بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

مواضيع مماثلة

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
اخبار وتقارير :30 نيسان  2012 Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
اخبار وتقارير :30 نيسان  2012 Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
اخبار وتقارير :30 نيسان  2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
اخبار وتقارير :30 نيسان  2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
اخبار وتقارير :30 نيسان  2012 Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
اخبار وتقارير :30 نيسان  2012 Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
اخبار وتقارير :30 نيسان  2012 Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
اخبار وتقارير :30 نيسان  2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
اخبار وتقارير :30 نيسان  2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    اخبار وتقارير :30 نيسان 2012

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير :30 نيسان  2012 Empty اخبار وتقارير :30 نيسان 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين أبريل 30, 2012 1:48 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخبار وتقارير :30 نيسان 2012
    متابعة اخبارية يومية عامة للشأن العراقي في الاعلام العراقي والعربي والعالمي
    المالكي يؤكد لوزير الخارجية الكويتي رغبته وسروره عندما يجد الشركات العربية تعمل بالعراق
    بغداد (إيبا)... دعا رئيس الوزراء العراق نوري المالكي إلى فتح آفاق التعاون بين العراق والكويت وتبادل الزيارات على المستويين الرسمي والشعبي ، مشيراً إلى ضرورة تفعيل النشاط الإقتصادي والإستثماري بين البلدين ، مؤكداً رغبته وسروره عندما يجد الشركات العربية تعمل في العراق .
    وذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء ان المالكي إستقبل بمكتبه الرسمي اليوم نائب رئيس الوزراء الكويتي ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح والوفد المرافق له الذي ضم نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية مصطفى الشمالي ووزير النفط هاني عبد العزيز ووزير المواصلات سالم الأدينة .
    وأعرب المالكي عن تفاؤله بنتائج اللجنة العليا المشتركة بين العراق والكويت بما يعزز العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين.
    ودعا رئيس الوزراء إلى فتح آفاق التعاون وتبادل الزيارات على المستويين الرسمي والشعبي ، مشيراً إلى انه قد أكد على ذلكفي لقائه مع الوفد الإعلامي الكويتي الذي يزور العراق حالياً . وأشار المالكي إلى ضرورة تفعيل النشاط الإقتصادي والإستثماري بين البلدين ، مؤكداً رغبته وسروره عندما يجد الشركات العربية تعمل في العراق .
    من جانبه أكد وزير الخارجية الكويتي إستعداد بلاده لحل جميع القضايا المطروحة على جدول الأعمال ، وقال : لقد جئنا وبرفقتنا فريق من الوزراء والمتخصصين من أجل تحقيق تقدم في كل المجالات . وأكد الصباح ان الوفد الكويتي يحظى بدعم كبير من قبل سمو أمير دولة الكويت ورئيس الوزراء ، وان لديه توجهات بضرورة التوصل إلى حلول لجميع المشاكل ، داعياً إلى توسيع آفاق التعاون الإقتصادي والتجاري والثقافي بين البلدين.
    حزب الدعوة والمجلس الاعلى يبحثان الاوضاع السياسية والتحضيرات للاجتماع الوطني
    {بغداد:الفرات نيوز} بحث وفد من حزب الدعوة الاسلامية خلال زيارته مساء اليوم مقر رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم مع وفد من المجلس اخر الاوضاع السياسية .
    وذكر مصدر في المجلس الاعلى لوكالة {الفرات نيوز}انه تم" التداول بشأن الاجتماع الوطني وضرورة عقده والاسراع فيه".
    واضاف انه كان" تطابق في وجهات نظر المكتبين السياسيين للمجلس الاعلى وحزب الدعوة .
    ومثل وفد حزب الدعوة حيدر العبادي وحسن السنيد وعلي العلاق وعبد الحليم الزهيري وعامر الخزاعي فيما كان في استقبالهم باقر جبر الزبيدي ومحمد تقي المولى ورضا جواد تقي ومحمد الاسدي

    دولة القانون: ما تبقى من اتفاقية اربيل أدرج ضمن الصيغة شبه النهائية لجدول أعمال المؤتمر الوطني
    السومرية نيوز: أعلن ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي، الأحد، أن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني وزعت الصيغة شبه النهائية لجدول أعماله بين الكتل السياسية، وفي حين أكد أن المسودة تضمنت ما تبقى من اتفاقية اربيل، أشار إلى أنها احتوت تبويبا للمشاكل العالقة.
    وقال النائب عن الائتلاف عباس البياتي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "اللجنة التحضيرية وزعت الصيغة شبه النهائية لجدول أعمال المؤتمر الوطني بين القوى الرئيسة ومنها القائمة العراقية"، مبيناً أن "المسودة أكدت على الاحتكام للدستور في حل المشاكل وتضمنت ما تبقى من اتفاقية اربيل".
    وأضاف البياتي أن "اللجنة طالبت الكتل الرئيسة بإبداء رأيها النهائي على المسودة قبل اعتمادها بشكل نهائي"، مشيرا إلى أنها "تضمنت تبويبا للمشاكل العالقة بشأن السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية".
    ولفت النائب عن ائتلاف دولة القانون إلى أنه "تم تحديد الأسبوع الأول من شهر أيار المقبل موعداً للاجتماع الوطني".

    نائب عن القانون : تذبذب مواقف العراقية من الأزمة يعود لارتباطها بأجندات خارجية
    [بغداد-أين] :عزا نائب عن أئتلاف دولة القانون تذبذب مواقف القائمة العراقية من الأزمة السياسية الى ارتباطها باجندات خارجية .
    وقال النائب عدنان المياحي لوكالة كل العراق [أين] ان " مواقف العراقية المتذبذب والمتغيرة من الازمة الراهنة وآخرها مقاطعة اجتماع اللجنة التحضيرية للاجتماع الوطني بعد ان كانت تطالب وبإلحاح عقد الاجتماع قبل القمة العربية والذي كشف بوضوح بان أجندة خارجية هي من تحرك مواقفها وتؤثر عليها وتتغير بحسب أمزجة ومواقف تلك الدول كقطر وتركيا وغيرهما ".
    وأضاف ان " هناك تناقضا واضحا في مواقف العراقية في رؤيتها بحل الأزمة لان من يريد حل المشاكل يكون عبر الحوار ولاشيء غيره بدليل ان تشكيل الحكومة الحالية وعلى الرغم من تأخرها لثمانية أشهر على تشكيلها لكن في النهاية جلست كل الاطراف السياسية على طاولة الحوار وأستطاعت تشكيلها ".
    وعقدت اللجنة التحضيرية عدة اجتماعات كان أخرها الثلاثاء الماضي لم تحضره العراقية بسبب ما أعلنته من عدم جدوى هذه اللقاءات، وقررت اللجنة تكليف ممثلي التحالف الوطني بتنظيم جدول عمل مقترح يعرض بعد ذلك على اعضاء اللجنة التحضيرية لابداء الملاحظات حوله من اجل تقديمه بعد الاتفاق عليه الى رئيس الجمهورية لتحديد موعد انعقاد الاجتماع الوطني المرتقب .
    يذكر ان رئيس الجمهورية جلال طالباني قد دعا في نهاية كانون الاول الماضي الى عقد"مؤتمر وطني عام" لجميع القوى السياسية لمعالجة القضايا المتعلقة بإدارة الحكم بغية وضع الحلول الدائمة الكفيلة بإبعاد العملية السياسية عن سلسلة الأزمات التي تعترضها

    دولة القانون: أي حوار سياسي بحضور الطالباني يصب في مصلحة التهدئة وعقد المؤتمر الوطني
    السومرية نيوز/بغداد: اعتبر ائتلاف دولة القانون، الأحد، أن أي حوار يجري بين الاطراف السياسية بحضور رئيس الجمهورية جلال الطالباني يصب في مصلحة التهدئة وعقد المؤتمر الوطني، وفيما اعتبر أن ما طرح في اجتماع يوم أمس في اربيل "أفكارا عامة"، انتقد طرح موضوع عدم التجديد بولاية ثالثة للمالكي كونه متروك للشعب وليس لأي طرف سياسي.
    وقال القيادي في الائتلاف علي الشلاه في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "أي حوار يجري بين الاطراف السياسية، خصوصا إذا حضره رئيس الجمهورية جلال الطالباني يصب في مصلحة التهدئة وعقد المؤتمر الوطني المقبل"، مشيرا إلى أن "ما سيلزم الكتل السياسية هو ما يتمخض عن اجتماع المؤتمر الوطني".
    وأضاف الشلاه أن "جميع ما طرح في اجتماع أمس عبارة عن أفكار عامة بغض النظر عن رؤيتنا بها"، مشددا على ضرورة أن "تكون تلك الأفكار منسجمة ومتسقة مع مبدأ الاجتماع الوطني الذي ستناقش به كل الأمور تحت سقف الدستور".
    وانتقد الشلاه "طرح موضوع عدم التجديد بولاية ثالثة للمالكي من قبل الأطراف السياسية، مشيرا إلى أن "مسألة تجديد ولاية ثالثة للمالكي متروك للشعب العراقي، وهو من يقرر لمن يعطي الأغلبية ولا يجوز لأي طرف أن يكون وصيا على رأي الشعب".
    واعتبر الشلاه أن "موضوع الحديث عن عدم تجديد ولاية ثالثة للمالكي محاولة لغلق بوابة المستقبل كونه منافي للدستور"، مشددا أن "محاولة فرض رؤية أطراف سياسية على الشعب غير موفقة لأنها تعني أن تلك الاطراف غير واثقة مستقبلا، أنها ستستطيع تحقيق الأغلبية، ونخشى أن نضع لأنفسنا حقوقا نسلبها من خيارات الشعب العراقي الذي عانى الكثير".

    "دولة القانون" يبدي ارتياحه لمباحثات اربيل
    بغداد –"ساحات التحرير" : ابدى ائتلاف "دولة القانون" بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي ارتياحه لنتائج اجتماع اربيل التشاوري لانه لم يتطرق الى سحب الثقة عن الحكومة، مشددا في الوقت نفسه على استعداده لتطبيق اتفاق اربيل، لغرض تجاوز الازمة السياسية التي تعيشها البلاد .
    واكد النائب عن "دولة القانون" محمد الصيهود فشل المراهنين على دعم التيار الصدري لتحقيق اهدافهم بسحب الثقة عن الحكومة الحالية:"راهنت اطراف مشاركة في الحكومة على دعم وتاييد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لسحب الثقة عن المالكي، وجاءت نتائج الاجتماع التشاوري الذي عقد في اربيل على عكس توجهاتهم، ولاسيما ان الرئيس جلال الطالباني اقنع المجتمعين بان حسم الخلاف يجب ان يكون عبر المؤتمر الوطني، وبما ينسجم مع المواد الدستورية وماورد في اتفاق اربيل".
    من جانبه وصف عضو التحالف الكردستاني محما خليل اجتماع اربيل الاخير، بانه كان تشارويا لغرض اعطاء فرصة اخيرة لـ"دولة القانون" في اعادة النظر بمواقفه :" لتسوية خلافاته سواء مع القائمة العراقية او مع حكومة اقليم كردستان والمتعلقة بتطبيق ورقة المطالب الكردية التي طرحناها اثناء مفاوضات تشكيل الحكومة الحالية، والتي جاءت بعد طرح اتفاق اربيل". خليل اشار الى ان تحالفه لم يطرح خيار سحب الثقة عن المالكي في الوقت الحاضر :" حصلت مشارورات في بهذا الشان ولكنها لم تصل الى نتائج نهاية، نظرا لرغبة جميع الاطراف في تصحيح مسار العملية السياسية، وتوطيد الديمقراطية عبر تحقيق مبدا الشراكة في ادارة البلاد، والغاء كل مظاهر فرض الاستبداد واعادة الديكتاتورية ".
    وتضمنت ورقة المطالب الكردية التي طرحها التحالف الكردستاني 19 فقرة تلزم الحكومة الحالية بتطبيقها خلال سقف زمني محدد ومن ابرز بنودها تشريع قانون النفط والغاز وتطبيق المادة الدستورية 140 الخاصة بالمناطق المتنازع عليها، والتخصيصات المالية لحرس الاقليم (البيشمركة)، وقضايا اخرى تنظم العلاقة بين الحكومة الاتحادية واقليم كردستان .
    ونشرت صحيفة "الصباح" الحكومية ، وثيقة اتفاق اربيل، وهي تتضمن فقرات تتعلق بالمجلس الوطني للسياسات العليا، والنظام الداخلي لمجلس الوزراء، واصلاح عمل مجلس النواب، اضافة الى اصلاح عمل السلطة التنفيذية، وملف المساءلة والعدالة، وورقة الاصلاح القضائي، فضلا عن قضية التوازن الوطني، والملف الأمني، والقضايا العالقة مع اقليم كردستان، و وردت في النص المنشور ثمانية بنود من دون التطرق للتاسع الخاص بالقضايا العالقة بين بغداد واربيل.

    مقرب من المالكي يكشف أن أوروبا رفضت تزويد البارزاني بالاسلحة ويطالبه بتسيلم عتاده الثقيل
    السومرية نيوز:كشف قيادي في ائتلاف دولة القانون مقرب من رئيس الوزراء نوري المالكي، الجمعة، أن الدول الأروروبية رفضت طلبات من رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني بشراء أسلحة، واعتبر أن خوف البارزاني من تسلح العراق بطائرات F16 يبرر لأهالي كركوك وديالى ونينوى أن يخشوا من دباباته، مطالبا إياه بتسليم الأسلحة الثقيلة التي يمتلكها.
    وقال القيادي في ائتلاف دولة القانون، سامي العسكري في حديث لـ"السومرية نيوز، إن "على حكومة إقليم كردستان أن تسلم ما بحوزتها من الأسلحة الثقيلة للحكومة الاتحادية إذا كانت لا تفكر بالانفصال عن العراق فعلاً وملتزمة بالدستور كما تدعي"، مشيراً إلى أن "الدستور ينص على أن الدفاع والأمن من مهام الحكومة الاتحادية، ولا يجيز لحكومة محلية امتلاك أسلحة ثقيلة سواء كانت دبابات أو مدافع أو طائرات".
    وشدد العسكري على أن امتلاك "حكومة إقليم كردستان تلك الأسلحة والاحتفاظ بها مخالفة دستورية تثير المخاوف"، مشددا على أن "خوف الكرد من تسليح العراق بطائرات F16 يعطي الحق لأهالي كركوك وديالى ونينوى بأن يخشوا من دبابات البارزاني".
    وكشف العسكري أن "حكومة كردستان طلبت من الأميركيين تصليح 300 طائرة استولت عليها من الجيش العراقي خلال سقوط النظام السابق، كما طلب رئيس الإقليم من أكثر من دولة أوروبية، خلال زيارته لها مؤخراً، تزويده بدبابات وأسلحة مضادات طائرات، لكنها رفضت لمخالف ذلك للاتفاقات الدولية".
    ولفت العسكري إلى أن "معارضة البارزاني تجهيز العراق بطائرات F16 لم تكن بسبب كلمة تحدث بها رئيس الوزراء نوري المالكي خلال اجتماع للقادة الأمنيين كما يقال، بل لأنه يشكل منهجاً قديماً للكرد".

    القضاء يعزل الهاشمي عن منصبه تمهيدا لمحاكمته
    نون: اكد مصدر في رئاسة الوزراء بأنه يجري حاليا أعداد الترتيبات القضائية الرسمية بإيقاف طارق الهاشمي عن ممارسة أية صلاحيات يملكها تمهيدا لمحاكمته. و قال المصدر الذي طلب عدم كشف أسمه أن الهاشمي سيتم عزله عن منصبه قضائيا قبل نهاية هذا الشهر، وأن الأجراءات ماضية وفق الأصول في هذا الصدد.
    يذكر أن موعد محاكمة الهاشمي قد تم تحديده في الثالث من شهر ايار المقبل في بيان رسمي صادر عن مجلس القضاء الاعلى وتلقت شبكة عراق القانون نسخة منه ، ولا يعلم فيما أذا كان سيمثل أمام القضاء أم لا، لكنه موجود حاليا في تركيا في أقامة برعاية رئيس وزرائها رجب طيب أردوغان
    وكان مكتب رئيس الجمهورية جلال طالباني قد نفى ان يكون"طارق الهاشمي غادر العراق بموافقة رئيس الجمهورية"،مبينا ان"الهاشمي كان قد غادر البلد بعد أن وجه رسالة إلى الرئيس بشأن اعتزامه القيام بجولة تشمل عدداً من الدول، وغادر فعلاً قبل أن تصدر موافقة رئيس الجمهورية".

    التحالف الكردستاني : اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني تعقد الاجتماعات دون نتيجة
    بغداد (إيبا)... أعرب النائب عن التحالف الكردستاني النائب شوان محمد طه عن أحباطه بشان تلاشي فرص عقد المؤتمر الوطني عازيا ذلك الى غياب التوافق بين الكتل السياسة حتى على جدول اعماله.
    وقال طه في تصريح لوكالة الصحافة المستقلة (إيبا).... انه وبصراحةمنذ فترة واللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني تجتمع دون نتيجة.
    وأضاف ان عدم التوافق على جدول اعمال المؤتمرادى الى غياب الاتفاق عليه ونتساءل كيف سيتم عقده وسط هذه الاشكاليات, موضحا نحن بودنا حل هذه المشاكل لاسيما المواضيع الموجودة على الساحة السياسية.
    واوضح طه انه كما نرى ان الجلسات والاجتماعات تؤجل , وعا عضو التحالف الكردستاني في الوقت نفسه الرئاسات الثلاث الى الاجتماع لحل هذه المشاكل في العراق.

    كوبلر يجري سلسة اجتماعات مع الصدر وعلاوي باربيل ويختتمها بطالباني وبارزاني .
    شفق نيوز/ أجرى ممثل الأمين العام للأمم المتحدة إلى العراق مارتن كوبلر، الأحد، سلسة اجتماعات مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس ائتلاف العراقية إياد علاوي بشان الأزمة الراهنة، مختتما محادثاته مع الرئيس جلال طالباني وزعيم إقليم كوردستان مسعود بارزاني.
    وعقدت الاجتماعات في اربيل عاصمة الإقليم التي شهدت أمس مباحثات مع بارزاني وطالباني والصدر وعلاوي لإيجاد مخرج للازمة الراهنة.
    وتأتي تحركات بارزاني في إطار مساع لإنهاء الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد منذ تشكيل الحكومة العراقية في أواخر عام 2010 برئاسة المالكي.
    وقال ديندار زيباري مساعد مسؤول العلاقات الخارجية لشؤون المنظمات الدولية في حكومة إقليم كوردستان لـ"شفق نيوز" إن "مارتن كوبلر أجرى منذ أمس سلسلة لقاءات مع القيادات السياسية العراقية والكوردية".
    وتشهد البلاد منذ شهور أزمة سياسية غير مسبوقة على خلفية إصدار القضاء العراقي مذكرة توقيف بحق نائب الرئيس طارق الهاشمي الذي لاذ بإقليم كوردستان مما أدى أيضا إلى توتر في العلاقات بين الحكومة الاتحادية والإقليم.
    وأضاف زيباري أن كوبلر "اجتمع يوم أمس السبت في اربيل مع كل من رئيس القامة العراقية إياد علاوي والزعيم الشيعي مقتدى الصدر وزير الثروات الطبيعية في حكومة الإقليم آشتي هورامي".
    وقال إنه زار اليوم برلمان كوردستان العراق واجتمع مع رئيسه وكذلك اجتمع مع مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم، على أن يجتمع اليوم أيضا مع طالباني في اربيل ورئيس حكومة الإقليم نيجيرفان بارزاني.
    وأشار زيباري إلى أن "الاجتماعات تركزت حول الأوضاع السياسية التي تمر بها البلاد والمشاورات التي أجرتها القيادات العراقية والكوردية في اربيل خلال الأيام المنصرمة وكذلك التعاون مع إقليم كوردستان لإجراء انتخابات مجالس المحافظات في الإقليم المقررة في نهاية شهر أيلول المقبل، ودور يونامي في معالجة الخلافات حول تنفيذ الدستور العراقي".
    وزاد اتساع الخلاف بين اربيل وبغداد عندما قالت شركة اكسون موبيل النفطية الأميركية إنها وقعت اتفاقية لتطوير حقول نفط في كوردستان وهي اتفاقية اعتبرتها الحكومة الاتحادية غير قانونية وهو ما دفع السلطات في اربيل إلى وقف تصدير النفط لان بغداد لم تسدد مدفوعات للشركات العاملة.
    وفي آذار مارس الماضي وفي إطار هجومه على المالكي قال بارزاني إن التحالف الكوردي الشيعي هو مع الصدريين والمجلس الأعلى وهي إشارة على أن الكورد ليسوا حلفاء مع حزب الدعوة الذي يقوده المالكي.
    ويتهم الكورد على الدوام رئيس الوزراء نوري المالكي بمحاولة التفرد بالقرارات وإعادة المركزية في الحكم والسعي نحو الدكتاتورية لبسط سيطرته على البلاد.

    مصدر: مجلس النواب سيصوت يوم الخميس المقبل على اعفاء الامين من عدمه ومحكمة التمييز
    {بغداد:الفرات نيوز} كشف مصدر نيابي مطلع عن ان مجلس النواب سيعرض يوم الخميس المقبل قضيتي اعفاء امين بغداد صابر العيساوي من عدمه واعضاء محكمة التمييز للتصويت.
    وكان رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي قرر تأجيل التصويت على اعفاء صابر نبات العيساوي امين بغداد الى يوم 3 ايار المقبل بعد طلب تقدم به النائب شروان الوائلي صاحب طلب الاستجواب كما حدد يوم 3 ايار المقبل موعدا للتصويت على اسماء المرشحين لمحكمة التمييز.
    وذكر المصدر النيابي لوكالة {الفرات نيوز} اليوم ان" مجلس النواب سيدرج على جدول اعماله يوم الخميس المقبل التصويت على اعفاء امين بغداد صابر العيساوي من منصبه بالاضافة الى التصويت على اسماء المرشحين لمحكمة التمييز".

    كتلة الاحرار: الاجتماع الخماسي تمخض عن 12 نقطة والتحالف الوطني يريد مناقشة جميع الحيثيات التي عمقت الخلافات
    {بغداد:الفرات نيوز} أكدت النائبة عن كتل الاحرار والمنضوية مع التحالف الوطني أسماء الموسوي ان زيارة السيد مقتدى الصدر الى أقليم كردستان كانت لمناقشة المبادى التي تم مناقشتها في الاجتماعات السابقة وتجديد الدعوة لحكومة الشركة الوطنية ومحاسبة المقصرين الذين يعتدون على الثروات الطبيعية للعراق.
    وقالت الموسوي لوكالة {الفرات نيوز} اليوم ان "زيارة السيد مقتدى الصدر الى اقليم كردستان هي لمناقشة الامور السياسية التي تخص المرحلة الحالية والتأكيد على دعوات حكومة الشراكة الوطنية ومحاسبة المقصرين الذين يتجاوزون على الثروات الطبيعية للعراق،التي هي ملك لكل العراقيين وليس لفئة محددة وأيضا معالجة الملفات الامنية وتسمية وزرائها باسرع وقت ".موكدة ان "الاجتماع الخماسي كان بعيدا عن المسائل السياسية ومسالة سحب الثقة من رئيس الوزراء غير مطروحة على طاولة اي أجتماع سواء كان في اربيل او غيره".
    وبينت الموسوي أن " التحالف الوطني ليس هو السبب في تأخير حسم الوزارات الامنية والذب بات ملفها اليوم معقدا"، مطالبة القائمة العراقية تقديم مرشحين مقبولين ضمن المعاير التي وضعها الدستور والقانون".
    يذكر ان الاجتماع الخماسي عقد بين رئيس الجمهورية جلال طالباني وزعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ورئيس القائمة العراقية اياد علاوي ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي في اربيل.
    وفي اشارة الى الحراك السياسي وتبادل الاتهامات والتقصيرات بين القوى السياسية المتنفذة. قالت الموسوي انه" مع شديد الاسف بعض التصريحات التي يتفوه بها السياسيين بالسلطتين التشريعية والتنفيذية عرقلت العملية السياسية وبدت تعطي اراء شخصية".
    وفيما يتعلق بالبيان الختام لاجتماع الخماسي في اربيل وهل سيحل الازمة الراهنة في البلاد . قالت الموسوي ان " البيان المتعلق بالاجتماع الخماسي تضمن ( 12 ) نقطة، وحددت بها الاطار العام والخطوط العريضة و يجب ان تندمج ضمنها القوائم والكتل الاخرى، ولكن يكمن الاختلاف هنا في قضية (أتفاقية اربيل) بعض الكتل تريد مناقشتها والبعض الاخرى ومن ضمنها التحالف الوطني يريد مناقشة جميع الحيثيات والمشاكل التي عمقت التحديات ".
    وأضافت الموسوي ان" للقاء الخماسي كان خطوة ايجابية ومهد الطريق ايضا الى لقاءات جديدة، لان بعض النواب والوكلاء عن الكيانات السياسية كانوا كثيرا ما يعقدون أجتماعات ولكن للاسف كانت كلها تبعد المسافات ما بين الكتل السياسية بدلا من تقربها".
    وأوضحت ان "جلوس القادة مع بعظهم سوف يقريب المسافات ويختزل الوقت من أجل الوصل الى حلول لان الشعب العراقي تعب كثيرا ومل كثيرا من مساجلات السياسية والاعلامية".
    وناشدت زملائها أعضاء مجلس النواب بان يتفرغوا الى مهامهم النيابية (التشريعية والرقابية) وايضا طالبت الحكومة ان تعمل من أجل بناء مؤسسة الدولة العراقية الحقيقية البعيدة عن المصالح الشخصية الضيقة والحزبية

    عالية نصيف تنتقد غياب "العراقية" عن الاجتماع الوطني والزوبعي يرد: لا وجود له على ارض الواقع
    انتقدت النائبة عالية نصيف غياب "العراقية" عن "تحضيرية الاجتماع الوطني" فيما رد نائب عن إئتلاف علاوي حميد الزوبعي ان الاجتماع لا وجود له على ارض الواقع.
    واوضح الزوبعي ان "تلبية دعوة رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني لعقد لقاء يضم قادة الكتل السياسية ستكون أفضل من عقد الإجتماع الوطني الذي لاوجود له على ارض الواقع حتى الآن ولايعدو كونه مادة للإستهلاك الاعلامي ".
    الى ذلك انتقدت النائبة عن "العراقية الحرة" عالية نصيف غياب "العراقية" عن الاجتماع الوطني، وان كانت لم تشر لها بالاسم الصريح لافتة الى "الإتفاقات المبطنة بين بعض الكتل السياسية حول الإمتناع عن حضور الإجتماع الوطني لغرض إفشاله".
    وأوضحت في تصريح صحافي اليوم ان "هروب بعض الكتل من طاولة الحوار يؤكد الشكوك في نواياها الخفية القائمة على اساس اثارة الخلافات وافتعال الأزمات لغرض إفشال الحكومة تلبية لرغباتها ومصالحها الحزبية والفئوية ".

    عثمان: لا وجود لشيء رسمي ولا أصولي في العراق ولا أحد يعترف بالآخر
    السومرية نيوز/ بغداد: اعتبر القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، الأحد، أن اجتماع أربيل هو تمهيد لعقد الاجتماع الوطني الذي سيضم جميع الكتل السياسية لحل الخلافات العالقة، مؤكدا أنه لم يبحث سحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي، فيما أشار إلى أن لا وجود لشيء رسمي في العراق ولا أصولي ولا أحد يعترف بالآخر.
    وقال عثمان في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "اجتماع أربيل الذي عقد أمس، كان تشاوريا ولم يتطرق لسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي"، مبينا أنه "تمهيد للاجتماع الوطني الذي سيضم جميع الكتل السياسية".
    وعقد رئيس الجمهورية جلال الطالباني ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، قبل ظهر أمس، اجتماعا مغلقا في أربيل لبحث الأزمة السياسية، فيما التحق رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي وأخوه محافظ نينوى أثيل النجيفي بالاجتماع.
    وأضاف عثمان أن "الوضع في العراق بحاجة إلى مزيد من الجهود من رئيس الجمهورية والفرقاء السياسيين، للاتفاق على اجتماع يضم جميع صناع القرار لحل الخلافات السياسية".
    وأعرب عثمان عن استغرابه من "وصف اجتماع أربيل بغير الرسمي"، متسائلا في الوقت ذاته "هل هناك ما هو رسمي بالعراق، فنحن كلنا أصبحنا غير رسميين، ولا وجود لشيء أصولي ورسمي بالعراق، فلا أحد يعترف بالآخر".

    اعلامي كويتي: المالكي قال لنا العراق لا يفكر بالانضمام لمجلس التعاون الخليجي
    [بغداد-أين]: كشف الاعلامي الكويتي عايد المناع ان رئيس الوزراء نوري المالكي قال للوفد الاعلامي الكويتي عند استقباله الوفد الجمعة ان العراق لا يفكر بالانضمام الى مجلس التعاون الخليجي.
    وقال المناع الذي كان يتحدث من الفضائية العراقية الليلة انه لا العراق ولا مجلس التعاون الخليجي جاهزان ولديهما الاستعداد لذلك.
    وكان عدد من اعضاء الوفد الاعلامي الكويتي قد اقترحوا على المالكي طلب الانضمام العراق الى مجلس التعاون الخليجي.
    من ناحية اخرى دعا المناع العراق الى تحسين علاقاته مع المملكة العربية السعودية مشيرا الى ان السعودية بلد له تاثير كبير على دول الخليج .

    خلاف على درجة أمين بغداد يعيق اقرار قانون العاصمة
    الاتحاد: قالت اللجنة القانونية في مجلس محافظة بغداد الاحد، إن اشكالا قانونيا متعلقا بدرجة امنين بغداد اعاق لغاية الان اقرار قانون العاصمة الذي كان من المفترض تمريره في وقت سابق. وكان مجلس محافظة بغداد قد هدد العام الماضي باللجوء الى الشارع ان لم تخضع امانة العاصمة رقابته وفق قانون العاصمة.
    وقال رئيس اللجنة القانونية صبار الساعدي لـ(آكانيوز) إن "قانون العاصمة بغداد تم مناقشته في مجلس شورى الدولة ورفع الى الامانة العامة لمجلس الوزراء لكنه لايزال يراوح مكانه بسبب الخلاف على درجة امين بغداد" . وأوضح الساعدي أن "مجلس المحافظة مع منح امين بغداد درجة مدير عام وليس وزيرا لان الدستور العراقي في مادته 122 الفقرة ثالثا اعطى أعلى سلطة للمحافظ على حدود المحافظة بعد انتخابه من مجلس المحافظة". وبين أنه "من الناحية القانونية لايجوز أن يكون المحافظ بدرجة وكيل وزير وامين بغداد بدرجة وزير... الخلاف لايزال موجوداً". ولفت الى ان "اللجنة لاتزال تدرس الخلافات القانونية، وهي مكونة من محافظة بغداد ووزارة البلديات والامانة العامة لمجلس الوزراء ووزارة الدولة لشؤون المحافظات وفيما لو تم الاتفاق عليه سيتم ارساله الى مجلس النواب لغرض اقراره". وينظم قانون محافظة بغداد في حال تم تشريعه، العلاقة بين الإدارة المحلية والحكومة الاتحادية من الناحية القانونية، ويختلف قانون العاصمة بغداد عن قانون مجالس المحافظات غير المنتظمة بإقليم، إذ لاتنطبق الصلاحيات الممنوحة لجميع المحافظات على محافظة بغداد كونها العاصمة. وكان مجلس محافظة بغداد قد اتهم أمانة بغداد بالوقوف وراء التجاوز على التصميم الأساسي لبغداد من خلال عدم متابعتها ورقابتها واتخاذها الإجراءات الرادعة بحق 42 حياً سكنياً متجاوزاً أنشئت منذ عام 2003 ولغاية الآن في بغداد، كما ان العشرات من البساتين تم تحويلها إلى أراض سكنية دون موافقات رسمية.

    وقف الشيعي بكركوك: نقل ملكية المزارات والمراقد الدينية بالمحافظة تم بالتنسيق مع دائرة العقاري
    السومرية نيوز: أكد الوقف الشيعي بكركوك، الأحد، إن تحويل ملكية المزارات والمراقد الدينية بالمحافظة إلى الوقف تم بالتنسيق مع دائرة التسجيل العقاري، نافياً الاتهامات التي وجهها ديوان الوقف السني وعلماء الدين بكركوك بشأن اقتحامه دائرة التسجيل العقاري بالقوة. وقال رئيس الوقف في كركوك الشيخ حبيب سمين البشيري إن "الاتهامات التي أطلقها علماء الدين تجاه الوقف غير صحيحة وغير دقيقة وحملت عبارات قاسية ومسيئة، ولكن برغم ذلك فأنهم أخوة لنا وعليهم عدم تشويه الحقائق"، مبيناً أن "ما قالوه بأن قوة اقتحمت دائرة التسجيل العقاري برئاسة نائب رئيس الوقف الشيعي الشيخ سامي المسعودي وبدعم من رئيس الوزراء نوري المالكي غير صحيح".
    وأضاف أن "وفداً برئاسة نائب رئيس الوقف الشيعي قام بتنفيذ أمر دائرة التسجيل العقاري الصادر من دائرة التسجيل العقاري العامة بوزارة العدل، والذي يقضي بتحويل ملكية مراقد دينية بالمحافظة إلى الوقف الشيعي لانتسابها إلى مدرسة أهل البيت حسب قانون 19 لسنة 2005 الخاص بإدارة العتبات المقدسة والمزارات الشيعية إلى جانب تحديد جنس المرقد أو المقام أو المقبرة بحسب الأكثرية".
    ونفى البشيري أن "يكون الوفد قد تلقى أوامره من رئيس الحكومة نوري المالكي"، مؤكداً أنه "لم يجر اقتحام دائرتي التسجيل العقاري في كركوك وداقوق، بل قام الوفد بتحويل ملكية مراقد ومقامات تابعة للوقف الشيعي ويديرها منذ 2003".
    وكان الوقف السني في كركوك قد اتهم، الأحد، الوقف الشيعي بتحويل ملكية عقارات عائدة له إلى ملكيته (الوقف الشيعي) بعد اقتحام دائرة التسجيل العقاري في كركوك وقضاء داقوق وإجبار منتسبي الدائرة على تغيير ملكية عقارات قال أنها تابعة له منذ مئات السنين.

    الصدر : ترشيح شخص من كتلة الاحرار لرئاسة الحكومة لم يك مطلبي بل جاء للتشويه
    بغداد (إيبا)... قال السيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري ان ترشيح شخصا من كتلة الاحرار لم يك مطلبي على الاطلاق بل جاء هذا لتشويه المطالب الشعبية للتقريب بين الحكومة والشعب .
    واضاف في رده على استفتاء حول الانباء التي تداولت حول ترشيح شخصا من التيار الصدري لرئاسة الحكومة ان كل ما يحدث تحت قبة البرلمان وضمن نطاق الدستور وتحت حيز الديمقراطية عمل لايمكن الوقوف ضده.
    وقال مصدر مطلع ان مرشح التيار الصدري لمنصب رئيس الوزراء بديلا عن المالكي هو بهاء الاعرجي واصفا الاخبار التي تحدثت عن ترشيح قصي السهيل للمنصب بغير الدقيقة.
    واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة المستقلة ( إيبا ) ان المرشح لخلافة المالكي في رئاسة الوزراء في حال توافق الكتل السياسية على ذلك هو رئيس كتلة الاحرار النيابية بهاء الاعرجي,
    في الوقت نفسه شدد المصدر على صعوبة النجاح بسحب الثقة عن المالكي ، منوها الى انه حظي بدعم كبير جدا من ايران ،وبالتالي ففرصة النجاح بسحب الثقة تتضاءل واصبحت ضعيفة.
    واشار الى ان جهود الكتل على اوجها في العمل بالضغط على المالكي لابداء المرونة وتنفيذ الالتزامات مع الكتل السياسية وفق اتفاقية اربيل.
    واوضح المصدر ان التيار الصدري يناور في اكثر من جهة ويحاول الحصول على تنازلات من المالكي وفي الوقت نفسه يحاول ان يضمن بأن يكون المرشح لرئاسة الحكومة من صفوفه في حال سحب الثقة عن المالكي ، مرجحا ان يكون الاعرجي هو مرشح الصدريين.(النهاية)

    وزارة البيشمركة: لدينا أسلحة من مختلف الأنواع وغير مستعدين للحديث بشأنها حاليا
    السومرية نيوز/ السليمانية : قرت وزارة البيشمركة في إقليم كردستان العراق، الجمعة، أنها تمتلك أسلحة من مختلف الأنواع الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، وفي حين أكدت أن الدستور العراقي لم يحدد نوع الاسلحة التي يمتلكها الاقليم، شددت على أنها غير مستعدة للحديث بشأنها الا بعد تنفيذ وزارة الدفاع العراقية لتعداتها ضمن ورقة التفاهم مع الاقليم الموقعة في العام 2007.
    وقال الأمين العام لوزارة البيشمركة جبار ياور في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الدستور العراقي لم يحدد نوع الاسلحة التي تمتلكها قوات البيشمركة سواء كانت ثقيلة او متوسطة"، مبينا إن "الاسلحة التي تمتلكها قوات البيشمركة حاليا من معدات الجيش السابق".
    ولفت ياور إلى أن سلطات الإقليم باستحوازها على هذه الاسلحة "منعت وصولها ليد الجماعات الارهابية"، وتابع "نفس نوع الاسلحة التي بحوزة البيشمركة حاليا والتي كانت موجودة في وسط وجنوب العراق تم بيعها كخرده الى دول الجوار او وصلت الى يد الارهابيين لقتل الشعب العراقي".
    ودعا الامين العام لوزارة البيشمركة القيادي في ائتلاف دولة القانون سامي العسكري الى "مراجعة ورقة التفاهم الموقعة بين وزارتي البيشمركة والدفاع العراقية الموقع في العام 2007 خصوصا قبل أن يتحدث عن موضوع الاسلحة الثقيلة"، لافتا الى أن "الورقة تتضمن ثلاثة نقاط رئيسية بشأن ميزانية البيشمركة وتقاعد عناصرها وتسليحها".
    وشدد ياور على أن "الحديث بشأن الاسلحة الثقيلة التي ذكرها العسكري لن يتم إلا بعد تنفيذ وزارة الدفاع العراقية لتعداتها ضمن ورقة التفاهم مع الاقليم عام 2007."
    وكان القيادي في ائتلاف دولة القانون، سامي العسكري طالب في حديث لـ"السومرية نيوز في وقت سابق من اليوم الجمعة، 27 نيسان 2012 حكومة إقليم كردستان بأن تسلم ما بحوزتها من الأسلحة الثقيلة للحكومة الاتحادية إذا كانت لا تفكر بالانفصال عن العراق، مشددا على أن الدستور ينص على أن الدفاع والأمن من مهام الحكومة الاتحادية، ولا يجيز لحكومة محلية امتلاك أسلحة ثقيلة سواء كانت دبابات أو مدافع أو طائرات.
    وكانت وزارة العراقية قد وقعت مذكرة تفاهم مع وزارة البيشمركة في عام 2007 تتضمن حل مشكلة ميزانية قوات البيشمركة وتسليحها وتسديد الرواتب التقاعدية لعناصرها واعتبار البيشمركة جزءا من المنظومة الدفاعية العراقية، الا انها لم تنفذ طيلة السنوات الخمسة الماضية بسبب المشاكل المستمرة بين بغداد واربيل على القضايا الاساسية.
    وكانت قوات الفيلق الخامس التابعة للجيش العراقي السابق والتي كانت منتشرة في محافظة الموصل والفيلق الاول في كركوك قد تركت اغلب اسلحتها بعد هروب منتسبيها في التاسع من نيسان من العام 2003 من دون قتال، وكان الفيلقان يمتلكان حينها مئات المدرعات والدبابات والاليات وحتى الطائرات المروحية، والتي تم نهبها بالكامل بعد اسابيع من سقوط نظام صدام حسين من المعسكرات التي تركت فيها في المحافظتين.
    ويعارض الكرد بشدة مسألة حصول العراق على أسلحة متطورة خاصة طائرات الـ أف 16 إذ أبلغ رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني الكونغرس الأميركي في 23 من نيسان 2012 بإلغاء صفقة الطائرات F16 التي وقعتها الولايات المتحدة مع العراق.
    وأعلنت الحكومة العراقية في أيلول من عام 2011 الماضي، عن تسديد الدفعة الأولى من قيمة صفقة طائرات F16 إلى الولايات المتحدة، وفي حين ذكرت أن المبلغ يعد ثمناً لشراء 18 مقاتلة من هذا النوع، أكدت أن العراق يسعى لشراء 36 طائرة من هذا النوع.
    وطائرات F16 التي تنتجها مجموعة جنرال دايناميكس الأميركية، وتصدر إلى نحو 20 بلداً، هي المقاتلة الأكثر استخداماً في العالم.
    وانتقدت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، في (24 من نيسان 2012)، رفض البارزاني تسليح العراق بطائرات F16، مبينة أنها لا تعرف ما هي الضمانات التي أعطيت للبارزاني من قبل أميركا، لأن واشنطن متعاقدة مع الحكومة الاتحادية وليس مع الإقليم، والعراق سيتم تسليحه من قبل أميركا بمختلف أنواع الأسلحة، ومجال التسليح سيكون من اختصاص الحكومة الاتحادية وليس محافظة أو إقليم.
    وكان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، هدد، الأربعاء (25 من نيسان 2012)، بطرح استقلال كردستان على الاستفتاء العام في أيلول المقبل، إذا لم تحل الأزمة السياسية الراهنة، مؤكداً أن الكرد سيخيرون بين البقاء في ظل "نظام ديكتاتوري وتحت سيطرة بغداد" أو العيش في "دولة مستقلة".
    وسبق أن كشف البارزاني، في (23 من نيسان الحالي)، أنه سيبدأ بالتشاور مع رئيس الجمهورية جلال الطالباني، والأطراف الكردية لبحث مسألة "استقلال" كردستان لأن الإقليم يواجه "خطراً كبيراً"، مؤكداً أنه إذا كان لا بد من التضحية بالدماء فالأفضل أن تكون "لأجل الاستقلال لا الفدرالية".
    وأكد رئيس الجمهورية جلال الطالباني، في (17 من نيسان الحالي)، أن انفصال الكرد في دولة مستقلة أمر "غير ممكن" في الوقت الحاضر، داعياً من وصفهم بالشاب الكردي "المتحمس" لإعلان الدولة الكردية لأن يكون "واقعيين ويدعمون العراق الفدرالي بدلاً من الانفصال".
    وجدد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، في (12 من نيسان 2012)، هجومه على رئيس الحكومة نوري المالكي، معتبراً أن العراق يتجه إلى "نظام دكتاتوري"، لافتاً إلى أن تقرير المصير بالنسبة للكرد سيكون "الخيار الوحيد" في حال عدم تعاون بغداد معه لحل المشاكل.

    عثمان: الكويت لديها خلافات مع السعودية وقطر وتريد ضمان مصالحها بالتعاون مع العراق
    السومرية نيوز/ بغداد: أكد القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، الجمعة، أن الكويت لديها خلافات مع السعودية وقطر، ولفت الى أنها تريد ضمان مصالحها عن طريق التعاون مع العراق في المجالات الاقتصادية.
    وقال محمود عثمان في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "دولة الكويت لديها خلافات مع المملكة العربية السعودية وقطر وجهات أخرى وتريد أن تضمن مصالحها من خلال الاستثمار والتعاون الاقتصادي مع العراق"، مضيفا أن "دولة الكويت لا تستطيع العيش من دون التعاون مع العراق كون الجغرافية السياسية تحتم عليهم ذلك".
    ودعا وفد إعلامي كويتي ضم وزراء ونوابا، الجمعة (27 نيسان 2012)، إلى ضرورة انضمام العراق لمجلس التعاون الخليجي، وتفعيل العمل في طريق الحرير لخدمة المصالح المشتركة والتنمية الاقتصادية في المنطقة، وفي حين أكد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أهمية تطوير العلاقات بين العراق والكويت في جميع المجالات وخاصة الاقتصادية، جدد دعوة الشركات الكويتية للاستثمار في العراق.
    ويعتبر مجلس التعاون الخليج منظمة إقليمية عربية مكونة من ست دول أعضاء تطل على الخليج العربي هي الإمارات والبحرين والسعودية وسلطنة عمان وقطر والكويت وتأسس في 1981، كما يعد كل من العراق واليمن والأردن والمغرب دولاً مرشحة للحصول على عضوية المجلس الكاملة حيث يمتلك كل من العراق واليمن عضوية بعض لجان المجلس كالرياضية والصحية والثقافية.

    معتمد السيستاني بكربلاء:اتفاقية أربيل كانت حلا وتحولت إلى مشكلة ويجب أن يطلع الناس عليها
    السومرية نيوز/ كربلاء: اعتبر معتمد المرجع الديني علي السيستاني في كربلاء، الجمعة، أن اتفاقية أربيل تحولت إلى مشكلة، وفي حين طالب الكتل السياسية بإعلان تفاصيل فقراتها على الملأ، أكد أن إحاطة الاتفاقية بالغموض يثير الكثير من التساؤلات.
    وقال احمد الصافي خلال خطبة صلاة الجمعة، إن "الشارع العراقي يجهل تفاصيل اتفاقية أربيل واعتدنا على سماع مشكلة اسمها هذه الاتفاقية ولا ندري ما هي"، مبيناً أن "الاتفاقية أريد لها في فترة من الفترات حل مشكلة سياسية والخروج من مأزق تشكيل الحكومة وتم الخروج من ذلك المأزق".
    وأضاف الصافي أن "الاتفاقية بحد ذاتها تحولت إلى مشكلة وباتت كتل سياسية تطالب بتنفيذ بنودها وأخرى تدعي تنفيذها أو ترى أن فقرات مهمة منها غير دستورية"، داعياً إلى "إطلاع الناس عليها ليتسنى لهم معرفة ما إذا كانت الاتفاقية دستورية أم لا ولمعرفة الكتل التي تقف بوجهها من تلك التي تؤيدها"
    واعتبر الصافي أن "إحاطة الاتفاقية بالغموض يثير الكثير من التساؤلات"، مشدداً على ضرورة أن "يكون الدستور مرجعية لبنود الاتفاقية وعدم القبول بتجاوزها على ثوابته وأن تتحمل الكتل السياسية قبل غيرها مسؤولية صيانته لأن استحداث اتفاقات على حساب الدستور يعد أمراً غير مقبول".
    وفي جانب آخر من خطبته، وجه الصافي انتقادات لاذعة لموظفي الدولة، متهماً إياهم بـ"التعالي على المواطنين ممن يراجعون دوائر الدولة".
    وأضاف الصافي أن "بعض الموظفين يتعاملون باستعلاء وغرور مع المواطنين"، معتبراً أن "ثقافة التعالي على المواطنين موروثة من النظام السابق".
    ودعا الصافي إلى "ضرورة اعتماد لغة وظيفية تجسد احترام الموظفين للمواطنين"، مؤكداً أن "الوظيفة الحكومية وجدت لتقديم الخدمة للمواطنين الذين هم أصحاب الفضل بوجود هذه الوظيفة أو تلك طالما هي وجدت لخدمتهم".

    المطلك يؤكد ان سحب الثقة عن المالكي غير مطروح حاليا
    بغداد ( إيبا ).. في الوقت الذي اشار الى ان سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي امر غير مطروح في الوقت الحالي، قال نائب رئيس الوزراء والقيادي في العراقية صالح المطلك أن القوى السياسية تسعى إلى تحقيق مبدأ الشراكة الحقيقة في إدارة الحكم في البلاد.
    وأكد المطلك في بيان تلقت وكالة الصحافة المستقلة ( إيبا ) نسخة منه اليوم إن خيار سحب الثقة عن حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي ليس مطروحا في الوقت الراهن.
    واوضح المطلك أن زيارة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى إقليم كردستان هي جزء من المساعي التي تبذلها القوى السياسية لمعالجة الأزمة، معتبرا أن الزيارة تمثل شعورا عالية بالمسؤولية خصوصا، وأن البلاد تعاني من أزمة كبيرة قد تؤدي إلى نتائج لا تحمد عقباها.
    من جانب آخر دعا المطلك في بيانه القادة الكرد إلى العمل ضمن إطار العراق الواحد لمعالجة القضايا الخلافية ، مجددا رفضه لفكرة إقامة الفيدراليات.
    وحذر المطلك من أن استمرار ما وصفه بـ التهميش وعدم وجود حكومة عادلة سيدفع القوى السياسية إلى خيارات ستكون أسوأ من خيار الأقاليم.
    وتأتي تصريحات المطلك بعد تصاعد حدة الازمة بين القائمة العراقية والتحالف الكردستاني من جهة ، وائتلاف دولة القانون من جهة أخرى ، وتبادل التهديدات ما بين العمل على طرح الثقة بالحكومة ، او تشكيل حكومة غالبية.



    [أين] تكشف تفاصيل مثيرة عن الموقف السعودي من العراق في الاجتماع الوزاري العربي
    [بغداد-أين]: شهد الاجتماع الاستثنائي لوزراء خارجية العرب الذي عقد أمس الخميس في مقر الجامعة العربية في العاصمة المصرية القاهرة تحاملاً ملحوظاً من الجانب السعودي على العراق بشأن القضية السورية وبعض القضايا العربية الاخرى.
    وذكر مصدر مطلع لوكالة كل العراق [أين] الجمعة ان " وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل ابدى موقفاً عدائياً ضد العراق بشكل لم يستطيع اخفاءه عبر فيه عن انزعاجه من رئاسة بغداد للقمة العربية من خلال محاولته إلغاء وعدم تمرير أي مقترح للعراق فيما يخص بعض القضايا منها السورية ومقترحه لتشكيل لجنة ثلاثية برئاسته للتوسط في حل الازمة بين اطراف النزاع بين دولتي السودان وجنوب السودان"
    وأضاف " كما طرح الفيصل قضية زيارة الرئيس الايراني للجزر الثلاث [طنب الكبرى وطنب الصغرة وأم موسى] في الوقت الذي لاقت فيه التصورات والرؤى العراقية بخصوص هذه الجزر موافقة المجلس الوزاري العربي " ، مشيرا الى ان " وزير الخارجية السعودي علق على زيارة الرئيس الايراني لهذه الجزر بان طهران اخذت هذه الجزر وتريد اعطائها للعراق مما أثار ضحك المجلس ، فيما غادر الفيصل بعد وقت قليل مع اعضاء وفده الجلسة وخرج من قاعة الاجتماع ".
    وكان مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية عقد اجتماعا استثنائيا مساء أمس الخميس في مقر الجامعة في القاهرة، لبحث آخر تطورات الوضع في سورية والسودان
    وترأس العراق الاجتماع باعتباره رئيساً للجامعة العربية بعد ان عقدت فيه القمة العربية الاخيرة في بغداد نهاية شهر اذار الماضي وقدم خلال الاجتماع الوزاري عدة مقترحات بخصوص القضية السورية ، وقد رفض العراق فيها طلب تقدمت به قطر وايدته السعودية ينص على قطع العلاقات مع سورية كما وافق مجلس الجامعة العربية على مقترح بغداد بتشكيل اللجنة العربية برئاسة العراق وعضوية مصر لزيارة السودان بغية حل الازمة فيها.انتهى.

    الشهرستاني يبلغ بايدن رفض العراق للتدخل التركي بشؤونه
    السومرية نيوز/ بغداد: اعتبر نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، الجمعة، أن الخلاف بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان شأن داخلي، وفي حين ابلغ نائب الرئيس الأميركي جو بايدن رفض العراق التدخل التركي بشؤونه، أكد بإيدن التزام بلاده بالعمل مع الزعماء العراقيين لدعم التطوير المستمر في قطاع الطاقة.
    وقال حسين الشهرستاني في تصريحات صحافية عقب لقائه نائب الرئيس الأميركي جو بايدن في واشنطن، إن "الخلاف بين الحكومة المركزية في العراق وإقليم كردستان هو شأن داخلي"، مبينا أنه "من الواضح لجميع الأطراف أن أي أمر داخلي يتعين مناقشته بواسطة العراقيين داخل العراق".
    وأضاف الشهرستاني أن "أي تقدم في رفع الحظر الكردي على تصدير النفط لم يحصل حتى الآن"، مشيرا إلى أن "هناك وفد كردي سيزور بغداد لمناقشة هذه المسألة".
    وفي سياق آخر أعرب الشهرستاني عن أسفه "لبعض التعليقات التي تأتي من أنقرة"، مؤكد أن "العراق لا يرحب بتعليقات من الآخرين أو التدخل في شؤوننا الداخلية"، مستبعدا أن "يلحق الخلاف ضرراً بالتجارة بين البلدين الجارين".
    من جانبه جدد نائب الرئيس الأميركي جو بايدن في بيان صدر عن مكتبه على هامش لقائه الشهرستاني "التزام الولايات المتحدة الأميركية بالعمل مع الزعماء العراقيين من مختلف التيارات لدعم التطوير المستمر لقطاع الطاقة العراقي".
    وكان رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان هاجم عقب لقائه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني في (19 نيسان 2012)، في اسط

      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 21, 2019 12:09 am