بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
السبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
الخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
الخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
الأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
الخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
الأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    كتائب حزب الله تزف شهيد جديد من شهداء العقيلة

    شاطر
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    كتائب حزب الله تزف شهيد جديد من شهداء العقيلة

    مُساهمة من طرف المدير في الجمعة مايو 30, 2014 7:20 am



    29|5|2014 

    كتائب حزب الله/ خاص/..زفت كتائب حزب الله شهيداً جديداً من ابنائها الى طريق العقيدة و الكرامة و الدفاع عن الدين و المقدسات الاسلامية ليسكن جنات الخلد التي طالما طالب بها خلال مقارعته القوى الظلامية المدعومة من امريكا والكيان الصهيوني وبعض الدول العربية.

    و انطلاقاً من مبدأ المقاومة و الثبات على العقيدة، وأن الاسلام شجرة لا ترويها الا دماء الشهداء قدم الشهيد" مهند ياسين العدواني" روحه لتجسيد ارادة الشعب في التحرر والانعتاق من الاجرام، وفي سبيل الدفاع عن وحدة المسلمين والحفاظ على نهج الامام الحسين(ع)، القائل: "إني لا أرى الموت إلا سعادة ، وما الحياة مع الظالمين إلا بَرَما".

    وفي الوقت الذي تقدم فيه كتائب حزب الله شهيداً جديداً من ابنائها تؤكد بقائها على ذات النهج الذي اتبعته في مقاومة الطغاة وقوى الاجرام لتظل دماء شهداءها صرخة حق في وجه الظلم والغطرسة والاجرام واعلانا لرفض الطغيان لتبقى كلمة الله هي العليا. انتهى

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 2:09 pm