بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
السبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
الخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
الخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
الأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
الخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
الأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    نصيحة من مغيبات التاريخ

    شاطر
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    نصيحة من مغيبات التاريخ

    مُساهمة من طرف المدير في الأحد سبتمبر 06, 2015 3:08 am

        نصيحة من مغيبات التاريخ
    بقلم |مجاهد منعثر منشد (باحث اسلامي ومؤرخ)
    عندما تشعر بان هناك خطوات تزوير في كتابة التاريخ ,فأعلم انك مقبل على تساؤلات كثيرة من الاجيال عن قبيلتك وعشيرتك .
    وكلما كثر التزوير ازداد الاصرار على معرفة الاصول بلحاظ واقع التمسك بالتجمع والفصول العشائرية التي عادت الى المدينة بقوة في العراق .
    وايضا في الدول الاوربية فتحت مراكز خاصة بشأن الانساب والوثائق ,وهذه مسألة تدعو الى التأمل ! بمعنى ستفتح جامعات متخصصة مستقبلا عن الموضوع .
    ومازال الحديث عن التزوير فأننا ننبه بان لهذه المسألة فروع ,فمره المتطفل على هذا الاختصاص يحاول ابراز شخصية معينه دون ادلة مقنعة وشواهد , وتارة الموضوع مرتبط بدوافع دولية سياسية ,أذ لبعض السلطات الحاكمة مأرب استراتيجية من خلال التزوير في الانساب تحاول ان تضم بعض القبائل او العشائر اليها من خلال عملاء لها داخل البلدان العربية وخصوصا في العراق وتوفر لهم امكانية الطباعة وتمنحهم صفة نساب من اجل تحويل النسب العدناني الى قحطاني ,وهذا ما حدث في سنة 2004 ولحد الان وممكن مراجعة مقالنا (جواب على مقالات في قبيلة خفاجة ) للاطلاع على المزيد منها.
    ونعتقد بأن ما ذكرناه اعلاه مرتبط باهتمام بعض الدول الاوربية بالموضوع ايضا حيث يدار هذا بأشراف اجهزة مخابرات واستخبارات عالمية بوجود اختصاص بهذا الشأن .
    وفي كل الاحوال ورغم قناعتنا وفقا للمتابعة ودراسة الموضوع من السنة المذكورة مسبقا الى سنة 2015 م بان هذا المسألة كما ذكرناها اعلاه , الا اننا نحتمل ونفترض عدم وجودها !
    سنواجه موضوع معاصر اخر هو عودة الاهتمام والالتزام بالجذور العشائرية في المدينة ونصا كما لدى القبائل الرئيسية في القرى والارياف التي هي الموطن الرئيسي للقبائل العربية .
    وربما هناك سؤال يراود الاذهان بأن كثرة المشاكل في المدينة دعت لعودة الجذور العشائرية اليها ؟
    الجواب :لاشك بأن كثرة المشاكل احد العوامل التي دعت الى التمسك بالالتزام العشائري ,ففي  السنوات السابقة قبل سنة 2003 م كانت هناك مشاكل وبشكل طفيف ونادر جدا يطلب فيه حضور الشيخ العام ,الا ان اغلب المشاكل كانت تعالج من قبل وجهاء المنطقة الذين هم من عشائر مختلفة او الاكتفاء بالموجود من الشخصيات التي تسكن المدينة .
    ولكن هذا لا يعني ان السبب الرئيسي هو وجود المشاكل ,فالمسالة المعاصرة هناك فعلا اقبال على معرفة النسب وعائدية الناس الى اصولها العشائرية .
    ولنفترض ايضا بعدم وجود سبب المشاكل في المدينة ,ونعتبر الحالة (مودة العصر ),فالسؤال الذي يفرض نفسه هو هل ستترتب أثار مستقبلية على هذه المودة ؟
    وباعتقادي القاصر حتما ستكون اثار وحديث متداول من قبل الاجيال القادمة بلحاظ اننا الى اليوم نتذاكر ونتحدث بقصص ماضية منها بعيدة واخرى قريبة .
    وهنا كلما تقدم الزمان تتطور جميع العلوم التي منها علم الانساب ,فاليوم نتحدث بالمصادر والوثائق القديمة ,وبعض التحاليل التي تثبت النسب ,وغدا سيكون الحديث بتسلسل النسب العلمي وعائدية الاصول .
    وفي هذه الحالة اذا لم يكن لشخص معين تسلسل نسبي علمي مضبوط  بطريقة مقنعة ستكون عليه لعنه من الاجيال المقبلة كونه لم يدون المطلوب , ويترحم البعض على من دون ذلك .
    وتجاه كل هذا ما ينبغي فعله هو التدقيق والتأكيد في النسب وأن لا يكون المرء لعبه بيد فلان نساب متطفل على العلم  او فلان شيخ من الذين يبتزون الناس بأموالهم من اجل اغراضهم الدنيئة .
    والمسالة بالطبع ليست سهلة كما يتصورها البعض ,بل تحتاج الى جهود حثيثة واصرار على الوصول الى الهدف .
    وهنا المطلوب ممن يبحث عن الهدف ان لا يستغني عن معرفة بعض ضوابط اسلوب العمل التي منها :
    أولا :اختيار  باحث ومؤرخ يخاف الله سبحانه وتعالى واثاره العلمية موجودة كإصدارات كتب موثقة او بحوث أو مقالات منشورة في الصحف والمواقع الالكترونية ,لغرض الاطمئنان من درجته العلمية ,وبنفس الوقت تحتاجه الى الاستشارة والمساعدة.
    ثانيا :اذا ادعى احد المتطفلين على العلم بانك ليس من العشيرة الفلانية ,فعليك مطالبته بالأدلة والبراهين التي تثبت ادعائه .
    وبالنسبة الى شيوخ العشائر ومسالة التدوين المحفوظ ,فاحذر من هذه القضية ,فهي نادرة جدا ان تجد أرشيف متوارث  لكل قبيلة ,فالاهتمام كان ضعيف جدا لدى كل القبائل العربية ,وتحديدا بدأت المشجرات في حدود التسعينيات وهي غير مضبوطة علميا حيث التفاوت الواضح في الاسماء ,والمسافات العمرية المتباعدة .
    وبالنسبة لمسألة الانتماء الى القبيلة الفلانية اغلب الزعماء والشيوخ يعتمدون فيها على ما سمعوه او استشارات كبار السن  في مجلس وديوان القبيلة ,وايضا على العوارف من العشيرة .
    وفي الاصل فان الشيخ ليس بنساب او باحث ,و ختمه وتوقيعه على المشجرات لا يعني صحة المشجر او الانتماء ,وهذا نعوزه الى اسباب عديدة منها :
    1.من كتب المشجر هو انسان لا نعرفه هل هو من الباحثين او العوارف او نساب وما هو دليله في هذا المشجر او المبسوط ,لاسيما ان بعض الناس يتأثرون بالعاطفة او الانحياز او المحسوبية خصوصا في كتابة التاريخ .
     2.بعض المشايخ يهدف من عمله المذكور الى ان يزيد الكثرة العددية لقبيلته او عشيرته ,وايضا من اجل ان يقبض مبلغ مالي مقابل الختم والتوقيع . وكذلك يزداد المبلغ في دفع الودي العشائري .
      3. اذا تأمل المتفكر في ثلاث مشجرات على سبيل الافتراض لقبيلة واحده سيجد الاختلاف في الاسماء حتى في العمود الاعلى وهذا ما يجعلنا لا نطمئن بصحة بعض المشجرات .
    ثالثا: هناك قاعدة تقول (الناس مؤتمنون على انسابهم ما لم يدعوا شرفا),وهذه القاعدة مقولتها لم تأتي من علم الانساب ولا تذكرها المصادر المعتبرة في ذلك العلم  ,انما هي قاعدة فقهية ذكرها المذهب المالكي , فأن هذه المقولة ما هي إلا قاعدة فقهية تستخدم في مسائل اللقطاء و إلحاق ولد الفراش، والمواريث، و ما شابهها من مسائل فقهية في المذهب المذكور ,فيذكر الشيخ بكر بن عبدالله أبو زيد في كتابه الموسوم ( معجم المناهي اللفظية) - في طبعته الثالثة الصادرة عام 1416 للهجرة- حول أصل هذه المقولة ما نصه:
    (هذا لا أصل له مرفوعا . ويذكر علماء التخريج أنه من قول مالك وغيره من العلماء . وإلى هذه الساعة لم أقف عليه مسندا إلى الإمام مالك أو غيره من العلماء ، فالله أعلم) انتهى .
    ولكن لاباس بها منطقيا اذا كان في حالة ان يكون الشخص وسط عشيرة منذ زمن بعيد يجمع افرادها واسلافها وافخاذها على انهم من القبيلة الفلانية حيث تكون المسؤولية أمام الله سبحانه وتعالى على اجدادهم .
    واما بالنسبة الى الذين انقطعوا عن العشيرة لجملة اسباب سواء ان كان بينهم قتل او فصل عشائري او بسبب لقمة العيش واهمل ابائهم التواصل والاتصال ,فجاء الاجيال وهم لا يعرفون هل هم فعلا  من تلك العشيرة او غيرها ,فهنا الامر مختلف .
    وهذه المسالة  احد المشاكل المعاصرة التي تواجه بعض الاسر في محافظة بغداد و المحافظات الوسطى  حسب الاتصالات التي تردنا بهذا الشأن .
    وهنا يحتاج السائل الى الامور التالية لعرضها على الباحث لمساعدته في الوصول الى الحقيقة :
    1.البحث في جنسية الاجداد القدماء عن اللقب وهل هو مذكور فيها .
    2.محاولة جمع تسلسل اسماء الاجداد من كبار السن من الرجال والنساء وبدقة شديدة ,وكذلك جمع القصص عن عوائلهم واين كان سكنهم السابق وسبب تواجدهم في هذه المنطقة؟ وهل حدث ان انتقلوا في مناطق اخرى بالقرب من العشيرة او بعيد عنها ؟
    وهل كان يأتي اليهم احد من العشيرة لغرض التواصل معهم وانقطع عنهم اما بسبب الموت او اسباب اخرى؟
    هل كانوا يدفعون الودي العشائري ولمن ؟
    وفي التساؤلات المذكورة بفضل ذكر التاريخ ولو بالتقريب او التخمين .
    3.محاولة الحصول على بعض الوثائق والرسائل القديمة بالسؤال عنها لدى الاسر من الاقرباء.
    4.محاولة البحث في المصادر التاريخية عن ذكر احد اجدادهم وتصوير الصفحة وغلاف الكتاب واسم المطبعة وسنة طبع الكتاب .
    5. ذكر الاشخاص من الاعلام في الاسرة مثلا اذا كان خطيبا او أديبا شاعرا او كاتبا او عالما .
    واخيرا نصيحتي ان يكون اهتمام فعلي بالتواصل مع القبيلة او العشيرة وان لايجعل الانسان  نفسه  كمجهول النسب او ضعيف النسب لايعرف اين يذهب ولمن يلتجىء ,فيبحث عن العشيرة القوية من اجل حلول مشاكله او لتاريخها الموثق ففي هذه الاحوال سيواجه مسائل عديدة منها :
    1.            ربما ان يطعن بنسبه من قبل نفس العشيرة التي انتمى اليها وهذا الاحتمال وارد .
    2.            في حالة التدقيق سيظهر عدم انتمائه لتلك القبيلة مما يؤدي الى عدم اقتراب الناس منه في مسالة الزواج كونه غير معروف النسب .
    3.            سيكون مصدر لعن من قبل احفاده واجياله لأنه وضعهم في أمر محرج .
    وليس عجيب او عيب  ان يكون الانسان مستقر في عشيرة أخرى او نازحا اليها لأي سبب كان وتاريخه معهم ,لكن العيب ان يتنصل عن لقبه الاصلي ,فيلقب بالعشيرة التي استقر فيها ,هذه طامة كبرى ستلاحق احفاده ,فلا باس ان يكون معهم حتى في الودي العشائري لكن ينبه اولاده واحفاده بان عشيرتهم الاصلية هي الفلانية وتقع بالمكان الفلاني وشيخه فلان ويتواصل معهم ,والحمد لله رب العالمين .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 10:47 am