بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
اخبار وتقارير : 10 اذار  2012 Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
اخبار وتقارير : 10 اذار  2012 Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
اخبار وتقارير : 10 اذار  2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
اخبار وتقارير : 10 اذار  2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
اخبار وتقارير : 10 اذار  2012 Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
اخبار وتقارير : 10 اذار  2012 Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
اخبار وتقارير : 10 اذار  2012 Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
اخبار وتقارير : 10 اذار  2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
اخبار وتقارير : 10 اذار  2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    اخبار وتقارير : 10 اذار 2012

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 10 اذار  2012 Empty رد: اخبار وتقارير : 10 اذار 2012

    مُساهمة من طرف المدير في السبت مارس 10, 2012 2:21 am

    الخارجية: التوقيع خلال الأسابيع القادمة على اتفاق للتعاون والشراكة بين العراق والاتحاد الأوربي

    بغداد (إيبا)...اعلنت وزارة الخارجية اليوم انه من المؤمل التوقيع خلال الاسابيع القليلة القادمةعلى اتفاق للتعاون والشراكة بين العراق والاتحاد الاوربي

    وذكر بيان للخارجية أصدرته اليوم إن وزير الخارجية هوشيار زيباري التقى صباح اليوم الخميس برئيسة بعثة الاتحاد الأوربي لدى العراق يانا هيباشكوفا .

    وأضاف ان زيباري بحث مع رئيسة البعثة علاقات التعاون بين العراق والاتحاد الاوربي والوسائل الكفيلة بتطويرها في ضوء اتفاق التعاون والشراكة بين الجانبين المؤمل التوقيع عليه خلال الاسابيع القليلة القادمة .

    واوضح كما جرى التأكيد على اهمية زيادة التنسيق بين بعثة الاتحاد الاوربي ووزارة الخارجية استناداً الى اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية وبالشكل الذي يؤدي الى تعزيز العلاقة بين الجانبين.

    وتابع البيان ان زيباري أوجز وزير الخارجية إلى رئيسة البعثة بأبرز تطورات عقد القمة العربية في بغداد واهتمام المجتمع الدولي بأنعقادها ما يؤكد عودة العراق القوية الى محيطه العربي والاقليمي..(النهاية)



    قوات "البيشمركة" تغادر المناطق المتنازع عليها قريباً

    أربيل/اور نيوز: أعلنت وزارة "البيشمركة" الكردية شمال العراق البدء بنقل مقر قيادة أحد ألويتها إلى قرب المناطق المتنازع عليها في ديالى "للسيطرة على العمليات الإرهابية"، بالاتفاق مع وزارة الدفاع العراقية، مشيرة إلى أنها فاتحت الجهات المختصة لتقديم تقارير مفصلة عن أعداد وأوضاع اللاجئين السوريين في الإقليم.

    وقال الناطق باسم وزارة "البيشمركة" جبار ياور في إن "الوزارة، بالتشاور مع وزارة الدفاع في بغداد منذ عام 2010، تعمل على تعزيز التنسيق بين اللواء الثالث لحرس الإقليم الذي يقع مقره شمال نقاط التفتيش الخمسة المشتركة خارج جلولاء والسعدية وقرتبة وخانقين ومندلي التابعة لمحافظة ديالى، وأفواج اللواء الرابع التي تقع مقراتها جنوب تلك النقاط، ونقل مقرات قيادة اللواء الثالث وقيادة اثنين من أفواجه من منطقة كفري التي تبعد نحو 70 كلم عن المناطق المتنازع عليها في ديالى، إلى مناطق أقرب في شمال تلك النقاط".

    وأضاف إن هدف هذه التحركات "تعزيز التنسيق بين الجانبين، للتمكن من السيطرة على الأرض والحد من العمليات الإرهابية ضد الأهالي"، موضحاً أن "آلية وضعت حول طبيعة نقل تلك القوات، وقد شرعنا فعلا بالتنفيذ".

    وعن إمكان نشر قوات "البيشمركة" داخل أقضية ونواحي خانقين، قال ياور إن "القوانين لا تسمح بذلك كونها من مهام الشرطة، ولكن في خارج هذه المدن التي تشهد عمليات إرهابية هناك تمركز لقوات البيشمركة والجيش العراقي".



    العراقية تهدد بتحويل قمة بغداد إلى قمة داخلية إذا لم تحسم المشاكل العالقة مع ائتلاف المالكي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    السومرية نيوز/ بغداد: هددت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، الأربعاء، بتحويل القمة العربية المقرر عقدها في بغداد نهاية آذار الحالي إلى "قمة داخلية"، لطرح مشاكل العراق في حال لم يتم حسم المشاكل العالقة مع ائتلاف دولة القانون قبل عقدها، فيما طالبت بتهيأة البيت العراقي وإتمام المصالحة الوطنية وإقرار العفو العام.

    وقال النائب عن العراقية طلال الزوبعي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "القائمة العراقية ستقوم بتحويل قمة بغداد إلى قمة داخلية يتم فيها طرح القضايا والمشاكل الداخلية للعراق، إذا لم تحسم تلك المشاكل قبل عقدها"، مشيرا إلى أن "العراقية تشعر أنها قد سلبت استحقاقها".

    وشدد الزوبعي على ضرورة أن "يتم حسم جميع المشاكل العلقة بين ائتلاف دولة القانون والقائمة العراقية قبل عقد القمة العربية في بغداد"، مطالبا "بتهيئة البيت العراقي وإتمام المصالحة الوطنية وإقرار العفو العام".



    اتفاق لإقرار قانون خاص بقوات البيشمركه

    بغداد/اور نيوز: اعلنَ مصدر مقرّب من التحالف الكردستاني عن قرب توقيع اتفاق بين رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني سيؤدي الى اقرار قانون لقوات البيشمركه. وقال النائب عن التحالف الكردستاني حسن جهاد في تصريح خاص "ان ميزانية العام الحالي خصصت رواتب وتجهيزات لقوات البيشمركه، تم اقرارها مع الموازنة العامة للدولة".

    وأوضح "أن انتشار قوات البيشمركة يأتي لتعزيز الامن والاستقرار في منطقتي خانقين وجلولاء اللتين كثرت فيهما العمليات الارهابية منذ سنوات وحتى الآن، كما ان الاكراد في هذه المناطق مستهدفون بالدرجة الاولى". وبين النائب "عدم وجود سياسة تتبعها الحكومة بهذا الشأن، بل إن هناك اسباباً امنية وهي العمليات الارهابية التي تحدث في المنطقتين. ولهذا فإن انتشار قوات البيشمركه يأتي لحماية المنطقتين من العمليات الارهابية".



    العسكري ينتقد دعوة علاوي لعقد مؤتمر دولي بشأن العراق ويعتبر تركيا طرفاً "غير محايد"

    السومرية نيوز/ بغداد: انتقد القيادي في ائتلاف دولة القانون سامي العسكري، الأربعاء، دعوة زعيم القائمة العراقية إياد علاوي لعقد مؤتمر دولي بشأن العراق برعاية تركيا، معتبراً أن الأخيرة طرف "غير محايد".

    وقال العسكري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تركيا طرف غير محايد ولا يمكن لها أن ترعى مؤتمرات بشأن العراق"، منتقداً "دعوة إياد علاوي إلى عقد مؤتمر دولي برعاية تركية لمناقشة الأزمة السياسية في العراق".

    وكانت القائمة العراقية نفت، اليوم الأربعاء، ما تناقلته وسائل إعلام تركية عن دعوة زعيمها إياد علاوي تركيا خلال الزيارة التي يقوم بها حالياً إليها إلى عقد مؤتمر دولي برعايتها لمناقشة القضية العراقية، مؤكدة في الوقت نفسه أن علاوي بحث مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قضية الاستقرار في المنطقة.

    وأكد العسكري أن "علاوي يستقوي بالخارج ودائماً ما ينقل ملفات العراق إلى الخارج"، داعياً إلى "حل المشاكل العراقية داخل العراق وعدم تدويلها".

    وكان النائب عن القائمة العراقية طلال الزوبعي أعلن في وقت سابق أن المسؤولين الأتراك أرادوا الاطلاع من زعيم القائمة إياد علاوي على تطورات الموقف في العراق منها المؤتمر الوطني وملف نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي والقضايا العالقة بين القائمة وائتلاف دولة القانون، فيما أشار إلى أن علاوي سيقوم عقب زيارته الحالية إلى تركيا، بجولة إقليمية تشمل دولاً أخرى منها المملكة العربية السعودية وقطر.

    والتقى زعيم القائمة العراقية إياد علاوي في العاصمة التركية أنقرة وزير الخارجية أحمد داود أوغلو، في وقت تتزامن الزيارة مع دعوة رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي سلطات إقليم كردستان إلى تسليم نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي الذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال بتهم تتعلق بـ"الإرهاب".



    الهاشمي يؤكد بقاءه في المنطقة الكردية

    بغداد/اور نيوز: قال نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي، إنه سيبقى في المنطقة الكردية، ما لم يبلغ بأنه أصبح مصدر "إحراج" للسلطات الكردية. واضاف في حديث لقناة الحرة التلفزيونية أمس الأول، إنه ليس لديه خطط لترك المنطقة الكردية ما دام يسمح له بالبقاء. وقال إنه سيبقى في كردستان ما لم تقل كردستان إن وضعه يسبب حرجا. وباستقبالهم للهاشمي، انجر الأكراد لخلافه مع الحكومة المركزية. وقال جلال كريم نائب وزير الداخلية في إقليم كردستان الأحد، إن حكومة الإقليم لم تتسلم أي طلب من وزارة الداخلية بالحكومة المركزية للقبض على الهاشمي وتسليمه، لكنها ستتخذ قرارها حالما يحدث ذلك. وأضاف أن الحكومة ستنفذ ما يقرره مجلس الوزراء الكردي ردا على طلب وزارة الداخلية.

    وأصدرت الحكومة المركزية في بغداد مذكرة اعتقال بحق الهاشمي عشية انسحاب القوات الأميركية مما أدى إلى أزمة سياسية شهدت إعلان كتلة الهاشمي مقاطعة البرلمان ومجلس الوزراء. وخفت حدة الأزمة في الأسابيع الماضية بعد موافقة معظم أعضاء القائمة العراقية على إنهاء المقاطعة، لكن الهاشمي ما زال يتخذ من المنطقة الكردية ملاذا آمنا في شمال البلاد.

    وقال الهاشمي إنه لن يلقى محاكمة عادلة في بغداد وطلب محاكمته في كركوك، ورفضت هيئة قضائية الطلب وحددت موعدا للمحاكمة في مايو في بغداد. وقالت وزارة الداخلية العراقية يوم الإحد، إنها طلبت من السلطات الكردية إلقاء القبض عليه.



    المدى تتهم اللامي بالمشاركة في قمع انتفاضة 1991 وتعتبر أن النقابة الحالية تمثل أتباع عدي

    السومرية نيوز: اتهمت مؤسسة المدى الإعلامية، الاربعاء، نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي بالمشاركة في قمع انتفاضة الشعب العراقي عام 1991، ووصفته بأنه "أحد المتملقين" لنظام صدام حسين، كما اتهمت جهات متنفذة بالتستر على هذه القضية، فيما اعتبرت أن النقابة الحالية تشكل امتداداً لنهج عدي صدام حسين.

    وقالت مؤسسة المدى في بيان صدر اليوم، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "من يسمى بنقيب الصحفيين لا يمت للأسرة الصحفية بصلة ولا يعبر عن آرائها"، لافتة إلى أن "سجله الجنائي بحق العراقيين في انتفاضة عام 1991 والذي تتستر عليه جهات نافذة ونملك نسخاً منه لا يعطيه الحق في أن يتكلم باسم الأسرة الصحفية التي تضم آلاف الصحفيين الشرفاء الذين تعرضوا للقمع والتعسف من قبل النظام السابق".

    واتهمت المؤسسة نقيب الصحفيين بأنه "أحد أدوات القمع التي كان يستخدمها نظام صدام حسين، خصوصاً في محافظة ميسان"، مبينة أن "الجميع يعرف تاريخ اللامي وعلاقته بالنظام السابق وكتابة الأهازيج والأغاني في مديح صدام".

    وكشفت المدى عن امتلاكها وثائق "تثبت تورط اللامي ومن يقف وراءه في سرقة أموال الشعب العراقي من خلال الحصول على مناقصات ومشاريع تصب في جيبوهم الخاصة"، ونفت في الوقت نفسه أنه لا علاقة لها بمشاريع الدولة ومناقصاتها كونها "مؤسسة مستقلة"، حسب قول البيان.

    وأكدت المدى أنها لن تتخلى عن "حقها القانوني في مقاضاة اللامي ومحاسبة كل الذين يصرون على التستر على ملفه المشمول باجتثاث البعث كونه أحد أزلام عدي صدام حسين، فضلاً عن من يشجعه على الإساءة لمؤسسة ثقافية وإعلامية عراقية مثل المدى"، مضيفة أن "نقابة الصحفيين تعرضت للمصادرة في زمن عدي ومن زبانيته في هذا الزمن الحالي، وسنمنع تحويلها إلى فرع جديد من فروع فدائيي صدام"، بحسب البيان.

    واتهمت نقابة الصحفيين العراقيين، أمس الثلاثاء (في 6 آذار 2012)، رئيس مؤسسة المدى فخري كريم بابتزاز مؤسسات الدولة وتهديد الأمانة العامة لمجلس الوزراء للحصول على عقود ومناقصات بحجة أنه مقرب من رئيس الجمهورية جلال الطالباني ورئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، مؤكدة أنه فاقد لعضوية النقابة، فيما هددت باتخاذ إجراءات رادعة ضده لـ"إيقاف تجاوزاته" على الأسرة الصحفية في العراق.

    ويعود الخلاف بين رئيس مؤسسة المدى فخري كريم ونقيب الصحافيين مؤيد اللامي إلى انتخابات النقابة في العام 2008 والتي فاز فيها الأخير نقيباً للصحفيين لأول مرة خلفاً لشهاب التميمي الذي توفي بعد ساعات من إصابته بطلقات نارية قرب مقر نقابة الصحفيين في الوزيرية في شباط من العام نفسه.

    ولاقى انتخاب اللامي معارضة شديدة من قبل كريم ومجموعة كبيرة من الصحفيين المستقلين والمنظمات المدافعة عن حقوق الصحفيين، وتبادل الطرفان الاتهامات على مدى السنوات الماضية واشتد الخلاف بعد انتخاب اللامي لدورة ثانية في الصيف الماضي عندما دعا رئيس مؤسسة المدى فخري كريم إلى تأسيس نقابة صحفية جديدة تضم الصحفيين المستقلين غير المنتمين للنقابة، الأمر الذي استفز نقابة الصحفيين وجعلها تتهم المنتمين لهذه النقابة الجديدة بتهم مختلفة.



    مقتدى الصدر يجيز العمل في السفارة الأمريكية ببغداد شرط عدم «الزلل والشطط»

    البينة: اعتبر زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر العمل في السفارة الامريكية ببغداد جائزاً، شرط عدم «الزلل والشطط».

    وقال الصدر، رداً على سؤال من أحد أتباعه، حول موقفه من العمل في السفارة الاميركية ببغداد، و تلقت «السومرية نيوز»نسخة منه، «غفرانك ربي نعم ادخلوا عسى الله ان يأتي بفرج منه على ايديكم لكن إياكم ان تدخلوا مع خوف الزلل والشطط».

    وكشفت الولايات المتحدة الاميركية في الـ25 من نيسان 2011، أن سفارتها في بغداد ستضم 16 ألف شخص بين دبلوماسي وعامل بعد انسحاب قواتها من العراق، مؤكدة أنها ستزيد عديد العاملين العراقيين لديها.

    يشار إلى أن السفارة الأميركية في بغداد هي أضخم سفارة للولايات المتحدة في العالم، بسبب ضخامة المساحة المقامة عليها وحرمها الأمني المحيط بها ومبانيها، حيث أقيمت في أحد القصور الرئاسية للمقبور صدام، علاوة على ضخامة عدد الدبلوماسيين المخصصين للعمل فيها، الذي قد يناهز ألفي موظف، الأمر الذي يعطي انطباعا عن دور كبير للسفارة في تسيير دفة الأمور في العراق ما بعد تسليم السلطة، وكان السفير الأميركي الأسبق في العراق جون نيغروبونتي، قال في لقاء صحافي سابق، إنها «ليست سفارة عادية بكل الأشكال، والسبب هو حجم التحديات التي تواجهها الحكومة العراقية التي دعتنا إلى البقاء في البلاد بقصد مساعدتها».



    علماء دين لـ(المدى): إهدار دم الإيمو حرام

    فيما وصلت قضية "الإيمو" مرحلة هي الغاية في الخطورة تمثلت بمقتل 100 شاب بسبب تأثرهم بهذه الظاهرة، تأتي تصريحات وزارة الداخلية لتلقي المسؤولية على عاتق وسائل الصحافة والإعلام والناشطين المدنيين، متهمة إياهم باستغلال القضية لأهداف سياسية وثقافية.

    بدوره اتهم رئيس كتلة الأحرار البرلمانية بهاء الأعرجي الحكومة بالتقصير في معالجة ظاهرة الإيمو، مشككا في الوقت نفسه بوجود شباب الإيمو في العراق ومشددا على عدم جواز قتلهم.

    الأعرجي قال في اتصال هاتفي مع "المدى" أمس: "ما موجود في العراق تقليد لظاهرة عالمية، وأن المقصر الأول في هذا الأمر هو السلطة التنفيذية بسبب انتشار البطالة وغياب الرقابة عن الشباب بمختلف أعمارهم".

    وأضاف أن "ألشباب انفتحوا على العالم الغربي بعد العام 2003 عن طريق وسائل الاتصال الحديثة كالانترنت وغيرها من دون أدنى رقابة، ما أدى إلى دخول هذه العادات الغربية إلى المجتمع العراقي"، مشيرا إلى أن "حل هذا الموضوع يكون من خلال تعاون وزارات التعليم العالي والبحث العلمي والتربية والعمل والشؤون الاجتماعية من أجل إيجاد منهاج عمل موحد يتم من خلاله الانتهاء من هذه الأفكار".

    وعن عمليات الاغتيال التي تطالهم قال الأعرجي "ما موجود في وسائل الإعلام أمر مبالغ فيه فلا يوجد في العراق عبدة شيطان كما يصور البعض إنما هم مجرد مقلدين لهذه الظاهرة وإن عمليات القتل إذا ما طالتهم فهي محرمة وفق الدين الإسلامي".

    وتابع الأعرجي "حتى وإن وجدت هذه الحالة في العراق وأنا اشك في هذا الأمر، فلا يمكن قتل المنتمين إليها، لعدم وجود فتاوى صادرة من المراجع ذات العلاقة".

    من جهتها، أكدت جماعة علماء العراق وقوف منظمات سياسية مدعومة من الخارج وراء قتل الشباب بهذه الطريقة البشعة، مشددة على حرمة الدم العراقي حتى الذين يختلف معهم الإسلام عقائديا.

    رئيس فرع الجنوب للجماعة خالد الملا قال في اتصال هاتفي مع "المدى" أمس: أن "هذه الجرائم التي تطالب الشباب جاءت بعد التخبط السياسي في العراق ولا أستبعد أن تكون هناك جهات ومؤسسات سياسية مدعومة من دول إقليمية وراء عمليات القتل البشعة هذه لخلق أجواء سلبية في البلاد".

    وأضاف الملا أن "لجوء الشباب إلى تقليد هذه الظاهرة جاء نتيجة البطالة التي يعاني منها ملايين الشباب وبالتالي على الحكومة استقطابهم، ولكن ليس هناك حل إستراتيجي للمشكلة وبالتالي لا نستغرب أننا سنشهد مثل هذه الجرائم التي تدفع العراقيين إلى مذبحة كبيرة".

    وأكد الملا تحريم دم الشباب تحت ذريعة انتمائهم إلى الإيمو، مبينا "لا يجوز لنا قتل أي شخص تحت أي مسمى، بل حرام قتل المرتدين عن الدين إلا وفق السياقات الإسلامية المعروفة، وبالتالي فإن الإسلام بريء من هذه الجرائم الشنيعة التي تطال الشباب".

    ديوان الوقف المسيحي هو الآخر شدد على حرمة دم الشباب بحجة تقليد ظاهرة الإيمو، وقال رئيس الوقف رعد عمانوئيل في اتصال هاتفي مع "المدى" أمس: "لا يمكن لأحد تنصيب نفسه مكان الله سبحانه وتعالى، فهو خالق الإنسان وليس من حق هذه الجهات قتله تحت أي ذريعة كانت، وهم إن أخطأوا تتم معالجة الظاهرة من خلال الأساليب العلمية التي تضمن عدم تعرضهم للأذى".

    وتابع عماوئيل "أن المسؤولية هنا مشتركة بين جميع الأطراف ذات العلاقة في الحد من أي ظاهرة سلبية على المجتمع كالإيمو من خلال تفعيل نوع من التفاهم مع هذه الشريحة من أجل إيصال فكرة لهم بأن ما يفعلونه غير مقبول اجتماعيا، لأن القانون لم ينص على تجريم هذه الحالة".

    بدوره قال رئيس الوقف الشيعي صالح الحيدري: "لا أستطيع أن أدلي برأيي في الموضوع لأنني ما اطلعت عليه إلا قبل ساعات، لذا لست ملما بتفاصيله".

    وعن الرأي الشرعي في ما يتعرض له شباب الإيمو من عمليات قتل أو ملاحقات شدد الحيدري على أن "القتل مرفوض بكل أشكاله، ونحن بشكل عام ضد العنف ومع القانون، ورأي الشريعة الإسلامية في هذا أمر واضح وصريح".

    وأضاف "أن المراجع الدينية دائما يوصون المواطنين أن يلتزموا بقوانين الدول التي يسافرون إليها أو يقيمون فيها وعدم مخالفتها"، مؤكدا "احترام القوانين مطلوب لكن القتل والعنف مرفوض".

    أما الدكتور سعد معن الموسوي (دكتوراه في الإعلام وحقوق الإنسان) فيرى أن الموضوع أخذ أكبر من حجمه وتم تضخيمه من أجل الضجة الإعلامية.

    وأوضح في اتصال هاتفي مع "المدى" أمس، "أن أعداد ضحايا الإيمو التي يجري الحديث عنها غير دقيقة، فالبعض يقول أن عدد الضحايا بلغ 85 قتيلا، في حين أنه عند مراجعة مراكز الشرطة المعنية بالأمر سنجد أن العدد قد لا يتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة".

    وأضاف "أما حالة القتل بحجر البلوك فهي حالة واحدة تم تسجيلها"، مستدركا بالقول: "لا يعني ذلك إباحة القتل وفقا للعدد، لكن التضخيم تقف وراءه جهات لها أهداف وإجندات سياسية".

    ولفت الموسوي إلى أن هذه الجهات التي لم يسمها تعمد إلى إثارة الضجة الإعلامية لتحقيق مكاسب من ورائها، منوها "بالرغم من التفجيرات التي شهدتها الآونة الأخيرة والتي كانت تهدف إلى إثارة النعرات الطائفية وفشلت في ذلك، وصلت الجهات التي تهدف إلى إثارة النعرات لتحقيق مكاسبها إلى أن الطائفية أصبحت ورقة خاسرة لا يمكن الرهان عليها".

    وتابع بالقول: "هذه الجهات أصبحت تبحث عما يمكن تسميته إثارة المشاكل أو النعرات التي يمكن تسميتها بالفئوية تخص فئة محدودة العدد من المواطنين، بهدف الضغط على الحكومة أو السياسيين للوصول إلى أهدافها".

    الموسوي نبه إلى أن الشباب العراقيين لم يأخذوا بظاهرة الإيمو، موضحا "الشباب قلدوا الإيمو بالمظهر وليس الجوهر، فالإيمو عالميا معروفون بالعزلة عن المجتمع، في حين نجد لدى شبابنا تجمعات وأماكن يلتقون فيها، كذلك علاقاتهم مع ذويهم وزملائهم وأصدقائهم والمجتمع عامة طبيعية ولم يتخذوا من العزلة طريقة للتعبير عن أنفسهم".

    ومضى يقول: "كما أن الإيمو مشهورون أيضا بجرح معصم اليد وهذا لم لا نجده لدى شبابنا، سوى من تم قتلهم أو من ما زالوا على قيد الحياة، جميعهم قلدوا الإيمو فقط بالملابس والإكسسوارات وتسريحات الشعر فقط".

    وحمل الموسوي رجال الدين والسياسيين والجهات المعنية الأخرى مسؤولية ما يحصل، مبينا "كان على رجال الدين والسياسيين وجميع الجهات المعنية التربوية وغيرها ، أن تبحث هذه الظاهرة للوصول إلى الأسباب الحقيقية التي دفعت الشباب باتجاهها قبل أن تنتشر وقبل أن يتحول الأمر إلى هذا الواقع المأساوي".

    إلى ذلك نشرت وكالات انباء قائمتين تم وضعهما في عدد من الشوارع الرئيسة لمدينة الصدر شرق بغداد، ضمتا أسماء المنتمين لظاهرة الإيمو في قطاعات المدينة، تتوعدهم بالقتل من قبل "المجاهدين" في حال عدم تركها، ووصفتهم بـ"الجراوي" في إشارة إلى كونهم من المثليين جنسيا.

    وضمت القائمة الأولى 50 اسما للمنتمين للإيمو تم إطلاق توصيفات مناطقية أو أرقام على أسمائهم وآخرين تم تسميتهم بأسماء ألعاب معينة، في حين تم نعت آخرين بأسماء نساء أو غيرها. وضمت القائمة الثانية 30 اسما لأشخاص مع رقم معين في إشارة إلى القطاع الذي يسكنه داخل مدينة الصدر، كما تضمنت القائمة تهديد المنتمين للإيمو بالتعرض لأقصى العقوبات الإلهية على "يد المجاهدين" في حال عدم تركهم الظاهرة خلال أربعة أيام.

    وبالرغم من أن أخبار تعرض الإيمو لعمليات قتل أو ملاحقات واعتداءات من قبل جماعات إسلامية متشددة، إلا أن مسؤولاً في وزارة الداخلية، وتعقيباً على تقارير لنواب وناشطين أشارت إلى قتل متشددين لنحو 85 شاباً من الإيمو، نفى ذلك ووصف الأمر بأنه مفبرك.

    وقال في تصريح صحفي تلقته "المدى": إن "العديد من وسائل الإعلام تتناقل حالياً أخباراً وتقارير مفبركة عن ظاهرة ما يسمى بـ(الايمو) وصيغا على أساسها الكثير من القصص والحكايات والروايات التي تشير إلى قتل العشرات من الشباب بطرق متعددة منها ما عرف - بموت البلوكة- وهي استخدام حجر البلوك في القتل".

    وأشار إلى أنه لدى التدقيق والتحري الجنائي الذي أجرته الداخلية، فقد تأكد أنه لم تسجل أية حالة قتل على هذا الأساس بل أن القضية ضخمت وأخذت أكثر من مداها الطبيعي"، على حد قوله.

    وتعني كلمة الإيمو Emo باللغة الإنكليزية الحساس أو العاطفي أو المتهيج، ويمارس أتباع الظاهرة سلوكيات تركز على الاستماع لموسيقى (الروك) واتخاذ تسريحة شعر معينة وملابس سوداء وسراويل ضيقة جداً أو فضفاضة جداً وتغطية المعصم.

    يشار إلى تقاريرا تحدثت عن قيام شباب الإيمو بمص الدماء، وعبادة الشيطان وتعاطي المخدرات، وهو ما كان له انعكاسات وآثار سلبية على المجتمع العراقي أثارت قلقاً بين العوائل عامة والمجتمع الشبابي خاصة.

    ونفت الوزارة "نفياً قاطعاً كل هذه الأكاذيب"، مؤكدا أن هذه الحالة لا تتعدى أن تكون تقاليد شبابية لعدد محدود جداً من الشباب وقعوا تحت مؤثرات ثقافات أخرى، إضافة إلى تأثيرات الموضة في الملبس وقصات الشعر وغيرها من الأمور التي تثير الشباب ليس إلا، ومن الممكن أن يكون الحديث عن هذه الحالة بهذه الضخامة على المستوى العالمي، أما على المستوى المحلي فإنها لا يمكن تأطيرها في إطار إيديولوجي أو عقائدي كما حاولت بعض وسائل الإعلام تصويرها ووظفت لأجلها إمكانياتها المادية والمعنوية".

    وأضاف المسؤول أن وزارة الداخلية "تحذر كل من يحاول استغلال وتوظيف الموضوع بتوظيفات سلبية لإيقاع الضرر على المجتمع العراقي ومحاولة تفكيك اللحمة بين أبنائه وتفتيت أواصر التماسك بين مكوناته وستتخذ الإجراءات القانونية المناسبة بحق كل من يحاول الترويج لهذه الحالة وإخراجها خارج إطارها".

    ودعا المسؤول وسائل الإعلام المحلية والمهتمين بقضايا الحريات وحقوق الإنسان وأعضاء اللجان النيابية إلى الدقة في التصريحات وأخذ المعلومات والحقائق من مصادرها المخولة ومن المؤسسات الرسمية والمعنية.

    وأشار إلى أن وزارة الداخلية "لم تسجل حالة قتل على خلفية ما يدعى بظاهرة (الايمو)، وجميع حالات القتل التي أشيع عنها كانت لأسباب ثأرية واجتماعية وإجرامية تحدث دائماً لكن دخول وسائل الإعلام وبعض الناشطين على هذا الخط أضفى عليها بعداً سياسياً وثقافياً وحقوقياً"، بحسب ما يرى.

    ووجه المسؤول تحذيراً إلى "جماعات متطرفة ومغالية تحاول أن تنصب نفسها حامية للأخلاق وللشرائع الدينية، من التصرف ضد الناس على خلفية موضة أو لباس أو قصات شعر على اعتبار أن الدستور ضمن الحريات العامة، وأية ظواهر شاذة أو غريبة فإن المجتمع يرفضها من الأساس والعائلات تتابع أبناءها وبناتها دونما حاجة إلى مثل هذا الضجيج الذي لا مبرر له لأن الايمو حالة فردية لم تتحول إلى ظاهرة اجتماعية".

    وأكد أن وزارة الداخلية هي المسؤولة عن تطبيق القانون وحفظ الأمن والنظام وأي تصرف من أي جهة سيكون عرضة للمساءلة القانونية.

    من جهته، اعتبر المرجع الأعلى في العراق آية الله السيد علي السيستاني أن استهداف شباب الإيمو تهديد للسلم الأهلي، وقال معتمد السيستاني في بغداد الشيخ عبد الرحيم الركابي في تصريحات صحفية أن "استهداف هؤلاء الشباب ظاهرة سيئة لمشروع التعايش السلمي"، معتبرا استهدافهم عملاً إرهابياً.

    يأتي هذا بعد أن أكدت معلومات تجاوز عدد ضحايا الإيمو الـ100 قتيل، بعد أن تم العثور أمس على أكثر من 15 جثة منهم في بغداد.

    وقالت لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب إن الأجهزة الأمنية قد أخفقت في حماية هذه الشريحة من الشباب.

    وأبلغ مواطنون عراقيون في اتصالات أجرتها معهم "ايلاف" أنهم شاهدوا العديد من الشباب الذين ينتمون لظاهرة الإيمو في مناطق مختلفة من العاصمة، مشيرين إلى أن هؤلاء يمارسون تصرفات ويرتدون ملابس غريبة على المجتمع.

    وأكدوا أن المواطنين يواجهونهم بالاستنكار أحياناً وبالتهديد بالقتل والحرق أحياناً أخرى.

    وأشاروا إلى أن ظاهرة الإيمو لم تعد تقتصر على الشباب وإنما انخرط فيها العديد من الشابات العراقيات، حيث يقمن بجرح معاصمهن بشيفرات الحلاقة.

    وقالوا إن أتباع هذه الظواهر يؤكدون أنهم يريدون ممارسة أي شيء يرغبون به بعيداً عن كلمة "العيب".

    من جهتها، كانت النائب المستقل صفية السهيل قد دعت في تصريح صحفي الأربعاء الماضي، وزارة الداخلية ولجنتي حقوق الإنسان والأمن والدفاع البرلمانيتين بسرعة الكشف والتحقق من الجهات التي تقف وراء اغتيال الشباب الذين يسمون بالإيمو.

    وطالبت بالتحقق من الجهات التي تقف خلف التعديات والاعتقالات التي طالت عددا من الشباب والطلاب مؤخراً في شوارع بغداد ومنها الشوارع القريبة للبوابات الرئيسية لعدد من الكليات والجامعات. وأضافت السهيل "وصلتنا العديد من الشكاوى عن اعتقالات لشباب بسبب شكلهم الذي اعتبره بعض المكلفين من العناصر الأمنية ومنها الشرطة المجتمعية مناظر غير مألوفة لهم ولمجتمعهم العام، وأن الاعتقالات ومنها ما تمّ (الأربعاء) جاءت للبسهم للجينز أو بسبب تصفيف أو قص شعرهم على الموضة الغربية بحسب ما نقله لنا عدد من الطلاب".

    وتابعت بالقول: أن ما سبق أحدث حالة من الرعب والهلع لدى الطلاب والشباب، وتزامن هذا الأمر مع انتشار معلومات بين الطلاب والشباب عن تكليف جهات أمنية لعدد من زملائهم وأصدقائهم داخل الجامعات والكليات بتقديم تقارير بأسماء الطلاب الذين تنطبق عليهم مواصفات كهذه".

    وأدانت السهيل في تصريحها هذه الإجراءات بالقول: "أدين بشدة هذه الإجراءات إذا كانت صحيحة والتي تعيد لأذهاننا صورا من بوليس النظام السابق الذي ثقف المجتمع على كتابة التقارير من داخل المنزل الواحد وخلق ثقافة ما زال مجتمعنا يعاني الأمرين منها". وحالياً تعتزم لجان متخصصة في مجلس النواب مناقشة ظاهرة الاستهدافات التي يتعرض لها شباب الإيمو باعتبارها جريمة وسلوكاً سلبياً يتعارض مع مبادئ حقوق الإنسان.

    وتعمل قيادة الشرطة منذ فترة على رصد هذه الظاهرة بين الشباب، وتقول إنها أعدت خططاً ودراسات ميدانية من أجل إيجاد ثقافة تحد منها، مشددة على أن لها آثاراً مستقبلية تقود إلى سلوكيات تصفها بغير الصحيحة.

    وتؤكد لجنة الأمن والدفاع البرلمانية أن الدستور كفل الحريات، وهو من يحدد طريقة التعامل معهم، وقال عضو اللجنة حامد المطلك: إن "لجنة الأمن والدفاع ستناقش قريباً قضية استهداف بعض الشباب من الذين يسمون بالإيمو، وستتابع التحقيقات لمعرفة الجهات التي تقف وراء اغتيالهم".

    وأوضح أن "الدستور العراقي كفل الحريات لجميع العراقيين على أن لا تتعارض مع الأعراف والأخلاق العامة، والقانون هو السبيل الوحيد للتعامل مع أي ظاهرة تهدد المجتمع وليس من حق أحد أن يحاسب أو ينصب نفسه بديلاً عن القانون".

    من جانبها، استغربت هناء إدور، الناشطة المدنية في مجال حقوق الإنسان، نية الحكومة استخدام أقصى العقوبات مع الإيمو.

    وقالت في تصريح نشرته "المدى": "لا يمكن التعامل مع الشباب بهذا الشكل مهما وصلت درجة تمردهم على المجتمع".

    ورأت إدور أن الحاجة أصبحت ملحة لحلول نفسية واجتماعية، مبينة "أن هذه الشريحة من الشباب سلمية ولم تقم بأي أعمال عنف، وبالتالي على الحكومة العطف عليها".

    وأكدت الناشطة في مجال حقوق الإنسان أن "هناك يداً مطلقة السراح للتعامل بهذه الطريقة الوحشية مع هذه الفئة من الشباب".

    لكن القيادي في التيار الصدري أمير الكناني يقول إن الإيمو رجال يتشبهون بالنساء، وهم "ملعونون" وفق قول للرسول محمد (ص)، رافضاً التبرير لجواز قتلهم تحت أي ظرف من الظروف، ولكن يمكن أن يتم فرض "التعزير" من خلال مجموعة من العقوبات تفرض في حالة كون الدولة تعتمد الحكم الإسلامي، وهي عقوبات "الجلد والحبس".



    جماعة تطلق على نفسها اسم "المجاهدين" تتوعد الإيمو بالقتل خلال أربعة أيام

    السومرية نيوز/ بغداد: حصلت "السومرية نيوز" على قائمتين تم وضعهما في عدد من الشوارع الرئيسة لمدينة الصدر شرق بغداد نشر فيهما أسماء المنتمين لظاهرة الإيمو في قطاعات المدينة، تتوعدهم بالقتل من قبل "المجاهدين" في حال عدم تركها، ووصفتهم بـ"الجراوي" في إشارة الى كونهم من المثليين.

    وضمت القائمة الأولى 50 اسما للمنتمين للإيمو تم إطلاق توصيفات مناطقية أو أرقام على أسمائهم وآخرين تم تسميتهم بأسماء العاب معينة، في حين تم نعت آخرين بأسماء نساء أو غيرها.

    وضمت القائمة الثانية 30 اسما لأشخاص مع رقم معين في إشارة الى القطاع الذي يسكنه داخل مدينة الصدر، كما تضمنت القائمة تهديد المنتمين للإيمو بالتعرض لأقصى العقوبات الإلهية على "يد المجاهدين" في حال عدم تركهم الظاهرة خلال أربعة أيام.

    وكانت وزارة الداخلية اكدت، امس الخميس، أنها لم تسجل أي حالات قتل لمقلدي ظاهرة الايمو خلال الفترة الماضية، مؤكدة أن جميع حالات القتل التي أشيع عنها في وسائل الإعلام كانت لأسباب ثأرية واجتماعية وإجرامية.

    وتعني الايمو Emo باللغة الانكليزية الحساس او العاطفي او المتهيج ويتبع مقلدو هذه الظاهرة نمطا معينا في الحياة يتمثل بالاستماع لموسيقى معينة تنتمي لموسيقى الروك وتسريحة شعر معينة وملابس سوداء، وسراويل ضيقة جدا أو فضفاضة جدا، وأغطية المعصم.

    ويشاهد اتباع هذه الظاهرة في العاصمة بغداد خاصة في احياء الكرادة وشارع فلسطين وغيرها من الأحياء الغنية في العاصمة، كما شهدت بغداد خلال الأشهر القليلة الماضية ظهورا وانتشارا ايضا لمحال بيع الملابس والاكسسوارات الخاصة بهذه الظاهرة.



    معهد كارينغي للسلام: نوري المالكي يسحق معارضيه بجيش مسيّس

    توقع باحثان من معهد كارينغي للسلام ان تتعزّز سيطرة رئيس الوزراء نوري المالكي على الجيش، وقالا ان عام 2012 يمكن أن يقوده إلى صدارة التطورات الإقليمية. وبحسب مارينا أوتاوي وماريا فانتابيه، فان المالكي الذي بسط نفوذه على المؤسسة الامنية والعسكرية في العراق، ستمكنه من اقصاء منافسيه السياسيين وترسيخ زعامته على البلاد من خلال وسائل متعددة. ففي غضون أيام من انتهاء الاحتفالات الرسمية التي سجَّلت نهاية مهمة الولايات المتحدة في العراق، تحرَّك نوري المالكي رئيس الوزراء لمقاضاة نائب الرئيس طارق الهاشمي بتهم الإرهاب، وسعى إلى إطاحة نائب رئيس الوزراء صالح المطلك من منصبه، مما أشعل أزمة سياسية كبرى، كشفت - تماماً - وضعية العراق على أنه بلد غير مستقر وغير ديموقراطي تسوده المنافسات القاسية، وعلى أنه - أيضاً - بلد بالكاد أثّرت فيه الترتيبات المؤسسية. وهكذا، انفجرت فوراً أعمال العنف واسعة النطاق، وذكّرت الهجمات الإرهابية التي شنّت أساساً ضدّ أهداف شيعية بأسوأ أيام عام 2006. بيد أن ثمة ما هو أكثر من العنف الإرهابي في هذه الأزمة. فالاتفاق السياسي الدقيق والهشّ بين الأحزاب والفصائل السياسية الذي تم التوصُّل إليه في نهاية 2010 تداعى، وحكومة الوحدة الوطنية توقفت عن العمل، والمحافظات التي تريد أن تصبح أقاليم، لها صلاحيات الحكم الذاتي التي تشبه صلاحيات كردستان العراق، بدأت تبذل ضغوطاً مطردة على الحكومة المركزية. وما لم يتم التوصّل إلى اتفاق سياسي جديد قريباً، فقد ينغمس العراق في حمأة حرب أهلية أو ينزلق إلى التقسيم. عُقم سياسي! كانت الأزمة التي انغمس فيها العراق غداة الانسحاب الأميركي، بالنسبة الى البعض، دليلاً نهائياً على عدم جدارة إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما وفشلها في توفير اتفاق مع المالكي، كان يجب أن يسمح ببقاء قوة عسكرية أميركية محدودة في البلاد. بيد أن ثمة درساً أكثر بساطة ومباشرة: إذ يُظهر العراق مدى قوة القوى السياسية المحلية في مواجهة، حتى ثماني سنوات من الاحتلال، وبالتالي عقم جهود الهندسة السياسية وبناء الأمة التي تُبذَل من الخارج. لقد حاول الاحتلال الأميركي أن يفرض على العراق مجموعة من القواعد السياسية، التي لا تعكس لا الثقافة المهيمنة ولا علاقات القوة بين مختلف القوى السياسية. وفي حين ان الثقافات وعلاقات القوة ليست ثابتة، لكنها لا تتغيّر غبّ الطلب للتكيُّف مع أهداف القوى الخارجية. التقسيم تهديد حقيقي وهكذا، وللمرة الثانية منذ أن أطاح التدخّل الأميركي عام 2003 بصدام حسين ونظامه، يواجه العراق تهديداً حقيقياً بالتفكك السياسي. في عام 2007، عملت واشنطن على الحفاظ على تماسك العراق بالقوة، لكن ضخ المزيد من القوات لم يضمن تحقيق اتفاق ذي ديمومة بين العراقيين. والآن، وبعد الانسحاب الأميركي، فإن الحصيلة تعتمد على ما إذا كانت القوى السياسية التي تُهمين على العراق وتمزّقه إرباً، تجد من مصلحتها بلورة حلّ وسط حقيقي أو أنها ستستنتج أنها قد تفيد أكثر إذا ما ذهب الجميع في اتجاهات منفصلة. ولعل ترك الجيش العراقي في يد المالكي، أكبر العقبات. فهذا الجيش الذي تم تدريب فرقه الــ 14 على مدى السنوات السبع لمواجهة التمرّد داخل الحدود، بات اليوم يمتلك قدرة كبيرة على التغلغل في جميع أنحاء البلاد. وبالتالي، فان السيطرة على الجيش ووزارة الدفاع هو بمنزلة "رصيد" في سياق جهود المالكي الرامية إلى ترسيخ زعامته على البلاد وهزيمة منافسيه السياسيين. فمن خلال وزارة الدفاع، أخذ رئيس الوزراء بزمام الجيش عبر تعيين ضباط موالين له كقادة للفرق الرئيسية، والعمل من خلال وحدات تابعة للجيش في أنحاء البلاد لممارسة سيطرته على المستوى الوطني. وعلى رغم أن الضباط العراقيين ليس لهم أي دور رسمي في الحياة السياسية، فهم الآن في الطليعة كمنفذين للأجندات السياسية. جيش مُسيّس لقد تم تكريس قيادة الجيش التابعة للمالكي على مدى السنوات الكثيرة الماضية. ففي سياق العملية التي بدأت في عام 2007 وبلغت ذروتها هذا العام، أحاط المالكي نفسه بدائرة من ضباط الجيش السابقين. وفي مقابل ولائهم، استعاد هؤلاء الضباط الرتب التي خسروها نتيجة سياسة حل جيش صدام واجتثاث "البعث". ملأ الجيش بالثغرات التي لم يصل إليها النفوذ السياسي لرئيس الوزراء. فطوال عام 2011، تم نشر فرق عسكرية بأكملها في المحافظات الشمالية، حيث معقل ائتلاف العراقية "الأنبار وصلاح الدين ونينوى وديالى". وكلما تدهورت الأوضاع الأمنية في هذه المحافظات، أصبح بوسع الجيش زيادة وجوده وتوسيع سيطرته فيها. كما شُلّت القيادة الأمنية والسياسية لائتلاف العراقية عبر سلسلة من الاغتيالات التي استهدفت كبار المسؤولين. واضطر المسؤولون المحليون الى استبدال قادة الشرطة في مناطقهم، وفقاً لتعليمات وزارة الداخلية. بلغت هذه العملية ذروتها في تشرين الاول الماضي، عندما أُلقي القبض على ضباط رفيعي المستوى من الجيش في هذه المحافظات بسبب ارتباطهم المزعوم بالشبكات الإرهابية والبعثية. وربما يستخدم المالكي البرلمان لسحب الثقة من أعضاء ائتلاف العراقية، لاستمالة البعض للانضمام إلى دائرته. وقد أعربت كتلة العراقية البيضاء بالفعل - وهي مجموعة انشقت في اذار الماضي عن الكتلة الرئيسية - عن دعمها لحكومة المالكي بعد انسحاب "العراقية". ثغرات دستورية كما أثبت الدستور - أيضاً - أنه ضعيف. إذ لجأت محافظتا صلاح الدين وديالى، اللتان تركتا من دون تمثيل وسلطة، إلى المادة 119، وأعلنتا استقلالهما الاقتصادي والإداري عن بغداد. ورغم ذلك، فلم توافق بغداد على تلك البيانات. وبدلاً من ذلك، فإن المالكي يتصور تعديلاً للدستور قد يقلّل من سلطة المحافظات ويعيد صياغة الإطار المؤسسي في مصلحته. التحالف الكردي - وحده - قادر على مواجهة السياسات التوسعية للمالكي، ويحتفظ بمناصب رئيسية في الجيش العراقي وقيادة الشرطة، فضلاً عن قوات البشمركة الخاصة به. وقد تستفيد الأحزاب الكردية من الوضع الراهن لتزيد من وجود قواتها الأمنية الخاصة في أجزاء من المحافظات الشمالية، التي طالما أكّد
    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 10 اذار  2012 Empty اخبار وتقارير : 10 اذار 2012

    مُساهمة من طرف المدير في السبت مارس 10, 2012 2:20 am


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخبار وتقارير : 10 اذار 2012
    متابعة اخبارية يومية عامة للشأن العراقي في الاعلام العراقي والعربي والعالمي


    التفاصيل:

    العلاق : تصريحات طالباني الاخيرة توحي بأن لاحصانة للهاشمي في كردستان وعليه المثول للقضاء

    [بغداد-أين]: وصف نائب عن أئتلاف دولة القانون تصريحات رئيس الجمهورية جلال طالباني الأخيرة حول نائبه المطلوب للقضاء طارق الهاشمي بتورط الأكراد في تواجده في اقليم كردستان بـأنه" إيحاء للهاشمي بعدم وجود حصانة له في الأقليم ".

    وقال النائب علي العلاق لوكالة كل العراق [أين] اليوم الجمعة ان " التصريحات التي أدلى بها طالباني بخصوص الهاشمي هي بمثابة ايحاء للأخير بانه لم تكن له بعد الآن حصانة في اقليم كردستان وان عليه تسليم نفسه للسلطات والمثول أمام القضاء ".

    وأضاف ان " لاشك ان الاخوة في كردستان يعانون من الحرج الشديد نتيجة تواجد الهاشمي في الاقليم ويبدوا انهم اصطدموا بارادة القضاء والذي هو السلطة التي له رأي على باقي السلطات وواجب احترامه هذا من جانب ، والجانب الاخر ان لاحل لقضية الهاشمي الا بالقضاء لاسيما وان الأكراد توضح لهم الامر بان القضية هي قضائية بحتة ولادخل او دور للجانب السياسي فيها ".

    وكان رئيس الجمهورية جلال طالباني قال في مقابلة صحفية " انهم تورطوا في قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي" ،مضيفا ان" بقاء الهاشمي في اقليم كردستان كان له جانبان سلبي وايجابي في نفس الوقت"، موضحاً في لقاء مع صحيفة هاولاتي الكردية ان "لجوء الهاشمي الى كردستان وبقائه فيها جعل السنة ممتنين لنا ، بينما يعتب علينا الشيعة ويقولون انه رجل مطلوب وينبغي علينا عدم التستر عليه وحمايته ".

    يشار أن العلاقات بين ائتلاف دولة القانون والتحالف الكردستاني شهدت توترا وتبادل الاتهامات خاصة بعد ذهاب نائب رئيس الجمهورية المطلوب للقضاء طارق الهاشمي الى اقليم كردستان ، واصر الاقليم على عدم تسليمه الى السلطات العراقية رغم المطالبات المتكررة بذلك".

    وكانت وزارة الداخلية قد طالبت في بيان لها الاحد الماضي وزارة الداخلية في اقليم كردستان تنفيذها أمر القاء القبض القضائي الصادر بحق نائب رئيس الجمهورية المطلوب للقضاء طارق الهاشمي بناء على طلب الهيئة القضائية بتسليمه الى الجهات القضائية لاسيما بعد ورود معلومات مؤكدة بنية هروب الهاشمي من الاقليم الى خارج العراق.

    من جانبها نفت وزارة داخلية اقليم كردستان وصولها أي طلب رسمي من وزارة الداخلية في الحكومة المركزية لتسليم نائب رئيس الجمهورية المطلوب للقضاء طارق الهاشمي .









    العوادي: ليس من حق رئيس الوزراء العفو عن المطلك

    أكد النائب عن دولة القانون إحسان العوادي في اتصال لـ PUKmedia ان سحب الثقة عن نائب رئيس الوزراء صالح المطلك واقالته جاء بناء على طلب رئيس الوزراء نوري المالكي وبموافقة جميع اعضاء التحالف الوطني، مشيرا الى انه ليس من حق رئيس الوزراء العفو عن المطلك بعد قرار التحالف الوطني.

    وأكد العوادي في حديثه: ان التحالف الوطني اتخذ قراراً واضحا، وان نائب رئيس الوزراء صالح المطلك لا ينسجم مع توجهات الحكومة ورأيها فمن غير الممكن ان يعفو رئيس الوزراء عنه دون اتخاذ اجراء بحقه بعد التصريحات غير المقبولة منه بحق رئيس الوزراء.

    واوضح انه عندما تولى المطلك منصب نائب رئيس الوزراء كان هناك شرطا ملزما به وللجميع عند اداء القسم وهو البراءة من حزب البعث مشيرا الى انه سرعان ماحن الى الماضي.



    العراقية: علاوي بحث واردوغان قضية الاستقرار بالمنطقة ولم يتناول موضوع عقد مؤتمر دولي بشأن العراق

    السومرية نيوز/ بغداد : أكدت القائمة العراقية، الأربعاء، بان زعيمها أياد علاوي بحث مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، خلال زيارته إلى أنقرة قضية الاستقرار بالمنطقة، نافية طرح علاوي عقد مؤتمر دولي لحل الأزمة العراقية أثناء اللقاء.

    وقالت المتحدثة باسم القائمة ميسون الدملوجي في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "رئيس ائتلاف العراقية أياد علاوي أنهى مع الوفد المرافق له والذي يضم عضو البرلمان عدنان الجنابي ومسؤول الهيئة التنسيقية للقائمة عبد الكريم عبطان، زيارة إلى أنقرة استمرت ثلاثة أيام"، مبينة أن "الوفد عقد سلسلة اجتماعات مع الرئيس التركية عبد الله غول ورئيس وزراءها رجب طيب أردوغان ووزير خارجيتها أحمد داود أوغلو ومسؤولين آخرين"

    وأضافت الدملوجي أن "الجانبين بحثا القضايا التي تهم الطرفين، لاسيما وضع دعائم الاستقرار في المنطقة ككل وإنهاء حالة الاحتقان في سوريا والعراق"، مشيرة إلى أن "تلك الاجتماعات تكللت بالنجاح وتطابق الرؤى، وتم الاتفاق على تنسيق المواقف المستقبلية بين الطرفين".

    ونفت الدملوجي ما تناولته بعض وسائل الإعلام "عن طرح وفد العراقية عقد مؤتمر دولي لحل الأزمة السياسية في العراق"، داعية وسائل الإعلام إلى "الالتزام بالمهنية الصحفية واعتماد المصادر الموثوقة في نقل الخبر".

    وكانت وسائل إعلام تركية نقلت عن زعيم القائمة العراقية إياد علاوي دعوته تركيا خلال الزيارة التي يقوم بها حالياً إليها إلى عقد مؤتمر دولي برعايتها لمناقشة القضية العراقية.



    العراق يسعى لشراء طائرات تشيكية هجومية

    وكالات: أعلنت جمهورية تشيكيا أن العراق مهتم بشراء طائرات L-159المقاتلة التي تصنعها، وكشفت ان جولة من المفاوضات بهذا الشأن ستجرى في العاصمة العراقية بعد أسبوعين،وقال رئيس الوزراء التشيكي بيتر نيتشاس في مؤتمر صحافي إن “وزارة الدفاع العراقية لاتزال مهتمة بشراء طائرات عسكرية هجومية L-159 التشيكية الصنع”، مبيناً أن “دولاً أخرى تتنافس مع العراق على توقيع عقد مماثل”. من جهته، كشف وزير الدفاع التشيكي ألكسندر فوندرا الذي أطلع مجلس الوزراء على تطورات المباحثات مع العراق بهذا الشأن، أن "جولة ثانية من المباحثات لإتمام صفقة الطائرات ستجرى في العاصمة العراقية بغداد خلال أسبوعين".

    وأكد عدد من المسؤولين التشيكيين أن بلادهم قادرة على تسليم العراق طائرات L-159 فور توقيع العقد، على عكس نوع آخر من الطائرات الذي يتطلب سنوات لتصنيعه، فيما اعتبروا أن هذه الخطوة قد تمهد لخطوات مماثلة في تعزيز التعاون الجوي العسكري بين البلدين.





    النزاهة البرلمانية تؤكد وجود "فساد مالي" في مشتريات اللجنة التحضيرية للقمة العربية

    السومرية نيوز/ بغداد: اعتبرت لجنة النزاهة البرلمانية، الجمعة، شراء 60 سيارة مصفحة من قبل اللجنة التحضيرية برئاسة هوشيار زيباري للقمة العربية المزمع عقدها نهاية الشهر الحالي بمبلغ 15540000 دولار "فساد مالي".

    وقال عضو اللجنة حسين الاسدي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مشتريات الجنة التي تحضر للقمة العربية برئاسة وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري فيها فساد مالي"، مؤكدا أن "اللجنة اشترت 60 سيارة مصفحة بموديلات مختلفة منها يعود لعام 2011 و2010 مبلغ كل واحدة منها 259 ألف دولار، الأمر الذي مثل فسادا واضحا".

    وأكد الاسدي "وجود فساد وتلاعب كبير بهذه الصفقة ومع هذا نلاحظ اعتراض البعض على شراء سيارات مصفحة لمجلس النواب رغم انها الواحدة منها بقيمة 100 ألف دولار".



    عمليات بغداد تشدد على تفتيش السيارات الحكومية وجهات تؤكد استخدامها في عمليات ارهابية

    المواطن: في الوقت الذي اوعزت قيادة عمليات بغداد بنشر مفارز تفتيش في عموم مناطق بغداد والبدء بتفتيش السيارات الحكومية بشكل دقيق ، بينت جهات امنية ان هذا الاجراء جاء بناءا على معلومات بتواجد سيارات تحمل لوحات حكومية مزورة ، وايضا سيارات مصفحة تسربت من القواعد الامريكية ليد جهات ارهابية بدات تستخدمها في تنفيذ عملياتها .

    (المواطن ) شهدت عمليات تفتيش قرب ساحة المسرح الوطني حيث قامت عناصر امنية بايقاف جميع السيارات الحكومية والمضللة وبدون ارقام ومطالبة سائقيها باوراق عائدية السيارة وتخويلات القيادة ، اضافة الى تفتيش المركبة بشكل دقيق .

    فيما استخدمت سيطرة الباب المعظم الكلاب البوليسية في تفتيش المركبات .

    ويذكر ان جهات سياسية عزت الخروقات الامنية الاخيرة الى استخدام سيارات حكومية لادخال المتفجرات .

    مصدر في الداخلية بين ل(المواطن ) ان تشديد الاجراءات الامنية على السيارات الحكومية جاء اثر معلومات امنية بوجود عدد كبير من السيارات التي تحمل ارقام حكومية غير حقيقية ، كما تبين وبعد الهجوم على قضاء حديثة بان سيارات مصفحة تسربت الى جهات ارهابية عبر بيعها في مزادات داخل القواعد الامريكية قبيل مغادرتها العراق .

    وتابع المصدر ان حملة التفتيش ستشمل جميع المركبات الحكومية دون استثناء وسيكون هناك اجراءات اخرى تتخذ من قبل الوزارات العراقية بتحديد عدد مركباتها وارقامها واسماء سائقيها .



    تزامنا مع القمة العربية البرلمان يعطل 40 يوما

    المواطن: كشفت مصادر في مجلس النواب العراقي ان العطلة التشريعية ستبدأ تزامنا مع انعقاد القمة العربية في بغداد نهاية الشهر الحالي.

    وقالت المصادر في حديث لـ(المواطن) ان " العطلة التشريعية لمجلس النواب ستبدأ في العشرين من شهر اذار الحالي وتستمر لمدة 40 يوما "

    واضافت ان " هذه العطلة ستكون بالتزامن مع انعقاد القمة العربية في بغداد نهاية الشهر الحالي وان هناك قوانين مهمة قد تقر خلال الايام القليلة القادمة لاقتراب موعد العطلة وعلى رأسها قانون العفو العام"

    يذكر ان مجلس النواب عقد يوم امس الخميس جلسته الـ (27) من الفصل التشريعي الثاني للسنة التشريعية الثانية برئاسة رئيس البرلمان اسأمه النجيفي وحضور (238) نائبا من اصل 325 يتكون منهم المجلس.







    نائب عن القانون : داخلية كردستان ملزمة بتنفيذ قرارات مجلس القضاء وعدم تنفيذها سيؤدي الى اضعافه

    {بغداد:الفرات نيوز} اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون شاكر الدراجي ان وزارة داخلية إقليم كردستان ملزمة بتنفيذ قرارات مجلس القضاء الاعلى بخصوص نائب رئس الجمهورية طارق الهاشمي .

    وكان مجلس القضاء الاعلى اصدر مذكرة قبض بحق نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي بتهمة التورط بنشاطات ارهابية بعد اعتراف عدد من حراسه الشخصيين بتنفيذ هجمات ضد مدنيين وعناصر امنية بناء على توجيهات من الهاشمي .

    وقال الدراجي لوكالة {الفرات نيوز} اليوم ان " وزارة الداخلية الاتحادية اعلنت انها ابلغت وزارة الداخلية في اقليم كردستان بتنفيذ قرار القضاء بشأن الهاشمي كون اقليم كردستان جزء من العراق ويخضع للسلطة القضائية الاتحادية ".

    وأضاف ان " عدم تنفيذ وزارة داخلية كردستان لاوامر السلطة القضائية بخصوص الهاشمي او اي موضوع اخر سيؤدي الى اضعاف القضاء وضياع حرمته".واكد الدراجي ان " حكومة اقليم كردستان تعيش الان حالة من الحرج امام الدستور والقانون والكتل السياسية وتسعى الى ايجاد حل وسطي لانهاء هذا الملف



    عضو في الدفاع النيابية يتهم احدى الدول الخليجية بتمويل [منظمات ارهابية] تعمل كجمعيات انسانية في العراق

    [بغداد-أين]: أتهم عضو في لجنة الامن والدفاع النيابية أحدى الدول الخليجية بـ "تمويل منظمات ارهابية تعمل كجمعيات انسانية في العراق".

    وقال عضو اللجنة حاكم الزاملي لوكالة كل العراق [أين] اليوم الجمعة ان " هناك دولة خليجية ولها علاقات مع اسرائيل تقف وراء عملية تمويل منظمات ارهابية في العراق وتعمل كجمعيات انسانية ترعى شرائح الايتام والارامل والمحتاجين من بينها في محافظة البصرة كما تعمل على الاضرار بالوضع الاقتصادي من خلال قيامها بعمليات غسيل أموال عبر هذه الجمعيات الانسانية والتي توزع فيما بعد تلك الاموال على المنظمات الارهابية التي تنشط في الساحة العراقية ".

    وأضاف ان " هذه المنظمات الارهابية والتي تمول وبحسب معلوماتنا من قبل شخصية رفيعة وبارزة في تلك الدولة الخليجية تستغل المتسولين لفقرهم وحاجتهم في رصد تحركات المسؤولين العراقيين في الشوارع والتجسس على تنقلات الاجهزة الامنية وحتى على المواطنين وتزويدها بالمعلومات مقابل أموال زهيدة جداً مقارنة بحجم تمويلها الذي يقدر بملايين الدولارات".

    وتابع الزاملي " ونحن في لجنة الأمن والدفاع أكدنا على الأجهزة الامنية في أخذ دورها بشكل فاعل في ضبط الحدود ومتابعة العمليات المشبوهة ومراقبة النشاط الاقتصادي لبعض الشركات التجارية وفق القانون من أجل الحد من هذه الظاهرة التي تهدد وتقوض الوضع الامني في البلاد ".

    ويشهد العراق بين فترة واخرى اضطراباً في الوضع الأمني من تفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة واغتيالات لمسؤوليين حكوميين في ظل استمرار الخلافات بين مختلف الكتل السياسية وتبادل الاتهامات بين القائمة العراقية وائتلاف دولة القانون ، لاسيما فيما يخص تسمية المرشحين للوزارات الأمنية وتشكيل المجلس الوطني للسياسيات الاستراتيجية العليا وتحقيق التوازن في مختلف مؤسسات الدولة.انتهى2



    الكوردستاني يحذر من إنهاء العلاقات مع بغداد حال استمرار الشهرستاني بتهديداته

    شفق نيوز/ حذر ائتلاف الكتل الكوردستانية، الجمعة، من استمرار نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني بتهديداته للشركات النفطية العاملة في الاقليم، واصفاً تهديدات الشهرستاني أنها "ستنهي" العلاقات بين اقليم كوردستان وبغداد.

    وقال المتحدث باسم ائتلاف الكتل الكوردستاني مؤيد الطيب في حديث لـ"شفق نيوز" إن "استمرار نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني للشركة النفطية العاملة في اقليم كوردستان تعدّ هدماً للمساعي الرامية لحل الخلافات والقضايا العالقة بين اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية في بغداد".

    وأضاف الطيب أن "الشهرستاني من خلال تهديداته هذه يعطي انطباعاً سيئاً عن الاوضاع الداخلية في العراق، ويرسم صورة أمام دول العالم تصف المشاكل بين الاقليم وبغداد كإنما بين دولتين"، مبيناً أن "الشهرستاني لم يكن موفقاً في ادارة الملف النفطي في البلاد لا سابقاً ولا حالياً".

    وأوضح الطيب أن "تغيير مناصب بعض المسؤولين في دولة يعد ذا فائدة في الوقت الحالي"، في اشارة منه إلى الشهرستاني.

    وأستدرك المتحدث باسم ائتلاف الكتل الكوردستانية بالقول إن "عقد الاجتماع الوطني لحل الخلافات والقضايا العالقة بين الكتل ضمن الاتفاقات المبرمة بين الكتل السياسية والاجماع على تشريع قانون النفط والغاز أفضل من استبدال المناصب في الحكومة".

    وكان المتحدث باسم الشهرستاني فيصل عبد الله قد أكد، في نهاية شهر شباط المنصرم، لـ"شفق نيوز" على أن "موقف نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني لم يتغير، ومازالت الحكومة الاتحادية ترفض العقود التي تبرمها اكسون موبيل مع اقليم كوردستان، لأن الدستور يؤكد ان النفط ملك لكل العراقيين".

    وتعود جذور الأزمة بين بغداد وأربيل إلى عقود نفطية كان الإقليم قد أبرمها مع شركات نفطية عالمية دون موافقة وزارة النفط الاتحادية التي اعتبرت العقود "باطلة" ومخالفة للدستور.

    ومن بين الشركات الأجنبية التي تستثمر حاليا في كوردستان العراق شركة دياناو النرويجية التي صدرت ما وصل إلى 70 ألف برميل يوميا من كوردستان منذ شباط، وحصلت مقابل ذلك على 60 مليون دولار من حكومة كوردستان الشهر الماضي، و104 ملايين دولار في حزيران الماضي.

    وكانت صادرات النفط من كوردستان قد توقفت في عام 2009 بسبب النزاع القائم بين بغداد وحكومة كوردستان، قبل أن يستأنف التصدير في فبراير/شباط الماضي بعد اتفاق طرفيْ النزاع.



    عثمان يبدي تأييده لتظاهرات الصدريين ويعتبر عدم حضور الخليجيين لقمة بغداد بسببها "غير منطقي"

    السومرية نيوز/ بغداد: أبدى القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، الجمعة، تأييده لتظاهرات التيار الصدري التي خرجت اليوم تأييدا لثورة البحرين، وفي حين أشار الى أنه في حال عدم حضور دول الخليج للقمة العربية المقبلة بسبب هذه التظاهرات يعد عذرا "غير منطقي"، دعاها إلى أخذ الرأي الرسمي للبلد من الحكومة العراقية وليس من الكتل السياسية إذا كانت جادة في الحضور.

    وقال النائب محمود عثمان في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "هناك قضية في البحرين وشعب يعاني ومشاكل غير محلولة تدخلت فيها السعودية وغيرها من البلدان"، مبديا تأييده "لتظاهرات التيار الصدري التي خرجت اليوم لتأييد ثورة البحرين" .

    وأوضح عثمان أن "عدم حضور دول الخليج للقمة العربية المقبلة في بغداد بسبب موقف كتلة معينة عذر غير منطقي"، مشدد على أن "دول الخليج لا تمتلك الحق في أن تمنع كتلا سياسية وجماهيرها من بيان رأيها".

    ودعا القيادي الكردي "الدول الخليجية إلى أخذ الرأي الرسمي للبلد من الحكومة العراقية وليس من الكتل السياسية إذا كانت جادة في حضور القمة العربية في بغداد"، مطالبا "بضرورة بحث موضوع البحرين في القمة العربية المقبلة وليس القضية السورية فقط".

    وتظاهر المئات من أنصار التيار الصدري، اليوم الجمعة، في بغداد وعدد من المحافظات تأييداً لثورة البحرين وتلبية للدعوة التي وجهها زعيم التيار مقتدى الصدر قبل أيام، وطالبوا بطرح القضية في مؤتمر القمة العربية المقرر عقده في بغداد أواخر الشهر الحالي، فيما وصف مكتب الصدر دخول قوات درع الجزيرة إلى البحرين بـ"الاحتلال".

    فيما اعتبر النائب عن العراقية طلال الزوبعي، الجمعة، هذه التظاهرات تدخلا في الشؤون الداخلية وتأجيجا للوضع وخطرا على القمة العربية، ولفت إلى أن أحداث البحرين استهداف سياسي وليست انتفاضة شعب جائع ضد حكومة دكتاتورية، فيما دعا إلى المساواة بين أبناء الشعب العراقي وتوفير الرفاهية لهم قبل الذهاب إلى شؤون بلدان أخرى.

    وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعا، الخميس (8 آذار 2012)، إلى التظاهر في عموم المحافظات العراقية نصرة للشعب البحريني وتأييداً لثورته، مطالباً برفع العلمين البحريني والعراقي خلال التظاهرات.

    وانتقد النائب عن القائمة العراقية حسن الجبوري هذه الدعوة، وحذر من أي تأثير سلبي لها على الحضور الخليجي للقمة العربية التي ستستضيفها بغداد، مبيناً أن التظاهرات ستحرج الحكومة العراقية.




    ديوان الوقف السني يناشد رئيس منظمة الايسيسكوا لعدم الغاء مشروع النجف عاصمة الثقافة الاسلامية

    المواطن: ناشد ديوان الوقف السني العراقي رئيس منظمة الايسيسكو بالوقوف مع مشروع النجف عاصمة الثقافة الاسلامية لعام 2012 والضغط على الجهات المعنية العراقية لعدم الغائه او تأجيله .

    وقال الدكتور عبد الكريم الخزرجي مدير الوقف السني في المنطقة الجنوبية لـ " المواطن" ان " الوقف السني وابناء العراق يناشدون الدكتور عبد العزيز التويجري رئيس المنظمة الاسلامية للثقافة والتربية والعلوم ان يكون عون لمشروع النجف عاصمة الثقافة الاسلامية "

    مضيفا " مشروع النجف هو مشروع عراقي وطني لذا نناشد التويجري بالضغط على الجهات المختصة الحكومية بعدم الغاء او تاجيل المشروع خاصة وان للمنظمة الاسلامية دور كبير في انجاح واستمرارية المشروع "

    واضاف الخزرجي " كما نناشد رئيس الوزراء العراقي بعدم اجهاض المشروع والاسراع وتسهيل مهمة انجاح المشروع الذي سيكون بادرة خير للمدن العراقية الاخرى "

    مبينا " المرجعيات الدينية في النجف تدعم المشروع وكل ابناء المدينة والوقف السني الذي اكمل كل الاستعدادات للمشاركة في فعاليات المشروع "مضيفا " وجدنا النجف عند زيارتنا لها مهيأة لاستقبال الوفود واقامة الفعاليات وهذا امر يسرننا كيرا "

    وكان وفد من ديوان الوقف السني من جميع محافظات العراق زار مدينة النجف والتقى بمراجع الدين وزار قصر الثقافة الذي ستقام فيه فعاليات مشروع النجف عاصمة الثقافة الاسلامية .

    وكان وزير الثقافة العراقي بعث بكتاب رسمي الى منظمة الايسيسكو يطلب فيه تاجيل مشروع النجف الى الخطة العشرية للمنظمة التي تبدا من عام 2014 الى 2024 بسبب تزامنه مع عقد القمة العربية في بغداد وعدم اكتمال البنى التحية وبسبب الاحداث التي تشهدها بعض الدول الاسلامية .



    عدل سابقا من قبل Admin في السبت مارس 10, 2012 2:40 am عدل 1 مرات

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 15, 2019 8:57 pm