بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

مواضيع مماثلة

    المواضيع الأخيرة

    »  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
    اخبار وتقارير : 8 كانون الاول  2011 Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

    » العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
    اخبار وتقارير : 8 كانون الاول  2011 Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

    » العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
    اخبار وتقارير : 8 كانون الاول  2011 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

    » العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
    اخبار وتقارير : 8 كانون الاول  2011 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

    » العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
    اخبار وتقارير : 8 كانون الاول  2011 Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

    » الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
    اخبار وتقارير : 8 كانون الاول  2011 Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

    » العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
    اخبار وتقارير : 8 كانون الاول  2011 Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

    » تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
    اخبار وتقارير : 8 كانون الاول  2011 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

    » العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
    اخبار وتقارير : 8 كانون الاول  2011 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

    التبادل الاعلاني

    احداث منتدى مجاني

    التبادل الاعلاني

    احداث منتدى مجاني

      اخبار وتقارير : 8 كانون الاول 2011

      المدير
      المدير
      Admin

      عدد المساهمات : 2183
      تاريخ التسجيل : 09/04/2011

      اخبار وتقارير : 8 كانون الاول  2011 Empty اخبار وتقارير : 8 كانون الاول 2011

      مُساهمة من طرف المدير في الجمعة ديسمبر 09, 2011 11:22 am

      بسم الله الرحمن الرحيم
      اخبار وتقارير : 8 كانون الاول 2011
      متابعة اخبارية يومية عامة للشأن العراقي في الاعلام العراقي والعربي والعالمي

      مقالة رئيس الوزراء نوري المالكي في الواشنطن بوست "بناء عراق مستقر"

      * خدمة «واشنطن بوست» بغداد - نحن نقف على أعتاب لحظة فارقة في تاريخ العلاقات الأميركية - العراقية، فقد مكنت التضحيات الكبيرة، التي قدمها الشعبان العراقي والأميركي، العراق من التخلص من نظام صدام حسين السيء الصيت، وإقامة مجتمع ديمقراطي وحر. ومع رحيل القوات الأميركية بموجب اتفاقية سحب القوات التي وقعت عام 2008، لنبدأ فصلا جديدا قائما، كما أشار الرئيس أوباما، على «المصالح والاحترام المتبادل». وقد جاء قرار تطبيق الاتفاقية في أعقاب مفاوضات جرت مع احترام كلا الجانبين للقرارات السياسية والسيادية للآخر.

      ترسيخ علاقة متينة بين بلدينا أمر حيوي، وخلال الأشهر المقبلة، يجب أن نركز سويا على النمو الاقتصادي، وكذلك التعليم والثقافة والعلوم، وقد أحرز العراق تقدما في مرحلة بناء الدولة، فنحن نبني أكثر من مليون وحدة سكنية منخفضة التكاليف للأسر، وأنا أتطلع إلى رؤية رافعات البناء والمباني العالية تنتشر في سماء بغداد. هذا النضال من أجل إعادة الإعمار لا يقل صعوبة عن النضال من أجل الأمن. كما نحن نعمل على هدم الحواجز التي تعيق الاستثمار بحيث يمكن أن تصبح هذه الرؤية حقيقة واقعة، وأنا أعمل جاهدا مع هيئة الاستثمار العراقية لضمان حقوق المستثمرين الأجانب وخلق بيئة مواتية للاستثمار.

      ورغم مساعينا الحثيثة لوضع الديمقراطية الجديدة في العراق على الطريق الصحيح، لا تزال التحديات قائمة، فلا تزال العملية السياسية والعلاقات بين مختلف الأحزاب السياسية في طور التطور، وهناك خلافات جوهرية لا تزال تحيط بالتكوين السياسي للدولة العراقية، وأعتقد أن هذا يمكن حله عن طريق مزج وتوسيع صلاحيات المحافظات، مع الالتزام في الوقت ذاته بوحدة الدولة، كما تحتاج المنازعات المتعلقة بدستورنا لأن تحل من خلال الوسائل السياسية.

      والتوصل إلى حل للمناقشات المحيطة الهيدروكربونية يحمل أهمية قصوى للنمو الاقتصادي في العراق. وقد دعمت التشريعات، التي تم إرسالها إلى مجلس النواب، الذي سينظم هذه الصناعة الحيوية وموارد تتناسب مع الشراكة الوطنية والتوزيع العادل للثروة، وقد عقدنا ثلاث جولات من العطاءات في العام الماضي ونستعد للمرة الرابعة.

      إن استقرار العراق بعد رحيل القوات الأميركية مصدر قلق بالغ بالنسبة لبلدينا، وأنا أؤمن بقدرات قواتنا الأمنية وبضرورة المساعدات الأميركية.

      لا يزال هناك البعض ممن يسعون إلى تدمير بلدنا، كحزب البعث العربي الاشتراكي، الذي يحظره الدستور، والذي يؤمن بالانقلابات والمؤامرات، التي كانت منهج الحزب وديدنه منذ إنشائه، إلى تدمير العملية الديمقراطية في العراق، وقد جرى اعتقال مئات من البعثيين المشتبه بهم في الآونة الأخيرة، وقد تم إطلاق سراح البعض منهم، فيما ينتظر آخرون المحاكمة. ومن لا يزالون قيد الاحتجاز سيتلقون محاكمة عادلة ومعاملة منصفة بموجب القانون العراقي. ويأتي هؤلاء المعتقلون من جميع أنحاء العراق، وأنا أرفض الادعاءات بأن الاعتقالات كانت عملا طائفيا مبنيا على دوافع سياسية، فقد اتخذت هذه الخطوات لحماية الديمقراطية في العراق.

      ولعل أحد العوامل الأخرى التي أضرت باستقرار العراق كان تصرفات القوى الأجنبية، فالعراق دولة ذات سيادة، وسياستنا الخارجية مبنية على عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، وبالتالي، فإننا نعارض التدخل الأجنبي في الشؤون العراقية، فالعراق لا يتطلع إلى التأثير بصورة غير مشروعة على أي دولة، لكنه يتطلع إلى التعاون مع جميع البلدان للمساعدة في الحفاظ على الأمن الإقليمي، ومن ثم فإن العراق لن يسمح لنفسه أن يصبح مصدرا للقلاقل في البلدان الصديقة.

      وقد تسبب سكان معسكر أشرف في قدر كبير من الجدل هنا وفي الولايات المتحدة، وأود أن أرى حلا سلميا لهذه المسألة المعقدة بمساعدة الأمم المتحدة، فسكان المخيم يصنفون على أنهم منظمة إرهابية من قبل الكثير من البلدان، وبالتالي لا يوجد أساس قانوني للبقاء في العراق، وليس هناك من بلد يقبل بوجود مسلحين أجانب على أراضيه، لكننا سوف نعمل بجد لإيجاد حل سلمي يحترم القيم الدولية لحقوق الإنسان.

      وقد جلب الربيع العربي قدرا كبيرا من التغيير في هذه المنطقة، هذا العام. ويرفض العراق الديكتاتوريات والحكومات ذات الحزب الواحد، ونأمل أن تنجح هذه الحركات في تحقيق الحرية والديمقراطية إلى الملايين الذين يبحثون عنها، وأن تحقق المنطقة الاستقرار نتيجة لذلك، وهو ما سيصب لا في مصلحة منطقتنا فحسب بل على العالم بأسره.

      لقد عانى العراق من صعوبة رهيبة على مدى عقود كثيرة ماضية، بيد أنني اليوم على ثقة بشأن مستقبل بلدي وقدراته وصمود شعبنا. نحن نسعى لإعادة تطوير شامل، وبناء تشريعات ومؤسسات، وتعزيز الحريات وتعزيز ديمقراطيتنا. نحن نريد أن نبني دولة المواطنين لا الطوائف. نحن نريد خلق بيئة صحية مواتية للاستثمار وتوفير الخدمات الحيوية للمواطنين، بما في ذلك الحصول على تعليم مناسب. إن العراق يسعى لبناء جيش قوي وقوات أمن لديها القدرة على حماية سيادتنا ومصالحنا، ونحن قادرون على القيام بذلك مع مساعدة من الولايات المتحدة.



      الحلي: علاوي يوحي للغرب بأن وجود غيره في السلطة سيفتح باب التدخل الإيراني

      السومرية نيوز :اتهم مقرب من رئيس الوزراء نوري المالكي، الثلاثاء، زعيم القائمة العراقية إياد علاوي، بالإيحاء للغرب بأن وجود غيره في السلطة سيفتح الباب للتدخل الإيراني، وفي حين اعتبر أن الادعاء بوجود نفوذ لفيلق القدس داخل البلاد هدفه التأثير على الوضع السياسي، اكد أن العراق لو كان ايرانيا لما حاربها ثماني سنوات.

      وقال القيادي في ائتلاف دولة القانون وليد الحلي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "من يثير البلبلة ويطلق الإشاعات عن وجود خطر إيراني هنا أو هناك، هو في الحقيقة يريد بقاء القوات الأميركية بطريقة غير مباشرة، مثلما يريد الإيحاء للغرب أن وجود الغير في السلطة سيفتح الباب للتدخل الإيراني في العراق"، عاداً أن "ذلك يشكل محاولة لتبيان أنه (علاوي) الشخص الأساس في تحريك السياسة العراقية".

      وأكد الحلي أن "أحداً من فيلق القدس لم يعتقل حتى الآن ليخشى البعض من هذا الفيلق غير الموجود أساسا في العراق"، ناصحاً من "يثير مثل هذه الإشاعات بالكف عن استخدام الورقة الأجنبية في تحريك السياسة العراقية".

      وكان زعيم القائمة العراقية إياد علاوي اعتبر أمس الاثنين (الخامس من كانون الأول 2011)، في حديث لفضائية السومرية، أن الميليشيات التابعة لإيران وفيلق القدس "أخطر من أسلحة إيران الذرية على العراق"، معرباً عن خشيته من انطلاق حرب ضد إيران من العراق أو غيره.

      وأضاف الحلي أن "على من يحب العراق أن يعمل له ويتواصل مع الشعب لا أن يأتي كل يوم بأزمة غير صحيحة لإشغاله"، مشيراً إلى أن "على بعض أطراف القائمة العراقية أن يثبتوا حبهم للعراق من خلال العمل على تحسين الكهرباء وانجاز الأعمال في وزارة المالية والزراعة والتربية والخدمات التي في عهدتهم".

      وشدد القيادي في دولة القانون على أن "العراق لن تؤثر عليه إيران او السعودية، لأنه لكل أبنائه من دون تمييز"، لافتا الى أنه "لو كان العراق إيرانيا، كما يصفون، لما حارب إيران ثماني سنوات".

      وأشار الحلي، أن "للعراق قوته وإمكانياته، ولن يسمح لإيران أو أي دولة أخرى باختراق حدوده وسيادته، كما لن يقوم هو بأي شكل من الأشكال بالاعتداء على الدول الأخرى، لأننا في عالم جديد، عالم ما بعد الانسحاب الأميركي، الذي يعد يوماً تاريخياً للعراق"، داعيا الجميع الى "الاحتفال به بدلاً من إثارة الشكوك".

      وتوجه إلى إيران اتهامات من قبل بعض القوى العراقية والولايات المتحدة الأميركية، بالتدخل في الشأن الداخلي العراقي، والتسبب بأغلب الهجمات والتفجيرات التي تقع في البلاد من خلال دعمها بعض الميلشيات المسلحة.

      وكان المتحدث الرسمي باسم القوات الأميركية في العراق، جيفري بيوكانن، حذر في 3 تشرين الثاني الماضي، من المجاميع المسلحة الأخرى التي ستبقى في العراق بعد انسحاب القوات الأميركية نهاية عام 2011 الحالي، مبيناً أن لدى فيلق القدس "قدرات عظيمة" لمسناها من خلال العمليات المشتركة التي نفذناها مع الجانب العراقي.

      وطالبت إيران بشكل متكرر متهميها بتقديم براهين وإثباتات بشأن تلك الاتهامات، وكان آخر تلك المطالبات من قبل وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي خلال زيارته بغداد في (5 حزيران 2011)، كما أكد أن سياسة طهران خلال الأعوام الثلاثين الماضية كانت تعتمد على "عدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان الأخرى".



      حسن السنيد لـ" وكالة ذي قار للإنباء" : عمليات تسلل كبيرة من الحدود السعودية ؛ والتسلل من سوريا لا زال متواصلاً

      وكالة ذي قار للإنباء : كشف رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية اليوم الأربعاء عن استمرار عمليات التسلل عبر الحدود السعودية ؛ وكذلك السورية رغم إن الأخيرة أقل. ودعا النائب حسن السنيد من الناصرية المملكة العربية السعودية إلى ضبط حدودها مع العراق ومنع تدفق المتسللين إليه ؛ والعمل على تأمين حدودها مع العراق .

      مؤكداً اتخاذ العراق لكافة الإجراءات الأمنية المتاحة لتأمين الحدود العراقية السعودية ؛ وعن احتمال غض النظر من قبل السعودية ؛قال السنيد : أن على كل دور الجوار احترام حدود العراق ومنع عمليات تسلل الإرهابيين والمجرمين منها .

      كما كشف السنيد عن إن الحدود مع سوريا لا زالت تشهد عمليات تسلل وان بنسبة اقل نافياً الإنباء التي تحدثت عن انعدام التسلل مع الحدود السورية . وتابع السنيد " العراق في مرحلة دقيقة ألان وهو في حالة استنفار قصوى استعدادا للانسحاب الأمريكي في نهاية الشهر الحالي ؛ وخطة الانسحاب لا زالت تسير بوتيرة جيدة ؛ متوقعاً ان يشهد العراق استقراراً سياسياً وامنياً عقب عمليات الانسحاب الموعود



      المالكي يوجه حمايات المسؤولين بعدم قطع الطرق خلال تنقلاتهم .

      شفق نيوز/ أعلنت قيادة عمليات بغداد، الخميس، عن توجيه رئيس الوزراء نوري المالكي حمايات المسؤولين بعدم قطع الطرق اثناء تنقلهم في شوارع البلاد، مشددا على محاسبة المقصرين منهم. وقال المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا في تصريح ورد لـ"شفق نيوز" إن "رئيس الوزراء نوري المالكي وجه بعدم قطع الطرق اثناء تنقل المسؤولين من قبل حماياتهم وان تسير مواكبهم اسوة بسيارات المواطنين".

      وأضاف عطا أن "رئيس الوزراء نوري المالكي شدد على ضرورة محاسبة المقصرين من حمايات المسؤولين، ومن لم يلتزم بهذه الاوامر"، مشيراً إلى أن "المالكي امر بعدم قطع الطرق في جميع الاماكن وفي كل الاوقات".

      ويؤكد مواطنون على ان الشوارع المهمة والرئيسة في العاصمة بغداد مغلقة من قبل المسؤولين إضافة إلى التصرفات غير القانونية لبعض حمايات المسؤولين إثناء سير الارتال والعجلات.

      يشار الى ان الامانة العامة لمجلس الوزراء قد اصدرت، في عام 2009، اجراءات قانونية بحق المخالفين من حمايات المسؤولين وهي، يمنع قطع الطرق من قبل حمايات المسؤولين، تخصيص مفارز انضباط في التقاطعات المهمة لمنع قطع الطرق من قبل الارتال باستثناء رتل رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب، منع السير بعكس الاتجاه من قبل الارتال والتقيد بالإشارات المرورية حفاظا على أرواح المواطنين، يلقى القبض على كل من يخالف بما جاء أعلاه وتتخذ بحقه الإجراءات القانونية.



      علاوي: مستعدون للمصالحة ...دولة القانون: حواراتنا مع العراقية مستمرة ولم تنقطع يوما

      الاتحاد : أعلن زعيم القائمة العراقية أياد علاوي، عن استعداده للمصالحة مع رئيس الوزراء نوري المالكي في حال التنازل عن مواقفه ضده، معتبراً أن الوقت الحالي يعد ذهبياً للمصالحة الحقيقية، فيما حذر من توترات ليست لها نهاية بخلاف المصالحة.

      وقال علاوي في حديث لقناة "السومرية"، إنه "لايوجد لدي أي مانع أن أصافح المالكي إذا تنازل عن مواقفه التي يتخذها ضدنا وضد آخرين، ولا اشعر بحرج في أي قضية تخدم الشعب العراقي والمنطقة"، مبيناً أن "الوقت الحالي هو الذهبي لمصالحة حقيقية واقعية سليمة وشريفة". وأضاف علاوي أن "المالكي إذا اعتمد مبدأ المصالحة والانفتاح الحقيقي فسيجدني الداعم الحقيقي له وبخلافه فالعراق متوجه إلى توترات لها بداية وليست لها نهاية"، داعياً إياه إلى أن "يتحرك فعلاً باتجاه مصالحة حقيقية".

      كما، رد النائب عن ائتلاف العراقية رعد الدهلكي، على تصريحات نواب ائتلاف دولة القانون التي تؤكد عدم وجود اي أزمة سياسية، وأن ما يقال عنها يراد منها حصول مكاسب سياسية، قائلا العراقية تريد تنفيذ اتفاقية أربيل ولا تبحث عن المناصب او خلق الأزمات. وقال الدهلكي لـ(الاخبارية) الأربعاء، إن القائمة العراقية قدمت الكثير من التنازلات ومنها الاستحقاق الانتخابي ومجلس السياسيات الاستراتيجة، مؤكداً إن الساحة السياسية تشهد الكثير من الأزمات، كعدم تسمية مرشحي الوزارات الأمنية، والمشاركة بصنع القرار السياسي والأمني. وشدد النائب عن العراقية على أن قائمته تريد تنفيذ ما تبقى من اتفاقية أربيل، ولاتبحث عن المناصب او تخلق الأزمات لأضعاف الحكومة اوغيرها، معتبراً الاتفاقية بأنها العمود الفقري لحكومة الشراكة الوطنية التي شارك بها الجميع.

      الى ذلك، اعتبر ائتلاف دولة القانون، أن حواراته مع القائمة العراقية مستمرة ولم تتوقف، مؤكداً عدم وجود قضية شخصية بين المالكي وعلاوي، وأن كل ما في الأمر هو أن هناك اختلافاً في بعض الرؤى والأفكار. وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون وليد الحلي لـ"السومرية نيوز"، "لايوجد ما يمكن القول عنه بأن هناك مشاكل بين القائمة العراقية ودولة القانون أو التحالف الوطني، لأن هناك حوارات مستمرة بيننا لم تتوقف في يوم من الأيام". وأضاف الحلي أن "القضية هي ليست قضية شخصية بين رئيس الوزراء نوري المالكي وزعيم القائمة العراقية أياد علاوي، حيث إن هناك قضايا مهمة جداً تتعلق بكيفية بناء العراق والتخلص من المشاكل الموجودة"، مبينا أن "هناك رؤى سياسية هنا وهناك". وأوضح الحلي أن "هناك اختلافاً في بعض الرؤى والأفكار والقضايا في مجلس النواب"، لافتا إلى أن "هناك بعض المتشنجين الذين يصرحون في الإعلام بهدف إيجاد مشاكل بين الكتل السياسية العراقية".

      كما، أكد عضو دولة القانون النائب عادل فهد شرشاب على ضرورة تنسيق المواقف السياسية بين قادة الكتل وإيجاد حلول للخلافات الحالية مع بداية مرحلة ما بعد الانسحاب الأميركي. وقال شرشاب لـ(الاخبارية) الأربعاء، مع نهاية مرحلة الانسحاب الأميركي يتطلب على قادة الكتل السياسية أن تسعى لتنسيق المواقف وتوحيد الرؤى بينهم لاستمرارالعملية السياسية والاستفادة من مبادرة رئيس الجمهورية جلال طالباني لحل الأزمة الحالية، موضحاَ:أن اتفاقية أربيل نفذت كل بنودها ولم يبق سوى مجلس السياسات الاسترتيجية وعدم إقراره لأحتوائه على بنود تتعارض مع الدستورفالخلاف فيه مسألة قانونية وليست هناك مشكلة في وجود المجلس بذاته. وأشار الى ضرورة اشراك جميع القوى السياسية حتى التي لم تحصل على مقاعد برلمانية في توزيع المناصب الحكومية لتحقيق حكومة شراكة وطنيه على أن يتم موافقة جميع بذلك لأنها وزعت بين القوائم الانتخابية الفائزة بالمقاعد البرلمانية.

      من جهة اخرى، أفاد عضو كتلة المواطن البرلمانية، في مجلس النواب، الاربعاء، ان العملية السياسية في العراق ستواجه تحديات كبيرة عقب الانسحاب الاميركي من البلاد، نافيا في الوقت ذاته وجود نية لسحب الثقة من الحكومة او شخص رئيس الوزراء الحالي. وقال حبيب الطرفي لـ(أكا نيوز) ان "العملية السياسية في العراق ستواجه تحديات كبيرة عقب الانسحاب الاميركي من البلاد المزمع نهاية الشهر الجاري بسبب تدخلات اقليمية وعربية في الشأن الداخلي العراقي تعمل على احداث ارباك في الوضع السياسي وأضعاف الحكومة الحالية". واضاف قائلاً "نحن في المجلس الاعلى نسعى الى انجاح حكومة الشراكة الوطنية كونها تضم جميع الاطياف العراقية، وليست هناك نية لدى المجلس الاعلى او اي مكون في التحالف الوطني بسحب الثقة سواء عن الحكومة او شخص رئيس الوزراء نوري المالكي لان هذا الامر سيؤدي الى ارباك وربما انهيار العملية السياسية" حسب قوله.

      من جانبه، أكد النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية حسن جهاد أن الاسبوع القادم سيشهد اجتماعاً لقادة الكتل السياسية ضمن مبادرة رئيس الجمهورية جلال طالباني. وقال جهاد لـ(الاخبارية) أن الاسبوع القادم سيشهد حراكاً سياسياً وتفعيل لمبادرة رئيس الجمهورية جلال طالباني، مشيراً الى وجود اجتماع سيجمع طالباني مع قادة الكتل السياسية يسبق الاجتماع الموسع. وأضاف، أن جميع الاجتماعات السابقة لم تكن بها نتائج ملموسة، متمنياً أن يكون الاجتماع القادم يحسم الكثير من الخلافات العالقة بين الكتل السياسية.

      قيادي صدري: التيّار لن يحمل السلاح بعد خروج المحتل

      أكد التيار الصدري انه لن يحمل السلاح بعد خروج القوات الأميركية من البلاد، وقال النائب عن التيار الصدري عدي عواد إن" السيد مقتدى الصدر وأتباعه لن يحملوا السلاح بعد خروج المحتل بسبب تحويلهم إلى دوائر ثقافية وسياسية ".

      وأضاف إن" تبني السلاح لإفراد جيش المهدي مرهون بوجود قوات الاحتلال وإن"الوضع الأمني الان بات افضل بعد تراجع العنف الطائفي وتجميد الميليشيات و الشعب العراقي لن يخوض حروبا طائفية كالتي مر بها".

      وأكد التيار الصدري أنه سيقاوم المحتل بالسلاح في حال عدم خروجه بحلول العام 2012، مشيرا إلى أن المحتل نظم مؤسسات له داخل المؤسسات العراقية ووضع فيها مفسدين يشرّعون لبقائه مدة أطول.



      التيار الصدري يهدد باستهداف السفارة الأميركية إذا كانت تمثل دولة احتلال

      07-12-2011 | (صوت العراق) - أضف تعليق - السومرية نيوز/ بغداد : هدد التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، الأربعاء، واشنطن باستهداف سفارتها من قبل الجناح العسكري للتيار في حال كان عدد موظفيها أكثر من عدد موظفي نظيرتها العراقية في واشنطن، وتعمل على تمثيل دولة احتلال في العراق.

      وقال النائب عن التيار جواد الشهيلي في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "موقف التيار الصدري بعد الانسحاب الأميركي متوقف على موقف الولايات المتحدة من العراق وهل ستتعامل بالمثل بشأن السفارات"، مبينا انه "في حال كانت سفارة واشنطن تعمل كمثيلاتها الممثلة للدول الأخرى في العراق فنحن لا مانع لدينا أما إذا كان عدد موظفيها أكثر من موظفي نظيرتها العراقية في واشنطن وتمثل دولة احتلال فسيكون هناك رد آخر للجناح العسكري التابع للتيار الصدري".

      وأضاف الشهيلي أن "بيان السيد مقتدى الصدر واضح بتجميد الجناح العسكري للتيار الصدري المتمثل بلواء اليوم الموعود لتسهيل عملية الانسحاب الأميركي لكي لا تبقى حجة لهم بعدم الانسحاب".

      وجدد الشهيلي موقف تياره الرافض لـ"بقاء اي قوات أميركية في العراق بعد نهاية العام الحالي".

      واعتبرت كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري في وقت سابق من اليوم الأربعاء، أن مخاوف الولايات المتحدة الأميركية على أمن سفارتها في بغداد عقب سحب قواتها يؤكد سوء نواياها، فيما دعت الكتل السياسية في البلاد الى توحيد موقفها لمنع إبقاء تلك القوات.

      وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر شكك، امس الثلاثاء، بانسحاب القوات الأميركية من العراق.



      الحسناوي: تشكيل لجنة داخل كتلة الاحرار لتقديم مقترح قانون حول مطالب الصدر الثلاثة

      07-12-2011 | (صوت العراق) - أضف تعليق - بغداد-أين : كشف نائب عن كتلة الاحرار النيابية عن تشكيل لجنة داخلية من كتلته تتألف من لجان الاقتصاد والمالية والقانونية لتقديم مقترح قانون حول تحقيق مطالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر .

      وقال النائب جواد الحسناوي لوكالة كل العراق [أين] اليوم الاربعاء ان " أعضاء كتلة الأحرار النيابية التابعة للتيار الصدري عاكفون على تشكيل لجنة من لجان الاقتصاد والمالية والقانونية البرلمانية لتقديم مقترح قانون لمجلس النواب حول مطالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر حول توفير [50] الف درجة وظيفية للعاطلين عن العمل وتخصيص حصة للمواطن من الموارد النفطية وأستمرار تزويد المولدات الكهربائية الأهلية بالوقود [الكاز] ".وأضاف ان " هناك موافقات وتعاطف من بعض الكتل السياسية لهذه المطالب لكنها طالبتنا في كتلة الأحرار بتقديم مقترح قانوني بها وادارجه ضمن الموازنة المالية العامة للدولة لعام 2012 ، وبالفعل شرعنا بتشكيل هذه اللجنة لتأخذ المطالب طريقها القانوني واقرارها في البرلمان ومن ثم ارسالها للحكومة لتنفيذه ".



      الدباغ: لم نتخذ قرارا نهائيا بشأن تنفيذ حكم الإعدام بحق طارق عزيز

      راديو سوا : قالت الحكومة إنها لم تتخذ بعد قرارا بشأن تنفيذ حكم الإعدام الصادر بحق نائب رئيس الوزراء في عهد النظام السابق طارق عزيز، وذلك عقب تصريحات لمسؤول قال فيها إن الحكومة ستنفذ حكم الإعدام بحق عزيز بعد انسحاب القوات الأميركية.

      وأوضح المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز الأميركية أن ثمة خلافا بين أعضاء هيئة الرئاسة حول حكم الإعدام بحق عزيز، مشيرا إلى أن الرئيس جلال الطالباني يعارض الحكم الذي أصدرته المحكمة الجنائية العليا بحق عزيز.

      وكان سعد يوسف المطلبي قد قال في مقابلة مع شبكة "سي أن أن" الأميركية الخميس إن الحكومة تعتزم تنفيذ حكم الإعدام بحق عزيز بعد انسحاب القوات الأميركية من البلاد نهاية العام الجاري.



      الاسلامي الكردستاني ينوي الانسحاب من التحالف الكردستاني على خلفية احداث زاخو

      بغداد/اور نيوز : اعلن النائب عن الاتحاد الاسلامي الكردستاني بكر صديق عن نية الاتحاد الانسحاب من التحالف الكردستاني اذا لم يتراجع التحالف عن اتهامه للاتحاد الاسلامي بالوقوف وراء احداث الشغب التي شهدتها مدينة زاخو اخيرا .

      وقال صديق: انه في حال عدم انسحاب كتلته من التحالف الكردستاني ساعلن انسحابي من التحالف الكردستاني وان زميلي النائب اسامة جميل هو الاخر سيتخذ ذات الموقف بالانسحاب من التحالف وهذا ما اعلناه امام المكتب السياسي للاتحاد الاسلامي .

      واشار صديق الى ان الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني بدلا من حللة الامور بشكل سليم ومنطقي وانطلاقا من تصرف ودي اتهمنا باطلا وبعيدا عن مباديء العمل السياسي باشعال فتنة طائفية ومذهبية في تلك المنطقة وقام بحملة اعتقالات لا زالت متواصلة لحد الان بين صفوف اعضاء الاتحاد الاسلامي بمداهمة منازلهم واتهامهم باحداث الشغب حيث وصل عدد المعتقلين الى اكثر من 100 شخص، على حد قوله.ووصف صديق " الاعمال التي وقعت في دهوك بسناريو من اعداد حزب السلطة /الحزب الديمقراطي الكردستاني/ وليس للاتحاد الاسلامي الكردستاني اي صلة بها، حسب تعبيره.



      استئجار "طائرتي أواكس" على جدول أعمال المالكي في واشنطن

      بغداد/اور نيوز: كشفت مصادر عراقية مطلعة عن طلب نائب الرئيس الاميركي جوزيف بادين تسليم الأجواء العراقية لـ"الحماية الاميركية"، فيما نفت مصادر برلمانية في لجنة الأمن والدفاع وجود مثل هذه الصفقة لاستخدام طائرتي "اواكس" للسيطرة على الأجواء العراقية وتقديم المعلومات الاستخبارية من خلال الأقمار الصناعية التابعة للبنتاغون.

      وكان عضو ائتلاف دولة القانون النائب حسين الأسدي قد أشار الى ان الحكومة العراقية ستتعاقد لاستئجار قوات اميركية لحماية الأجواء العراقية بدلاً من ابرام اتفاقية أمنية جديدة، وأوضح الأسدي ان هذا الأمر معمول به في الكثير من دول العالم.

      واكتفى النائب عباس البياتي بالتأكيد على نفي وجود مثل هذه الصفقة وقال إن الحديث عن هذا الموضوع يمكن ان يعيد الأمور الى المربع الأول في الحديث عن البقاء الاميركي.

      لكن المصادر المطلعة أكدت ان "بايدن جاء الى بغداد حاملاً معه جدول أعمال من تسع نقاط، يتقدمها التعاون العسكري والأمني مع العراق خلال مرحلة ما بعد الانسحاب". وقالت إن "اتفاقاً قد حصل في وقت سابق بين الجانبين الاميركي والعراقي على ان يبقى بعد الانسحاب 800 مدرب عسكري اميركي بلا حصانة، على ان يقيموا في قواعد خاصة بالجيش العراقي، وعلى ان يجري تطعيمهم بمدربين من الدول الأوروبية وروسيا وأوكرانيا، في خطوة تستهدف عدم احتكار الولايات المتحدة سوق التدريب في العراق"، موضحة ان "بايدن حمل معه طلباً برفع عدد المدربين الاميركيين الى 1800 مع إعطائهم الحصانة، يضاف اليهم ثلاثة آلاف جندي لحماية المدربين والبعثات الدبلوماسية، ولكن من دون حصانة".

      مصدر حكومي: ايران ممتعضة من محادثات بايدن والمالكي!

      بغداد/اور نيوز: افاد مصدر حكومي رفيع المستوى ان "ايران أبدت امتعاضها الشديد من زيارة نائب بايدن الى العراق لإجراء محادثات مع المسؤولين العراقيين تناولت طبيعة العلاقة بين البلدين في المستقبل". ولفت الى ان "بقاء مدربين أميركيين في العراق تثير استياء طهران التي تضغط لعدم بقاء اي جندي اميركي في البلاد"، وتوقع المصدر،الذي طلب عدم الاشارة الى اسمه، ان يكون "الموقف العراقي الاخير من الازمة السورية واعلان الحكومة نيتها استضافة المعارضة السورية مثار جدل لدى الايرانيين".



      بغداد تعتقل مترجمين عراقيين عملوا مع الاميركان ؟؟

      جريدة العالم: ابلغ مصدر امني رفيع "العالم" ان الجيش الاميركي احرق الكرفانات التي كانت مليئة بمعدات الاتصال والمراقبة الحديثة في اكبر معسكرات ديالى بسبب اعتقال الجانب العراقي لنحو 12 مترجما عراقيا عملوا مع الجيش الاميركي ما اثار غضب جنرالات واشنطن الذين كانوا يؤدون مراسم تسليم السيادة في المعسكر. وكانت "العالم" نشرت قصة موسعة الشهر الماضي عن نقض الاميركان لعهودهم بشأن تسليم عدة كرفانات مليئة بالمعدات الحديثة لجهاز مكافحة الارهاب العراقي قبل الانسحاب من معسكر كبير في ديالى خلال تنفيذ مراحل الانسحاب العسكري من العراق، لكن الضباط الاميركان قاموا باحراق تلك الكرفانات قبل ان ينسحبوا.

      وذكر مصدر عراقي في ديالى ان العملية كانت تحاول "اخفاء شيء ما" عن اجهزة الامن العراقية، او ادلة قد ترتبط بملفات العنف في تلك المنطقة الساخنة.الا ان مصدرا مسؤولا في جهاز مكافحة الارهاب اكد لـ"العالم" ان سبب حرق الكرفانات كان شعورا اميركيا بالسخط وعدم الارتياح اذ كانوا يسلمون المعسكر للضباط العراقيين بينما اقتحمت قوة عراقية بشكل غير متوقع المعسكر واعتقلت نحو 12 عراقيا كانوا يعملون طيلة سنوات كمترجمين مع الاميركان.

      ويضيف المصدر ان الضباط الاميركان حاولوا فهم الملابسات لكن الجانب العراقي قال لهم انه لا ينبغي التدخل في شؤون كهذه وان المترجمين باتوا في عهدة الجيش.

      وذكر ان ضابطا اميركيا طلب تأجيل الاعتقال على الاقل كي لا يتم بوجود الاميركان وعلى مرأى ومسمع منهم الا ان الضابط العراقي قال انه ينفذ اوامر عليا.وتابع ان الاميركان شعروا بالغضب والعجز عن مساعدة العناصر العراقية التي عملت معهم سنوات طويلة فبادروا الى احراق الكرفانات التي كانت تحوي معدات اتصال ومراقبة حديثة يحتاجها جهاز مكافحة الارهاب

      وجرى استهداف المترجمين العراقيين العاملين مع الجيش الاميركي طيلة الاعوام الماضية من قبل القاعدة والجماعات المسلحة الاخرى الا ان الحادث الاخير يبين ان المحاطر التي تنتظرهم بعد انساحب اميركا اكبر من مجرد عنف عادي، وقد يتصل الامر بتحقيقات مطولة تجريها اجهزة الامن العراقية مع العراقيين الذين عملوا طويلا في اماكن حساسة داخل القواعد الاميركية بوصفهم مصدر معلومات مهم في ملفات كثيرة.



      الاتحاد الاسلامي الكوردستاني ينقل مقر فضائيته الى بغداد .

      شفق نيوز/ أعلن الاتحاد الاسلامي الكوردستاني، الاربعاء، انه سينقل مقر قناة "سبيدة" الفضائية التابعة له الى بغداد او السليمانية في حال حدوث أي ظرف مفاجيء. وقال مدير فضائية "سبيدة"، التي تبث برامجها من عاصمة اقليم كوردستان اربيل، ان "مقر القناة سينقل الى مدينة السليمانية او بغداد في حال حدوث أي ظرف مفاجيء".

      وكانت قناة "سبيدة" التابعة لحزب الاتحاد الاسلامي الكوردستاني قد اوقفت الليلة الماضية بث برامجها لفترة قصيرة من الوقت بسبب مشاكل وصفتها القناة بالفنية.

      واوضح بخاري جميل ان "توقف القناة عن البث كان بسبب مشاكل فنية"، مضيفا انه "في حال حدوث أي ظرف مفاجيء سيتم نقل مقر القناة اما الى محافظة السليمانية او الى العاصمة العراقية بغداد".

      يذكر ان مقار ومباني حزب الاتحاد الاسلامي الكوردستاني الاجهزة الاعلامية التابعة له، قد تعرضت للحرق بعد مهاجمتها من قبل مجاميع من الشباب، بعيد قيام مجامع اخرى بالهجوم على محال بيع الخمور واندية المساج والفنادق والمرافق السياحية في زاخو وسميل ودهوك، اثر خطبة الجمعة التي القاها احد الخطباء في زاخو في الثاني من شهر كانون الاول الجاري، ذُكِرَ انه حرض على مهاجمة هذه الاماكن لتنافيها مع القيم الاسلامية حسب قول الخطيب.






































        الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أغسطس 23, 2019 7:32 pm