بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

مواضيع مماثلة

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
اخبار وتقارير : 15 نيسان  2012 Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
اخبار وتقارير : 15 نيسان  2012 Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
اخبار وتقارير : 15 نيسان  2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
اخبار وتقارير : 15 نيسان  2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
اخبار وتقارير : 15 نيسان  2012 Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
اخبار وتقارير : 15 نيسان  2012 Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
اخبار وتقارير : 15 نيسان  2012 Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
اخبار وتقارير : 15 نيسان  2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
اخبار وتقارير : 15 نيسان  2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    اخبار وتقارير : 15 نيسان 2012

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 15 نيسان  2012 Empty اخبار وتقارير : 15 نيسان 2012

    مُساهمة من طرف المدير في السبت أبريل 14, 2012 3:18 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخبار وتقارير : 15 نيسان 2012
    متابعة اخبارية يومية عامة للشأن العراقي في الاعلام العراقي والعربي والعالمي


    رئيس الوزراء: إنعقاد قمة بغداد كان نجاحاً لجميع العراقيين

    مكتب رئيس الوزراء: قال دولة رئيس الوزراء السيد نوري كامل المالكي : إن نجاح قمة بغداد وظهورها بهذا الحجم الإعلامي والوفود التي حضرتها ، جاء نتيجة لتظافر الجهود والحرص والتعاون الذي إشتركت فيه الأجهزة الأمنية ووزارة الخارجية والوزارات والمؤسسات الأخرى وجميع المواطنين.

    جاء ذلك خلال حضور سيادته المؤتمر الذي أقامه جمع كبير من شيوخ العشائر والوجهاء من مختلف المحافظات بمناسبة نجاح قمة بغداد.

    وأضاف السيد رئيس الوزراء : رغم محاولات البعض لإفشال مؤتمر القمة إلا انها نجحت ، وكان أمامنا ثلاث تحديات وقد تغلبنا عليها ، الأول في المجال الأمني عندما التحمت الأجهزة الأمنية وتعاونت فيما بينها بشكل مميز من أجل حماية القمة ، والثاني في مجال التنظيم عندما وفرنا جميع المتطلبات اللازمة للقمة التي تظهر العراق وضيوفه بالشكل اللائق ، والثالث على المستوى السياسي عندما كان هناك رهان على عدم حضور الدول العربية ، لكن الأشقاء حضروا بغض النظر عن مستوى التمثيل لأن المهم هو حضور الدولة.

    وتابع سيادته : علينا أن نأخذ القمة مثالاً ودرساً ، لنستفيد منها في تعاوننا وتحمل هم العراق وتحقيق ما نصبوا إليه ، مثلما تعاونا سابقاً في مواجهة الإرهاب أو في ذهابنا إلى الإنتخابات وغيرها من المواقف الوطنية.

    وقال السيد رئيس الوزراء : ما يبعث على السرور هو مشاعر الفرح والإفتخار لدى المواطنين ، رغم الإجراءات الذي ضيقت على أهالي بغداد ، لأنهم كانوا يرون في ذلك عودة وطنهم إلى موقعه الصحيح ويستعيد عافيته ويكون بلداً محورياً ، ليس بالعدوان والشغب والقوة ، إنما بعلاقاته وسياسته الخارجية ، رغم ان القوة مطلوبة لكن في حالة الدفاع عن البلد.

    وأضاف سيادته : لقد أعطينا للعالم من خلال القمة رسالة بأن العراقيين ليس كما يصورهم البعض بأنهم متفرقون ومشتتون ، فقد شاهد الجميع التعاون والتلاحم فيما بينهم وإشتراك كل المكونات في القمة ، ولايوجد تهميش لأية جهة ، ووجدوا العراق البلد الذي يحكمه الدستور ، والذي لا تمييز أو تفرقة فيه بين مواطن وآخر.

    وتابع السيد رئيس الوزراء : رغم التصريحات التي أطلقها البعض قبل القمة سواء لتعطيلها أو تعكير الأجواء فيها ، إلا انها تمت ونجحت ، وعتبنا على الأخوة لإتخاذهم هذا الموقف ، لأن نجاح القمة لاينسب إلى رئيس الجمهورية أو رئيس الوزراء ، إنما هو نجاج للجميع ، وقال : لانريد ظاهرة الترصد للآخر لأن القضية اليوم أصبحت بيد الشعب ، وأدعوهم إلى مراجعة أنفسهم والرجوع إلى الوطن والدستور والمصلحة الوطنية لأن هذه المبادئ هي الكفيلة في بناء الدولة.

    ووجه سيادته الشكر لشيوخ ووجهاء العشائر العراقية على هذا الموقف الوطني الذي يعبر عن حرصهم على بلدهم وتقوية اللحمة الوطنية ، وهو إمتداد لمواقف وطنية عبروا عنها في مناسبات مختلفة.

    المالكي يؤكد إمكانية إجراء انتخابات مبكرة في حال طالب العراقيون بذلك

    السومرية نيوز: حذر رئيس الحكومة نوري المالكي، السبت، السياسيين من "اللعب على الدستور"، مؤكدا إمكانية إجراء انتخابات مبكرة في حال طالب الشعب بذلك، فيما لفت الى أن تداول السلطة سلميا في البلاد تم لأربع مرات وسيتكرر للمرة الخامسة

    وقال المالكي خلال مؤتمر لعشائر العراق تحت شعار (نجاح قمة بغداد أكد الدور الريادي للعراق في المحيط العربي والإقليمي)، عقده في بغداد وحضرته "السومرية نيوز"، إنه "لا ينبغي لأحد أن يغرد أح خارج السرب العراقي وهكذا أشياء حصلت أيام القمة العربية ولكنها لم تؤثر"، داعيا من يطلق "تصريحات نارية الى ضرورة أن يراجع نفسه"

    وأضاف المالكي "لنختلف بيننا ولكن الذي يحكمنا ضابط الوطن والدستور"، داعيا إلى "عدم اللعب على الدستور بحيث يتم التحدث باسمه واستغلاله واستثماره للتلاعب على الحقائق والحقوق والصلاحيات والامتيازات"

    وأشار المالكي إلى أنه "إذا كان هناك خلل في الانتخابات فمن الممكن إعادتها في الدورة اللاحقة أو في انتخابات مبكرة ولكن يجب الالتزام بما يقول الناس وعدم الضحك على الشعب العراقي بحيث ينتخبون ثم يتم الالتفاف على إرادتهم وهو التفاف على الدستور"

    ولفت المالكي إلى أن "العراق لم يعد يحتمل الشخص الواحد والدكتاتور والطاغية والحزب الواحد والقومية الواحدة أبدا"، مبينا أن "العراق اليوم تم فيه تداول أربع سلطات سلميا وسيتم انتقال وتداول الخامسة أيضا سلميا ولا يمكن أن يفرض على الناس إلا ما تمليه عليهم إرادتهم"



    المالكي: بعض السياسيين حزنوا لنجاح قمة بغداد بعدما حاولوا افشالها

    السومرية نيوز: أكد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، السبت، أن بعض السياسيين حزنوا لنجاح القمة العربية التي عقدت ببغداد في آذار الماضي، وفيما بين أن العرب وجدوا أن ما يشاع عن وجود تهميش لمكون معين ليس صحيحا، اعتبر أن هناك تصريحات كانت تهدف الى إفشال القمة قبل انعقادها

    وقال المالكي خلال مؤتمر لعشائر العراق تحت شعار (نجاح قمة بغداد أكد الدور الريادي للعراق في المحيط العربي والإقليمي)، الذي عقد بالعاصمة وحضرته "السومرية نيوز"، إن "العرب عادوا إلى بغداد بعد نجاح انعقاد القمة فيها، وشاهدوا أشياء بأعينهم لم يكن يتصورونها نتيجة والكذب والتقارير المزيفة التي زورها الكثير"، مبينا أن "بعض السياسيين حزنوا بنجاح قمة بغداد".

    وأضاف المالكي أن "العراق نجح امنيا وتنظيميا وسياسيا وعاد إلى محيطه العربي وهويته التي ينتمي إليها وسط تحديات كبيرة"، مشيرا إلى أن "القمة أعطت رسالة للعالم أن العراقيين ليسوا كما يصور لهم متمزقين ومتناثرين ومشتتين يقتتل البعض مع البعض الآخر".

    وأكد المالكي أن "العرب وجدوا بان ما يشاع ويقال عن وجود تهميش أو إلغاء لهذا المكون أو ذاك ليس صحيحا، لأنهم شاهدوا مشاركة جميع مكونات الشعب العراقي في القمة وبمفاصلها"، معتبرا أن "التصريحات التي أطلقت من قبل البعض لإثارة الغبار بوجه القمة قبل انعقادها لم تنجح".



    مقرب من المالكي: علاقتنا مع تركيا تحسنت كثيرا لكنها لن تسلم الهاشمي

    السومرية نيوز/ بغداد: اعتبر قيادي في ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي، السبت، أن العلاقات العراقية التركية بدأت تتحرك بالاتجاه السليم بعد زيارة مستشار الأمن الوطني لرئيس الحكومة العراقية إلى أنقرة، وفي حين أكد أنه تم التفاهم حول 75% من المسائل العالقة، لفت إلى أن تركيا لن تسلم نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي

    وقال عزة الشابندر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "العلاقات التركية العراقية بدأت تتحرك بالاتجاه السليم بعد زيارة مستشار الأمن الوطني لرئيس الحكومة فالح الفياض إلى أنقرة ولقائه المسؤولين الأتراك"، معتبراً أن " العديد من المسائل العالقة قد تم التفاهم عليها بنسبة 70 أو 75%".

    وأضاف الشابندر أن "ثوابت هذه الزيارة هو أن يبقى الحوار والتواصل بين العراقيين والأتراك"، وأشار إلى أن "أهم القضايا التي تم الاتفاق بشأنها هي التنسيق الأمني والموقف من المسألتين الكردية والسورية ما عدا آلية التعامل مع ما يجري في سوريا ووحدة العراق"، مبينا أن "الأتراك اقتنعوا بالعديد من وجهات النظر العراقية التي كانت بحاجة إلى أن يسمعونها مباشرة".

    وبشأن وجود نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي المطلوب للقضاء العراقي، في تركيا وانعكاسه على العلاقات بين البلدين، قال الشابندر، إن "الأتراك ابلغوا الفياض بأنهم لن يستقبلوا الهاشمي باعتباره نائباً لرئيس الجمهورية وإنما قد يستقبلونه استقبالاً عادياً وهذا ما تم بالفعل".

    ولفت الشابندر إلى أن "هناك تقاريراً تتحدث عن إمكانية تسليم الهاشمي إلى العراق وهذا بعيد وهي تقارير غير صحيحة وغير دقيقة"، مستدركاً "لا اعتقد أن الأتراك جاهزون للتضحية بمصداقيتهم أمام وضع إقليمي خاص بالنسبة لهم ولحلفائهم في العراق وفي المنطقة ولا اعتقد من السهولة بمكان الاحتفاظ به".

    وتابع الشابندر بالقول "لا أستطيع أن أتوقع ما هو مصير الهاشمي لكن بحكم المؤكد أنه سوف لن يسلم إلى العراق".

    وكانت صحيفة تركية ذكرت في (6 نيسان 2012)، أن مستشار الأمن الوطني لرئيس الحكومة العراقية فالح الفياض يجري منذ يومين مباحثات مع كبار المسؤولين الأتراك في إطار محاولة العراق لإعادة تطبيع العلاقات مع تركيا، فيما أكدت أن الجانب التركي أبدى تجاوباً مع ما حمله المستشار العراقي.



    ائتلاف المالكي يدعو لاجتماع عراقي إيراني أميركي لإزلة التوتر في المنطقة

    السومرية نيوز/ بغداد: دعا ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي، السبت، لعقد اجتماع ثلاثي في بغداد يجمع العراق والولايات المتحدة وإيران لإزالة التوتر في المنطقة، مؤكدا أن علاقات العراق الطيبة بالطرفين يساعد على عقد الاجتماع.

    وقال النائب عن الائتلاف عباس البياتي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "العراق ييمكن له أن يستثمر علاقاته الطبية مع إيران والولايات المتحدة بعقد اجتماع ثلاثي يجمعه بهما في بغداد، لإزلة التوتر بالمنطقة وتقريب وجهات النظر بين الجانبين".

    ولفت البياتي إلى أن "عقد هذه الاجتماع يمكن له أن يتم بعد اجتماع (5+1) بشأن برنامج إيران النووي المقرر عقده خلال هذا العام في العراق"، مشيرا إلى أن "العراق نجح في استضافة القمة العربية وسينجح بعقد اجتماع خمسة زائد واحد والاجتماع الثلاثي.

    وكانت وزارة الخارجية العراقية أعلنت، في (الثالث من نيسان 2012)، عن تقديم إيران طلباً إلى العراق لاستضافة الاجتماع الدولي للأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي (أمريكا، روسيا، بريطانيا، الصين، وفرنسا) بالإضافة إلى ألمانيا، بشأن الملف النووي الإيراني إلا أن طهران تراجعت عن هذه الطلب وقررت عقده في اسطنبول التركية في الرابع عشر من نيسان الحالي على ان يجري الاجتماع اللاحق في بغداد في وقت لم يحدد، بحسب اتفاق سابق بين طهران والمجموعة.

    يذكر أن المجتمع الدولي يتهم طهران باستخدام برنامجها النووي المدني المعلن لإخفاء خطة لتطوير أسلحة ذرية تشكل تهديداً خطيراً لأمن المنطقة، في حين ما تزال الأمم المتحدة تفرض عقوبات على طهران بسبب هذا الملف ولعدم سماحها للمفتشين الدوليين بزيارة مراكز المفاعلات لمعرفة طبيعتها، في حين نفت إيران مراراً سعيها إلى حيازة السلاح النووي، مؤكدة أن هدف برنامجها النووي مدني صرف، وأقرت بإنتاج ما يزيد عن 4500 كيلوغراماً من اليورانيوم المخصب منذ عام 2007، وهي كمية كافية لإنتاج أربعة أسلحة نووية، على وفق تقديرات خبراء.

    وشددت الولايات المتحدة تدريجياً من صرامة العقوبات بسبب عدم استجابة إيران للرد للجهود الدولية بشأن برنامجها النووي، وأصبحت العقوبات أكثر صرامة بكثير منذ أقر الرئيس الأميركي باراك أوباما، قانوناً لتضييق الخناق على مبيعات النفط الإيرانية عن طريق التهديد بعزل البنوك الأجنبية عن النظام المالي الأميركي إذا تعاملت مع البنك المركزي الإيراني، وحظر كل أشكال التجارة مع إيران.





    الپيشمرگه: العلاقة المتوترة بين اربيل وبغداد لا تسمح لنا بالانتشار في ديالى

    شفق نيوز/ أعلنت وزارة الپيشمرگه في حكومة اقليم كوردستان، السبت، عن أن قواتها يعتذر عليها الانتشار في المناطق المتنازع عليها في ديالى، بسبب العلاقة المتوترة بين اربيل وبغداد، مبينا أن العلاقة بين اربيل وبغداد خرجت عن مسارها الطبيعي.

    وقال وكيل وزير الپيشمرگه أنور الحاج عثمان في تصريح ورد لـ"شفق نيوز"، إن "التعقيدات الكبيرة التي تشوب العلاقة بين حكومة الاقليم والحكومة الاتحادية في الوقت الحاضر تجعل من العسير على وزارتنا ارسال قوات من الپيشمرگه الى المناطق المستقطعة من كوردستان في محافظة ديالى"، مؤكدا على ان "العلاقة بين اربيل وبغداد خرجت عن مسارها الطبيعي بعد الازمة الاخيرة بينهما"

    ورفض عثمان أن "تقوم وزارة الپيشمرگه في الوقت الحاضر بارسال قواتها الى تلك المناطق على الرغم من المطالبات والاستغاثات المتكررة من المواطنين الكورد الساكنين في تلك المناطق بعودة الپيشمرگه الى مناطقهم لحمايتهم من الهجمات الارهابية التي تشنها المجاميع المسلحة التي تنشط فيها".

    يذكر أن العديد من الاسر الكوردية التي تقطن مناطق جلولاء والسعدية وغيرها من مناطق ديالى تغادر مساكنها وتتوجه الى اماكن اكثر امنا في خانقين وكلار وكفري بعد تزايد الهجمات المسلحة التي تتعرض لها والتي خلفت مئات القتلى والمصابين.



    انطلاق حركة جديدة في النجف برئاسة وزير الصحة الاسبق

    وكالة نون خاص: بحضور المئات من انصار الحركة الجديدة والسياسيين والإعلاميين اعلن الأمين العام لحركة العدالة والتغيير الدكتور علي الشمري ولادة حركته الجديدة .

    وقال الشمري في تصريح لمراسل وكالة نون ( ان الحركة مستقله عن الاحزاب والدول الاقليمية وتمويلها ذاتي ، تدعو الى المشروع الوطني وقيام الدولة المدنية الحديثة عبر توظيف طاقات ابناء البلد واستثمارها لتقدم البلد في جميع المجالات الخدمية والصحية والزراعية والتربوية .

    وتابع قائلا : نهدف ايضا الى توعية المواطن وسوف نقوم بحملات توعية ونذهب اليه في البيت والعمل والشارع لاختيار الافضل ، مشير ان الحركة تنطلق من النجف ولكن سيكون لها فروع في جميع العراق لبناء مشروعها الوطني ، مؤكدا ان الحركة سوف تلتقي مع كل من يتبنى الثوابت الوطنية لاعادة بناء البلد )

    وشغل الدكتور علي الشمري منصب وزير زارة الصحة في عام 2006 قبل ان يستقيل ويذهب الى امريكا ومن ثم عاد الى العراق ليمارس عمله في مجال التدريس في جامعة الكوفة.



    العراقية تنفي نية زعيمها البقاء في أربيل وعدم العودة لبغداد

    السومرية نيوز/ بغداد: نفت القائمة العراقية، السبت، أن يكون زعيمها القائمة إياد علاوي ينوي المكوث في أربيل ولن يعود إلى بغداد بسبب التهديدات باغتياله، مؤكدة أنه متى ما استكمل التزاماته فسيعود لبغداد.

    وقالت المتحدث الرسمي باسم القائمة العراقية النائبة ميسون الدملوجي في بيان صدر اليوم وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "بعض الأوساط الحريصه على التخرص دأبت بإطلاق الشائعات المغرضة ضد رئيس ائتلاف العراقية وأمين عام حركة الوفاق، وآن آخرها روج لخبر مفاده أن علاوي سيمكث في أربيل ولن يعود إلى بغداد، بسبب التهديدات على حياته"، لافتة إلى أنه "لا العراقية ولا الوفاق ولا علاوي لهم مكتب في أربيل، وأن مكاتب الكرد جاهزة لاستقبالهم في أي وقت".

    وذكرًت الدملوجي أن "علاوي يتعرض لمحاولات ومخططات اغتيال مستمرة، كان آخرها قبل أكثر من عام بقليل، عندما انكشف مخطط لاغتياله من قبل قناصة عند سفره من المطار المدني بعد أن منع هو وآخرين من استعمال المطار العسكري وقد كذبت الحكومة هذا الخبر حينها، لكنها عادت وأكدته بعد أن انكشفت خطة الاغتيال".

    وأشارت الدملوجي إلى أن "هذا المخطط وغيره لم يثنِ علاوي من التواجد في بغداد، وحتى الآن وبالرغم من وجود خطط جدية جداً لاغتياله"، مؤكدة أن "علاوي متى ما استكمل زياراته ولقاءاته السياسية وبعض الإجراءات الطبية البسيطة والالتزامات العائلية فانه سيكون في بغداد".

    وكانت المتحدثة باسم القائمة العراقية ميسون الدملوجي كشفت في بيان صدر، في (9 آذار 2012) عن وجود مخطط أعدته "جهات معروفة" لاغتيال زعيم القائمة العراقية إياد علاوي، فيما أكد القيادي في ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد، في ( 10 آذار 2012)، أن علاوي يشعر بالغربة والخذلان.



    " ارادة العراق" تنشق على القائمة العراقية وتعلن عن كيانها السياسي غدا

    اور نيوز: كشف بيان صحفي عن انقسام القائمة العراقية وخروج عدد من نوابها لتشكيل حركة جديدة تحت اسم " حركة ارادة العراق" ، واشارت مصادر برلمانية في القائمة العراقية لوكالة " اور" الى ان كل من النائبين حامد المطلك وقتيبة الجبوري ، يقودان هذه الحركة ، الا ان المستشار الاعلامي للنائب حامد المطلك ،نفى في تصريح خاص ل" اور" وجود مثل هذا الانقسام او ان يكون النائب المطلك احد قائديه، متمينا التوفيق والخير لاي حركة سياسية تخدم العراق وشعبه "

    وكانت وكالة اور قد تلقت يانا بتوقيع " احمد البياني" الناطق باسم "حركة ارادة العراق" اعلن فيه نقلا عن عدد من نواب القائمة العراقية وسياسيون واعضاء من احزاب مختلفة، بانهم سيعلنون يوم غد عن تشكيل كتلة جديدة تحت اسم (حركة ارادة العراق).

    مشيرا في بيانه ان القائمة العراقية قد شهدت في الفترة الماضية انشقاق عدد من اعضائها وتشكيل كتل منفصلة عن العراقية كالكتلة البيضاء وكتلة وطنيون،واعلن البياتي في بيانه ،ان " هذه الكتلة ستضم جميع الوان الطيف العراقي وليس فيها اي تقاطع مع اي جهة،مشيرا الى انها "سنعمل للعراق الواحد الموحد".

    واضاف ان " الكتلة وجهت دعوات كثيرة لجميع السياسيين والاحزاب والبرلمانيين وشيوخ العشائر ورجال دين واكادميين ومثقفين الراغبين بالانضمام اليها، رافضا البوح باسماء الكتلة، مؤكدا الاعلان عن هذه الكتلة يوم غد.



    تظاهرة لانصار الصرخي تتحول الى أشتباكات مع قوات الامن في ساحة الفردوس وانباء عن وقوع أصابات

    [بغداد-اين]: تحولت تظاهرة نظمها أنصار رجل الدين الصرخي الى اشتباكات مع قوات الامن في ساحة الفردوس وسط بغداد اليوم، بعدما قام المتظاهرون برمي الحجارة على قوات الامن المتواجدة في المكان.

    وطالب المتظاهرين الحكومة بتوفير الحماية لمساجدهم وأطلاق سراح عن المعتقلين الذين أعتقلوا في وقت سابق.

    وتضاربت الانباء عن وجود أصابات في صفوف المتظاهرين ،على اثرها قامت قوات الامن بقطع الشوارع المؤدية الى ساحة الفردوس ،ومنعت وسائل الاعلام والصحافيين من دخول المنطقة.

    وفد حكومي وصل الى المكان لكنه لم يتفاوض مع المتظاهرين الى الآن.انتهى



    الصيهود:مفوضية الانتخابات الحالية انتهى عملها وخلال الاشهر القادمة سيتم تشكيل مفوضية جديدة

    [بغداد-أين : اعتبر النائب عن أئتلاف دولة القانون محمد الصيهود ان عمل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الحالية قد انتهى"

    وقال في تصريح لوكالة كل العراق[أين] اليوم انه في غضون الشهرين او الثلاثة اشهر القادمة سوف يتم تشكيل مفوضية جديدة للانتخابات لان هناك لجنة مشكلة من كل الكتل السياسية للنظر في ملفات المتقدمين للعمل في المفوضية وهذه اللجنة قطعت شوطا كبيرا في انهاء هذا الملف".

    واشار الصيهود الى ان مفوضية الانتخابات الجديدة هي التي ستتبنى عملية الاشراف على الانتخابات القادمة".

    واوضح النائب عن دولة القانون ان استجواب المفوضية من قبل البرلمان اثبت بشكل واضح فسادها المالي والاداري الا ان عدم حجب الثقة عنها كان بدوافع سياسية".

    وشدد الصيهود على ان مفوضية الانتخابات الحالية تسيء للنظام الديمقراطي والعملية السياسية برمتها على اعتبار انها بؤرة للفساد وبالتاكيد يترتب عليها الكثير"معتبرا" ان الانتخابات التي تقوم بها هذه المفوضية ستكون عرجاء".

    وكانت النائبة عن ائتلاف دولة القانون حنان الفتلاوي قد كشفت يوم الخميس الماضي عن توقيف رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فرج الحيدري وعضو المفوضية كريم التميمي على خلفية احدى قضايا الفساد التي اثيرت في استجواب المفوضية في تموز من العام الماضي

    واعلن مجلس القضاء الاعلى ان الاعتقال تم بناء على قيامهما بصرف مكافئات من ميزانية المفوضية العليا للانتخابات لموظفي التسجيل العقاري لقيامهم بتسجيل قطع الاراضي المخصصة لهم

    وطالب التحالف الكردستاني في تصريح للناطق باسمه باطلاق سراح الحيدري والتميمي كما دعت رئاسة اقليم كردستان الى مراجعة قرار توقيف الحيدري و التميمي واطلاق سراحهما فوراً

    واعلن بيان للكتلة البيضاء ان "اصدار مذكرة قبض ثم اعتقال رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فرج الحيدري يدخل من باب الاستهداف الشخصي".



    رئاسة كردستان تعتبر توقيف الحيدري "انتهاكا صارخا ومساسا خطيرا بالعملية السياسية"

    السومرية نيوز: اعتبرت رئاسة إقليم كردستان العراق، السبت، توقيف رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فرج الحيدري وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي، "انتهاكا صارخا ومساسا خطيرا بالعملية السياسية"، متهمة "بعض القائمين على الحكومة في بغداد" بتكريس المركزية عنوة والإرجاع بالعملية السياسية في البلاد إلى المربع الأول، فيما دعت إلى الكف عن التمادي في الإساءة للعملية الديمقراطية في البلاد.

    وقالت رئاسة الإقليم في بيان حصلت "السومرية نيوز"، على نسخة منه، إن "إقدام السلطات في بغداد على إصدار قرار التوقيف بحق رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فرج الحيدري وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي يُعد انتهاكاً صارخاً ومساساً خطيراً بالعملية السياسية"، محذرة "من تفريغ العملية السياسية من المحتوى الديمقراطي وتقويض المسيرة الديمقراطية في البلاد".

    وأضافت رئاسة إقليم كردستان أن "قرارٍ كهذا يستهدف استقلالية هيئة الانتخابات، ويُراد منه إجهاض العملية الديمقراطية من خلال إحكام السيطرة على مؤسسة مستقلة تعنى بتسيير العملية الانتخابية في البلاد، من خلال قيام من يقفون وراء هذه الألاعيب المغرضة والمكشوفة بتمرير ما تبقى لديهم من نوايا وأهواء"، مؤكدة أن "مجلس النواب قد ردّ على هكذا إتهاماتٍ في حينه وصوت برفض سحب الثقة عن مفوضية الانتخابات على خلفية ما أثير من قضايا فساد ضد الحيدري والتميمي".

    واتهمت رئاسة كردستان "بعض القائمين على الحكومة في بغداد بعقد العزم على مواصلة ما بدأوه منذ مدة ليست بالقصيرة من أجل تكريس المركزية عنوة والإرجاع بالعملية السياسية في البلاد إلى المربع الأول، منتهكين بذلك الدستور وكل الأسس التي بني عليها العراق الجديد وإتفق بشأنها القوى الأساسية".

    ودعت رئاسة الإقليم إلى "مراجعة قرار التوقيف فوراً والكف عن التمادي في الإساءة للعملية الديمقراطية"، داعية "كافة الجهات والقوى الديمقراطية والوطنية في البلاد إلى أخذ هذه المخاطر بنظر الاعتبار قبل أن تؤدي إلى وقوع ماهو أخطر بكثير، لأن مايقوم به البعض داخل مؤسسة الحكم في بغداد لهو إرتداد خطير وإنقلاب على ما بنيناه جميعاً وناضلنا وضحينا من أجل تحقيقه سنوات طوال".

    وكان التحالف الكردستاني طالب، الجمعة (13 نيسان الحالي)، بإطلاق سراح رئيس المفوضية العليا للانتخابات فرج الحيدري الذي أوقف مساء، أمس الخميس، مع عضو مجلس المفوضية كريم التميمي بتهمة الفساد، واعتبر أن اعتقاله يشكل تعقيدا للازمة السياسية في العراق.

    كما اعتبرت القائمة العراقية، قرار الاعتقال "ضربة" للعملية الديمقراطية وعقوبة للمفوضية من قبل رئيس الحكومة نوري المالكي "على عدم تزويرها نتائج الانتخابات"، فيما طالبت مجلس النواب باتخاذ موقف حاسم وواضح من القضاء ومكتب القائد العام للقوات المسلحة

    واعتبر رئيس المفوضية العليا للانتخابات فرج الحيدري في حديث لـ"السومرية نيوز"، أمس الجمعة، من داخل مخفر النزاهة الذي أوقف فيه، أن قرار توقيفه وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي جاء بعد أن قدمت النائبة عن دولة القانون حنان الفتلاوي في وقت سابق دعوة ضدهما بتهمة الفساد على خلفية منح مكافئة مالية قدرها 100 ألف دينار لخمسة موظفين في المفوضية في العام 2008، إلا أن مجلس القضاء الأعلى رد على تصريح الحيدري وأكد أن رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فرج الحيدري وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي الموقوفين حاليا، صرفا أموالا مخصصة للمفوضية، لموظفين بالتسجيل العقاري للحصول على قطع أراض، فيما أشار إلى أنهما سيواجهان عقوبة السجن لمدة سبع سنوات



    العراقية: اعتقال الحيدري أكثر من استهداف للكرد ورسالة بأن المالكي ومكتبه فوق القانون

    السومرية نيوز: اعتبرت القائمة العراقية، الجمعة، اعتقال رئيس المفوضية العليا للانتخابات فرج الحيدري "ضربة" للعملية الديمقراطية وعقوبة للمفوضية من قبل رئيس الحكومة نوري المالكي "على عدم تزويرها نتائج الانتخابات"، فيما طالبت مجلس النواب باتخاذ موقف حاسم وواضح من القضاء ومكتب القائد العام للقوات المسلحة.

    وقال المتحدث باسم القائمة حيدر الملا في حديث لـ"السومرية نيوز" إن "اعتقال الحيدري اكبر من قضية استهداف الشركاء الكرد"، وأوضح "إنما يمثل ضربة في الصميم للعملية الديمقراطية، وتفريغ لمحتواها ورسالة واضحة تتمثل بان سلطة المالكي ومكتبه اصبحا فوق سلطة القانون"

    وبين الملا أن "اعتقال الحيدري يعني أن مجلس القضاء والمحكمة الاتحادية اصبحا، اليوم، مكاتب تعمل لدى رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي"، معتبرا هذا "الامر يمثل عقوبة للمفوضية العليا من قبل المالكي لعدم تزويها نتائج الانتخابات وجعله في المرتبة الاولى".

    وحذر الملا من "وجود مخاطر جدية من نمو ديكتاتورية جديدة في العراق تعتبر نفسها أكبر من القضاء والدستور والقانون والهيئات المستقلة ومجلس النواب"، مطالبا "مجلس النواب باتخاذ موقف حاسم وواضح من القضاء ومكتب القائد العام للقوات المسلحة الذي يحاول افراغ المفوضية من محتواها".

    وكان التحالف الكردستاني طالب، الجمعة، باطلاق سراح رئيس المفوضية العليا للانتخابات فرج الحيدري الذي اوقف مساء امس الخميس مع عضو مجلس المفوضية كريم التميمي بتهمة الفساد، واعتبر أن اعتقاله يشكل تعقيدا للازمة السياسية في العراق.

    واعتبر رئيس المفوضية العليا للانتخابات فرج الحيدري في حديث لـ"السومرية نيوز"، الجمعة، من داخل مخفر النزاهة الذي اوقف فيه، أن قرار توقيفه وعضو مجلس المفوضيين كريم التميمي جاء بعد أن قدمت النائبة عن دولة القانون حنان الفتلاوي في وقت سابق دعوة ضدهما بتهمة الفساد على خلفية منح مكافئة مالية قدرها 100 ألف دينار لخمسة موظفين في المفوضية في العام 2008، إلا أن مجلس القضاء الأعلى رد على تصريح الحيدري وأكد أن رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فرج الحيدري وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي الموقوفين حاليا، صرفا أموالا مخصصة للمفوضية، لموظفين بالتسجيل العقاري للحصول على قطع أراض، فيما أشار إلى أنهما سيواجهان عقوبة السجن لمدة سبع سنوات.



    المطلك: اعتقال الحيدري يثير الشكوك باستقلالية القضاء ويؤكد النية لتزوير الانتخابات المقبلة

    السومرية نيوز/ بغدا: اعتبر نائب رئيس الوزراء صالح المطلك، السبت، أن اعتقال رئيس مفوضية الانتخابات وأحد أعضائها على خلفية صرف مبلغ يقل عن مائة دولار وترك متهمين بسرقة مليارات الدولارات يثير علامات الاستفهام بشان استقلالية القضاء، فيما حذر من وجود نية لتزوير الانتخابات المقبلة أو تأجيلها.

    وقال المطلك في بيان صدر عن مكتبه اليوم، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "اعتقال رئيس مفوضية الانتخابات فرج الحيدري، وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي، على خلفية صرف مبلغ 100 ألف دينار بدعوى فساد، أمر يثير الامتعاض والاستغراب ويؤكد وجود تناقض ودوافع سياسية وازدواجية في التعاطي والتعامل مع قضايا الفساد والمفسدين"

    وكان مجلس القضاء الأعلى أكد، أمس الجمعة (13 من نيسان 2012)، أن رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فرج الحيدري، وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي، الموقوفين منذ أمس الأول الخميس (12 من نيسان 2012)، صرفا أموالاً كانت مخصصة للمفوضية، لموظفين بالتسجيل العقاري مقابل الحصول على قطع أراض، مبيناً أنهما سيواجهان عقوبة السجن لمدة سبع سنوات.

    وأضاف المطلك أن "هذا الاعتقال يثير علامات الاستفهام بشأن مدى استقلالية القضاء ويؤشر وجود استهداف سياسي لمفوضية الانتخابات والنية بتزوير الانتخابات أو تأجيلها"، مشيراً إلى أن "هناك فاسدين سرقوا وما يزالوا مليارات الدولارات من أموال الشعب العراقي لكنهم يسرحون ويمرحون من دون عقاب".

    واعتبر المطلك أن "الإصرار على استهداف أعضاء مفوضية الانتخابات وإبعادهم عن إدارة المفوضية يأتي من أجل منع تمديد بقائهم ضمن مجلس المفوضية التي لم ينتخب أعضاؤها الجدد حتى الآن".

    وطالب المطلك مجلس النواب بأن "يبادر بالوقوف للحد من الاستهداف السياسي لأعضاء مجلس المفوضية الانتخابات وحمايتهم"



    الحيدري يكشف عن تقديم طلب للإفراج عنه والتميمي بكفالة مالية

    شفق نيوز/ كشف رئيس مفوضية الانتخابات فرج الحيدري، السبت، عن تقديمه طلبا للإفراج عنه وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي بكفالة مالية.

    واعتقل مساء امس الاول الخميس فرج الحيدري برفقة كريم التميمي بتهم تتعلق بالفساد، إلا أنه رفض هذه الاتهامات، وأكد أن المواد المدرجة في الاتهام قانونية وتتعلق بمكافئات لموظفين خارج المفوضية.

    وقال الحيدري لـ"شفق نيوز"، إنه سيقدم يوم غد الأحد طلباً للإفراج عنه وعن كريم التميمي مقابل كفالة مالية". وأضاف "لا تعرف إلى الآن إن كان قاضي التحقيق سيقبل بالطلب أم لا".



    مقتدى الصدر يتهم المالكي باعتقال الحيدري والتميمي لتأجيل الانتخابات أو الغائها؟؟؟

    شفق نيوز/ أتهم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، السبت، رئيس الوزراء نوري المالكي بإصدار أمر لإعتقال رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فرج الحيدري، وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي، مبيناً أن اعتقالهما يصب في مصلحة المالكي لتأجيل الانتخابات أو الغائها.

    وقال الصدر في رده على سؤال لاحد انصاره بشأن اعتقال رئيس مفوضية الانتخابات فرج الحيدري واطلعت "شفق نيوز" على نسخة منه إن "الأمر بهذا الاعتقال كان من قبل رئيس الوزراء بالتحديد وان سبب الاعتقال يحتاج إلى دليل، وان عملية الاعتقال مع وجود الأشد منه يسير على الارض، يعتبر طامة كبرى وتحيزا واضحا".

    وأوضح الصدر أن "اعتقاله (في اشارة إلى الحيدري) يجب ان يكون تحت طائلة القانون لا تحت نير الدكتاتورية، والنقطة الاهم ان ذلك يصب في مصلحة السيد رئيس الوزراء، وحسب ظني انه يسعى الى تأجيل او الغاء الانتخابات (فأحذروا)".

    وكانت رئاسة اقليم كوردستان عدّت في بيان لها، السبت، تلقت "شفق نيوز" نسخة منه قرار توقيف رئيس المفوضية العليا للانتخابات المستقلة للإنتخابات فرج الحيدري، وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي إنتهاكاً صارخاً ومساساً خطيراً بالعملية السياسية، مشيرة إلى أن هذا الامر يستهدف استقلالية الانتخابات، والسيطرة على المؤسسات المستقلة في البلاد.

    وكان رئيس مفوضية الانتخابات فرج الحيدري، اكد لـ"شفق نيوز"، امس من معتقله على أنه تم توقيفه ورئيس الدائرة الانتخابية السابق على ذمة التحقيق في قضية تم التحقيق فيها مسبقاً، عادا عملية توقيفه ضمن سلسة الدعاوى الكيدية للنائبة حنان الفتلاوي.

    فيما عدّت الكتلة البيضاء النيابية، أمس الجمعة، اعتقال رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فرج الحيدري استهدافاً شخصياً وذا طابع انتقامي، مؤكدة على ان هذا الامر سيؤثر على انتخابات مجالس المحافظات في البلاد.

    وكان التحالف الكوردستاني طالب، أمس الجمعة، بإطلاق سراح رئيس مجلس مفوضي المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات فرج الحيدري وعضو مجلس المفوضية كريم التميمي، وأصفاً توقيفهما غير ضروري وتعسفي.

    يشار إلى أن مجلس القضاء الاعلى أعلن عن ان توقيف رئيس المفوضية العليا المستقلة لانتخابات فرج الحيدري وعضو مجلس المفوضين كريم التميمي تم وفق المادة 340 من قانون العقوبات العراقي وهي جناية يعاقب عليها بالسجن لمدة لاتزيد عن سبع سنوات.



    المالكي مرشح التحالف الوطني لولاية ثالثة

    وكالات : أستبق التحالف الوطني الجدل المتوقع حول المرشح لرئاسة الحكومة المقبلة، بالقول ان رئيس الوزراء الحالي سيكون الاوفر حظا بثقة الكتلة من دون منافس.

    كشف التحالف الوطني عن أن رئيس الحكومة الحالي نوري المالكي يعدّ مرشحه الاوحد لتشكيل الحكومة المقبلة، عاداً الحكومة الحالية «الافضل» من بين التشكيلات منذ 2003.

    وقال النائب المستقل في التحالف الوطني جواد البزوني إن «المالكي الآن المرشح الوحيد لدى التحالف الوطني وإلى الآن لم يقدم اي شخص نفسه كبديل عنه في التحالف لتولي رئاسة الوزراء في الدورة الانتخابية المقبلة»، مؤكداً على أن «الدستور يتيح للمالكي الترشيح لولاية ثالثة».

    وأشار البزوني إلى أن «هناك اسماء مطروحة داخل التحالف لشغل منصب رئاسة الوزراء في الدورة المقبلة إلاّ أن أفضلهم هو المالكي كونه استطاع تحسين الواقع المعيش والخدمي في البلاد».

    ولفت البزوني إلى أنه «ليس من حق خصوم المالكي من الكتل الاخرى الاعتراض عليه للترشيح لولاية ثالثة بأعتباره قد نال ثقة الكتلة الاكبر المتمثلة بالتحالف الوطني».

    وحدد الدستور ولايتين متعاقبتين لرئيس الجمهورية، فيما تركها مفتوحة لمن يتولى رئاسة مجلس الوزراء.



    الدملوجي: عودة علاوي الى بغداد قريبة.. كتلة الاحرار: دولة القانون والعراقية لا يريدان إنهاء الأزمة

    الاتحاد: نفت القائمة العراقية، السبت، أن يكون زعيمها القائمة إياد علاوي ينوي المكوث في أربيل ولن يعود إلى بغداد بسبب التهديدات باغتياله، مؤكدة أنه متى ما استكمل التزاماته فسيعود لبغداد.

    وقالت المتحدث الرسمي باسم القائمة العراقية النائبة ميسون الدملوجي في بيان صدر أمس، إن "بعض الأوساط الحريصه على التخرص دأبت بإطلاق الشائعات المغرضة ضد رئيس ائتلاف العراقية وأمين عام حركة الوفاق، وآن آخرها روج لخبر مفاده أن علاوي سيمكث في أربيل ولن يعود إلى بغداد، بسبب التهديدات على حياته"، لافتة إلى أنه "لا العراقية ولا الوفاق ولا علاوي لهم مكتب في أربيل، وأن مكاتب الكرد جاهزة لاستقبالهم في أي وقت". وذكرًت الدملوجي أن "علاوي يتعرض لمحاولات ومخططات اغتيال مستمرة، كان آخرها قبل أكثر من عام بقليل، عندما انكشف مخطط لاغتياله من قبل قناصة عند سفره من المطار المدني بعد أن منع هو وآخرين من استعمال المطار العسكري وقد كذبت الحكومة هذا الخبر حينها، لكنها عادت وأكدته بعد أن انكشفت خطة الاغتيال".

    وأشارت الدملوجي إلى أن "هذا المخطط وغيره لم يثنِ علاوي من التواجد في بغداد، وحتى الآن وبالرغم من وجود خطط جدية جداً لاغتياله"، مؤكدة أن "علاوي متى ما استكمل زياراته ولقاءاته السياسية وبعض الإجراءات الطبية البسيطة والالتزامات العائلية فانه سيكون في بغداد". وكانت المتحدثة باسم القائمة العراقية ميسون الدملوجي كشفت في بيان سابق عن وجود مخطط لاغتيال زعيم القائمة العراقية إياد علاوي، فيما أكد القيادي في ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد، في ( 10 آذار 2012)، أن علاوي يشعر بالغربة والخذلان.

    من جهته، اتهم النائب عن كتلة الاحرار رافع عبدالجبار، القائمة العراقية ودولة القانون بأنهما ترغبان في ابقاء المشاكل على حالها للحفاظ على مكاسبهما، وقال عبدالجبار لـ(الاخبارية) السبت "لا اعتقد أن المؤتمر الوطني سيعقد بسبب عدم جدية دولة القانون والقائمة العراقية بعقده"، موضحاً أن دولة القانون تريد أ

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 21, 2019 7:12 am