بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
للمرة الاولى... موكب عزاء شيعي سني في الانبار Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
للمرة الاولى... موكب عزاء شيعي سني في الانبار Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
للمرة الاولى... موكب عزاء شيعي سني في الانبار Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
للمرة الاولى... موكب عزاء شيعي سني في الانبار Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
للمرة الاولى... موكب عزاء شيعي سني في الانبار Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
للمرة الاولى... موكب عزاء شيعي سني في الانبار Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
للمرة الاولى... موكب عزاء شيعي سني في الانبار Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
للمرة الاولى... موكب عزاء شيعي سني في الانبار Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
للمرة الاولى... موكب عزاء شيعي سني في الانبار Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    للمرة الاولى... موكب عزاء شيعي سني في الانبار

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    للمرة الاولى... موكب عزاء شيعي سني في الانبار Empty للمرة الاولى... موكب عزاء شيعي سني في الانبار

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين ديسمبر 17, 2012 9:37 am

    للمرة الاولى... موكب عزاء شيعي سني في الانبار

    للمرة الاولى... موكب عزاء شيعي سني في الانبار 027

    شبكة النبأ:
    نظم في محافظة الانبار غرب العراق موكب عزاء في ذكرى مقتل الامام
    الحسين، ثالث الائمة المعصومين لدى الشيعة، وذلك للمرة الاولى في
    المحافظة التي تسكنها غالبية عظمى من السنة، ونظم عدد من اهالي منطقة
    البغدادي الواقعة على بعد نحو 150 كلم عن مركز محافظة الانبار الجمعة
    موكب العزاء احياء لذكرى واقعة الطف حين قتل جيش الخليفة الاموي يزيد
    بن معاوية الحسين مع عدد من افراد عائلته العام 680 ميلادية، وفي
    تعبير عن تفاعلهم مع الذكرى المقدسة لدى الشيعة الذين احيا نحو ثلاثة
    ملايين منهم الاحد الماضي ذورة مراسم عاشوراء في كربلاء، شارك في
    موكب البغدادي علماء دين سنة ووجهاء من المحافظة التي كانت تعتبر
    معقلا لتنظيم القاعدة.

    وبحسب
    محمد فتحي المستشار الاعلامي لمحافظ الانبار فان هذه "المرة الاولى
    في تاريخ محافظة الانبار التي ينظم فيها موكب عزاء عن روح الحسين"،
    وارتدى المشاركون وهم من السنة والشيعة وقد بلغ عددهم نحو خمسين شخصا
    بينهم عدد من النساء، ملابس سوداء وحملوا لافتات كتب على احداها "موكب
    عزاء شهيد كربلاء"، وعلى اخرى "سلام عليك يا ابا عبد الله"، وردد
    المشاركون في الموكب الذي استمر لحوالى ساعتين في المنطقة المختلطة
    هتافات بينها "شلون (كيف) اشرب واخوي عباس عطشان"، و"والله ما ننسى
    حسيناه".

    وقام
    بعض الحاضرين الذين وضعوا شارات خضراء على سواعدهم باللطم على صدورهم
    تعبيرا عن الحزن لمقتل الحسين، بينما استخدم البعض الآخر سلاسل
    حديدية في الضرب بحركة ايقاعية على اجسادهم، كما وزع على المشاركين
    الطعام الشعبي الذي عادة ما يقدم خلال هذه المناسبة وخصوصا القيمة
    والهريسة، وقال عبد الرحمن المرعاوي احد شيوخ العشائر السنة في
    الانبار لوكالة فرانس برس ان "هذه الشعائر لا تخص اخواننا من الشيعة
    فقط لان الحسين ضحى من اجل الاسلام ولذلك نحن موجودون هنا نتشارك مع
    باقي العراقيين في هذه الشعائر"، واضاف "لا فرق بين السنة والشيعة".

    وقال
    الحاج ابو وليد (سني، 45 سنة) ان "ابناء الشعب العراقي متلاحمون فيما
    بينهم، وما اقامة الشعائر في هذه المدينة الا رسالة شديدة اللهجة الى
    السياسيين العراقيين ليتناسوا خلافاتهم وليتوجهوا نحو بناء العراق"،
    واعتبر ان على السياسيين العراقيين "ان يستفيدوا من واقعة كربلاء لشد
    الهمم"، وكان العراق شهد بين عامي 2006 و2008 نزاعا طائفيا داميا بين
    الشيعة والسنة قتل فيه الالاف واندلع عقب استهداف مرقد الامامين
    العسكريين في سامراء بتفجير في 22 شباط/فبراير 2006، ولا تزال اثار
    هذا النزاع حاضرة في اذهان العراقيين، خصوصا بسبب الهجرة القسرية التي
    تسبب بها، واعمال العنف اليومية التي غالبا ما تستهدف الشيعة
    ويتبناها تنظيم دولة العراق الاسلامية، الفرع العراقي لتنظيم القاعدة.
    وقال
    عمار علي (شيعي) الذي نظم الموكب الحسيني ان "اهالي منطقة البغدادي
    قدموا لي المساعدة ولم يعترضوا، بل وعلى العكس شاركوا وساعدوني في
    تقديم وجبات الغداء الى اهالي المنطقة"، وراى الشيخ جلال الكبيسي وهو
    امام وخطيب جامع الطيف وعضو جماعة علماء العراق ان "من حق الشيعة في
    اي مكان في العراق اداء هذه المناسك والمعتقدات الدينية التي يعتقدون
    بها ولم نعارض نحن علماء الانبار هذه المناسك"، وكانت المحافظة معقلا
    للقاعدة والتنظيمات المتطرفة منذ العام 2003 حتى تمكنت قوات الصحوة
    التي شكلها تحالف عشائري كبير في ايلول/سبتمبر 2006 من طردها اواخر
    العام 2007.
    http://www.m-mahdi.info/forum

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أغسطس 26, 2019 4:36 am