بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

مواضيع مماثلة

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
اخبار وتقارير : 5 ايار  2012 Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
اخبار وتقارير : 5 ايار  2012 Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
اخبار وتقارير : 5 ايار  2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
اخبار وتقارير : 5 ايار  2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
اخبار وتقارير : 5 ايار  2012 Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
اخبار وتقارير : 5 ايار  2012 Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
اخبار وتقارير : 5 ايار  2012 Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
اخبار وتقارير : 5 ايار  2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
اخبار وتقارير : 5 ايار  2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    اخبار وتقارير : 5 ايار 2012

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 5 ايار  2012 Empty رد: اخبار وتقارير : 5 ايار 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الجمعة مايو 04, 2012 6:47 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخبار وتقارير : 5 ايار 2012
    متابعة اخبارية يومية عامة للشأن العراقي في الاعلام العراقي والعربي والعالمي
    العلاق لـ (المشرق): الدعوة يرفض الطائفية..ولم يمارس (الضغط الطائفي)المسلح أو السياسي

    المشرق - خاص:بغداد: اعتبرَ النائبُ عن ائتلاف دولة القانون علي العلاق تصريحات السيد مقتدى الصدر بشأن افراد حزب الدعوة الاسلامية الذي وصفهم بانهم يلعبون على"وتر الطائفية"وانهم "سيخسرون" بأنه رأي شخصي ويعبر عن وجه نظر. وله الحق في التعبير عنها كيفما يريد، لأننا في بلد ديقراطي ومن حق اي مواطن عراقي ان يعبر عن رأيه”. مؤكداً “ان حزب الدعوة الاسلامية يرفض الطائفية وممارستها”. وقال في تصريح خاص بـ(المشرق) “نحن لسنا في صراع مع أحد بل نحن في ساحة الدفاع عن الدستور ومصلحة الشعب العراقي وحقوقه والحفاظ على ثروة البلد وامنه، وكذلك الحفاظ على هيبة الدولة ومكانتها بين باقي دول المنطقة والعالم”. واضاف العلاق “ان حزب الدعوة الاسلامية ضد الطائفية، وانه حزب عريق عرف عنه بأنه حزب اسلامي عراقي ولم يتحدث بلهجة الطائفية يوماً ولا يوجد في ادبياته و سلوكه ما يدعو لذلك، ولم يعرف عنه ممارسة لون من ألوان الضغط الطائفي المسلح أوالسياسي وبالتالي فان الحزب بعيد عن الطائفية بالمطلق ويرفضها رفضاً قاطعاً”. وبين العلاق “ان رئيس الوزراء نوري المالكي كان قد جسد هذا المبدأ من خلال تعامله مع كافة المحافظات وفق اطار ومنهج واحد وهو منهج المواطنة العراقية”. واشار الى انه “يأمل من كافة القادة السياسيين أن يكونوا داعمين للعملية السياسية ودعم المواطنة العراقية وعدم التطرق الى هذه المواضيع، لأنها حساسة وتؤثر في الشارع العراقي”.

    وكان زعيم التيار الصدري قد وصف تحالف التيار مع رئيس الوزراء نوري المالكي بـ"الاضطراري". وقال الصدر في رده على سؤال من أحد اتباعه حول إلقاء اللائمة على التيار الصدري من نقص الخدمات واستشراء الفساد المالي والاداري في مؤسسات الدولة لتحالفه بالضغط مع نوري المالكي وقبل به رئيساً للوزراء" انا لم أقل بوجود ضغوطات! وانما الاضطرار وعموما قد حاولت مع غيره ولم ينجحوا”.كما اتهم زعيم التيار الصدري، أمس الأول الاثنين أفراد حزب الدعوة الإسلامية بزعامة المالكي بأنهم يلعبون على"وتر الطائفية"، مؤكدا انهم "سيخسرون". وقال مقتدى الصدر ردا على سؤال من احد أتباعه بشأن تصريحات أفراد ومريدي حزب الدعوة بأن نصرة المذهب تتمثل ببقاء المالكي برئاسة الوزراء وهو الرجل الأوحد الذي يصلح لهذا المنصب ويثقفون مع أبناء المجتمع أن توجيه أي نقد للمالكي يلحق الضرر بالمذهب، إنهم "يلعبون على وتر الطائفية وسيخسرون”. وطالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أمس الأول الاثنين حزب الدعوة الإسلامي الذي يرأسه رئيس الحكومة نوري المالكي بإخلاء المبنى الذي يشغله في الناصرية "فورا"، مؤكدا أن جميع الأحزاب أخلت المباني التي تشغلها وفقا لخطة فرض القانون ما عدا حزب الدعوة. فيما نفى الصدر في وقت سابق اليوم نفسه، أن تكون الضغوط السياسية قد جعلت تياره يتحالف مع رئيس الحكومة نوري المالكي لتشكيل الحكومة، وأكد"أضطرنا لذلك"، مبينا أنه حاول التحالف مع غيره لتحسين واقع الخدمات في البلاد إلا أن هؤلاء لم ينجحوا.



    السنيد:بعض الكتل تتهرب من الاجتماع الوطني بحجة اتفاقية اربيل

    وكالة نون خاص : اعلن رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية " ان التحالف الوطني راغب ومستعجل في عقد الاجتماع الوطني ولكن يبدو ان بعض الكتل تتهرب من هذا الاجتماع.

    وقال حسن السنيد خلال زيارته الى كربلاء لمراسل وكالة نون الخبرية " نحن محتاجين للاتفاق على عدة امور في الاجتماع الوطني منها ان الكثيرمن مؤسساتنا متقاطعة في عملها وهياكلنا الادارية مازالت هشة ونحن نحتاج الى لقاء واجتماع وطني لأجل حل المشاكل التي من شانها ان تؤسس دولة عراقية قوية.

    واضاف "ان بعض الكتل تتهرب من الاجتماع الوطني بحجة اتفاقية اربيل التي هي حجة للتقاطع والصراع وايضا هي حجة لتعطيل الحكومة الحالية وبالتالي لاتستطيع ان تقدم شيء."مشيرا" الى ان اتفاقية اربيل ليس فيها انعكاسات واستحقاقات مواطن وانما فيها استحقاقات كتل سياسية."



    كتل داخل التحالف لا تعترف بقرارات اجتماع الخميس

    وصف أعضاء من التحالف الوطني اجتماع الخميس بأنه فاشل كونه لم يضم جميع الأطراف فضلا عن عدم مشاركة الهيئة السياسية للتحالف الوطني ، معتبرين ان القرارات التي اتخذت عبارة عن صفقات بين الأحزاب الكبيرة المشاركة في الاجتماع ، مؤكدين على عدم الالتزام بأي قرار ، وقال رئيس كتلة "كفاءات" المنضوية داخل ائتلاف دولة القانون النائب احسان العوادي " ان اجتماع الخميس كان فاشلا كونه لم يضم جميع أطراف التحالف بل اقتصر على الشخصيات والأحزاب الرئيسة تاركا اطرافا مهمة داخله" . واعتبر العوادي أن هناك أمورا غامضة وقرارات اتخذت بعيد أعضاء التحالف معتبرا ان مثل هكذا اجتماعات قد تساهم كثيرا في تفتيت التحالف الوطني، وأكد العوادي في تصريح للمدى ان ما جرى خلف الكواليس هو عبارة عن قرارات لا يرغب بعض أطراف التحالف بها كونها لا تنسجم مع تطلعاتهم.

    وأشار العوادي الى ان اجتماع الخميس هو نقطة سوداء في ادارة التحالف الوطني مستغربا عدم استدعاء الاطراف الاخرى وحتى الهيئة السياسية للتحالف، موضحا ان اي قرارات ستتخذ ليس بالضروري الالتزام بها خصوصا اذا كانت تضر بمصلحة البلد.

    وعن ورقة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اوضح العوادي ان الورقة التي سلمت الى رئيس التحالف كانت نفسها التي اتفق عليها المجتمعون في أربيل، واستدرك العوادي حديثه بأن التحالف وائتلاف دولة القانون لم يعترضوا على اي مبادرة ومع اي جهد يبذله سياسيون او شخصيات وطنية.

    وعن ورقة التحالف الوطني التي سلمت الى القائمة العراقية التي نظمت من اللجنة المفاوضة قال العوادي لا جديد بمحتوى او مضمون هذه الورقة، ورجح العوادي ان يكون اجتماع الوطني في شهر ايار كون ان جميع الأطراف اتفقت على أهمية انعقاده لكننا ننتظر قناعات الكتل الأخرى وخصوصا العراقية.

    بالمقابل اعتبر النائب فرات الشرع عن كتلة المواطن ان ما جرى في اجتماع الخميس يعتبر حالة ايجابية خصوصا وان الأطراف المجتمعة اتخذت قرارات مهمة لحل الأزمة الراهنة.

    وقال الشرع في تصريح للمدى امس ان" طبيعة الاجتماع وأبعاده تعتبر خطوة جيدة نحو تهيئة الأجواء المناسبة لعقد اجتماع موسع يضم كل أطراف التحالف الوطني، وان كان ليس بمستوى الطموح"، واستبعد الشرع ان يكون اجتماع الخميس قد تم عقد صفقات بين الاطراف الرئيسة في التحالف بشأنه معتبرا اقتصاره على بعض الاطراف هو من اجل التوصل الى حل موحد ومن ثم طرحه على الكتل الاخرى"، كي لا تبقى الامور سائبة ومعلقة، مؤكدا ان التحالف شدد على ان يكون هو من يبادر في تقديم بعض التنازلات كي تذهب الازمة الى حلول حتى تبادر الكتل الاخرى الى تقديم تنازلات هي الاخرى، وعن الورقة التي تسلمها رئيس التحالف ابراهيم الجعفري من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قال الشرع لم نطلع على الورقة بشكل دقيق لكننا سمعنا من هنا وهناك عن بعض النقاط موضحا ان اغلب بنودها كانت تتحدث عن المدة الزمنية لعقد اللقاء والحفاظ على التوازن، فضلا عن موضوع ادارة الثروة بشكل عادل.

    من جانبه أكد التحالف الوطني خلال اجتماع عقده مساء امس على ضرورة عقد الاجتماع الوطني خلال مدة اسبوع.

    وعقد مساء الخميس التحالف الوطني اجتماعا لمناقشة مستجدات العملية السياسية وآخر التطورات على الساحة السياسية.

    وذكر بيان للتحالف الوطني تلقت المدى نسخة منه اليوم ان " التحالف الوطني عقد اجتماعا مساء الخميس برئاسة ابراهيم الجعفري وبحضور رئيس الوزراء نوري المالكي وجميع ممثلي الكتل السياسية المنضوية فيه، وقد ناقش المجتمعون مستجدات الساحة السياسية ونجاح الحوارات الجارية بخصوص الاجتماع الوطني المقرر عقده ".

    وأضاف ان " الاجتماع تبلور عنه التأكيد على وحدة وموقف التحالف الوطني تجاه كل التحديات التي تعترض طريق بناء الدولة العراقية والتأكيد على أهمية عقد الاجتماع الوطني خلال أسبوع ".

    وأشار الى ان " التحالف الوطني يؤكد انفتاحه على جميع الرؤى المقدمة من بعض قادة المكونات السياسية غير انه لاحظ عليها عدم استيعابها لمشاكل أساسية تعيق عمل بناء الدولة وتؤثر سلبا على علاقة الإقليم بالحكومة الاتحادية "، مشددا على "الالتزام بالدستور كقاعدة لحل كل المشكلات المطروحة من دون انتقائية".

    وأوضح أن " التحالف الوطني يدعو جميع الكتل السياسية للتفاعل الايجابي والحضور الفاعل في الاجتماع الوطني من اجل المشاركة في حل المشاكل وتفعيل خطوات بناء الدولة ".

    وتابع ان " التحالف الوطني أكد على استقلال السلطات الثلاث واحترام القضاء والعمل وفقا للصلاحيات الدستورية ".

    من جانبه أكد عضو ائتلاف دولة القانون النائب عن التحالف الوطني عمار الشبلي، ان القائمة العراقية لن تغيب عن المؤتمر الوطني، وذلك لإدراج مطلبها "اتفاقية اربيل" ضمن جدول أعمال المؤتمر.

    وقال الشبلي في تصريح صحفي إن القائمة العراقية ستشارك باجتماعات المؤتمر الوطني وتنهي مقاطعتها للاجتماعات، وذلك لان اتفاقية أربيل التي طالبوا بادراجها ضمن المؤتمر، تم ادراجها على جدول الاعمال.

    وعن رسالة زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، التي أرسلها للتحالف، أوضح النائب الشبلي: أن الرسالة سلمت لرئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري، وان الهيئة السياسية للتحالف ستعقد عدة اجتماعات للاطلاع عليها ومناقشتها، مبيناً: أنهم لم يطلعوا على مضمونها.

    وذكر بيان لمكتب رئيس التحالف ابراهيم الجعفري تلقت (المدى) نسخة منه: أن الجعفري بمعية نائبيه الشيخ خالد العطية والدكتورة لقاء آل ياسين، استقبل في مكتبه ببغداد، وفداً ممثلاً عن السيد مقتدى الصدر برئاسة مصطفى اليعقوبي يرافقه الشيخ صلاح العبيدي ورئيس كتلة الأحرار النيابية بهاء الاعرجي.

    وأضاف البيان: أن الوفد الزائر سلم رسالة خطية من قبل السيد مقتدى الصدر إلى الدكتور الجعفري، مشيراً الى: أن الجانبين بحثا مجريات العملية السياسية ومستجداتها.

    وكان رئيس كتلة الأحرار البرلمانية بهاء الأعرجي قد صرح: ان مبعوث السيد مقتدى الصدر، السيد مصطفى اليعقوبي حمل رسالة الى رئيس التحالف الوطني التي كانت خلاصة للاجتماعات التي انعقدت في أربيل والتي ضمت بعض القيادات السياسية.

    وتنوي الكتل السياسية عقد لقاء وطني لها بناءً على دعوة رئيس الجمهورية جلال طالباني أواخر العام الماضي غير انها الى الان لم تفلح في عقد ذلك الاتفاق بسبب الخلافات على جدول اعمال اللقاء الوطني.

    وتسود الساحة السياسية حالة من التأزم في العلاقات بين الكتل السياسية لا سيما بين ائتلاف دولة القانون والقائمة العراقية بسبب بعض الملفات كالوزارات الأمنية ومجلس السياسات الستراتيجية وقضيتي نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ونائب رئيس الوزراء صالح المطلك، كما أن العلاقات بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان شهدت مؤخرا توترا بالغا على خلفية إيواء كردستان للهاشمي وكذلك بسبب الملف النفطي الذي يشهد خلافا واسعا بين أربيل وبغداد.



    الاستجوابات البرلمانية ذات الخلفية السياسية مرفوضة ً

    سماحة السيد محمد بحر العلوم

    متعارف في كل برلمانات العالم استجواب المسؤولين حول أمور تخص المخالفات التي يمارسها المسؤول دون دواعٍ شخصية، او حزبية، أو طائفية، او سلوكية، أوما يضر بمصلحة الوطن.

    هكذا في العالم المتمدن الديمقراطي، وليس لأحد ان ينتقدها، أو يعتبرها رسالة تهديد او تهريج، أو تشهير، أو إيقاع بالمسؤول بدوافع شخصية، أو ثأرية، أو حزبيةهذه مبادئ الاستجوابات في البرلمانات العالمية.

    من المؤسف ان تصبح هذه الخصوصية البرلمانية في العراق في الآونة الأخيرة عندنا وسيلة غير طبيعة للبعض وسيلة يراد بها التسقيط أو الإثارة المبطنة بشكل وآخر على أسس طائفية أو مصلحيه لحساب الأفراد او الجماعات ، أو الأحزاب أوالتكتلات.

    إن هذه الأساليب الملتوية، والمبطنة " فقاقيع" تنكشف بالنتيجة عن دوافعها ويفهم الجميع الإغراض التعسفية منها، وان كان مظهرها يُثير نشوة بعض المغرضين.

    وقد لاحظنا في الاونة الاخيرة الاصرار على استجوابات تحمل خلفيات سياسية المقصود منها النيل من شخوصات تحتل واقعا مميزا في الساحة تغلف بغطاء مذهبي مقيت، أوحساسيات بغيضة التي لا تقوّم معوجاً، ولا تنفع مرضى القلوب،أو تجبر مهزوم فشل في أداء مهمته فخسرها، فاتخذ هذا ألأسلوب الفاشل في رد الاعتبار الذي أقصاه من العمل، أو ما عرف فيه من المهانة المذلة وإلى أين وصلت الأمور أما إلى "الربيع العربي " أو في المحطة لانتظار القطار؟.

    لعلنا نستطيع تقويم الوزير في مهمته بأسلوب النصح والتوجيه، والبيان المعتدل بالطرق السليمة الحكيمة التي تصوغ الإنسان صياغة جديدة تنفعه في حياته وقد تبدل من طباعه ما يمكن الاستفادة منه في المستقبل اذا كان حقا هناك من المبررات المنطقية والمعقولة الكافية في سلبية ادائه بناء على تجاوزاته الدستورية وبخلافه يأخذ الموضوع اطارا اخر.

    إننا في العراق الجديد اتخذنا هذا الأسلوب الفج المرفوض لاجل مصالحنا الخاصة على حساب مصلحة الوطن والمواطن، خاصة اذا كان هذا التوجه حزبي، او طائفي أو مصلحي، أو شخصي، في الوقت الذي نحتاج فيه إلى شد اللحمة الوطنية بين المكون الاجتماعي لوطن، وأن نعطي الوجه الأمثل للمواطن، لبناء الثقة فيما بين الإفراد، وفي تصوري هذا هو المطلوب من البرلمان في زمن مزقتنا الحزبية، وفتت جمعنا الطائفية، وأوقعتنا المصالح الشخصية في "مطبات خسيسة " كانت خير وسيلة لتشتتنا إلى مزق وإثارة في غنى عنها جميعاً.

    ثم إن هؤلاء المستجوبون لهم أتباع في الساحة وصلوا بأصواتهم إلى البرلمان، فماذا سيكون موقفهم من المستجوب حين تحين المناسبة وخاصة عندما يستشعرون بعدم وجود مخالفات دستورية؟. وحتى لو فرضنا نجحت العملية في مبتغاها قسرا، ففي اي اتجاه ستتحرك الساحة؟

    علينا إن كنا مخلصين في أهتمامتنا بوحدة الشعب، وشد لحمته،وبنائه تربية صحيحة بعيدة عن كل ما يفرق بين الأمة الواحدة بعد ان وصلنا إلى الحرية التي افتقدناها زمنا طويلا، وأجهدنا أنفسنا في الوصول- تقريباً- إلى الأمل الأخضر، ولكي لا يفلت من أيدنا مرة أخرى الزمام لابد ان نتحلى بالعقلانية والموضوعية والتسامح والإخوة العراقية وان لا نكون متعسفين في استخدام الحق الدستوري الذي منح لاعضاء مجلس النواب، ونلتحم كلنا من أجل بناء الوطن، ودفعه إلى تحقيق ما نصبو إليه ولا تعبث بنا الطائفية، والقومية، والعنصرية، والحزبية، وكل ما يمزق وحدتنا، ويعيدنا إلى المربع الأول ألخطير الذي عشناه في السنوات السود البغيضة، وعندها نندم ولا ينفع الندم حينها, والعدو الغادر يترصد بنا الفرصة لينقض علينا وهو مكمن المصائب.

    فهل نأوب لمشاعرنا الوطنية، وننبذ احقاد الماضي السحيق؟



    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 5 ايار  2012 Empty رد: اخبار وتقارير : 5 ايار 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الجمعة مايو 04, 2012 6:46 pm

    تهديد موظفين لمنعهم من فتح ملفات تحقيقية عن جماعة مسلحة

    الظروف الورقية السمراء مجهولة المصدر، والتي تحتوي بداخلها عددا من الرصاصات اختفت خلال السنوات الثلاث الماضية، ولكنها اليوم عادت إلى واجهة الأحداث الأمنية التي يتعرض لها سكان العاصمة، وأكد عدد من سكان منطقة حي الجهاد لـ (المدى) أن "بعض الأهالي استلموا ظروف تهديد مغلقة في داخلها رصاصات ومعها ورقة مكتوبة بخط سيئ (ارحلوا)".

    أكثر كلمة سئم منها العراقيون خلال الفترة بين عامي 2006 و2007 هي "ارحلوا " ، فهاجر الكثير من الأهالي من مناطق مختلفة من البلاد بسبب هذه الكلمة التي كانت تخفي وراءها أجندات إقليمية وسياسية وصراعا على المناصب والاستحواذ على مدن بعينها لصالح جهة ما.

    أهالي الجهاد شددوا على أن التهديدات استهدفت هذه المرة موظفين عاملين في الوزارات الأمنية، فيما أكد أحد السكان الذي فضل عدم ذكر اسمه لـ"المدى" أن موظفين يعملون في هيئات تحقيقية تهتم حاليا بفتح ملفات عن جماعة مسلحة في العراق، قد تعرضوا هم دون غيرهم إلى التهديد لإجبارهم على عدم فتح تلك الملفات.

    ونصح رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد المواطنين الذين يتعرضون لتلك التهديدات باللجوء إلى الجهات المختصة أو لمجلس المحافظة وتسجيل الحادثة.

    عبد الكريم الذرب طالب في اتصال مع "المدى" بتشخيص هذه الحوادث بشكل واضح بأن يتقدم المعرضون للتهديد بشكوى أو يوضحون المشكلة أمام مجلس المحافظة، نافيا في الوقت نفسه استلام المجلس أي شكوى بخصوص هذا الموضوع.

    وسائل التهديد في العراق، تعدت الأشخاص والمناطق لتصل إلى المؤسسات الحكومية، قبل يومين تناقلت وسائل الإعلام خبرا أكدت فيه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أنها تلقت رسائل تهديد، وكشف مصدر مسؤول في الوزارة عن تعرض "التعليم العالي" قبل أيام إلى تهديد من قبل جهة مجهولة برسالة عبر الموقع الالكتروني، مبينا أن" الوزارة قامت بفرض إجراءات أمنية مشددة على الموظفين والمراجعين تحسبا لأي هجوم محتمل".

    وقال المصدر الذي رفض الكشف عن هويته أن" وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تعرضت في الأسبوع الماضي إلى تهديد من قبل جهة مجهولة برسالة عبر موقعها الالكتروني، مما أدى إلى إرباك في عمل الوزارة وتعطيل معاملات المراجعين، إضافة إلى فرض إجراءات أمنية مشددة على الموظفين متمثلة بالتفتيش الدقيق كمنع دخول السكائر وتفتيش أجهزة الموبايل. وأضاف المصدر أن" الوزارة تتهم جهات سياسية لم تسمها تقف وراء ذلك التهديد".



    العراق والاكراد : مناورة الرهان الاكبر على المحروقات

    جوزت هلترمان – المجموعة الدولية للازمات

    المقدمة

    الى ان استثمرت اكسون موبيل وهي شركة النفط العالمية الاكبر في كردستان العراق ، فان عقود ستة استطشافات نفطية حجزت في تشرين الاول 2011 ، كان الاقليم في مسار مستقر باتجاه تطوير مصادر محروقاته بصورة مستقلة عن الحكومة الفدرالية في بغداد ، ولكن ايضا بدون امكانية واضحة ( لتنقيد) مستقل لثرواته . والمواجهة السياسية بين بغداد واربيل قد تركت نزاعات ضاغطة حول النفط والاراضي غير محلولة . وفي الفراغ ، اصدرت الحكومة الاقليمية الكردية من جانب واحد تراخيص لشركات نفط دولية ، مؤكدة بان قانون الاقليم لسنة 2007 للنفط والغاز يسمح بذلك . وبالرغم من ذلك ، فقد بقي الاقليم معتمدا على ترخيص بغداد بوضع النفط والغاز الذي تنتجهما في الانبوب الوطني والاستمرار في الاعتماد على حصة ال 17 % من الميزانية الاتحادية التي تخصصها بغداد له ، والذي يتم تمويله بالكامل تقريبا من العوائد المتأتية من النفط والغاز المصدر . ولطالما غضب الاكراد بسبب سيطرة بغداد الخانقة التي مورست بهذا الوصف ولكن لم تكن لديهم وسيلة حيوية لتخليص انفسهم . ويمكن دخول شركةاكسون موبيل من ترجيح الكفة لصالحهم ، ولكنه يحمل ايضا احتمالات اشعال المزيد من النزاع الجدي . وقد حصل جدال طويل – من قبل الولايات المتحدة ، وتركيا وحكومات اخرى – بان العراق يجب ان يبقى موحدا وبان افضل آلية لضمان ذلك هو قانون فدرالي للمحروقات والذي سيسحب الاكراد بشكل مؤكد الى بنية الدولة بشروط مقبولة لبغداد واربيل سويا . ولكن التفاوض على مثل هذا القانون بانه صعب الى حد بعيد . وقد تعثر الجهد حول الموضوع في سنة 2007 ولم يتم تجديده ، بالرغم من العديد من المحاولات . ومنذ سنة 2007 وصاعدا كان لكل الطرفين عوائد من جميع صادرات النفط العراقي التي تصب في الخزينة المركزية ويتم توزيعها كجزء من الميزانية الى المحافظات مبنية على نسبة عدد السكان ( وهي محسوبة بغياب الاحصاء ، ولكن على نظام الحصة الغذائية الذي اقيم في التسعينات وتم تحديثه بانتظام ). ولكن وكأستثناء ، فان الاقليم الكردي ( ثلاثة محافظات ) يحصل على نسبة مفتوحة من 17% من الميزانية الفدرالية سنويا ( قبل خصم ما يغطي النفقات الاتحادية التي يستفيد منها الاقليم ايضا ). وهذا النظام ، في الوقت الذي يعتبر عادلا بالنسبة للمواطنين العراقيين الافراد ، والذين يحصلون نظريا على حصة متساوية ، فانه ثقيل على المحافظات المنتجة ولاسيما البصرة في الجنوب والتي تحظى باغلبية ثروة النفط العراقية فيها . وبتطويرهم المساحات التي اصبحت تحت سيطرتهم ، فان الاكراد يجادلون بان بغداد كانت تسعى لتكريس الوضع الذي كان سائدا قبل 1991 ، حينما كان نظام صدام حسين لايعير اهمية لتطوير اقليم كردستان ولاسيما في مجال المحروقات وذلك من اجل كبح التطلعات القومية الكردية . وزعم القادة الاكراد بالتالي الحق – بموجب تفسيرهم لدستور 2005 – بتوقيع اكثر من 40 عقدا لحد الان مع شركان نفط وغاز عالمية بدون موافقة بغداد ، الامر الذي اغضب الحكومة الفدرالية ، والتي اتهمت الحكومة الاقليمية الكردية بتقويض سلطتها بارساء استراتيجية طا

    قة وطنية ، وهكذا فان وحدة العراق تسلم بالاعتماد الكبير للعراق على صادرات النفط . واذا لم يكن هذا النزاع مهيجا بصورة كافية ، فان قرار الحكومة الاقليمية الكردية بالاستثمار الدولي المباشر للمناطق التي تزعم انها من الاقليم الكردي والتي تشير بوضوح انها المتنازع عليها في دستور 2005 ، يمكن ان يزود بفتيل جديد لاشعال النزاع . وبمجرد تعطل المفاوضات حول قانون المحروقات ، فان العملية صممت للتعامل مع مشاكل الحدود الداخلية . وبالرغم من اصدار للدراسة الاساسية للامم المتحدة حول هذا الموضوع في سنة 2009 ، وبان بعثة الامم المتحدة في العراق قد تهيأت على امل بانها سوف تصيغ الاسس للمفاوضات التي تؤدي الى حل توفيقي ، فان بغداد واربيل بالكاد ناقشتا الموضوع . وفي هذا الوقت ، فقد استمر الاكراد في توسيع صلاحياتهم في ماوراء الخط الاخضر الذي يفصل الاقليم الكردي عن بقية العراق في اتجاه خط " متفجر " جديد والذي يمتد بشكل ما على طول مركز الاراضي المتنازع عليها وعلى طول تخندق قوات الامن العراقية والكردية حيث يواجهان بعضهما في مأزق عسكري غير مستقر . وكجزء من هذا المجهود ، فقد وقعت الحكومة الاقليمية الكردية عقودا مع شركات النفط الدولية حول مساحات محددة حقيقة في اراضي بقي وضعها غير محلولا ، والباقية تحت سيادة بغداد ، والتي تمارس الحكومة الفدرالية نظريا السلطة عليها . وفي الواقع ، فان قوات الامن الكردية تسيطر على هذه المناطق وتمارس الحكومة الاقلمية الكردية سيادة الامر الواقع عليها من خلال ممثليها السياسيين والخدمات المدنية التي تقدمها . والوجود الضخم للنفط والغاز في الاراضي المتنازع عليها ، يبرز قيمتها الاقتصادية والسياسية ، واقدام الحكومة الاقليمية الكردية على تطوير هذه المصادر للثروة ، يجعل الموضوع محل قلق كبير لبغداد ، والتي تخشى من ان جزءا كبيرا من ثروة الدولة قد تخرج قريبا من سيطرتها .

    قرار اكسون موبيل بالتعامل مباشرة مع الحكومة الاقليمية الكردية رغم اعتراض بغداد لايعني تحويل للمزيد من تطوير المحروقات – النفط والغاز – في العراق الى الاكراد فحسب – مع ضغوط تمارس على بغداد لكي تسمح لتصدير كميات كبيرة من الاقليم الكردي عبر الانبوب الوطني – ولكن ذلك يزيد ايضا احتمالات رد الفعل العنيف من الحكومة الفدرالية ، طالما ان اثنين من الكتل وجزء صغير من كتلة ثالثة تستقر عبر الخط الاخضر داخل الاراضي المتنازع عليها . وقبول الشركة لواقع تفسير الحكومة الاقليمية الكردية للدستور العراقي ، وايضا تفسير الحكومة الاقليمية الكردية لحدود الاقليم الكردي ، يضعها في خلاف مباشر مع بغداد ومن المحتمل ان يسرع قوى الطرد المركزي التي تعمل على تمزيق العراق . والسؤال الاساسي هو فيما اذا كان النزاع الذي يلوح يمكن منعه ، واذا كان كذلك ، فكيف .



    تقرير دولي يصف ديمقراطية العراق بـ"الهجينة"

    ترجمة المدى: على مدى السنوات الأربعة الماضية، كانت وحدة المعلومات في صحيفة الايكونومست تنشر تقريرا سنويا عن وضع الديمقراطية في انحاء العالم المختلفة. التقرير الاخير"مؤشر الديمقراطية 2011 " كان يغطي 165 بلدا و اقليمين لغاية كانون الاول 2011، حيث تم ترتيب البلدان وفق خمس فئات ثم تقسيمها الى اربع مجموعات: ديمقراطيات كاملة، ديمقراطيات فيها عيوب، انظمة هجينة، و ديمقراطيات تسلطية. كان موقع العراق فيها في اسفل الانظمة الهجينة.قامت وحدة المعلومات بفحص اغلبية البلدان في العالم في نهاية 2011 من اجل تقرير وضع الديمقراطية. نظرت الوحدة الى كل بلد و اقليم بناء على خمسة معايير هي: العملية الانتخابية و التعددية، الحريات المدنية، الحكم، المشاركة السياسية، و الثقافة السياسية. خصص لكل معيار درجات من صفر الى 10 حيث يمثل الصفر درجة سيئ. تلك الدرجات تحدد ما اذا كان البلد ديمقراطيا بالكامل او ان ديمقراطيته فيها خلل او هجينة او تسلطية. على الاجمال، وجدت الوحدة ان هناك 25 ديمقراطية كاملة، 53 ديمقراطية فيها عيوب، 37 نظاما هجينا و 25 نظاما تسلطيا. كما وجدت، بشكل عام، ان هناك انتكاسات في الديمقراطية في عدة بلدان خلال العام الماضي. فالكثير من البلدان كانت تتخذ اجراءات صارمة ضد مواطنيها، و تحدد الحريات بضمنها حرية الاعلام.

    في تلك الدراسة كان العراق في مرتبة الانظمة الهجينة، حيث كان تسلسله 112 من بين 167، و جاءت بروندي في التسلسل 113 و هاييتي 114 و مصر 115، مما يجعل العراق متجها الى قعر الانظمة الهجينة. كانت درجاته 4.03 حيث حصل على 4.33 في العملية السياسية و التعددية، و على 0.43 في الحكم و 7.22 في المشاركة السياسية و 3.75 في الثقافة السياسية و 4.41 في الحريات المدنية. كانت اعلى درجات العراق هي 7.22 في المشاركة السياسية لأن اقبال الناخبين كان عاليا نسبيا، و كانت اسوأ درجاته في الحكم. السبب في ذلك ان حكومة بغداد تتميز بكونها فاسدة و غير كفوءة. فمثلا، وضع البنك الدولي العراق بالتسلسل 166 من بين 183 بلدا في سهولة ممارسة انشطة الاعمال خلال العام الماضي بسبب الخطوات و الترتيبات التي على الشركة المرور بها من اجل العمل في البلاد. كما وضعت الشفافية الدولية العراق ضمن اكثر ثمانية بلدان فاسدة في العالم خلال عام 2011 و هو تحسن بسيط عن العام الذي سبقه الا ان ذلك لا يدعو الى التباهي. ربما حصل العراق على درجة متوسطة في الانتخابات و الحريات المدنية بسبب المشاكل المتعلقة بكلا المجالين، فالانتخابات البرلمانية لعام 2010 تميزت بحظر مشاركة المرشحين الذين لديهم ارتباطات بحزب البعث او المتهمين بالتحايل او اعادة الفرز في بغداد و الشكاوى الخاصة باعادة الفرز و المشاحنات السياسية العميقة بين القوائم الفائزة التي اعاقت تشكيل حكومة جديدة حتى كانون الاول. كما ان العراق معروف بارتكاب قواته الامنية الانتهاكات و التعذيب و بكونه مكانا يسبب مخاطر لوسائل الاعلام، بالاضافة الى قمع تظاهرات ربيع العرب في العراق عام 2011 باستخدام القوة.

    بالمقارنة مع بقية بلدان الشرق الاوسط و شمال افريقيا، فإن العراق كان يتجه للقمة لأن الاقليم يحوي العديد من الحكومات التسلطية. من بين البلدان الاربعة عشرة في الاقليم، كانت اسرائيل هي الاولى بمعدل 36 و بدرجة 7.53 و هذا يكفي لجعلها من الديمقراطيات التي فيها عيوب. ثم تأتي خمسة انظمة هجينة بدءا بتونس ثم لبنان ففلسطين ثم العراق و مصر. أخيرا تأتي اغلبية البلدان التي تعتبر تسلطية بدءا بالاردن ثم المغرب و الكويت و ليبيا فالجزائر و عمان و البحرين و الامارات العربية و اليمن و ايران و العربية السعودية في اسفل القائمة.

    كان هناك تغير بسيط في الشرق الاوسط و شمال افريقيا من عام 2010 الى 2011. لم تكن هناك ديمقراطيات كاملة في كلا العامين و بقيت اسرائيل البلد الوحيد بديمقراطية فيها عيوب. الاختلاف الوحيد هو انتقال تونس من نظام تسلطي الى هجين، و بقي العراق بمعدل 112 لكلا العامين مع تحسن درجاته من 4.00 عام 2010 الى 4.03 في 2011.

    بشكل عام، كان الشرق الاوسط و شمال افريقيا اقل اجزاء العالم ديمقراطيةً حسب وحدة معلومات الايكونومست بوجود 11 من بين 14 بلدا تسلطيا. كان ذلك رغم الربيع العربي الذي جاء بنتائج مختلطة، فبينما شهدت تونس تحولا كبيرا فإن مستقبل مصر و ليبيا لازال معلقا في الهواء، اما سوريا و البحرين و اليمن و العراق فانها تقمع المتظاهرين. لقد ساهمت الثروة النفطية الموجودة في المنطقة في الوصول الى هذا الوضع لأنها خلقت حكومات ثرية و قوات امنية كبيرة الحجم، لا تعتمد على السكان في دفع الضرائب لذلك فإن هذه الحكومات لا تحسب لهم حسابا.

    يجد العراق نفسه في موقف صعب وجها لوجه مع شكل حكومته. و على الرغم من اجراء عدة انتخابات في البلاد منذ عام 2005، فإن السياسيين العراقيين لا يستجيبون لناخبيهم. الاحتياطي النفطي الكبير للعراق يضعه في تنافس اكبر مع الانظمة العربية و النظام الايراني الاكثر قمعا لأن الحكومة لا تحتاج الى الشعب في اي شيء باستثناء اصواته. الايرادات النفطية الضخمة تسمح للوزراء و غيرهم من مسؤولي الحكومة – الذين يتسابقون كالاقطاعيين من اجل خلق انظمة وصاية شخصية - بالحفاظ على اتباعهم و مؤيديهم. اما الافتقار الى المساواة فتثبتها حقيقة ان العراق يعتبر من بين اكثر عشرة حكومات فسادا في العالم على مدى السنوات الماضية، و لم تجر مقاضاة اي مسؤول كبير في اية حالة من حالات الفساد. كل ذلك يعني ان العراق من المحتمل ان يبقى نظاما هجينا لا يمكن اصلاحه او تحسينه مادام يحصل على الكثير من الاموال من موارده الطبيعية.
    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 5 ايار  2012 Empty رد: اخبار وتقارير : 5 ايار 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الجمعة مايو 04, 2012 6:44 pm

    النجيفي يتعهد من اسطنبول بتسهيل استثمارات تركيا بالعراق ووزير اقتصادها يؤكد دخول 1200 شركة

    السومرية نيوز/ بغداد: تعهد رئيس البرلمان العراقي أسامي النجيفي من إسطنبول بتسهيل عمل المستثمرين الأتراك في محافظة نينوى، فيما لفت وزير الاقتصاد التركي إلى أن أكثر من 1200 من شركات بلاده تعمل في العراق، مؤكدا أن أنقرة تدعم وحدة العراق ولا تضمر نوايا للضرر به.

    وقال النجيفي في كلمة ألقاها خلال افتتاح المؤتمر الدولي للاستثمار في محافظة نينوى الذي عقد أمس الخميس في مدينة إسطنبول التركية، إن "تركيا لديها القدرة على تغيير مستقبل الموصل، انطلاقا من الخبرات المتطورة التي تمتلك في مجالي الصناعة والتكنولوجيا والتي يمكن أن تقدمها إلى العراق".

    ودعا النجيفي المستثمرين الأتراك إلى "تنفيذ مشاريع في نينوى"، لافتا إلى أن المحافظة "تتمتع بموقع استراتيجي وجيو سياسي، كما تتميز بغناها بالموارد الطبيعية واليد العاملة والاقتصاد المتين".

    وتعهد النجيفي بـ"دعم الاستثمارات التركية في المجالات كافة، سواء الاقتصادية أو التنمية أو الخدمات"، مشدداً في الوقت نفسه على أهمية "الاستقرار والاستمرارية والثقة" في العلاقات بين البلدين.

    من جهته، أكد وزير الاقتصاد التركي خلال الافتتاح أن "عدد الشركات التركية المستثمرة في العراق الذي يبلغ حالياً 1200 شركة سيرتفع قريباً"، موضحاً أن "الشركات التركية تسعى إلى الاستثمار في مختلف القطاعات العراقية التي تشهد تطوراً، خصوصاً الطرق والبناء السكني ومشاريع الري، وإدارة النفايات الصلبة، والأدوية والزراعة والسياحة".

    وبحسب وكالة الاناضول التركية، فإن عدد الشركات التركية العاملة في إقليم كردستان العراق في آخر إحصاء أجري في عام 2011 بلغ نحو 1020 شركة بدأت تتدفق على الإقليم منذ العام 1995، وهي تستحوذ على نحو 53% من الاستثمارات الأجنبية في شمال العراق.

    وشدد الوزير التركي على أن "بلاده ليست لديها أجندات مخفية لضرب وحدة أراضي العراق"، لكنه جدد المخاوف التي كان قد أبداها سابقاً رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بشأن "النزاع الطائفي في العراق"، معرباً عن أمله في أن يتمكن الأخير من ضمان الوحدة بين كافة مكواته الدينية والإثنية وأن تتوقف أعمال العنف فيه".

    وكانت السفارة التركية في العراق استبعدت، في 30 نيسان 2012، أن تؤثر الأزمة السياسية الحالية بين بغداد وأنقرة والتصريحات المتبادلة بين رئيس الوزراء نوري المالكي ونظيره التركي على العلاقات التجارية والاقتصادية بين الطرفين.

    وشهدت مدينة أربيل خلال العام الماضي والحالي افتتاح ثلاثة مصارف تجارية حكومية تركية وهي (أيش بنك) و(وقف بنك) والمصرف الزراعي، ومصرف (البركة تورك).

    يذكر أن حجم التبادل التجاري بين العراق وتركيا بلغ خلال العام الماضي أكثر من 12 مليار دولار، بحسب ما أعلنت القنصلية التركية في أربيل، وسط توقعات بأن يشهد ارتفاعاً كبيراً خلال العام الحالي، بعد اعتماد التجار العراقيين المنتجات التركية خلال الفترة الأخيرة.



    حامد المطلك : مجلس النواب قادر على الغاء الاتفاقيات المبرمة مع الكويت اذا ما كانت مضرة بمصلحة البلاد

    [بغداد-أين]: أعلن النائب عن القائمة العراقية حامد المطلك ان مجلس النواب قادر على الغاء الاتفاقيات التي ابرمتها الحكومة مع الجانب الكويتي مؤخرا إذا ما كانت تلك الاتفاقيات مضرة بمصلحة البلاد .

    وقال المطلك لوكالة كل العراق [اين] اليوم ان " مجلس النواب يستطيع الغاء أي اتفاقية ابرمتها الحكومة اذا ما رأى ان تلك الاتفاقية تضر بالبلد ولا تصب في مصلحته ".

    واضاف ان " مجلس النواب يمتلك صلاحية التشريع لذا فانه قادر على تشريع واصدار القوانين والقرارات التي تمكنه من الغاء أي قرار حكومي له تأثير سلبي على البلاد ومستقبلها ".

    واوضح انه الى الان لم يتضح لنا ان الاتفاقيات التي ابرمتها الحكومة مع الجانب الكويتي خلال اجتماع اللجنة العراقية الكويتية المشتركة ، مضرة بالبلاد ".

    وابرمت الحكومة مع الجانب الكويتي خلال اجتماعات اللجنة العراقية - الكويتية التي عقدت في بغداد الاحد الماضي برئاسة وزيري خارجية البلدين ، اتفاقيتين احداهما للتعاون بين البلدين والثانية بتشكيل لجنة مشتركة لتنسيق وتنظيم الملاحة في خور عبد الله ، واجل التوقيع على اتفاقات اخرى كي تعرض على حكومتي وبرلماني البلدين وقد شارك في الاجتماعات من الجانب العراقي وزراء المالية والنفط والنقل وحقوق الانسان والمستشار القانوني لرئيس الوزراء ورئيس هيئة الاستثمار ورئيس هيئة المستشارين في مجلس الوزراء وقائد القوة البحرية وممثلون عن وزارات الداخلية والتجارة والبيئة، وعن الجانب الكويتي وزراء المالية والنفط والمواصلات ومستشار أمير دولة الكويت وممثلو الوزارات والهيئات الكويتية المعنية.



    عبد المهدي:اجتماع السيد الحكيم والمالكي ليس محورا ضد اربيل

    بغداد -الاستقامة الالكترونية: اكد القيادي في المجلس الاعلى العراقي ونائب رئيس الجمهورية السابق عادل عبد المهدي على ان اجتاع رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد الحكيم ورئيس الوزراء نوري المالكي ليس محورا ضد اربيل بل انه جهود حثيثة لحل الازمة

    وقال عبد المهدي في مقال نشرتها صحيفة العدالة تعليقا على اجتماع رئيس المجلس الاعلى السيد عمار الحكيم ، بزعيم حزب الدعوة الاسلامية رئيس الوزراء نوري المالكي، ان هذا الاجتماع هو جهود حثيثة لمواجهة الازمة، والتي تأتي بعد اجتماع اربيل، السبت الماضي، والذي ايده المجلس الاعلى بتصريح رسمي، رغم تغيب رئيسه".

    واضاف عبد المهدي، ان "الاجتماع بين السيد الحكيم والمالكي ليس محوراً ضد اربيل، كما ان رؤية المجلس لاجتماع اربيل انه ليس محوراً ضد المالكي او الدعوة، فالاجتماعان يجب ان يكملا بعضهما لبناء سياسة تم الاتفاق عليها في تشكيل الحكومة، انطلاقاً من دعمها وانجاح مهامها، وصولاً لتحقيق شراكة وبناء مؤسسات تعتمد الدستور بكل مبانيه ومفرداته، ولتلبية مصالح المواطنين، القاعدة الشرعية لوصول القوى لمواقعها الحالية".



    الهاشمي: لا أثق بالقضاء وأخشى على حياتي

    الاتحاد: اعلن نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي المتهم بعمليات قتل والذي يحاكم غيابيا في العراق، الجمعة في اسطنبول انه لايثق في القضاء العراقي ويخشى على حياته. وقال الهاشمي في مؤتمر صحافي "اني اشعر بعدم ثقة وريبة حيال مبادئ العدالة" في العراق.

    واضاف الهاشمي الذي بدا متأثرا ان "حياتي في بغداد تواجه خطرا كبيرا"، معتبرا انه "حسب الدستور" يجب ان تحاكمه محكمة خاصة وليس المحكمة الجنائية المركزية العراقية وقال الهاشمي ان زملاءه اقترحوا عليه تأجيل عودته الى العراق بضعة ايام كي يتيح مزيدا من المجال للحوار المكثف الذي يجري في بغداد حاليا، واكد الهاشمي ان الفرصة تلاشت لإيجاد حل سياسي لقضيته، كما اتهم رئيس الوزراء نوري المالكي بالتدخل في عمل القضاء وان المالكي نفسه يتدخل في التحقيقات وادارة قضيته. ومحاكمته التي بدأت الخميس في العراق قد ارجئت الى العاشر من ايار، وطلب محاموه ان تجرى امام قضاة مختصين، وانتقد انصاره من جانبهم قضاء "مسيسا". ويلاحق الهاشمي الذي فر من البلاد وبعض عناصر حرسه الشخصي بتهمة قتل ستة قضاة وعدد من كبار المسؤولين، منهم المدير العام لوزارة الامن الوطني ومحامية. والهاشمي موجود في اسطنبول منذ التاسع من نيسان.

    إلى ذلك، اعتبر زعيم القائمة العراقية في مقابلة مع وكالة فرانس برس أن الهاشمي لن يتمكن من الحصول على محاكمة عادلة لأن القضاء مسيس. وأوضح علاوي أن "الهاشمي لن يحصل على محاكمة عادلة"، مشيراً إلى أن جزءا كاملا من القضاء غائب وغير متكامل وغير متوازن. وأضاف أن "هناك إثباتات كثيرة لاتتعلق بالأستاذ طارق الهاشمي فقط، وإنما بممارسات سابقة للقضاء العراقي" وتابع "من هذا المنطلق نحن لانعتقد أنه ستجري محاكمة عادلة بتاتا، ويجب إعادة النظر في وضع القضاء العراقي وتشكيل المحكمة الاتحادية العليا على وجه سريع جدا".

    من جهة أخرى، اكدت هيئة الدفاع عن الهاشمي، الجمعة، أن لديها الادلة الكافية التي تثبت براءة موكلها، وقال رئيس هيئة الدفاع مؤيد العزي لـ(آكانيوز)، الجمعة، "اننا ننتظر من محكمة الجنايات المركزية تقديم الضمانات القانونية خلال جلسات المحاكمة، كتقديم الدفوع والادلة والاستماع لشهود النفي". واكد العزي أن "الهيئة لديها شهود ينفون التهم التي نسبت للهاشمي وستقدم خلال جلسات المحاكمة المقبلة، معللاً غياب موكله عن المحاكمة الى ثلاثة اسباب، أمنية، وسياسية، وصحية" وأضح "ان ثمانية محامين عراقيين سيدافعون عن الهاشمي المطلوب قضائيا حضر منهم اربعة". وكان المتحدث باسم مجلس القضاء الاعلى عبدالستار البيرقدار قال، الخميس، في حديث لـعدد من وسائل الإعلام بمقر المجلس، إن "محكمة التمييز قررت تأجيل محاكمة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي المطلوب بتهمة الإرهاب وإفراد حمايته إلى العاشر من شهر أيار الحالي"، مبينا إن "التأجيل جاء للنظر بالطعن المقدم من فريق الدفاع بشان نقل المحاكمة من المحكمة الجنائية إلى المحكمة الاتحادية العليا".



    وكالة اور: العيساوي على قائمة "الارهاب"والمالكي بانتظار لحظة القرار

    بغداد/اور نيوز :كشفت مصادر مقربة من مكتب القائد العام للقوات المسلحة ان هناك ملفا يتضمن ادانات لوزير المالية القيادي في القائمة العراقية رافع العيساوي. وقالت المصادر ان حيثيات الادانة ترتبط بوجود العيساوي على رأس منظمة (حماس العراق) التي كانت تتخندق مع الفصائل المسلحة التي تقاتل القوات الاميركية تحت مسمى المقاومة العراقية المسلحة، مبينة ان هناك معلومات سيستند عليها القائد العام للقوات المسلحة لادانة العيساوي تتضمن عمليات قتل بحق رجال امن وعناصر في الجيش العراقي ومترجمين كانوا يعملون بمعية القوات الاميركية .

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 5 ايار  2012 Empty رد: اخبار وتقارير : 5 ايار 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الجمعة مايو 04, 2012 6:41 pm

    العراقية الحرة: يجب إعادة النظر بالموقف مع الكويت والاجتماعات المشتركة تمت على حساب العراق

    السومرية نيوز/ بغداد: دعت الكتلة العراقية الحرة، الجمعة، إلى إعادة النظر في الموقف مع دولة الكويت ومراجعة السياسة الخارجية للعراق تجاهها، معتبرة أن العراق لم يلمس نجاحات في الاجتماعات الأخيرة معها بما يحقق مصلحته، لافتة إلى أن الكويت نجحت بالحصول على مغانمها من تلك الاجتماعات.

    وقالت النائبة عن الكتلة عالية نصيف في بيان صدر اليوم وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "الشارع العراقي راقب باهتمام اللقاءات والاجتماعات التي عقدت مع الجانب الكويتي لحل المشاكل العالقة بين الطرفين، والتي كان آخرها الاجتماع الذي عقدته اللجنة الوزارية"، معتبرة أن "كافة الاجتماعات لم تثمر عن حسم أي ملف بالشكل الذي يحقق مصلحة الشعب العراقي، مما جعل العراقيين يتساءلون عن مدى جدوى تلك الاجتماعات".

    وأضافت نصيف أن "الكويت خرجت عن إجماع مجلس التعاون الخليجي، الذي كان له موقف من مؤتمر القمة العربية في بغداد في سعي منها تحقيق مصالحها"، موضحة أن سعي الكويت وراء مصالحها جعلها تجازف بعلاقاتها التاريخية مع حلفائها الاستراتيجيين، ونجحت بالفعل في تحقيق مساعيها وتحقيق مغانمها من العراق، في الوقت الذي لم يحصل فيه العراق على حقوقه".

    وشددت نصيف على "ضرورة إعادة النظر في الموقف مع الكويت ومراجعة السياسة الخارجية للعراق تجاهها، فضلا عن إعادة تقييم الاجتماعات التي عقدت بين الجانبين".

    ويخضع العراق منذ العام 1990 للبند السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي فرض عليه بعد غزو نظام الرئيس السابق صدام حسين دولة الكويت في آب من العام نفسه، ويسمح هذا البند باستخدام القوة ضد العراق باعتباره يشكل تهديداً للأمن الدولي، بالإضافة إلى تجميد مبالغ كبيرة من أرصدته المالية في البنوك العالمية لدفع تعويضات للمتضررين جراء الغزو.

    وتشكلت اللجنة الوزارية العراقية الكويتية المشتركة في الـ12 من كانون الثاني 2011، لحسم القضايا العالقة بين العراق والكويت وفق القرارات الدولية، بعد أن عقدت أولى اجتماعاتها في الـ27 من آذار 2011، مباحثاتها في الكويت لحل القضايا العالقة بين الطرفين.

    كما عقدت اللجنة اجتماعاتها في بغداد في الـ29 من نيسان 2012، وأعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، عقب انتهاء الاجتماعات عن توقيع بروتوكول مع الكويت لتنظيم الملاحة في خور عبد الله، مؤكدا أن العراق سيوقع العديد من البرتوكولات مع الكويت خلال زيارة رئيس الوزراء الكويتي جابر المبارك الحمد الصباح إلى العراق في الربع الأخير من العام الحالي،كما أكد أن المباحثات التي أجراها الجانبان تناولت التعويضات المترتبة على العراق بموجب القرارات الدولية بشكل مستفيض، ولفت إلى أن العراق حقق تقدما كبيرا على طريق خروجه من طائلة الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة من خلال تفهم الجانب الكويتي وتعاونه، إلا أن زيباري لم يشر إلى مسألة الاتفاق النهائي على ترسيم الحدود البرية والمائية بين البلدين.

    وشهدت العلاقات العراقية الكويتية في الآونة الأخيرة تقدماً في ما يتعلق بحل بعض المشاكل العالقة، إذ اتفق الطرفان خلال زيارة رئيس الحكومة نوري المالكي الأخيرة للكويت في (14 آذار 2012) على إنهاء قضية التعويضات المتعلقة بشركة الخطوط الجوية الكويتية وصيانة العلامات الحدودية، كما تم الاتفاق على أسس وأطر مشتركة لحل جميع الملفات، ضمن جداول زمنية قصيرة، فيما اعتبر وزير الخارجية هوشيار زيباري الذي رافق المالكي في زيارته أن ما تم الاتفاق عليه يعد تقدماً كبيراً فيما يتعلق بخروج العراق من الفصل السابع.

    وكنتيجة لتحسن العلاقات أعادت الكويت تسيير رحلات جوية إلى العراق، إذ هبطت في مطار النجف في (17 نيسان 2012)، أول طائرة كويتية بعد مرور 22 عاماً على آخر رحلة للعراق، فيما أكدت شركة طيران الجزيرة أنها ستقوم برحلتين أسبوعياً إلى المطار قابلة للزيادة، فضلا عن رحلات أخرى إلى بقية المطارات في البلاد.



    الكربلائي يدعو الى الاسراع بعقد الاجتماع الوطني ويؤكد أهمية الحفاظ على مناسيب نهري دجلة والفرات

    [كربلاء-أين]: دعا ممثل المرجعية في كربلاء عبد المهدي الكربلائي الى الاسراع بعقد الاجتماع الوطني والابتعاد عن لغة الخطاب المتشنج ، مشددا في الوقت ذاته على اهمية الخروج بموقف وطني موحد للحفاظ على مناسيب نهري دجلة والفرات.

    وقال في خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني المطهر حضرها مراسل وكالة كل العراق [أين] اليوم "في ظل الحراك لعقد الاجتماع الوطني المطلوب من جميع الاطراف السياسية عدم التشنج وتأزيم الاوضاع والعمل على الاسراع في عقد الاجتماع الوطني" ، موضحاً ان " تبادل الاتهامات والمشاحنات سيضر بالبلد والمواطن ، ولابد من اللجوء الى الحوار الهادئ المبني على مبادئ تحقق العدل والقسط للجميع عبر الاعتماد على الدستور ، والابتعاد عن اي لغة خطاب تدخل البلاد الى مستنفقع المشاكل"

    واضاف الكربلائي " يكفينا مانحن فيه من مشاكل اضرت بالبلد والمواطن "، مؤكداً ان " انشغال الكتل السياسية الموجود في السلطتين التشريعية والتنفيذية يؤدي الى الانشغال عن تقديم الخدمات وتطوير البلد وازدهاره ".

    وأشار ان " الصراع بين الكتل السياسي يؤدي الى الانشغال عن تقديم الخدمات واضاعة الجهد والوقت والوضع النفسي لوضع حلول للمشاكل التي يعاني منها البلد "، مبيناً ان " المزيد من التأزيم والتشنج لايؤدي الا الى المزيد من الاضرار بمصالح المواطن ونزع الثقة بالعملية السياسية ".

    وذكر الكربلائي في احد محاور خطبته " من المعلوم ان المياه تمثل ثرة وطنية كبيرة لما لها من تاثيرات على الجوانب التجاريية والاقتصاديية للبلد والنهوض به لمالها من تماس على الزراعة والصناعة وان هذه القضية لها جذوراً تاريخية وحضارية في العراق "

    وأضاف ان " استمرار النقص في مناسيب نهري دجلة والفرات والتأثيرات السلبية الذي يخلفه هذا النقص على الواقع الاقتصادي والتجاري للبلد وعلى بعض محطات توليد الكهرباء فضلاً عن الثروات الحيوانية والنباتية يتطلب من جميع القوى السياسية الخروج بموقف موحد للحفاظ على هذه الثروة الوطنية كون هذه القضية ليست ذات شأن داخلي او تخص طرف او طرفين او ثلاثة اطراف بالبلد بل تخص العراق بأكمله من دون استثناء" ، مشيراً الى ان هذه القضية تتمثل بالمطالبات الدولية ولابد ان تكون شاملة لجميع الدول المتشاطئة مع العراق سواء الدول في شمال او شرقه وان الموقف الوطني الموحد يساهم بحل تلك القضية".

    ودعا الكربلائي في ختام خطبته الى " الاهتمام بالموهوبين وتقديم وسائل الراحة لهم من اجل خدمة البلد وازدهاره".

    وذكر أن " الموهبين في البلاد بحاجة الى استكمال حلقات الرعاية العلمية وتوفير الاجواء المطلوبة لهم ، لكي نضمن لبلدنا التميز العلمي والازدهار العلمي للعراق "، مشيراً الى ان الموهوبين يمثلون ثروة علمية للبلد حاضراً ومستقبلاً ، وان الكثير من الدول تتطور في جميع المجالات من خلال عقول هؤلاء ".

    ولفت الكربلائي الى إن " هناك بعض المدارس خصصت للموهوبين في البصرة لما يتمتعون به من عبقرية وزاروا العتبة الحسينية ونقلوا جزءاً من مقترحاتهم وتراوح مستوى الذكاء لهم وفق المعيار العالمي [140] درجة بين [130 الى 135] درجة ،و الكثير منهم قدم بحوثاً في علم الكيمياء والطب والفيزياء تراوحت اعمارهم بين [14 الى 16] سنة"، مبيناً إن " وجود النقص في رعاية تلك الحلقات الموهوبة جعل دولاً اقليمية واجنبية تتلاقفهم ، ومنهم تسعة موهوبين تلاقفتهم احدى الدول الاقليمية عام 2004".

    وأوضح انه " لابد من الاهتمام بالموهوبين وأساتذتهم الذي يحملون شهادة الدكتوراة والماجستير الذين يعانون من رواتب قليلة"، متسائلاً " مالذي يضر من توفير رواتب مجزية ومخصصات لوجستية"، منوهاً الى ان " الدول الاخرى توفر للموهوبين كليات ومدارس خاصة وفق اختصاصاتهم العلمية "



    بارزاني: تقرير المصير حق مشروع والكرد يواجهون هجمة شرسة وهم لايخشون من طائرات F16

    وصف رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني حق تقرير المصير بـ" المشروع وان الاكراد يتصدون في المرحلة الراهنة الى هجمة شرسة " " محذراً من " عودة ثقافة القمع والقتل لهم ".

    وقال بارزني خلال كلمة القاها في المؤتمر الاول للتجمع العربي لنصرة القضية الكردية الذي اقيم في اربيل اليوم الجمعة ان " حق تقرير المصير هو حق مشروع كفلته الانظمة والقوانين الدولية وهنا ندعو الأخرين الى عدم سلب الكرد من هذا الحق لانهم لن يقبلوا بعد الآن العيش في نظام استبدادي قائم على الحكم الدكتاتوري مهما كلف الامر والثمن لمنع تحقيق ذلك ".

    وأضاف ان " هناك اصواتاً نسمعها بين حين وآخر تحاول اثبات وطنيتها او عروبتها من خلال الهجوم على اقليم كردستان وأظهار العداء لشعبه لاسيما وان الكرد يتصدون اليوم لهجمة شرسة من قبل البعض ويبدو ان مأساتنا غير مفهومة للشعب العربي لاننا لليوم ما زلنا نبحث عن أكثر من [180] الف من جثامين الكدر الذين قتلوا وغيبوا على يد النظام السابق البائد ودفنوا في محافظات الجنوب وصحاريها ".

    وتابع بارزاني ان " الكرد اليوم لن يخشوا او يخافوا من طائرات F16 لان لنا تجربة سابقة وصمدنا بوجه طائرات الميغا التي كان يقصف بها النظام البائد لكننا قلقون من عودة ثقافة إلغاء الآخر ولغة العنف في التعامل مع الآخرين واراقة الدماء العراقية الغالية التي نحن في اشد الحرص على حفظها وصونها لتعزيز أواصر الأخوة بين الكرد والعرب وباقي مكونات وطوائف الشعب العراقي "

    وأشار الى ان " برلمان الاقليم اختار وفضل الاندماج والعيش في العراق الاتحادي الفيدرالي التعددي كما نص عليه الدستور ولاغير ذلك وهنا نجدد تأكيدنا باننا لن نحيد او نميل عن ثوابتنا بمقابلة ومواجهة محاولات الانتقام بالتسامح وتغليب لغة الحوار على التهديد ولغة السلاح والتهميش ".

    وكان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني قد شن هجوما عنيفاً في كلمة له في اعياد نوروز في 21 من آذار الماضي على الحكومة الاتحادية ببغداد ملمحا بإعلان الدولة الكردية إذ قال " كثير من الأشخاص كانوا يتصلون ويطلبون منا كي نعلن اليوم بشرى كبيرة لشعب كردستان، لذا إننا نطمئنكم بأن ذلك اليوم قادم إن شاء الله سبحانه كي تُعلَن فيه تلك البشرى، لكنها يجب أن تكون في وقت مناسب، ولكن كونوا مطمئنين بأن البشرى آتية لامحالة".

    وكان بارزاني قد قال أثناء لقائه بمديري المؤسسات الإعلامية الكردية بمناسبة يوم الصحافة الكردية إنه " ابلغ الإدارة الأمريكية خلال زيارته الأخيرة بان الكرد لن يقبلوا أن يتم تسليم طائرات الـ [F16 ]إلى العراق طالما رئيس الوزراء نوري المالكي لايزال في سدة الحكم".

    وكان العراق قد دفع في كانون الاول الماضي القسط الاول في الاتفاق لشراء المجموعة الأولى من الطائرات الحربية نوع اف 16 الامريكية الصنع والبالغ قيمتها نحو ثلاثة مليارات دولار.



    البزوني يجدد دعوته لإجراء انتخابات مبكرة ويصف الحكومة بـ [حكومة تصريف اعمال] ؟؟؟

    [بغداد-أين]: جدد نائب عن التحالف الوطني دعوته لاجراء انتخابات تشريعية مبكرة لحل الازمة السياية الراهنة في البلاد .

    وقال النائب جواد البزوني لوكالة كل العراق [أين] اليوم الجمعة ان " في حال بقاء الوضع السياسي الراهن المتأزم واستمرار المشاكل وعدم حلها خلال الاجتماع الوطني المرتقب فأعتقد ان أفضل حل للازمة سيكون باجراء انتخابات تشريعية مبكرة وحل مجلس النواب المعطل اصلا عن دوره الرقابي والتشريعي والذي يخضع عمله للتوافقات السياسية ".

    وأضاف " كما ان الحكومة الحالية هي أيضاً معطلة وهي عبارة عن حكومة تصريف اعمال في ظل وجود كثير من المناصب تدار بالوكالة فبالتالي ما الفائدة من الاستمرارعلى هذا المسار الخاطئ لعمل السلطتين التشريعية والتنفيذية ، لذا نؤكد انه اذا ما فشل الاجتماع الوطني في حل الازمة ولم تستطع الكتل السياسية ان تتوصل الى حلول للمشاكل القائمة فسيكون خيار الانتخابات المبكرة هو احد الحلول المقترحة للازمة ".

    وكانت القائمة العراقية قد طالبت عدة مرات باجراء انتخبات مبكرة كحل للازمة السياسية الحالية .

    وتشهد الساحة السياسية تصاعداً ملحوظاً في حدة تبادل الاتهامات لاسيما بين القائمة العراقية والأكراد من جهة وائتلاف دولة القانون من جهة اخرى على عدة ملفات تتعلق بادارة الدولة والشراكة في صنع القرار والملف النفطي وقضية نائب رئيس الجمهورية المطلوب للقضاء طارق الهاشمي ونائب رئيس الوزراء الذي المالكي اقالته صالح المطلك والمناطق المتنازع عليها وغيرها من الملفات العالقة.





    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير : 5 ايار  2012 Empty اخبار وتقارير : 5 ايار 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الجمعة مايو 04, 2012 6:39 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخبار وتقارير : 5 ايار 2012
    متابعة اخبارية يومية عامة للشأن العراقي في الاعلام العراقي والعربي والعالمي

    البرلمان يشهد السبت قراءة 11 مشروعا ومقترح قانون

    السومرية نيوز/ بغداد: أفاد مصدر برلماني، الجمعة، بأن مجلس النواب سيشهد خلال جلسته الـ39 التي ستعقد غدا السبت القراءة الأولى والثانية لـ11 مشروعا ومقترح قانون.

    وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "جدول أعمال جلسة مجلس النواب الـ39 من الفصل التشريعي الثاني للسنة التشريعية الثانية التي ستعقد يوم غد السبت، يتضمن القراءة الأولى لمشروعي قانوني تصديق معاهدة حظر واستخدام وتطوير ونقل الذخائر العنقودية لعام 2008 (CCM)، وانضمام جمهورية العراق إلى اتفاقية قمع الأعمال غير المشروعة الموجهة ضد سلامة الملاحة البحرية".

    وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "الجلسة ستشهد أيضا القراءة الثانية لمقترحات قوانين إلغاء قرارات مجلس قيادة الثورة المنحل، رقم (120) لسنة 1998، ورقم (27) لسنة 1992، ورقم (542) لسنة 1989، ورقم (850) لسنة 1988".

    وأشار المصدر الى أن "الجلسة ستشهد كذلك القراءة الثانية لمشاريع ومقترحات قوانين، إلغاء قرارات مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (1360) لسنة 1985، ورقم (276) لسنة 1985، ورقم (50) لسنة 2000، والتعديل الأول لقانون الوكالات البحرية رقم (56) لسنة 1985، والقراءة الثانية لمشروع قانون التوقيع الالكتروني والمعاملات الالكترونية".



    رئاسة كردستان: البارزاني ألغى زيارة قطر لحضور مؤتمر نصرة القضية الكردية

    السومرية نيوز/ اربيل: أكدت رئاسة إقليم كردستان العراق، الجمعة، أن رئيس الاقليم مسعود البارزاني أضطر إلى قطع زيارته الخليجية للمشاركة في أعمال المؤتمر الأول لـ(التجمع العربي لنصرة القضية الكردية) الذي بدأ اليوم بأربيل، فيما لفتت إلى ان البارزاني سيحدد موعدا آخر لزيارة دولة قطر

    وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الإقليم أوميد صباح في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "رئيس الإقليم مسعود البارزاني عندما كان في سفرته الخليجية قطع زيارته إلى قطر وعاد من الإمارات إلى أربيل من أجل المشاركة في أعمال مؤتمر نصرة القضية الكردية".

    ولفت صباح إلى ان "المؤتمر هو من المؤتمرات المهمة"، وبين أن "ضيوفا من خارج العراق قد اتوا للمشاركة بأعماله"، مؤكدا أن "رئيس الاقليم سيحدد موعدا جديدا لزيارة دولة قطر".

    وعقد اليوم الجمعة في أربيل المؤتمر الأول لـ(التجمع العربي لنصرة القضية الكردية) الذي اعتبر فيه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني أن لا شيء يهدد وحدة العراق غير "الدكتاتورية"، وفي الوقت الذي أكد أن الكرد سيسلكون طريق الحوار في حل المشاكل، شدد على ان تقرير المصير حق من حقوق الشعب الكردي وعلى الآخرين أن لا يسلبوه هذا الحق.

    وكان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني اختتم، في 2 أيار 2012، سفرته الخليجية من دون أن يزور دولة قطر، وأكدت رئاسة الإقليم أن البارزاني بحث خلال زيارته تطوير العلاقات مع دولة الإمارات العربية المتحدة.

    وتأتي زيارة البارزاني في ظل تصعيد لا سابق له بينه وبين رئيس الحكومة نوري المالكي على خلفية تصريحات لاذعة وجهها الأول للثاني في (20 آذار 2012) انتقد فيها ما سماه "جيش مليوني" في البلاد "يدين بالولاء لشخص واحد جمع السلطة بيديه"، وشدد على أنه "كفى" لذلك الشخص الذي يحمل صفة القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والداخلية ورئيس المخابرات وغيرها من المناصب، معتبراً أن العراق يتجه نحو "الهاوية" بسبب فئة بالسلطة تريد جره إلى "الدكتاتورية"، كما هدد بإعلان دولة كردستان المستقلة.

    ويتهم رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، رئيس الحكومة نوري المالكي، بـ"الدكتاتورية" وتهميش بقية المكونات، ورداً على مواقف بغداد، هدد في الـ25 من نيسان الحالي، بطرح استقلال كردستان على الاستفتاء العام في أيلول المقبل في حال لم تحل الأزمة السياسية

    وكانت صحيفة الاندبندنت البريطانية كشفت أن أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني عرض على نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي المطلوب للقضاء على خلفية قضايا إرهاب، قيادة مجاميع مسلحة لتنفيذ عمليات إرهابية نوعية في العراق، كما کشفت الصحيفة عن مفاوضات سرية تجري بين ممثلين عن أمير قطر والهاشمي في ترکيا تتضمن عرضا بتسلم الأخير منصب قيادة مجاميع مسلحة يتكون أغلب أعضائها من عناصر جهاز ما يسمى بـ"فدائيي صدام المنحل"

    ونشرت صحيفة الشرق القطرية بعددها الصادر في (2 نيسان 2012)، مقالاً وصفت فيه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بـ"الدكتاتور"، مشيرة إلى أن الحملة التي يشنها المالكي على نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي والدول التي تتعاطف معه ليست فقط ضد الوجود السني في مؤسسات الدولة العراقية بل وضد كل من يبدي رأياً لا ينسجم مع النهج الذي "يدير" به المالكي العراق من المنطقة الخضراء، فيما أضافت أن إعلان قطر خلال انعقاد القمة بشأن وجود قضايا تحرص على مناقشتها مع العراق، كان يجب أن يقابل بنفس اللغة الدبلوماسية، إلا أن المالكي بدأ بخلط الأوراق تهرباً من المسؤولية وعاد لـ"يهاجم الدول العربية" بحسب قول الصحيفة.

    ورد ائتلاف دولة القانون على المقال في (3 نيسان 2012)، واصفة إياه بـ"الهابط"، وفيما بين أن العراق اعتاد على المواقف المتشنجة والمتطرفة من قبل الدوحة، اعتبر أن إيواءها لنائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي يعد "تشجيعاً للإرهاب".

    يشار إلى أن رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري حمد بن جاسم أكد، في (29 آذار 2012)، أن قطر لم تقاطع القمة العربية التي عقدت في بغداد نهاية آذار الماضي، لكنها حاولت إرسال رسالة للعراقيين، بأنها لا تتفق مع ما يحدث من "تجاهل لبعض الفئات في العراق ومنها السنة"، وأظهرت تصريحات رئيس الوزراء القطري الأسباب وراء التمثيل المنخفض للدوحة في قمة بغداد والتي كانت واضحة بعدم طلب ممثل قطر ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية أسامة يوسف القرضاوي الإدلاء بأي كلمة خلال انعقاد أعمال المؤتمر.

    يذكر أن حدة الخلافات بين الكتل السياسية تصاعدت بعد أن تحولت من اختلاف العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني أيضاً، بعد أن جدد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني في (6 نيسان 2012) هجومه ضد رئيس الوزراء نوري المالكي، واتهمه بالتنصل من الوعود والالتزامات، مشدداً على أن الكرد لن يقبلوا بأي حال من الأحوال أن تكون المناصب والصلاحيات بيد شخص واحد "يقود جيشاً مليونياً ويعيد البلاد إلى عهد "الديكتاتورية".



    العراقية: تجربتنا مع المالكي محبطة ولن نحضر المؤتمر الوطني مالم تنفذ اتفاقية أربيل

    السومرية نيوز/ بغداد: أكدت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، الجمعة، أنها لن تحضر المؤتمر الوطني ما لم تنفذ اتفاقية أربيل دون أي شرط، واعتبرت أن تجربتها مع رئيس الحكومة نوري المالكي كانت "محبطة" على مستوى الالتزامات والوعود، مبينة أن سياساته "الاستئثارية" أضرت بالتحالف الوطني أكثر من ضرر الآخرين.

    وقال المتحدث باسم القائمة حيدر الملا في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "رئيس الحكومة نوري المالكي لو كان جادا بحل الأزمة الراهنة فليذهب باتجاه تنفيذ بنود اتفاقية أربيل"، مضيفا "تجربتنا مع المالكي كانت محبطة على مستوى الالتزامات والوعود".

    وأوضح الملا "لقد تعودنا على استلام الوعود، لكن على مستوى التطبيق وجدنا تنصلا من كل ما يتم الاتفاق عليه، بدءا من وثيقة الإصلاح السياسي في العام 2009 مرورا باتفاقية أربيل"، مبينا أن "القناعة ـعدم جدية المالكي بتنفيذ الالتزامات لا تقف حدودها عند العراقية فحسب، بل توسعت لتشمل جميع الأطراف حتى أعضاء في دولة القانون".

    وأكد الملا أن "اتهامات المالكي لأطراف بمحاولة تفتيت التحالف الوطني تثبت هي الأخرى عدم جديته بحل الأزمة"، لافتا إلى أن "سياسات المالكي الاستئثارية وغياب الشراكة الوطنية هي من أضرت بالتحالف الوطني".

    وكان رئيس الحكومة نوري المالكي اتهم، أمس الخميس (3 آيار 2012)، جهات لم يسمها بمحاولة تفتيت التحالف الوطني، وفي حين أكد أن جميع تلك المحاولات فشلت، أشار إلى أن رجالات التحالف لهم تاريخ نضالي وجهادي عريق.

    وشدد الملا أن "العراقية لن تحضر المؤتمر الوطني، ما لم تطبق جميع بنود اتفاقية أربيل دون أي شرط، لإثبات جدية المالكي بحل الأزمة الراهنة في البلاد".



    بن لادن يكشف في وثائق سرية أن جماعات من القاعدة تسببت بمقتل آلاف المسلمين بلا ضرورة

    السومرية نيوز/ بيروت: كشف عدد من الوثائق عثر عليها في المنزل الذي قتل فيه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن على يد قوة اميركية خاصة قبل عام في باكستان، أنه كان يعرب عن قلقه من قتل المسلمين والنساء والأطفال خلال العمليات التي ينفذها التنظيم، كما لفتت تلك الوثائق إلى انه كان يشدد على ضرورة التركيز على "الأطفال المجاهدين" لتنفيذ العمليات العسكرية.

    ونشر مركز محاربة الإرهاب، وهو مركز أبحاث خاص تابع للأكاديمية العسكرية الأميركية بوست بوينت على موقعه على موقعه الإلكتروني 17 وثيقة خاصة ببن لادن رفعت عنها السرية، وهي رسائل بالبريد الإلكتروني ومسودات رسائل تتألف من 175 صفحة مكتوبة باللغة العربية خلال الفترة الممتدة بين أيلول 2006 ونيسان 2011

    وتظهر هذه الوثائق أن "زعيم القاعدة عبر عن قلقه من موت مسلمين خلال عمليات القاعدة وأراد تجنيب النساء والأطفال الخطر"، كما تشير إلى أنه "كان قلقاً أيضاً على صورة التنظيم وأمنه".

    ويوضح الموقع أن "زعيم القاعدة نصح، في رسالة بتاريخ 20 تشرين الأول 2010، عناصر التنظيم بعدم الالتقاء في الطرق والتحرك بسياراتهم أو دخول الأسواق بها"

    وعلى الرغم من قلق بن لادن على حياة أتباعه وأمنهم، فقد كانت له ملاحظات على عمل العديد منهم، حيث تشير إحدى الوثائق التي نشرها الموقع الأميركي إلى أن الأخير "كان يزدري جماعات تابعة للقاعدة، لقلة كفاءتها مثل الإخفاق في كسب التأييد الشعبي وحملاتها الإعلامية التي تعوزها المشورة"، كما تذكر الوثيقة أن عمليات تلك الجماعات التي لم يتم التخطيط لها جيداً، "تسببت بمقتل آلاف المسلمين بلا ضرورة".

    وفي إحدى الوثائق أيضاً، شدد زعيم القاعدة على أهمية التركيز على "الأطفال المجاهدين" الذين يعيشون في المدن، واعتبر أنهم "من المسائل الأمنية البالغة الأهمية"، كما "نصح بالإشراف عليهم وعدم إخراجهم من بيوتهم إلا لتلقي الرعاية الصحية".

    أما في ما يتعلق بالثورات التي شهدها عدد من الدول العربية، فقد نشر الموقع رسالة كتبها بن لادن في 26 نيسان 2011 أي قبل أسبوع من مقتله، وشدد فيها على "الحاجة إلى حث الشعوب التي لم تثر بعد وتشجيعها على التحرك ضد الحكام والنظم".

    وكانت قوات خاصة تابعة للبحرية الأميركية هاجمت، في 2 أيار 2011، المجمع الذي كان يختبئ فيه بن لادن مع زوجاته الثلاث وأبنائه في أبوت آباد في باكستان، وتمكنت من قتله بعد عشر سنوات من المطاردة، منذ هجمات 11 أيلول 2001، التي اتهم بن لادن بالوقوف وراءها، إلى جانب العديد من العمليات المسلحة، منها الهجمات على سفارتين أميركيتين في شرق أفريقيا عام 1998، وجزيرة بالي في إندونيسيا، وهجمات انتحارية دموية في الدار البيضاء والرياض وإسطنبول.



      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 21, 2019 7:18 am