بين الفرقاء السياسيين،
    حيث تطالب كتل كائتلاف العراقية والتيار الصدري بإقراره سريعا وشموله أكبر عدد من
    المعتقلين والسجناء ليسهم في تخفيف الاحتقان في الشارع العراقي، في حين تطالب كتل
    أخرى أبرزها ائتلاف دولة القانون التي يتزعمها رئيس الوزراء نوري المالكي بإعادة
    النظر فيه لكي لا يشمل أشخاصا "إرهابيين وقتلة" تؤيدها في ذلك كتل أخرى.
    ودعا رئيس كتلة الأحرار النيابية التابعة للتيار الصدري، بهاء الأعرجي، في ما بعد
    وبالتحديد في جلسة يوم (27 من ايلول/ سبتمبر 2012 الحالي)، هيئة رئاسة المجلس إلى
    تأجيل التصويت على قانون العفو العام لحين إلغاء أحد مواده المتعلقة بـ"هدر
    المال العام". لكن أوساط برلمانية عديدة تعتقد إن سحب مشروع القانون تم لتجنب
    ربط إقراره بسلة واحدة مع قانون البنى التحتية "المثير للجدل" الذي يدعمه
    ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي، والذي تم تأجيله إلى إشعار
    آخر.



    الى
    ذلك، أعرب النائب عن ائتلاف دولة القانون عبدالاله النائلي، عن استيائه من أداء
    مجلس النواب، ووصفه بأنه "مقبرة" لتعطيل القوانين، نتيجة وجود كتل
    سياسية تحاول تعطيل عمل الحكومة من خلال عرقلة القوانين في المجلس. وقال النائلي
    لـ(الاخبارية) أمس السبت "إن الخلافات بين الكتل السياسية اثرت على عمل مجلس
    النواب وجعلته مقبرة لتعطيل القوانين وخاصة القوانين التي تتعلق بحياة
    المواطنين"، مبيناً، أن عمل المجلس سيبقى مرتبكاً ومتعثراً لحين انتهاء الدورة
    البرلمانية الحالية. وأتهم النائلي، بعض الكتل السياسية بأنها تريد تعطيل عمل
    الحكومة من خلال عدم الاتفاق على تمرير القوانين في مجلس النواب أو اقرارها بعد
    تفريغ محتواه، لافتاً الى أن هيئة رئاسة المجلس لا تلعب دوراً ايجابياً في فترات
    معينة بتقريب وجهات النظر بين الكتل وتكون طرفا من محور داخل مجلس النواب.






    نائب عنه لـ(واخ) التحالف الوطني يرفض وضع قضية الهاشمي على جدول إعمال
    اللقاء الوطني ويعتبرها "اعتداء على القضاء"



    واخ:
    أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون المنضوية في التحالف الوطني علي الشلاه أن تحالفه يرفض وضع قضية المدان طارق الهاشمي على
    جدول إعمال اللقاء الوطني المزمع عقده من قبل رئيس الجمهورية، معتبراً وضع قضية
    الهاشمي على جدول الإعمال اعتداء على القضاء والديمقراطية



    وبين
    الشلاه في تصريح خص به مراسل وكالة خبر للانباء (واخ) أن السلطة القضائية قالت
    كلمتها بالمدان طارق الهاشمي , وإذا سلم عليه مسؤولاً عراقياً يعد ملاما لان
    الهاشمي هارب من العدالة ، مشددا أن من يحلم بعقد صفقة بوضع قضية الهاشمي على جدول
    إعمال اللقاء الوطني فهو واهم والشعب
    العراقي يرفض ذلك لان هناك ضحايا أبرياء .



    وأشار
    إلى أن مشكلة العملية السياسية في العراق هناك من ارتدى ردائها ليغطي جرائمه ،
    موضحا أن في الدورة البرلمانية السابقة
    كان هناك متهمين أمثال الدليمي والدايني, وهناك من سيلحق بهم من المطلوبين للقضاء
    .



    وأكد
    النائب عن دولة القانون أن ائتلافه ضد الحصانة البرلمانية التي تحصن من قتل أبناء
    الشعب العراقي .






    دولة
    القانون يجدد رغبته بث الاجتماع الوطني مباشرة عبر القنوات الفضائية



    بغداد
    / ومع :جدد النائب عن دولة القانون كمال الساعدي رغبة الائتلاف ببث الاجتماع
    الوطني مباشرة عبر القنوات الفضائية .



    وقال
    الساعدي في تصريح لمراسل وكالة انباء المستقبل اليوم الثلاثاء ان "دولة
    القانون مستعد ان يكون الاجتماع الوطني علنا ويبث مباشرة عبر القنوات الفضائية،
    حتى يرى الشعب العراقي اين الحقيقية، مبينا ان ائتلافه يتحدى باقي الكتل، وعليهم
    ان يضعو انفسهم امام هذا التحدي".



    واوضح
    ان نواب دولة القانون على استعداد لحضور الاجتماع وطرح القضايا امام الشعب، مشيرا
    الى ان الشعب العراقي سيعرف حينها من هو الجاد ومن هو غير الجادفي حل المشاكل
    العالقة، على حد تعبيره .



    واضاف
    الساعدي انه في حال تحقق الاجتماع الوطني فان دولة القانون يرى نجاحه يعتمد على ارادة الفرقاء والاطراف السياسية
    الاخرى، مبينا ان بعض الاطراف مستعدة لحل المشاكل القائمة، ولكن هناك بعض الفرقاء
    لا ترغب بالحلول وهي مستمرة بالتصعيد، ولا يستيطع رئيس الجمهورية جلال طالباني
    اقناعهم بالقوة ان لم تكن هناك ارادة واستجابة ذاتية من قبلهم .






    نائب
    عن دولة القانون يصف تعطيل الحكومة لمشروع قانون البصرة العاصمة الاقتصادية
    بـ"غير المنطقي"



    {بغداد:الفرات نيوز} وصف النائب عن
    ائتلاف دولة القانون منصور التميمي تريث الحكومة بتقديم مشروع قانون البصرة عاصمة
    العراق الاقتصادية إلى مجلس النواب من أجل إقراره "بغير المنطقي".



    وقال
    في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم السبت ان "الحكومة تتعامل بمعايير
    مزدوجة مع المحافظات، فهي تارة توافق على مشروع النجف عاصمة العراق الثقافية وبابل
    عاصمة العراق الاثرية لكنها تتريث في جعل محافظة البصرة عاصمة اقتصادية لأسباب
    سياسية وليست موضوعية"



    واضاف
    التميمي النائب عن محافظة البصرة ان "البصرة تشعر الان بالتهميش والغبن نتيجة
    موقف الحكومة"، مشدد على ضرورة "تطبيق المادة 112 من الدستور لانه ان الاوان لتطبيقها وهي
    منصفة للمواطنين".



    واكد
    ان "هذه المادة الدستورية تحقق الشراكة في حقول النفط والغاز ورسم السياسة
    النفطية والتعويض عن الحرمان بسبب سياسات النظام السابق وان تعطيلها ليس في صالح
    الحكومة ولا المواطن".



    وكان
    النائب عن التحالف الوطني جواد البزوني قد عدّ أن اسباب تأخير تشريع قانون عاصمة
    العراق الاقتصادية وبعض القوانين المهمة في محافظة البصرة لخضوعها لمزايدات
    سياسية.



    يذكر
    ان رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم قد دعا الى جعل محافظة
    البصرة عاصمة العراق الاقتصادية وحث كتلة المواطن على العمل لتشريع قانون بهذا
    الخصوص والتي استجابت لدعوة السيد عمار الحكيم وعكفت على صياغته وتقديمه الى مجلس
    النواب.






    برهم
    صالح يرأس وفد اقليم كردستان الى بغداد وطالباني والمالكي يرحبان



    اكد
    مصدر حكومي بارز لموقع "ساحات التحرير" ان وفد اقليم كردستان الى بغداد
    سيكون برئاسة القيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني والرئيس السابق لحكومة
    اقليم كردستان برهم صالح، فيما سيضم الوفد ممثلين عن اغلب القوى الكردستانية عدا
    "حركة التغيير" المعارضة.



    الى
    ذلك رحب رئيس الجمهورية جلال طالباني مع رئيس الوزراء نوري المالكي بمجيء وفد
    اقليم كردستان الى بغداد، وتمت الاشادة بهذه الزيارة كونها تعتبر خطوة ايجابية نحو
    حل المسائل العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم.



    وذكر
    بيان رئاسي اليوم ان "الجانبين ناقشا كافة القضايا والمشاكل العالقة بشكل
    مفصل ومعمق، حيث تم التاكيد على ضرورة اتخاذ خطوات جادة وعملية لحل الخلافات بين
    الفرقاء السياسيين من خلال الحوارات والنقاشات الودية الاخوية البناءة و
    الصريحة".



    واضاف
    البيان ان "الاراء ووجهات النظر بين رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء كانت
    متوافقة ومتطابقة حول اهمية احترام مواد الدستور وبنود الاتفاقات الموقعة بين
    الاطراف السياسية كافة وهو السبيل الامثل لازالة المعوقات التي تقف بوجه تقدم
    العملية السياسية في البلاد".












    العراقية
    تصف دعوة عمار الحكيم لتشيكل حكومة اغلبية سياسية بـ"الحكيمة
    والدستورية"



    {بغداد : الفرات نيوز} وصفت
    القائمة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي دعوة رئيس المجلس
    الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم لتشيكل حكومة اغلبية سياسية بانها
    "حكيمة ودستورية وقانونية".



    وقال
    النائب عن العراقية محمد الخالدي في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم السبت ان
    "حكومة الاغلبية والمعارضة هي مبتغى الجميع ولايمكن التحول الى النظام
    الديمقراطي ما لم تكن هناك معارضة".



    واوضح
    ان "كافة الكتل السياسية انقسمت في الفترة الاخيرة من ناحية البرامج مع بقاء
    المبادئ، وبات هناك جناحان اثنان الاول مؤيد لامر ما والاخر يعارض، ومن الممكن
    تشكيل حكومة اغلبية من احد الجناحين والمعارضة من الجناح الاخر وتمضي الامور
    للفترة المتبقية من الدورة الانتخابية، او البقاء على الحكومة الحالية وتنفيذ الاصلاحات
    التي تتفق عليها الكتل السياسية".



    وبين
    انه في حال عدم وجود حلول فان حكومة الاغلبية هي دستورية وقانونية ، مشيرا الى انه
    يتمنى ان تكون هناك معارضة او ما يسمى حكومة ظل تقوم عمل الحكومة



    وتابع
    انه "يمكن ان يكتب لحكومة الاغلبية النجاح افضل من تلك التي تؤسس على اساس
    المحاصصة الكتلوية".



    وكان
    رئيس المجلس الاعلى الاسلامي السيد عمار الحكيم قد دعا في وقت سابق الى تشكيل
    حكومة اغلبية سياسية بسبب عجز القوى السياسية خلال السنوات الثلاث الماضية عن
    الوصول الى حكومة شراكة وطنية كاملة وحقيقية ، موضحا ان حكومة الاغلبية السياسية
    قد تكون المخرج للازمة الحالية لاستنادها الى شراكة مكونات يتصدى فيها فريق منسجم
    من تيارات سياسية عديدة تمثل كافة اطياف المجتمع لاتمام العمل السياسي بكفاءة .






    نائب
    عن الأحرار ينفي لـ(واخ) شمول عزة الدوري والهاشمي وأزلام النظام السابق بقانون
    العفو العام



    واخ
    : نفى النائب عن كتلة الأحرار النيابية حاكم الزاملي " شمول طارق الهاشمي أو
    عزة الدوري وأزلام النظام السابق بقانون العفو العام ، واصفا" هذا الكلام
    بـ"المغلوط والغير صحيح ".



    وبين
    الزاملي في تصريح خص به مراسل وكالة خبر للانباء (واخ) أن قانون العفو العام وضع فقرات لتحديد المشمولة بمتابعة أزلام
    النظام السابق بالإضافة إلى وجود فقرات ضيقت وحجمت من تلطخ يده بدماء العراقيين ،
    موضحا" أن الخلافات الموجودة ليس فقط داخل التحالف الوطني وإنما بين جميع الكتل وهي مختلفة على أهم القوانين .



    وأشار
    انه لايوجد مبرر من دولة القانون لرفض قانون العفو العام لان جميع الطلبات التي
    قدمت وضعت في القانون ولايوجد هناك منفذ لإطلاق الإرهابيين والقتلة ، ونحن نستغرب
    هذا الرفض المستمر .



    وكان
    النائب عن ائتلاف دولة القانون عدنان المياحي قال
    في تصريح سابق لوكالة خبر للانباء (واخ) أن" بعض الكتل السياسية تسعى
    إلى إقرار قانون يُمكّن أزلام النظام السابق من التنقل بحرية"، مبينا
    "أن القانون بصيغته الحالية يبرئ عزة الدوري ووطبان ابراهيم الأخ غير الشقيق
    لصدام، والسبعاوي، فضلا عن قيادات كبيرة في حزب البعث، وتنظيم القاعدة، ما يجعلنا
    نرفض القانون بهذه الصيغة".






    عمار
    الحكيم:وصول رياح التغيير ليس ببعيد عن العراق لانه جزء من هذا المحيط وسنتاثر
    ونؤثر به



    {بغداد السفير: نيوز}: دعا رئيس
    المجلس الاعلى الاسلامي العراقي عمار الحكيم العراقيين على ان يكونواعلى اهبة
    الاستعداد واليقظة لمواجهة الاخطار المحتملة , والى ان تتوحد الرؤى وكيفية معالجة
    هذه الاخطار.



    ونقل
    بيان لمكتبه تلقت وكالة السفير نيوز نسخة منه اليوم عن الحكيم القول خلال استقباله
    جمعا غفيرا من رؤساء قبائل وشيوخ عشائر ووجهاء محافظة كربلاء بمكتبه ببغداد اليوم
    ان " ما حصل من تحولات في دول عربية عديدة فضلا عن الدول التي تنتظر وصول
    رياح التغيير اليها ليس بعيد عن العراق لانه جزء من هذا المحيط وسنتاثر ونؤثر
    به", داعيا الى ان " يكون العراقيين على اهبة الاستعداد واليقظة لمواجهة
    الاخطار المحتملة , والى ان تتوحد الرؤى وكيفية معالجة هذه الاخطار".



    واضاف
    ان " العراق لايمكن ان يكون استثناء وليس جزيرة بعيد عن الدنيا وجزء من هذا
    المحيط والحقائق التي تدور حولنا ونتأثر ونؤثر ولذلك هذه الاخطار والنيران قد تصل
    الى البيت العراقي وتحتاج ان يكون العراقيين في اهبة الاستعداد واليقظة ومواجهة
    هذه الاخطار وتوحيد كلمتهم ورؤيتهم وكيفية معالجة هذه الاخطار".



    وتابع
    الحكيم " في الوقت نفسه ان العراق ليس عاجزا عن مواجهة التحديات التي تفرضها
    الاحداث القائمة والمستقبلية بسبب تمتعه بالامكانات العقلية والبشرية والثروات
    التي تمكننا من تحصين البيت العراقي ومد يد المساعدة الى الشعوب والدول الاخرى في
    حل مشاكلها"، مشيرا الى ان " الجامعة العربية اعلنت على يد امينها العام
    نبيل العربي ان المبادرة التي اطلقها العراق لحل الملف السوري هي من افضل وانضج
    المبادرات لحل الازمة السورية", مؤكدا ان " العراق لاينحاز الى اي طرف
    من طرفي النزاع في الازمة السورية بقدر انحيازه الى الحقيقة والشعوب والامم".



    كما
    اشار رئيس المجلس الاعلى الى ان " هذا الوضع يتطلب ان يقوم العراق بحل
    المشاكل الداخلية عبر وضع الشخص المناسب في المكان المناسب وعبر الشراكة وليس
    المحاصصة "، مؤكداً تمسك تيار شهيد المحراب بالشراكة لانها تعبر عن اللحمة العراقية
    التي تجمع مختلف الوان واطياف الشعب العراقي".



    من
    جهة اخرى دعا السياسيين الى " الصراع على مايخدم الناس وليس على المواقع
    والمناصب ومحاولة تنفيذ وتبني المبادرات التي اطلقها سواء في محافظة ميسان وقبلها
    في البصرة الى برامج عمل دون الالتفات الى جهة الاطلاق وعدم تسييس تلك المبادرات
    وعدم التحسس منها , واستغلالها كمحطات تنافس على خدمة المواطنين والتسابق فيما
    يخدم ويقدم خدمة اكبر للمواطنين ", معتبرا ان " هذا جل مايسعى اليه .كما
    اوضح سماحته انه سيكون من الداعمين الى الجهة التي ستقوم بتنفيذ هذه المبادرات
    بشدة .



    وعبر
    الحكيم عن " شكره وتقديره لدور العشائر خلال السنوات الماضية والتي عبرت عن
    المسؤولية تجاه ابناء الشعب وتعبيرهم عن روح وما يسمو اليه المواطن فضلا عن درء
    البلاد من الفتنه الطائفية المقيته عبر الاتصالات التي جرت بين رؤساء العشائر في
    جميع ارجاء البلاد".






    انشقاقات
    متتالية للقائمة العراقية !! نائب عن العراقية يعلن انشقاقه وتحالفه مع شيخ عشائر
    النعيم والنزول بقائمة واحد في الانتخابات القادمة



    اعلن
    النائب السابق عن القائمة العراقية حسن شويرد الحمداني انشقاقه عن القائمة
    العراقية...



    وتحالفه
    مع شيخ عشائر النعيم الشيخ سفيان عمر العلي النعيمي مؤكدا انه سيعمل جاهدا على
    النزول بقائمة واحدة في الانتخابات القادمة .



    وقال
    الحمداني في تصريح صحفي بثته قناة البغدادية مساء امس الجمعة ان القائمة العراقية
    تسودها الكثير من الصراعات والازمات ولم تلبي ما يطمح له الناخب العراقي ولهذا تقرر
    اعلان الانشقاق عنها والتحالف مع شيخ عشائر السادة النعيم



    واضاف
    في تصريحه ان تحالفه الجديد من النعيمي سيكون هو الخطوة الاولى من اجل خدمة
    المواطن العراقي والسعي الى تحقيق الخدمات التي يبحث عنها المواطن العراقي بعد
    النزول بقائمة واحدة مع الشيخ النعيمي في الانتخابات القادمة



    وفي
    السياق ذاته قال الشيخ عشائر النعيم الشيخ سفيان عمر العلي النعيمي ان من الكوارث
    التي ارتكبها بعض المنتفعين واللذين جثموا على هرم القائمة العراقية هي محاولتهم
    اثارة الفتن بين ابناء العشائر والمدن التي فازوا فيها فلا يعقل ولا يصدق ان يكون
    ممثلي المفوضية العليا المستقلة للانتخابات مع بالغ احترامنا من محافظة الانبار
    لوحدها في حين تترك الموصل وصلاح الدين وكركوك وديالى وبغداد بلا تمثيل .



    وبين
    ان انتهاج هذا الاسلوب بالعمل هي بمثابة رصاصة الرحمة ونهاية للمشروع الوطني التي
    انطلقت به القائمة وخداع لناخبي القائمة على حساب اسماء وصلت لمواقعها في ظل
    المظلومية والمعاناة والاقصاء والتهميش وانعدام الخدمات للمناطق التي صوتت
    للعراقية فاصبحت القائمة مرتبطة بتجار وافقدوها مشروعها وقيمتها الوطنية واحرجوا
    كل من دعمها بل بات الامر اكثر خطورة في ظل الاحتقان بين المدن .



    واكد
    ان الحل يكمن اليوم بالعودة للناخب العراقي الذي صوت للعراقية واهمية اتفاق
    برلماني العراقية على قيادة جديدة للعراقية وتدشين مرحلة من الحوار بينهم والتحالف
    الوطني للانتقال لمرحلة تجنب العراق الاحتراب والاقتتال والتفتيت ومأسي ما يدور
    بمحيطة الاقليمي ..



    ودعا
    النعيمي قيادة العراقية والتحالف الوطني والكردستاني لاعادة اختيار ممثلي المفوضية
    وفق نتائج الانتخابات وحصة كل محافظة وقائمة من المقاعد البرلمانية كخيار عادل
    وقانوني لا مناطقي ولاعشائري .



    وشدد
    النعيمي بالقول ان العشائر كان لها الدور ومازال بالحفاظ على الامن والاستقرار
    والتواصل والالتزام بين اناء الوطن الواحد لكن اقحامها بقضايا سياسية وخلق فجوات
    ومشاكل بين المدن الواحدة سيسهم في تدمير النسيج الاجتماعي وايجاد بؤر للعنف
    والتطرف تتحملها كل الجهات التي تسعى لمصالحها على حساب كل من ضحى وعانى وساهم بايصالهم
    الى واجهة السلطة لكنهم تخلو عنهم ..






    الهاشمي
    في رسالة شديدة اللهجة لعلاوي.. يعلّق عضوية قائمته بالعراقية احتجاجاً على مقعد
    بالبرلمان



    بغداد/
    المسلة: تنشر "المسلة" رسالة مهمة بخط طارق الهاشمي موجهة الى رئيس
    القائمة العراقية اياد علاوي يقرر فيها تعليق قائمة تجديد بسبب تحفظه على تخصيص
    مقعد تعويضي في البرلمان كان من المفترض ان يكون لأحد اعضاء تجديد، فيما طالب
    بفتح تحقيق "عاجل لتدارك
    الموضوع".



    وجاء
    في رسالة الهاشمي المؤرخة في الثاني من حزيران 2010، التي حصلت "المسلة"
    على نسخة منها، أنه "يؤسفني اعلامكم بأني اسجل تحفظي الشديد واعتراضي على
    الطريقة الغريبة التي اعتمدت في اعادة تخصيص مقعد تعويضي كان قد خصص اصلا لقائمة
    تجديد، دون علمي او موافقتي".



    وطالب
    الهاشمي في رسالته الموجهة الى علاوي، رغم أنه استدرك لاحقا وقرر حفظها ضمن اضبارة
    (سري وشخصي) وعدم ارسالها اليه، بـ"فتح تحقيق بالموضوع، آملاً في تدارك
    الموضوع لاحقاً، وفي ضوء ما سيؤول اليه الامرفقد قررت تعليق عضوية تجديد في كتلة
    العراقية وحتى اشعار اخر".



    وكانت
    العراقية وبموجب مذكرة قدمتها في 27 مايس
    2010 الى مفوضية الانتخابات رشحت عمر عبد الستار محمود عن محافظة بغداد لشغل احد
    المقعدين التعويضيين المخصصين للعراقية بدلا من مرشحها عن محافظة الانبار جابر خلف
    عواد.






    بغداد
    تعد لقد مؤتمر اقليمي لبحث الازمة السورية



    بغداد
    –" ساحات التحرير" : كشفت مصادر
    في وزارة الخارجية عن مسعى عراقي لعقد مؤتمر اقليمي في العاصمة بغداد الشهر المقبل
    لبحث الازمة السورية .



    وطبقا
    للمصادر فان الوزارة اتخذت على عاتقها مفاتحة دول عربية فضلا عن تركيا وايران
    لبيان مدى استعدادها في المؤتمر المرتقب الذي سيكون على مستوى وزراء الخارجية،
    مشيرة الى ابلاغ الجانب السوري بهذا
    التوجه العراقي الجديد عبر اتصال بوزير الخارجية وليد المعلم.



    واثناء
    وجود وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في ايطاليا اعلن رغبة العراق في عقد
    ثلاثة مؤتمرات اقليمية الاول يتعلق بالازمة السورية والاخر عن التحولات
    الديمقراطية في دول الربيع العربي والاخير سيكون عن مواجهة الارهاب.









    مجلس
    الأمن القومي التركي يناقش العلاقات مع العراق والوضع في سوريا



    أنقرة
    – "ساحات التحرير": تناول اجتماع مجلس الأمن التركي الذي عقد مساء أمس
    الجمعة مناقشة أهم القضايا المحلية التي تتصدر أجندة البلاد، فضلا عن عدد من من
    القضايا الإقليمية والدولية وأبرزها القضية السورية.



    وذكر
    البيان الصادر عن هذا الاجتماع، والذي استمر لقرابة أربع ساعات تحت رئاسة رئيس
    البلاد عبد الله غل بالقصر الرئاسي بالعاصمة أنقرة، أن المجتمعين ناقشوا التطورات
    السورية الراهنة والعلاقات التركية العراقية، والتهديد الذي تشكله التحركات البرية
    والجوية والبحرية في البلدان المجاورة على الأمن التركي، ناهيك عما يمسى بظاهرة
    التهديد الإلكتروني. في إشارة إلى التحركات الإيرانية في المنطقة.



    وبحث
    المجتمعون كذلك الأعمال الإرهابية التي تهدد أرواح وممتلكات الشعب التركي،
    والعمليات العسكرية التي تقوم بها القوات الأمنية التركية لمواجهة ذلك التهديد،
    وغيرها من التدابير الأمنية التي يتم اتخاذها من قبل السلطات المختصة لمجابهة كافة
    اشكال التهديدات التي تواجه تركيا، وذلك بحسب البيان.



    وأكد
    البيان على أن الاجتماع خلص إلى أن السلطات التركية عازمة على اتخاذ كافة التدابير
    الأمنية والوقائية التي يكفلها القانون الدولي في سبيل الحفاظ على أمن البلاد
    وسيادتها ضد أي خطر أو تهديد خارجي أو داخلي ولا سيما خطر الهجمات السورية التي
    تتم بين الحين والآخر بشكل مستفز عشوائي.



    وذكر
    البيان كذلك أن اجتماع اليوم تعرض لمناقشة العلاقات التركية العراقية الراهنة في
    ظل التطورات الأخيرة، ومستقبلها، كما تناول بشكل مفصل عملية التحول الديمقراطي في
    كل من جمهورية مصر العربية، والجماهيرية العربية الليبية، وركز المجتمعون على
    أهمية التعاون مع تلك البلدان في الوقت الراهن حتى يمكنها تخطي المشاكل التي
    تواجهها.



    وتناول
    الاجتماع كذلك الحديث عن ظاهرة التهديد الالكتروني التي باتت تشكل ظاهرة عالمية
    تهدد أمن البلاد، بحسب البيان الذي اكد على أن مجلس الأمن القومي التركي أكد على
    ضرورة التعاون والتنسيق على المستويين المحلي والدولي للتغلب على مثل هذه
    التهديدات من خلال التدابير اللازمة.






    نائب
    عن حركة تغيير: لن تشارك في الوفد الكوردستاني الذي سيزور بغداد قريباً



    { السفير : نيوز }: أعلن النائب عن
    حركة التغيير لطيف مصطفى، عن عدم مشاركة الحركة في وفد كوردستان الذي سيزور بغداد
    قريباًَ، لأن الوفد حزبي وليس هيئة وطنية رسمية.



    وقال
    لطيف في تصريح صحفي اليوم السبت: إن الاجتماع الاخير الذي ضم رئيس كوردستان مسعود
    بارزاني مع الاحزاب الكردستاينة لم تشارك فيه حركة التغيير، كما أنها لن تشارك في
    الوفد الكوردستاني الذي سيزور بغداد قريباً، مبيناً، أن الحركة طالبت بتشكيل هيئة
    تفاوضية حكومية برلمانية لكوردستان وليس وفد يضم ممثلين عن الأحزاب السياسية
    الكوردستانية.



    وأوضح
    النائب عن الكوردستاني: إن الخلافات الحالية بين بغداد وأربيل لا تتعلق بالاحزاب
    وإنما تخص كوردستان وينبغي تشكيل هيئة وطنية في كردستان لحل هذه المشاكل، لافتاً
    الى وجود أمكانية تشكيل وفد حزبي من التحالف الكوردستاني لحل خلافاته مع ائتلاف
    دولة القانون.






    مصدر
    امني: (القاعدة) تنوي تنفيذ عمليات نوعية خلال الفترة المقبلة



    بغداد/اور
    نيوز: أكد مصدر امني عراقي رفيع المستوى المعلومات عن نية تنظيم
    "القاعدة" إعادة نشر عناصره وتنفيذ عمليات نوعية خلال الفترة المقبلة،
    فيما أعلنت وزارة الدفاع وضع خطة أمنية لعيد الأضحى في بغداد وباقي المدن



    وأفاد
    المصدر أن "معلومات استخباراتية حصلت عليها القوات الأمنية من خلال التحقيق
    مع إرهابيين ومسلحين ينتمون إلى تنظيم القاعدة وفصائل مسلحة اخرى ومن خلال مخبرين
    سريين أفادت بنية تنظيم القاعدة إعادة تنظيم صفوفه في العراق".



    وأضاف
    أن "المعلومات تشير إلى عودة خلايا التنظيم في المناطق الزراعية المحيطة
    بالعاصمة وأبرزها مناطق التاجي وأبو غريب والعظيم وهبهب واللطيفية والمدائن وتعمل
    على تجنيد مسلحين من هذه المناطق والتخطيط لتنفيذ عمليات مسلحة في بغداد وعدد من
    المدن".



    وأشار
    إلى أن "قادة سابقين للتنظيم وأعضاء في حزب البعث المحظور عادوا إلى العراق،
    إلى جانب معتقلين سابقين كانوا تحت إمرة الجيش الأميركي وتم إطلاقهم أو تهريبهم
    عادوا إلى نشاطهم السابق". وقال إن "قوات الأمن تمكنت خلال الأيام الماضية
    من القبض على عدد من هؤلاء وتبين أن بعضهم كان معتقلاً بتهم كثيرة".



    وكشف
    عن أن "مكتب القائد العام للقوات
    المسلحة اصدر تعليمات أخيراً إلى القطعات العسكرية الميدانية بضرورة اتخاذ الحذر
    والحيطة من عودة نشاط المسلحين". وشهدت بغداد وعدد من المدن، أبرزها تكريت
    وديالى والأنبار، خلال اليومين الماضيين أعمال عنف واغتيال ضباط، فيما ردت قوات
    الأمن بعمليات دهم واعتقال في هذه المدن.



    ولم
    يستبعد الناطق باسم وزارة الدفاع العقيد ضياء الوكيل نية تنظيم
    "القاعدة" شن عمليات، وقال في تصريح صحفي إن "عمل قوات الأمن تطور
    بشكل ملحوظ خلال الشهور الثلاثة الماضية، ما أدى إلى كشف العشرات من خلايا تنظيم
    القاعدة وإلقاء القبض عليهم في محيط بغداد".



    وأوضح
    أن "وزارتي الدفاع والداخلية وضعتا خطة خاصة خلال عيد الأضحى تتضمن نشر مئات
    من العناصر الأمنية داخل المدن وفي المناطق المزدحمة للحيلولة دون حصول خروقات
    تستهدف التجمعات البشرية".






    الحسناوي
    :العراق متخوف من الإرهاب المدعوم عربيا وعالميا وليس من الربيع العربي



    [بغداد-أين]: قال النائب عن كتلة
    الأحرار التابعة للتيار الصدري جواد الحسناوي ان " العراق متخوف من الإرهاب
    المدعوم عربيا وعالميا وليس من الربيع العربي الذي تشهده المنطقة العربية ".



    وأضاف
    الحسناوي في تصريح لوكالة كل العراق[أين] اليوم ان"هناك جماعات مسلحة مدعومة
    عربيا بمبالغ طائلة جدا ولسنا متخوفين من مطالبة المواطن بحقوقه المشروعة .



    وأوضح
    إن" تنامي تنظيم القاعدة في المنطقة يمثل خطرا حقيقيا على جميع الأنظمة
    العربية في المنطقة وليس على العراق فقط على "حد قوله.



    وتشهد
    البلاد بين الحين والاخر تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة راح ضحيتها العديد من
    الابرياء ، ويعزوا بعض السياسيين الى ايادي خارجية تدير تلك العمليات المسلحة في
    البلد .



    يذكر
    ان عدة دول عربية [مصر وتونس وليبيا واليمن] شهدت تغييرا بأنظمتها بعد ما شهدته من
    تظاهرات سميت بالربيع العربي .









    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير :21 تشرين الاول 2012 Empty رد: اخبار وتقارير :21 تشرين الاول 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الأحد أكتوبر 21, 2012 4:59 am

    مصادر
    : حلف الناتو أعد خطة تمكن الجيش الاردني من احتلال جزء من العراق



    {بغداد: الفرات نيوز}ذكرت مصادر
    صحفية من العاصمة اللبنانية بيروت ان حلف الناتو أعد خطة تمكن الجيش الاردني من
    احتلال جزء من العراق بعد انسحاب القوات الامريكية النهائي.وقالت صحيفة الديار
    بحسب ما نقله موقع زاد الاردني ان حلف الناتو قلق من سيطرة الاصوليين وتنظيم
    القاعدة على شمال العراق بعد انسحاب الجيش الامريكي .



    وتابعت
    الصحيفة انه تحسبا لهذا السيناريو المقلق قام الحلف بتجهيز خطة كي يقوم الجيش
    الاردني الذي وصفته الصحيفة بانه أقوى جيش في المنطقة من حيث التجهيز والتدريب
    وآليات القتال ويملك أكثر من ألف دبابة و60 طائرة حديثة, بإحتلال تلك المنطقة
    بواسطة جيشه القوي على أن يسانده حلف الناتو بطائراته الحربية.












    البابا
    يؤكد لسماحة السيد للسيستاني رفضه الإساءة إلى الإسلام وتقديره لدعمه
    المسيحيين



    أكد
    البابا بنديكتوس السادس عشر للمرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله السيد علي
    السيستاني رفضه الإساءة إلى الإسلام، معبّرًا عن تقديره لدعم ومساندة المرجع لمسيحيي
    البلاد ورفضه استهدافهم. جاء ذلك في رسالة من البابا سلمها اليه سفير دولة
    الفاتيكان في العراق جورجيو لينغوا خلال زيارة قام بها اليوم الى مدينة النجف (160 كم جنوب العراق) على رأس
    وفد رفيع المستوى يمثل مسيحيي العراق. وقال السفير في مؤتمر صحافي عقب لقائه المرجع
    السيستاني ان زيارته هذه "تهدف الى تقديم رسالة البابا بندكتوس السادس عشر
    الى السيستاني، ومن خلاله الى باقي المرجع في النجف، عندما زار الشرق الاوسط في
    لبنان قبل اسابيع"، والتي رفض خلالها الاساءة إلى الاسلام على ضوء انتاج فيلم
    "براءة المسلمين". واشار الى ان الرسالة تضمنت تقدير واحترام البابا
    لمواقف السيستاني ومساندته للاديان السماوية في العراق، وخاصة المسيحيين. واضاف ان
    طبيعة الزيارة الى النجف دينية واخوية، الهدف منها "اعتزازنا بشخص السيد
    السيستاني والمراجع الكبار في النجف وهذه الزيارة تدعو الى خلق روح الاخوة والمحبة
    بين الاديان كافة". من جانبه قال رئيس ديوان الوقف المسيحي والديانات الاخرى
    رعد جليل كجه جي خلال المؤتمر الصحافي إن "السيد السيستاني دائم الوقوف الى
    جانب المسيحيين وتوصياته الى جميع ابناء الشعب العراقي بالوقوف صفاً واحداً".
    وأضاف ان الوفد المسيحي نقل استنكاره لما حصل أخيرًا من اساءة الى الاسلام الحنيف
    ورسوله "وهي تصرفات ضد معتقداتنا جميعاً". وشدد بالقول "ان الطوائف
    المسيحية في العراق يرفضون الاساءة إلى الدين الاسلامي الحنيف ورسوله، وهذه
    الاساءة خلاف معتقداتنا"، مشيرا الى ان المرجع السيستاني "يقف دائما مع
    المسيحيين، ويوصي الشعب العراقي بالوقوف معهم". يذكر ان مسيحيي العراق
    يتعرضون لاستهدافات بالقتل والاختطاف والتهجير منذ عام 2003، الامر الذي ادى
    بالالاف منهم الى الى مغادرة العراق الى دول عربية مجاورة واخرى اوروبية.






    صحيفة كردية : زعامات سنية تتلقى تهديدات من
    مايسمى "الجيش العراقي الحر"



    {بغداد: الفرات نيوز} كشفت صحيفة
    {هوال } الكردية ان العديد من الزعامات السنية في محافظة كركوك تلقت تهديدات من ما
    يسمى "الجيش العراقي الحر". وقالت صحيفة {هوال} ان" العديد من
    الزعامات والشخصيات العربية في كركوك تلقت تهديدات بالقتل مما يدعى بالجيش العراقي
    الحر، أحد التشكيلات المسلحة السرية الارهابية التي نشطت في المناطق السنية من
    المحافظة مؤخرا.



    ونقلت
    الصحيفة عن مصادر صحفية قولها ان ما يدعى بالجيش العراقي الحر بدأ بتوجيه تحذيرات
    وتهديدات للعشرات من القيادات والزعمات العشائرية العربية السنية المقربة من
    ائتلاف دولة القانون وتنصحهم باعلان التوبة والعودة الى الصف الوطني.انتهى






    أنقرة تبدي تفهمها لقرار بغداد باعادة الحجاج الاتراك


    الاتحاد: اعربت الحكومة
    التركية، عن تفهمها لقرار الحكومة العراقية بمنع الحجاج الاتراك من العبور الى
    الاراضي السعودية، وفيما حملت شركات السفر التركية مسؤولية الازمة،اشارت الى اجراء
    اتصالات مع بغداد لحل هذه المشكلة. وقال وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو في
    تصريحات صحفية إن "تركيا تتفهم قرار السلطات العراقية بشان قضية الحجاج
    الاتراك لكننا نرغب في الوقت نفسه بان يتفهم العراق بان الغرض من عبور الحجاج عبر
    الاراضي العراقية هو اداء مناسك الحج". وحمل اوغلو شركات السفر التركية
    "مسؤولية ازمة الحجاج الاتراك لعدم حصولها على تاشيرات دخول من السفارة
    العراقية في انقرة"، موكدا أن " الحجاج الاتراك الذين منعتهم السلطات
    العراقية يتعين عليهم العودة الى تركيا لكونهم لم يحصلوا على تاشيرات دخول من
    بغداد". واشار وزير الخارجية التركي الى أن "سلطات بلاده تسعى للتوصل
    الى حل لمشكلة الحجاج الاتراك العالقين في العراق". وكان مصدر امني رفيع قد
    كشف الخميس، أن الجهات المختصة في منفذ عرعر الحدودي إعادت 1200 حاج تركي إلى
    بلادهم لحصولهم على تأشيرة دخول من إقليم كردستان وليس من العاصمة بغداد، بعد
    ساعات على احتجاز 90 عاملا تركيا في محافظة صلاح الدين.



    في
    غضون ذلك، اعتبر عضو لجنة الأوقاف النيابية، السبت، أن قرار الحكومة إعادة الحجاج
    الأتراك "غير موفق بحق سمعة العراق"، داعياً إلى مراجعة القرار والسماح
    لهم بأداء فريضة الحج. وقال النائب عن تحالف الوسط المنضوي في القائمة العراقية،
    وليد عبود المحمدي، في بيان أصدره السبت، إن قرار الحكومة العراقية إعادة الحجاج
    الأتراك "يعطي انطباعاً غير طيب عن العراق خصوصا أن المسألة ليست سياسية
    ولاتجارية إنما تتعلق بعبور قافلات لحجاج حصلوا على الموافقات الأصولية"،
    مبيناً أن المتضرر من هكذا قرار "هم المواطنون الأتراك وسمعة العراق".
    وتساءل المحمدي، في البيان، إذا كانت الحكومة التركية "تسهل للعراقيين الدخول
    إلى أراضيها دون إي تعقيدات وأي تميز فلماذا نتعامل نحن مع مواطنين أتراك جاؤوا
    للحج ليس إلا بكل هذه الحساسية". ودعا عضو لجنة الأوقاف النيابية، وليد
    المحمدي، إلى "مراجعة القرار والتعامل مع الحجاج الأتراك وغيرهم من الزائرين
    بما يليق بسمعة العراق وأخلاق شعبه وكرمه"، بحسب البيان. وفي تطور لاحق، أفاد
    مصدر امني في محافظة نينوى، السبت، بأن سيطرة مشتركة من الجيش والشرطة شمال الموصل
    منعت 200 حاج تركي من التوجه إلى بغداد لعدم حصولهم على تأشيرات دخول للعراق.






    التيار
    الصدري ينتقد صفقات شراء السلاح من روسيا والتشيك



    الاتحاد:
    اعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، السبت، صفقة السلاح من روسيا والتشيك
    "فئوية وليست وطنية، وأنها ضياع للمال العراقي"، داعيا البرلمان إلى
    التحقق من تلك الصفقات،



    وقال
    الصدر في بيان، إن "البلد الجريح يمر بأزمة سياسية وأمنية لايصح السكوت
    عليها، فلايزيد أحد على ذلك بقول أو فعل يضر بالصالح العام"، معتبرا أن
    "صفقة السلاح من روسيا والتشيك فئوية وليست وطنية، ازدادت معها حدة الخلاف
    والاختلاف، إضافة إلى أنها ضياع للمال العراقي". وأضاف الصدر أن "هذه
    الصفقة لايرضاها الشعب ولا ممثلوه داخل البرلمان"، داعيا مجلس النواب إلى
    "التحقق من تلك الصفقات".



    وكانت
    روسيا أعلنت في (9 تشرين الأول 2012)، أنها وقعت صفقات لبيع أسلحة بقيمة 4.2 مليار
    دولار مع العراق لتصبح أكبر مورد سلاح له بعد الولايات المتحدة، فيما أعلن
    المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة علي الموسوي، في (12 تشرين الأول 2012)، أن
    العراق والتشيك اتفقا على تعديل بنود عقد شراء 24 طائرة من نوع
    L-159.


    على
    صعيد متصل، أعلن نائب عن كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري أن كتلته عازمة على
    فتح تحقيق عاجل حول صفقات شراء الأسلحة من روسيا والتشيك. وقال النائب علي التميمي
    في بيان له، ان "كتلة الأحرار عازمة على فتح تحقيق عاجل في الصفقات التي
    أبرمتها رئاسة الوزراء مع روسيا والشيك لتسليح الجيش العراقي، أثناء زيارة رئيس
    الوزراء نوري المالكي التي قام بها مؤخراً لتلك الدول". وأضاف التميمي إن
    "العراق يمر بأزمات سياسية بين الشركاء، لاسيما بعد تلك الصفقات التي أثارت
    مخاوف الشركاء السياسيين، اضافة الى أن هذه الصفقات بمثابة هدر للمال العام
    ولأموال العراقيين".






    استبعاد
    إقرار قانون الأحزاب قبل الانتخابات.. قانونية البرلمان: كتل كبيرة ورئيسة لا تريد
    تمريره



    بغداد
    – الصباح : استبعدت اللجنة القانونية التصويت على قانون الاحزاب قبل انتخابات
    مجالس المحافظات والمقرر اجراؤها في نيسان المقبل.



    واشار
    عضو اللجنة القانونية لطيف مصطفى في حديث لـ”المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي”
    الى انه لا توجد اي نقاط خلافية واضحة بين الكتل السياسية تخص قانون الاحزاب
    يتمسكون بها كما في قانون المحكمة الاتحادية وقانون العفو العام اللذين توجد فيهما
    نقاط خلافية.وتابع مصطفى” لا توجد نقطة معينة نقول ان الكتل لا تتفق عليها، ولكن
    هنالك مماطلة خفية بشأن تأخير هذا القانون الذي مضت عليه الان سنتان”، مبيناً ان
    الكتل غير متحمسة لهذا القانون.يشار الى ان اغلب الاحزاب السياسية تمارس حاليا
    عملها على وفق قانون الحاكم المدني السابق بول بريمر واجراءات يصفها مراقبون بانها
    “غير دقيقة”، لاسيما ان هناك العشرات من الاحزاب المسجلة حازت على عدد ضئيل جدا من
    اصوات الناخبين خلال الانتخابات الماضية، اضافة الى تمركزها في محافظة او محافظتين
    فقط وهو ما يخالف القانون الجديد.واستبعد عضو اللجنة ان يتم اقرار هذا القانون قبل
    انتخابات مجالس المحافظات المزمع اجراؤها في نيسان المقبل اذا ما سارت الامور على
    نفس المنوال، بحسب قوله، مبيناً ان الكتل الرئيسة والكبيرة لا تريد تمريره. وعن
    اهمية قانون الاحزاب، اكد مصطفى انه “من القوانين المهمة جدا والتي تأتي بعد
    الدستور من حيث الاهمية لان في كل دول العالم لا توجد ديمقراطية نيابية من دون
    قانون الاحزاب، والان في العراق نحن بصدد اقامة ديمقراطية نيابية والاحزاب هي اهم
    ركائزها، لذلك فان الاحزاب مهمة ومن ركائز الديمقراطية، فاننا بحاجة الى تنظيم لها
    لكي لا تبقى في حالة فوضى وتحديد علاقات الاحزاب الداخلية والخارجية خاصة
    المشبوهة، اضافة الى تحديد مصادر تمويل الاحزاب ولكي يعرف كل حزب حدوده ومن هنا
    تأتي اهمية قانون الاحزاب”.وكان مجلس النواب قد انهى الشهر الماضي مناقشة قانون
    الاحزاب السياسية، حيث اكدت اللجنة القانونية انه تم عقد العديد من ورش العمل بشأن
    القانون، بالاضافة الى اراء ومقترحات النواب التي ساهمت بشكل كبير في ان تكون لها
    رؤية واضحة لطبيعة التعديلات التي سيتم ادخالها على مشروع القانون، اذ اكد رئيس
    البرلمان اسامة النجيفي ان مشروع قانون الاحزاب استوفى جميع الاراء ما يتيح عرضه
    للتصويت قريبا.كما استبعد عضو لجنة الاقاليم والمحافظات مهدي حاجي في تصريح خاص
    لـ”المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي” اقرار قانون الاحزاب قبل انتخابات مجالس
    المحافظات، معتقدا ان قانون الاحزاب يحتاج الى مزيد من التشاور بين الكتل
    السياسية.من جهة اخرى بين حاجي ان القانون قد وصل الى البرلمان حيث قرأ قراءة
    اولى، ولكن فيه الكثير من النواقص والتشددات التي تسد الطريق امام احزاب قد تشكل
    لاحقا، لذلك يحتاج الى المزيد من المناقشة والتعديلات، مشيرا الى ان هذا القانون
    محل جدل بين الاطراف السياسية، خاصة المشكلة للاحزاب الحالية والتي تعتبر احزاب
    كبيرة. فيما ذكر عضو اللجنة ابرز محاور قانون الاحزاب التي يمكن ان تكون حجر عثرة
    امام تشكيل الاحزاب الجديدة وهي:” اولا- عدد الاشخاص الذين ينتمون الى الحزب
    الواحد قد يكون من محافظة واحدة على عكس ما قدم في مشروع القانون ان يكون من
    محافظات متعددة”، ثانيا- تقديم قوائم بأسماء الحزبيين الى الجهات العليا قد لا
    يكون ذو منفعة او طريقة صحيحة، ثالثا- عدم وجود هيكل تنظيمي ورقابي منظم في
    القانون، حيث يجب تنظيم لجنة خاصة او هيئة خاصة لقانون الاحزاب بحيث لا ترتبط بأي
    جهة حكومية، رابعا – ما يخص مجال الفكر الايدولوجي اي ما يتمحور حوله، حيث ان
    الاحزاب المختلفة لها فكر خاص وايدولوجيات مختلفة والتي لا تنسجم مع الايدولوجيات
    الحالية والتي من الممكن ان تكون طريقا صحيحا لمعالجة الافكار الحالية، حيث ان
    الايدولوجيا هي التعبير الفكري لجماعة من الجماعات وهذا التعبير يساعدها على تحقيق
    أهدافها وطموحاتها”.وعرف قانون الاحزاب بحسب نسخة حصلت عليها “الصباح”، الحزب
    السياسي بانه “كل جماعة عراقية منظمة على اساس مبادئ واهداف مشتركة تساهم في تشكيل
    الارادة السياسية على المستوى الاتحادي او الاقاليم والمحافظات غير المنتظمة
    باقليم وتشارك في الشؤون العامة وتسعى الى المشاركة في الانتخابات والاستفتاءات
    لتحقيق برامج محددة تتعلق بالشؤون السياسية او الاقتصادية او الاجتماعية او
    الثقافية للدولة وتمارس نشاطها بالوسائل الديمقراطية بهدف تداول السلطة سلميا او
    المشاركة فيها”.اما عضو اللجنة النائب محمود الحسن فقد اشار لـ”المركز الخبري
    لشبكة الاعلام العراقي”، الى انه “لا يوجد اي خلاف على قانون الاحزاب والقانون
    مرسل من الحكومة”، الا انه قال: انه “مضت عليه مدة طويلة في اللجنة القانونية التي
    اعادت دراسته واجرت عليه تعديلات جوهرية”.






    بغداد
    وواشنطن متخوفتان من البديل الآتي في سوريا



    الصباح
    الجديد : أكد وزير الدفاع العراقي وكالة سعدون الدليمي أن وجهتي نظر بغداد وواشنطن
    بشأن الازمة السورية متقاربتان، في حين أشار إلى أن العراق والولايات المتحدة
    الأميركية لديهم «مخاوف» من البديل الآتي في سوريا.



    وقال
    سعدون الدليمي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نائب وزير الدفاع الأميركي اشتون كارتر
    عقده في بغداد إن «لقاءنا مع نائب وزير الدفاع الأميركي تطرق إلى كل التحديات
    الإقليمية وكان صريحاً وواضحاً»، معرباً عن اعتقاده بأن «وجهتي النظر العراقية
    والأميركية تقتربان بشأن ما يجري في سوريا ونكاد نكون متناظرين ومتطابقين
    بطروحاتنا تجاه الاحداث فيها».



    وأضاف
    الدليمي أن «الأميركيين يتخوفون من البديل القادم وهيمنة الإرهاب ومن أن تندلع حرب
    أهلية في سوريا وهذه هي مخاوف العراق»، مشيراً إلى أنهم «يعتقدون أن يأخذ الشعب
    السوري حريته ويمارس نظامه الديمقراطي وهذه أمنياتنا للشعب السوري أيضاً».



    وكان
    نائب وزير الدفاع الأميركي اشتون كارتر وصل، أمس الخميس (18 تشرين الأول 2012) إلى
    بغداد التي فيها العديد من المسؤولين العراقيين أبرزهم رئيس الحكومة نوري المالكي.



    وكانت
    الحكومة العراقية أعلنت، أمس الخميس (18 تشرين الأول 2012)، عن دعمها وتأييدها
    الكامل لمبادرة المبعوث العربي والأممي المشترك الأخضر الإبراهيمي بإعلان الهدنة
    في سوريا خلال عيد الأضحى المبارك، في حين دعت الأطراف الدولية والإقليمية كافة
    إلى دعم هذه المبادرة وتشجيع الفرقاء على الحل السياسي الدائم.



    إلى
    ذلك، عد وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي أن من حق العراق اختيار السلاح الذي
    يريده وفي حين أكدت أن دول الخليج التي لديها ترسانة كبيرة من الأسلحة الأميركية
    تتوجه لشراء الأسلحة من روسيا وليس العراق فقط، أشارت إلى أن العلاقة مع الولايات
    المتحدة قوية وتربطها اتفاقية الإطار الستراتيجي.



    وقال
    سعدون الدليمي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نائب وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر
    عقده في بغداد وحضرته «السومرية نيوز»، إن «شراءنا للأسلحة من أطراف أخرى غير
    الاميركان نحن أحرار فيه»، مبيناً أن «من حقنا أن نختار الأسلحة التي نريدها ومتى
    نشاء».



    وأضاف
    الدليمي أن «بلدان الخليج التي لديها ترسانة كبيرة من الأسلحة الأميركية تقدمت
    بطلبات عديدة إلى روسيا لشراء الاسلحة وليس العراق فقط»، مؤكداً أن «علاقة العراق
    مع أميركا تربطها اتفاقية الإطار الستراتيجي وهي قوية ومتينة ولا تحتاج إلى أدلة».



    وكانت
    روسيا، أعلنت في (9 تشرين الأول 2012)، أنها وقعت صفقات لبيع أسلحة بقيمة 4.2
    مليارات دولار مع العراق لتصبح أكبر مورد سلاح له بعد الولايات المتحدة، فيما ذكرت
    صحيفة فيدوموستي الروسية أن صفقة الأسلحة البالغة قيمتها 4.2 مليارات دولار ويجري
    التفاوض حولها تشمل طائرات ميغ 29 و30 مروحية هجومية من طراز مي-28، و42
    بانتسير-اس1 وهي أنظمة صواريخ ارض- جو.



    وأعلن
    المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة علي الموسوي، في (12 تشرين الأول 2012)، أن
    العراق والتشيك اتفقا على تعديل بنود عقد شراء 24 طائرة من نوع
    L-159، وفي حين بين أنه براغ ستزود
    العراق بأربع طائرات مجاناً، عد أن زيارة رئيس الحكومة نوري المالكي إلى التشيك
    ولقاءه بمسؤوليها كانت موفقة.



    وأنهى
    رئيس الحكومة نوري المالكي، في (12 تشرين الأول 2012)، زيارته الرسمية التي شملت
    روسيا والتشيك، إذ وصل إلى موسكو في (8 تشرين الأول 2012)، على رأس وفد سياسي
    واقتصادي التقى خلالها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الحكومة ديمتري
    ميدفيديف، قبل أن يتوجه، في (10 تشرين الأول 2012) إلى العاصمة التشيكية براغ في
    زيارة رسمية.



    وأثارت
    تلك الزيارة وصفقات الأسلحة ردود فعل متباينة من الكرد، إذ أبدى التحالف
    الكردستاني، في (13 تشرين الأول 2012)، قلقه بشأن صفقات التسليح التي عقدتها
    الحكومة العراقية مع روسيا وتشيكيا، داعيا إلى توضيح آليات تلك الصفقات، في حين
    طالب بعدم استثناء قوات البيشمركة منها.



    وأكدت
    دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان، في (14 تشرين الأول 2012)، أن
    الإقليم لا يخشى صفقات التسليح التي تعقدها الحكومة الاتحادية، في حين أشارت إلى
    أنه يركز على تطوير مؤسساته وتعزيز الخدمات.



    وتسعى
    الحكومة العراقية إلى تسليح الجيش العراقي بجميع صنوفه، إذ تعاقدت مع عدد من الدول
    العالمية المصنعة للأسلحة المتطورة منها الولايات المتحدة الأميركية لغرض تجهيز
    الجيش من مدرعات ودبابات مطورة وطائرات مروحية وحربية منها الـ
    F16 التي أعلن مكتب القائد العام
    للقوات المسلحة نوري المالكي، في (13 آيار 2012)، أن العراق سيتسلم الدفعة الأولى
    منها عام 2014.



    يذكر
    أن العراق والولايات المتحدة وقعا في العام 2008، اتفاقية الإطار الستراتيجي لدعم
    الوزارات والوكالات العراقية في الانتقال من الشراكة الستراتيجية مع جمهورية
    العراق إلى مجالات اقتصادية ودبلوماسية وثقافية وأمنية تستند إلى تقليص عدد فرق
    إعادة الإعمار في المحافظات، فضلاً عن توفير مهمة مستدامة لحكم القانون بما فيه
    برنامج تطوير الشرطة والانتهاء من أعمال التنسيق والإشراف والتقرير لصندوق العراق
    للإغاثة وإعادة الإعمار.






    الكربلائي
    : المحاصصة هي جوهر ازمتنا ومشكلتنا



    كربلاء ( إيبا ).. انتقد الشيخ عبد المهدي
    الكربلائي انتشار المحاصصة في تشريع قوانين في مجلس النواب او السياسات المبنية من
    بعض مؤسسات او الوزارات الدولة.



    وقال
    الكربلائي في خطبة الجمعة التي أقيمت في العتبة الحسينية اليوم ان جوهر المشكلة في
    المحاصصة ان هؤلاء الذين يشتركون في هذه المحاصصة تملي عليهم المصالح القومية او
    مصالح منطقة معينة او سياسية او مذهب معين هي التي تحكم وتهيمن في الكثير من
    المواقع المهمة في البلاد بعيدا عن مصالح الشعب العراقي.



    وذكر
    ان قضية المحاصصة في تشكيل اعضاء المحكمة الاتحادية العليا هي احدى المشاكل
    الاساسية في تعقد الازمات الراهنة وهي جوهر ازمتنا ومشكلتنا لانه هيمن عليها
    وانطلقت بطابع تنفيذ المصالح الضيقة والقومية والمذهبية المعينة على مصالح الشعب
    العراقي.



    وشدد
    على ان قانون المحكمة الاتحادية العليا والذي لم يصوت عليه الى الان على الرغم من
    الاهمية الكبيرة لهذا القانون وما يبحث فيه من القضايا الحساسة والجوهرية في
    العراق، يواجه مأزقا في الوقت الحاضر لان بعض الاطراف اشترطت ان يتضمن هذا القانون
    بندا مفاده ان هذه المحكمة لا تنعقد الا بحضور جميع اعضائها الـ 17 ولا يتخذ اي قرار
    الا بحضورهم جميعا.



    وبين ان هذه المحكمة انيطت بها الكثير من المهام
    الحساسة والجوهرية في مختلف مجالات الحياة لان لها مهمة الفصل في الخلافات التي
    تنشأ بين جهات السلطة التشريعية والتنفيذية وتفسير مواد الدستور ومراقبتها، منوها
    الى ان نشوب بعض الازمات السياسية الكبيرة التي حصلت بين بعض الكتل السياسية سببه
    تفسيرهم مادة دستورية معينة وربما تبقى حتى تشكيل الحكومة الجديدة.



    وفي
    جانب آخر من الخطبة شدد الكربلائي على ضرورة محاربة الفساد الذي استشرى في الكثير
    من مؤسسات الدولة، داعيا الى عدم التهاون في معالجة ملفات الفساد.



    وقال
    اننا لا نقصد اي ملف من ملفات الفساد المطروحة الان في البلاد، منتقدا الالية
    المتبعة للكشف عن ملفات الفساد واتهام المسؤول قبل بدء التحقيقات وانتهائها لبيان
    براءته ان كان بريئا وادانته ان كان مفسدا : داعيا الى دراسة هذه الآلية واختيار
    الالية المناسبة.



    واشار
    الى ان الآلية المتبعة الان انه اذا حصل ووجد شبهة فساد تصدر مذكرة القاء القبض
    بحق المسؤول الفلان قد يكون مهما او قد لا يكون تنشر مذكرة القاء القبض في جميع
    وسائل الاعلام لاسيما في الوسائل التي تبحث عن الاثارة وتبدأ في اضافة بعض الامور
    وبالنتيجة انه انتشر بين الناس ان فلان مسؤول متهم بالفساد وحينما يحصل التحقيق
    وهو الذي له كلمة الفصل لبيان براءته او ادانته فانه قد تلوثت سمعته لدى الناس
    وتسقط شخصيته اجتماعيا وسياسيا قبل ان يتبين صحة الاتهامات التي وجهت له.



    كم
    طالب الكربلائي الجهات المختصة بـتشريع قوانين واحكام قضائية شديدة بحق تجار
    المخدرات المتاجرين بعقول شبابنا وامننا واجتماعنا في العراق.واشار الى ان سبب
    الجرائم هو تعاطي المخدرات والحبوب المخدرة الصناعية التي اصبحت اشد خطرا على
    شبابنا ومجتمعنا في العراق، محملا الاسر العراقية مسؤولية عدم مراقبة ابنائها،
    مطالبا الاجهزة الامنية والاستخبارية والاجهزة المختصة بمكافحة المخدرات في الحدود
    بتكثيف جهودها لكشف هذه المواد السامة قبل دخولها الى البلاد.






    نائب
    يحذر من فتنة "طائفية" بتشريع قانون الحدود الادارية للمحافظات ويدعو
    طالباني لسحبه



    شفق
    نيوز/ دعا النائب عن القائمة العراقية محمد الخالدي، الجمعة، رئيس الجمهورية جلال
    طالباني إلى سحب قانون إعادة ترسيم الحدود الادارية للمحافظات، محذراً من العودة
    إلى الاقتتال الطائفي في حال تشريعه.



    وقال
    الخالدي في حديث لـ"شفق نيوز" إن "من الضروري أن يسحب رئيس
    الجمهورية جلال الطالباني قانون إعادة ترسيم الحدود الادارية للمحافظات"،
    مبيناً ان "الوقت غير مناسب لطرح هذا القانون لوجود مشاكل كثيرة واهم من
    ترسيم الحدود بين المحافظات".



    وأضاف
    الخالدي وهو نائب عن محافظة ديالى ان "المشاكل في اغلب المناطق المتنازع
    عليها بين المحافظات هي ذات صبغة قومية او طائفية واثارة الموضوع ربما يثير
    المسألة الطائفية من جديد التي تخلص منها العراق بشق الانفس".



    وانتقد
    نائب رئيس مجلس النواب العراقي عارف طيفور، في وقت سابق من اليوم الجمعة،
    المعارضين لقانون إعادة ترسيم الحدود الإدارية للمحافظات المقدم من رئيس الجمهورية
    جلال طالباني، عاداً هؤلاء المعارضين بـ"الساعين للحفاظ على ارث حزب البعث
    المحظور".



    وكان
    رئيس الجمهورية جلال الطالباني قدم في شهر تشرين الاول من عام 2011 مشروع قانون
    إلى البرلمان لإعادة ترسيم الحدود الإدارية للمحافظات المشمولة بالمادة 140 من
    الدستور إلى ما كانت عليه قبل تغييرها.



    وينص
    مقترح طالباني على إلغاء جميع مراسيم النظام السابق بشأن الحدود الإدارية للمدن
    والقصبات وإعادتها إلى سابق عهدها إي قبل العام 1968، وهو العام الذي جاء فيه حزب
    البعث إلى السلطة في العراق.






    مسرور
    بارزاني: عدداً من المسؤولين العراقيين يسيرون عكس الدستور وعلى قوات دجلة حماية
    المنطقة الخضراء



    نون:
    قال مستشار الأمن القومي لإقليم كردستان مسرور بارزاني، اليوم الخميس، إن عدداً من
    المسؤولين العراقيين يسير عكس الدستور ويسلح نفسه، مشيراً إلى أن كركوك ليست بحاجة
    لقوات دجلة بل يتعين نشرها في بغداد.



    جاء ذلك بعد لقائه مبعوث الأمم المتحدة في
    العراق مارتن كوبلر في اربيل للبحث في آخر المستجدات في البلاد.



    وقال مسرور بارزاني في بيان اصدره مكتبه : ان
    المشاكل العراقية يجب ان تحل بالحوار والسلام وان الدستور العراقي الاساس الوحيد
    لحل جميع المشاكل.



    واستدرك: ولكن ان هناك في بغداد من يتصرف عكس
    الدستور ويحاولون تسليح انفسهم ويرسلون القوات الى المناطق المستقطعة من الاقليم.



    واشار مسرور بارزاني الى قيادة عمليات دجلة،
    وقال: انها ارسلت بدون موافقة مجلس النواب العراقي وكذلك مجلس الوزراء وان هذا
    الاجراء مخالف للدستور.



    واكد بارزاني: بانهم اذا يريدون بهذه القوات
    اعادة الامن والاستقرار الى كركوك فالاولى لهم ارسال هذه القوات الى بغداد
    للمحافظة على امن العاصمة لانه لحد الان حماية المنطقة الخضراء في بغداد لم تكن
    ناجحة.



    وفيما يخص كركوك، اكد مسرور بارزاني: ان الدستور
    العراقي وفي المادة 140 وضع الحلول الناجعة لهذه المشكلة، مؤكداً: ان سكان كركوك
    يجب ان يقرروا مصير مدينتهم.



    واضاف البيان: ان كوبلر أكد ان الامم المتحدة
    تحاول تهدئة الوضع السياسي في العراق وبالاخص معالجة المشاكل بين بغداد واربيل،
    متمنياً: ان تجري الانتخابات في كركوك بنجاح اذا جرت انتخابات مجالس المحافظات
    العراقية.



    متابعات





    العراق
    يتفق مع الكويت على قيام شركة نفط عالمية بادارة الحقول بين البلدين



    دليل
    العراق: توصل العراق والكويت الى اتفاق يقضي بأن تدير شركة نفط عالمية الحقول بين
    البلدين.



    وقال
    المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد ان اللجان الفنية المشكلة للتفاوض بشأن الحقول
    النفطية المشتركة مع الكويت قد قطعت شوطاً كبيراً في عملها.واوضح ان العراق حريص
    على حسم موضوع الحقول النفطية المشتركة بصورة جذرية كما انه حريص على عدم التفريط
    بها.
    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير :21 تشرين الاول 2012 Empty اخبار وتقارير :21 تشرين الاول 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الأحد أكتوبر 21, 2012 4:58 am




    عضو
    اللجنة الامنية لـ(واخ) المشككون بعقود الاسلحة مصابون بعمى الألوان لا يرون الى
    اللون الاسود



    واخ
    : وصف عضو اللجنة الامنية النيابية عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي"
    المشككون بعقود الاسلحة مع روسيا والتشيك مصابون بعمى الألوان لا يرون الى اللون
    الاسود , على حد وصفه" .



    وقال
    البياتي في تصريح خص به مراسل وكالة خبر للانباء (واخ) ان اتهامات بعض النواب بعدم
    صلاحية الاسلحة التي تم التعاقد عليها مع روسيا والصين باطلة ولا اساس لها ,
    داعيا" المشككين بعقود الاسلحة الى نزع نظاراتهم السوداء التي يلبسونها
    لينظروا الى الواقع بايجابية وانصاف .



    واشار
    عضو اللجنة الامنية النيابية ان" النواب الذين هاجموا دون اطلاع ودون معلومات
    أصيبوا بعمى الألوان الذين لا يرون
    بالواقع السياسي وعمل الحكومة الى اللون الاسود ونحن نحيلهم الى ضمائرهم ,
    مبينا" ان صفقات الاسلحة مع روسيا دفاعية حديثة ومتطورة صنع 2012 والتعاقد
    سيكون بعد اسبوعين عندما ذهاب الوفد الفني للاطلاع على المواصفات .



    وكان
    النائب المستقل صباح الساعدي وصف صفقة السلاح مع روسيا ودولة التشيك
    بـ"الفاشلة" تعود الى زمن الحرب الباردة.






    رئيس
    الوزراء السيد نوري كامل المالكي يستقبل نائب وزير الدفاع الامريكي



    مكتب
    رئيس الوزراء: استقبل دولة رئيس الوزراء السيد نوري كامل المالكي بمكتبه الرسمي
    اليوم نائب وزير الدفاع الامريكي السيد اشتون كارتر.



    وجرى خلال اللقاء البحث في تطوير العلاقات بين
    البلدين وتعزيز الشراكة والتعاون وتفعيل
    اتفاقية الاطار الستراتيجي.



    واكد السيد رئيس الوزراء حاجة الجيش العراقي الى
    تطوير قدراته الدفاعية لحماية امن العراق وسيادته الوطنية ومواجهة العصابات
    الارهابية، داعيا الى تسريع وتيرة تسليح القوات العراقية بما تحتاجه من اسلحة
    دفاعية تستطيع ان تحمي سيادة العراق واستقلاله وتوفر قوة رادعة تجاه اي اعتداء.



    من جانبه اكد نائب وزير الدفاع الاميركي بانه
    جاء في مهمة تستهدف تلبية حاجات العراق في مجالات الدفاع ومكافحة الارهاب باسرع
    وقت ممكن، مشيرا الى زيارة قريبة لوزير الدفاع الامريكي الى بغداد لتحقيق الاهداف
    نفسها، واضاف اننا نعتبر ان تقوية علاقاتنا مع العراق تمثل مصدر استقرار في
    المنطقة.



    وتم خلال اللقاء البحث في قضايا المنطقة وخصوصا
    الازمة في سوريا، واتفاق الطرفين على ضرورة مواجهة التطرف والارهاب وتشجيع الحلول
    السلمية.






    الكوردستاني:
    مقاطعة حركة التغيير لإجتماع بارزاني لن يؤثر على الخطاب الكوردي في بغداد .



    شفق
    نيوز/ أكد التحالف الكوردستاني، الجمعة، على ان مقاطعة حركة التغيير لإجتماع رئيس
    اقليم كوردستان مسعود بارزاني بالقوى السياسية في الاقليم لن يؤثر على الخطاب
    الكوردي الموحد في حواراتها مع الكتل السياسية ببغداد.



    وقال
    النائب عن التحالف الكوردستاني شوان محمد طه في حديث لـ"شفق نيوز" إن
    "عدم مشاركة حركة التغيير في اجتماعات رئيس الاقليم بالقوى الكوردية لن يؤثر على الخطاب الكوردي في المفاوضات مع
    الكتل السياسية الاخرى في بغداد".



    وأضاف
    طه ان "جميع القوى الكوردية لديها ثوابت تمس بصورة بماشرة مصير الشعب الكوري
    والجميع متفق عليها ولا يوجد خلاف بين تلك القوى على تلك الثوابت".



    وأوضح
    طه ان "الوفد الكوردي سيتفاوض في بغداد حول مسالتين احداهما اداري بين حكومة
    الاقليم ونظيرتها الاتحادية والاخرى بشأن الخلافات بين الكتل السياسية".



    وكان
    رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني قد عقد، أول امس الاربعاء، اجتماعاً بالقوى
    الكوردية غابت عنه حركة التغيير بزعامة نوشيروان مصطفى.



    وأعلن
    المجتمعون، عن تشكيل وفد في غضون أيام يتوقع أن يكون الأخير لإرساله إلى بغداد
    للبحث في اتفاق تقاسم السلطة، وأشار إلى انه سيتم تحديد سقف زمني للتحالف الوطني
    ورئيس الوزراء نوري المالكي لتنفيذه.



    ويتهم
    إقليم كوردستان، المالكي باستمرار بالتنصل في تنفيذ بنود اتفاق اربيل الذي تم
    بموجبه تشكيل حكومة يرأسها المالكي بدلا من إياد علاوي على الرغم من فوز الأخير في
    آخر انتخابات.



    وتعد
    مشاكل النفط والاراضي المتنازع عليها وميزانية البيشمركة من المشاكل الرئيسة
    العالقة بين اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية.






    وصفت
    عودة المطلك الى الحكومة بأنها مدفوعة الثمن .. خلافات وتراشق بالتهم .. اجتماع
    القائمة العراقية يشهد عراكا بين الملا والدملوجي!!



    بتاريخ : الخميس 18-10-2012 02:20 مساء


    بغداد
    - جاكوج



    افاد
    عضو في القائمة العراقية بأن الاجتماع الاخير الذي دعا اليه زعيم القائمة العراقية
    اياد علاوي انتهى باشتباك كلامي وتبادل للتهم بين حيدر الملا وميسون الدملوجي ...



    وقال
    مصدر مقرب من النائب احمد العلواني ان الدملوجي اتهمت المطلك بالسعي وراء المكاسب
    الشخصية سامحا لنفسه الجري وراء المالكي لكسب وده مبينا ان الملا رد عليها متهمها
    بمحاولة شق صفوف القائمة العراقية وسيطرتها هي وحزب الوفاق الذي تنتمي اليه على
    القائمة ,



    واضاف
    ان حضور اياد علاوي وتدخله في الموقف سريعا حال دون تطور الموقف لكنه لفت الى ان
    علاوي فض الاجتماع وأجله الى وقت آخر



    واشار
    الى ان الدملوجي وصفت عودة المطلك الى منصبه بانه " مدفوع الثمن "



    وكان
    نائب رئيس الوزراء القيادي في القائمة العراقية صالح المطلك أعلن في مؤتمر صحفي في
    9 من آب عن انتهاء الخلاف بينه وبين رئيس الوزراء نوري المالكي بعد قطيعة استمرت
    نحو 8 اشهر .



    وكان
    المالكي قد قدم طلبا لمجلس النواب باقالة المطلك من منصبه على خلفية وصف الاخير
    لرئيس الوزراء بانه دكتاتور لايبني الا انه عاد وسحبه الاسبوع الماضي عقب لقاء تم
    بين الطرفين .






    قوى
    المعارضة في كردستان تجمع قواها لمواجهة نفوذ البارزاني وتسعى لتغيير نظام الحكم
    وتعديل الدستور الكردي.



    كردستان
    – جاكوج: اتفقت قوى المعارضة الكردية على جملة من النقاط المقرر العمل بها في
    الفترة اللاحقة من بينها تغيير نظام الحكم والعمل على تعديل فقرات الدستور من خلال
    البرلمان الكردي ,



    وشدد
    زعماء قوى المعارضة في اقليم كردستان، الأربعاء، على ضرورة اعادة مشروع دستور
    الاقليم الى البرلمان الكردستاني لادخال التعديلات الضرورية عليه وبما يغير النظام
    السياسي القائم في الاقليم من الرئاسي الى البرلماني.



    أكد
    ذلك كل من نوشيروان مصطفى المنسق العام لحركة التغيير، ومحمد فرج امين عام الاتحاد
    الاسلامي، وعلي بابير امير الجماعة الاسلامية في كردستان، في مؤتمر صحفي مشترك،
    عقب الاجتماع الذي عقدوه الأربعاء في مدينة اربيل.



    وقال
    نوشيروان مصطفى: "اننا نسعى لاعادة مسودة مشروع الدستور الى البرلمان وتعديل
    بنوده، وتغيير النظام السياسي في الاقليم من الرئاسي الى البرلماني، ونعتقد بان
    ذلك سيكون بداية التغيير الذي ينبغي ان يتحقق في الاقليم، آملين ان تتجاوب الاطراف
    الاخرى مع مطالبنا".






    وفيما
    يتعلق بعدم مشاركة قادة المعارضة في الاجتماع الذي عقده رئيس الاقليم مع القوى
    السياسية الكردستانية هذا اليوم، قال نوشيروان مصطفى: "نحن نعتقد بان الاهم
    هو ان نركز على الأوضاع في اقليم كردستان وعدم الانشغال بمسائل جانبية".



    وفي
    الشأن ذاته قال محمد فرج، ان "الدستور يمثل احدى المسائل الهامة، وينبغي ان
    تعاد مسودته الى البرلمان بغية تعديل الفقرات موضع الخلاف".



    واضاف:
    "نحن في المعارضة قدمنا ستة ملفات لتحقيق الاصلاح السياسي في الاقليم، الا ان
    الفقرات التي طلبنا تعديلها لم تهيأ بعد، واهمها تغيير النظام السياسي من الرئاسي
    الى البرلماني"، مشيرا الى ان الاتحاد الاسلام الكردستاني "يريد ازالة
    كل اشكال التوترات في الاقليم، وتطبيع العلاقات بين جميع الاطراف في كردستان،
    وتفادي خلق المشاكل للمواطنين ولأحزابنا ايضا".






    الغارديان:
    العراق يعاني من سياسة خارجية فوضوية



    الغارديان
    البريطانية: ليس للعراق سياسة وطنية خارجية . وخلال العقد السابق ، كان افتقاد
    الوحدة في نخبته الحاكمة قد ادى الى الفشل بالسماح باسلوب موحد صوب علاقاته
    الدولية – وهو الاسلوب الذي قد يحمي البلد من ان يصبح ملعبا للقوى الخارجية ، مع
    عواقب كارثية لاستقراره السياسي والامني.



    وتؤثر
    تلك العواقب اليوم بصورة خاصة ، فالنزاع في الجارة سوريا قد وضعت العراق في موقع
    محوري : فهو يجلس بين ايران وسوريا ، ولكنه يحادد تركيا ايضا ، وهو يستطيع اما
    المساعدة في تحقيق نهاية لنظام الاسد او تعقيد تلك الجهود. ومنذ انسحاب القوات
    الاميركية في السنة الماضية اصبح العراق اكثر حزما دوليا تحت قيادة رئيس الوزراء
    نوري المالكي ، والذي اشترى لتوه اسلحة روسية بقيمة اكثر من اربعة مليارات دولار ،
    في تحدي للولايات المتحدة ولكي يقلق اكراد العراق ، الذين يخافون بان تلك الاسلحة
    قد تستعمل ضدهم في يوم من الايام . والان رغم ذلك الحزم ، فان قدرة العراق على
    التأثير على احداث المنطقة ، وكذلك ايضا المحافظة على مصالحه الوطنية ، معوقة بسبب
    عمليته السياسية المتعثرة ، التي تترأسها المكونات والرموز السياسية القوية
    المتخالفة



    فمن
    جهة ن اصبح العراق قناة يتم من خلالها دهم وتجهيز نظام بشار الاسد بالاسلحة ،
    والاموال وفي بعض الحالات بالمقاتلين ، والاكثر ملاحظة من ايران . ومثل ايران ،
    فان المالكي وحلفاءه الشيعة المدعومين من
    ايران يخافون من تهديد ان يحكم الاسلاميون سوريا عبر الحدود . وبهذا الشكل يعتبر
    العراق القيادة الحاسمة في جهود المحافظة على حكم الاسد على سوريا والمركز بالنسبة
    للحرب بالنيابة التي تشهدها سوريا بين المحور السني المكون من تركيا والعربية
    السعودية ودول الخليج متواجها مع المحور الشيعي المكون من ايران والعراق وحزب الله
    .



    والان
    ، وبسبب ان الانقسامات في المنطقة تنعكس داخل العراق نفسه ، فان المعسكر المؤيد
    للاسد في العراق ، بالرغم من قيامه بأفضل ما يستطيع للمحافظة على نظام الاسد ، يجد
    ان جهوده تقوض من قبل منافسيه من السنة
    العرب في العراق " مسنودين من تركيا والعالم العربي " والاكراد ، والذي
    يعتبر اقليمهم في الشمال ، المستفيد من مزيج العلاقات المنتعشة مع الولايات
    المتحدة وتركيا وايران ، وبقدر كبير بسبب الاستقلال الذاتي الواسع الذي يحوزه
    والاستقرار الذي يتمتع به خلافا لبقية اجزاء العراق .



    وعلى
    سبيل المثال ، فان الكثير مما يصيب المالكي بالفزع ، هو استمرار الحكومة الاقليمية
    الكردية في تدريب المقاتلين الاكراد السوريين المعادين للاسد ، والذين يتم تدريبهم
    من نخبة قوات البيشركة لتحضير اكراد سوريا لفراغ السلطة في سوريا وايضا لتكريس
    الحكم الذاتي للاكراد السوريين في المناطق الكردية . وتتحكم الحكومة الاقليمية
    الكردية بمنطقة حدودية واسعة على طول الحدود السورية ، والتي من خلالها تستطيع
    اختراق الاراضي السورية . وكان من المهم جدا تلك الخطوة التي قام بها المالكي
    وربما باوامر من طهران حينما ارسل وحدات من الجيش العراقي لكي تسيطر على منطقة
    العبور ، مهددا باشعال حرب اهلية كردية – عربية . وفي النهاية فقد اوقفت من قبل
    قوات الحكومة الاقليمية الكردية واجبرت على التراجع بعد المواجهة . وبصورة مماثلة
    ، فان المحافظات التي يهيمن عليها السنة على طول الحدود السورية ارسلت مقاتلين الى
    سوريا لكي تنضم الى التمرد ، ولاسيما اعادة الفضل الى الاخوان الذين دعموا وشكلوا
    الجزء الرئيسي للتمرد في العراق فيما بعد سنة 2003 . والمشكلة ليست من صنع العراق
    تماما . ففقدان الامن الذب تفاقم من قبل الجيران الذين سمحوا بتدفق الارهابيين الى
    داخل العراق بعد كارثة الحرب وفي بعض الحالات نظمت الهجمات نفسها ، هي التي جلبت
    انتباه الدولة لكي تحقق تقدمها بصورة ناضجة . وسمح ذلك للجيران الاقليميين
    لاستغلال العراق بسبب موقعه الاستراتيجي المهم ، ومصادره الغنية والتنوع العرقي –
    الطائفي ، للاضرار بالمصالح الوطنية الواسعة للعراق وجهوده بتطوير سياسة خارجية
    متماسكة .



    والان
    ، فان عدم الاستقرار الواسع في المنطقة يعني بان هؤلاء الجيران " المشاكسين
    " يجدون سياساتهم واستقرارهم في محل اختبار حيث تستمر الحرب المنهكة في سوريا
    وتتعامل المنطقة مع الهزات الثانوية لانتفاضات الربيع العربي .



    وتركيا
    تقوم من فترة طويلة بهجمات عبر الحدود على اهداف مشتبه بها لل ب ك ك في اقليم
    كردستان العراق . ومع ذلك ، وبالاضافة الى السخرية من الدفاع عن اراضيها من
    القوقعة السورية التي يقوم بها مسلحون سوريون ، فان ظهور اقليم حكم ذاتي في
    كردستان سوريا يعني بان تركيا يجب ان تعيد الاخذ بالاعتبار سياساتها الى سكانها
    الاكراد المتململين وكذلك من ال ب ك ك ، وهم المقاتلين الذين تحاربهم خلال
    الاربعين سنة الماضية والذين يعتبرون المنظمة الشقيقة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي
    السوري الذين يسيطرون بدون منازع على الاقليم الكردي السوري .



    وللنخبة
    العراقية اسلوب موحد واحد للسياسة الخارجية على وجه الخصوص . وبعيدا عن اقلية من
    المنافسين السياسيين ، فان الاحزاب العراقية الكبيرة تعترف بمعظمها باهمية
    العلاقات الاستراتيجية مع ايران ، والتي لديها مجساتها المتجذرة تقريبا في كل
    المكونات السياسية . وقد بذلت الجهود للابتعاد عن ذلك ، ولكن استرضاء المصالح
    الايرانية يبقى في مقدمة صناعة السياسة الخارجية . والدولة العراقية منذ عقد منذ
    الغزو الاميركي في 2003 تستمر في التخلف بين الاحتضار وعدم الوجود . ويمكن ان يعمل
    العراق على تفعيل موقعه الاستراتيجي ومصادره الغنية من خلال التعويل على القوة
    المستمدة من ضعف جيرانه الاقليميين في ما ظهر بالحرب الجيوبولتيكية الحاسمة
    بالنيابة .



    ولكن
    عدم المركزية والطموحات السياسية الخارجية المتصارعة للاعبين السياسيين العراقيين
    المستقلين ذاتيا قد سمحت بالتضحية بالمصالح الوطنية العراقية الواسعة ، حيث ينظرون
    الى النزاع السوري كفرصة لاضعاف الخصوم داخل العراق ، بدلا من خارجه .






    حارث
    الضاري يكشف عن حقده على العراق



    سعد الحمداني : لم يتوقف حارث الضاري عن مواقفه
    المعادية للعملية السياسية منذ الايام الاولى لسقوط النظام السابق حيث استعانته
    بالاجندات الاقليمية الوقحة التي تريد التدخل بشكل سافر في الشأن العراقي ، فهذا
    الرجل اوغل كثيرا في تآمره وعدائه لكل العاملين على الساحة السياسية في العراق
    وكان عبدا مطيعا لأجندات دول عربية وبالذات الخليجية منها ومن خلال مقر اقامته في
    العديد من تلك الدول وآخرها العاصمة
    الاردنية عمان التي فسحت له المجال الواسع في العمل من اجل التشويش على حكومة
    العراق وربما ذلك يعود الى أسباب مهمة بالنسبة لمصالح الاردن تتمثل باستخدامه ورقة
    ضغط على العراق للحصول على البترول العراقي بأسعار تفضيلية وكذلك الحصول على بعض
    الاستثمارات الاقتصادية .



    يتحدث
    الضاري اليوم عن نهب مبرمج لثروات العراق بين امريكا وايران ويعتبر ان لا خلاف امريكي ايراني على واحدة فقط وهي بئر
    النفط وكأنه بذلك يلغي كل مؤسسات الدولة الرقابية من برلمان الى مؤسسات الدولة الى
    رقابة النزاهة الى حساب صادرات النفط الالكترونية والعدادات التي تستخدم اليوم في
    كل مواقع تصدير النفط ونسي الضاري ان غلمانه خفافيش الظلام والمجرمين من القاعدة
    هم من يبدد تلك الثروة الوطنية بتفجيراتهم لأنابيب النفط العراقية التي تنقل النفط
    المصدر الى دول العالم حيث يقول الى جريدة الشرق القطرية والقاريء يعلم ماذا تعني
    هذه الصحيفة والدولة التي تمولها وكيف يتعامل امير قطر وزبانيته مع الملف العراقي
    ((كشف الشيخ حارث الضاري، أمين عام هيئة العلماء المسلمين في العراق، ما يعتبره
    اسرارًا يميط اللثام عنها للمرة الاولى، تتعلق بـ"نهب ثروات البلاد وعلى
    رأسها النفط، وكيف أن المكان الذي لا تختلف فيه أميركا مع الإيرانيين هو بئر النفط
    العراقي، فهما تتقاسمان الغنيمة في ما بينهما")) لكنه لم يتكلم عن تعامل
    الدولة العراقية مع ايران فيما يخص البئر المشترك مع ايران في العمارة كيف نشبت
    المشكلة وتفاقمت كثيرا وهو بئر غير فاعل فماذا يظن هذا الرجل الذي ركع امام اجندة
    قطر وامراءها الوالهين بخلط اوراق الدول العربية والتدخل بشؤونها السياسية بل وصل
    حد التطاول الى دعم التنظيمات المسلحة لاسقاط الانظمة هنا وهناك وليس غريبا ان
    يدعموا مثل تلك التنظيمات في الداخل العراقي وهو واضح ايضا من خلال دعمهم شخوص
    هلامية مثل حارث الضاري وغيره .



    ثم
    يعود ليقول لنفس الصحيفة القطرية ( أن المالكي أرسل له ثلاث رسائل، إحداها بخط يده
    وقال له فيها (بعد أن جربنا من يمثلون السنة في الحكومة وتبين أنهم ضعفاء وجدنا
    أنكم خير من يمثل السنة فيها، لذا إن وافقتم سنلغي مذكرة الاعتقال الصادرة بحقكم
    في عام 2006) . وبدورنا كمتابعين نقول للضاري ان كان فعلا قد ارسل المالكي لك تلك
    الرسائل فعليك ابرازها مع اني استبعد ذلك ولكن لنذهب مع الكذاب الى الباب ونرى
    الحقيقة وليطرح تلك الرسائل التي يدعيها وأنا اول من سيكتب ضد المالكي ويقف ضده في
    ذلك لسبب وحيد ان الضاري لا يمثل الوطنية الحقيقية وانما يمثل اخرين من خلف الحدود
    ويديرون معه كل تلك الملفات الاجرامية في العراق ولا اعتقد ان المالكي كرئيس وزراء
    دولة لا يفهم تلك الحقيقة ونحن فقط من يفهمها فحدث العاقل بما يليق أليس كذلك يارئيس هيئة دعم القاعدة والتنظيمات
    المسلحة الاجرامية.






    طارق
    والجنسية التركية .. عودة الابن الضال



    شكرا
    جزيلا للاستاذ الكريم محمود الأطرقجي على المعلومات التاريخية القيمة التي زودنا
    بها



    في
    طريقهم وهم يدخلون البلدان الاوربية ليحتلوها، كان العثمانيين يقتلون الرجال،
    ويصادروا النساء، ويهبوهم الى جنودهم ، ويرسلوا ابناء هذه البلدان الى اسطنبول،
    ليكوّنوا جيشا جديدا منهم يهاجموا البلدان الباقية ، فنشات اجيال كثيرة وهي من
    اصول اوربية في الجيش العثماني وهؤلاء هم من سمي فيما بعد ان تكاثروا بالشركسية .



    وعندما
    حارب العثمانيون بجيشهم، قوات الملك فيصل الاول في دمشق، وقع في الاسر المدعو
    ياسين الهاشمي، كان لقبه (حلمي) في العهد العثماني واسمه الكامل (ياسين حلمي) ،
    ويعتقد أنه من أصل تركي (سلجوقي)، ولكن بعد أن استقر في العراق في العهد الملكي
    ادعى أنه سيد، وتبنى لقب الهاشمي. (راجع كتاب بطاطو، النسخة الإنكليزية، ص 184).



    في
    تعريف بطاقته لا يُذكر لياسين الهاشمي أي أمتداد أو انتساب للشجره الهاشمية او
    للعروبة أو للعراق فاسمه الكامل ... ( ياسين حلمي سلمان ) ينتمي إلى أسرة شركسية،
    ولد في بغداد عام 1884 ودرس في إستانبول وتخرج من المدرسة العسكرية ضابطا عام 1902
    ، ثم تخرج من كلية الأركان عام 1905 والتحق بالجيش التركي في بغداد، ثم إشترك في
    حرب البلقان وفي الحرب العالمية الأولى أرسل إلى حلب ثم استانبول ثم ذهب للدفاع عن
    النمسا ضد الروس عام 1916 وحاز على وسام رفيع من قيصر ألمانيا لبلائه الحسن في
    المعارك وقد حارب في فلسطين ودافع عن نهر الأردن وإنسحب أمام قوات الجنرال اللنبي
    وذهب إلى دمشق وجرح وهو يحارب مع الأتراك.



    وما
    يجعل المتابع أن ينظر إلى هذا الاعتقاد بعين الجد، هو السيرة الذاتية للفريق ياسين
    حلمي ( الهاشمي)، والغموض الذي يلف تلك السيرة من جهة ، ومنزع القومية العربية
    التي كان ينادي بها الهاشمي وأمثاله ، طبعا يتمادون في نزعاتهم النابتة من أثر
    عقدة نفسية ، فهو على عكس كل ما كتب عنه يعتقد أن لقب الهاشمي الذي ألتصق به
    وبشقيقه الفريق طه الهاشمي ليس إلا ادعاءا كاذبا.



    حيث
    أنه حينما وقع في أسر قوات الأمير فيصل الأول في دمشق أثناء ما تسمي بالثورة
    العربية الكبرى وهو جريح، أنقلب على ما كان يدعيه سابقا من ألتزم بجماعة الاتحاد
    والترقي وعلاقاته الوثيقة بالفريق كمال أتاتورك فأدعي بأنه هاشمي وسيلتزم بفيصل
    الذي كان يعتبر نفسه عروبيا من نوع خاص وهكذا مع شقيقه الآخر طه فأصبحا أثنين من
    وزراءه.



    ومن
    طريف ما نقرأ عن أسرار الهاشمي ما ينقله لنا المؤرخ المرحوم جميل بندي الروزبياني
    حيث يقول بأنهما ، ياسين وطه كرديان من عشيرة الكاكائية المشهورة التي تقطن في
    منطقة داقوق وأنحائها بين طوزخورماتو وكركوك وقد رباهما رئيس الكاكائية بعد أن
    فقدا والديهما وأدخلهما المدرسة الأبتدائية والرشدية وثم أرسلاهما إلى الكلية
    العسكرية ليتخرجا منها ضابطين وقطعا علاقاتهما بمسقط رأسهما وولي نعمتهما بعد أن
    ارتقيا سلم المناصب العسكرية المختلفة.



    ويقال
    أن الهاشمي، وبعد أن أستلم رئاسة الوزارة لآخر مرة كان يخطط لتحجيم العائلة
    الملكية وجعلها مجرد رمز، تمهيدا لضربها وطردها من العراق، وقد كان متأثرا
    بالجنرال مصطفى كمال أتاتورك، وينوي فعل ما فعله في تركيا ، حيث كان يخطط في
    البقاء على دست الحكم أكثر فترة زمنية ممكنة .



    وقد
    أدركت العائلة الملكية هذه الحقيقة في خطاب للهاشمي ألقاه في مدينة البصرة أثناء
    زيارة له إليها ، ألمح فيه إلى إنه سيقوم بكذا وكذا مستقبلا، أي في عشرة سنوات
    قادمة من حكمه، ما معناه إنه سيبقى لعشرة سنوات في الحكم، في الوقت الذي لم تعمر
    أية وزارة في العهد الملكي أكثر من سنتين، ما جعل العائلة الملكية أن تتفق مع
    الفريق بكر صدقي العسكري بالقضاء عليه إثر الانقلاب العسكري عام 1936 والذي أدى
    إلى سقوط الوزارة وتشكيل وزارة جديدة برئاسة حكمت سليمان وهرب الهاشمي على أثره
    إلى بيروت حيث توفى فيها.



    هذا
    الامر اي المؤامرات والانقلابات على من يسدون له المعروف لم يشذ عنه نائب رئيس
    الجمهورية السابق طارق احمد بكر (الهاشمي) .



    اليوم
    قرأت خبرا عن منح الحكومة التركية طارق الشركسي او ما يُدعي بالهاشمي الجنسية
    التركية ليفلت من العقاب الذي ينتظره في العراق للجرائم التي ارتكبها، وبهذا يعود
    الابن الضال الى احضان اجداده لقود مجاميع اخرى على خطى اخواله في خدمة العصملليين
    .



    وما
    يلفت للنظر هو ان طارق ""الهاشمي "" اسمه الحقيقي الكامل هو
    طارق احمد بكر وهو مشهداني حيث يصر رئيس مجلس النواب السابق محمود المشهداني على
    تسميته بطارق المشهداني وليس الهاشمي وهو اصلا من اصول تركية سلجوقية جركسية او
    شركسية كما اسلفنا.



    ولسوء
    طالع طارق احمد بكر المشهداني أن يهرب الى سليمانيه ومن ثم الى أربيل كما هرب من
    قبله ياسين حلمي "الهاشمي" الى دمشق لحين هلاكه هناك ...



    فهل
    سيلقى طارق نفس المصير؟؟

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 24, 2019 7:39 pm