بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
السبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
الخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
الخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
الأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
الخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
الأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    علي الاكبر طبيعة المردود .وأثر المفقود

    شاطر
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    علي الاكبر طبيعة المردود .وأثر المفقود

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين نوفمبر 11, 2013 2:06 pm

    علي الاكبر طبيعة المردود .وأثر المفقود
     بقلم| مجاهد منعثر منشد
    قال تعالى :ـ {سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ }1.
    يقول الامام المهدي (عليه السلام) :ـ أشهد انك من الفرحين بما أتاهم الله من فضله وهذه منزلة كل شهيد فكيف منزلة الحبيب
    الى الله القريب الى رسول الله زادك الله من فضله في كل لفظة ولحظة وسكون وحركة مزيداً يغبطه به أهل عليين يا كريم الجد يا كريم الأب يا كريم النفس2.
    العنوان غريب بعض الشيء لكن عشاق الحسين (عليه السلام) يفهمونه .
    وحب الحسين (عليه السلام )الى علي الاكبر كحب يعقوب ليوسف (عليهما السلام).
    وخير دليل قول الامام الحسين (عليه السلام) عندما استشهد علي الاكبر:ـ ((والله لا طاقة على حمله)) 3.
    لم تَرَ عينٌ نَظَــــرتْ مِثلَهُ ...مِن مُحتَفٍ يمشي ومن ناعـِلِ
    كان إذا شُبَّت له نـــــارُهُ... أوقدَهاب الشـــرفِ القابـلِ
    كيما يراها بائسٌ مُرْمــــِلٌ.. أو فردُ حــيٍّ ليس بـالآهلِ
    لا يُؤْثرُ الدنيا عــــلى دينهِ... ولا يبيعُ الحــــقَّب الباطلِ
    أعني ابن ليلى ذا النَّدى والسُّدى .. أعني ابنَ بنتِ الحسَبِ الفاضلِ
    ذكر الشيخ المفيد (قدس سره) في الإرشاد كانت ولادته بعد خلافة جده امير المؤمنين الامام علي ( عليه السلام ) بسنتين.
    وولادته في المدينة المنورة . في الحادي عشر من شهر شعبان, فيكون له يوم الطف ما يقارب سبعاً وعشرين سنة.
    والده السبط سيد الشهداء ابي عبد الله الحسين (عليه السلام) .ووالدته الرشيدة الجليلة ذات القدرالسامي والمنزلة العاليةالمكانة تسمى ليلى الثقفية .
    ونسبها إلى بني ثقيف العرب الاصلاء. بنت أبي مرة بن عروة بن مسعود الثقفي.
     
    وجدّته لأبيه سيّدة نساء العالمين فاطمة الزهراء (عليها السّلام.( وأمّاجدّه الأعلى أشرف الخلائق أجمعين سيّد الأنبياء والمرسلين ابو القاسم محمّد المصطفىالأمين صلوات الله عليه وعلى آله الطيّبين الطاهرين .
    كان سيد الثقات مؤرخ الرسالة الاسلامية بدمه الامام المعصوم سيد الشهداء ابي عبد الله الحسين (عليه السلام) يرى في ولده عليٍّ صورةَ جدّه رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم)، فإذابرز للقتال ظهيرة عاشوراء.. لم يكن من أبيه الحسين إلاّ أن يرفع شيبتَه المقدّسة نحو السماء، ثمّ يقول مخاطباً ربَّه جلّ وعلا:
    ((اللهمّ اشهدْ على هؤلاءالقوم، فقد بَرَز إليهم غلامٌ أشبَهُ الناس خَلْقاً وخُلُقاً ومنطِقاً برسولك محمّدصلّى الله عليه وآله وسلّم، وكنّا إذا اشتَقنا إلى وجهِ رسولك نَظَرنا إلىوجهه)).ذلك أنّ مُحيّا عليّ الأكبر كان يحكي مُحيّا جدّه المصطفى (صلّى الله عليه وآله وسلّم).. وكان (علي الأكبر) من أصبح الناس وجهاً، وأحسنهم خلقاً). 4.
    واول من بين لنا المنزلة العظيمة في قدر علي الاكبر عن طريق الثأر له هوسيف الله تعالى المختار (رضوان الله عليه )الذي ارضى الله تعالى ورسوله بعمله المبارك .و كان سيفا بتارا لقتل قتلة الحسين وال الحسين (عليهم السلام) .
    ذلك هو العبد الصالح المختار بن أبي عبيدة  الثقفي .ويتضح ذلك في قتله لعمر بن سعد .
    كان المختار قد سئل في أمان عمر بن سعد ، فآمنه على شرط ألاّ يخرج من الكوفة ، فإن خرج منها هدر دمه .
    فقال رجل لعمر بن سعد : إنّي سمعت المختاريحلف ليقتلنّ رجلاً ،والله ما أحسبه غيرك ! فلمّا سمع ذلك خرج عمر حتّى أتى الحمّام ـ الذي سمّي فيما بعد بحمّام عمر ـ فقيل له : أترى هذا يخفى على المختار ! فرجع ليلاً ، ثمّ أرسل ولده حفصاً إلى المختار الذي دعا أبا عمرة وبعث معه رجلين ،فجاءوا برأس عمر بن سعد فتأسّف حفص وتمنّى أن يكون مكان أبيه ،فصاح المختار يا أباعمرة ، ألحقه به ، فقتله .
    فقال المختار بعد ذلك : عمر بالحسين ، وحفص بعلي بن الحسين ـ أي علي الأكبر ـ ولا سواء !
    وقول المختار (رحمة الله عليه ) دلالةواضحة على منزلة وقدر علي الاكبر بعد ابيه الحسين (عليه السلام) اذ جعل ثأر علي الاكبر له خصوصية خاصة .
    لقد شهد اعداء الامام الحسين (عليهم السلام) بشجاعة علي الاكبر ,فذاك معاوية لعائن الله عليه يعترف بحق الخلافة ويقول :ـ ((.. لا .. ان أولى الناس بهذا الأمر: علي بن الحسين بن علي (عليه السلام)، جده رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وفيه شجاعة بني هاشم )) 5.
    ويقول الشاعر :ـ
    في بأس (حمزة) في شجاعة (حيدر).. بإبا (الحسين) وفي مهابة (أحمد)
    وتراه فـي خلـق وطـيب خلائـق ..وبليـغ نطـق كالنبـي (محمـد)
    و جاءفي حديث مأثور عن الإمام الباقـر(عليه السلام) أن علي الأكبر كان أول شهيد من بني هاشـم يوم عاشوراء 6.
    وكذلك قال المؤرخ  أبو الفرج الاصفهاني وغيره:ـكان أول من قتل بالطف من بني هاشم بعد أنصار الحسين ( عليه السلام ) علي بن الحسين ( عليهما السلام ) .
    في فجر العاشر من محرم صلّى الحسين (عليه السّلام) بأصحابه صلاة الصبح ، ثمّ خطبهم قائلاً : (( إنّ الله قد أذن في قتلكم فعليكم بالصبر ))7.
    وبعد استشهاد انصار الحسين (عليه السلام) تقدّم الهاشميّون يودّع بعضهم البعض ، وأوّل مَنْ تقدّم منهم للحرب أبو الحسن علي الأكبر (عليه السّلام) ، فلمّا رآه الحسين (عليه السّلام) رفع شيبته نحو السماء وقال : (( اللّهمّ اشهد على هؤلاء القوم ، فقد برز إليهم غلام أشبه الناس خَلقاً وخُلقاًومنطقاً برسولك محمّد (صلّى الله عليه وآله) ، وكنّا إذا اشتقنا إلى وجه رسولك نظرنا إلى وجهه . اللّهمّ فامنعهم بركات الأرض ، وإن متّعتهم ففرّقهم تفريقاً ،ومزّقهم تمزيقاً ، واجعلهم طرائق قدداً ، ولا ترضِ الولاة عنهم أبداً ؛ فأنّهم دعونا لينصرونا ثمّ عدوا علينا يُقاتلونا ويقتلونا )) .
    ثمّ صاح الحسين (عليه السّلام) بعمر بن سعد : (( ما لك ؟! قطع الله رحمك , ولا بارك لك في أمرك ،وسلّط عليك مَنْ يذبحك على فراشك كما قطعت رحمي ولم تحفظ قرابتي من رسول الله (صلّىالله عليه وآله) )) .ثمّ رفع صوته وقرأ : إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ * ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ 8.
    ثمّ حمل علي بن الحسين (عليهالسّلام) وهو يقول :ـ
    أنا علي بن الحسين بن علي
    نحن ورب البيت أولى بالنبي
    تا لله لا يحكم فينا ابن الدعي
    أضرب بالسيف أحامي عن أبي
    ضرب غلام هاشمي علوي...
    فلم يزل يُقاتل حتى ضجّ أهل الكوفةلكثرة مَنْ قُتل منهم ، حتى روي أنّه قتل على عطشه مئة وعشرين رجلاً ، ثمّ رجع إلى أبيه وقد أصابته جراحات كثيرة , فقال : يا أبه ، العطش قد قتلني ، وثقل الحديد قدأجهدني ، فهل إلى شربة ماء من سبيل أتقوّى بها على الأعداء ؟
    فبكى الحسين (عليه السّلام) وقال : (( يا بُني ، عزّ على محمّد وعلى عليّ وعلى أبيك أن تدعوهم فلا يجيبونك ، وتستغيث بهم فلا يغيثونك . يا بُني , هات لسانك )) . فأخذ لسانه فمصّه ، ودفع إليه خاتمه وقال له : (( خذ هذا الخاتم في فيك ، وارجع إلى قتال عدوّك؛ فإنّي أرجو أن لا تُمسي حتّى يسقيك جدّك بكأسه الأوفى شربة لا تظمأ بعدها أبداً )) 9.
    فرجع الاكبرعلي بن الحسين إلى القتال ، وحمل وهو يقول :
    الحرب قد بانت لها حقائقْ.. وظهرت من بعدها مصادقْ.
    والله ربّ العرش لا نفارقْ .. جموعكم أو تُغمد البوارقْ.
    وبمجرد أن رأى أعداءه الموتورون أن البطل قد صـرع، أحتوشوه وانهالوا عليه ضرباً بالسيوف، فاعتنق علي الأكبر فرسه، ومن عادة الأفـراس العربية أن تفهم إشارة الاعتناق وتعيد بالفرس ان عندها إلى موطن آمن، ولكن الجيش المعادي كان قد أحاط بعليّ الأكبر، وتدفق الدم من رأسه على عيني الجواد منعه من الاهتداء إلى معسكر الحسين، فحمله إلى عسكر الأعداءالذين دعاهم الحقد واللئامة إلى أن ينهالوا عليه بسيوفهم ويقطعوه إرباً إرباً. 10.
    فـي هـذه الفترة العصيبة، لم يطلب علي النجدة من أبيه، وتحمّل كل تلك الطعنات بصبر ويقين، ولكن عندما بلغت روحه التراقي قال رافعاً صوته: يا أبتاه، هذاجدي رسول الله (صلى الله عليه وآله) قد سقاني بكأسه الأوفى شربة لا أظمأ بعدهاأبداً، وهو يقول: العجل العجل! فـإن لك كأساً مذخورة حتى تشربها الساعـة 11.
    فيقول الامام الحسين (عليه السلام) : يعز على جد ك وعمك وأبيك ان تدعوهم فلا يجيبوك وتستغيث بهم فلا يغيثوك 12.
    ثم أخذ بكفه من دمه الطاهر ورمى به إلى السماء فلم يسقط منه قطرة 13.
    فصاح الحسين (عليه السّلام) : (( قتل الله قوماً قتلوك يا بُني ، ما أجرأهم على الله وعلى انتهاك حرمة رسول الله ! على الدنيا بعدك العفا ))14.
    الشهيد علي الاكبر أعضاء مقطعة و أشلاء موزعة والامام الحسين (عليه السلام) قال ((والله لا طاقة على حمله)) , )و اهاته في صدره وعبرته تختنق والحسرات محبوسة يكفكف بقايا دموعه محتسباً صابراً..وبعد ساعات من مصرع فلذة كبده سيلحقه .ويعلم ذلك علم اليقين لكن السيدة زينب كيف تخنق العبرة وكيف تحبس الحسرات وعلى أي استشهاد او واقعة تكفكك الدموع على جدها رسول الله (صلى الله عليه واله ) او على امها الصديقة الطاهرة في كسر ظلاعها او اغتصاب حقها او على ابيها المطبر في راسه المغصوب حقه او على سم الحسن او على قطع كفين ابو الفضل العباس او على انصار الحسين او على الهاشميين او على اول الهاشميين في الطف علي الاكبر او على اخيها الحسين او على السبي واهانة بنات رسول الله والامام المعصوم زين العابدين,
     
    فكيف بعقيلة الهاشميين ؟ وقيل أنها خرجت تندبه وتنادي باسمه , فعن أبي جعفر الطبري، عن شاهد عيان - حميد بن مسلم الأزدي - جاء هذاالقول(وكأني أنظر إلى امرأة خرجت مسرعة كأنها الشمس الطالعة، تنادي يا أُخيّاه،ويا ابن أخاه.. قال فسألت عنها، فقيل لي هذه زينب ابنة فاطمة ابنة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم))) 15.
    وقال الطبرسي 16خرجت زينب تصيح يا ابن أخاه..
    وكانت زينب الكبرى (عليها السلام) تراقب المعركة عن كثب، فلما سقط علي الأكبر وسمعت صوته، خرجت تنادي: يا حبيباه، يا ثمرة فؤاداه، يا نور عيناه، فأقبلت حتى وصلت إلى جثمان الشهيد فانكبت عليه، فجاء الحسين (عليه السلام) فأخذ بيدها فردها إلى الفسطاط 17. . فأخذ الإمام بيدها وأرجعها إلى الخيمة 18
    لهفي على عقائل الرسالــة .. لـما رأيـنه بتـلك الحالة
    عـلا نـحيبهن والصيـاح ..فاندهش العقـول والأرواح
    ناحت على كفيلها العـقائل ..والـمكرمات الغروالفضائل
    لـهفي لها إذ تندب الرسولا ..فـكادت الجبـال ان تزولا
    لـهفي لها مذ فقدت عميدها ...وهـل يـوازي احد فقيدها
    ومـن يـوازي شرفاً وجاهاً ..مـثال يـاسين شـبيه طاها
    يـا سـاعد الله أباه مذخبا... نيره«الأكبر» فـي ظل الضبا
    رأى الخليل في منى الطفوف ..ذبـيحة ضـريبة الـسيوف
    واقبل الإمام الحسين إلى فتيان بني هاشم وقال: «إحملوا أخاكم»،فحملوه من مصرعه، فجاؤوا به حتـى وضعوه عند الفسطاط الذي كانوا يقاتلون أمامه.. 19.
    يال بيت النبي (صلى الله عليه واله ) قد فاق صبركم صبر نبي الله يعقوب (عليهما السلام).
    السلام عليك يا ابن رسول الله السلام عليك يا ابن نبي الله السلام عليك يا ابن أمير المؤمنين السلام عليك يا ابن الحسين الشهيد السلام عليك أيها الشهيد بن الشهيد السلام عليك أيها المظلوم لعن الله امة قتلتك لعن الله امة ظلمتك ولعن الله امة سمعت بذلك فرضيت به السلام عليك يا ولي الله وابن وليه لقد عظمت الرزية وجلت المصيبة بك علينا وإليك منهم في الدنيا والآخرة .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    المصادر والهوامش
     
    1. الرعد24.
    2. مزار البحار ص 173 .
    3. وسيلة الدارين : ص 291 .
    4. لواعج الأسجان للسيد الأمين : ص 136 .
    5. ابو الفرج الاصفهاني مقاتل الطالبيين : 80 .
    6. بحار الأنوار: 45/44. .
    7. كامل الزيارات / 73.
    8. آل عمران / 33 – 34 ..
    9. بحار الأنوار: 45/45.وكذلك مقتل العوالم ص 95 .
    10.بحار الأنوار: 45/43..
    11.بحار الأنوار: 45/43ـ44..
    12.مقتل العوالم ص 95 .
    13.كامل الزيارة لابن قولويه ص 222 .
    14.مقتل الحسين (عليه السّلام) ـ للخوارزمي 2 / 31 .
    15.الطبري: ج 4 ، ص 341
    16.أعلام الورى ص 145
    17.بحار الأنوار: 45/44
    18.مقتل الحسين ـ للخوارزمي : ج 2 ، ص 31 .
    19.بحار الأنوار: 45/44. و تاريخ ابن الأثير: 3/293.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 1:18 am