بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
السبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
الخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
الخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
الأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
الخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
الأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    المرجعية الدينية العليا تحذر من عودة فقدان الامن وتحمل مجلس النواب المسؤولية الكاملة عما يجري في البلد، وتنتقد تغيب اعضائه

    شاطر
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    المرجعية الدينية العليا تحذر من عودة فقدان الامن وتحمل مجلس النواب المسؤولية الكاملة عما يجري في البلد، وتنتقد تغيب اعضائه

    مُساهمة من طرف المدير في الجمعة أبريل 26, 2013 12:49 pm

    المرجعية
    الدينية العليا تحذر من عودة فقدان الامن وتحمل مجلس النواب المسؤولية الكاملة عما
    يجري في البلد، وتنتقد تغيب اعضائه



    يوم الجمعة 15 جمادي الاخرة 1434 الموافق 26
    نيسان 2013 م تناول ممثل المرجعية الدينية
    العليا السيد الصافي في خطبته الثانية من صلاة الجمعة 15 جمادي الاخرة 1434 هـ
    الموافق 26 نيسان 2013م من الحرم الحسيني المطهر، امرين مهمين، كان اولهما ما
    يتعلق بالأحداث الاخيرة التي شهدها البلد، نحن واقعاً في الوقت الذي انتهت فيه
    الانتخابات بشكل جيد، لكن للاسف لم تكتمل الفرحة في نجاحها وبسلامة الناخبين في
    نفس الوقت، بسبب بعض الاحداث التي حدثت في بعض المناطق... هنا احب ان انوه الى بعض
    الملاحظات بما يتعلق بهذه المسألة:ـ



    اولاً:ـ
    ان اية قطرة دم بريئة، سواء في الشارع، او في مقهى، او في حسينية، او في مسجد، من
    مواطن مدني او عسكري ، يكون الذي سفكها (مُدان) ويتحمل كامل المسؤولية عن ذلك.



    ثانياً:ـ
    ان عقلاء القوم (وبحمد الله ما اكثرهم) لا بد ان يتحملوا في هذا الظرف الحساس
    والخطير مسؤوليتهم كامله ازاء ما يجري، ونحذر بشدة في الوقت نفسه من عودة الامور
    الى ما كانت عليه سابقاً، من فقدان الامن والامان لا قدر الله، بل لا بد ان تجتمع
    كلمة الاخوة على رآي صائب، لتجنب البلد من اي سوء، وعدم انجراره الى مزالق خطيرة
    لا سمح الله.



    ثالثاً:ـ
    في الوقت الذي تقسم فيه السلطات، الى سلطة تشريعية، وسلطة تنفيذية، وسلطة قضائية،
    نجد في هذا الوقت من المناسب جداً التأكيد، والتركيز، وتحميل المسؤولية الى مجلس
    النواب الموقر، لماذا؟؟!!! هذا المجلس يُفترض ان يكون ممثل لجميع اطياف الشعب
    العراقي، وفعلاً ان ممثليه موجودون تحت قبة هذا البرلمان، فاذا كانت هناك مشكلة في
    السلطة التنفيذية، مشكلة في الجانب الامني، لا بد ان يقوم هذا المجلس بأخذ دوره
    الرقابي، والتشريعي، ويشخص المشكلة بشكل دقيق، ويوجد لها الحل.



    وتساءل
    السيد الصافي "لا ادري لماذا يتغيب الاخوة عن جلسات المجلس في اوضاع اشد ما
    يكون لها البلد خطورة؟؟!! وبعض الاخوة اما غائب، واما حاضر، لكن اذا حضر يحاول ان
    يقضي الوقت بالمساجلات الكلامية بين هذا وذاك التي لا تسمن ولا تغني من جوع.



    مبيناً "عندما
    يكون الاخوة ممثلين في البرلمان لا بد ان يتحملوا مسؤولية حقيقة، لا بد ان تكون
    لهم قدرة على قراءة الاحداث بشكل جيد على معالجة المشاكل بشكل جيد، وان يقرروا، هم
    مسؤولين عن اي قانون، عن اي قرار مهم في البلد.



    واضاف "
    هذا الانكفاء ومقاطعة البرلمان، والابتعاد عن جلساته، وعدم الدخول في تقويم
    وتأسيس، هذه الامور حقيقة هذا لا نجد له مبرر...



    واوضح "
    لا يمكن ان يكون هناك غياب مستمر، لم تعالج مسألة الغياب بشكل جيد، والحضور في
    مساجلات كلامية بين هذا وذاك، وتصريح من هنا وتصريح هناك، والامور تمشي بشكل سريع....
    حقيقة مجلس النواب يتحمل اليوم مسؤولية حقيقية وكاملة بأزاء ما يجري في البلاد، لا
    بد ان يتخذ اجراءات حقيقة وواقعية وان تكون قراءته للاحداث قراءة موزونة، قراءة
    موضوعية، وان يكون له حضور فاعل، اين دوركم؟؟! وهذا الكلام لكل فرد، لكل شخص، لا
    نستثني احداً، ولا نقصد احداً... الكل يتحمل المسؤولية في هذا الظرف الحساس المهم....



    واما
    المسألة الثانية فاستدرك ممثل المرجعية الدنية العليا "ما كان من امر
    الانتخابات واقعاً الانتخابات بحمد الله تعالى جرت بشكل سلس وبشكل جيد... احب ان
    انبه الى نقطتين:ـ



    النقطة
    الاولى:ـ ما معنى التداول السلمي للسلطة؟



    التداول
    السلمي للسلطة لا بد ان توضع له ضوابط، وافضل ضابطة الآن هي عملية الانتخابات،
    فعندما تفرز الاصوات سيؤشر ان هذه كتلة فائزة، وهذه كتلة خاسرة، وبالنتيجة التدوال
    السلمي للسلطة امر مهم... طبعاً بعض المناطق كان لها عزوفاً كبيرة عن الانتخابات
    ولا سيما في بغداد، مع ان بغداد تعاني الامرين من مشاكل ارهابية، ومن تفجيرات، ومن
    قطع الطرق، ومن وجود مشاكل اقتصادية، وامثال ذلك...



    لماذا
    هذا العزوف عن ذلك؟؟!! واقعاً المسؤولون يتحملون مسؤولية كبير في هذا الجانب، الا
    وهو تكريس وتثقيف عملية التدوال السلمي للسلطة، اذا كان المواطن يشعر ان صوته لا
    يغير فسيعزف وينكفئ...



    مبيناً "
    نحن لا نقول للمواطن انت محق، ولا نقول كان تصرفك بالاتبعاد عن الانتخابات في غير
    محله، لكن لا يوصل المسؤول المواطن الى هذا الشعور لان بغير هذا التداول تتكرس
    الدكتاتورية، وحكم الفرد، وهذه المصائب التي مرت على البلد، لا بد من المشاركة
    الحقيقية، التغيير لا يأتي بالاماني، التغيير لا يأتي بالجلوس في البيت، ان التغير
    يأتي بالمشاركة، والحقوق تأخذ لا تعطى، حقك كناخب، كشخص تريد التغير، لا بد ان
    تسعى، لا بد ان تبذل، ففي الوقت الذي جرت فيه هذه الانتخابات بسلاسة وبشكل جيد لكن
    هذا المؤشر سلبي ويحتاج الى مراجعة .. المسؤول لابد ان يثقف لهذه المسألة الا وهي
    مسألة التداول السلمي للسلطة وانتقالها"..



    وخاطب
    الصافي الاخوة الذين فازوا في الانتخابات " طبعاً النتائج العامة بنسبة ما
    ظهرت والنسبة النهائية بعد فترة، وبعض الشخصيات عرفت بنفسها انها فازت.. وكلامي مع
    الشخصيات التي فازت :ـ



    النقطة
    الاولى:ـ حقيقة لا بد ان يتعلم الاخوة ان (لم يتعلموا) مسائل الادارة، ويطوروا
    الجانب الاداري في شخصيتهم، لان هذه المسألة مسألة تحتاج الى قدرة، وهذه القدرة
    ليس عيباً ان تكون مفقودة عند شخص، ولكن العيب عندما يكون في موقع يحتاج الى
    القدرة والقدرة تحت متناوله ولا يمارسها، فلا بد ان يشد حيازيمه من الآن على ان
    يكون ادارياً مقتدراً، ادارة المدينة ليس امر سهلاً، لكنها في عين الوقت ليس امراً
    مستحيلاً.



    ثانياً:ـ
    الاستفادة من التجارب الماضية استفادة حقيقية، سواء كانت التجارب الناجحة، او
    التجارب التي لم تنجح، اما التي لم تنجح فنسأل عن اسباب عدم النجاح واما التي نجحت
    فنطورها ونحافظ على نجاحها.



    مبيناً "طبعاً
    الآن قراءة عضو مجلس المحافظة غير قراءة الشخص العادي الآن قراءة مسؤول فلا بد ان
    يتحمل هذه المسؤولية ويفتش بشكل دقيق عن هذه الاسباب".



    ثالثاً:ـ
    طبعاً المجالس يكون فيها جانب معارضة في المجلس ومؤيدة، واقعاً المعارضة لا تكون
    معارضة معطلة فهذه ثقافة المعارضة والرأي والصوت الاخر لكن لا تتحول الى معارضة
    معطلة وانما تتحول الى معارضة مقوّمة فهناك فرق هائل بين الأمرين، عندما نسمع بعض
    مجالس المحافظات ارجعت اموال كثيرة الى خزانة الدولة.. نسأل لماذا؟! لأن كانت هناك
    معارضة على المشروع الفلاني والفلاني ..المعارضة يُفترض ان تكون مقوّمة هذا
    المشروع الفلاني اعترض عليه لكن اطرح بديل.. المحافظات تحتاج الى عمل دؤوب من
    الاخوة الذين سيتسلمون هذا الموضوع..



    رابعاً:ـ
    ارجوا من الاخوة جميعاً الذين فازوا ان يصدقوا ظن الناس بهم، لان الناس انتخبوهم
    ووضعوا ثقةً بهم، لا بد ان يصدقوا هذه الثقة، لا بد ان يعملوا جاهدين من ان يقولوا
    نعم نحن كنا في محل الثقة.



    طبعاً
    بعض مجالس المحافظات تندفع في الجلسات الاولى، ويكون لها زخم معنوي في الجلسات
    الاولى، لكن سرعان ما تتبدد وتقل هذه العزيمة، وهذا امر مرفوض، لا بد ان تكون
    العزيمة مستمرة من بدء الجلسة الى نهاية الدورة الانتخابية.



    خامساً:ـ
    العمل كفريق واحد ولا اقصد هنا ان يكون الرأي واحد فهذا قد لا يحصل بين اثنين ولكن
    ان يكون هناك انسجام في العمل، مصلحة المدينة التي انتخبتم لأجلها لابد ان تكون
    امام عينكم وهذا الفريق الذي يسعى للاهتمام بالمدينة هذا الفريق سيؤشر نجاحه واهل
    المدينة قطعاً ستشعر بهذا النجاح بشكل مباشر..



    سادساً:ـ
    الاهتمام بالطبيعة الخاصة لكل مدينة، فهناك مدن مختلفة في الجانب الطبيعي بعضها
    زراعية وبعضها صناعية وبعضها فيها محميات بيئية وهناك مدينة مقدسة لابد ان نحافظ
    على هذه الطبيعة للمدينة لأن هذه الطبيعة واقعاً دخلت في تاريخ البلد وهذا التاريخ
    نعتز به، عندما يأتي هذا المجلس ويجعل من اولوياته ان يحافظ على هذه الطبيعة
    ويطورها سعياً لخدمة الناس ان لا نحاول ان نغيّر من هذه الطبيعة فمثلا ً اذا كانت
    المدينة زراعية لماذا نحاول ان نحولها الى طبيعة ثانية ما هو المبرر؟؟!! السكن
    مثلا ً لابد ان نضغط على الجهات المعنية ونوجد سكن غير مناطق الطبيعة الزراعية، من
    الخطأ ان نقتل نخلة او شجرة .. هذه الثقافة لابد ان تُعمم فالزراعة امر مطلوب ومهم
    ايضاً الصناعة هناك مدن كانت مميزة بالصناعات قُتلت هذه الصناعات، لابد ان تبقى
    هذه الصناعات وتتطور، لابد ان نحافظ على المحميات البيئية ولابد ان نحافظ على
    قداسة المدن المقدسة ونجعل هناك ضوابط لهذه المدن، المجالس لابد ان تعي الدور الذي
    اضطلعت به في هذه الدورة.. حقيقة نريد ان نرى مجالس من نوع آخر مع اعتزازنا
    بالاعمال السابقة.. لكن في التفكير وفي القوة والادارة ...



    واختتم
    خطبته بنقطة اخيرة "الا وهو تحسين وسلامة العلاقة ما بين المركز ومجالس
    المحافظات، كثير ما نسمع ان العلاقة سيئة فينعكس ذلك على خدمة المواطن، لا بد ان
    تكون العلاقة وفق القانون، ووفق الدستور، و وفق الضوابط، وهذه العلاقة ان يعرف
    المركز ما له وما عليه، وان يعرف الاخوة في مجالس المحافظات ما لهم وما عليهم...



    ننتظر
    ان شاء الله تعالى المزيد من العمل وننتظر منهم نجاحات خدمة لهذا البلد دفع الله
    عنكم وعنهم وعن هذه البلد كل سوء وارانا الله تعالى بمحمد وآل محمد بهذا البلد كل
    امن وامان ودفع الله شرور الاعادي الى كيدهم الى نحورهم كل من يراهن على اذية هذا
    البلد لا اراه الله خيراً ابدا اللهم ارجع الحقوق المسلوبة الى اهلها في بقاع
    الارض كلها واحفظ الجميع بمحمد وآله وبارك لنا في بلدنا وفي اهلنا واخواننا واخر
    دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين "اللهم
    صلِ على محمد وآلِ محمد".

    http://www.alkafeel.net/inspiredfriday/political.php?id=105







      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 2:10 pm