بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

مواضيع مماثلة

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
اخبار وتقارير : 12 نيسان  2012 Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
اخبار وتقارير : 12 نيسان  2012 Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
اخبار وتقارير : 12 نيسان  2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
اخبار وتقارير : 12 نيسان  2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
اخبار وتقارير : 12 نيسان  2012 Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
اخبار وتقارير : 12 نيسان  2012 Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
اخبار وتقارير : 12 نيسان  2012 Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
اخبار وتقارير : 12 نيسان  2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
اخبار وتقارير : 12 نيسان  2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    اخبار وتقارير : 12 نيسان 2012

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 12 نيسان  2012 Empty رد: اخبار وتقارير : 12 نيسان 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الخميس أبريل 12, 2012 4:21 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخبار وتقارير : 12 نيسان 2012
    متابعة اخبارية يومية عامة للشأن العراقي في الاعلام العراقي والعربي والعالمي


    التحالف الوطني يؤكد تماسكه ويدعو الى الإسراع بعقد الاجتماع الوطني

    بغداد/البيان: اكد التحالف الوطني ضرورة رصّ الصفّ الوطنيّ، والوقوف أمام التحدّيات، وحلّ المسائل العالقة في العملية بأسرع وقت ممكن، من خلال الإسراع بعقد الملتقى الوطنيّ الذي أُرجـِئ بسبب انعقاد مؤتمر القمة العربية.

    وذكر بيان لمكتب رئيس التحالف ابراهيم الجعفري " إن التحالف عقد اجتماعا مساء الثلاثاء بحضور الجعفري ورئيس الوزراء نوري المالكي "

    مبيناً " ان المجتمعين استعرضوا الوضع السياسيّ الراهن، ومستجداته إضافة إلى مناقشة أبرز القضايا والملفات المهمة ومشاريع القرارات المطروحة في مجلس النواب".

    واضاف البيان " ان التحالف الوطني شدّد على ضرورة التعجيل في تشكيل مفوّضية الانتخابات الجديدة، والمصادقة على أعضاء محكمة التمييز لما لهاتين المؤسستين من أهمية خصوصاً أن التصويت عليهما يعزّز استكمال المشهد الديمقراطي، ويمكّن المؤسسات القانونية من أداء عملها بصورة سليمة.

    من جهته قال القيادي في ائتلاف دولة القانون عدنان الشحماني ان التحالف الوطني متماسك ، وقضية سحب الثقة عن المالكي مثيرة للـــ"سخرية".

    وأوضح :" ان التصريحات التي تخرج بين الحين والاخر بشان سحب الثقة عن المالكي ، وانفصال الاكراد ، جميعها ضغوط تمارس ضد المالكي للحصول على مكاسب اخرى لبعض الكتل السياسية".

    وأكد الشحماني عدم امكانية سحب الثقة عن المالكي من اية جهة كانت ، وذلك لأن التحالف الوطني متماسك ومرشحه

    هو المالكي ، بالاضافة الى انه الكتلة الاكبر في مجلس النواب".

    واشار الى :" ان قضية انفصال الكرد عن العراق ، امرُ صعب لأنها قضية اقليمية ودولية بالاضافة الى انها اقتصادية وامنية ، لذلك من الصعب تحقيق هذا الانفصال"



    رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة السيد نوري كامل المالكي يتراس اجتماع لكبار الضباط في وزارة الداخلية

    مكتب رئيس الوزراء: تراس دولة رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة السيد نوري كامل المالكي بمكتبه الرسمي اليوم اجتماعا لكبار الضباط والمسؤولين في وزارة الداخلية . جرى خلال الاجتماع البحث في مسألة تطوير المنافذ الحدودية واتخاذ الاجراءات اللازمة لاستحداث وتطوير المنافذ ضمن مواصفات دولية من حيث استقبال المسافرين والبضائع ، والاجراءات الامنية المطلوبة وتعزيز نقاط السيطرات بالافراد والخبرات والاجهزة اللازمة .



    المتهم بالأرهاب يفكر باحراج كردستان مجدداً

    الصباح الجديد : يجري العراق، بحسب أوساط سياسية، مفاوضات مع الحكومة التركية لتسليم المطلوب طارق الهاشمي.

    وياتي ذلك في وقت اكدت وسائل اعلام تركية ان اي مسؤول تركي رفيع لم يستقبل نائب رئيس الجمهورية المتهم باعمال ابادة في العراق.

    وكشف ائتلاف رئيس الوزراء نوري المالكي عن مباحثات جارية بين العراق وتركيا لتسليم الهاشمي، مبيناً أن وفداً أمنياً زار تركيا قبل مدة قريبة واتفق على عدة محاور منها تسليم الهاشمي إلى السلطات العراقية.

    وأعلنت وسائل إعلام تركية، أمس الاول، عن وصول الهاشمي إلى تركيا في إطار جولته في لعدد من دول المنطقة، لكن المسؤولين في انقرة لن يلتقوه.

    النائب عن ائتلاف دولة القانون فالح الزيادي قال لوكالة "شفق نيوز" إن "مباحثات جارية بين الجانب العراقي والتركي وتنسيقا مسبقا لعدم استقبال الهاشمي بصفة رسمية، وامكانية تسليمه الى السلطات العراقية بأعتباره مطلوباً قضائياً".

    وأوضح الزيادي أن "وفداً أمنياً عراقياً قد زار تركيا قبل زيارة الهاشمي وتطرق إلى عدة امور من ضمنها تطوير العلاقات الامنية والحفاظ على أمن الحدود المشتركة، وضرورة تسليم الهاشمي وعدم استقباله وايوائه"، مبيناً أن "هناك بوادر حسن نية من تركيا لتحسين العلاقات بين الجانبين، وتسليم الهاشمي سيرسخ هذا الامر".

    وبدأ طارق الهاشمي الأحد الماضي زيارة مفاجئة إلى الدوحة بناء على دعوة قطرية، وأكد مراراً عزمه على العودة إلى العراق بعد إتمام جولة على عدة دول في المنطقة، ثم غادر الهاشمي قطر إلى السعودية الأربعاء الماضي، وأجرى محادثات مع وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل.

    وأعلن بيان صادر عن رئاسة الجمهورية، الخميس الماضي عن أن "الهاشمي كان قد غادر البلاد بعد أن وجه رسالة إلى الرئيس طالباني حول اعتزامه القيام بجولة تشمل عدداً من الدول، وغادر فعلاً قبل أن تصدر موافقة عن رئيس الجمهورية".

    وأكدت وسائل إعلام تركية أن رئيس الحكومة التركية ووزير خارجيته لن يلتقيا نائب رئيس الجمهورية طالرق الهاشمي الذي وصل مساء الاثنين إلى تركيا قادما من دولة قطر.

    وذكرت صحيفة (حرية) التركية الواسعة الانتشار في خبر نشرته اليوم أن "رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان ووزير خارجيته احمد داوود أغلو لن يلتقيا نائب رئيس الجمهورية طالرق الهاشمي الذي يقوم بزيارة إلى تركيا"، موضحة ان "المسؤولين التركيين موجودان حاليا في الصين لإجراء مباحثات مع المسؤولين هناك".

    وتوقعت الصحيفة ان تتسبب زيارة الهاشمي إلى تركيا بـ"إعادة إحياء التوتر بين أنقرة وبغداد".

    من جانبها ذكرت قناة (السي أن أن) التركية أن "زيارة الهاشمي ستكون قصيرة"، ولم تذكر القناة المسؤولين المتوقع ان يلتقيهم الهاشمي خلال مكوثه في تركيا.

    وكانت محطة تلفزيون "NTV" التركية ذكرت مساء الاثنين أن الهاشمي وصل الى اسطنبول بطائرة خاصة قادما من العاصمة القطرية الدوحة من دون الكشف عن تفاصيل اضافية، في حين أصدر المكتب الاعلامي المؤقت للهاشمي بكردستان العراق بيان أكد فيه أن زيارة نائب رئيس الدجمهورية إلى تركيا جاءت بناءً على دعوة رسمية ضمن زيارته لدول المنطقة، وذكر البيان أن الهاشمي سيلتقي خلالها رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان وكبار المسؤولين في الدولة التركية للتباحث بشان الاوضاع التي تمر بها المنطقة.

    كما أكد البيان أن الهاشمي من المؤمل ان يعود الى مقر اقامته المؤقت في كردستان بعد انتهاء الزيارة.



    مجلس القضاء الأعلى يرد على اتهامات الهاشمي وينفي أي حالة وفاة بين افراد حمايته الموقوفين

    السومرية نيوز/ بغداد: نفى مجلس القضاء الأعلى في العراق، الأربعاء، أن يكون أي من أفراد حماية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي الموقوفين قد توفي من جراء التعذيب، وفيما أكد أن الهيئة القضائية التحقيقية مستمرة بزياراتها للاطلاع على أحوال الموقوفين من حماية الهاشمي، أظهر تقرير أرفقه القضاء لتأكيد ذلك أن آخر زيارة للهيئة كانت في 28 شباط الماضي.

    واتهم الهاشمي، الذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال بتهمة الإرهاب، أمس الثلاثاء (10 نيسان 2012)، مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي بالتسبب بوفاة اثنين من عناصر حمايته المحتجزين "من جراء التعذيب"، وأكد أن الأجهزة الأمنية تتكتم على وفاتهما منذ قبل انعقاد القمة العربية (في 29 آذار 2012)، فيما دعا القضاء ومجلس النواب إلى فتح تحقيق عاجل في ملابسات وفاة أحد عناصر حمايته في وقت سابق والاثنين الجديدين.

    وقال المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى عبد الستار البيرقدار في بيان صدر اليوم، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "وسائل الإعلام أوردت بياناً لمكتب طارق الهاشمي جاء فيه وفاة اثنين من حمايته جراء التعذيب"، مضيفاً أنه ""بعد الرجوع إلى الهيئة التحقيقية القضائية المكونة من تسعة قضاة، تبين عدم تعرض أي من الموقوفين البالغ عددهم 73 إلى أي عملية تعذيب أو وفاة".

    وأكد البيرقدار "قيام الهيئة بزيارات مستمرة إلى الموقف للوقوف على أوضاع المعتقلين والتأكد من سلامة التوقيف"، لافتاً إلى أن "آخر زيارة تمت بتاريخ 28/2/2012 حيث التقى القضاة بالمعتقلين الذين أكدوا جميعاً بأن التعامل معهم جيد وأنهم لا يتعرضون لأي نوع من الضغط، كما أن الشرطة لا تحقق معهم كون هذا الأمر يدخل في اختصاص الهيئة حصراً".



    التحالف الوطني يدعو للإسراع بعقد الاجتماع الوطني

    الاتحاد: دعا التحالف الوطني إلى عقد "الاجتماع الوطني" بأسرع وقت ممكن، مطالبا بالمصادقة على أعضاء محكمة التمييز وتشكيل مفوّضية الانتخابات الجديدة.وقال بيان صدر عن التحالف الوطني، على هامش اجتماع عقده، مساء الثلاثاء، برئاسة إبراهيم الجعفري رئيس كتلة التحالف النيابية وحضور رئيس الوزراء نوري المالكي، إن التحالف يؤكد على "ضرورة رص الصفوف وحل المسائل العالقة في العملية السياسية والوقوف أمام التحدّيات"، داعيا إلى "عقد الاجتماع الوطنيّ الذي أُرجـِئ بسبب انعقاد مؤتمر القمة العربية بأسرع وقت ممكن". وأضاف البيان أن التحالف الوطني يشدّد على "ضرورة التعجيل في تشكيل مفوّضية الانتخابات الجديدة، والمصادقة على أعضاء محكمة التمييز لما لهاتين المؤسستين من أهمية"، مؤكدا أن "التصويت عليهما يعزّز استكمال المشهد الديمقراطي، ويمكّن المؤسسات القانونية من أداء عملها بصورة سليمة".

    من جهة أخرى، أكد النائب عن التحالف الكردستاني خالد شواني، بأن جميع الكتل السياسية تعول على الاجتماع الوطني لحل المشاكل العالقة، مشيراً الى أن فشل المؤتمر سيؤثر سلباً على العملية السياسية. وقال شواني لـ(الاخبارية) أمس الاربعاء "إن جميع الكتل السياسية تعول على الاجتماع الوطني لحل المشاكل العالقة لذلك لابد من انعقاده بأقرب وقت ممكن والعمل على إنجاحه". وأضاف"ليس هناك حل أمام الكتل السياسية سوى الجلوس على طاولة الحوار والاتفاق على الأسس التي تبنى عليها الدولة لتحقيق الشراكة الحقيقية بين جميع المكونات، مشيراً الى أن فشل الاجتماع الوطني سينعكس سلباً على العملية السياسية وعلى الشارع العراقي". وبين شواني: "بأن جميع الكتل السياسية مسؤولة عن تنفيذ الاتفاقيات لكن بنسب متفاوتة حسب مشاركتهم في الحكومة ومن له السلطة الأكبر يتحمل مسؤولية أكثر مما تتحملها باقي الكتل السياسية".

    هذا وحذر عضو ائتلاف دولة القانون النائب حاجم الحسني، من استمرار الوضع السياسي على ما هو عليه، مؤكداً أنه في حال فشل الاجتماع الوطني لابد من الذهاب الى تشكيل حكومة أغلبية أو انتخابات مبكرة. وقال الحسني لـ"الاخبارية" "هناك أمكانية لحل المشاكل العالقة اذا توفرت النوايا الصادقة لدى الكتل السياسية للجلوس على طاولة الحوار والعودة الى الدستور والاتفاقات التي جرت سابقاً لإيجاد المشتركات فيما بينهم لتجاوز تلك الازمة، مطالباً الكتل السياسية بتقديم التنازلات". وأضاف "لايمكن لأي طرف أن يتمسك بما يريده لأن العملية السياسية قامت على اساس الشراكة الحقيقية بين الاطراف ولابد من الالتزام بمبدأ الشراكة الوطنية وإلا فأن استمرار الوضع على ما هو عليه الآن يولد كارثة حقيقية وقلق واضطرابات في جميع الجوانب". واشار الحسني الى "أن استمرار الوضع الحالي لا يخدم العملية السياسية لذلك لابد على القادة أن يجتمعوا لبحث القضايا العالقة والتوصل الى حل مرضي لجميع الإطراف وإلا فأن السنتين القادمتين ستكونان من السنوات التي سيشهدها العراق من قلق واضطراب اي لحين انتهاء الدورة الانتخابية الحالية" وتابع "في حال فشل الاجتماع الوطني فهناك أمرين لخروج العراق من المأزق وهو تشكيل حكومة أغلبية أو الذهاب الى انتخابات مبكرة".

    فيما، أكد النائب عن التحالف الوطني بهاء جمال الدين، "أن المشاكل السياسية بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم لايمكن حلها إلا بالالتزام بالدستور وكذلك تطبيق المواد المتفق عليها في اتفاقية اربيل. وقال جمال الدين لـ(الاخبارية) امس الاربعاء"إن المشاكل العالقة بين بغداد واربيل لا تحل إلا بالالتزام بالدستور لتعرف كل جهة صلاحياتها وكذلك تطبيق بنود اتفاقية اربيل، والمادة (140) وغيرها من الاتفاقيات التي تم الاتفاق عليها قبل تشكيل الحكومة". وأضاف "هناك مشاكل أخرى عالقة بين التحالف الوطني والقائمة العراقية لذلك لابد من جلوس قادة الكتل على طاولة واحدة وعقد الاجتماع الوطني بأسرع وقت"، وتابع "يجب أن تطرح جميع المشكلات للوصول الى نتائج ترضي جميع الإطراف، مطالباً جميع الكتل السياسية بتقليل سقف مطالبها للسير بالعراق الى بر الأمان". ودعا الكتل السياسية الى الدخول الى الاجتماع الوطني دون شروط مسبقة وكذلك الاحتكام الى الدستور لحل الخلافات.

    من جانبه يعتقد النائب عن العراقية احمد العلواني، "أن عقد لقاء موسع في اربيل برعاية رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني الخيار الأفضل لحل الأزمة، مستنداً على أن بارزاني صاحب الفكرة والراعي لاتفاقية اربيل، مؤكداً أن دعوة بازراني ستكشف الجهات الرافضة لحل الأزمة".

    وقال العلواني لـ(الاخبارية) "بعد أن فشلت اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني في التوصل الى أتفاق حول جدول أعمال المؤتمر الوطني، وتأجيله لثلاث مرات، أصبح من الضرورة العودة الى اربيل ولراعي الاتفاقية رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، لمراجعة ما تم تنفيذه من الاتفاقية، والاتفاق على ضمانات قانونية بتنفيذها في فترة زمنية قصيرة، وحسب كل بند وما يحتاجه من وقت، دون القبول بوضع عملية التنفيذ مفتوحة، مشيراً الى ان استمرار ائتلاف دولة القانون بأعضائه ورئيسه بعملية "المماطلة"(اي التأجيل)، سيدفع بقية القوى السياسية الى اتخاذ قرار صعب ومهم جداً".

    الى ذلك، رجح رئيس كتلة العراقية النيابية سلمان الجميلي، صعوبة حل الأزمة السياسية من خلال أجتماع الرئاسات الثلاث، داعيا الى حسم التحالف الوطني موقفه بشأن تنفيذ بقية اتفاقية اربيل. وقال الجميلي لـ(الاخبارية) "إن رؤساء الرئاسات الثلاث لم يتمكنوا من حل الأزمة السياسية، كون الأزمة أصبحت كبيرة وتحتاج الى مؤتمر وطني يلزم الاطراف التي تخلفت عن تنفيذ اتفاقية اربيل (اي دولة القانون) بتنفيذها، وفق تعهدات قانونية وتنفيذات سريعة". وأضاف الجميلي كبير مفاوضي ائتلاف العراقية "أجد ان تنفيذ اتفاقية اربيل بشكل كامل، سيحل الأزمة التي لابد من حلها بأسرع وقت خوفاً من تأثيرها على الجانب الاقتصادي او حتى الامني".

    الى ذلك، قال الناطق الرسمي باسم المجلس الاعلى الاسلامي، الاربعاء، إن رئيس البرلمان سيدعو الرئاسات الثلاث لعقد اجتماع يتم من خلاله تفعيل انعقاد اللقاء الوطني. وأوضح حميد معلة لـ(أصوات العراق) أن "النجيفي سيدعو الرئاسات الثلاث لعقد اجتماع يتم من خلاله تفعيل انعقاد اللقاء الوطني"، مبينا أنه "ومن خلال الاجتماع سيتم ايضا دعوة اللجنة التحضيرية لاستئناف عملها". وأضاف أن "الاجتماع سيعقد خلال الايام المقبلة، وهذا هو الاتجاه الذي سيتم الذهاب اليه".



    لجنة تحقيقية توصي بإقالة الشهرستاني

    كشفت اللجنة النيابية التحقيقية بعقود وزارة الكهرباء، الاربعاء،عن انها اوصت بإقالة نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني وخمسة موظفين آخرين، وقال رئيس اللجنة عدي عواد لـ(آكانيوز)إن "التقرير النهائي للجنة التحقيقية بعقود وزارة الكهرباء اوصى بإقالة نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني وخمسة موظفين آخرين بدرجة مدير عام على أن يتم قراءة التقرير في مجلس النواب والتصويت على توصياته". واوضح عواد ان "التقرير في حال حصوله على اغلبية اعضاء مجلس النواب خلال التصويت سيصبح ملزما تطبيقه من قبل السلطة التنفيذية باعتبار أن هناك فقرة تشير الى ان قضية الاقالة يجب ان تخضع للدستور والنظام الداخلي". واضاف عدي أن "الدستور والنظام الداخلي حددا الاقالة بالاستجواب واللجنة قررت ان تطلع مجلس النواب على قضية الاقالة وسيتم اتخاذ الاجراء الدستوري من خلال جمع التواقيع والاستجواب الشكلي للشهرستاني وبعدها يتم التصويت على الاقالة". وبين "فيما يتعلق بباقي الاشخاص الواردة اسماؤهم في التقرير فأقالتهم من صلاحيات مجلس الوزراء بعد وصول التقرير الملزم والمرفوع من قبل مجلس النواب". وكان من المفترض عرض اللجنة التحقيقية لتقريرها الخاص بملفات الفساد في عقود الطاقة الكهربائية منذ عام 2006 ولغاية عام 2011 بعد استئناف مجلس النواب لعمله الا انها اكدت تعرضها لضغوط سياسية لعدم عرض التقرير. الى ذلك، قال عضو التحالف الكردستاني عضو اللجنة التحقيقية بملف عقود الكهرباء فرهاد الاتروشي إن "الشهرستاني تولى منذ سنتين رئاسة لجنة الطاقة الوزارية وقبلها تولى ادارة وزارة النفط في الحكومة السابقة ولم يطرأ اي تحسن على ملف الطاقة". واوضح الاتروشي لـ(آكانيوز) أن "الشهرستاني لايصلح لمنصب نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وقد آن الأوان لتغييره بأشخاص آخرين". وبين الاتروشي أنه "حتى زيادة انتاج النفط بصورة عامة فقد صرفت اموال طائلة على هذا القطاع ولكن التحسن طفيف". وابدى الاتروشي أمله بأن "يتم ابعاد الجانب السياسي من قضية اقالة الشهرستاني من منصبه كون الملف ليس له علاقة بخلافات التحالف الكردستاني مع الشهرستاني بل الامر متعلق بعقود وهمية وانجاز وغيرها وهناك ارقام موثقة". وبين الاتروشي أن "هناك اشخاصا من التحالف الوطني مستاءون من تصرفات الشهرستاني واللجنة التي شكلت للتحقيق بعقود وزارة الكهرباء المكونة من ثمانية اعضاء يرأسها عضو في التحالف الوطني وفيها عضو واحد من التحالف الكردستاني". من جهته، قال المتحدث باسم حركة الوفاق الوطني المنضوية في القائمة العراقية هادي الظالمي إن "القائمة العراقية ابدت الكثير من الملاحظات بشأن اداء نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني والملاحظات التي ابدتها العراقية كانت موثقة بأرقام". وأوضح لـ(آكانيوز) أن "كلمة الفصل في اقالة الشهرستاني من منصبه من عدمه يعود الى مجلس النواب والعراقية ستكون مع الاطراف المؤيدة لإقالة الشهرستاني وتولي بديل عنه ادارة ملف الطاقة".



    قتيبة الجبوري:لا يمكن سحب الثقة عن الـمالكي حتى وإن اجتمع الاكراد والعراقية

    بغداد/البينة قال رئيس الكتلة العراقية الحرة النيابية أنه لا يمكن سحب الثقة عن رئيس الوزارء نوري المالكي حتى و أن اجتمعت كتلة التحالف الكردستاني وائتلاف القائمة العراقية على ذلك فيما وصف نائب عن اخر من العراقية طرح موضوع سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي بانه سيزيد المشهد السياسي تعقيداً. واوضح قتيبة الجبوري في تصريح صحفي امس،أن “سحب الثقة عن المالكي يحتاج الى موافقة [163] نائبا من أعضاء البرلمان من مجموع [325] عضوا"،مؤكدا ان " اجتماع العراقية مع الكرد لا يوفر هذا العدد من الاصوات ،أضافة الى ان هناك أعضاء من العراقية لا يرغبون بسحب الثقة عن المالكي”. وأضاف ان"المالكي مرشح من قبل الكتلة الاكبر في مجلس النواب وهو التحالف الوطني مما يجعل أمر سحب الثقة عنه أمرا مستبعدا ،فضلا عن الكتل الاخرى الداعمة للمالكي ". وبين الجبوري أن" موضوع سحب الثقة عن المالكي دعايات أعلامية من قبل بعض الكتل[لم يسمها] الغاية منها محاولة الضغط على الحكومة للحصول على مكاسب شخصية وحزبية ". وفي السياق ذاته وصف نائب عن القائمة العراقية طرح موضوع سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي بانه سيزيد المشهد السياسي تعقيداً . وقال النائب عثمان الجحيشي " استبعد طرح موضوع سحب الثقة عن المالكي خلال هذه الفترة واذا ما تم ذلك فبرأيي ان الامر سيزيد المشهد السياسي والازمة الراهنة تعقيداً وسيولد خلافات جديدة بين الكتل أكثر من الحالية حول الشخص البديل للمنصب وبوجهة نظري اتمنى ان لاتصل الكتل السياسية الى هذه المرحلة”.



    بغداد توصي باستمرار الحماية الأميركية على الأموال العراقية

    المدى: أوصت اللجنة الوزارية الخاصة بوضع آلية لضمان حماية أموال العراق مجلس الوزراء بتقديم طلب رسمي باسم حكومة جمهورية العراق عبر وزارة الخارجية الى حكومة الولايات المتحدة الامريكية لاستصدار قرار رئاسي جديد يوفر الحماية للأموال العراقية لمدة عام جديد اعتباراً من 20 آيار 2012. وذكر بيان لمكتب نائب رئيس الوزراء روز نوري شاويس تلقته المدى امس ان " اللجنة الوزارية الخاصة بوضع آلية لضمان حماية أموال العراق عقدت اجتماعها العشرين صباح امس الاربعاء 11 نيسان 2012 برئاسة نائب رئيس الوزراء روز نوري شاويس وحضره وزراء المالية والنفط والعدل ورئيس ديوان الرقابة المالية ومحافظ البنك المركزي العراقي ووكلاء وزارتي الخارجية التخطيط والمستشار القانوني لرئيس الوزراء ومستشار نائب رئيس الوزراء ".

    وأضاف ان " اللجنة تداولت الاجراءات والخطوات الواجب مواصلتها لحماية الاموال والاصول العراقية المودعة في الخارج، خصوصا مع قرب انتهاء فترة الحماية التي يوفرها القرار الرئاسي الامريكي لهذه الاموال والاصول حتى آيار القادم ".

    وتابع ان " اللجنة اتخذت جملة من القرارات والتوصيات الواجب العمل بها وفي المقدمة منها رفع توصية الى مجلس الوزراء لتقديم طلب رسمي باسم حكومة جمهورية العراق عبر وزارة الخارجية الى حكومة الولايات المتحدة الأمريكية لاستصدار قرار رئاسي جديد يوفر الحماية للاموال العراقية لمدة عام جديد اعتباراً من 20 آيار 2012 ".

    وكان مجلس الوزراء العراقي قد أعلن في 6 تشرين الأول 2011، عن تشكيل لجنة خاصة لمتابعة اختفاء 17 مليار دولار من صندوق تنمية العراق، وتقديم تقرير دوري شهري إلى لجنة حماية أموال العراق، مشيراً إلى أنها تضم ممثلين عن وزارة المالية وديوان الرقابة المالية والبنك المركزي.

    يذكر أن صندوق تنمية العراق DFI أنشئ في أيار من العام 2003، من قبل مدير سلطة الائتلاف المؤقتة وتم الاعتراف به، بموجب قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحد رقم 1483 وبعد حل سلطة الائتلاف المؤقتة في حزيران من العام 2004، تم تفويض الحكومة الأميركية من قبل حكومة العراق لإدارة أموال صندوق تنمية العراق، التي أتيحت لمشاريع إعادة الإعمار، وقامت وزارة الدفاع الأميركية بإدارة أموال الصندوق المذكور نيابة عن الحكومة الأميركية، وقد تم سحب التفويض اعتباراً من 31 كانون الأول 2007.





    وكالة الأناضول: أردوغان قال إن الهاشمي في تركيا للعلاج

    السومرية نيوز/ بيروت: قال رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان، الأربعاء، أن زيارة نائب رئيس الجمهورية العراقي طارق الهاشمي إلى تركيا هي بهدف العلاج.

    وكان اردوغان قد عاد في وقت سابق من اليوم الأربعاء إلى تركيا بعد ان اختتم زيارة رسمية إلى الصين استمرت لثلاثة أيام.

    ونقلت وكالة الاناضول التركية الرسمية ان اردوغان أكد ان زيارة نائب رئيس الجمهورية العراقي طارق الهاشمي إلى تركيا "هي بهدف العلاج"، ولم تنقل الوكالة عن اردوغان أي تفاصيل أخرى.

    ويعد تصريح اردوغان مغايرا لما جاء في البيان الذي اصدره مكتب الهاشمي مساء أمس الأول الاثنين والذي اكد انه يزور تركيا بناء على دعوة رسمية وجهت له ضمن الجولة التي يقوم بها لبحث التطورات في العراق والمنطقة.

    وكانت وسائل إعلام تركية عديدة ذكرت امس ان رئيس الوزراء التركي ووزير خارجيته أحمد داوود أوغلو لن يتلقيا الهاشمي بسبب تواجدهما في الصين، ولم تستبعد ان تتسبب زيارة الهاشمي لأنقرة بإعادة إحياء التوتر في العلاقات بين تركيا والعراق المتوترة أصلا منذ فترة الانتخابات البرلمانية الماضية التي جرت في السابع من آذار 2010، والتي تصاعدت وتيرتها مطلع العام الحالي عقب إثارة الجانب التركي قضية الهاشمي باعتبارها قضية طائفية.

    وغادر الهاشمي الذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال بتهمة الإرهاب إقليم كردستان العراق بعد أن لجأ إليه عقب عرض وزارة الداخلية (في 19 كانون الأول 2011) اعترافات مجموعة من أفراد حمايته بالقيام بأعمال عنف بأوامر منه، وتوجه إلى قطر في الأول من نيسان الحالي تلبية لدعوة رسمية من أمير قطر، ومن ثم إلى السعودية (في 5 نيسان 2012) التي أكد منها أنه سيعود إلى كردستان العراق فور انتهاء جولته لدول المنطقة، وبعدها توجه لزيارة تركيا (في 9 نيسان 2012).

    يذكر أن سفر الهاشمي أثار امتعاض العديد من الأطراف السياسية في العراق وخاصة ائتلاف دولة القانون الذي يرأسه رئيس الحكومة نوري المالكي والذي طالب دولة قطر بتسليمه إلا أنها رفضت ذلك، معتبرة أن الطلب "ينافي الأعراف الدبلوماسية"، وأن الأخير "ما زال مسؤولاً ويتمتع بالحصانة الدبلوماسية"، لعدم صدور أي حكم قضائي بحقه، فيما أكد مكتب رئيس الجمهورية جلال الطالباني أن الهاشمي غادر البلاد من دون الحصول على موافقة الرئيس، وأكد أن التصريحات التي أطلقها في الخارج لا تتطابق مع رؤية الطالباني وتنال من "المكاسب المهمة" التي حققتها العراق بانعقاد مؤتمر القمة العربية.



    القضاء الأعلى يكشف أنه بدأ بتنظيم ملف استرداد بحق الهاشمي عن طريق الانتربول

    السومرية نيوز/ بغداد: كشف مجلس القضاء الأعلى، الأربعاء، أنه بدأ بتنظيم ملف استرداد قانوني بحق نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي المطلوب للقضاء بتهم الإرهاب عن طريق الانتربول الدولي.

    وقال المتحدث باسم المجلس عبد الستار البيرقدار في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مجلس القضاء بدأ باتخاذ إجراءات لتنظيم ملف استرداد بحق نائب رئيس الجمهورية المتهم طارق الهاشمي عن طريق الانتربول الدولي"، مبيناً أن "أمر الاسترداد سيتم تفعيله حال اكتمال الاجراءات".

    ولفت البيرقدار إلى أن الهاشمي لم يتم إلقاء القبض عليه من الانرتبول بسبب عدم وجود تلك الاجراءات مسبقا، موضحا "عندما صدرت مذكرة اعتقال بحق الهاشمي كان وقتها داخل العراق، لذلك لم تكن هناك مذكرة اعتقال دولية بحقه".

    وغادر الهاشمي الذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال بتهمة الإرهاب، إقليم كردستان العراق الذي لجأ إليه بعد أن عرضت وزارة الداخلية في (19 كانون الأول 2011) اعترافات مجموعة من أفراد حمايته بالقيام بأعمال عنف بأوامر منه، وتوجه إلى قطر في الأول من نيسان الحالي، تلبية لدعوة رسمية من أمير قطر، ومن ثم إلى السعودية في (5 نيسان 2012) التي أكد منها أنه سيعود إلى كردستان العراق فور انتهاء جولته لدول المنطقة، وبعدها إلى تركيا في (9 نيسان 2012).

    واتهم الهاشمي،الثلاثاء (10 نيسان 2012)، مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي بالتسبب بوفاة اثنين من عناصر حمايته المحتجزين "من جراء التعذيب"، وأكد أن الأجهزة الأمنية تتكتم على وفاتهما منذ قبل انعقاد القمة العربية في (29 آذار 2012)، فيما دعا القضاء ومجلس النواب إلى فتح تحقيق عاجل في ملابسات وفاة أحد عناصر حمايته في وقت سابق والاثنين الجديدين، الأمر الذي نفاه مجلس القضاء الأعلى، مؤكداً أن الهيئة القضائية التحقيقية مستمرة بزياراتها للإطلاع على أحوال الموقوفين من حماية الهاشمي، فيما أظهر تقرير أرفقه القضاء لتأكيد ذلك أن آخر زيارة للهيئة كانت في 28 شباط الماضي.

    يذكر أن سفر الهاشمي أثار امتعاض العديد من الأطراف السياسية في العراق وخاصة ائتلاف دولة القانون الذي يرأسه رئيس الحكومة نوري المالكي والذي طالب دولة قطر بتسليمه إلا أنها رفضت ذلك، معتبرة أن الطلب "ينافي الأعراف الدبلوماسية"، وأن الأخير "ما زال مسؤولاً ويتمتع بالحصانة الدبلوماسية"، لعدم صدور أي حكم قضائي بحقه، فيما أكد مكتب رئيس الجمهورية جلال الطالباني أن الهاشمي غادر البلاد من دون الحصول على موافقة الرئيس، وأكد أن التصريحات التي أطلقها في الخارج لا تتطابق مع رؤية الطالباني وتنال من "المكاسب المهمة" التي حققتها العراق بانعقاد مؤتمر القمة العربية.



    بيتريوس يطلب من أنقرة مساندة قيام دولة كردية مستقلّة

    أربيل/ أنقرة/اور نيوز: كشفت مصادر مقربة من رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني عن ان حكومة الاقليم تتجه الى مد انبوب لتصدير نفطه عبر تركيا، في مؤشر، عدّه مراقبون، على تفاقم الازمة السياسية بين اربيل وبغداد، وتأكيدا لحقيقة ان الاكراد سيلعبون بجميع الاوراق ويطرقون جميع الابواب بدءا من الباب العالي وصولاً الى المكتب البيضاوي.

    ونقلت المصادر عن عضو الوفد الكردستاني المرافق لرئيس الاقليم وزير الموارد الطبيعية في حكومة إقليم كردستان آشتي هورامي قوله أن "حكومة الإقليم ستعمل على مد خط أنبوب ناقل للنفط مباشرة إلى تركيا بدءا من العام المقبل.

    ويقول مراقبون ان الشريان النفطي الذي سينعش الاقتصاد التركي ليس مجرد مكرمة كردية من غير مقابل ولا سخاء من مسعود البارزاني لغرمائه الاتراك، بل هو لقمة دسمة للجار الذي لايمكن تجاهله في اية خطوة من هذا القبيل.

    وفي مقابل التحرك الكردي ثمة تحرك اميركي يصب في الاتجاه ذاته، فالصحف الكردية نشرت تقريرا لافتا ومثيرا مفاده ان مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، ديفيد بيتريوس، عرض موضوع انشاء دولة كردية في كردستان العراق على المسؤولين الأتراك، لاسيما ان بيتريوس يرى أنه من دون دعم تركي لا يمكن قيام دولة كردية في المنطقة، وأنه في حال دعمت تركيا قيام تلك الدولة فمن شأن ذلك أن يتيح لها القيام بدور (الأخ الأكبر) لهذه الدولة الجديدة.!

    وكشف اعضاء في الوفد المرافق للبارزاني الى واشنطن عن ان رئيس اقليم كردستان أبلغ الرئيس الاميركي باراك اوباما انه لن يلتقي مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على طاولة مفاوضات واحدة تحت اي ظرف، وان السكوت الكردي على تجاوزات المالكي صارت جزءا من الماضي وان مرحلة المواجهة بكل مستوياتها بين بغداد واربيل قد بدأت بالفعل.

    وقد دفعت الازمة المحتدمة بين اربيل وبغداد لجوء قيادة اقليم كردستان الى البحث عن خيارات للتخلص من سلطة المركزعلى الاقليم وتخفيف الضغوط عليها.

    وتشير المعلومات المتسربة من مراكز القرار الكردي الى نية الاقليم العمل سريعاً على مد انبوب لتصدير النفط الى الاسواق العالمية عبر الموانئ التركية. واستنادا لهذه المعلومات فان سلطة اقليم كردستان تتفاوض مع شركات عالمية لتنفيذ مد انبوب النفط الخام الى تركيا. ولم تستبعد المصادر الكردية ان قيام مسعود بارزاني بطرح هذا الخيار على الرئيس الاميركي اوباما خلال لقائهما المرتقب في واشنطن.



    العلواني: الكربولي قد ينشق على العراقية

    ا ور نيوز: قال عضو لجنة النزاهة والنائب عن القائمة العراقية خالد العلواني "ان ما اشيع موخرا عن خوض القائمة العراقية الانتخابات المقبلة لمجالس المحافظات بثلاث قوائم غير صحيح بل على العكس هناك تحالفات وتكتلات سياسية جديدة ستدخل ضمن القائمة العراقية لخوض الانتخابات المقبلة لمجالس المحافظات " .واضاف "ان هناك حوارات مستمرة مع قائمة الحل وقائمة المطلك لضمهم الى قائمة الوفاق الوطني لاجراء الانتخابات المقبلة "، موضحا ان من الممكن خروج قائمة جمال الكربولي من القائمة العراقية خلال الايام المقبلة.









    حقائب معبّأة بمادة الـ(سي فور) كانت معدّة لتفجير مبنى البرلمان بالكامل

    اور نيوز[ ألقت الاجهزة الامنية القبض على الدكتور احمد علي الدليمي المستشار في مجلس النواب مع احد مسؤولي حمايته الذي كان مسؤولا عن ادخال انتحاري من انصار الاسلام يدعى نوح، داخل اروقة وحدائق مجلس النواب للاستطلاع ورسم خطة تفجيرات واسعة متعددة تستهدف اعضاء وبناية مجلس النواب.

    وقالت مصادر برلمانية مطلعة ان هنالك عنصر حماية اخرا تابعا للمستشار الدليمي دخل في مواجهة مسلحة عند محاولة القاء القبض عليه جرح خلالها وتم نقله الى مستشفى اليرموك ومات بعد ذلك بيوم واحد.وبينت المصادر ان اجهزة الامن اكتشفت في منزل الدليمي عبوات على شكل حقائب متوسطة الحجم معبأة بمادة الـ(سي فور) شديدة الانفجار كانت معدة لتفجير كامل مجلس النواب العراقي وتم العثور كذلك على انواع متعددة من الاسلحة والمتفجرات.[

    المصادر قالت أن الأجهزة الأمنية اطلقت سراح الدكتور احمد علي الدليمي وشوهد امس الاول في مجلس النواب وبحالة مرتبكة ثم قدم طلبا لاستحصال اجازة عادية وغادر المجلس الى جهة مجهولة المصادر البرلمانية اضافت ان رئيس ديوان مجلس النواب الدكتور امجد عبد الحميد هرب بعد ان صدر بحقه امر القاء قبض هو وابنه ومدير مكتبه، وقد اختفى الدكتور مع نجله ومدير مكتبه لايام عدة وعلى وجه السرعة قام بإجراء معاملته التقاعدية بعد ان اخفى امر القاء القبض في مكتبه بزمن قياسي لم يتجاوز اليومين ثم اختفى عن الانظار

    المصادر استغربت سلوك الاجهزة الامنية التي لم تقم باعتقال امجد عبد الحميد ونجله ومدير مكتبه، مشيرة الى ان رئيس الديوان لايتمتع بالحصانة البرلمانية.

    يذكر ان رئيس الديوان تم تعيينه في زمن رئيس مجلس النواب الاسبق محمود المشهداني العضو القيادي في تيار انصار السنة سابقا.



    الناطق باسم البيشمركة: سنقطع يد كل من يريد مهاجمتنا حتى إذا كان الجيش العراقي؟؟؟؟

    نون/متابعات : أستبعد الناطق باسم وزارة البيشمركة في كوردستان جبار ياور، الخضوع لأوامر رئيس الوزراء بصفته القائد العام للقوات المسلحة، محذرا من استخدام القوة ضد الإقليم وقال ياور (للوكالة الاخبارية للانباء): بالرغم من كل الخلافات العالقة بين الإقليم والحكومة الاتحادية لكننا لن نستخدم القوة لحل المشاكل، وخلاف ذلك سنضطر لقطع يد كل من يريد الهجوم على أراضينا حتى إذا كان الجيش العراقي.

    وأضاف: أن الحكومة العراقية لا تستطيع شن هجوم عسكري على الإقليم كون رئيس الجمهورية وأحد نواب رئيس الوزراء وأحد نائبي رئيس مجلس النواب ورئيس أركان الجيش وقائد القوات الجوية والمدير العام للمخابرات العراقية هم من القومية الكوردية فضلا عن آلاف الضباط والمجندين الكورد في الجيش العراقي.

    وأوضح: يمكن للأطراف والأحزاب السياسية الكوردية في بغداد ممارسة الضغط على الحكومة الاتحادية ودفعها باتجاه الجلوس الى الحوار لحل المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد.

    وأشار الى: أن حكومة الإقليم تحذر من استهداف أي جزء من الإقليم، ولا يمكنها شن هجوم عسكري على كوردستان لأن الدستور العراقي يشترط موافقة مجلس النواب على خوض العراق أي حرب مع جيرانه أو مع أي طرف داخلي وهي موافقة لا يمكن نيلها مع الوجود الكردي وأطراف صديقة له في مجلس النواب.

    وكان رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني قد قال في مقابلة تلفزيونية في وقتٍ سابق من الشهر الجاري أن رئيس الوزراء نوري المالكي أصبح متفرداً بالسلطة، مؤكداً أن الكورد لن يرضوا بالعيش تحت حكم الدكتاتورية مرة أخرى

    الجدير بالذكر إن قوات البيشمركة الكردية لطالما وقفت عاجزة تماما عن التصدي ,أو منع دخول القوات التركية المستمر الى أراضي الاقليم , بحيث نراهم يفضلون الهرب على المواجهة العسكرية مع الاتراك .

    ويرى بعض المراقبين إن مهمة قوات البيشمركة الكردية اساسا هي فقط حماية كبار المسؤولين الاكراد ,ولإحكام سيطرة الاحزاب الحاكمة في الاقليم على قبضة الحكم ,وتنأى هذه القوات الكردية بنفسها عن خوض أي مواجهة عسكرية , ,مع عجز مطلق عن مواجهة القوات التركية التي تصول وتجول في الاقليم !!



    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 12 نيسان  2012 Empty اخبار وتقارير : 12 نيسان 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الخميس أبريل 12, 2012 4:20 am

    مجلس الوزراء يوافق على تقديم الدعم الفني لليبيا للتخلص من اسلحتها الكيماوية

    السومرية نيوز/ بغداد: أعلن مجلس الوزراء العراقي، الثلاثاء، عن موافقته على مساعدة ليبيا في مجال التخلص من أسلحتها الكيماوية.

    وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ في بيان صدر عن مكتبه، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "المجلس قرر بجلسته الـ15 التي عقدت اليوم، الموافقة على قيام جمهورية العراق بتقديم المساعدة الفنية اللازمة إلى السلطات الليبية للتخلص من مخزونها الكيمياوي وفقاً للسياقات المتبعة في منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية".

    يذكر أن العراق كان من بين البلدان التي تنتج أسلحة كيماوية فضلاً عن استعمالها خلال حربه مع إيران (1980- 1988)، مثلما يعد من البلدان التي شهدت عمليات واسعة النطاق لتفكيك هذه الأسلحة وغيرها من معدات الدمار الشامل لاسيما الصواريخ بعيدة المدى والأسلحة البايولوجية واليورانيوم المخصب بموجب العقوبات الدولية التي فرضت عليه بعد احتلاله الكويت عام 1990.

    وكان نظام الرئيس الليبي السابق معمر القذافي، الذي أطيح به نهاية عام 2011 الماضي، وقتل على يد الثوار في (14 من تشرين الأول 2011)، يمتلك ترسانة ضخمة من الأسلحة الكيماوية التي أثارت هواجس المجتمع الدولي خشية وقوعها بيد عناصر "إرهابية" أو تسربها إلى منظمات أو جماعات متطرفة.



    الكشف عن شروط تركية للاعتراف بدولة كوردية تدعمها واشنطن .

    شفق نيوز/ ذكرت مصادر اعلامية تركية، الاربعاء، أن انقرة توافق على الاعتراف بدولة كوردية في شمال العراق، وفق عدة شروط.

    وقالت تلك المصادر في تقارير صحفية تركية تابعتها "شفق نيوز"، إن "الولايات المتحدة الامريكية طلبت من تركيا الاعتراف بدولة كوردية، لان ذلك يصب في مصلحتها"، مضيفة أن "تركيا قد توافق على هذا الطلب مقابل شروط معينة".

    وحسب تلك التقارير فان "تركيا طالبت كلاً من الولايات المتحدة الامريكية واقليم كوردستان دعم عملياتها العسكرية ضد حزب العمال الكوردستاني التركي المعارض (pkk) وغلق جميع المنافذ أمامه وتقديم الدعم الكامل لتركيا في حربها على هذا الحزب".

    يذكر أن كبار المسؤولين في اقليم كوردستان وخصوصا رئيس الاقليم مسعود بارزاني قد اكدوا مرارا استعدادهم التعاون مع تركيا، عدا القتال والعمليات الحربية ضد هذا الحزب، والتركيز على الحوار والمفاوضات واتخاذ الطرق السلمية للتوصل الى حل نهائي للقضية الكوردية في تركيا.



    محمود عثمان : أوباما أبلغ بارزاني بالرجوع للعراق وحل مشاكله مع شركائه وان واشنطن ترفض التدخل بالازمة السياسية

    [بغداد-أين]كشف نائب عن التحالف الكردستاني عن ابلاغ الرئيس الامريكي باراك اوباما لرئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ،رفض بلاده التدخل في حل الازمة السياسية العراقية . وقال النائب محمود عثمان لوكالة كل العراق [أين] ان " اوباما وخلال لقائه ببارزاني اثناء زيارته للولايات المتحدة قد ابلغه رفض واشنطن التدخل في حل الازمة العراقية وان يعود لبلاده ليحل المشاكل العالقة مع شركاءه السياسين الآخرين "، مشيرا الى ان "هذا الجواب باعتقادي يسمعه الآخرون من السياسيين عندما يزورون الولايات المتحدة او غيرها من الدول ". وأضاف " اننا لانريد بالتأكيد ان تتدخل الدول الاقليمية او غيرها بشؤوننا الداخلية لانها اذا تدخلت ستزيد المشهد السياسي العراقي تعقيداً وعلينا نحن فقط كمسؤولين عن ادارة البلد والدولة حل مشاكلنا بانفسنا وعدم الاتكال على الغير او السماح لهم اصلاً بالتدخل على الرغم من حرصنا بناء أفضل العلاقات مع كافة دول العالم على اساس الاحترام والمصالح المشتركة وبما يحقق مصلحة الشعب العراقي ". وقام رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني بزيارة رسمية للولايات المتحدة لبحث الوضع في العراق مع كبار المسؤولين الامريكيين والتقى خلالها الرئيس الامريكي باراك اوباما ونائبه جو بايدن اللذان اكدا " خلال بيان رسمي " على التزام الولايات المتحدة تجاه علاقتها الوثيقة والتاريخية مع كردستان والشعب الكردي ولكن في إطار الشراكتة الاستراتيجية مع [عراق فيدرالي ديمقراطي موحد] ". وتشهد الساحة السياسية تصاعداً ملحوظاً في حدة تبادل الاتهامات لاسيما بين القائمة العراقية والأكراد من جهة وائتلاف دولة القانون من جهة اخرى على عدة ملفات تتعلق بادارة الدولة والشراكة في صنع القرار والملف النفطي وقضية نائب رئيس الجمهورية المطلوب للقضاء طارق الهاشمي والمناطق المتنازع عليها وغيرها من الملفات العالقة .



    مصدر: تركيا استقبلت طارق الهاشمي كونه مواطن تركي

    صرح مصدر مسؤول رفض الكشف عن اسمه ان بغداد تلقت اشارات من تركيا بأنها استقبلت نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي بصفته مواطن تركي كونه يحمل الجنسية التركية التي حصل عليها في وقت سابق كونه من اصول تركية وجده كان ضابطا في الجيش العثماني وليس كونه نائبا لرئيس الجمهورية كي لا تتسبب زيارة الهاشمي إلى تركيا بـ"إعادة إحياء التوتر بين أنقرة وبغداد". ، وقد صرح الهاشمي بأصوله التركية في اكثر من لقاء تلفزيوني وكان جده بكر الهاشمي قد استقر في محلة البارودية ببغداد في بداية القرن الماضي .

    هذا وقد وذكرت صحيفة (حرية) التركية الواسعة الانتشار في خبر نشرته اليوم الثلاثاء أن "رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان ووزير خارجيته احمد داوود أغلو لن يلتقيا نائب رئيس الجمهورية طالرق الهاشمي الذي يقوم بزيارة إلى تركيا"، موضحة ان "المسؤولين التركيين موجودان حاليا في الصين لإجراء مباحثات مع المسؤولين هناك".

    وكانت محطة تلفزيون "NTV" التركية ذكرت مساء أمس الاثنين أن الهاشمي وصل الى اسطنبول بطائرة خاصة قادما من العاصمة القطرية الدوحة من دون الكشف عن تفاصيل اضافية، في حين أصدر المكتب الاعلامي المؤقت للهاشمي بكردستان بيان أكد فيه أن زيارة نائب رئيس الدجمهورية إلى تركيا جاءت بناءً على دعوة رسمية ضمن زيارته لدول المنطقة، وذكر البيان أن الهاشمي سيلتقي خلالها رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان وكبار المسؤولين في الدولة التركية للتباحث بشان الاوضاع التي تمر بها المنطقة.

    وقد أكد مكتب رئيس الجمهورية جلال الطالباني في (5 نيسان 2012)، أن الهاشمي غادر البلاد من دون الحصول على موافقة الرئيس، واعتبر أن التصريحات التي أطلقها في الخارج لا تتطابق مع رؤية الطالباني، وتنال من المكاسب المهمة التي حققتها العراق بانعقاد مؤتمر القمة.



    مقرب من الاسد يهدد العراقية بفضح تآمرهم على الحكومة العراقية وتوسلهم للقاء الاسد للنيل منها

    بغداد (إيبا)... هدد مصدر مقرب من الرئيس السوري بشار الاسد ، عددا من النواب و الساسة في القائمة العراقية التي يقودها اياد علاوي بكشف المستور و فضح تآمرهم على الحكومة العراقية عبر تسجيلات بالصورة و الصوت .

    وقال المصدر السوري في تصريح صحفي اننا نمتلك تسجيلات وثائقية بـالصوت و الصورة لنواب و ساسة من القائمة العراقية سبق لهم ان زاروا سوريا في اطار تحركاتهم للتآمر على حكومة بلادهم و كيف كان هؤلاء يتوددون للأسد و يحاولون التقرب منه مشيرا بأن الذين ينتقدون سياسية الاسد كانوا يقولون له بأنك رئيس عادل و قد حققت لسوريا مالم تحققه دول الخليج

    و اضاف بان بعض نواب العراقية و ساستها كانوا يتوسلون للقاء الاسد بهدف النيل من الحكومة العراقية .









    العراق يعلن تفاوضه مع تركيا لتسليمه الهاشمي

    شفق نيوز/ كشف ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي، الثلاثاء، عن مباحثات جارية بين العراق وتركيا لتسليم نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، مبيناً أن وفداً أمنياً عراقياً زار تركيا قبل مدة قريبة واتفق على عدة محاور منها تسليم الهاشمي إلى السلطات العراقية.

    وأعلنت وسائل إعلام تركية، أمس الاثنين، عن وصول نائب رئيس الجمهورية العراقي الملاحق قضائيا طارق الهاشمي إلى تركيا في إطار جولته في لعدد من دول المنطقة.

    وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون فالح الزيادي في حديث لـ"شفق نيوز" إن "هناك مباحثات جارية بين الجانب العراقي والتركي وتنسيقا مسبقا لعدم استقبال الهاشمي بصفة رسمية، وامكانية تسليمه الى السلطات العراقية بأعتباره مطلوباً قضائياً".

    وأوضح الزيادي أن "وفداً أمنياً عراقياً قد زار تركيا قبل زيارة الهاشمي وتطرق إلى عدة امور من ضمنها تطوير العلاقات الامنية والحفاظ على أمن الحدود المشتركة، وضرورة تسليم الهاشمي وعدم استقباله وايوائه"، مبيناً أن "هناك بوادر حسن نية من تركيا لتحسين العلاقات بين الجانبين، وتسليم الهاشمي سيرسخ هذا الامر".

    وعدّ النائب عن ائتلاف دولة القانون استقبال دولة قطر والمملكة العربية السعودية لطارق الهاشمي بصفة رسمية تدخلاً في الشأن العراقي، "ومحاولة لإثارة الفتنة الطائفية في البلاد"، مشيراً إلى أن "قطر والسعودية يحاولان إعطاء الهاشمي دوراً بعد أن تمّ اسقاط صفته الرسمية بصدور مذكرة القاء قبض بحقه".

    وبدأ طارق الهاشمي الأحد الماضي زيارة مفاجئة إلى الدوحة بناء على دعوة قطرية، وأكد مراراً عزمه على العودة إلى العراق بعد إتمام جولة على عدة دول في المنطقة، ثم غادر الهاشمي قطر إلى السعودية الأربعاء الماضي، وأجرى محادثات مع وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل.

    وأعلن بيان صادر عن رئاسة الجمهورية، الخميس الماضي عن أن "الهاشمي كان قد غادر البلاد بعد أن وجه رسالة إلى الرئيس طالباني حول اعتزامه القيام بجولة تشمل عدداً من الدول، وغادر فعلاً قبل أن تصدر موافقة عن رئيس الجمهورية".

    وتشهد البلاد أزمة سياسية غير مسبوقة بعد عرض القضاء العراقي اتهامات قال إنها تدين الهاشمي بقيادة فرق قتل ضد أفراد امن ومسؤولين مما ادى الى اصدار القضاء العراقي مذكرة اعتقال بحقه على خلفية هذه الاتهامات.



    العراق يعلن موافقة دول (5+1) على عقد الاجتماع ما بعد المقبل بشأن الملف النووي الإيراني ببغداد

    السومرية نيوز/ بغداد: اعلنت الخارجية العراقية، الثلاثاء، عن موافقة الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا على عقد الاجتماع الخاص بالملف النووي الإيراني في العاصمة بغداد بعد أن انتهاء الاجتماع المقبل في تركيا خلال الـ14 من نيسان الجاري.



    تجمع كردي يطالب المالكي بـ"التدخل الفعلي" لإيقاف تهديدات المحمداوي

    السومرية نيوز/ بغدا: طالب تجمع كردي، القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي بالتدخل "الفعلي" لإيقاف تهديدات الأمين العام لائتلاف أبناء العراق الغيارى عباس المحمداوي، وفي حين اعتبر تصريحات الأخير بشأن الكرد وكردستان "تجاوزاً وتجنياً"، دعا جميع العراقيين إلى عدم الانجرار وراء من يحرض على القتل والنعرات القومية.

    وقال أمين عام تجمع داعمون للتغيير محمد الأفندي في بيان صدر اليوم، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "تصريحات المحمداوي التي أطلق فيها تسمية إرهابستان على إقليم كردستان تجاوز وتجن واضح على الإقليم، أرض الشهداء والمؤنفلين"، معتبراً أنها "تعبر عن نفسه الشوفينية تجاه هذا الشعب المناضل"

    وأضاف الأفندي أن "جميع الكتل السياسية اتحدت في رفض مثل هذا الكلام والقضاء والقانون هو الذي سيكون فاصلاً بيننا وبين المحمداوي "، مطالباً القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي بـ"التدخل الفعلي الفوري لإيقاف تهديدات المحمداوي والانتهاكات القانونية والدستورية".

    ودعا الأفندي المحمداوي إلى "مراجعة الدستور العراقي ليتأكد أن كل من يحرض على نزعة قومية وطائفية يندرج تحت طائلة الإرهاب"، مطالباً جميع العراقيين بـ"عدم الانجرار وراء هكذا أشخاص يحرضون على القتل والنعرات القومية لاستمالة مشاعر الناس من أجل الحصول على مكاسب سياسية ضيقة لا تخدم إلا نفسه".

    وجدد الأفندي الدعوة التي أطلقها في (7 نيسان 2012) إلى النواب الكرد لمقاضاة المحمداوي بتهمة "الإرهاب"، مشدداً على ضرورة أن "يتوجهوا إلى القضاء بكل جدية لرفع دعوى قضائية ضد المحمداوي وأعوانه الذين يحرضون على قتل أي شريحة من شرائح المجتمع العراقي"، مؤكداً دعمه "العملية السياسية القائمة في البلاد ووضعها على المسار الصحيح من خلال الحوار البناء".

    وكشف حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال الطالباني، اليوم الثلاثاء، عن استعداده والتحالف الكردستاني لمقاضاة أمين عام ائتلاف أبناء العراق الغيارى عباس المحمداوي لتحريضه ضد الكرد، فيما استنكر استهداف أحد مقراته في بابل أمس، مشدداً على ضرورة عدم الانجرار وراء النعرات الطائفية.

    وأدانت حركة الوفاق الوطني بدورها استهداف المقر، معتبرة أنه يشكل تجسيداً لـ"الدعوات الشوفينية" التي أطلقتها أطراف "موتورة"، كما حذرت من أسلوب التغاضي عن منهج التصعيد الطائفي والعرقي.

    وكان أمين عام ائتلاف أبناء العراق الغيارى عباس المحمداوي اعتبر، أمس الاثنين، أن الأزمة مع الكرد "مفتعلة" وعلاقته بهم تاريخية، ونفى أن يكون قد دعا إلى قتلهم أو تهجيرهم، بل إلى إلغاء الفيزا للعرب أو معاملة الكرد بالمثل

    وتناقل عدد من وسائل الإعلام تناقلت، في 6 نيسان 2012، إعلان المتحدث الرسمي باسم فوج 9 بدر أبو عبد الله المحمداوي التابع لائتلاف أبناء العراقي الغيارى عن إمهال جميع الكرد في بغداد والمناطق ذات القومية العربية أسبوعاً للمغادرة إلى إقليم كردستان، وتهديده أنه بخلاف ذلك سيتم حمل السلاح ضد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني ومن معه، فيما جدد أمين عام الائتلاف عباس المحمداوي (في 7 نيسان) مطالبة الكرد بمغادرة العاصمة والأراضي العربية، داعياً إلى جعل دخولهم إليها بفيزا

    ورد التحالف الكردستاني على تلك التصريحات، واصفاً ائتلاف أبناء العراق الغيارى بـ"العنصري والإرهابي"، كما أكد رئيس الحكومة نوري المالكي أن الحكومة مسؤولة عن أمن مواطنيها بغض النظر عن انتماءاتهم، وطالبت القائمة العراقية في كركوك بتفعيل الفقرة السابعة من الدستور التي تحظر تبني العنصرية ومحاسبة أي كيان أو تنظيم سياسي.

    وفي تطورين لافتين أيضاً، أكد عدد من شيوخ العشائر العربية والكردية رفضهم تهديدات المحمداوي كونها تنذر بصراع عربي كردي، في حين هدد أحد التنظيمات الشيعية المسلحة "فيلق الوعد الصادق" بحمل السلاح للدفاع عن الكرد في حال تم استهدافهم في العاصمة بغداد والمناطق العربية، واتهم المحمداوي بالانتماء إلى "جهة في الحكومة العراقية".

    يذكر أن أمين عام ائتلاف أبناء العراق الغيارى عباس المحمداوي أعلن، في 21 كانون الثاني 2012، عن تشكيل فوج باسم 9 بدر للرد على "التجاوزات" الكويتية على العراق، مشيراً إلى أنه يضم متطوعين من منظمات المجتمع المدني من كافة الأطياف العراقية يمثلون العشائر العربية من وسط العراق والمحافظات الغربية والجنوبية، فيما طالب التجمع في (26 كانون الثاني 2012) الفصائل المسلحة الشيعية والسنية والمسيحية إلى عدم إلقاء السلاح بهدف التصدي للتدخلات الخارجية بالشأن العراقي، وحذر من دور سفارات بعض الدول في البلاد.



    مجلس الوزراء يشكل لجنة لدراسة تذبذب سعر صرف الدينار والبنك المركزي يعتبر ارتفاع الدولار فقاعة

    البيان : وجهت الامانة العامة لمجلس الوزراء بتشكيل لجنة برئاسة نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية حسين الشهرستاني وعضوية نائبه واعضاء لجنة الشؤون الاقتصادية والامين العام لمجلس الوزراء لدراسة موضوع تذبذب سعر صرف الدينار . ونقل بيان للامانة العامة عن مدير عام دائرة شؤون مجلس الوزراء قوله :" ان اللجنة ستتولى دراسة موضوع تذبذب سعر صرف الدينار العراقي مؤخراً ، اضافة ً الى اقتراح الحلول المناسبة والكفيلة بمعالجة ودرء الضرر عن الاقتصاد الوطني ". واضاف :" ان اللجنة المشكلة سوف تدرس ايضاً ارتفاع اسعار بعض المواد الغذائية والاسماك والخضر والفاكهة والسلع الاخرى ذات الاستهلاك اليومي ووضع الحلول المناسبة لخفض الاسعار ". واشارمدير عام دائرة شؤون مجلس الوزراء الى ان :" توجيه المجلس يشير الى قيام اللّجنة بتقديم نتائج اعمالها وتوصياتها ومقترحاتها النهائية بالسرعة الممكنة الى الامانة العامة لمجلس الوزراء لعرضها في احدى جلسات المجلس من جانبه عزا البنك المركزي العراقي، الأربعاء، أسباب ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الدينار العراقي في الأسواق المحلية إلى ارتفاع الطلب عليه بشكل كبير، وفي حين اعتبر ارتفاعه "فقاعة ستتلاشى بشكل تدريجي"، وحذر من أن احتياطياته من العملة الصعبة ستكون غير مهمة في حال استمرار الطلب الكبير على العملة الصعبة.

    وقال نائب محافظ البنك المركزي مظهر محمد صالح في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن " البنك أصبح كسوق ممول لتجارة دول الجوار وضخ غير منته"، عازيا أسباب ارتفاع سعر الصرف للدولار أمام الدينار العراقي في الأسواق المحلية إلى عمليات السحب الكبيرة وغير الطبيعية عليها خلال الجلسات التي يجريها يومياً"

    واعتبر صالح أن "هذا الارتفاع في الأسواق المحلية مجرد فقاعة ستتلاشى تدريجياً"، مشيرا إلى أن "البنك لديه الإجراءات الكفيلة التي ستبدد هذه الفقاعة من خلال البحث على الطالبين الحقيقيين للعملة من المواطنين لتلبية الاقتصاد العراقي وليس الأشباح وغير المعروفين".

    وحذر صالح من أن "احتياطيات البنك المركزي من العملة الصعبة ستكون غير مهمة على الرغم من كبر هذه الاحتياطيات في حال استمرار الطلب الكبير على العملة الصعبة"، مؤكدا أن "هناك طلباً متزايداً على العملة الصعبة لمصلحة اقتصاديات دول أخرى <<



    خبير أوروبي يكشف أكبر حقل نفطي عراقي في مدينة الصدر

    المدى: كشفت صحيفة مالطية، أمس، أن خبيراً نفطياً أوروبيا يعمل مع وزارة النفط العراقية اكتشف ما يمكن تسميته أكبر حقل نفطي في العراق تحت مدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد، وفيما أشارت إلى أن احتياط الحقل يبلغ أكثر من ثمانية مليارات برميل، لفتت إلى أن الحقل يحتاج إلى حفر مئات الآبار للوصول به إلى مستوى مقارب من طاقته الإنتاجية.

    ونقلت صحيفة "مالطا توداي" عن خبير نفطي من الجنسية المالطية، يدعى رايموند ماليا يعمل في العراق إنه "اكتشف أكبر حقل نفطي في العراق شرقي بغداد ويبلغ احتياطه أكثر من 8 مليارات برميل"، لافتاً إلى أن "جزءاً كبيراً من الحقل يقع تحت مدينة الصدر".

    وأضافت الصحيفة أن الحقل المكتشف لا يوجد بحجمه سوى عشرات قليلة من الآبار في العالم، إلا أنها لفتت إلى أنه يحتاج إلى حفر مئات الآبار للوصول به إلى مستوى مقارب من طاقته الإنتاجية، خصوصاً أنه يقع في منطقة مكتظة بالسكان، مما يعيق أعمال الحفر مقارنة بالمناطق الصحراوية في جنوب العراق.

    وذكرت الصحيفة نقلاً عن الخبير ماليا أنه حفر بئرين نفطيين حتى الآن ضمن الحقل المكتشف، وبينت أن الأولى تنتج 2000 برميل في اليوم، أما الثانية فقد وصل مستوى الحفر فيها إلى 3 آلاف و600 متر.

    ويعتبر الخبير المالطي في حديثه للصحيفة أن "العراق سيكون رائدا في عالم النفط"، موضحا "أنه يملك ما يسعى إليه الصينيون والهنود"، لكنه يستدرك بالتحذير من أن هناك من سيبذل كل شيء لمنع الازدهار النفطي في العراق المتوقع خلال السنوات القليلة المقبلة.

    وامتنعت العديد من الشركات الأجنبية عن الاستثمار في حقول النفط في بغداد، التي تشرف عليها جميعها شركة نفط الشمال، نظراً لوقوعها ضمن مناطق سكنية بالإضافة إلى نوعية النفط فيها فهو من النوع الثقيل مقارنة بنفط الحقول الواقعة في المنطقة الجنوبية.

    وتضم العاصمة بغداد، خصوصاً في المناطق الشمالية والشرقية، العديد من الآبار النفطية التي تعمل تحت إشراف وزارة النفط، بعضها عامل منذ عهد النظام المباد، حيث تشهد استخراج 20 ألف برميل من النفط في اليوم.

    ويسعى العراق من خلال تطوير حقوله النفطية وعرضها على الشركات العالمية، إلى التوصل إلى إنتاج ما لا يقل عن 11 مليون برميل يومياً في غضون السنوات الخمس المقبلة، وإلى 12 مليون برميل يومياً بعد إضافة الكميات المنتجة من الحقول الأخرى بالجهد الوطني.

    ويصدر العراق ما يقارب مليونين و200 ألف برميل من النفط الخام من ميناءي البصرة وخور العمية إلى الخليج العربي، وإلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط، وعن طريق الشاحنات الحوضية إلى الأردن، وينتج حالياً نحو مليونين و900 ألف برميل من النفط الخام يومياً، وتبلغ نسبة الصادرات العراقية من نفط البصرة 90 % في حين تصدر النسبة المتبقية من نفط كركوك.



    الاعدام لمفجري سوق العباسيين ..انتحار مدرسة حرقا في واسط لشمولها بالمساءلة

    الاتحاد: أقدمت امرأة في محافظة واسط، الاربعاء، على الانتحار بإضرام النار في جسدها. وقال مصدر في شرطة واسط لـ(الاخبارية)، إن” المدرسة اقبال موات أحرقت نفسها حتى الموت لأنها فشلت في العودة لعملها بسبب شمولها بقانون المساءلة والعدالة”.

    وأضاف، أن” كل محاولات إنقاذها فشلت رغم إتباع شتى الطرق”، مشيرا الى أن” تحقيقا فتح لمعرفة ملابسات الحادث، فيما جرى نقل جثة المتوفية الى دائرة الطب العدلي”.

    من جهة أخرى، أصدرت محكمة جنايات واسط ، الاربعاء، حكما بالإعدام على أثنين من المدانين بتفجيرات الكوت في آب الماضي. وقال مصدر قضائي، إن” محكمة جنايات واسط حكمت بالإعدام على مدانين بتنفيذ تفجيرات الكوت الإرهابية، بينما حكم آخر بالسجن المؤبد لإيوائه العناصر المنفذة”. يذكر أن هؤلاء المدانين نفذوا هجوما إرهابيا بالعبوات الناسفة والسيارات المفخخة استهدف مدنيين في سوق العباسيين في الكوت وتسببوا بمقتل 37 شخصا بينهم 12 طفلا وثلاث نساء فضلا عن جرح 67 آخرين.



    وفد من الدفاع يتوجه إلى الإمارات للتعاون العسكري بين الطرفين

    بغداد-المواطن : توجه وفد من وزارة الدفاع برئاسة رئيس أركان الجيش الفريق بابكر زيباري إلى دولة الإمارات العربية المتحدة في إطار التعاون العسكري بين الطرفين.وقال بيان للوزارة أن زيارة الوفد الذي يضم عددا من القادة في القوات البرية والجوية و البحرية والتدريب تأتي بناء على دعوة من قبل الفريق الركن احمد الرميثي رئيس أركان الجيش الإماراتي الذي زار العراق في كانون الأول الماضي وأجرى في حينها مباحثات مع القادة العراقيين والتقى برئيس الوزراء نوري المالكي.وأضاف أن الزيارة تأتي استكمالا للمباحثات التي جرت بين الطرفين العام الماضي من اجل إعداد ورقة عمل للتعاون بين الجيش العراقي والجيش الإماراتي.



    مذكرات اعتقال لمسؤولين في امانة بغداد ...صدور مذكرة اعتقال جديدة بحق مشعان الجبوري

    الاتحاد: كشفت لجنة النزاهة في مجلس النواب عن صدور مذكرة اعتقال جديدة بحق النائب السابق مشعان الجبوري. وقال رئيس الكتلة بهاء الاعرجي في بيان له امس الاربعاء، ان "مجلس القضاء الاعلى والادعاء العام استجاب لدعوة لجنة النزاهة النيابية بمراجعة قضية مشعان الجبوري واصدر قراراً بالغاء الكفالة واصدار مذكرة قبض اخرى بحقه وان مجلس القضاء سيتخذ الاجراءات بحق الجبوري غيابيا واضاف الاعرجي ان هذا الامر هو انجاز كبير للجنة النزاهة". وقال ان "مجلس النواب يحترم استقلال السلطة القضائية ولايتدخل في عملها الا ان من حقه التدخل اذا وجد اخلالا في الشروط الاجرائية" مضيفاً "أننا وخلال مداخلتنا في مجلس النواب ومفاتحتنا مجلس القضاء والادعاء العام، اشرنا الى بعض المخالفات في قضية مشعان الجبوري، منها ما يتعلق بقرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم [120] لسنة 1992 الذي ينص على انه لاتقبل الكفالة في سرقة اموال الدولة والفساد، والمادة رقم [242] من قانون المحاكمات الجزائية التي تشير الى ان الاحكام الغيابية يتم الحكم فيها خلال شهر في المخالفات وثلاثة اشهر في الجنح وستة اشهر للجنايات، واذا بلغ المتهم المحكوم غيابا ولم يعترض او يسلم نفسه فيعتبر الحكم بمثابة الجاري" مشيرا الى ان "الجبوري متهم منذ 2007 وبلغ بالحكم ولم يعترض عليه". يشار الى أن مشعان الجبوري الذي اعلن ان القضاء اسقط الاحكام التي حكم بها سابقا غادر العراق عام 2007 وكان يتزعم كتلة المصالحة والتحرير، وكان نائبا في مجلس النواب. يذكر إن القضاء العراقي اصدر احكاما بالسجن بحق الجبوري لمدة 15 سنة بتهم الفساد الاداري لتورطه بالاستيلاء على مبالغ إطعام أفواج حماية المنشآت النفطية التابعة لوزارة الدفاع خلال عامي 2004 و2005، وتأسيسه شركة وهمية للاطعمة.

    من جهة أخرى، كشفت لجنة النزاهة في مجلس النواب امس الأربعاء، أن القاضي المختص في هيئة النزاهة أصدر سبع مذكرات اعتقال بحق مسؤولين في امانة بغداد بتهمة "الهدر المالي" في تنفيذ مشروع طريق بغداد الدولي، وقال عضو اللجنة جواد الشهيلي لـ"السومرية نيوز" إن "القاضي المختص في هيئة النزاهة اصدر سبع مذكرات اعتقال وفقا للمادة 340 من قانون العقوبات المتعلقة بهدر المال العام في ملف مشروع طريق مطار بغداد الدولي"، مبينا أن "المذكرات صدرت بحق كل من الوكيل الفني لامين بغداد ومدير التخطيط والمتابعة ومدير العقود واربعة من المهندسين الذين اوصوا باحالة مشروع طريق المطار الى شركة كاب التركية". واوضح الشهيلي أن "صدور مذكرات الاعتقال جاء لكون مشروع طريق المطار من اكثر الملفات شبهة في المشاريع التي تم تنفيذها"، مشيرا الى ان "المشروع احيل في البداية بمبلغ 190 مليون دولار ثم اضيف له عقدان الاول بخمسين مليون دولار والثاني بـ15 مليون دولار". ولفت الشهيلي إلى أن "المشكلة الاخرى في المشروع هي عدم وجود فترة زمنية محددة لاستكماله على الرغم من ان التاريخ الذي وضع لانجاه كان منتصف ايلول من عام 2011"، مؤكدا ان "هذا المشروع كان معدا للقمة العربية التي انتهت ولم ينجز بعد". وانتقد عضو لجنة النزاهة وعود امين بغداد صابر العيساوي بخصوص الطريق، وأوضح "العيساوي وعد بأن يتحول طريق مطار بغداد الدولي الى أسطورة في العاصمة او مثل شارع زايد في الامارات إلا إنه لايزال خربة"، داعيا الى "محاسبة لجنة العقود المركزية في الامانة".

    وكان "القاضي المختص في هيئة النزاهة أصدر في السابع عشر من شهر كانون الثاني أمرا بإحالة الوكيل البلدي لأمانة بغداد نعيم عبعوب ومدير العقود في الأمانة إلى التوقيف على خلفية ملفات فساد في عقد تطوير قناة الجيش، شرق بغداد"، مبينا أن "العقد شهد هدرا بنسبة 60% من المبلغ الإجمالي والتجاوز على المدة المحددة للإنجاز فضلا على عدم توافقه مع المواصفات".

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 21, 2019 12:57 am