بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

مواضيع مماثلة

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
اخبار وتقارير :22 تشرين الاول 2012 Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
اخبار وتقارير :22 تشرين الاول 2012 Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
اخبار وتقارير :22 تشرين الاول 2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
اخبار وتقارير :22 تشرين الاول 2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
اخبار وتقارير :22 تشرين الاول 2012 Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
اخبار وتقارير :22 تشرين الاول 2012 Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
اخبار وتقارير :22 تشرين الاول 2012 Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
اخبار وتقارير :22 تشرين الاول 2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
اخبار وتقارير :22 تشرين الاول 2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    اخبار وتقارير :22 تشرين الاول 2012

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير :22 تشرين الاول 2012 Empty اخبار وتقارير :22 تشرين الاول 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين أكتوبر 22, 2012 7:54 am

    بسم الله الرحمن الرحيم


    اخبار وتقارير :22 تشرين الاول 2012


    متابعة اخبارية يومية عامة للشأن العراقي في الاعلام العراقي والعربي
    والعالمي


    البياتي
    ينفى نية العراق شراء 20 طائرة من صربيا



    بغداد
    (إيبا) نفى عباس البياتى عضو لجنة الأمن والدفاع فى مجلس النواب العراقى، اليوم
    الأحد، الأنباء التى تحدثت عن شراء العراق 20 طائرة بريد من صربيا، معتبرا أن
    الهدف من تلك الأنباء تشويه عقود التسليح مع روسيا وتشيكيا.



    وقال البياتى وهو نائب عن ائتلاف دولة القانون
    لوكالة الشرق الاوسط للأنباء فى تصريح صحفي إن الأنباء التى تحدثت عن شراء العراق
    20 طائرة بريد من صربيا عارية عن الصحة تماما، مشيرا إلى أن العراق لا يحتاج إلى
    هذا العدد الكبير من هذه الطائرات، واعتبر أن الحديث عن هذا الأمر تشويش وتشويه
    على العقود التسليحية التى أبرمت مؤخرا مع روسيا والتشيك.



    وأوضح
    البياتى أن 20 طائرة بريد غير مجدية ولا نحتاج إلى هذا العدد، لأن العراق ليس من
    الدول واسعة المساحة التى تحتاج لهذا العدد من طائرات البريد، مشيرا إلى أن العراق
    بحاجة لطائرة أو طائرتين لنقل البريد بين الموصل والبصرة أما باقى البريد ممكن أن
    ينقل عن طريق البر كون المسافة قصيرة لا تستغرق ساعة أو ساعتين ، على حد قوله.



    وكانت
    السفارة الصربية فى بغداد كانت قد أعلنت فى 14 من شهر تشرين اول الجارى عن تجهيز
    العراق بعشرين طائرة من نوع لاستا تستخدم لنقل البريد بين المحافظات العراقية.



    وأبدى
    عضو لجنة الأمن والدفاع بمجلس النواب العراقى حاكم الزاملى فى اليوم التالي
    استغرابه من شراء الحكومة العراقية لهذا العدد من طائرات البريد من صربيا، واصفا
    الأمر بالعجيب، ومطالبا بإشراك اللجنة فى صفقات التسليح التى ستعقدها الحكومة مع
    الدول الأخرى.






    نائب
    عن ائتلاف المالكي : الكرد يحاولون المساومة على قانون الحدود الإدارية



    واخ
    : أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي أن السبب الأساس وراء زيارة الوفد الكردي التي
    أعلن عنها ، هو للمساومة على قانون الحدود الإدارية الذي قدمه رئيس الجمهورية جلال
    طالباني .



    وقال
    المالكي في بيان صحفي ، تلقت وكالة خبر للانباء (واخ) نسخة منه أن قانون الحدود
    الإدارية سبب ردود أفعال قوية رافضة له ، وخاصة من قبل أعضاء القائمة العراقية ،
    كونه يمس مناطق تدخل ضمن دائرة اهتمامهم .



    وأضاف أن موقف
    العراقية من القانون هو بعكس موقف التحالف الوطني الذي لا يوجد لديه اي
    مشكلة ، من مناطق ادارية مع حكومة اقليم كردستان . ورأى أن هذا القانون لا يمكن له
    أن يمر دون تحقيق توافق مع التحالف الوطني .



    وأشار
    النائب عن ائتلاف دولة القانون إلى إن صمت الجانب الكردي على تصريحات ياسين مجيد
    وعدم نهج الأسلوب التصعيدي الذي تعودنا عليه منهم في كل أزمة , وتفضيلهم إرسال وفد
    إلى بغداد للتباحث حول القضايا العالقة هو دليل واضح على حرص الجانب الكردي على
    تهدئة الأجواء في محاولة لامتصاص حمى التصعيد بغية تمرير القوانين التي تهمهم
    وأبرزها قانوني الحدود الإدارية والنفط والغاز .






    دولة
    القانون يسعى لتغيير النظام السياسي من برلماني إلى رئاسي



    كشف
    مصدر برلماني، أمس أن ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي
    طالب الكتل السياسية بضرورة إجراء تعديلات دستورية، تقضي بتغيير النظام السياسي من
    برلماني إلى رئاسي، وتحديد صلاحيات إقليم كردستان، ومجالس المحافظات.



    وفيما
    رأى برلماني من كتلة التغيير الكردستانية أن أي تعديل دستوري يجب ان يصوت عليه
    برلمان كردستان ومن ثم عرضه للاستفتاء الشعبي في الإقليم، أكد أن المادة (126)
    تمنع اجراء اي تعديل فيه مساس بصلاحيات الإقليم.



    وفي
    الوقت الذي نفى ائتلاف دولة القانون نيته إجراء تعديلات دستورية، بيّن ان الكتل
    السياسية تحاول إجراء تعديل على المادتين (126) و(142)، معتبرا أنهما
    متناقضتان.



    وأوضح
    المصدر لـ(المدى) إن ائتلاف دولة القانون يطالب الكتل السياسية بإجراء تعديلات
    دستورية، وصفها القيادي "بالخطرة" التي يحاول من خلالها تقوية صلاحيات
    المركز على حساب المحافظات والإقليم، وتغيير النظام البرلماني إلى رئاسي. يشار إلى
    أن الدستور أقرّ عام 2005 بعد إجراء استفتاء عام في المحافظات كافة. المصدر
    البرلماني الذي فضل عدم الكشف عن هويته، ذكر ان ائتلاف المالكي يريد من خلال هذه
    التعديلات الدستورية فرض قبضته على حكم البلاد لأطول فترة ممكنة، مؤكدا أن نواياهم
    تتمثل في اجراء هذه التعديلات في الدورة الانتخابية المقبلة بسبب عدم امتلاكهم
    الأغلبية حاليا".



    وتنص
    المادة 142 من الدستور على أن يشكل مجلس النواب في بداية عمله لجنة من أعضائه تكون
    ممثلة للمكونات الرئيسية في المجتمع ، مهمتها تقديم تقرير إلى مجلس النواب، خلال
    مدة لا تتجاوز أربعة أشهر، يتضمن توصية بالتعديلات الضرورية التي يمكن إجراؤها على
    الدستور، وتحل اللجنة بعد البت في مقترحاتها.



    واستطرد
    المصدر بالقول إن "الدستور في فصله الاول والثاني لا يسمح بإجراء اي تغيير او
    تعديل عليه الا بعد مرور دورتين انتخابية"، منوها بأن ائتلاف المالكي يقوم
    بتحركات اسماها "بالمكوكية" من اجل تهيئة الاجواء للدخول بقائمة
    انتخابية تتيح له الحصول على الأغلبية في الدورة المقبلة".



    واضاف
    ان"الكتل السياسية لديها تخوف من تحركات دولة القانون، وهناك خشية من استخدام
    المال العام من اجل تمويل حملتهم الانتخابية، فضلا عن آفة التزوير التي ستكون
    حاضرة، كاشفا عن وجود قوى سياسية داخلة في العملية السياسية وخارجية ستدخل مع
    المالكي في قائمته الجديدة". واعتبر رئيس الوزراء نوري المالكي، في الـ23 من
    آب الماضي، أن الحكومة الحالية والدستور بنيا على أساس قومي وطائفي، وفيما أشار
    إلى أن الدستور تضمن "ألغاماً بدأت تتفجر وليس حقوقاً"، ودعا إلى تعديله
    "بما يحقق دولة المواطنة واعتماد الأساس الوطني والانتماء للوطن بعيداً من
    بقية الانتماءات".



    من
    جهته، أكد لطيف مصطفى النائب عن كتلة التغيير الكردية أن أية جهة سياسية لا يمكن
    لها تعديل الدستور لوحدها حتى لو امتلكت الأغلبية السياسية، لان الدستور يلزم عرض اي تغيير في استفتاء شعبي.



    وقال
    مصطفى في اتصال هاتفي مع"المدى"،امس الاحد،ان المادة(126) من الدستور
    صريحة وواضحة وهي تمنع اجراء اي تعديل فيه
    مساس بصلاحيات الاقليم،لافتا الى ان التعديلات الدستورية ستعرض على برلمان وشعب
    كردستان من اجل الموافقة عليها".



    وبين"ان
    المادة(142) تنص على ان اي تعديل دستوري يجب عرضه في استفتاء شعبي على الشعب وفي
    حال رفضه يكون باطلا ومرفوضا"، مشيرا الى "ان مكونا مهما كان يطالب في
    وقت سابق بإجراء التعديلات الدستورية يقف اليوم بالضد منها". وكان رئيس لجنة كتابة الدستور النائب همام حمودي
    قد أكد، في 12 الشهر الحالي، أن الكثير من مواد الدستور بحاجة إلى تعديل، داعياً
    إلى عدم إضعافه بطريقة النسف الكامل أو التشكيك به، كما انتقد محاولات البعض للحد
    من أداء البرلمان ودوره الرقابي.



    وبدوره،
    نفى ائتلاف دولة القانون نيته تغيير النظام السياسي في البلاد من برلماني إلى
    رئاسي، معتبرا ان هذه التصريحات "اتهامات تدخل في مجال الاستهداف
    السياسي".



    وذكر
    النائب عادل فضالة في حديثه مع "المدى" أن هناك مطالب من عدة كتل مختلفة
    تريد إجراء تعديلات على المادة (126) و(142) لأنهما متضاربتان مع بعضهما البعض،
    مبينا ان المادة (61) والمادة (94) متناكفتان فالأولى تتحدث عن امكانية اقالة رئيس
    الجمهورية بالاغلبية المطلقة بعد إدانته
    من المحكمة الاتحادية في حين تنص (94) على أن قرارات الحكمة الاتحادية ملزمة
    للجميع.



    وزاد
    ان "المادة ( 76) سيتم إعادة صياغتها والتي تنص حول من هي القائمة الانتخابية
    التي تشكل الحكومة، إضافة إلى المادة (80) حول الفصل في صلاحيات رئيس مجلس الوزراء
    ورئيس الوزراء نفسه.



    ويدور
    جدل بين الفائزين في الانتخابات حول النص الدستوري المتعلق بأحقية الكتلة الفائزة
    بتشكيل الحكومة، إذ ينص الدستور وفق مادته الـ76 على أحقية الكتلة النيابية الأكبر
    عددا في تشكيل الحكومة، فيما يصر ائتلاف العراقية (91 مقعدا) على أن النص يشير إلى
    القائمة الفائزة بالانتخابات، في وقت يعتبر ائتلاف دولة القانون (89 مقعداً) أن
    النص يعني أي تكتل قد ينشأ نتيجة اندماج أو تحالف أي من الكتل الفائزة بعد
    الانتخابات.






    الجعفري:
    نحن والتحالف الكردستاني عازمون على التواصل لحل جميع المشاكل العالقة



    بغداد/
    المسلة: قال زعيم التحالف الوطني ابراهيم الجعفري, الاحد, إن الاجتماع مع التحالف
    الكردستاني هدفه حل الخلافات, لافتاً الى أن الاتفاق جاء على أن يتم جمع جميع
    الاوراق والنقاط الخلافية في ورقة واحدة.



    وأوضح
    الجعفري في مؤتمر صحافي عقب لقاء وفدين من التحالفين الوطني والكردستاني, أن
    "التحالف الوطني والكردستاني اجتمعا من اجل شق طريق جديد لحل الخلافات كما
    اتفقنا على الابتعاد عن التصريحات النارية عبر الاعلام".



    وأضاف
    الجعفري أن "الاتفاق جاء ايضا على النقاط المختلف عليها وعلى جميع الاوراق
    الاخرى, اتفاقية اربيل وورقة الاصلاح وورقة النجف وبعض الاوراق الاخرى",
    مبيناً أن "تلك الاوراق تجمع بورقة واحد ونحن التحالف الكردستاني عازمون على
    التواصل بشكل موحد لحل كل المشاكل العالقة".



    وكان
    اجتماع وفد التحالف الكردستاني بوفد لجنة الإصلاح في التحالف الوطني خلص، اليوم
    الأحد، إلى الاتفاق على الابتعاد عن التصعيد الاعلامي ومناقشة عقود النفط والخروق
    الدستورية والعلاقة بين إقليم كردستان العراق والحكومة المركزية.



    وكان
    مصدر في التحالف الوطني الذي يترأسه ابراهيم الجعفري كشف، امس السبت الـ20 من
    تشرين الأول الحالي، ان لجنة الاصلاح في التحالف ستجتمع بوفد ائتلاف الكتل
    الكردستانية صباح الاحد في مكتب رئيس التحالف ببغداد.



    ويضم
    وفد الاحزاب السياسية في اقليم كردستان، الذي يترأسه نائب الامين العام للاتحاد
    الوطني الكردستاني برهم صالح، زعيم علي وجعفر ايمينكي عن الحزب الديمقراطي
    الكردستاني، ومحمد الحاج محمود سكرتير الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني،
    وممثلون عن الحزب الشيوعي الكردستاني والاتحاد الاسلامي الكردستاني.






    المطلبي
    يكشف عن أبرز محاور لقاء المالكي بالوفد الكردي السياسي



    بغداد/اور
    نيوز: كشف عضو في ائتلاف دولة القانون عن ابرز المحاور التي سيتم طرحها خلال لقاء
    المالكي بالوفد السياسي الكردي الذي يصل بغداد اليوم، والتي تتقدمها الدعوة الى
    ايقاف التصعيد الاعلامي، والالتزام بجميع الاتفاقيات السابقة شريطة مطابقتها
    للدستور



    وقال
    القيادي في ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي إن "الاصل في اللقاء الذي يجمع
    رئيس الوزراء نوري المالكي والوفد الكردي السياسي اليوم هو الالتزام بالدستور، ولن
    تبحث امورا خاصة بل ان جمع النقاط ستكون مطروحة على طاولة النقاش".



    واضاف
    أن "من المحاور التي سيجرى الحديث عنها هي الدعوة الى ايقاف التصعيد الاعلامي
    وتهيئة الاجواء الطبية لاعادة العلاقات وفتح باب الحوار من جديد بين الكتل
    السياسية". وتابع أن "التأكيد سيكون على احترام جميع الاتفاقيات السابقة
    شريطة عدم معارضتها للدستور العراقي".



    ويتوجه
    الى بغداد قادما من اقليم كردستان وفدان أحداهما فني والاخر سياسي يتولى الاول بحث
    تفاصيل موازنة الاقليم للعام المقبل، بينما يتولى الثاني بحث النقاط الخلافية بين
    الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان. وكان رئيسا الجمهورية جلال طالباني
    والوزراء نوري المالكي قد مهدا يوم امس الطريق لقدوم الوفدين الكرديين بالتأكيد
    على السعي لايجاد حلول للمشاكل القائمة وخاصة بين الحكومة الاتحادية وحكومة
    الاقليم.






    كتلة
    الأحرار: سنحقق فـي صفقة السلاح الروسي ؟؟؟



    بغداد
    / المدى / وكالات : أعلنت كتلة الأحرار النيابية عزمها فتح تحقيق عاجل حول صفقات
    التسلح مع روسيا والتشيك. وكان زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر قد انتقد امس
    السبت قيام الحكومة بعقد صفقات مع روسيا والتشيك بشأن شراء السلاح معتبرا اياها
    "مضيعة للمال".



    وبحسب
    وسائل إعلام روسية فإن موسكو وقعت مع بغداد خلال زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي
    إلى هناك في وقت سابق من هذا الشهر صفقات لبيع أسلحة بقيمة 4.2 مليار دولار، لتصبح
    روسيا أكبر مورد سلاح للبلد بعد الولايات المتحدة.



    وكذلك
    اتفقت مع التشيك على شراء 24 طائرة مروحية حديثة الصنع إضافة إلى 4 طائرات قديمة
    كانت هدية للعراق سوف تستخدم لأغراض التدريب. وقال النائب عن الكتلة علي التميمي
    في بيان صحفي تلقت المدى نسخة منه اليوم الأحد إن "كتلته عازمة على فتح تحقيق
    عاجل حول الصفقات التي أبرمتها رئاسة الوزراء مع روسيا والتشيك لتسليح الجيش أثناء
    زيارة رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي الى هذين البلدين". وأشار إلى أن
    "البلد يمر بأزمات سياسية بين
    الشركاء ولاسيما بعد تلك الصفقات التي أثارت مخاوف الشركاء السياسيين"،
    مضيفاً أن "هذه الصفقة تمثل هدرا للمال العام ولأموال المواطنين".



    من
    جانبه نفى عضو لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب عباس البياتي، الاحد، الانباء
    التي تحدثت عن شراء العراق 20 طائرة بريد من صربيا، معتبرا أن الهدف من تلك
    الانباء "تشويه" عقود التسليح مع روسيا وتشيكيا. وقال عباس البياتي في
    حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الانباء التي تحدثت عن شراء العراق 20
    طائرة بريد من صربيا عارية عن الصحة"، مؤكدا "أننا لا نحتاج الى هذا
    العدد الكبير من هذه الطائرات".



    وأضاف
    البياتي وهو نائب عن ائتلاف دولة القانون
    أن "البلد لا يحتاج لعشرين طائرة لنقل البريد الرسمي والشعبي او
    الجماهيري"، معتبرا أن "الحديث عن هذا الامر تشويش وتشويه على العقود التسليحية مع روسيا
    وتشيكيا".



    وأكد
    البياتي أن "20 طائرة بريد غير مجدية ولا نحتاج الى هذا العدد والعراق ليس من
    الدول واسعة المساحة التي نحتاج بموجبها هذه الطائرات"، مشيرا إلى أن
    "العراق بحاجة لطائرة او طائرتين لنقل البريد بين الموصل والبصرة اما باقي
    البريد ممكن ان ينقل عن طريق البر كون المسافة قصيرة لاتستغرق ساعة او
    ساعتين".



    وكانت
    السفارة الصربية في العراق اعلنت، في 14 تشرين الاول، عن تجهيز العراق بعشرين
    طائرة من نوع لاستا تستخدم لنقل البريد بين المحافظات. فيما ابدى عضو لجنة الامن
    والدفاع النيابية حاكم الزاملي، في الـ15 من تشرين الاول الحالي، استغرابه من شراء
    الحكومة طائرات بريد من صربيا، واصفا الامر "بالعجيب"، فيما طالب إشراك
    اللجنة بصفقات التسلح التي ستعقدها مع الدول الاخرى. وكانت لجنة الأمن والدفاع في
    مجلس النواب قد دافعت، في 13 تشرين الأول، عن عقود التسليح التي وقعها رئيس
    الحكومة نوري المالكي مع روسيا وتشيكيا، وفي حين طمأنت أن الأسلحة التي سيتم استيرادها
    دفاعية وليست هجومية، أكدت أن وفدا سيزور البلدين بعد أسبوعين للتوقيع على الصيغ
    النهائية لتلك العقود. وأعلن المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة علي الموسوي، في 12
    تشرين الأول، أن العراق وتشيكيا اتفقا على تعديل بنود عقد شراء 24 طائرة من نوع
    L-159، وفيما بين أنه براغ ستزود بغداد
    بأربع طائرات مجانا، اعتبر أن زيارة رئيس الحكومة نوري المالكي إلى التشيك ولقاءه
    بمسؤوليها كانت موفقة. وأنهى رئيس الحكومة نوري المالكي زيارته الرسمية إلى موسكو
    التي وصلها، 8 تشرين الأول، على رأس وفد سياسي واقتصادي التقى خلالها الرئيس الروسي
    فلاديمير بوتين ورئيس الحكومة ديمتري ميدفيديف، حيث توجه، مساء الأربعاء 10 تشرين
    الأول إلى العاصمة التشيكية براغ في زيارة رسمية تستمر لعدة أيام. ووقع وزير
    الخارجية هوشيار زيباري، في 9 تشرين الأول، مع نظيره الروسي سيرغي لافروف مذكرة
    تفاهم للتعاون السياسي والدبلوماسي بين البلدين، فيما طلب العراق مساعدة روسيا
    لخروجه من ما تبقى من أحكام الفصل السابع. فيما أعلنت روسيا، في 9 تشرين الأول،
    أنها وقعت صفقات لبيع أسلحة بقيمة 4.2 مليار دولار مع العراق، لتصبح أكبر مورد
    سلاح له بعد الولايات المتحدة. وذكرت صحيفة فيدوموستي الروسية أن صفقة الأسلحة
    البالغة قيمتها 4.2 مليار دولار ويجري التفاوض حولها تشمل طائرات ميغ 29، و30 مروحية هجومية من طراز مي-28، و42 بانتسير-اس1
    وهي أنظمة صواريخ ارض-جو. وكان النائب في التحالف الكردستاني حسن جهاد أكد، في 10
    تشرين الاول، أن الكرد لا يعارضون العقود التي سيوقعها رئيس الحكومة نوري المالكي
    مع الحكومة الروسية لتجهيز العراق بالأسلحة، فما اعتبر أن طائرات الميغ 29 لا تهدد
    الأمن القومي الكردي. يذكر أن الحكومة تسعى إلى تسليح الجيش بجميع صنوفه، حيث
    تعاقدت مع عدد من الدول العالمية المصنعة للأسلحة المتطورة منها الولايات المتحدة
    الأميركية لغرض تجهيز الجيش من مدرعات ودبابات مطورة وطائرات مروحية وحربية منها
    الـ
    F16 والتي أعلن مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي، في 13
    أيار، أن العراق سيتسلم الدفعة الأولى منها عام 2014.






    خالد
    شواني: استعراض قوات دجلة في كركوك استفزازا لأهالي محافظة كركوك ويؤكد وجود
    بعثيين بينهم



    بغداد / المدى: أكد النائب عن
    التحالف خالد شواني إن "وجود بعثيين سابقين في قيادة عمليات دجلة يمثل
    استفزازا لأهالي محافظة كركوك"، مؤكدا أن "هذه القيادات البعثية تؤمن
    بمبادئ حزب البعث المنحل".



    واعتبر
    شواني أن "حضور بعض أعضاء مجلس النواب وكتل معينة احتفالية تخرج وتوزيع
    الجوائز على المتخرجين من دورة لمنتسبيها وتوجيه الجيش باتجاه مبادئ معينة تحمل
    الكره والعدائية لقوميات كركوك، وتؤكد اعتقادنا بتشكيل هذه القوة بهدف تنفيذ أهداف
    سياسية وليست عملية أمنية تنظيمية".



    وكانت
    قيادة عمليات دجلة أعلنت، أمس الأحد، عن تنظيمها أول استعراض عسكري شمال غرب كركوك
    بمناسبة تخرج 418 مقاتلا من منتسبيها، فيما أكدت أن المتخرجين تلقوا تدريبات في
    صنوف الدبابات والهندسية الآلية والقوة البدنية.



    وأكد
    مصدر في حديث لـ"شفق نيوز" إن "عمليات دجلة أقامت في صباح الأمس
    استعراضاً عسكرياً في قاعدة كي وان تشارك فيها قوات الفرقة 12 من الجيش
    بآلياتها".



    وأضاف
    المصدر الذي طلب عدم الإشارة الى اسمه أن "الاستعراض يحضره قائد عمليات دجلة
    عبد الأمير الزيدي وقادة عسكريون من محافظة كركوك".



    هذا
    وقد منعت القوات الامنية أمس، وسائل إعلام من الدخول الى حفل تخرج منتسبي فوج
    اعادة التنظيم التابع للجيش في كركوك والذي كان يرافقه استعراض قوات دجلة.



    وقال
    مصدر أمني لوكالة "الفرات نيوز" إنه "خلال حفل تخرج طلبة الفوج
    الاول لواء 47 التابع للفرقة 12 للجيش في قاعدة كي وان، منع حراس القاعدة قناتين
    فضائيتين عراقيتين من دخول حفل التخرج".



    وأشار
    إلى أن "عدد المتخرجين في هذا الحفل بلغ 500 عنصر امن سيعملون في فوج اعادة
    التنظيم العامل في محافظة كركوك".



    يذكر
    أن فوج اعادة التنظيم يثير مخاوف بعض الاطراف السياسية في كركوك بسبب الشك في تبعيته
    لقيادة عمليات دجلة المثيرة للجدل.



    وأعلنت
    وزارة الدفاع العراقية في (3 تموز 2012)، عن تشكيل "قيادة عمليات دجلة"
    برئاسة قائد عمليات ديالى الفريق عبد الأمير الزيدي للإشراف على الملف الأمني في
    محافظتي ديالى وكركوك، فيما أعلنت اللجنة الأمنية في مجلس كركوك رفضها القرار
    "لأن المحافظة آمنة ومن المناطق المتنازع عليها"، مؤكدة أنه سيفشل من
    دون تنسيق مسبق بين حكومات بغداد وأربيل وكركوك.



    فيما
    أعلنت قيادة القوات البرية، في أيلول 2012، عن قرب افتتاح مقر قيادة عمليات دجلة
    في محافظة ديالى، لافتة إلى أنها ستمارس عملها في محافظتي ديالى كركوك، فيما كشف
    عن خطط مستقبلية لضم صلاح الدين لعمليات دجلة، فيما أعلنت وزارة البيشمركة في
    إقليم كردستان عن إلغاء افتتاح مقر قيادة عمليات دجلة نتيجة تدخل رئيس الجمهورية
    جلال طالباني لدى رئيس الحكومة نوري المالكي، فضلاً عن موقف رئيس إقليم كردستان
    مسعود بارزاني والأحزاب الكردستانية الرافض لتشكيلها.






    ائتلاف
    المالكي: أننا بحاجة إلى الخدمات ولكننا في الوقت نفسه محتاجون لتسليح الجيش قبل
    الخدمات



    بغداد/ المدى: أكد النائب عن
    ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود أن "تسليح الجيش موضوع وطني يجب إعطاؤه الأولوية
    على المجالات الأخرى"، مؤكدا "أننا بحاجة إلى الخدمات ولكننا في الوقت
    نفسه محتاجون لتسليح الجيش قبل الخدمات".



    وأبدى
    الصيهود "استغرابه من المعترضين على تسليح الجيش"، مشيرا إلى "عدم
    إمكانية المحافظة على ثروات البلد والانجازات التي تحققت ما لم تكن هناك منظومة
    أمنية قوية".



    وأوضح
    النائب عن ائتلاف دولة القانون أنه "من غير الصحيح أن نبقى تحت نفوذ دولة
    واحدة في تسليح الجيش"، مشيرا إلى أن "الكشف عن تفاصيل صفقات الأسلحة
    عبر وسائل الإعلام لا يصب في مصلحة الجيش".



    وأضاف
    الصيهود أن "ممثلي لجنة الأمن والدفاع النيابية كانوا حاضرين عند توقيع صفقة
    السلاح"، واصفاً ظهور تفاصيل صفقات التسليح عبر الإعلام "بالأمر غير
    الصحيح".



    من
    جانبها أكدت كتلة الأحرار النيابية عزمها فتح تحقيق عاجل حول صفقات التسلح مع
    روسيا والتشيك. وقال النائب عن الكتلة علي التميمي في بيان صحفي تلقت
    "المدى" نسخة منه أمس الأحد إن "كتلته عازمة على فتح تحقيق عاجل
    حول الصفقات التي أبرمتها رئاسة الوزراء مع روسيا والتشيك لتسليح الجيش أثناء
    زيارة رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي الى هذين البلدين". وأشار إلى أن
    "البلاد تمر بأزمات سياسية بين الشركاء ولاسيما بعد تلك الصفقات التي أثارت
    مخاوف الشركاء السياسيين"، مضيفاً أن "هذه الصفقة تمثل هدرا للمال العام
    ولأموال المواطنين".



    وكان
    زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر قد انتقد يوم الأول من أمس، قيام الحكومة
    بعقد صفقات مع روسيا والتشيك بشأن شراء السلاح معتبرا إياها "مضيعة للمال".



    وبحسب
    وسائل إعلام روسية فإن موسكو وقعت مع بغداد خلال زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي
    إلى هناك في وقت سابق من هذا الشهر صفقات لبيع أسلحة بقيمة 4.2 مليار دولار، لتصبح
    روسيا أكبر مورد سلاح للبلاد بعد الولايات المتحدة.



    وكذلك
    اتفقت مع التشيك على شراء 24 طائرة مروحية حديثة الصنع إضافة إلى 4 طائرات قديمة
    كانت هدية للعراق سوف تستخدم لأغراض التدريب.






    نوّاب
    يعلقون على مداهمة شارع السعدون لـ»الصباح الجديد»:



    الصباح
    الجديد: يُعد ما تعرض له بعض المواطنين من اعتقال وإهانة وشتائم عند مغادرتهم
    لمطاعم ومقاهٍ ونوادٍ كائنة في شارع السعدون ليل الخميس الماضي؛ انتهاكا صارخا
    لحقوق الانسان المنصوص عليها في الدستور وللحرية الفردية للمواطن في عراق دولة
    القانون. فقد تربصت بعض قوات من وزارتي الدفاع والداخلية وشرطة المرور ببعض
    المواطنين لدى خروجهم من مطاعم ونوادي ومقاهي شارع السعدون وأماكن أخرى في بغداد
    وقاموا باعتقالهم والاعتداء عليهم من دون اي مسوغ قانوني، إذ لم يرتكب هؤلاء
    المواطنون جرما ولا اشعلوا نار الفتنة بين المواطنين ولم يختلسوا اموالا أو قاموا
    بعمليات فساد ورشوة بل كل جرمهم انهم
    دخلوا تلك الاماكن المشاعة والمرخصة من قبل الدولة. وعلى الرغم من مرور أيام عدة
    على تلك الحادثة وذلك الانتهاك الصارخ لحقوق الانسان لم تحرك تلك الاجهزة التي
    قامت بالاعتداء ساكنا بل حتى لم تبرر ذلك الحدث المشين والخارج عن الذوق العام.



    «الصباح الجديد» استطلعت آراء بعض
    النواب والساسة والمعنين بالشأن العراقي لتقف على حقيقة ذلك الامر.



    النائب
    عن التحالف الكردستاني محمود عثمان وصف هذه الحادثة بانها مناهضة للدستور الذي
    اعطى الحق في ممارسة الحرية في ارتياد مثل هذه المطاعم والنوادي، كما أن هذه
    النوادي هي بالاصل مجازة وتعمل على وفق اجازتها قانونيا ولا يحق لاحد مهاجمتها،
    وأضاف عثمان «بتصوري ان هذا الامر سيئ، فاذا كانت تلك النوادي غير مرخصة يجب ان
    تغلق، ومن المؤسف ان الذين قاموا بالاعتداء على المواطنين هم من رجال الحكومة وهذه
    ممارسة سيئة من قبلهم».



    القاضي
    والنائب سابقا وائل عبد الطيف اكد ان الاعتداء على مجموعة من المواطنين عند خروجهم
    من مطاعم ومقاهٍ ونوادٍ في شارع السعدون ليلا وتعرضهم الى الضرب والاهانة أمر في
    كل الاحوال من دون مبرر، كما نه لا يتناسب وحرية الانسان التي منها حرية التعبير وحرية
    السكن التي كفلها الدستور، كما لا يجوز الاعتداء على المواطن في كل
    الاحوال، ومن الضروري ان تكون قوات الامن والجيش وشرطة المرور التي نفذت ذلك
    الاعتداء ان يكونوا هم في خدمة المواطن، وتمنى القاضي عبد اللطيف ان لا يتكرر هذا
    الاعتداء الذي حصل قبل أيام ضد المواطنين مبديا استنكاره لما حدث.



    واستنكر
    المهندس محمد الربيعي مسؤول التخطيط والمتابعة
    في مجلس محافظة بغداد الاعتداء على المواطنين بهذه الطريقة ومن دون وجه حق
    واكد ان مصادرة حرية المواطن أمر مرفوض
    سواء كانت تلك الاماكن مجازة ام حتى غير مجازة، فلا يجوز ضرب المواطن او اهانته
    لاي سبب من الاسباب، ولا سيما اننا ندعي اننا دولة قانون ومؤسسات فعلينا ان نحتكم
    الى القانون في حالة وجود خرق أي خرق، ومن وجهة
    نظري الشخصية انا استنكر ذلك الاعتداء.



    وقال
    النائب المستقل جواد البزوني ان الاعتداء على المواطنين من دون اي مبرر يعد
    انتهاكا لحرية الانسان في العراق وإنه
    اجراء غير صحيح، كان على القوات الامنية ان تأخذ هويات هؤلاء المواطنين اذا كانوا
    قد اساؤوا الى الاخرين، اما ان تعتدي على اناس خرجوا من محال ومطاعم مجازة فهو أمر
    يدعو الى الغرابة، علينا ان لا نعطي الحق للقوات الامنية بالاساءة
    الى الناس وايذاء المواطنين مهما كانت الاسباب، فحرية المواطن يجب ان تصان
    لان الدستور قد كفلها.












    بغداد
    تضيف الشهر المقبل مؤتمرا دوليا لمكافحة الإرهاب.. نجاد يشارك فيه إلى جانب رؤساء
    دول وشخصيات عديدة



    بغداد
    – الصباح : تضيف العاصمة بغداد الشهر المقبل مؤتمرا دوليا لمكافحة الارهاب بمشاركة
    واسعة.واعلن في طهران امس ان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد سيتوجه الى بغداد
    الشهر المقبل للمشاركة في المؤتمر.ونقلت وكالة انباء (فارس) الايرانية عن مصدر
    مطلع لم تكشف عن هويته ان “الرئيس الايراني سيزور العراق قريبا للمشاركة في
    المؤتمر الدولي لمكافحة الارهاب الذي سينطلق في بغداد مطلع الشهر المقبل وسيشارك
    فيه اضافة الى ايران كل من باكستان وافغانستان”. ومن المقرر ان يلتقي الرئيس نجاد
    رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي على هامش اعمال المؤتمر
    لبحث العلاقات الثنائية والتطورات الاقليمية والدولية.وكانت طهران قد ضيفت الدورة
    الاولى من المؤتمر الدولي لمكافحة الارهاب في شهر كانون الاول العام 2011 بحضور
    اكثر من 60 بلدا ومؤسسة دولية.في تلك الاثناء، رحب نواب بانعقاد مؤتمر مكافحة
    الارهاب خلال الشهر المقبل. واشاد عضو لجنة الامن والدفاع النيابية حسن جهاد امين
    في تصريح خاص لـ”المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي”، باقامة مؤتمر مكافحة
    الارهاب والمقرر انعقاده الشهر المقبل، ذاكرا ان المؤتمر جيد لسمعة العراق بين دول
    العالم، اضافة الى التنسيق مع الدول التي تكافح الارهاب بشكل افضل.واضاف امين ان
    العراق دولة من الدول التي تحارب الارهاب في المنطقة، مشيرا الى ان هناك اموراً
    اجرائية وسياسية وفنية بين الدول للحد من الارهاب.وعرف عضو اللجنة الارهاب على انه
    حركة عالمية، قائلا انه “يجب ان تكون مواجهة الارهاب عالمية ايضا”.وتابع: “كانت
    هناك نقاشات كبيرة بشأن تعريف الارهاب والارهابي، والان بات معروفا من هو الارهابي
    وما هو الارهاب”.فيما اشار امين الى انه سيكون هناك بعض فعاليات المؤتمر ومنها
    تبادل اوراق العمل بين الدول التي لديها مشاكل ارهابية من خلال المؤتمر لتشكيل
    لجان مشتركة لمكافحة الارهاب، اضافة الى نوعية المبادرات التي ستقدمها الدول في
    المؤتمر، متمنيا ان يكون المؤتمر ناجحا في ظل الظروف الامنية الحالية.كما اشاد
    النائب عن لجنة الامن والدفاع شوان محمد طه بمؤتمر مكافحة الارهاب قائلاً ان
    “استضافة العراق لمؤتمر مكافحة الارهاب شيء ايجابي، ولكنه متأخر في نفس الوقت”،
    بيد انه اشار الى ضرورة الافادة من الملاكات الاجنبية في تدريب وتأهيل عناصرنا
    الامنية.واضاف في تصريح لـ”المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي”، ان “الوضع
    الامني في العراق شائب ومعقد”، مبينا ان “هنالك اجتماعات كثيرة كانت في السابق مع
    القادة الامنيين والدفاعيين لحل مشكلة الامن في البلاد”، مشيراً الى وجود مشكلة
    واخفاقات في المؤسسة الاستخبارية بصورة عامة وقد طلبنا اكثر من مرة من الحكومة
    تغيير ستراتيجيتها الامنية.



    وتابع
    طه”يجب الا نعتمد في موضوع الامن على الاعتقالات والمداهمات فقط، وانما يجب ان
    تكون لدينا رؤيتنا للامن بشكل افضل”.واكد طه “ضرورة ان يأخذ المشاركون في المؤتمر
    بمعاناة الشعب العراقي والا يعتمدوا فقط على عنصر القوة لانه في تلك الحالة يكون
    غير مجد”، مشيراً الى اهمية تفعيل المنظومة الاستخبارية ليتسنى لرجال المؤسسات الدفاعية
    والامنية اخذ الاجراءات اللازمة”.كما شدد على ضرورة ان تكون هنالك دراسة كاملة
    للواقع العراقي لان هنالك تباينا واختلافا بين بلد واخر بشأن الواقع الامني.. ونحن
    في العراق لدينا مشاكل كثير اكثر من غيرنا وبحاجة الى مؤتمرات واتفاقيات وتعزيز
    التعاون مع الدول الاخرى”.بدوره، قال النائب عدنان المياحي عضو لجنة الامن والدفاع
    البرلمانية أن العراق اصبح الان خبيرا في مجال مكافحة الارهاب.واضاف المياحي
    لـ”المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي”، انه التجربة العراقية في هذا المجال
    بدأت تدرس في بعض البلدان، كما هو موجود في معاهد الدراسات في الولايات المتحدة
    التي تحاول الافادة من تجربة العراق في مكافحة الارهاب وفي مجال المصالحة الوطنية
    مع الفصائل المسلحة وتطبيق بعض من هذه التجارب في افغانستان او بعض الدول التي
    تعاني من الارهاب.وتمكنت القوات الامنية العراقية من كسر شوكة الارهاب والتنظيمات
    التي كانت تنضوي تحت هذا المسمى، بعد ان اعدت خططا كفيلة بطرده من المناطق التي
    كانت تعد ابرز معاقله واحلال الامن والاستقرار فيها كما كان موجوداً في الانبار
    وصلاح الدين وديالى والموصل وبعض مناطق العاصمة بغداد.اما عضو مجلس النواب عن كتلة
    وطنيون عبد الرحمن اللويزي فقد اشار الى ان العراق بدأ بمحاولة تثبيت اقدامه ليصبح
    بلداً فاعلاً، وأن يكون دوره فاعلا ورياديا على محيط العالم العربي والدولي
    لامتلاكه جميع مقومات الريادة.وقال في تصريح لـ”المركز الخبري لشبكة الاعلام
    العراقي”: ان الخبرة التي اكتسبتها الاجهزة الامنية في مقارعة الارهاب طيلة
    المرحلة السابقة التي استمرت تسع سنوات، هي جديرة بالافادة منها، مؤكدا ان تضييف
    العراق مؤتمرا يعنى بشؤون مكافحة الارهاب
    يأتي في سياق عودة العراق الى دوره العالمي، بعد تضييفه مؤتمر القمة
    العربية ومؤتمر 5+1 الخاص بكيفية تعامل المجتمع الدولي مع ملف ايران النووي.






    طالباني
    يدعو وسائل الإعلام إلى إسناد الأجواء الإيجابية بين الكتل السياسية



    دعا
    رئيس الجمهورية جلال طالباني، الأحد، وسائل الإعلام إلى مساندة الأجواء الإيجابية
    بين الكتل السياسية ورفدها بكل ما يعزز لغة الحوار والتصالح والتقدم، فيما طالب
    السياسيين الى أن يكونوا في "مستوى المسؤولية" في تصريحاتهم.



    وقال
    طالباني في بيان حصلت "المسلة"، على نسخة منه إن "الجهود المشتركة
    نجحت وأسهمت القوى السياسية والكتل البرلمانية والجهات الحكومية بتوفير أرضية
    مناسبة للتفاهم الوطني الذي يضع مصلحة العراق الحر نصب العين واليوم نعمل جميعاً
    للتوجه إلى الحوار الوطني لتوفير أجواء إيجابية للوصول إلى تفاهمات وحلول للقضايا
    الخلافية"، داعيا جميع وسائل الإعلام إلى أن "تكون ساندة وداعمة لتعزيز
    هذه الأجواء الإيجابية".



    وطالب
    وسائل الإعلام بـ"رفد تلك الأجواء بكل ما يعزز لغة الحوار والتصالح والتقدم
    في العمل المشترك في بناء الدولة ومؤسساتها وتقديم أفضل الخدمات المطلوبة للشعب
    الذي يستحق الكثير".



    واشار
    الى أن "ثقتنا أكيدة في الشعور العالي بالمسؤولية الذي تتحلى به معظم وسائل
    اعلامنا، وهذا ما يشجع دائما على دعوتها إلى أن تكون طرفا ايجابيا في مسار الحوار
    الوطني وتعمل على ان تكون جانبا فاعلا في إعلاء لغة الحوار والمحبة وتفادي كل ما
    يدعو الى التشنج وتوتير الأجواء".



    ولفت
    طالباني إلى أن "المسؤولية وطنية وتقع على عاتق وسائل الإعلام كما تقع على
    عاتق القوى والشخصيات السياسية التي ندعوها إلى أن تكون بمستوى هذه المسؤولية في
    تصريحاتها وبياناتها وما تقدمه من آراء للإعلام والتوقف عن أية حملات اعلامية تشحن
    الأجواء وتعيق جهود الحوار والمصالحة والتفاهم".



    يذكر
    أن هناك جهودا يبذلها رئيس الجمهورية جلال طالباني بمساعدة بعض الكتل السياسية
    لتصفية الأجواء المشحونة منذ تشكيل الحكومة في الـ21 كانون الأول 2010 وحتى الآن،
    فيما يزور حاليا وفدا سياسيا من إقليم كردستان العراق لحلحلة المشكل العالقة بين
    حكومتي بغداد واربيل.






    منظمات
    في كردستان العراق تطالب روسيا بتأجيل صفقة السلاح مع العراق



    اربيل/
    المسلة: طالب عدد من أعضاء منظمات المجتمع المدني في مدينة اربيل، الاحد، الحكومة
    الروسية بتأجيل صفقة السلاح التي ابرمتها مع الحكومة العراقية مؤخرا الى اشعار
    اخر، فيما اعتبروا أن هناك حاجة للخدمات
    أكثر من السلاح.



    وقال
    رئيس تجمع المنظمات عثمان انور خلال مؤتمر صحافي عقده أمام القنصلية الروسية في
    اربيل أن "العشرات من ممثلي منظمات المجتمع المدني في مدينة اربيل تجمعننا
    أمام القنصلية الروسية للتعبير عن رفضنا لصفقة السلاح التي أبرمتها مؤخرا الحكومة
    العراقية مع موسكو"، مؤكدا تسليمه رسالة الى القنصلية للمطالبة بإلغاء الصفقة
    أو تأجيلها الى اشعار اخر".



    وأعتبر
    انور أن "صفقة السلاح مع الحكومة الروسية غير مشروعة واهدار للمال العام، حيث
    كان على الحكومة العراقية التفكير بتقديم الخدمات للمواطنين"، مشيرا الى ان
    "العراق ليس بحاجة الى صفقة سلاح بملايين الدولارات بل يحتاج الى بناء مدراس
    وتوفير الماء والكهرباء والخدمات العامة واستتباب الأمن".



    وكان
    رئيس الوزراء نوري المالكي تراس وفدا رفيع المستوى اجرى زيارة الى روسيا في العاشر
    من تشرين الاول الحالي ابرم خلالها عقدا لشراء اسلحة ومعدات، فيما توجه بعدها صوب
    جمهورية التشيك التي ابرم معها عقدا اخر لشراء طائرات واسلحة ومعدات دفاعية.



    وفيما
    أعلن المتحدث باسم رئاسة اقليم كردستان في الـ19 من تشرين الأول الجاري، أن رئيس
    الاقليم مسعود بارزاني سيقوم بزيارة موسكو تلبية لدعوة رسمية كان وجهها له الرئيس
    الروسي فلاديمير بوتين في تموز الماضي فان بارزاني اشار الى ان تلك الدعوة كانت
    قبل زيارة المالكي الاخيرة لروسيا.






    مسؤول
    أميركي يكشف عن مشاركة البحرية العراقية في مناورات مع "الاسطول الخامس"
    ويؤكد استعداد بلاده لدعمها



    بغداد
    – "ساحات التحرير": ابدى مسؤولون في البحرية الاميركية، الاحد،
    استعدادهم لتقديم الدعم والمساعدة للقوات البحرية العراقية اذا ما طلبت منهم ذلك.



    وقال
    مدير مكتب التعاون الامني العراقي الاميركي الادميرال جي سلفريامن في حديث صحافي
    ان "البحرية الاميركية مستعدة لتقديم الدعم والمساندة للقوات البحرية
    العراقية في حال طلبت منها نظيرتها العراقية ذلك".



    واضاف
    سلفريامن انه" تم اجراء تدريبات مشتركة ما بين الاسطول الاميركي الخامس
    والقوات البحرية العراقية بمشاركة دول اخرى قبالة السواحل البحرينية في الخليج
    العربي".



    واوضح
    "كان الهدف من تلك التدريبات هو كيفية الوصول مستوى عال من الجاهزية في عملية
    ازالة الالغام البحرية وقد اثبتت البحرية العراقية قدرتها في التعامل مع الاهداف
    البحرية واكتساب الخبرات تمهيداً للاعتماد على قدراتها الذاتية بعد اكتمال
    جاهزيتها".



    من
    جهته قال قائد القوة البحرية العراقية الفريق الركن البحري عبد الحسين علي ان
    "عملية اعادة تأهيل القوة البحرية العراقية تأخذ حيزاً كبيراً من
    الاهتمام".



    وبين
    علي ان "قواتنا البحرية تطورت بشكل كبير خلال السنوات الماضية وهي تمارس
    مهامها الوطنية في حماية الحدود البحرية العراقية وحراسة الشريان الرئيس للاقتصاد
    العراقي وهو النفط والتصدي لكل من يحاول العبث بأمن واستقرار البلاد".



    وأكد قائد القوة البحرية العراقية على ان "خطط
    الحكومة في تنوع مصادر التسليح ستنعكس آثارها الايجابية على القوات البحرية".



    وكانت
    الحدود البحرية في محافظة البصرة 550
    كم جنوب العاصمة العراقية بغداد خاضعة لحماية القوات
    البريطانية والاميركية بعد العام 2003 قبل ان تنسحب هذه القوات وتسلم المهام الى
    القوات البحرية العراقية التي لم تصل بحسب المراقبين الى مستوى الجاهزية التامة
    التي تؤهلها للأستغناء الكامل عن الدعم الخارجي.






    صالح
    قبل لقائه المالكي: ليست هناك مشكلة كردية أو أي مكون اخر، والمشكلة هي على مستوى العراق



    أكد
    رئيس وفد الحوار الكردي في بغداد برهم صالح، الاحد، على عدم وجود بديل للحوار بين الاطراف
    السياسية، مشيراً إلى أن المشكلة الحالية تشمل جميع البلاد وبكل مكوناته.



    وكان
    الوفد قد وصل، مساء أمس السبت، إلى بغداد وعقد اجتماعا مع رئيس الجمهورية جلال
    طالباني، قبيل البدء بلقاءاته مع الاطراف العراقية.



    وقال
    صالح في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري ان
    "اجتماع اليوم يأتي بعد انقطاع دام فترة اكثر مما كان يجب" مضيفاً بأن
    "اجتماع الوفد الكردي بالتحالف الوطني كان صريحا وليست هناك مشكلة كردية أو
    أي مكون اخر، ولكن المشكلة هي على مستوى العراق".



    وتابع
    صالح اننا "أكدنا في الاجتماع أنه لا بديل للحوار وتناولنا في الاجتماع
    المشاكل التي نعاني منها والحرص المشترك الذي انطلقنا منه لحلها". وأكد صالح
    ان "المنطقة تعيش تحولات والعراق بلد ناشئ ويجب اخراجه الى شاطئ
    الحلول"، مشيراً إلى أن هناك "مشاكل وملفات بحاجة لحلول أكدنا في
    الاجتماع على منهجية الحوار لكي تكون هناك خارطة طريق واضحة لتسوية تلك
    الملفات".



    من
    جانبه أعلن رئيس التحالف الوطني الاتفاق مع الوفد الكردي على حل النقاط الخلافية
    والاستعانة بورقتي رئيس الجمهورية جلال طالباني وورقة اربيل



    وقال
    ابراهيم الجعفري في المؤتمر الصحفي "اجتمعنا اليوم مع الوفد الكردي القادم
    إلى بغداد واتفقنا على حل المشاكل الموجودة"



    وأضاف
    أن "الاجتماع انصب على الخروج من الازمة، واتفقنا ان يكون الاعلام بناء ولا
    بأس بطرح الاختلافات، لكن الا يأزم الوضع بل يبحث عن الحل لتجاوز المرحلة".



    واشار
    الجعفري إلى أنه "ستتم الاستفادة من الحوارات والمناقشات من ورقتي اربيل
    ووالمقدمة من رئيس الجمهورية جلال طالباني".






    قائد
    عمليات دجلة: لا يوجد تنسيق بين الاجهزة الامنية في كركوك وديالى



    كركوك/
    المسلة: انتقد قائد عمليات دجلة الفريق الركن عبد الامير الزيدي, الاحد, عدم وجود
    تنسيق بين الاجهزة الامنية في محافظتي كركوك وديالى, مبيناً أن الهدف من تشكيل
    عمليات دجلة تنظيم العمل الاستخباري.



    وقال
    الزيدي في كلمة خلال استعراض عسكري في كركوك حضرته "المسلة", إن
    "الاجهزة الامنية في كل من كركوك وديالى لا يوجد بينها تنسيق ولا تبادل
    للمعلومات فيما بينهما على الرغم من حساسية تلك المناطق", مبيناً أن
    "الغرض من تشكيل عمليات دجلة هو لتنظيم العمل والجهد الاستخباري وانها لا
    يمكن تجزأه الهيكلية الامنية".



    وأضح
    أن "هناك 18 مبدأ يعمل به في المناطق المختلف عليها وهناك لجنة وزارية مشتركة
    مكونه من مستشارين عسكريين في الحكومة الاتحادية واقليم كردستان سميت بلجنة عمل
    عليا في هذه المناطق".



    وبدأ
    في محافظة كركوك، اليوم الاحد، استعراض عسكري بحضور قائد عمليات دجلة وعدد من نواب
    البرلمان من المكون العربي في المحافظة في معسكر كي 1 مقر الفرقة 12، جنوب غرب
    كركوك.



    وتشكلت
    عمليات دجلة بناء على أمر ديواني من القيادة العامة للقوات المسلحة بالرقم 372 على
    ان ترتبط تشكيلات وزارتي الدفاع والداخلية كافة في محافظتي كركوك وديالى بهذه
    القيادة.



    وكانت
    فعاليات عربية سياسية وجماهيرية في كركوك، 250 كم شمال بغداد، قد ايدت قرار تشكيل عمليات
    دجلة وطالبت في بيانات سابقة بضرورة تشكيل مثل هذه القوات لفرض السيطرة والأمن في
    كركوك وإشراك الجيش العراقي في الملف الأمني في المدينة متهمين جهاز الشرطة
    بالانحياز إلى جهات متنفذة في المحافظة بينما يتحفظ التركمان على قرار تشكيل
    عمليات دجلة داعين الحكومة العراقية بتشكيل عمليات كركوك لتكون بديلة عن عمليات
    دجلة تتكون من قوميات كركوك وبنسب متساوية.






    برلماني:
    ترتيبات خاصة لسن قانون ترسيم حدود المحافظات



    بغداد/اور
    نيوز: أكد مصدر في مجلس النواب ان هناك ترتيبات خاصة بما يتعلق بموضوع حدود
    المحافظات، لافتاً إلى ان هناك ترتيبا بين اعضاء من اللجنة القانونية وبين

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 21, 2019 12:07 am