بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

مواضيع مماثلة

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
اخبار وتقارير : 14 اذار  2012 Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
اخبار وتقارير : 14 اذار  2012 Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
اخبار وتقارير : 14 اذار  2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
اخبار وتقارير : 14 اذار  2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
اخبار وتقارير : 14 اذار  2012 Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
اخبار وتقارير : 14 اذار  2012 Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
اخبار وتقارير : 14 اذار  2012 Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
اخبار وتقارير : 14 اذار  2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
اخبار وتقارير : 14 اذار  2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    اخبار وتقارير : 14 اذار 2012

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 14 اذار  2012 Empty رد: اخبار وتقارير : 14 اذار 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الثلاثاء مارس 13, 2012 11:35 pm

    الكردستاني: لن نتخلى عن أهداف الثورة الكردية حتى تحقيقها

    السومرية نيوز/ بغداد: أكد التحالف الكردستاني، الثلاثاء، أن الكرد لن يتخلوا عن أهداف الثورة الكردية حتى تحقيقها، واعتبر أن الاستقرار والازدهار والتطور الذي شهده إقليم كردستان جاء نتيجة اتفاق 11 آذار للحكم الذاتي عام 1970 "ونضال الزعيم مصطفى البارزاني ودماء البيشمركة"، مطالباً الكرد بالمحافظة على أهداف الثورة الكردية "والمنجزات" التي حققتها.

    وقال النائب عن التحالف محما خليل في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "الاستقرار والازدهار والتطور الذي يشهده إقليم كردستان جاء كثمرة لاتفاق 11 آذار ونضال القادة الكرد، وعلى رأسهم الزعيم والأب والقائد الروحي الراحل مصطفى البارزاني ودماء مقاتلي البيشمركة"، مبيناً أن "11 آذار كانت انتقالة حقيقية في مسيرة الثورة الكردية ونضال الشعب الكردي"

    وأضاف خليل أن "الكرد لن يتخلوا يوماً عن أهداف الثورة الكردية ونضال الشعب الكردي حتى تحتى تحقيق جميع ما يطمحون إليه"، داعياً الشباب الكردي إلى "التمسك بأهداف الثورة الكردية والمحافظة على المنجزات التي تحققت في الإقليم والمحافظة عليها إلى الأبد".

    ويتمتع إقليم كردستان الذي يضم محافظات اربيل والسليمانية ودهوك، باستقرار امني واضح على خلاف العديد من المحافظات العراقية الأخرى لاسيما العاصمة بغداد التي تشهد بين حين وآخر أعمال عنف تستهدف المدنيين والقوات الأمنية على حد سواء، كما يشهد حركة إعمار واضحة.

    يذكر أنه في الـ11 من آذار عام 1970، تم توقيع اتفاقية الحكم الذاتي للكرد بين الحكومة العراقية والحزب الديمقراطي الكردستاني، وفيها اعترفت الحكومة العراقية بالحقوق القومية للكرد مع تقديم ضمانات للأكراد بالمشاركة في الحكومة العراقية واستعمال اللغة الكردية في المؤسسات التعليمية، لكن قضية كركوك بقيت عالقة بانتظار نتائج إحصاء السكان لمعرفة نسبة القوميات المختلفة فيها.

    وتم التخطيط لإجراء تلك الإحصائية عام 1977، ولكن اتفاقية آذار كانت ميتة قبل ذلك التاريخ حيث ساءت علاقات الحكومة العراقية مع الزعيم الكردي الملا مصطفى وخاصة عندما أعلن البارزاني رسميا حق الكرد في نفط كركوك، واعتبرت الحكومة العراقية إصرار الكرد بشأن كردية كركوك كإعلان حرب وهذا ما دفع الحكومة العراقية في آذار 1974 إلى إعلان الحكم الذاتي للأكراد من جانب واحد دون موافقة الكرد الذين اعتبروا الاتفاقية الجديدة بعيدة كل البعد عن اتفاقية سنة 1970، حيث لم يعتبر إعلان 1974 كركوك وخانقين وسنجار من المناطق الواقعة ضمن الحكم الذاتي للكرد وأطلقت تسمية محافظة التأميم على كركوك.



    العراق يمهل الأمم المتحدة إلى نهاية 2012 للتكفل سكان أشرف

    الجزائر/اور نيوز: أكد عدي الخير الله، أن العراق يمهل الأمم المتحدة إلى غاية نهاية السنة الجارية من أجل حل قضية مخيم أشرف، مشيرا إلى أن الهيئة الدولية قد قدمت تعهداتها للنظام العراقي بحل الأزمة، حيث تعتزم السلطات استرجاع المعسكر بشكل كامل نظرا لكون جزء هام من أراضيه تعتبر ملكيات خاصة للشعب العراقي.

    وأوضح الخير الله، في تصريح صحفي أن العراق بعد الانسحاب الاميركي فرضت سيادتها على المعسكر بعدما كانت السيادة تعود إلى أطراف من مجموعة المعارضة الإيرانية بمعسكر أشرف، وقد قررت الأمم المتحدة –حسب المتحدث- نقلها إلى معسكرات أخرى خارج العراق، بإذن من السلطات العراقية، وأكد أن العراق رفضت طلب الأمم المتحدة لاستقبالهم كلاجئين، نظرا لعدم توفر قوانين اللجوء المضبوطة في إطار اتفاقية جنيف عليهم، بالإضافة إلى صدور أحكام عليهم بجرائم قاموا بارتكابها في وقت صدام حسين، ووجودهم في وضع غير قانوني وغير طبيعي في البلاد، وأضاف المتحدث أن العراق لا تمانع عودتهم إلى إيران إن قبلت هذه الأخيرة استضافة معارضيها، كما أنها حريصة على حل المشكل إن لم تتمكن الأمم المتحدة من التكفل به في غضون السنة الجارية.

    وأضاف السفير أن العراق لا يمكن أن تقبل استقرارهم على أراضيها، نظرا لمشاركتهم في ضرب الانتفاضة سنة 1991، وهو ما أطلق عليه تسمية "الربيع العربي"، التي أجهضت –حسبه- من طرف قوات صدام ويرؤية كاملة وسماح من طرف الدول الغربية، وبتدخل من بعض الدول العربية لدى الولايات المتحدة الاميركية، التي رفعت الحضر الجوي في مناطق الشمال والجنوب وسمحت للنظام السابق باستعمال الجو لضرب الانتفاضة، حيث قتل عدد كبير من الشعب وهجر الآلاف منهم، فيما يعرف بقضية "رفحة"، حيث استقبلت الدول الأوروبية والعربية والغربية جزء من هؤلاء اللاجئين، والجزء الأكبر منهم متواجد بالسعودية، وأكد الخير الله أن العراق تعمل حاليا على حل قضية "رفحة".



    سعدون الدليمي: النفوذ التركي في العراق يفوق النفوذ الايراني ولابد من تعزيز التعاون مع طهران

    ساحات التحرير: أكد وزير الدفاع العراقي سعدون الدليمي أن حكومته لن تقف في وجه أي ملفات تقترحها جامعة الدولة العربية لطرحها في القمة التي ستحتضنها بلاده خلال الأسابيع المقبلة، لافتاً إلى أنهم لن يعترضوا على طرح أي موضوع يحظى بإجماع عربي حتى لو كان يمس الإيرانيين أنفسهم.

    لكن الدليمي اوضح في تصريحات الى صحيفة "الوطن" السعودية، أن "الوجود التركي في العراق يفوق الوجود الإيراني"، لافتاً إلى "وجود مبالغة في ما يشاع عن أن الجيش العراقي مخترق وكذلك المخابرات وأن عناصرهما لا يتحدثون العربية".

    وفي تعليقه على "مخاوف الخليجيين من التحركات الإيرانية" قال الدليمي الذي يحظى بثقة المالكي المطلقة حيث انه يقود وزارتين في وقت واحد: "إيران لا تستطيع الرحيل من المنطقة ولا العرب يستطيعون الرحيل من المنطقة، وبالتالي علينا أن نجد وسائل للحوار ووسائل لتعزيز عوامل التعاون بدلاً من عوامل الصراع التي تثار من فترة إلى أخرى".

    الدليمي اوضح "لو راقبنا المشاريع في العراق فهل نجد أن هناك شركات إيرانية تفوز بعقود بناء المشاريع العراقية؟ الجواب لا، فهي تنفذ من خلال الأتراك الذين بيننا وبينهم 17 مليار دولار ميزانية سنوية فقط لبناء المشاريع. وعند الحديث عن تسليح الجيش العراقي فإن تركيا وإيران جارتان لنا، فهل سلحنا جيشنا عن طريق إيران؟ فالتسليح والتدريب التركي يفوق الإيراني عشرات المرات".



    "المجلس الاعلى" يستعد لنفض غبار "منظمة بدر" عن نهجه السياسي والدخول بقوة الى الاوساط الشيعية والوطنية

    بغداد، واشنطن- "ساحات التحرير" من احمد اللامي وعلي الشمري

    قالت مصادر عراقية قريبة من "المجلس الاعلى الاسلامي" ان الهيئات السياسية والفعاليات المهنية المرتبطة به، تستعد لما وصفتها مرحلة "نفض الغبار" الذي لحق بالمجلس بزعامة السيد عمار الحكيم، جراء تحالفه مع "منظمة بدر" لاسيما بعد سقوط النظام الديكتاتوري العام 2003، والشروع بمرحلة جديدة تتميز بالانفتاح الواسع ليس على الاوساط الشيعية وحسب، بل على الاوساط الوطنية التي كانت شهد لقاءات للسيد الحكيم معها مؤخرا.

    وفي بغداد اشار اكاديمي عراقي له صلة بالمجلس الاعلى، الى ان " نهج السيد الحكيم بالانفتاح القائم على الحوار العقلاني والوسطية في المواقف، بات يجد قبولا مضطردا من قبل اوساط لم تكن تخفي انزعاجها من علاقة المجلس بمنظمة "بدر" وتحميل آل الحكيم وزر عمليات انتقامية نفذتها عناصر من "بدر" بزعامة هادي العامري عقب الاطاحة بنظام صدام" في اشارة الى تصفيات اتهمت "منظمة بدر" بالمسؤولية عنها وطالت قيادات بعثية اكاديمية وضباطا في الجيش العراقي السابق وتحديدا الطيارين منهم.

    الى ذلك قال باحث عراقي مقيم في واشنطن ان "المجلس الاعلى يمكنه استعادة حيويته انطلاقا من القيادة الشابة للسيد الحكيم، شرط ان يبعد القيادات التقليدية التي اضرته ولم تعد عليه باي نفع" مستدركا بالقول " قد يأخذ التغيير وقتا طويلا لاسيما ان السيد عمار الحكيم يشعر بالوفاء والامتنان لقيادات واكبت المجلس في سنوات طويلة، لكن التطورات السياسية وتحدياتها في العراق تحتم التغيير وان اي تأخير فيه يبقي المجلس في دائرة شعبية اقل مما يستحقها". في اشارة الى ضعف ما حققه المجلس في انتخابات مجالس المحافظات والبرلمانية السابقتين.

    وعن حظوظ المجلس المستقبلية قال " يحسن السيد الحكيم صنعا حين يرسل اكثر من رسالة تطمين حين يزور محافظات من خارج الدائرة الشعبية التقليدية للمجلس، وحين يكثر من لقاءات مع مثقفين واكاديمين وبرجوازيين صغار يشكلون اليوم طبقة متوسطة ناشئة قادرة على ان تكون محور التقدم المستقبلي في المجتمع العراقي" موضحا " هذا التحرك يكسب المجلس حيوية هي نقيض المواقف المتحجرة والسياسية العنيفة التي سببها له بقاؤه متحالفا مع "منظمة بدر" وقيادتها التي لاتخفي صلاتها الوثيقة بدوائر خارج الولاء الوطني العراقي" في اشارة الى ولاء زعيم "بدر" هادي العامري لمرجعية "الولي الفقيه" الايرانية على خامنئي.



    بيان لكوادر منظمة بدر في العراق ترفض قرار الانفصال

    في رد فعل سريع عن اعلان الذي صدر من اللجنة التنسيقية بين المجلس الاعلى ومنظمة بدر والتي اعلنت في بيان لها انفصال بدر عن قيادة السيد الحكيم والخروج من تيار شهيد المحراب اصدرت كوادر منظمة بدر في العراق بيان عبرت فيه عن رفضها لقرار الانفصال.

    وذكر ناطق باسم كوادر بدر في العراق ان ما يقارب الخمسة الاف من كوادر المنظمة قدموا استقالاتهم والتحقوا بالمجلس الاعلى فور سماعهم بيان الانفصال



    الانتربول قد يعتقل الرئيس السوداني في بغداد..ايام عقد القمة العربية عطلة و100 ألف عنصر يشاركون بتأمينها

    الاتحاد: كشف مصدر في الامانة العامة لمجلس الوزراء عن قرار اتخذته الحكومة بمشاورة أمانة مجلس الوزراء باعتبار يومي 28 - 29 من آذار الجاري عطلة رسمية، وذلك تزامنا مع عقد مؤتمر القمة العربية ببغداد. وقال المصدر لـ(الاخبارية) الثلاثاء "إن قراراً اتخذ وبشكل نهائي باعتبار يومي الاربعاء والخميس (28- 29) عطلة رسمية، وذلك للمساهة بأنجاح القمة، فضلا عن الاجراءات الامنية التي قد تعيق او تساهم بتأخير وصول الموظفين لدوائرهم". وأضاف المصدر "أن الأمانة العامة ستصدر بيانا رسميا بذلك خلال الايام القادمة، حرصاً منها على نجاح القمة العربية ومشاهدة احداثها من قبل العراقيين".

    من جهة أخرى، اعلن مدير عام سلطة الطيران المدني العراقية الثلاثاء ان مطار بغداد الدولي سيغلق اعتبارا من 26 من الشهر الجاري استعدادا لاستقبال الوفود الرسمية المشاركة في قمة بغداد المقررة في 29 اذار. وقال الكابتن ناصر حسين بندر لوكالة فرانس برس "قررنا اغلاق مطار بغداد الدولي امام جميع الرحلات التجارية من 26 من الشهر الجاري وحتى انتهاء اعمال القمة في 30 من الشهر نفسه". واضاف ان "المطار سوف يكون مهيئا فقط لاستقبال الوفود الرسمية بدءا باستقبال وزراء الخارجية في يوم 26". وكان وزير النقل هادي العامري نفى اتخاذ الحكومة قراراً بغلق جميع الاجواء العراقية أمام حركة الطيران في يوم عقد مؤتمر القمة العربية. وقال العامري لـ(الاخبارية) "لم تقرر الحكومة حتى الان غلق الاجواء العراقية في يوم عقد مؤتمر القمة العربية"، لكن العامري لم يستبعد اغلاقها فقط ببغداد، وأن تستمر بقية المطارات سواء في كردستان او النجف او الموصل، بتسيير رحلاتها بشكل مستمر. ونصح العامري جميع المسافرين الراغبين بالقدوم او مغادرة العراق، تقديم او تأخير رحلاتهم عن يوم 29 من اذار الجاري تحسباً لقطع الطرق او تأجيل الرحلات، بسبب الحركة الكثيفة التي ستحصل في مطار بغداد خلال يوم القمة، من خلال قدوم الوفود التي ستحضر القمة.

    الى ذلك، أكدت قيادة عمليات بغداد، الثلاثاء، أن حظر الطيران المدني خلال انعقاد القمة العربية المقبلة سيشمل جميع مطارات البلاد باستثناء مطاري النجف وأربيل، فيما بينت أن حماية الأجواء ستعتمد على الجهد العراقي فقط، مستبعدة وجود أي تهديد خارجي يستدعي استخدام القوات الجوية لصده. وقال رئيس أركان قيادة عمليات بغداد الفريق الركن حسن البيضاني لـ"السومرية نيوز"، إن "جميع مطارات العراق ستشهد حظرا على الطيران المدني في يوم انعقاد مؤتمر القمة العربية المقبل في الـ29 من الشهر الحالي، باستثناء مطاري أربيل والنجف، وذلك ضمن الخطة الأمنية لحماية الوفود العربية التي ستشارك في المؤتمر". وأضاف البيضاني أن "الخطة الامنية لهذا الغرض ستكون عراقية مائة في المائة"، لافتا الى أن "مواجهة الارهاب لا تتطلب أسلحة ثقيلة او طائرات مقاتلة، وسنعتمد في حماية الأجواء العراقية على امكانياتنا الذاتية". وأشار رئيس أركان قيادة عمليات بغداد الى "عدم وجود تهديد خارجي يستوجب تجنيد قوات جوية كبيرة أو الحاجة الى دعم خارجي".

    وقال البيضاني إن "فرض حظر للتجوال من عدمه خلال القمة العربية المقرر عقدها في بغداد أواخر الشهر الحالي مرهون بالظروف التي تحيط بالقمة"، مبيناً أن "هذا الاحتمال وارد، وفي حال اقتضت الضرورة سيكون هناك حظر جزئي للمركبات في بعض مناطق بغداد وليوم واحد فقط". وأضاف البيضاني أن "أكثر من 22 رئيساً سيصلون إلى العاصمة يوم انعقاد القمة (29 آذار الحالي) أو قبل يوم"، مؤكداً في الوقت نفسه أنه "تم إنجاز الاستعدادات الأمنية بشكل كامل لاستقبالهم". وكشف البيضاني أن "بين 70- 100 ألف عنصر أمني سينتشرون في بغداد لتأمين متطلبات القمة الأمنية"، موضحاً أن "هناك أكثر من خمس فرق عاملة حالياً وأضيف إليها وحدات من المحافظات الوسطى والجنوبية والشمالية لتعزيز الواقع الأمني". ولفت البيضاني إلى أن "الأيام الماضية شهدت تنفيذ عمليات استباقية ضد الجماعات الإرهابية وقد تم إلقاء القبض على عدد من عناصرها، بينهم قيادي في تنظيم القاعدة أثناء محاولته الدخول إلى بغداد لتنفيذ عمليات خلال انعقاد المؤتمر"، مضيفاً أنه "تم تنفيذ عمليات استباقية في عدد من المدن". وسيسبق مؤتمر القمة بيومين اجتماع وزراء الاقتصاد العرب وبيوم واحد اجتماع وزراء الخارجية العرب. كما قال البيضاني إن "الخطة الأمنية الخاصة بمؤتمر القمة العربية جاهزة وقد استكملت إجراءاتها كافة"، لافتاً إلى أن "رئيس اللجنة الأمنية العليا الخاصة بالقمة الفريق آيدن خالد منح إجازة مرضية بسبب تدهور حالته الصحية". وأوضح البيضاني أن "الفريق آيدن اجرى عملية قسطرة للقلب في أربيل، ووضعه الصحي يتطلب منه المزيد من الراحة في الوقت الحاضر"، مؤكداً أن "القوات الأمنية وقياداتها جاهزة لتعزيز الأمن سواء بحضور الفريق خالد أو بغيابه".

    من جانب آخر، قال مصدر مسؤول في الخارجية العراقية الثلاثاء إن الشرطة الدولية (الانتربول) قد تتحرك لاعتقال الرئيس السوداني عمر حسن البشير في حال مشاركته في مؤتمر القمة العربية المقرر في العاصمة بغداد أواخر الشهر الحالي. وقال المصدر لـ(آكانيوز) طالبا عدم ذكر اسمه "أبلغنا الانتربول رسميا بنيته اعتقال الرئيس السوداني عمر البشير في حال وصوله الى بغداد لحضور اجتماع القمة العربية". واضاف المصدر "الانتربول وبحسب الاتفاقات التي ابرمها مع العراق من حقه تنفيذ اوامر القبض الصادرة من المحاكم الدولية على الاراضي العراقية". وتابع المصدر "اذا ما القي القبض على البشير في بغداد فأن ذلك سيضع العراق بحرج كبير امام الدول العربية. الأمر سيؤثر على العلاقات العراقية العربية". وقال المصدر ايضا "في نفس الوقت اذا لم يسمح العراق للانتربول بتنفيذ اوامر القبض فأن ذلك سيؤثر على سمعة العراق الدولية". واعلنت السودان عن مشاركتها في قمة بغداد لكنها لم تعلن عن المسؤول الذي سيمثلها في المؤتمر الذي من المقرر ان ينطلق في 29 اذار الحالي. وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحق البشير قبل عامين على خلفية اتهامه بارتكاب جرائم ابادة جماعية في دارفور.



    11% من الإسر العراقية تعيلها نساء

    أعلنت وزارة التخطيط، أمس الثلاثاء، عن نتائج مسح أجرته لأوضاع المرأة العراقية مؤخراً، وقال المتحدث الرسمي بأسم وزارة التخطيط عبدالزهرة الهنداوي لـ(آكانيوز)، أن "الوزارة أجرت مسحاً شملت عينة من نحو 65 ألف شخص مؤخراً"، لافتاً الى أن "المسح بين أن نسبة العوائل التي تعيلها نساء في العراق بلغت 11% وأن نسبة المتزوجات بلغت 62% بينهن 5% تزوجن دون سن الـ15 عاماً و22% تزوجن دون سن الـ18 عاماً". وأضاف الهنداوي أن "أغلب النساء دون سن الـ20 عاماً يفضلن الزواج على مواصلة الدراسة وأن إمرأة من بين كل 5 نساء يفضلن الزواج على الدراسة، فيما تفضل 78% من هؤلاء النسوة الإنجاب بشكل متواصل"، مبيناً أن "وزارة التخطيط تعتزم إجراء مسح مستمر لواقع المرأة بهدف وضع معالجات حقيقية لأوضاعها في البلاد وتشخيص أبرز المشاكل التي تواجهها".



    عمليات بغداد: حظر التجوال مرهون بظروف القمة و100 ألف عنصر يشاركون بالخطة الأمنية

    السومرية نيوز: أعلنت قيادة عمليات بغداد، الثلاثاء، أنه لم يتم حتى الآن اتخاذ أي قرار بفرض حظر للتجوال في العاصمة بغداد خلال القمة العربية، معتبرة أن هذا الأمر مرهون بالظروف التي ستترتب عنها، فيما أكدت أن نحو 100 ألف عنصر أمني سيشاركون في الخطة الأمنية

    وقال رئيس أركان قيادة عمليات بغداد الفريق الركن حسن البيضاني في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "فرض حظر للتجوال من عدمه خلال القمة العربية المقرر عقدها في بغداد أواخر الشهر الحالي مرهون بالظروف التي تحيط بالقمة"، مبيناً أن "هذا الاحتمال وارد، وفي حال اقتضت الضرورة سيكون هناك حظر جزئي للمركبات في بعض مناطق بغداد وليوم واحد فقط".

    وأضاف البيضاني أن "أكثر من 22 رئيساً سيصلون إلى العاصمة يوم انعقاد القمة (29 آذار الحالي) أو قبل يوم"، مؤكداً في الوقت نفسه أنه "تم إنجاز الاستعدادات الأمنية بشكل كامل لاستقبالهم".

    وكشف البيضاني أن "بين 70- 100 ألف عنصر أمني سينتشرون في بغداد لتأمين متطلبات القمة الأمنية"، موضحاً أن "هناك أكثر من خمس فرق عاملة حالياً وأضيف إليها وحدات من المحافظات الوسطى والجنوبية والشمالية لتعزيز الواقع الأمني"

    ولفت البيضاني إلى أن "الأيام الماضية شهدت تنفيذ عمليات استباقية ضد الجماعات الإرهابية وقد تم إلقاء القبض على عدد من عناصرها، بينهم قيادي في تنظيم القاعدة أثناء محاولته الدخول إلى بغداد لتنفيذ عمليات خلال انعقاد المؤتمر"، مضيفاً أنه "تم تنفيذ عمليات استباقية في عدد من المدن".

    وكان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أعلن، في الأول من شباط 2012، أن القمة العربية المقبلة ستعقد في بغداد في 29 آذار الحالي، مؤكداً أن الحكومة جادة في توفير الأمن للقادة والرؤساء المشاركين في القمة، فيما اعتبر نائب الأمين العام للجامعة العربية أحمد بن حلي أن العراق قادر على إنجاح القمة العربية، وأنه مقبل على مرحلة سيترأس خلالها العمل العربي.

    وأعلنت وزارة الخارجية العراقية، في 11 آذار 2012، أن الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي سيزور بغداد قريباً لوضع اللمسات النهائية لعقد القمة العربية، وفي حين دعت جميع القوى السياسية والمكونات الاجتماعية إلى تضافر الجهود لإنجاح القمة، اعتبرت أن انعقادها في بغداد دليل على استعادة العراق لدوره العربي والإقليمي.

    وفي تطور ملفت بشأن انعقاد القمة، اعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أول أمس الأحد (11 آذار 2012)، أن رئيس الوزراء نوري المالكي يجد في انعقاد القمة العربية نصراً شخصياً له، مؤكداً أنه لا جدوى في انعقادها إلا المظهر الخداع.

    وسبق وأن أجلت الجامعة العربية، في (5 أيار 2011)، القمة العربية التي كان من المقرر عقدها في آذار 2011 ببغداد إلى آذار 2012، بناءً على طلب عراقي بعد توافق الدول العربية الأعضاء نظراً للواقع العربي "الجديد وغير المناسب" الذي أحدثته الثورات التي كانت وقتها في مصر وليبيا واليمن وتونس وسوريا.

    ويعد انعقاد القمة العربية في العاصمة العراقية بغداد الحدث الدولي الأكبر الذي تنظمه البلاد منذ العام 2003، إذ شكلت أمانة بغداد لجنة لتهيئة وتأمين المتطلبات الخاصة بمؤتمر القمة العربية وتقديم الرؤى والأفكار والتحضيرات المطلوبة لتحسين وتطوير الواجهة العمرانية للمدينة، بما يتناسب مع تاريخها ومكانتها بالتنسيق مع الوزارات والجهات المختصة، وقد أعلنت في نهاية شهر كانون الثاني المنصرم، أن كامل الاستعدادات للقمة باتت منجزة بنسبة 100%.

    يذكر أن العراق استضاف القمة العربية مرتين، الأولى في العام 1978 والتي تقرر خلالها مقاطعة الشركات والمؤسسات العاملة في مصر التي تتعامل مباشرة مع إسرائيل وعدم الموافقة على اتفاقية كامب ديفيد، أما القمة الثانية التي حملت الرقم 12 وعقدت في العام 1990 فقد شهدت حضور جميع الزعماء العرب باستثناء الرئيس السوري السابق حافظ الأسد الذي كان في حالة عداء مع نظام الرئيس السابق صدام حسين على خلفية تنافسهما على زعامة البعث وموقف سوريا الداعم لإيران في حرب السنوات الثماني التي خاضها العراق معها، كما وشهدت القمة توترات حادة بين العراق من جهة ودولتي الكويت والإمارات العربية المتحدة من جهة أخرى، اندلعت بعدها حرب الخليج الثانية.



    تحذيرات من عام 2014.. خلو العراق من الأقليات ووجود مشروع خفي يكتب تاريخا اسود

    شفق نيوز/ حذر ممثل المكون المسيحي في مجلس النواب من مخاطر "خلو" العراق من الاقليات الدينية بحلول عام 2014، فيما حذرت وزيرة سابقة من وجود مشروع "خفي" يحاك على العراق، اكدت أن التيارات المتشددة ستكتب "تاريخاً اسود" بتهجير الاقليات.

    وقال يونادم كنا لـ"شفق نيوز"، ان "الاقليات الدينية منذ مطلع عام 2011 لم تشهد استهدافات تهدد الحياة سوى حالات قليلة جدا"، مشيرا الى ان "الاقليات الدينية تهاجر العراق بسبب التمييز الذي تتعرض له في العراق".

    يشار إلى أن المسيحيين في العراق تعرضوا للكثير من أعمال العنف منذ عام 2003، إذ كانوا يشكلون نسبة 3.1 بالمائة من السكان في العراق على وفق إحصاء أجري عام 1947، وبلغ عددهم في الثمانينات بين مليون ومليوني نسمة، وانخفضت هذه النسبة بسبب الهجرة خلال التسعينيات، وما أعقبها من حروب وأوضاع اقتصادية وسياسية متردية، كما هاجرت أعداد كبيرة منهم إلى الخارج بعد عام 2003.

    واضاف كنا، ان "التمييز ادى الى ارتفاع مستوى البطالة وايضا تفاقم شعور عدم الانتماء لدى الاقليات الدينية"، منوها على ان "الاقليات لم تشهد منذ عام تقريبا حالات استهداف تنذر بالخطر لكن مع ذلك لم تنخفض معدلات الهجرة بسبب الهاجس الذي سيطر على الاقليات الدينية".

    وحذر كنا، من ان "المعدلات الحالية لهجرة الاقليات الدينية اذا ما استمرت سيخلو العراق نهائيا من اي وجود لاقلية دينية بحلول عام 2014".

    وكان مجلس النواب العراقي قد قال في منتصف ايلول الماضي، انه بصدد تشريع قوانين من شانها وقف هجرة الاقليات الدينية في العراق.

    واوضح مقرر المجلس محمد الخالدي، ان القوانين الجديدة ستلزم الحكومة العراقية بضرورة توفير فرص عمل لابناء هذه الاقليات، فضلا عن اجراءات اخرى من شانها عدم دفعهم الى الهجرة.

    الى ذلك أكد المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء علي الموسوي استعداد الحكومة العراقية لتامين الحماية للاقليات الدينية في العراق، واللجوء الى الوسائل كافة للحد من هجرتهم الى خارج العراق.

    من جانبها اكدت الوزيرة السابقة للهجرة والمهجرين باسكال وردا لـ"شفق نيوز"، إن "وضع المسيحيين في العراق ليس بالجيد وصعب جدا، لأن الهجرة والتهجير القسري تؤثر بهم بشكل كبير، الى درجة ان بغداد حالياً نصف المتواجدين فيها هاجر الى مناطق اخرى مثل كوردستان او خارج العراق".

    وبينت وردا وهي من المكون المسيحي أنه "قبل التغيير، كان هناك نحو مليون ونصف المليون مسيحي، ولكن الآن يبلغ عددهم مابين خمسمئة الى ثمانمئة الف مسيحي، وهذا الشيء يعد كارثة على البلد فهو، يضعف من معنويات المتواجدين في البلد، ويضعف من اهمية تواجدهم، واهمية حقوقهم وكيفية الحصول على حقوق سياسية ومدنية اخرى اذا العدد تناقص وهذا يضر بالعراق بشكل عام".

    وأكدت وردا "اعتقد ان هناك مشروعاً خفياً نتمنى ان نعرف اين هو اساسه بالضبط، يستهدف العراق وتطوره، واذا تزعزع المكون المسيحي، سوف يسهل زعزعة الاخرين من الاقليات، وحتى من الاكثريات، فانا اعتقد أن هناك خسارة كبرى تؤذي العراق بهجرة المسيحيين، ولن تستفيد الحركات الاسلامية كثيراً من غياب المسيحيين، بل على العكس، سوف يبقون يكتبون تاريخاً اسود، لأن التهجير عبارة عن هدم لحقوق الانسان".

    وكانت مجموعة من قادة الديانات المسيحية واليهودية في الولايات المتحدة اجتمعت مؤخرا مع السفير العراقي لدى واشنطن حامد البياتي، واعربت عن قلقها بشأن تقارير النزوح الجماعي للمسيحيين من العراق. كما جرى التنويه خلال اللقاء "بعدم انخراط المسيحيين بدرجة كافية داخل العراق في عملية بناء بلدهم".



    عبطان يؤكد وجود توجه قوي في مجلس النواب لتوسيع صلاحيات المحافظات

    {بغداد:الفرات نيوز} أكد النائب عن كتلة المواطن عبد الحسين عبطان وجود توجه قوي في مجلس النواب لتوسيع صلاحيات مجالس المحافظات.

    وتشكو الحكومات المحلية في المحافظات من وجود مركزية قوية تعيقها من إقامة المشاريع الحيوية وتحسين الواقع الخدمي في محافظاتها.

    وقال عبطان لوكالة {الفرات نيوز} اليوم الثلاثاء إن "اغلب اعضاء مجلس النواب مع ترسيخ مبدأ اللامركزية وتوسيع صلاحيات مجالس المحافظات كونه الاسلوب الصحيح في تحسين الواقع الخدمي للبلاد"، مشيرا الى أن "تطبيق مبدأ اللامركزية سيخلق حالة من التنافس في الحكومات المحلية لخدمة المواطن".

    وأضاف أن "هناك رأيا بتقليص اعداد اعضاء مجالس المحافظات وكذلك تقليص صلاحيتها غير أن هذا الرأي يلقى معارضة شديدة من قبل اغلب الكتل النيابية".

    وتابع أن "كتلة المواطن ومعها كتل كثيرة تقف بالضد من هذا الرأي وترى ضرورة اعطاء صلاحيات واسعة لمجالس المحافظات



    آمنة السعدي: البدء بجمع تواقيع لمساءلة الوزراء المقصرين في صرف موازنة 2011

    {بغداد : الفرات نيوز} كشفت النائبة عن الكتلة العراقية البيضاء آمنة السعدي عن البدء بجمع تواقيع اعضاء مجلس النواب لاستضافة ومساءلة الوزراء والمحافظين الذين لم يصرفوا النسبة المطلوبة من موازنة العام الماضي.

    وقالت السعدي في بيان لها تلقت وكالة { الفرات نيوز} اليوم الثلاثاء إنه "تم البدء بجمع تواقيع النواب لاستضافة ومساءلة الوزراء والمحافظين والمسؤولين في الحكومات المحلية الذين لم ينجزوا نسبة 75 بالمائة من حصص وزاراتهم ومحافظاتهم من موازنة العام الماضي".

    واضافت أن "المساءلة قد تفضي الى سحب الثقة عن بعضهم ممن ليست لديهم مبررات وأسباب موجبة لعدم الاستفادة من الموازنة في تقديم الخدمات للمواطنين".وتابعت أن "هناك عددا من المحافظين لم يصرفوا من حصص محافظاتهم من موازنة العام الماضي سوى نسبة واحد بالمائة".





    بغداد تنهي التحقيق باستهداف الايمو وتؤكد عدم تسجيل أي حالة قتل

    شفق نيوز/ أكدت اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد، الثلاثاء، عن عدم تسجيل أي حالة قتل لم يسمون بشباب "الايمو" بعد الانتهاء من التحقيق والاجتماع بالمجالس المحلية، متهمة جهات لم تسمها بالعمل على إثارة هذا الموضوع سعياً منها لافشال القمة العربية التي ستنعقد في بغداد نهاية الشهر الجاري.

    وقال رئيس اللجنة الامنية في محافظة بغداد عبد الكريم الذرب في حديث لـ"شفق نيوز" إن لجنته "اجتمعت، يوم أمس الاول الاحد، مع رؤساء لجان القواطع التي تمثل المجالس البلدية والمحلية للاطلاع بشأن ما اثير مؤخراً عن قتل شباب الايمو"، مشيراً إلى أن "رؤساء اللجان المحلية أكدوا عدم تسجيل أي حالة قتل لهؤلاء الشباب أو أن تكون هناك مؤشرات خطر عليهم".

    وأضاف الذرب أن "هناك بعض وسائل الاعلام عملت على اثارت هذا الموضوع الذي لا صحة له"، مبيناً أن "هناك جهات تسعى الى ايصال رسالة مفادها بأن العراق غير مستقر أمنياً، وعمدت على اختيار هذا التوقت تزامناً مع انعقاد القمة العربية في بغداد لافشالها".

    وكانت مصادر أمنية قد ذكرت أن عددا من شباب "الايمو" تمّ تصفيتهم جسدياً في بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية، في حين نفت وزارة الداخلية تلك الانباء.

    يشار إلى أن وكيل المرجع الديني علي السيستاني في بغداد عبد الرحيم الركابي لـ"شفق نيوز"، عدّ مقتل الشباب في بعض المدن العراق ممن يسمون بـ"الايمو"، ظاهرة سيئة على مشروع التعايش السلمي، فيما أكد أن الدين الاسلامي يرفض التصفية الجسدية، طالب بمعالجة هذه الظاهرة عن طريق الحوار والتهدئة.

    وتعني الايمو (الحسّاس او صاحب المشاعرالهائجة) ومن مظاهرها على الواقع مجاميع من الشباب المتمرد على واقعه الرتيب، اختاروا اسلوبا قد يبدو "شاذا" لدى البعض في السلوك ونمط الازياء تحمل علامات واشارات توحي بالشر ورموز الشيطان تخصصت ببيعها محلات خاصة.





    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 14 اذار  2012 Empty رد: اخبار وتقارير : 14 اذار 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الثلاثاء مارس 13, 2012 11:33 pm

    الكردستاني: لن نتخلى عن أهداف الثورة الكردية حتى تحقيقها

    السومرية نيوز/ بغداد: أكد التحالف الكردستاني، الثلاثاء، أن الكرد لن يتخلوا عن أهداف الثورة الكردية حتى تحقيقها، واعتبر أن الاستقرار والازدهار والتطور الذي شهده إقليم كردستان جاء نتيجة اتفاق 11 آذار للحكم الذاتي عام 1970 "ونضال الزعيم مصطفى البارزاني ودماء البيشمركة"، مطالباً الكرد بالمحافظة على أهداف الثورة الكردية "والمنجزات" التي حققتها.

    وقال النائب عن التحالف محما خليل في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "الاستقرار والازدهار والتطور الذي يشهده إقليم كردستان جاء كثمرة لاتفاق 11 آذار ونضال القادة الكرد، وعلى رأسهم الزعيم والأب والقائد الروحي الراحل مصطفى البارزاني ودماء مقاتلي البيشمركة"، مبيناً أن "11 آذار كانت انتقالة حقيقية في مسيرة الثورة الكردية ونضال الشعب الكردي"

    وأضاف خليل أن "الكرد لن يتخلوا يوماً عن أهداف الثورة الكردية ونضال الشعب الكردي حتى تحتى تحقيق جميع ما يطمحون إليه"، داعياً الشباب الكردي إلى "التمسك بأهداف الثورة الكردية والمحافظة على المنجزات التي تحققت في الإقليم والمحافظة عليها إلى الأبد".

    ويتمتع إقليم كردستان الذي يضم محافظات اربيل والسليمانية ودهوك، باستقرار امني واضح على خلاف العديد من المحافظات العراقية الأخرى لاسيما العاصمة بغداد التي تشهد بين حين وآخر أعمال عنف تستهدف المدنيين والقوات الأمنية على حد سواء، كما يشهد حركة إعمار واضحة.

    يذكر أنه في الـ11 من آذار عام 1970، تم توقيع اتفاقية الحكم الذاتي للكرد بين الحكومة العراقية والحزب الديمقراطي الكردستاني، وفيها اعترفت الحكومة العراقية بالحقوق القومية للكرد مع تقديم ضمانات للأكراد بالمشاركة في الحكومة العراقية واستعمال اللغة الكردية في المؤسسات التعليمية، لكن قضية كركوك بقيت عالقة بانتظار نتائج إحصاء السكان لمعرفة نسبة القوميات المختلفة فيها.

    وتم التخطيط لإجراء تلك الإحصائية عام 1977، ولكن اتفاقية آذار كانت ميتة قبل ذلك التاريخ حيث ساءت علاقات الحكومة العراقية مع الزعيم الكردي الملا مصطفى وخاصة عندما أعلن البارزاني رسميا حق الكرد في نفط كركوك، واعتبرت الحكومة العراقية إصرار الكرد بشأن كردية كركوك كإعلان حرب وهذا ما دفع الحكومة العراقية في آذار 1974 إلى إعلان الحكم الذاتي للأكراد من جانب واحد دون موافقة الكرد الذين اعتبروا الاتفاقية الجديدة بعيدة كل البعد عن اتفاقية سنة 1970، حيث لم يعتبر إعلان 1974 كركوك وخانقين وسنجار من المناطق الواقعة ضمن الحكم الذاتي للكرد وأطلقت تسمية محافظة التأميم على كركوك.



    العراق يمهل الأمم المتحدة إلى نهاية 2012 للتكفل سكان أشرف

    الجزائر/اور نيوز: أكد عدي الخير الله، أن العراق يمهل الأمم المتحدة إلى غاية نهاية السنة الجارية من أجل حل قضية مخيم أشرف، مشيرا إلى أن الهيئة الدولية قد قدمت تعهداتها للنظام العراقي بحل الأزمة، حيث تعتزم السلطات استرجاع المعسكر بشكل كامل نظرا لكون جزء هام من أراضيه تعتبر ملكيات خاصة للشعب العراقي.

    وأوضح الخير الله، في تصريح صحفي أن العراق بعد الانسحاب الاميركي فرضت سيادتها على المعسكر بعدما كانت السيادة تعود إلى أطراف من مجموعة المعارضة الإيرانية بمعسكر أشرف، وقد قررت الأمم المتحدة –حسب المتحدث- نقلها إلى معسكرات أخرى خارج العراق، بإذن من السلطات العراقية، وأكد أن العراق رفضت طلب الأمم المتحدة لاستقبالهم كلاجئين، نظرا لعدم توفر قوانين اللجوء المضبوطة في إطار اتفاقية جنيف عليهم، بالإضافة إلى صدور أحكام عليهم بجرائم قاموا بارتكابها في وقت صدام حسين، ووجودهم في وضع غير قانوني وغير طبيعي في البلاد، وأضاف المتحدث أن العراق لا تمانع عودتهم إلى إيران إن قبلت هذه الأخيرة استضافة معارضيها، كما أنها حريصة على حل المشكل إن لم تتمكن الأمم المتحدة من التكفل به في غضون السنة الجارية.

    وأضاف السفير أن العراق لا يمكن أن تقبل استقرارهم على أراضيها، نظرا لمشاركتهم في ضرب الانتفاضة سنة 1991، وهو ما أطلق عليه تسمية "الربيع العربي"، التي أجهضت –حسبه- من طرف قوات صدام ويرؤية كاملة وسماح من طرف الدول الغربية، وبتدخل من بعض الدول العربية لدى الولايات المتحدة الاميركية، التي رفعت الحضر الجوي في مناطق الشمال والجنوب وسمحت للنظام السابق باستعمال الجو لضرب الانتفاضة، حيث قتل عدد كبير من الشعب وهجر الآلاف منهم، فيما يعرف بقضية "رفحة"، حيث استقبلت الدول الأوروبية والعربية والغربية جزء من هؤلاء اللاجئين، والجزء الأكبر منهم متواجد بالسعودية، وأكد الخير الله أن العراق تعمل حاليا على حل قضية "رفحة".



    سعدون الدليمي: النفوذ التركي في العراق يفوق النفوذ الايراني ولابد من تعزيز التعاون مع طهران

    ساحات التحرير: أكد وزير الدفاع العراقي سعدون الدليمي أن حكومته لن تقف في وجه أي ملفات تقترحها جامعة الدولة العربية لطرحها في القمة التي ستحتضنها بلاده خلال الأسابيع المقبلة، لافتاً إلى أنهم لن يعترضوا على طرح أي موضوع يحظى بإجماع عربي حتى لو كان يمس الإيرانيين أنفسهم.

    لكن الدليمي اوضح في تصريحات الى صحيفة "الوطن" السعودية، أن "الوجود التركي في العراق يفوق الوجود الإيراني"، لافتاً إلى "وجود مبالغة في ما يشاع عن أن الجيش العراقي مخترق وكذلك المخابرات وأن عناصرهما لا يتحدثون العربية".

    وفي تعليقه على "مخاوف الخليجيين من التحركات الإيرانية" قال الدليمي الذي يحظى بثقة المالكي المطلقة حيث انه يقود وزارتين في وقت واحد: "إيران لا تستطيع الرحيل من المنطقة ولا العرب يستطيعون الرحيل من المنطقة، وبالتالي علينا أن نجد وسائل للحوار ووسائل لتعزيز عوامل التعاون بدلاً من عوامل الصراع التي تثار من فترة إلى أخرى".

    الدليمي اوضح "لو راقبنا المشاريع في العراق فهل نجد أن هناك شركات إيرانية تفوز بعقود بناء المشاريع العراقية؟ الجواب لا، فهي تنفذ من خلال الأتراك الذين بيننا وبينهم 17 مليار دولار ميزانية سنوية فقط لبناء المشاريع. وعند الحديث عن تسليح الجيش العراقي فإن تركيا وإيران جارتان لنا، فهل سلحنا جيشنا عن طريق إيران؟ فالتسليح والتدريب التركي يفوق الإيراني عشرات المرات".



    "المجلس الاعلى" يستعد لنفض غبار "منظمة بدر" عن نهجه السياسي والدخول بقوة الى الاوساط الشيعية والوطنية

    بغداد، واشنطن- "ساحات التحرير" من احمد اللامي وعلي الشمري

    قالت مصادر عراقية قريبة من "المجلس الاعلى الاسلامي" ان الهيئات السياسية والفعاليات المهنية المرتبطة به، تستعد لما وصفتها مرحلة "نفض الغبار" الذي لحق بالمجلس بزعامة السيد عمار الحكيم، جراء تحالفه مع "منظمة بدر" لاسيما بعد سقوط النظام الديكتاتوري العام 2003، والشروع بمرحلة جديدة تتميز بالانفتاح الواسع ليس على الاوساط الشيعية وحسب، بل على الاوساط الوطنية التي كانت شهد لقاءات للسيد الحكيم معها مؤخرا.

    وفي بغداد اشار اكاديمي عراقي له صلة بالمجلس الاعلى، الى ان " نهج السيد الحكيم بالانفتاح القائم على الحوار العقلاني والوسطية في المواقف، بات يجد قبولا مضطردا من قبل اوساط لم تكن تخفي انزعاجها من علاقة المجلس بمنظمة "بدر" وتحميل آل الحكيم وزر عمليات انتقامية نفذتها عناصر من "بدر" بزعامة هادي العامري عقب الاطاحة بنظام صدام" في اشارة الى تصفيات اتهمت "منظمة بدر" بالمسؤولية عنها وطالت قيادات بعثية اكاديمية وضباطا في الجيش العراقي السابق وتحديدا الطيارين منهم.

    الى ذلك قال باحث عراقي مقيم في واشنطن ان "المجلس الاعلى يمكنه استعادة حيويته انطلاقا من القيادة الشابة للسيد الحكيم، شرط ان يبعد القيادات التقليدية التي اضرته ولم تعد عليه باي نفع" مستدركا بالقول " قد يأخذ التغيير وقتا طويلا لاسيما ان السيد عمار الحكيم يشعر بالوفاء والامتنان لقيادات واكبت المجلس في سنوات طويلة، لكن التطورات السياسية وتحدياتها في العراق تحتم التغيير وان اي تأخير فيه يبقي المجلس في دائرة شعبية اقل مما يستحقها". في اشارة الى ضعف ما حققه المجلس في انتخابات مجالس المحافظات والبرلمانية السابقتين.

    وعن حظوظ المجلس المستقبلية قال " يحسن السيد الحكيم صنعا حين يرسل اكثر من رسالة تطمين حين يزور محافظات من خارج الدائرة الشعبية التقليدية للمجلس، وحين يكثر من لقاءات مع مثقفين واكاديمين وبرجوازيين صغار يشكلون اليوم طبقة متوسطة ناشئة قادرة على ان تكون محور التقدم المستقبلي في المجتمع العراقي" موضحا " هذا التحرك يكسب المجلس حيوية هي نقيض المواقف المتحجرة والسياسية العنيفة التي سببها له بقاؤه متحالفا مع "منظمة بدر" وقيادتها التي لاتخفي صلاتها الوثيقة بدوائر خارج الولاء الوطني العراقي" في اشارة الى ولاء زعيم "بدر" هادي العامري لمرجعية "الولي الفقيه" الايرانية على خامنئي.



    بيان لكوادر منظمة بدر في العراق ترفض قرار الانفصال

    في رد فعل سريع عن اعلان الذي صدر من اللجنة التنسيقية بين المجلس الاعلى ومنظمة بدر والتي اعلنت في بيان لها انفصال بدر عن قيادة السيد الحكيم والخروج من تيار شهيد المحراب اصدرت كوادر منظمة بدر في العراق بيان عبرت فيه عن رفضها لقرار الانفصال.

    وذكر ناطق باسم كوادر بدر في العراق ان ما يقارب الخمسة الاف من كوادر المنظمة قدموا استقالاتهم والتحقوا بالمجلس الاعلى فور سماعهم بيان الانفصال



    الانتربول قد يعتقل الرئيس السوداني في بغداد..ايام عقد القمة العربية عطلة و100 ألف عنصر يشاركون بتأمينها

    الاتحاد: كشف مصدر في الامانة العامة لمجلس الوزراء عن قرار اتخذته الحكومة بمشاورة أمانة مجلس الوزراء باعتبار يومي 28 - 29 من آذار الجاري عطلة رسمية، وذلك تزامنا مع عقد مؤتمر القمة العربية ببغداد. وقال المصدر لـ(الاخبارية) الثلاثاء "إن قراراً اتخذ وبشكل نهائي باعتبار يومي الاربعاء والخميس (28- 29) عطلة رسمية، وذلك للمساهة بأنجاح القمة، فضلا عن الاجراءات الامنية التي قد تعيق او تساهم بتأخير وصول الموظفين لدوائرهم". وأضاف المصدر "أن الأمانة العامة ستصدر بيانا رسميا بذلك خلال الايام القادمة، حرصاً منها على نجاح القمة العربية ومشاهدة احداثها من قبل العراقيين".

    من جهة أخرى، اعلن مدير عام سلطة الطيران المدني العراقية الثلاثاء ان مطار بغداد الدولي سيغلق اعتبارا من 26 من الشهر الجاري استعدادا لاستقبال الوفود الرسمية المشاركة في قمة بغداد المقررة في 29 اذار. وقال الكابتن ناصر حسين بندر لوكالة فرانس برس "قررنا اغلاق مطار بغداد الدولي امام جميع الرحلات التجارية من 26 من الشهر الجاري وحتى انتهاء اعمال القمة في 30 من الشهر نفسه". واضاف ان "المطار سوف يكون مهيئا فقط لاستقبال الوفود الرسمية بدءا باستقبال وزراء الخارجية في يوم 26". وكان وزير النقل هادي العامري نفى اتخاذ الحكومة قراراً بغلق جميع الاجواء العراقية أمام حركة الطيران في يوم عقد مؤتمر القمة العربية. وقال العامري لـ(الاخبارية) "لم تقرر الحكومة حتى الان غلق الاجواء العراقية في يوم عقد مؤتمر القمة العربية"، لكن العامري لم يستبعد اغلاقها فقط ببغداد، وأن تستمر بقية المطارات سواء في كردستان او النجف او الموصل، بتسيير رحلاتها بشكل مستمر. ونصح العامري جميع المسافرين الراغبين بالقدوم او مغادرة العراق، تقديم او تأخير رحلاتهم عن يوم 29 من اذار الجاري تحسباً لقطع الطرق او تأجيل الرحلات، بسبب الحركة الكثيفة التي ستحصل في مطار بغداد خلال يوم القمة، من خلال قدوم الوفود التي ستحضر القمة.

    الى ذلك، أكدت قيادة عمليات بغداد، الثلاثاء، أن حظر الطيران المدني خلال انعقاد القمة العربية المقبلة سيشمل جميع مطارات البلاد باستثناء مطاري النجف وأربيل، فيما بينت أن حماية الأجواء ستعتمد على الجهد العراقي فقط، مستبعدة وجود أي تهديد خارجي يستدعي استخدام القوات الجوية لصده. وقال رئيس أركان قيادة عمليات بغداد الفريق الركن حسن البيضاني لـ"السومرية نيوز"، إن "جميع مطارات العراق ستشهد حظرا على الطيران المدني في يوم انعقاد مؤتمر القمة العربية المقبل في الـ29 من الشهر الحالي، باستثناء مطاري أربيل والنجف، وذلك ضمن الخطة الأمنية لحماية الوفود العربية التي ستشارك في المؤتمر". وأضاف البيضاني أن "الخطة الامنية لهذا الغرض ستكون عراقية مائة في المائة"، لافتا الى أن "مواجهة الارهاب لا تتطلب أسلحة ثقيلة او طائرات مقاتلة، وسنعتمد في حماية الأجواء العراقية على امكانياتنا الذاتية". وأشار رئيس أركان قيادة عمليات بغداد الى "عدم وجود تهديد خارجي يستوجب تجنيد قوات جوية كبيرة أو الحاجة الى دعم خارجي".

    وقال البيضاني إن "فرض حظر للتجوال من عدمه خلال القمة العربية المقرر عقدها في بغداد أواخر الشهر الحالي مرهون بالظروف التي تحيط بالقمة"، مبيناً أن "هذا الاحتمال وارد، وفي حال اقتضت الضرورة سيكون هناك حظر جزئي للمركبات في بعض مناطق بغداد وليوم واحد فقط". وأضاف البيضاني أن "أكثر من 22 رئيساً سيصلون إلى العاصمة يوم انعقاد القمة (29 آذار الحالي) أو قبل يوم"، مؤكداً في الوقت نفسه أنه "تم إنجاز الاستعدادات الأمنية بشكل كامل لاستقبالهم". وكشف البيضاني أن "بين 70- 100 ألف عنصر أمني سينتشرون في بغداد لتأمين متطلبات القمة الأمنية"، موضحاً أن "هناك أكثر من خمس فرق عاملة حالياً وأضيف إليها وحدات من المحافظات الوسطى والجنوبية والشمالية لتعزيز الواقع الأمني". ولفت البيضاني إلى أن "الأيام الماضية شهدت تنفيذ عمليات استباقية ضد الجماعات الإرهابية وقد تم إلقاء القبض على عدد من عناصرها، بينهم قيادي في تنظيم القاعدة أثناء محاولته الدخول إلى بغداد لتنفيذ عمليات خلال انعقاد المؤتمر"، مضيفاً أنه "تم تنفيذ عمليات استباقية في عدد من المدن". وسيسبق مؤتمر القمة بيومين اجتماع وزراء الاقتصاد العرب وبيوم واحد اجتماع وزراء الخارجية العرب. كما قال البيضاني إن "الخطة الأمنية الخاصة بمؤتمر القمة العربية جاهزة وقد استكملت إجراءاتها كافة"، لافتاً إلى أن "رئيس اللجنة الأمنية العليا الخاصة بالقمة الفريق آيدن خالد منح إجازة مرضية بسبب تدهور حالته الصحية". وأوضح البيضاني أن "الفريق آيدن اجرى عملية قسطرة للقلب في أربيل، ووضعه الصحي يتطلب منه المزيد من الراحة في الوقت الحاضر"، مؤكداً أن "القوات الأمنية وقياداتها جاهزة لتعزيز الأمن سواء بحضور الفريق خالد أو بغيابه".

    من جانب آخر، قال مصدر مسؤول في الخارجية العراقية الثلاثاء إن الشرطة الدولية (الانتربول) قد تتحرك لاعتقال الرئيس السوداني عمر حسن البشير في حال مشاركته في مؤتمر القمة العربية المقرر في العاصمة بغداد أواخر الشهر الحالي. وقال المصدر لـ(آكانيوز) طالبا عدم ذكر اسمه "أبلغنا الانتربول رسميا بنيته اعتقال الرئيس السوداني عمر البشير في حال وصوله الى بغداد لحضور اجتماع القمة العربية". واضاف المصدر "الانتربول وبحسب الاتفاقات التي ابرمها مع العراق من حقه تنفيذ اوامر القبض الصادرة من المحاكم الدولية على الاراضي العراقية". وتابع المصدر "اذا ما القي القبض على البشير في بغداد فأن ذلك سيضع العراق بحرج كبير امام الدول العربية. الأمر سيؤثر على العلاقات العراقية العربية". وقال المصدر ايضا "في نفس الوقت اذا لم يسمح العراق للانتربول بتنفيذ اوامر القبض فأن ذلك سيؤثر على سمعة العراق الدولية". واعلنت السودان عن مشاركتها في قمة بغداد لكنها لم تعلن عن المسؤول الذي سيمثلها في المؤتمر الذي من المقرر ان ينطلق في 29 اذار الحالي. وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحق البشير قبل عامين على خلفية اتهامه بارتكاب جرائم ابادة جماعية في دارفور.



    11% من الإسر العراقية تعيلها نساء

    أعلنت وزارة التخطيط، أمس الثلاثاء، عن نتائج مسح أجرته لأوضاع المرأة العراقية مؤخراً، وقال المتحدث الرسمي بأسم وزارة التخطيط عبدالزهرة الهنداوي لـ(آكانيوز)، أن "الوزارة أجرت مسحاً شملت عينة من نحو 65 ألف شخص مؤخراً"، لافتاً الى أن "المسح بين أن نسبة العوائل التي تعيلها نساء في العراق بلغت 11% وأن نسبة المتزوجات بلغت 62% بينهن 5% تزوجن دون سن الـ15 عاماً و22% تزوجن دون سن الـ18 عاماً". وأضاف الهنداوي أن "أغلب النساء دون سن الـ20 عاماً يفضلن الزواج على مواصلة الدراسة وأن إمرأة من بين كل 5 نساء يفضلن الزواج على الدراسة، فيما تفضل 78% من هؤلاء النسوة الإنجاب بشكل متواصل"، مبيناً أن "وزارة التخطيط تعتزم إجراء مسح مستمر لواقع المرأة بهدف وضع معالجات حقيقية لأوضاعها في البلاد وتشخيص أبرز المشاكل التي تواجهها".



    عمليات بغداد: حظر التجوال مرهون بظروف القمة و100 ألف عنصر يشاركون بالخطة الأمنية

    السومرية نيوز: أعلنت قيادة عمليات بغداد، الثلاثاء، أنه لم يتم حتى الآن اتخاذ أي قرار بفرض حظر للتجوال في العاصمة بغداد خلال القمة العربية، معتبرة أن هذا الأمر مرهون بالظروف التي ستترتب عنها، فيما أكدت أن نحو 100 ألف عنصر أمني سيشاركون في الخطة الأمنية

    وقال رئيس أركان قيادة عمليات بغداد الفريق الركن حسن البيضاني في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "فرض حظر للتجوال من عدمه خلال القمة العربية المقرر عقدها في بغداد أواخر الشهر الحالي مرهون بالظروف التي تحيط بالقمة"، مبيناً أن "هذا الاحتمال وارد، وفي حال اقتضت الضرورة سيكون هناك حظر جزئي للمركبات في بعض مناطق بغداد وليوم واحد فقط".

    وأضاف البيضاني أن "أكثر من 22 رئيساً سيصلون إلى العاصمة يوم انعقاد القمة (29 آذار الحالي) أو قبل يوم"، مؤكداً في الوقت نفسه أنه "تم إنجاز الاستعدادات الأمنية بشكل كامل لاستقبالهم".

    وكشف البيضاني أن "بين 70- 100 ألف عنصر أمني سينتشرون في بغداد لتأمين متطلبات القمة الأمنية"، موضحاً أن "هناك أكثر من خمس فرق عاملة حالياً وأضيف إليها وحدات من المحافظات الوسطى والجنوبية والشمالية لتعزيز الواقع الأمني"

    ولفت البيضاني إلى أن "الأيام الماضية شهدت تنفيذ عمليات استباقية ضد الجماعات الإرهابية وقد تم إلقاء القبض على عدد من عناصرها، بينهم قيادي في تنظيم القاعدة أثناء محاولته الدخول إلى بغداد لتنفيذ عمليات خلال انعقاد المؤتمر"، مضيفاً أنه "تم تنفيذ عمليات استباقية في عدد من المدن".

    وكان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أعلن، في الأول من شباط 2012، أن القمة العربية المقبلة ستعقد في بغداد في 29 آذار الحالي، مؤكداً أن الحكومة جادة في توفير الأمن للقادة والرؤساء المشاركين في القمة، فيما اعتبر نائب الأمين العام للجامعة العربية أحمد بن حلي أن العراق قادر على إنجاح القمة العربية، وأنه مقبل على مرحلة سيترأس خلالها العمل العربي.

    وأعلنت وزارة الخارجية العراقية، في 11 آذار 2012، أن الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي سيزور بغداد قريباً لوضع اللمسات النهائية لعقد القمة العربية، وفي حين دعت جميع القوى السياسية والمكونات الاجتماعية إلى تضافر الجهود لإنجاح القمة، اعتبرت أن انعقادها في بغداد دليل على استعادة العراق لدوره العربي والإقليمي.

    وفي تطور ملفت بشأن انعقاد القمة، اعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أول أمس الأحد (11 آذار 2012)، أن رئيس الوزراء نوري المالكي يجد في انعقاد القمة العربية نصراً شخصياً له، مؤكداً أنه لا جدوى في انعقادها إلا المظهر الخداع.

    وسبق وأن أجلت الجامعة العربية، في (5 أيار 2011)، القمة العربية التي كان من المقرر عقدها في آذار 2011 ببغداد إلى آذار 2012، بناءً على طلب عراقي بعد توافق الدول العربية الأعضاء نظراً للواقع العربي "الجديد وغير المناسب" الذي أحدثته الثورات التي كانت وقتها في مصر وليبيا واليمن وتونس وسوريا.

    ويعد انعقاد القمة العربية في العاصمة العراقية بغداد الحدث الدولي الأكبر الذي تنظمه البلاد منذ العام 2003، إذ شكلت أمانة بغداد لجنة لتهيئة وتأمين المتطلبات الخاصة بمؤتمر القمة العربية وتقديم الرؤى والأفكار والتحضيرات المطلوبة لتحسين وتطوير الواجهة العمرانية للمدينة، بما يتناسب مع تاريخها ومكانتها بالتنسيق مع الوزارات والجهات المختصة، وقد أعلنت في نهاية شهر كانون الثاني المنصرم، أن كامل الاستعدادات للقمة باتت منجزة بنسبة 100%.

    يذكر أن العراق استضاف القمة العربية مرتين، الأولى في العام 1978 والتي تقرر خلالها مقاطعة الشركات والمؤسسات العاملة في مصر التي تتعامل مباشرة مع إسرائيل وعدم الموافقة على اتفاقية كامب ديفيد، أما القمة الثانية التي حملت الرقم 12 وعقدت في العام 1990 فقد شهدت حضور جميع الزعماء العرب باستثناء الرئيس السوري السابق حافظ الأسد الذي كان في حالة عداء مع نظام الرئيس السابق صدام حسين على خلفية تنافسهما على زعامة البعث وموقف سوريا الداعم لإيران في حرب السنوات الثماني التي خاضها العراق معها، كما وشهدت القمة توترات حادة بين العراق من جهة ودولتي الكويت والإمارات العربية المتحدة من جهة أخرى، اندلعت بعدها حرب الخليج الثانية.



    تحذيرات من عام 2014.. خلو العراق من الأقليات ووجود مشروع خفي يكتب تاريخا اسود

    شفق نيوز/ حذر ممثل المكون المسيحي في مجلس النواب من مخاطر "خلو" العراق من الاقليات الدينية بحلول عام 2014، فيما حذرت وزيرة سابقة من وجود مشروع "خفي" يحاك على العراق، اكدت أن التيارات المتشددة ستكتب "تاريخاً اسود" بتهجير الاقليات.

    وقال يونادم كنا لـ"شفق نيوز"، ان "الاقليات الدينية منذ مطلع عام 2011 لم تشهد استهدافات تهدد الحياة سوى حالات قليلة جدا"، مشيرا الى ان "الاقليات الدينية تهاجر العراق بسبب التمييز الذي تتعرض له في العراق".

    يشار إلى أن المسيحيين في العراق تعرضوا للكثير من أعمال العنف منذ عام 2003، إذ كانوا يشكلون نسبة 3.1 بالمائة من السكان في العراق على وفق إحصاء أجري عام 1947، وبلغ عددهم في الثمانينات بين مليون ومليوني نسمة، وانخفضت هذه النسبة بسبب الهجرة خلال التسعينيات، وما أعقبها من حروب وأوضاع اقتصادية وسياسية متردية، كما هاجرت أعداد كبيرة منهم إلى الخارج بعد عام 2003.

    واضاف كنا، ان "التمييز ادى الى ارتفاع مستوى البطالة وايضا تفاقم شعور عدم الانتماء لدى الاقليات الدينية"، منوها على ان "الاقليات لم تشهد منذ عام تقريبا حالات استهداف تنذر بالخطر لكن مع ذلك لم تنخفض معدلات الهجرة بسبب الهاجس الذي سيطر على الاقليات الدينية".

    وحذر كنا، من ان "المعدلات الحالية لهجرة الاقليات الدينية اذا ما استمرت سيخلو العراق نهائيا من اي وجود لاقلية دينية بحلول عام 2014".

    وكان مجلس النواب العراقي قد قال في منتصف ايلول الماضي، انه بصدد تشريع قوانين من شانها وقف هجرة الاقليات الدينية في العراق.

    واوضح مقرر المجلس محمد الخالدي، ان القوانين الجديدة ستلزم الحكومة العراقية بضرورة توفير فرص عمل لابناء هذه الاقليات، فضلا عن اجراءات اخرى من شانها عدم دفعهم الى الهجرة.

    الى ذلك أكد المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء علي الموسوي استعداد الحكومة العراقية لتامين الحماية للاقليات الدينية في العراق، واللجوء الى الوسائل كافة للحد من هجرتهم الى خارج العراق.

    من جانبها اكدت الوزيرة السابقة للهجرة والمهجرين باسكال وردا لـ"شفق نيوز"، إن "وضع المسيحيين في العراق ليس بالجيد وصعب جدا، لأن الهجرة والتهجير القسري تؤثر بهم بشكل كبير، الى درجة ان بغداد حالياً نصف المتواجدين فيها هاجر الى مناطق اخرى مثل كوردستان او خارج العراق".

    وبينت وردا وهي من المكون المسيحي أنه "قبل التغيير، كان هناك نحو مليون ونصف المليون مسيحي، ولكن الآن يبلغ عددهم مابين خمسمئة الى ثمانمئة الف مسيحي، وهذا الشيء يعد كارثة على البلد فهو، يضعف من معنويات المتواجدين في البلد، ويضعف من اهمية تواجدهم، واهمية حقوقهم وكيفية الحصول على حقوق سياسية ومدنية اخرى اذا العدد تناقص وهذا يضر بالعراق بشكل عام".

    وأكدت وردا "اعتقد ان هناك مشروعاً خفياً نتمنى ان نعرف اين هو اساسه بالضبط، يستهدف العراق وتطوره، واذا تزعزع المكون المسيحي، سوف يسهل زعزعة الاخرين من الاقليات، وحتى من الاكثريات، فانا اعتقد أن هناك خسارة كبرى تؤذي العراق بهجرة المسيحيين، ولن تستفيد الحركات الاسلامية كثيراً من غياب المسيحيين، بل على العكس، سوف يبقون يكتبون تاريخاً اسود، لأن التهجير عبارة عن هدم لحقوق الانسان".

    وكانت مجموعة من قادة الديانات المسيحية واليهودية في الولايات المتحدة اجتمعت مؤخرا مع السفير العراقي لدى واشنطن حامد البياتي، واعربت عن قلقها بشأن تقارير النزوح الجماعي للمسيحيين من العراق. كما جرى التنويه خلال اللقاء "بعدم انخراط المسيحيين بدرجة كافية داخل العراق في عملية بناء بلدهم".



    عبطان يؤكد وجود توجه قوي في مجلس النواب لتوسيع صلاحيات المحافظات

    {بغداد:الفرات نيوز} أكد النائب عن كتلة المواطن عبد الحسين عبطان وجود توجه قوي في مجلس النواب لتوسيع صلاحيات مجالس المحافظات.

    وتشكو الحكومات المحلية في المحافظات من وجود مركزية قوية تعيقها من إقامة المشاريع الحيوية وتحسين الواقع الخدمي في محافظاتها.

    وقال عبطان لوكالة {الفرات نيوز} اليوم الثلاثاء إن "اغلب اعضاء مجلس النواب مع ترسيخ مبدأ اللامركزية وتوسيع صلاحيات مجالس المحافظات كونه الاسلوب الصحيح في تحسين الواقع الخدمي للبلاد"، مشيرا الى أن "تطبيق مبدأ اللامركزية سيخلق حالة من التنافس في الحكومات المحلية لخدمة المواطن".

    وأضاف أن "هناك رأيا بتقليص اعداد اعضاء مجالس المحافظات وكذلك تقليص صلاحيتها غير أن هذا الرأي يلقى معارضة شديدة من قبل اغلب الكتل النيابية".

    وتابع أن "كتلة المواطن ومعها كتل كثيرة تقف بالضد من هذا الرأي وترى ضرورة اعطاء صلاحيات واسعة لمجالس المحافظات



    آمنة السعدي: البدء بجمع تواقيع لمساءلة الوزراء المقصرين في صرف موازنة 2011

    {بغداد : الفرات نيوز} كشفت النائبة عن الكتلة العراقية البيضاء آمنة السعدي عن البدء بجمع تواقيع اعضاء مجلس النواب لاستضافة ومساءلة الوزراء والمحافظين الذين لم يصرفوا النسبة المطلوبة من موازنة العام الماضي.

    وقالت السعدي في بيان لها تلقت وكالة { الفرات نيوز} اليوم الثلاثاء إنه "تم البدء بجمع تواقيع النواب لاستضافة ومساءلة الوزراء والمحافظين والمسؤولين في الحكومات المحلية الذين لم ينجزوا نسبة 75 بالمائة من حصص وزاراتهم ومحافظاتهم من موازنة العام الماضي".

    واضافت أن "المساءلة قد تفضي الى سحب الثقة عن بعضهم ممن ليست لديهم مبررات وأسباب موجبة لعدم الاستفادة من الموازنة في تقديم الخدمات للمواطنين".وتابعت أن "هناك عددا من المحافظين لم يصرفوا من حصص محافظاتهم من موازنة العام الماضي سوى نسبة واحد بالمائة".





    بغداد تنهي التحقيق باستهداف الايمو وتؤكد عدم تسجيل أي حالة قتل

    شفق نيوز/ أكدت اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد، الثلاثاء، عن عدم تسجيل أي حالة قتل لم يسمون بشباب "الايمو" بعد الانتهاء من التحقيق والاجتماع بالمجالس المحلية، متهمة جهات لم تسمها بالعمل على إثارة هذا الموضوع سعياً منها لافشال القمة العربية التي ستنعقد في بغداد نهاية الشهر الجاري.

    وقال رئيس اللجنة الامنية في محافظة بغداد عبد الكريم الذرب في حديث لـ"شفق نيوز" إن لجنته "اجتمعت، يوم أمس الاول الاحد، مع رؤساء لجان القواطع التي تمثل المجالس البلدية والمحلية للاطلاع بشأن ما اثير مؤخراً عن قتل شباب الايمو"، مشيراً إلى أن "رؤساء اللجان المحلية أكدوا عدم تسجيل أي حالة قتل لهؤلاء الشباب أو أن تكون هناك مؤشرات خطر عليهم".

    وأضاف الذرب أن "هناك بعض وسائل الاعلام عملت على اثارت هذا الموضوع الذي لا صحة له"، مبيناً أن "هناك جهات تسعى الى ايصال رسالة مفادها بأن العراق غير مستقر أمنياً، وعمدت على اختيار هذا التوقت تزامناً مع انعقاد القمة العربية في بغداد لافشالها".

    وكانت مصادر أمنية قد ذكرت أن عددا من شباب "الايمو" تمّ تصفيتهم جسدياً في بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية، في حين نفت وزارة الداخلية تلك الانباء.

    يشار إلى أن وكيل المرجع الديني علي السيستاني في بغداد عبد الرحيم الركابي لـ"شفق نيوز"، عدّ مقتل الشباب في بعض المدن العراق ممن يسمون بـ"الايمو"، ظاهرة سيئة على مشروع التعايش السلمي، فيما أكد أن الدين الاسلامي يرفض التصفية الجسدية، طالب بمعالجة هذه الظاهرة عن طريق الحوار والتهدئة.

    وتعني الايمو (الحسّاس او صاحب المشاعرالهائجة) ومن مظاهرها على الواقع مجاميع من الشباب المتمرد على واقعه الرتيب، اختاروا اسلوبا قد يبدو "شاذا" لدى البعض في السلوك ونمط الازياء تحمل علامات واشارات توحي بالشر ورموز الشيطان تخصصت ببيعها محلات خاصة.





    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 14 اذار  2012 Empty اخبار وتقارير : 14 اذار 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الثلاثاء مارس 13, 2012 11:32 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخبار وتقارير : 14 اذار 2012
    متابعة اخبارية يومية عامة للشأن العراقي في الاعلام العراقي والعربي والعالمي
    رئيس الوزراء يتوجه الى دولة الكويت في زيارة رسمية ...السماح للكويتيين المالكين للعقارات التصرف بها شريطة مراعاة مبدأ المعاملة بالمثل

    بغداد/البيان: غادر رئيس الوزراء نوري المالكي بغداد صباح اليوم متوجها الى الكويت بناء على دعوة رسمية ، يجري خلالها مفاوضات حول العلاقات بين البلدين والقضايا العالقة . وقبل ذلك تلقى رئيس الوزراء نوري المالكي مساء امس الاول اتصالا هاتفيا من نائب رئيس الولايات المتحدة الامريكية السيد جو بايدن جرى فيه تداول مختلف شؤون المنطقة . وجدد المالكي الدعوة لتكثيف الجهود من أجل ايجاد حلول سلمية للمشاكل والازمات التي تعاني منها العديد من دول المنطقة.

    وحول الأوضاع في سوريا اكد رئيس الوزراء معارضته للعنف واستخدام القوة كأسلوب لحل الأزمة القائمة ، وجدد في هذا الإطار رفضه لمحاولات ادخال الاسلحة الى سوريا من اي طرف كان ، مشيرا الى ان تشديد الإجراءات ووضع الحدود المشتركة تحت المراقبة المشددة انما تأتي انسجاما مع سياسة العراق الرامية لتجفيف العنف وحقن دماء السوريين والتمهيد لإيجاد حل سلمي. من جانبه اكد نائب الرئيس الامريكي جو بايدن موقف بلاده الرافض لتسليح كافة الاطراف في سوريا ، كما أبدى استعداد الولايات المتحدة الامريكية لدعم جهود العراق للخروج من طائلة البند السابع وحل المشاكل التي تحول دون ذلك بما فيها القضايا بين العراق والكويت.

    وحول موضوع له صلة بزيارة الكويت قال النائب سامي العسكري في حديث لـ"السومرية نيوز"، "لم نسمع من أي مسؤول في وزارة النفط تصريحاً بشأن قيام الكويت بحفر مائل في حقول النفط المشتركة مع العراق، بل على العكس يؤكد الجميع عدم وجود شيء من هذا القبيل"، مبيناً أن "انحدار الأرض هو باتجاه العراق وليس بالاتجاه الآخر".

    وأضاف العسكري وهو عضو في لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية ، أن "الحقول النفطية المشتركة سواء كانت مع الجانب الكويتي أو الإيراني هي حقول واسعة ويمكن للجميع استثمارها"، مؤكداً أن "العراق يستطيع أن يحفر بدوره في هذه الحقول في حال قررت الكويت ذلك، بدلاً من أي يستنكر فقط".

    وكشف العسكري عن "مفاوضات بين وزارة النفط العراقية والكويت بشأن الحقول المشتركة"، موضحاً أن "الأخيرة كما إيران ترغب بالاستثمار في الحقول المشتركة مع العراق

    على الشلاه يدافع عن قرارات الاديب: العجيلي جعل وزارة التعليم العالي سنية بامتياز

    بغداد- "ساحات التحرير" : استجاب مجلس النواب لطلب ائتلاف "دولة القانون" بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي بتشكيل لجنة تاخذ على عاتقها تحقيق التوازن المذبي في وزارة التعليم العالي، وبما يحفظ التوزيع العادل للمناصب داخل الوزارة بين الشيعة والسنة وبشكل متساو.

    واكد النائب عن دولة القنون على الشلاه ان اللجنة ستضم تسعة نواب من حملة الشهادات العليا : " لتقدم تقريرها النهائي الى رئاسة مجلس النواب يبين حجم التعيينات الكبيرة التي منحت للسنة من قبل الوزير السابق عبد ذياب العجيلي ".

    وجاء تشكيل اللجنة بعد قيام النائب عن القائمة العراقية حيدر الملا بجمع تواقيع اكثر من 70 نائبا لاستجواب وزير التعليم الحالي علي الاديب، على خلفية قرارته بابعاد عمداء كليات واساتذة لشمولهم باجراءات اجتثاث حزب البعث، واعتماده الانتماء المذهبي في منح المناصب .

    ودافع الشلاه عن اجراءات الاديب ووصفها بانها تاتني في اطار تصحيح قررات خلفه العجيلي الذي جعل الوزارة "سنية بامتياز " .



    تظاهرتان في الديوانية ترفضان استجواب الأديب وتؤيدان اجتثاث البعث وتغيير المناهج

    السومرية نيوز/ الديوانية : شهدت محافظة الديوانية، الثلاثاء، تظاهرتان الأولى أمام مكتب مجلس النواب العراقي وسط المدينة والثانية بجامعة القادسية احتجاجا على مطالبات بعض النواب باستجواب وزير التعليم العالي والبحث العلمي علي الأديب، وتأييدا لسياسة الوزارة باجتثاث المنتمين إلى حزب البعث المنحل وتغيير المناهج الدراسية

    وقال احد شيوخ عشائر ناحية سومر المشاركين في التظاهرة الشيخ محمد عبد الكاظم في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "شيوخ وأبناء محافظة الديوانية تظاهروا، اليوم، بشكل سلمي أمام مكتب مجلس النواب العراقي وسط المدينة، احتجاجا على الدعوات التي أطلقها بعض النواب باستجواب وزير التعليم العالي علي الأديب".

    وأضاف عبد الكلظم أن "المتظاهرين عبروا عن تأييدهم لإجراءات الأديب باجتثاث أعضاء حزب البعث المنحل من الوزارة وتغيير المناهج الدراسية القديمة"

    من جانبه اعتبر شيخ عشائر العبودة في الديوانية عبد الحميد كريم أن "الأديب قام بتطبيق قانون المسائلة والعدالة كما طبقتها باقي الوزارات".

    واصدر المتظاهرون بيان دعوا فيه إلى أحالة أعضاء حزب البعث المنحل الموجودين في دوائر ومؤسسات الدولة إلى التقاعد وفسح المجال للكوادر الشابة لتمارس دورها.

    من جهته أكد مدير أعلام جامعة القادسية حسين الكاصد في حديث لـ"السومرية نيوز"، أن "العشرات من أساتذة وطلبة جامعة القادسية خرجوا في تظاهرة أخرى أمام رئاسة الجامعة، تعبيرا عن رفضهم لمحاولات تسييس الجامعات العراقية من خلال استجواب الأديب"، لافتا إلى أن "تصريحات النائب حيدر الملا بشأن الاستجواب لم تكن غايتها مصلحة الشعب بل لغرض المقايضة على المناصب والكراسي".

    ودعا الكاصد الجميع إلى "حماية العراق الجديد ممن يحاولون أعادته لزمن النظام الدكتاتوري".

    وكان المتحدث باسم القائمة العراقية حيدر الملا أعلن، الأربعاء (7 آذار 2012)، أن 80 نائبا وقعوا طلبا رسميا لرئاسة مجلس النواب لاستجواب وزير التعليم العالي علي الأديب، فيما بين أن موضوع استجواب الوزير يأتي لـ"عدم التزامه" بالدستور والقوانين، "وتسييس" الجامعات.

    كما أعلنت القائمة العراقية، في (9 آذار الحالي)، عن تبنيها طلب استجواب الأديب، الذي تقدم به الملا، مؤكدة أن هذا الطلب جاء على خلفية ممارسات غير مهنية حدثت في الوزارة

    وكان وزير التعليم العالي والبحث العلمي علي الأديب اتهم، في (28 كانون الأول 2011)، بعض الجهات الحزبية بمحاولة السيطرة على المؤسسات التعليمية، ووصفها بأعداء التصحيح في الجامعات والعملية السياسية، كما أكد أنها حاولت استغلال الوضع لتبقى تلك المؤسسات امتدادا للماضي.

    كما اتهم رئيس الوزراء نوري المالكي، في (16 نيسان 2011)، الجامعات بالتساهل مع طلبة يحركهم النظام السابق لإثارة الشغب، وحذر من تسييسها على حساب التعليم، فيما دعا الشباب إلى عدم الانسياق وراء الشعارات التي يطلقها أعداء العراق

    وطالب الأديب، في (4 آذار الحالي)، بإزالة ما أسماها الألغام والصواعق التي وضعت في بعض المفردات بالمناهج الإسلامية، وحذر من توظيف مفردات وآيات قرآنية لتصعيد الصراع المذهبي بالعراق، كما أكد أن التطرف الفكري جاء إلى العراق من الخارج

    وكان وزير التعليم العالي السابق وعضو مجلس النواب الحالي عن القائمة العراقية عبد ذياب العجيلي اتهم، في 9 تشرين الثاني 2011، وزير التعليم العالي والبحث العلمي علي الأديب بالعمل وفق نهج "طائفي" في إدارة وزارته، مؤكداً حينها انتهاء الاستعدادات لاستجواب الوزير بالبرلمان بعد عطلة عيد الأضحى للتعرف على أسباب "اجتثاث وإقصاء" الوزارة لكوادرها.

    بالمقابل اتهم الأديب في 19 تشرين الأول 2011، سلفه عبد ذياب العجيلي بأنه كان يدير الوزارة "بإرشادات من قبل حزب البعث"، فيما رد العجيلي حينها، بأن تعيينات الذين تم اجتثاثهم تمت وفق القانون، واتهم الأديب بتقريب بعثيين كبار وعناصر من الكيانات المنحلة منه بسبب ولائهم له، مشيراً إلى أن تسعة من أعضاء لجنة التعليم العالي في البرلمان التي يترأسها غير موافقين على إجراءات الأديب بتطبيق قرارات المساءلة والعدالة بحق ملاك وزارته.

    في حين اعتبر القيادي في ائتلاف دولة القانون علي الشلاه، في 17 تشرين الأول 2011، أن اتهام العراقية لوزير التعليم العالي بالعنصرية "غير صحيح وتستهدف المالكي شخصياً وائتلافه"، وأكد أن الوزارة مسيطر عليها بالأصل بطريقة "طائفية" من مكون واحد وبنسبة أكثر من 80%، كما أشار إلى أنها كانت "طائفية" في عهد الوزير السابق عبد ذياب العجيلي.

    يذكر أن الحاكم المدني الأميركي للعراق بول بريمر، حل حزب البعث الذي كان يقوده الرئيس السابق صدام حسين، بعد دخول القوات الأميركية إلى العراق سنة 2003 وشكل لجنة اسمها "لجنة اجتثاث البعث"، ثم تم تغيير الاسم إلى هيئة المساءلة والعدالة، كما أصدر في أيار من 2003 قراراً بحل الجيش العراقي مع المؤسسات التابعة له.



    الأمن النيابية تكشف عن عزمها استضافة المالكي على خلفية "التدهور الأمني" ؟؟؟؟

    شفق نيوز/ كشفت لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب، الثلاثاء، عن عزمها استضافة رئيس الوزراء نوري المالكي على خلفية "التدهور الأمني" الذي شهدته بعض المحافظات ومنها بغداد مؤخراً، عادة قيادة المالكي للوزارات الأمنية والمخابرات "استفراداً بالسلطة".

    وقال عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية حامد المطلك لـ"شفق نيوز" ان "لجنة الأمن والدفاع عازمة على استضافة رئيس الوزراء نوري المالكي للاستيضاح بشأن التدهور الأمني الذي شهدته المحافظات والعاصمة بغداد في الآونة الأخيرة".

    وتساءل المطلك "من الذي يتحمل مسؤولية الدماء العراقية التي تهدر بفعل العمليات الارهابية والاجرامية كل يوم، ان لم يكن القائد العام للقوات المسلحة؟وعد المطلك "قيادة رئيس الوزراء لثلاث وزارات امنية ورئاسة جهاز المخابرات استفراداً بالسلطة وبالقرار الأمني".

    نائب صدري : هناك ضغوط سياسية من الممكن ان تعرقل رفع الحصانة عن ثلاثة نواب

    بغداد (إيبا)... ذكر النائب رياض الزيدي عن كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري التي يتزعمها مقتدى الصدر ان موضوع رفع الحصانة عن النواب حيدر الملا وصباح الساعدي وسليم الجبوري ما زالت داخل اروقة مجلس القضاء .

    وقال الزيدي في تصريح صحفي تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا).. انه قد تكون هناك صفقات سياسية ودوافع اخرى جعلت مجلس النواب يرفض تقديم سحب الثقة عن النواب الثلاثة الى التصويت من اجل رفع الحصانة عنهم . واوضح ان رفع الحصانة عن النائب يتطلب ثلثي اصوات مجلس النواب وهذا يحتاج الى توافق سياسي حتى يتم التصويت عليه، لافتا الى انه قد تكون احيانا دعاوى كيدية قدمت بحق النائب او تكون نتيجة التشهير . واشار الزيدي الى ان هناك ضغوط سياسية من الممكن ان تعرقل رفع الحصانة عن النواب .

    التيار الصدري: نشعر بالاقصاء والتهميش

    الاتحاد: : أعلن عضو بكتلة الأحرار، الثلاثاء، عن أن الكتلة ستبدأ بجمع التواقيع لاستضافة رئيس الوزراء نوري المالكي في مجلس النواب، وقال النائب جواد الحسناوي لـ(أصوات العراق ) إن "كتلة الأحرار ستبدأ بالعمل على جمع التواقيع لاستضافة المالكي في إحدى جلسات البرلمان"،

    مبينا أن "المالكي يتبع سياسة مشابهة لسياسات النظام السابق بالانفراد بالسلطة، واتخاذ القرارات من دون سلطة رقابية"، مبينا أن "هذه السياسات والقرارات تؤدي إلى افتعال أزمات مما يعني استمرار الخلافات بين الكتل". وأشار الحسناوي إلى أن "هذا الإجراء يأتي لكي يتم توضيح عملية التوازن، وإستراتيجية الدولة، وطبيعة الوجود الأميركي، فضلا عن تفرده في إدارة الملف الأمني".

    من جهة أخرى، قال النائب عن كتلة الاحرار النيابية التابعة للتيار الصدري حاكم الزاملي لـ(آكانيوز) "التيار الصدري يشعر بالاقصاء والتهميش من قبل حكومة المالكي حيث انه لم يشارك في اغلب المناصب المهمة وخاصة في وزارة الداخلية وجهاز المخابرات والاجهزة الامنية حتى وان كان برتبة ملازم". واضاف "التيار الصدري وبالرغم من انه ابرز القوى التي تساند الحكومة، الا انه غير راض عن السياسة التي تدار بها الشراكة بين القوى السياسية الرئيسة". وتابع الزاملي بالقول "لم يعد اغلب المفصولين من وظائفهم التابعين للتيار الصدري حتى الان بالرغم من الاتفاق على ذلك قبل اكثر من عام، اضافة الى فصل عدد كبير من اتباع التيار بحجة تزوير جوازات السفر في زمن النظام السابق والهروب من الخدمة الالزامية"، واوضح انه في الوقت الحالي لايعد ذلك "اتهاما يحاسب عليه القانون على اعتبار ان اغلب المسؤولين في الدولة زوروا جوازات سفرهم للهروب من ملاحقتهم سياسيا". وكان التيار الصدري قد ابرم اتفاقا مع أئتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي يقضي بدعم الاخير للترشيح لولاية ثانية مقابل حزمة من الاتفاقات، ابرزها اعادة المفصولين الى وظائفهم أثر عملية صولة الفرسان، وتشريع قانون العفو العام ومنح التيار الصدري مناصب مهمة في مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية.



    اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني تعلن اليوم جدول أعمال المؤتمر

    السومرية نيوز/ بغداد : أعلنت اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني، الثلاثاء، عن تشكيل لجنة مصغرة لوضع جدول أعمال المؤتمر في وقت قياسي"، مؤكدة أن اللجنة ستعقد يوم غد الأربعاء اجتماعا لإعلان مفردات جدول الأعمال، فيما أشارت إلى أن رئيس الجمهورية هو من يحدد موعد انعقاد المؤتمر.

    وقال عضو اللجنة بهاء الاعرجي في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "اللجنة التحضيرية للقاء الوطني اتفقت خلال الاجتماع الذي عقد، أمس الاثنين، على تشكيل لجنة مصغرة لوضع جدول أعمال اللقاء في وقت قياسي"، مؤكدا أن "اللجنة المصغرة ستعقد يوم غد الأربعاء اجتماعا لإعلان مفردات هيكل جدول الأعمال لنكون أمام جدول أعمال تقره اللجنة التحضيرية".

    وأضاف الاعرجي أن "اللجنة التحضيرية ناقشت مسودة جدول الأعمال المتفق عليه"، معتبراً أن "هناك ورقة أخرى مقدمة من قبل التحالف الكردستاني والعراقية ولم يتم الاتفاق عليها وهي من حيث المضمون لا تختلف عن الورقة السابقة إلا أنها بشكل جديد وهذا يقتضي تغيير هيكل الجدول".

    وأكد الاعرجي أن "المجتمعين وضعوا هيكلية لجدول الأعمال لتكون البناء الشكلي للجدول"، مشيراً إلى أن "المجتمعين اتفقوا على عدم التصعيد الإعلامي وإعطاء الثقة للجمهور وحل المشاكل عن طريق المؤسسات الدستورية".

    وتابع الاعرجي وهو رئيس كتلة الاحرار في مجلس النواب أن "الجدول سيتم رفعه إلى رئيس الجمهورية باعتباره الراعي الرسمي للقاء الوطني وهو من يقوم بتحديد الموعد".

    وكان نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي أعلن، أمس الاثنين، (12 آذار 2012)، أن اللجنة التحضيرية للاجتماع الوطني عقدت اجتماعها في منزله بحضور أعضاء التحالف الوطني والكردستاني والقائمة العراقية، مؤكداً أنه تم الاتفاق على الهيكل العام لجدول أعمال المؤتمر الوطني وتشكيل لجنة لإعداد جدول الأعمال ضمن الهيكلية المتفق عليها.

    وأعلنت اللجنة التحضيرية، في (20 شباط 2012)، عن انجازها ورقة المؤتمر الوطني المرتقب الذي دعا له رئيس الجمهورية جلال الطالباني.

    وعقدت اللجنة التحضيرية عدة اجتماعات لها خلال شباط الماضي، حيث اجتمعت في (19 من شباط 2012) بحضور ممثلي القائمة العراقية والتحالفين الوطني والكردستاني، كما عقدت في (15من شباط 2012)، اجتماعاً في مبنى البرلمان برئاسة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، في حين أكد القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، أن الاجتماع ناقش جميع الأوراق المقدمة من قبل الكتل.

    كما أعلنت اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني خلال الاجتماع الذي عقدته، في (6 من شباط 2012)، عن الاتفاق على عدم تسييس القضاء وتمثيل جميع مكونات المجتمع العراقي بشكل كامل في العملية السياسية، فيما طالب رئيس الجمهورية جلال الطالباني اللجنة بوضع خارطة طريق لمواصلة العملية السياسية في إطار الدستور واتفاقات أربيل.

    يشار إلى أن اللجنة التي شكلت بغية التمهيد للقاء وطني موسع كانت قد عقدت اجتماعها الأول بحضور رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب في الـ15 من كانون الثاني 2012.

    وكان رئيسا الجمهورية جلال الطالباني والبرلمان أسامة النجيفي، اتفقا خلال اجتماع عقد في محافظة السليمانية، في (27 كانون الأول 2011)، على عقد مؤتمر وطني عام لجميع القوى السياسية لمعالجة القضايا المتعلقة بإدارة الحكم والدولة ووضع الحلول الأزمة لها، فيما رفض التحالف الوطني عقد المؤتمر في كردستان، مشدداً على ضرورة عقده ببغداد، ودعا إلى دعمه وإبعاد قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي عن التسييس.

    يذكر أن العراق يعيش أزمة سياسية كبيرة هي الأولى بعد الانسحاب الأميركي، على خلفية إصدار مذكرة قبض بحق نائب رئيس الجمهورية القيادي في القائمة العراقية طارق الهاشمي، بعد اتهامه بدعم "الإرهاب"، وتقديم رئيس الوزراء نوري المالكي طلباً إلى البرلمان بسحب الثقة عن نائبه صالح المطلك القيادي في القائمة العراقية أيضاً، بعد وصف الأخير للمالكي بأنه "ديكتاتور لا يبني"، الأمر الذي دفع العراقية إلى تعليق عضويتها في مجلسي الوزراء والنواب، وتقديم طلب إلى البرلمان بحجب الثقة عن المالكي، قبل أن تقرر في (29 كانون الثاني 2012) العودة إلى جلسات مجلس النواب، وفي (6 شباط 2012) إنهاء مقاطعة مجلس الوزراء.



    العراقية:انعقاد المؤتمر الوطني قبل القمة سيمكن العراق من استعادة دوره في الجامعة العربية؟؟

    بغداد 13 اذار/مارس(آكانيوز)- أكدت القائمة العراقية التي يتزعمها إياد علاوي ،الثلاثاء، ان عقد المؤتمر الوطني قبل اجتماع القمة العربية سيسهم في إعادة العراق الى دوره القوي في الجامعة العربية.

    وقال المتحدث باسم القائمة حيدر الملا لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز) اليوم إن "القائمة العراقية حريصة على ان تذهب الكتل السياسية الى مؤتمر وطني تناقش فيه الإشكاليات وترشح عنه رؤية وطنية عراقية موحدة تطرح في القمة العربية"

    وأوضح الملا ان "هذه الرؤية ستمكن العراق من إعادة دوره الريادي والقيادي داخل جامعة الدول العربية كما كان سابقا" مبينا ان "عدم وجود مؤتمر وطني وعدم وجود الجدية من قبل الأطراف السياسية بحل الإشكالات ستنعكس سلبا على موقف العراق في القمة العربية".

    وتتولى لجنة تحضيرية مكونة من 12 عضوا من ثلاثة كتل رئيسة هي، العراقية، والتحالف الوطني، والتحالف الكردستاني، إعداد ورقة موحدة للدخول بها الى المؤتمر الوطني الذي لم يحدد موعده بعد.

    وأرجأت اللجنة عقد اجتماعها الخامس الذي يبحث توحيد أوراق الكتل الثلاث بورقة واحدة لأكثر من مرة لأسباب غير مقصودة وفقا لتصريحات بعض الأعضاء.

    ومن المقرر ان تعقد القمة العربية بالعاصمة العراقية بغداد في الـ29 من آذار/مارس الجاري على ان يسبقها بيومين اجتماع وزراء الاقتصاد العرب وبيوم واحد اجتماع وزراء الخارجية العرب.

    ويأتي عقد القمة العربية وسط استمرار توتر الأوضاع في المنطقة العربية وتباين مواقف الدول بشأنها ، وانشغال دول عربية عدة بأوضاعها الداخلية، اذ تعد القمة الأولى بعد ما اصطلح على تسميته بالربيع العربي.



    صالح المطلك يدعو لطرح ملف التدخل الايراني في الشان العراقي في القمة العربية؟؟؟

    بغداد - ساحات التحرير : دعا زعيم زعيم "جبهة الحوار الوطني" المنضوية ضمن "القائمة العراقية" نائب رئيس الوزراء صالح المطلك الى طرح ملف التدخل الايراني في الشأن العراقي في القمة العربية :"ايران تقف وراء اندلاع الازمة السياسية في العراق بدعم ومساندة اطراف واحزاب متنفذة في الحكومة الحالية، فبعد انسحاب القوات الاميركية من العراق اندلعت الازمة السياسية، ونحن ندرك واستنادا الى معلومات متوفرة لدينا ان ايران تقف وراء اثارة اضراب الاوضاع السياسية في البلاد، لانها تعتقد بان ضمان مصالحها يتمثل بالوقوف الى جانب مكون اجتماعي معين ضد اخر، وهذا التوجه مرفوض من جميع ابناء الشعب العراقي لانه لايحقق مصالحهم "

    المطلك أعرب عن اسفه لتغاضي الحكومة الحالية عن التدخلات الايرانية :" للاسف الشديد الحكومة تغض النظر عن الكثير من مظاهر التدخلات الايرانية في الشان العراقي، عبر مخابراتها وقوات القدس، وبمساعدة بعض الاحزاب الحاكمة "، مطالبا الاطراف المشاركة في الحكومة باتخاذ اتخاذ موقف موحد تجاه التدخل الايراني:" وطرحه في القمة العربية لاعطاء رسالة الى الدول الشقيقة بان العراق يسعى الى استعاده حضوره بين اشقائه من خلال التمسك بالاجماع العربي تجاه القضايا المستجدة في المنطقة ومن ابرزها الاحداث في سوريا ".

    وفيما اعلنت الحكومة وعلى لسان كبار مسؤوليها رفضها التدخل الاقليمي في الشان العراقي، وحرصها على تطوير علاقاتها مع جميع دول الجوا، وبما يحقق المصالح المشتركة لشعوب المنطقة، اعرب المطلك عن امله في ان يخرج مؤتمر القمة بتوصيات تعزز علاقات العراق بالدول العربية :" من خلال اعطاء صورة حقيقية العملية السياسية والديقراطية في العراق، وهذا الامر يتطلب بالدرجة الاساس حسم الملفات العالقة بين القوى العراقية، والتمسك بالمشروع الوطني ".



    المؤتمر الوطني بعد القمة وعلاوي يطالب باجتماع على هامش القمة برعاية الجامعة؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    بغداد/اور نيوز: حسم التحالف الوطني العراقي موقفه في تأجيل عقد المؤتمر الوطني الى ما بعد انتهاء أعمال القمة العربية المرتقبة في بغداد نهاية الشهر الجاري، في وقت كشفت مصادر برلمانية مطلعة ان اجتماع التحالف الوطني برئاسة د.ابراهيم الجعفري قد حسم موضوع تأجيل عقد المؤتمر الوطني الذي دعا اليه الرئيس جلال طالباني وكان من المقرر عقده قبل موعد القمة العربية، لحل الخلافات ما بين كتلتي العراقية الوطنية وائتلاف دولة القانون حول تطبيق مقررات الطاولة المستديرة في مؤتمر اربيل. واشارت المصادر الى أن قرار التحالف الوطني انتهى الى عدم إمكانية القائمة العراقية تقديم اي طلب الى الجامعة العربية لإدراج مطالبها في جدول اعمال القمة العربية، باعتباره شأناً داخلياً.

    وفي هذا السياق سربت مصادر مقربة من القائمة العراقية أنباء عن مفاتحة رئيس القائمة اياد علاوي مسؤولين في الجامعة العربية وبعض الدول المجاورة للعراق بشأن عقد اجتماع موسع على هامش أعمال القمة العربية، على أن تحضره الأطراف المتخاصمة في البلد وتشرف عليه رئاسة الجامعة العربية، إضافة الى قطر والسعودية والأردن.

    وأكدت المصادر لوكالة (اور) ان تلك المبادرة هي مبادرة شخصية من القائمة العراقية، وقد تكون أتت على عجالة لإحراج التحالف الوطني العراقي والتحالف الكردستاني و"زجهم في معترك تفاوضي غير مرتب له مسبقا"، على حد تعبيرها.

    وبالمقابل فإن مصادر مقربة من التحالف الوطني ترى ان لا مشكلة في المقترح، على ان تكون إيران وتركيا وسوريا طرف في الاجتماع، واستبعاد قطر كلياً من الموضوع باعتبارها ليست من دول جوار العراق. وذكرت تلك المصادر ان السبب الآخر الذي يجعل التحالف الوطني راغباً في استبعاد الجانب القطري عن تلك المناقشات هو الموقف العراقي الواضح تجاه سياسة قطر الخارجية "التي تسببت بكثير من المشاكل التي يمر بها العراق من خلال دعمها المشاريع الإرهابية والانقسامية في البلد وتمويلها جماعات إرهابية معروفة"، على حد قولها.

    ويرى مراقبون ان القمة العربية، في حال ثبتت صحة تلك المعلومات، ستتحول الى ساحة أخرى لتراشق الاتهامات بين الأطراف السياسية العراقية، التي ستنشغل بالتخطيط لكسب معاركها الداخلية وإهمال القضايا العربية التي ستنعقد القمة من اجل محاولة الخروج بنتائج حاسمة بشأنها، ليكتسب العراق بذلك مركزاً مهماً في المحيط العربي وليعود الى ممارسة دوره الريادي في التعامل مع القضايا العربية.



    العراقية: نحن قلقون من ذهاب مسلحين من إيران ولبنان وميليشيات عراقية لحماية نظام الأسد؟؟؟؟؟؟؟

    السومرية نيوز/ بغداد: أعربت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، الثلاثاء، عن قلقها من "أنباء متواترة" بشأن ذهاب مسلحين من إيران ولبنان وميليشيات عراقية لحماية نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وفي حين أعلنت رفضها أي تدخل عسكري خارجي في سوريا، اعتبرت أن من يرفض تسليح المعارضة السورية عليه رفض وجود نظام قمعي فيها.

    وقال القيادي في القائمة ظافر العاني في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "العراقية منزعجة من التحالف الاستراتيجي الوطيد بين نظامي خامنئي وبشار الأسد، الذي يبدو وكأنه موجه ضد الأماني الوطنية للسوريين"، مبيناً أن قائمته "تشعر بالقلق من الإنباء المتواترة عن وصول مسلحين لحماية نظام الأسد من إيران وحزب الله في لبنان وبعض من ميليشيات عميلة لطهران في العراق".

    وذكرت صحيفة كويتية، في (17 تشرين الثاني 2011)، أن المجلس الوطني السوري اتهم زعيم التيار الصدري بإرسال 4500 مسلح إلى سوريا لدعم نظام الرئيس بشار الأسد، مطالباً بفتح تحقيق بهذه المعلومات، في وقت نفت الحكومة العراقية الأمر مؤكدة وقوف العراق على الحياد.

    وأكد العاني أن "العراقية ضد أي تدخل خارجي عسكري في سوريا، لكنها تأمل أن ترى إصلاحات سياسية واضحة لصالح تحقيق الإرادة الوطنية"، مشدداً على "ضرورة وجود مراقبة دقيقة لأوضاع حقوق الإنسان فيها ووضع حد للعنف الذي تستخدمه السلطة تجاه الشعب".

    لكن القيادي في اقائمة العراقية اعتبر في الوقت نفسه أن "من يرفض تسليح المعارضة السورية عليه أن يرفض وجود نظام قمعي في البلد"، مشيراً إلى أن قائمته "في الوقت الذي تدعم فيه الحل العربي للمشكلة السورية، ترى في القمة العربية فرصة مناسبة لإصدار قرارات واضحة على صعيد نزع فتيل الأزمة العسكرية والأمنية".

    وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، أكد في بيان صدر اليوم (13 آذار 2012)، تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، عقب اتصال هاتفي تلقاه من نائب الرئيس الأميركي جو بايدن، أنه يعارض العنف واستخدام القوة كأسلوب لحل الأزمة القائمة في سوريا، مشدداً على رفض محاولات إدخال الأسلحة إلى سوريا من أي طرف كان.

    يشار إلى أن المالكي اعتبر، في (29 شباط 2012) أن الاستقرار في سوريا لا يمكن أن يتحقق من دون إحداث تغيير، لافتاً إلى أن الحل يكمن في إجراء انتخابات تحت إشراف دولي وعربي.

    لكن العراق أعلن عن مواقف عدة بشأن الأزمة السورية وفي أكثر من مناسبة حيد نفسه فيها، حيث نأى بنفسه عن قرار الجامعة العربية في (12 تشرين الثاني 2011) بتعليق عضوية سوريا حتى تنفيذ الخطة العربية لحل الأزمة، فضلاً عن سحب السفراء العرب من دمشق، فقد امتنع عن التصويت على القرار الذي عارضه لبنان واليمن وسوريا، ووصفت الحكومة العراقية القرار بـ"غير المقبول والخطر جداً"، مؤكدة أن هذا الأمر لم يتخذ إزاء دول أخرى لديها أزمات أكبر، كما اعتبرت أن العرب وراء تدويل قضاياهم في الأمم المتحدة.

    يذكر أن سوريا تشهد منذ منتصف آذار 2011 الماضي، حركة احتجاج واسعة النطاق ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد تطالب بإسقاطه تصدت لها قوات الأمن بعنف، مما أسفر عن سقوط أكثر من ستة آلاف شخص حتى الآن بحسب منظمات حقوقية، علماً أن العدد لا يشمل المختفين أو من لم يستدل على أماكنهم، في حين تشير إحصاءات المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى توقيف أكثر من 70 ألف سوري خلال هذه المدة، واعتقال أكثر من 15 ألف شخص، فضلاً عن آلاف المتوارين الذين لا يعرف حتى الآن ما إذا كانوا متوارين أو معتقلين، لكن النظام السوري يتهم "جماعات إرهابية مسلحة" بأعمال العنف في البلاد. وقد تعرض نظام دمشق لحزمة متنوعة من العقوبات العربية والدولية، كما تتزايد الضغوط على الأسد للتنحي عن منصبه.



    البارزاني وعلاوي يتفقان على عقد المؤتمر الوطني قبل القمة

    السومرية نيوز: أعلنت القائمة العراقية، الثلاثاء، أن زعيمها إياد علاوي ورئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني اتفقا على عقد المؤتمر الوطني قيل انعقاد القمة العربية المزمع عقدها نهاية آذار الجاري ببغداد، مبينة أنهما أكدا على أهمية تقريب الرؤى وتنسيق المواقف بينهما ومع الكتل الأخرى بما يضمن وحدة العراق وسلامته واستقراره.

    وقالت المتحدث باسم القائمة ميسون الدملوجي في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "زعيم العراقية إياد علاوي التقى اليوم رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني في منتجع صلاح الدين في أربيل، للتباحث في آخر المستجدات في العراق والمنطقة"، مبينة أن "الطرفين اتفقا على ضرورة حسم المسائل الوطنية المصيرية المعلقة من خلال الالتزام بعقد المؤتمر الوطني في موعد يسبق القمة العربية المزمع عقدها في بغداد نهاية هذا الشهر".

    وأكدت الدملوجي أن "الاتفاق جاء حرصاً من الطرفين على أهمية إنجاح مؤتمر القمة العربي، وأن تستعيد بغداد مكانتها الطبيعية في ممارسة دورها الرائد في المنطقة والوطن العربي"، مضيفة أن "الطرفين أكدا على أهمية تقريب الرؤى وتنسيق المواقف بينهما ومع الكتل الأخرى، بما يضمن وحدة العراق وسلامته واستقراره وضمان نجاح التجربة الديمقراطية في العراق ومنع التفرد بالسلطة".

    وضم وفد العراقية إلى جانب نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي عدداً من قادة ونواب وأعضاء ائتلاف العراقية.

    وكان نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي أعلن، أمس الاثنين، (12 آذار 2012)، أن اللجنة التحضيرية للاجتماع الوطني عقدت اجتماعها في منزله بحضور أعضاء التحالف الوطني والكردستاني والقائمة العراقية، مؤكداً أنه تم الاتفاق على الهيكل العام لجدول أعمال المؤتمر الوطني وتشكيل لجنة لإعداد جدول الأعمال ضمن الهيكلية المتفق عليها.

    واتفق رئيسا الجمهورية جلال الطالباني والبرلمان أسامة النجيفي، اتفقا خلال اجتماع عقد في محافظة السليمانية، في (27 كانون الأول 2011)، على عقد مؤتمر وطني عام لجميع القوى السياسية لمعالجة القضايا المتعلقة بإدارة الحكم والدولة ووضع الحلول الأزمة لها، فيما رفض التحالف الوطني عقد المؤتمر في كردستان، مشدداً على ضرورة عقده ببغداد، ودعا إلى دعمه وإبعاد قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي عن التسييس.

    وكان وزير الخارجية هوشيار زيباري أعلن، في الأول من شباط 2012، أن القمة العربية المقبلة ستعقد في بغداد في 29 آذار الحالي، مؤكداً أن الحكومة جادة في توفير الأمن للقادة والرؤساء المشاركين في القمة، فيما اعتبر نائب الأمين العام للجامعة العربية أحمد بن حلي أن العراق قادر على إنجاح القمة العربية، وأنه مقبل على مرحلة سيترأس خلالها العمل العربي.

    وأعلنت وزارة الخارجية العراقية، في 11 آذار 2012، أن الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي سيزور بغداد قريباً لوضع اللمسات النهائية لعقد القمة العربية، وفي حين دعت جميع القوى السياسية والمكونات الاجتماعية إلى تضافر الجهود لإنجاح القمة، اعتبرت أن انعقادها في بغداد دليل على استعادة العراق لدوره العربي والإقليمي.

    وفي تطور ملفت بشأن انعقاد القمة، اعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أول أمس الأحد (11 آذار 2012)، أن رئيس الوزراء نوري المالكي يجد في انعقاد القمة العربية نصراً شخصياً له، مؤكداً أنه لا جدوى في انعقادها إلا المظهر الخداع.

    وسبق أن أجلت الجامعة العربية، في (5 أيار 2011)، القمة العربية التي كان من المقرر عقدها في آذار 2011 ببغداد إلى آذار 2012، بناءً على طلب عراقي بعد توافق الدول العربية الأعضاء نظراً للواقع العربي "الجديد وغير المناسب" الذي أحدثته الثورات التي كانت وقتها في مصر وليبيا واليمن وتونس وسوريا.

    ويعد انعقاد القمة العربية في العاصمة العراقية بغداد الحدث الدولي الأكبر الذي تنظمه البلاد منذ العام 2003، إذ شكلت أمانة بغداد لجنة لتهيئة وتأمين المتطلبات الخاصة بمؤتمر القمة العربية وتقديم الرؤى والأفكار والتحضيرات المطلوبة لتحسين وتطوير الواجهة العمرانية للمدينة، بما يتناسب مع تاريخها ومكانتها بالتنسيق مع الوزارات والجهات المختصة، وقد أعلنت في نهاية شهر كانون الثاني المنصرم، أن كامل الاستعدادات للقمة باتت منجزة بنسبة 100%.



    السهيل: البرلمان سيقوم بتداخل تشريعي لتصحيح الاخطاء التي وقعت في الموازنة

    بغداد (إيبا).. ذكر النائب الاول لرئيس مجلس النواب قصي السهيل ان مجلس النواب سيقوم بتداخل تشريعي من اجل تصحيح الأخطاء التي وقعت في الموازنة المالية للعام الحالي.

    وقال السهيل في تصريح صحفي ان الموازنة التي شرعت كانت فيها سلبيات حيث كان التعامل معها بطريقة غير علمية مما ادى الى وجود إشكالات بحاجة الى تشريع جديد لتصحيحه ، مبينا ان البرلمان عاكف حاليا على تصحيح الأخطاء التشريعية التي في الموازنة من اجل الإسراع بإطلاقها وعدم تعطيل المشاريع .

    ودعا الى اعتماد الأطر العلمية والمعايير الاقتصادية في مجلس النواب عند تشريع الموازنات المقبلة للحيلولة دون الوقوع في الأخطاء التي وقعت في الموازنة الحالية . (النهاية)

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 21, 2019 7:10 am