بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

مواضيع مماثلة

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
اخبار وتقارير:17  تشرين الثاني 2012 Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
اخبار وتقارير:17  تشرين الثاني 2012 Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
اخبار وتقارير:17  تشرين الثاني 2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
اخبار وتقارير:17  تشرين الثاني 2012 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
اخبار وتقارير:17  تشرين الثاني 2012 Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
اخبار وتقارير:17  تشرين الثاني 2012 Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
اخبار وتقارير:17  تشرين الثاني 2012 Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
اخبار وتقارير:17  تشرين الثاني 2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
اخبار وتقارير:17  تشرين الثاني 2012 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    اخبار وتقارير:17 تشرين الثاني 2012

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير:17  تشرين الثاني 2012 Empty رد: اخبار وتقارير:17 تشرين الثاني 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الجمعة نوفمبر 16, 2012 10:30 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم


    اخبار وتقارير:17 تشرين الثاني 2012


    متابعة اخبارية يومية عامة للشأن العراقي في الاعلام العراقي والعربي
    والعالمي


    المالكي
    يطالب واشنطن بتزويد العراق باسلحة دفاعية والبنتاغون يستجيب



    بغداد/
    المسلة: طالب رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، الخميس، الولايات المتحدة
    الامريكية بمواصلة تنفيذ اتفاقية الاطار الاستراتيجي الموقعة بين بغداد وواشنطن
    لحاجة العراق لأسلحة دفاعية لحمايته، فيما اكد البنتاغون على تلبية حاجات العراق
    الدفاعية



    وقال
    المالكي في بيان صدر عن مكتبه ، عقب استقباله، قائد القوات الامريكية في المنطقة
    الوسطى الجنرال جيمس آن ماتيس والوفد المرافق له، إن "المالكي طالب ماتيس
    بضرورة مواصلة حكومة بلاده تنفيذ اتفاقية الاطار الاستراتيجي الموقعة بين
    الجانبين، سيما في مجال التعاون العسكري والتسليحي".



    وأكد
    المالكي على "حاجة العراق للاسلحة الدفاعية الكفيلة بحماية سيادته واستقلاله
    والحفاظ على ثرواته"، مبينا أن "مكافحة الارهاب تحتاج الى تعاون
    دولي".



    من
    جانبه، وبحسب البيان، ذكر الجنرال ماتيس أن "حكومة بلاده عازمة على تلبية
    حاجات العراق الدفاعية"، مستدركا بالقول "حاجة العراق للأسلحة الدفاعية
    أمرا طبيعيا لما يحدث في المنطقة من مشاكل وتوترات امنية".



    ولفت
    ماتيس إلى أن "حكومة بلاده جادة بتوفير ما يحتاجه العراق من دفاعات ضرورية مع
    اخذ عامل الوقت بالاعتبار"، موضحا أن "العراق قادر على حل المشاكل عبر
    الحوار والتفاهم والاليات الديمقراطية".



    وكان
    رئيس الوزراء نوري المالكي طالب في الـ 15 من تشرين الاول الماضي، الولايات
    المتحدة بتفعيل الاتفاقية الاستراتيجية، فيما كشف مبعوث الرئيس الامريكي باراك
    اوباما إلى بغداد عن زيارات لوفود امريكية رفيعة المستوى لتدعيم الدفاعات العراقية
    بالسرعة الممكنة.



    ووقع
    العراق والولايات المتحدة خلال عام 2008، اتفاقية الاطار الستراتيجية لدعم
    الوزارات والوكالات العراقية في الانتقال من الشراكة الاستراتيجية مع جمهورية
    العراق إلى مجالات اقتصادية ودبلوماسية وثقافية وأمنية، تستند إلى تقليص عدد فرق
    إعادة الإعمار في المحافظات، فضلاً عن توفير مهمة مستدامة لحكم القانون بما فيه
    برنامج تطوير الشرطة والانتهاء من أعمال التنسيق والإشراف والتقرير لصندوق العراق
    للإغاثة وإعادة الإعمار






    الجعفري
    والمالكي يبحثان الأداء الحكومي وسبل تعزيز دور التحالف الوطني



    {بغداد:الفرات نيوز} بحث رئيس
    التحالف الوطنيّ إبراهيم الجعفري مع رئيس الوزراء نوري المالكي سير العملية
    السياسية في البلاد والأداء الحكوميّ وسبل تعزيز دور التحالف الوطنيّ.



    وذكر
    بيان لمكتب الجعفري تلقت وكالة {الفرات نيوز} نسخة منه اليوم ان " الجعفري
    استقبل المالكي بمكتبه ، وتباحثا سير العملية السياسية في البلاد، إضافة إلى
    مناقشة الأداء الحكوميّ بشكل عامّ"



    واضاف
    ان " الجانبين أكدا على أهمية تعزيز دور التحالف الوطنيّ، ودعم حكومة الوحدة
    الوطنية وبذل أقصى الجهود؛ لإرساء دعائم الدولة على قاعدة الدستور، وفرض سيادة
    القانون".



    واوضح
    البيان " كما جرى خلال اللقاء التأكيد على ضرورة أن يأخذ العراق موقعه
    المناسب والمتصدّر على الصعيدين الإقليميّ والدوليّ".






    العسكري:
    كلامي بشأن التحالف الشيعي الكوردي وانتقادي لطالباني يمثل رأيي الشخصي .



    شفق
    نيوز/ اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون سامي العسكري، مساء الخميس على ان تصريحه
    الاخير بأن التحالف بين الشيعة والكورد "اكذوية" يمثل رأيه الشخصي.



    وقال
    العسكري في حديث لفضائية البغدادية تابعته "شفق نيوز"، إن حديثه الاخير
    بشأن التحالف بين الكورد والشيعة ووصفه له بالاكذوبة قد مثل رأيه الشخصي ولا يعني
    أنه موقف أو رأي التحالف الوطني او ائتلاف دولة القانون المنتمي اليه



    وأضاف
    "أنا نائب في مجلس النواب أي امثل الشعب، وعندما ارى شيئا او خطئا عليّ
    الحديث به، وتصريحي عن التحالف الشيعي الكوردي نابع من قناعاتي الشخصية".



    يأني
    هذا بعد ان طالب رئيس الجمهورية جلال طالباني في بيان اورد مكتبه لـ"شفق
    نيوز"، التحالف الوطني ببيان موقفه من تصريحات النائب سامي العسكري بشأن وصفه
    التحالف بين الكورد والشعية بالاكذوبة والتي ادلى بيها في حديث لفضائية السومرية
    في احدى برامحها.






    البيضاء
    ترفض تحديد ولاية رئيس الوزراء بدورتين



    بغداد
    ( إيبا ).. اعلنت الكتلة الوطنية البيضاء رفضها لتشريع قانون من البرلمان يحدد
    ولاية رئيس الوزراء بولاييتين فقط لانها تمثل خرق دستوري ومصادرة لارادة المواطن.



    وقال
    القيادي في الكتلة النائب عزيز شريف المياحي في بيان صحفي اليوم ان :تشريع اي
    قانون يحدد ولاية رئيس الوزراء بولايتين فقط هو خرق دستوري اضافة لكونه يعتبر
    تقييد لحرية المواطن في اختيار من يريد لشغل هذا المنصب بناءا على ثقته ونظرته لما
    تم تقديمه للبلد في وقت توليه للمنصب واي تقييد لهذا الحق هو مصادرة صريحة لحرية
    الشعب العراقي .



    واضاف
    ان :الدستور حدد ولاية رئيس الجمهورية فقط لكون المنصب هو منصب مهم ولا يخضع
    للرقابة البرلمانية كما ان رئيس الجمهورية قراراته منفردة ولا يوجد له الا نائبين
    فقط دون اي كابينه مسؤولة معه اما رئيس الوزراء فهو جزء من كابينه وزارية ومحاسب
    مع كابينته امام البرلمان ولهذا فلم يقتضي في الدستور الذي صوت عليه الشعب العراقي
    تحديد ولايته ولانجد اليوم اي مسوغ لخرق الدستور .



    واوضح
    ان :بقاء رئيس الوزراء بمنصبه لاكثر من ولايتين لا يعتبر دكتاتوريه , حيث نجد في
    اكثر الدول في العالم تقدما ان رئيس الوزراء من الممكن ان يبقى لاكثر من دورتين
    وحسب رغبة وارادة الشعب وهذا ما حصل فعلا في اكثر من دولة متقدمة ومنها برطانيا ,
    مؤكدا ان :الكتلة الوطنية البيضاء ترفض رفضا قاطعا تحديد ولاية رئيس الوزراء
    بولايتين لانها لن تساهم في خرق الدستور ومصادرة صوت المواطن ورغباته






    الاعلام
    النيابية : ينبغي محاسبة كردستان اذا صح بث قنوات فضائية كردية على قمر اسرائيلي



    [بغداد-أين]: قال رئيس لجنة
    الثقافة والاعلام النيابية علي الشلاه انه "
    ينبغي محاسبة اقليم كردستان قانونياً اذا ثبت بث قنوات كردسية من الاقليم
    على أحد الاقمار الصناعية الاسرائيلية ".



    واضاف
    الشلاه لوكالة كل العراق [أين] اليوم " اذا صحت المعلومات بهذا الامر ينبغي
    اتخاذ الاجراءات القانونية لوقف هكذا بث على اقمار لدول تصنف على انها عدوة للدولة
    العراقية ، ولكن يبقى القول بالتطبيع بحاجة الى دليل ".



    وتابع"
    اننا لانستطيع نثبت او ننفي بوجود قنوات عراقية كردية او غير كردية تبث على القمر
    التابع للدولة العبرية لكن المبدأ هو مرفوض "



    وأشار
    النائب عن ائتلاف دولة القانون الى ان " الدولة العراقية ملتزمة بعدم التطبيع
    الى حين ان تكون هناك دولة فلسطينية وفق ما اتفق عليه العرب جميعاً ".



    وتناقلت
    بعض وسال الاعلام عن اشتراك وقيام عدد من القنوات الفضائية الكردية في بث برامجها
    على القمر الصناعي [آموس] الاسرائيلي .



    ويواجه
    اقليم كردستان بين فترة واخرى اتهاماته باقامة علاقات مع اسرائيل آخرها اتهام
    النائب عن ائتلاف دولة القانون سامي العسكري التي قال فيها بان " الكرد لم
    يقطعوا علاقتهم باسرائيل ".






    نائب
    عن دولة القانون: البرلمان ابتعد عن دوره التشريعي وأداؤه الرقابي أعاق عمل
    الحكومة



    {بغداد:الفرات نيوز} اشار النائب
    عن ائتلاف دولة القانون احمد العباسي الى ان مجلس النواب ابتعد كثيرا عن دوره
    التشريعي وبات يمارس سلطاته الرقابية بشكل اكبر، مبينا أن دوره الرقابي لم يكن
    ايجابيا وأعاق عمل الحكومة.



    وقال
    في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم الجمعة "كنا متفائلين في بداية الدورة
    البرلمانية لمجلس النواب بأن يقوم بمهامه التشريعية لكنه في السنة الاولى مارس
    مهامه الرقابية بشكل اكبر ولمسنا ذلك من خلال تشكيل الكثير من اللجان التي لم تخرج
    أي منها بنتائج مرضية رغم اننا غير معنيين بقضايا التحقيق"



    واوضح
    العباسي ان "ذلك ادى لتحويل مجلس النواب إلى مركز شرطة، ولمسنا ان هناك نفسا
    عدائيا عندما يتم التحقيق في القضايا التي يعتقد ان الحكومة طرف فيها مما يؤدي الى
    اعاقة وتعقيد الاداء الحكومي".



    وتابع
    ان "الرقابة الايجابية التي من شانها التي تؤدي الى بناء المؤسسات لم نجدها
    ووجدنا ان الرقابة تعيق وتعقد العمل الحكومي"



    وشدد
    البعاسي على ان "حكومة الشراكة كانت المعوق للاداء الحكومي وتقديم الخدمات
    وكان المتضرر هو المواطن الذي لم يكن موفقا في اختيار من يمثله سواء في الحكومات
    المحلية او الحكومة المركزية".



    واعرب
    عن امله ان "يعاقب مجلس النواب السيئين ويكافئ الجيدين وان يقوم المواطن
    باختيار الشخصيات الجيدة لمن يمثله في مجالس المحافظات والبرلمان






    برلماني
    يدعو رئيس الوزراء الى تشكيل قيادة عمليات الشمال في اربيل لصد الخروقات التركية



    بغداد
    (إيبا)... دعا النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي رئيس الوزراء
    نوري المالكي الى تشكيل قيادة لعمليات الشمال مقرها في اربيل .وقال المالكي في
    بيان له تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)... اليوم ان اقليم كردستان هو جزء من
    العراق ومن واجب الحكومة المركزية الدفاع عن ابنائه ضد الخروقات التركية المستمرة
    والتي نرى ان قوات حرس الاقليم لا تستطيع بامكانياتها ان تحافظ على سيادة الاقليم
    من تلك الخروقات وخاصة بعد مطالبة حكومة الاقليم من الحكومة المركزية التدخل لوقف
    تلك الخروقات المستمرة .



    واضاف
    ان تشكيل قيادة لعمليات الشمال في اربيل هو ضمن صلاحيات المالكي ويبدو ان رئيس
    اقليم كردستان مسعود بارزاني لا يعي في تصريحاته تلك الحقيقة التي نص عليها
    الدستور وجعلها من ضمن صلاحيات القائد العام للقوات المسلحة والتي نصت على ان من واجبات القائد العام للقوات
    المسلحة اتخاذ اي اجراء ضروري لحماية
    سيادة العراق وشعبه .



    واوضح
    المالكي ان شكيل تلك القيادة لا يستطيع الاعتراض عليها اي شخص كونها خطوة دستورية
    وليس من حق احد التعامل مع الدستور حسب اهواء شخصية وخاصة ان الدستور هو الامر
    الوحيد الذي اتفقت عليه جميع الكتل بعد تصويت الشعب العراقي عليه .



    ودعا
    النائب المالكي القائد العام للقوات المسلحة الى تشكيل قيادة عمليات الشمال في
    اربيل وبما ينسجم مع الدستور ومصلحة الشعب العراقي في كردستان لحمايته من الخروقات التركية واي خروقات اخرى
    يتعرض لها الاقليم . (النهاية)






    الكويت
    تنصح المالكي بالتوقف عن دعم الأسد قبل فوات الأوان بغداد



    علمت
    "السياسة" من مصدر مطلع في وزارة الخارجية العراقية ان جهات سياسية
    رفيعة في دولة الكويت عرضت على الحكومة العراقية برئاسة نوري المالكي اجراء
    محادثات مع قيادة "الائتلاف الوطني السوري" المعارض الجديد.



    وأوضح
    المصدر ان القيادة الكويتية نصحت المالكي باتخاذ موقف حاسم ضد نظام الاسد لأن ذلك
    سيكون ضرورياً لمصالح العراق واستقراره وامنه الداخلي وأبلغته ان بغداد يجب ان
    تكون منفتحة على قيادة الائتلاف المعارض ورئيسه احمد معاذ الخطيب في الفترة
    المقبلة.



    واضاف
    ان المسؤولين في الكويت حريصون على الا يدفع العراق اي ثمن في مرحلة التغيير التي
    ستشهدها سورية وان يكون هذا التغيير مفيداً للتغيير الذي حدث في الوضع العراقي
    العام 2003.



    واشار
    المصدر الديبلوماسي العراقي الى ان القيادة الكويتية مهتمة بشكل كبير بأن يكون
    الموقف العراقي من الازمة السورية على مسافة قريبة من الموقف العربي وموقف دول
    مجلس التعاون الخليجي, ولذلك يعتقد المسؤولون الكويتيون ان الوقت لم يفت على
    الحكومة العراقية للانتقال الى موقف جديد في ضوء الخطوة التي اتخذتها المعارضة
    السورية في توحيد صفوفها ونالت بسببها اعتراف الدول الكبرى ودول الخليج العربية.



    وعزا
    المصدر التحرك السريع للقيادة الكويتية باتجاه العراق بعد ايام قليلة على تشكيل
    الائتلاف السوري في الدوحة, الى المعلومات التي بحوزة المسؤولين في الكويت والتي
    تفيد بوجود تحرك دولي فعال لدعم المعارضة السورية والتعجيل بسقوط نظام الاسد,
    وبالتالي تدرك القيادة الكويتية انه اذا حصل هذا التطور والموقف العراقي بقي على
    وضعه الحالي, فقد يكون من الصعب تحسين العلاقات السورية - العراقية في مرحلة ما
    بعد الاسد.



    وتقود
    القيادة الكويتية خطاً داخل المنظومة السياسية في مجلس التعاون الخليجي, حسب
    المصدر, يؤيد اخذ العراق بعيداً عن الموقف الايراني من الازمة السورية وباتجاه
    تطبيع علاقاته مع اطياف المعارضة السورية لتفادي حدوث مشكلات امنية وسياسية في
    الوضع العراقي في مرحلة ما بعد الاسد.



    وقال
    المصدر ان القيادة الكويتية لديها مخاوف على مستقبل العملية السياسية في العراق,
    منها ان يتجه هذا البلد العربي الجار للكويت الى التقسيم والحرب الاهلية إذا بقيت
    الحكومة العراقية برئاسة المالكي مصرة على مواقفها المتأرجحة مما يجري في سورية.



    واضاف
    المصدر ان المسؤولين الكويتيين بذلوا في الفترة السابقة جهوداً استثنائية لإقناع
    القيادة العراقية بصوابية الموقفين السعودي والقطري مما يحدث في سورية, وان سقوط
    ديكتاتور سورية كما سقط ديكتاتور العراق سيجلب المزيد من الخير الى شعوب المنطقة,
    وبالتالي على الحكومة في بغداد ان تقتنع ان زوال نظام الاسد لن يشكل اي خطر
    افتراضي على الساحة العراقية وان الهواجس التي تغذيها دوائر ايرانية في ان سقوط
    الاسد سيشكل ضربة للقوة السياسية للشيعة في العراق يمثل دعاية لا أساس لها من
    الصحة في الواقع.



    ولفت
    المصدر الديبلوماسي العراقي الى ان الحوار بين المسؤولين العراقيين والكويتيين
    بشأن الازمة السورية بدأ منذ نحو ستة أشهر ولم يتوقف بل ازداد صراحة في الاسابيع
    القليلة الماضية, وان الدولتين متوافقتان الى حد كبير على أهمية التغيير في سورية,
    مشيراً إلى أن الحوار بين الطرفين ربما نجح في الاونة الاخيرة في بلورة قناعة لدى
    الجانب العراقي في ان الاسد يجب الا يكون جزءاً من النظام السياسي الجديد في
    سورية.



    وكشف
    المصدر ان دوائر رفيعة في طهران حاولت وقف هذا الحوار وضغطت على المالكي وأطراف في
    التحالف الشيعي الذي يقود الحكومة العراقية لكي لا يأخذ الحوار العراقي - الكويتي
    بشأن سورية ابعاداً قد تؤدي الى تغيير موقف بغداد 180 درجة من النظام السوري.



    وشدد
    المصدر على ان الحوار الكويتي مع القيادة العراقية ركز على قضيتين حيويتين: الأولى
    تتعلق بأن سقوط الاسد لا علاقة له بأي مشروع طائفي اقليمي كما تحاول دوائر ايرانية
    تصويره وان المخاوف من سيطرة التنظيمات السلفية المتطرفة على الثورة السورية هو
    مجرد تهويل من الجهات الايرانية بهدف شد القيادة في العراق الى المزيد من الدعم
    للنظام السوري. والقضية الثانية ترتبط بأن العراق يجب ان يستعيد دوره في مساندة
    الأمن القومي العربي وألا تكون علاقاته مع ايران متعارضة مع هذا الدور, كما ان
    استعادة هذا الدور العراقي مهم للغاية لكي لا يتورط العراق في اقامة محور سياسي
    وعسكري مع ايران لتهديد الأمن العربي وأمن الخليج.



    وبحسب
    المصدر العراقي, فإن القيادة الكويتية معنية بشكل رئيسي بتحقيق تقارب سياسي بين
    العراق من جهة وبين السعودية وقطر من جهة ثانية بالموازاة مع تحقيق تقارب بين
    الحكومة العراقية وبين قيادات المعارضة السورية السياسية والميدانية انطلاقاً من
    الموقف الكويتي الذي لمسه المسؤولون العراقيون مرات عدة والذي يؤمن بأن أمن العراق
    وأمن الكويت مترابطان.







    البصرة
    تتبنى مشروعا للأمن الغذائي وذي قار تستفتي مواطنيهاعلى البطاقة التموينية



    البصرة
    (إيبا)...تستعد محافظة البصرة لتنفيذ مشروع الأمن الغذائي حتى لو تخلت الحكومة
    المركزية عن إلغاء البطاقة التموينية، في حين أعلنت محافظات أخرى انها ستطلب زيادة
    مبلغ التعويض عن التموين الحكومي.



    وقال
    رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني لـ الحياة على الرغم من تراجع الحكومة
    المركزية عن قرار إلغاء توزيع البطاقة التموينية إلا أننا بدأنا التعاقد مع شركات
    عالمية لتبني مشروع المؤن على مواطنينا لحماية الأمن الغذائي لمدينتنا.



    وأضاف
    لن نقف مكتوفي الأيدي لننتظر إعلان الحكومة المركزية الجديد والذي يحمل ظلماً
    لمواطني البصرة لذا بدأنا التعاقد مع بعض الشركات في شكل مبدئي وسنطالب مجلس
    الوزراء بدفع المبالغ الخاصة بتموين البصرة.



    وأوضح
    أن الشركات الأجنبية تعهدت رفع عدد المفردات التموينية من 5 إلى 7 وبجودة أعلى ،
    ووعدتنا بتطوير أسواقنا المركزية التي تعرض المواد الغذائية بسعر مدعوم، فضلاً عن
    إجراء عمليات الإستيراد والتوزيع في شكل مكشوف.



    ولفت
    إلى أن الحكومة المحلية أرسلت طلباً إلى رئيس الوزراء كي يخول إلى مجلس المحافظة
    التعاقد مع هذه الشركات على ان توفر الدفعة الاولى لستة اشهر .



    إلى
    ذلك، قال عضو مجلس محافظة ميسان ميثم لفتة لـ الحياة إن المجلس أبلغ الحكومة أنه قرر إما الإبقاء
    على البطاقة التموينية من دون تغيير أو رفع قيمة تعويض المواطنين إلى 100 ألف
    دينار بدلاً من 15 ألفاً.



    وتابع
    إن كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري سيكون لها موقف آخر غير موقف مجلس
    المحافظة، وأوضح أن الموقف يتمثل بضرورة كشف حالات الفساد في صفقات إستيراد المواد
    التموينية.



    وفي
    محافظة ذي قار بدأ التيار الصدري تنفيذ إستفتاء شعبي بين أتباعه للخروج بقرار موحد
    يوجهه التيار إلى الحكومة المركزية، وقال مدير مكتب التيارباشرنا توزيع استمارة
    الاستفتاء في الأطراف والمركز وتم نصب سرادق في المناطق الرئيسية.



    وأضافشهدت
    المراكز اقبالاً واسعاً منذ بدء الاستفتاء منتصف الأسبوع الجاري. وسيكون للتيار
    الصدري موقف من البطاقة التموينية مثل تحديد مبلغ للتعويض أو تحديد آلية للتوزيع.



    وكان
    مجلس الوزراء قرر استبدال نظام البطاقة التموينية بمبالغ نقدية توزع على المشمولين
    بهذا النظام، بواقع 15 ألف دينار (حوالى 13 دولاراً) لكل فرد شهرياً.



    ولاقى
    القرار ردود فعل غاضبة، ما دفع الحكومة إلى إصدار قرار جديد فيه ضمانات قبل
    الإلغاء، إلا أن محافظات الجنوب اعتبرت هذا التصرف «دليلاً على عدم قدرة الحكومة
    المركزية على ضمان الأمن الغذائي للمواطن» فاتخذت قرارات لتوزيع مفردات البطاقة
    التموينية على المواطنين مع إجراء تعديلات عليها.






    نائب
    عن الاحرار: الكتل السياسية ادركت وجود اطراف خارجية وداخلية تحاول عرقلة العملية
    السياسية



    {بغداد:الفرات نيوز} قال النائب عن
    كتلة الاحرار رياض الزيدي ان الاطراف السياسية في العراق ادركت وجود اطراف خارجية
    وداخلية تحاول عرقلة العملية السياسية.



    واضاف
    في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم الجمعة ان "تلك الاطراف تحاول عرقلة
    العملية السياسية من خلال تعطيل تشريع القوانين ومنع تسليح الجيش والاعتراض على
    الكثير من الامور التي تخدم الشعب العراقي".



    واشار
    الزيدي الى ان "تلك التصرفات الهدف منها ايجاد حالة من الملل السياسي وقد
    تحاول الكتل الخروج من عنق الزجاجة"



    وتعاني
    العملية السياسية في العراق من أزمة متفاقمة بسبب انعدام التوافقات السياسية وعدم
    ايجاد حلول للكثير من المسائل العالقة بين الفرقاء السياسيين ما ادى الى
    تعطيل إقرار بعض القوانين المهمة.



    وينظر
    الشارع الى مواقف الكتل حيال الامور المهمة في البلاد على انها معطلة لعجلة التقدم
    وباتت تشكل عائقا امام اعادة اعمار وبناء البلاد وتمتع العراقيين بخيرات بلادهم
    وتحسين ظروفهم المعيشية بعد عقود من الظلم والحرمان.



    وتابع
    ان "فكرة حكومة الاغلبية هي جيدة وهناك الكثير من المؤيدين لها غير انها غير
    مجدية في الوقت الحال لعد نضوج اغلب الكتل السياسية".



    يذكر
    ان رئيس المجلس الاعلى الاسلامي السيد عمار الحكيم كان قد دعا في وقت سابق الى
    تشكيل حكومة اغلبية سياسية بسبب عجز القوى السياسية خلال السنوات الثلاث الماضية
    عن الوصول الى حكومة شراكة وطنية كاملة وحقيقية، موضحا ان حكومة الاغلبية السياسية
    قد تكون المخرج للازمة الحالية لاستنادها الى شراكة مكونات يتصدى فيها فريق منسجم
    من تيارات سياسية عديدة تمثل كافة اطياف المجتمع لاتمام العمل السياسي بكفاءة






    قائد
    القوات البرية يطالب معاملة الاكراد بالمثل يدعو لـ"أذونات خاصة"



    بغداد/اور
    نيوز: أكد قائد القوات البرية العراقي الفريق أول ركن علي غيدان أثناء ترؤسه
    لاجتماع قيادة عمليات دجلة قبل عدة أيام "بأنهم سيعملون على أن لا يسمح بدخول
    الأكراد إلى مدينة كركوك من دون أذونات خاصة وعن طريق ربط الكفيل". ونقل
    الموقع الإعلامي للاتحاد الوطني الكردستاني عن مصادره في مديرية المخابرات العراقية
    تأكيده صدور هذا التصريح، مشيرة إلى أن "قائد القوات البرية أدلى بهذا
    التصريح فعلا أثناء ترؤسه لاجتماع قيادة عمليات دجلة بحضور قائدها عبد الأمير
    الزيدي".



    واستنكرت
    الأطراف الكردية الممثلة في مجلس إدارة محافظة كركوك هذا التصريح وقال أحمد
    العسكري للموقع المذكور إن "هذه التصريحات غير دستورية ولا يستطيع أحد في
    العراق الجديد أن يقوم بدور دائرة الأحوال المدنية لاستخراج هويات خاصة بالمواطنين
    تسمح لهم بالتنقل في أرجاء العراق"، مؤكدا أنه في حال دخلت هذه التصريحات حيز
    التنفيذ الفعلي فإن الكرد سيتخذون جميع الإجراءات والوسائل القانونية والدستورية
    للرد عليها.



    وقال
    مصدر كردي رفيع المستوى، طلب عدم ذكر اسمه، أن هذه التصريحات والحملات المتواصلة
    من أطراف دولة القانون تثير غضب الرئيس العراقي جلال طالباني الذي يشعر بالانزعاج
    من توالي هذه المواقف التصعيدية، وهو بالفعل يشعر بالإحباط نتيجة عدم استماع
    المالكي إلى نصائحه ودعواته المخلصة للتهدئة وعدم تصعيد المواقف لإعطاء فرصة لحل
    المعضلة العراقية والخروج من أزمة سياسية خانقة في العراق. وأضاف: أن "الرئيس
    طالباني نصح المالكي بعدم التدخل في ملف قضية نائب الرئيس طارق الهاشمي وترك
    الأمور للقضاء العراقي وهو قضاء مستقل، لكن المالكي أبى إلا أن يتدخل ويفرض نفوذه
    السياسي على هذه القضية. وطلب الرئيس طالباني منه التريث بتشكيل قيادة عمليات
    دجلة، لكنه أصر على موقفه ومضى في تشكيلها دون أي التفات لاحتجاجات القيادة والشعب
    الكردي، بل إنه أمعن في موقفه المتعنت من هذه المسألة بتعيين عبد الأمير الزيدي
    وهو من الضباط البعثيين القدماء وأحد أركان عمليات الأنفال ضد الشعب الكردي، وسبق
    أن قاد الحملة العسكرية ضد مدينة أربيل. والمالكي تدخل أيضا في قضية البنك المركزي
    وهذا ليس من اختصاصه، بل كان يفترض أن يترك الأمور للجهات المختصة والدولية لإجراء
    التحقيقات، كل هذه الأمور أشعر الرئيس طالباني بالإحباط، وفي النتيجة فإن المالكي
    سيخسر بالتأكيد دعم الرئيس له إذا استمر بنهجه الحالي، وسيكون هو الخاسر الوحيد
    مما يجري حاليا في العراق".



    يذكر
    أن الرئيس العراقي جلال طالباني قد أعلن أول من أمس أثناء اجتماعه بالكادر
    الإعلامي لحزبه في مدينة السليمانية تأييده للبلاغ الصادر عن رئيس الإقليم مسعود
    بارزاني حول الموقف الرسمي لقيادة إقليم كردستان من مسألة تشكيل قيادة عمليات
    دجلة، وشدد في حديثه مع الكادر الإعلامي على أهمية توحيد الموقف الكردي وتقوية العلاقات
    الاستراتيجية بين حزبه والديمقراطي الكردستاني بزعامة بارزاني، مؤكدا أن تعزيز
    وتطوير التحالف الاستراتيجي بين الحزبين ضرورة ملحة لحماية المكتسبات المتحققة
    للشعب الكردي.






    قائد
    اللواء الاول من قوات البيشمركة ينفي الانباء التي تناقلتها بعض وسائل الاعلام حول
    اعداد قيادة قواته خطةً دفاعيةً سرية



    موقع
    كركوك – علي عباس :نفى قائد اللواء الاول من قوات البيشمركة والعاملة في كركوك
    العميد شيركو فتاح الانباء التي تناقلتها بعض وسائل الاعلام عن اعداد قيادة قوات
    البيشمركة خطةً دفاعيةً سرية تتألف من 10 محاور لمواجهة توغل أي قوة مرتبطة بقوات
    دجلة في المناطق المتنازع عليها فيما اعتبر مثل هذه الانباء فبركة اعلامية.



    واوضح فتاح لموقع فضائية كركوك ان"مع تقديرنا لوسائل الاعلام ولكن بعضها يلجا الى الفبركة
    الاعلامية فليست في نية قوات البيشمركة
    اللجوء الى مواجهة عسكرية مع قطعات الجيش العراقي ، والفرقة 12 من الجيش
    العراقي الموجودة في كركوك هم اخوتنا وتربطنا بهم علاقات طيبة وهم جزء من المنظومة
    الدفاعية للمدينة ولديهم ممثلين يحضرون اجتماعات اللجنة الامنية والتي يترأسها
    السيد محافظ كركوك ? .



    وفيما
    يخص التحذيرات التي صدرت اليوم من مكتب القائد العام والتي حذرت قوات
    البيشمركة من التعرض لقطعات الجيش في
    المناطق المتنازع عليها ،اكد العميد شيركو فتاح ? اننا كقوات بيشمركة لم نلجا الى
    اي تصرفات استفزازية ضد القطعات العسكرية العراقية ولدينا مكاتب تنسيق واتصال دائم
    مع قياداتهم ومع احترامنا لبيانات السيد رئيس الوزراء ولكن الدافع ورائها واضح
    للجميع وذلك بسبب رفضنا لتشكيل قيادة عسكرية تتولى ادارة الملف الامني في كركوك
    واصرارنا على بقائه في يد اللجنة الامنية والتي تتكون من مكونات كركوك جميعها ? .



    وكان
    مكتب القائد العام للقوات المسلحة قد حذر اليوم
    قوات البيشمركة من استفزاز القوات الحكومية، فيما وجه القوات المسلحة في
    المناطق المتنازع عليها بضرورة الحذر وضبط النفس في التعامل مع أي
    "استفزاز" عسكري.



    فيما
    نشرت بعض وسائل الاعلام انباء عن
    وجود معلومات تؤكد إعداد وزارة البيشمركه
    خطةً دفاعيةً سرية تتألف من 10 محاور لمواجهة توغل أي قوة مرتبطة بقوات دجلة في
    المناطق المتنازع عليها"، موضحاً الخبر أن "الخطة وضعت آليات لتنظيم نشر
    قوات البيشمركه".، ومبينا ان"الخطة حصرت أمر الاشتباك بقرار مباشر من
    رئيس إقليم كوردستان مسعود البارزاني"، مشيرا إلى أنه "تم تعميم الخطة
    على قادة ألوية البيشمركه المرابطة داخل أو قرب المناطق المتنازع عليها في محافظات
    ديالى وكركوك والموصل? فيما لم تذكر هذه الوسائل اسم المصدر الذي اعتمدت عليه في
    نشر الخبر.






    نائب
    عن العراقية يؤكد عدم توصل قائمته الى قرار نهائي بشأن تحالفات انتخابات مجالس
    المحافظات



    بغداد/
    المسلة: أكد النائب عن القائمة العراقية سالم دلي, الجمعة, أن قائمته لم تتوصل الى
    قرار نهائي بشأن التحالفات التي ستدخلها خلال انتخابات مجالس المحافظات المقبلة



    وقال
    دلي لـ"المسلة", إن "القائمة العراقية وحتى هذه اللحظة لم تصل إلى
    قرار نهائي بشأن التحالفات التي ستدخلها في انتخابات مجالس المحافظات
    المقبلة"



    وأوضح
    أن "الكتل المكونة للقائمة العراقية لن تدخل الانتخابات المقبلة بمفردها
    وأنما هناك اقتناع بأن تدخل جميع مكوناتها في قائمة موحدة"



    وكان
    مصدر سياسي مطلع أفاد ، في الـ13 من تشرين الثاني الحالي، بأنه سيتم الإعلان قريبا
    عن جبهة سياسية جديدة تضم عددا من الأحزاب الإسلامية وحركة تجديد للدخول في
    انتخابات مجالس المحافظات.



    يذكر
    أن رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي أكد مطلع تشرين الثاني الحالي، اهمية متابعة
    المطاليب التي تقدمت بها مفوضية الانتخابات لاتمام عملها، فيما اشارت المفوضية الى
    وجود مصاعب فنية وتقنية تمنع اجراء انتخابات الاقضية والنواحي.






    بغداد
    تطالب الرياض بتوضيح الاسباب التي أدت الى تنفيذ الاعدامات المفاجئة بحق عراقيين



    بغداد/المسلة:قالت
    وزارة الخارجية العراقية ان السلات السعودية اقدمت على اعدام سبعة عراقيين مطالبة
    السعودية بتوضيح الاسباب التي ادت الى التنفيذ المفاجئ لهذا العدد من الاعدمات.



    وقال
    الخارجية العراقية في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه "تأكد لدينا
    بأن السلطات السعودية قد اقدمت صباح الـ14 من تشرين الثاني الحالي على تنفيذ حكم
    الاعدام بسبعة من العراقيين المحكومين بالاعدام في السجون السعودية ، حيث اعدم ستة
    منهم في سجن رفحا واعدم السابع في سجن الدمام بتهمة الاتجار بالمخدرات".



    ومضت
    الى مطالبة السعودية بتوضيح اسباب اللجوء الى هذه الخطوة المفاجئة بالقول
    "اننا في الوقت الذي نستنكر هذه الاعدامات والتي تأتي في وقت يستعد فيه
    العراق بالمصادقة على اتفاقية تبادل السجناء والمحكومين بين البلدين، نطالب
    الحكومة السعودية بتوضيح الاسباب التي أدت الى التنفيذ المفاجئ لهذا العدد من
    الاعدامات".



    وختم
    الخارجية بيانها بتوجيه دعوة الى ايقاف هذه الاعدامات وقالت مخاطبة السلطات
    السعودية " ندعوها لوقف تنفيذ احكام الاعدام بحق سجناء عراقيين محكومين بتهم
    مشابهة".






    السعودية
    تسعى لإختراق الاتصالات العراقية عبر مسؤول زارها سراً



    المراقب
    : تسعى الحكومة السعودية لإختراق منظومة الاتصالات العراقية، مستغلة التدهور
    السياسي العام في البلاد، وكثرة الأزمات التي تعيشها الكتل السياسية فيما بينها،
    مما يشكل لها أرضية مناسبة للإختراق وتنفيذ مخططاتها في التوغل المخابراتي في
    مؤسسات حساسة ومهمة في الدولة العراقية.



    (المراقب) علم من مصادر دبلوماسية
    مطلعة، أن (نبيل عبد الباقي) وهو مسؤول في وزارة الاتصالات بدرجة مستشار، وينتمي
    الى حزب الفضيلة المنضوي في التحالف الوطني، قد سافر الى تركيا، ومن هناك حصل على
    تأشيرة خاصة من السفارة السعودية خارج جواز سفره، قبل ان يتوجه الى السعودية.



    المعلومات
    تشير الى أن زيارة (نبيل عبد الباقي) السرية الى السعودية وبهذه الطريقة، تهدف الى
    تقديم تسهيلات خاصة للجانب السعودي، في مجال إختراق منظومة الاتصالات العراقية



    يذكر
    أن وزير الاتصالات محمد توفيق علاوي كان قد استقال من منصبه نتيجة خلافات مع
    الحكومة، وكان علاوي معروفاً بسلوكه المعتدل، لكنه كان ضعيفا ًمن الناحية
    الإدارية.



    من
    المهم الاشارة في هذا السياق، ان شبكة الاتصالات لها أهمية بالغة في الجانب الأمني
    والمخابراتي، إذ ان اختراقها يعني السيطرة على كافة الاتصالات في البلد بما في ذلك
    إتصالات المسؤولين، وهو أمر توليه السعودية إهتماماً لما تمتلكه من نوايا سيئة ضد
    العراق. ومن المرجح ان هذا المسعى من السعودية يدخل ضمن الاستعدادات للتأثير على
    الانتخابات المحلية والبرلمانية.
    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    اخبار وتقارير:17  تشرين الثاني 2012 Empty اخبار وتقارير:17 تشرين الثاني 2012

    مُساهمة من طرف المدير في الجمعة نوفمبر 16, 2012 10:29 pm

    عرب
    كركوك يخرجون بتظاهرة حاشدة تأييدا لقيادة عمليات دجلة وتنديدا بتشكيل الكرد قوة
    عسكرية مقابلها!!



    خرجت
    مظاهرة حاشدة اليوم بعد الانتهاء من صلاة الجمعة تطلب بالابقاء على قيادة عمليات
    دجلة والغاء عمليات حمورابي التي شكلها الاكراد ,



    ونقل
    مراسل جاكوج الذي حضر المظاهرة التي دعا اليها العرب في كركوك بان المتظاهرين
    حملوا لافتات تندد بتشكيل قيادة عمليات حمورابي التي اعلن عنها الزعماء الاكراد
    لتقابل قيادة عمليات دجلة المتمركزة في كركوك ,



    وأكد
    الشيخ خالد الجحيشي أن قيادة عمليات دجلة
    ستساهم في زيادة التنسيق بين الأجهزة الأمنية في المحافظة، فيما طالب
    بإلغاء اعتماد إحصاء 1957 كشرط لتعيينات العرب.



    فيما
    اشار عضو الكتلة العربية في مجلس محافظكركوك محمد خليل الجبوري الى ان قيادة
    عمليات تشكلت وفق الدستور داعيا الجميع للتعاون من اجل بسط نفوذ الدولة في جميع
    انحاء البلاد



    وكانت
    وزارة البيشمركة في إقليم كردستان أعلنت، عن إلغاء افتتاح مقر قيادة عمليات دجلة
    نتيجة تدخل رئيس الجمهورية جلال الطالباني لدى رئيس الحكومة نوري المالكي، فضلاً
    عن موقف رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني والأحزاب الكردستانية الرافض
    لتشكيلها.



    فيما
    اعلنت قيادة القوات البرية في الجيش العراقي، أن الأسبوع الحالي سيشهد افتتاح مقر
    قيادة عمليات دجلة في معسكر أبناء العراق بمحافظة ديالى، لافتة إلى أنها ستمارس
    عملها في محافظتي ديالى وكركوك، فيما كشف عن خطط مستقبلية لضم صلاح الدين لعمليات
    دجلة.



    وكانت
    ادارة محافظة ديالى اعلنت، العام الماضي 2011، عن وجود خطط لتحويل مخيم العراق
    الجديد بعد اخلائه من منظمة خلق الايرانية المعارضة الى مرفق سياحي كبير لوجود
    مرتكزات النجاح الاولية داخل المخيم وخاصة البني التحتية ومطار مدني ومنظومة طرق.



    وأعلنت
    وزارة الدفاع، في (3 تموز 2012)، عن تشكيل "قيادة عمليات دجلة" برئاسة
    قائد عمليات ديالى الفريق عبد الأمير الزيدي للإشراف على الملف الأمني في محافظتي
    ديالى وكركوك، فيما أعلنت اللجنة الأمنية في مجلس كركوك رفضها القرار "لأن
    المحافظة آمنة ومن المناطق المتنازع عليها"، مؤكدة أنه سيفشل من دون تنسيق
    مسبق بين حكومات بغداد وأربيل وكركوك.



    ولاقى
    هذا القرار ردود فعل متباينة، حيث اعتبر النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل،
    في الرابع من تموز 2012، القرار "استهداف سياسي بامتياز"، محذراً ضباط
    الجيش العراقي "الذين يحملون إرث وثقافة النظام السابق" من التجاوز على
    الدستور والاستحقاقات، فيما أكد رئيس كتلة الأحرار النيابية بهاء الاعرجي، في (10
    أيلول 2012)، أن مكتب للقائد العام للقوات المسلحة ومجلس الوزراء هما اللذان يضعان
    سياسة البلاد، معتبراً أن تشكيل قيادة عمليات دجلة قرار يجب أن لا يغيض الغير.



    وقال
    النائب عن محافظة كركوك خالد شواني في حديث لـ "السومرية نيوز"، إن
    عمليات دجلة لا تحظى بالقبول لدى سكان المحافظة كونها تُذّكرهم بجيش النظام
    السابق"، مشدداً على أن "تلك القوات غير دستورية وتنفذ أجندات سياسية لا
    تخدم المدينة".



    وحذر
    شواني عمليات دجلة من "استفزاز" أهالي كركوك، مؤكداً أن "خلق
    الأزمات سيدفع مواطني المحافظة إلى إطلاقِ ثورةٍ مدنية ضد قوات ما يُعرف بعمليات
    دجلة".



    وكان
    مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي حذر، اليوم الخميس، قوات البيشمركة
    من استفزاز القوات الحكومية، فيما وجه القوات المسلحة في المناطق المتنازع عليها
    بضرورة الحذر وضبط النفس في التعامل مع أي "استفزاز" عسكري.



    وكان
    رئيس الحكومة نوري المالكي اتهم، في (6 تشرين الثاني 2012)، إقليم كردستان
    بالسيطرة على سلاح ثقيل يعود للجيش العراقي السابق، وفيما اعتبر أن قوات البيشمركة
    ليست خاضعة لمنظومة الدفاع العراقي، أعرب عن استعداده لتمويلها في حال أخضعت
    للسلطة الاتحادية.



    وكانت
    لجنة البيشمركة في برلمان إقليم كردستان اتهمت، في (22 تموز 2012)، الحكومة
    الاتحادية بـ"التنصل من تسليح قوات حرس الإقليم لأسباب سياسية"، معتبرة
    أنها "هربت" من التزاماتها الدستورية تجاه قوة وطنية ساهمت مساهمة فاعلة
    في "إسقاط الدكتاتورية".



    وأكدت
    وزارة البيشمركة في إقليم كردستان العراق، في (16 تموز 2012)، أن هناك اتفاقاً
    سابقاً مع بغداد يقضي بتسليح قوات الإقليم بمستوى نظيرتها في المركز، في حين نفت
    وجود اعتراضات على تسليح الجيش العراقي، لافتة إلى أن رئيس إقليم كردستان مسعود
    البارزاني طالب بأن يتم ذلك وفق المادتين 9 و61 من الدستور العراقي.



    وأكدت
    الوزارة أيضاً في (18 تموز 2012)، أن حكومة الإقليم ستضطر لتوقيع عقد للتسلح في
    حال امتناع الحكومة المركزية عن تسليح قوات البيشمركة، وأشارت إلى أن المشاكل
    العالقة بين أربيل وبغداد تنذر بـ"مخاطر كبيرة"، كما أعربت عن مخاوفها
    من إعادة ضباط الجيش السابق من حزب البعث المنحل للخدمة.



    يذكر
    أن العلاقات بين بغداد وأربيل أزمة مزمنة تفاقمت منذ أشهر عندما وجه رئيس إقليم
    كردستان العراق مسعود البارزاني، انتقادات لاذعة وعنيفة إلى رئيس الحكومة العراقية
    نوري المالكي، تضمنت اتهامه بـ"الدكتاتورية"، قبل أن ينضم إلى الجهود
    الرامية لسحب الثقة عن المالكي، بالتعاون مع القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي
    والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر ومجموعة من النواب المستقلين، ثم تراجع التيار
    عن موقفه مؤخراً، ويعود أصل الخلاف القديم المتجدد بين حكومتي بغداد وأربيل إلى
    العقود النفطية التي ابرمها الإقليم والتي تعتبرها بغداد غير قانونية، فيما يقول
    الإقليم أنها تستند إلى الدستور العراقي واتفاقيات ثنائية مع الحكومة الاتحادية.






    جلال
    الدين الصغير: لا يوجد خيار لبقاء العراق موحداً من دون تحالف بين المكونين الشيعي
    والكردي



    {بغداد السفير: نيوز}: أكد القيادي
    في المجلس الاعلى الاسلامي الشيخ جلال الدين الصغير، عدم وجود اية امكانية لبقاء
    العراق موحدا من دون التحالف بين المكونين الشيعي والكردي، مشيراً الى ان الغرض من
    اطلاق تصريحات تزعم بان التحالف بين الشيعة والكرد مجرد "أكذوبة" تقف
    خلفه دوافع انتخابية. وقال الشيخ الصغير في تصريح صحفي": لا يوجد عاقل يفكر
    ببقاء وديمومة العملية السياسية المعاصرة في العراق من دون التحالف الشيعي -
    الكردي، مبيناً أن على القيادات السياسية ترميم الخلل في العوامل الماسكة لهذا
    التحالف بالشكل الذي يحفظ العلاقة بشكل اكبر بين الاطراف والمكونات السياسية المكونة
    لهذا التحالف. واضاف القيادي في المجلس الاعلى: لا يوجد خيار لبقاء العراق موحداً
    من دون تحالف مكوناته الاساسية، لا سيما التحالف بين المكونين الشيعي والكردي،
    بسبب الخلفية التاريخية والسياسية الكبيرة لهما وطبيعة المظالم التي تعرضا لها معا
    والنضال والمواقف المشتركة الكثيرة جداً التي تعود لسنوات مواجهة البريطانيين أبان
    الاحتلال البريطاني للعراق. وشدد الشيخ الصغير على عدم امكانية تصور استمرار
    العملية السياسية مع القول بان التحالف الشيعي - الكردي قد انتهى، موضحاً ان
    الحديث عن انتهاء هذا التحالف هو لغرض البحث عن نقاط تكتيكية تجري في ارض بعيدة عن
    واقع العملية السياسية.



    وتابع
    الشيخ الصغير: ان البعض يريد ان يسوق نفسه بشارعه او يناغم بعض الاطراف الاخرى،
    ونحن في وقت التهيئة للانتخابات، والكلام عن انتهاء التحالف ربما ياتي لاجل الكسب
    التكتي القصير الامد حتى وان اضر بالعملية السياسية وجوهرها.






    حركة
    الوفاق الوطني: تشكيل قيادات عمليات لا يحل المشكلة الامنية



    {بغداد السفير: نيوز}: اكدت حركة
    الوفاق الوطني العراقي في كركوك، ان تشكيل قيادات عمليات هنا و هناك لا يحل
    المشكلة الامنية. وشددت حركة الوفاق في بيان اصدرته على خلفية التفجيرات التي
    شهدتها محافظة كركوك على ضرورة الاعتماد على ستراتيجية متكاملة تعالج الحالة
    الامنية بكافة جوانبها و ليس الاعتماد على الاعداد المتزايدة لافراد الجيش و القوى
    الامنية فحسب او المبالغة باستحداث التشكيلات او القيادات.



    ودعت
    حركة الوفاق الوطني، في بيان لها لجنة الامن و الدفاع النيابية الى تحمل
    مسؤولياتها الرقابية و التشريعية للتعجيل في دراسة الوضع الامني بكل جدية و
    مناقشته مع الحكومة و القيادات الامنية لاعداد ستراتيجية امنية متكاملة و ابعاد
    هذا الامر عن السجالات السياسية.









    الكوردستاني:
    طالباني انقذ المالكي من سحب الثقة والاخير عمق الازمة بعمليات دجلة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



    شفق
    نيوز/ أكد النائب عن التحالف الكوردستاني قاسم محمد مشختي، الجمعة، على أن رئيس
    الجمهورية جلال طالباني انتقذ رئيس الوزراء نوري المالكي من عملية سحب الثقة مقابل
    وعود قطعها الاخير، مبينةً ان المالكي لم يف الوعد بحل الخلافات العالقة بل عمقها
    بتشكيل قيادة عمليات دجلة.



    وقال
    مشختي في حديث لـ"شفق نيوز" إن "رئيس الجمهورية جلال طالباني انقفذ
    رئيس الوزراء نوري المالكي من عملية سحب الثقة وانقذ الحكومة العراقية من حلها من
    قبل مجلس النواب مقابل وعود قدمها رئيس الوزراء بحل المشاكل العالقة والتي الى
    الان لم يحقق ما وعد به".



    وأضاف
    مشختي ان "تشكيل عمليات دجلة عمق الازمة اكثر مما هي عليه وخلقت تداعيات
    سلبية بين جميع الاطراف وليس بين رئيس
    الجمهورية ورئيس الوزراء فحسب واذا لم لم يتمّ تدراك الموقف فستكون هناك عواقب
    وخيمة"



    وأوضح
    النائب عن الكوردستاني ان "عمليات دجلة مشكلة من المكون العربي فقط وهذا يعدّ
    تهميشا لباقي مكونات الشعب العراقي، ومخالفاً للدستور"، مشيراً الى ان
    "قيادة عمليات دجلة مناطة الى بشخص مشمول بإجراءات المساءلة والعدالة، ومشارك
    في عمليات الانفال التي راح ضحيتها الالاف من الكورد"



    ولفت
    مشختي الى ان "قوات دجلة قد نصبت السيطرات لتفتيش السيارات بدعوى وجود مواد
    مشعة وتمارس عملاً استخباراتياً وهذا يعدّ خارج مهام عمل الجيش الذي من المفترض
    عليه حماية سيادة البلاد"، مؤكداً أن "جميع الكتل السياسية لا تؤيد
    تشكيل عمليات دجلة باستثناء دولة القانون".



    وحذّر
    رئيس الجمهورية جلال طالباني، من "تداعيات خطيرة" تهدد الامن والاستقرار
    في البلاد على خلفية تشكيل عمليات دجلة، فيما وصف تلك العمليات أنها "ستكون
    سبباً لاثارة الفتن والقلاقل"، دعا جميع الاطراف السياسية إلى الحوار في حل
    الخلافات والقضايا العالقة التي تواجه العملية السياسية



    ذكر
    ان اعلان رئيس الحكومة والقائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي عن تشكيل قيادة
    عمليات دجلة للسيطرة على كافة القوات الامنية من جيش وشرطة في محافظتي كركوك
    وديالى و(محافظة صلاح الدين لاحقا) ادى الى تفاقم الخلافات بين اربيل وبغداد من
    جهة ورفض مجلس محافظة كركوك من جهة اخرى.






    اتهمتها
    بـتحريف الحقائق .. مريم الريس : مها الدوري تتباكى على المظلومين لكنها بالحقيقة
    لا تكترث لمعاناة الشعب العراقي



    قراءات:
    كشفت مستشار رئيس الوزراء مريم الريس عن مغالطات ارتكبتها النائب عن الكتلة
    الصدرية مها الدوري من خلال تصريحاتها المستمرة عن المظلومية والدفاع عن المظلومين



    وقالت
    الريس ان الدوري لطالما اكدت ان نواب ووراء التيار الصدري هم الاقرب الى معاناة
    الشعب وانهم لا ينعمون بالتيار الكهربائي والخدمات الاخرى اسوة بابناء الشعب ويعيشون
    في مناطقهم الشعبية ،بينما الحقيقة غير ذلك بتاتا .



    واوضحت
    الريس ان ثلاثة ارباع نواب ووزراء التيار الصدري يعيشون داخل المنطقة الخضراء
    وينعمون بالتيار الكهربائي وعلى مدى 24 ساعة ولكنهم عندما يخرجون تصريحاتهم امام
    التلفاز نراهم فنراهم يتباكون على ابناء الشعب العراقي الذين يتذمرون من سوء تجهيز
    الطاقة الكهرباء والخدمات وكانهم لسان حال الفقراء والمظلومين متناسية ان كتلتها
    تمتلك ستة وزارات خدمية تتحمل مسؤولية اخفاقها ، مطالبة مها الدوري بعدم تحريف
    الحقائق وخداع الشعب الذي اضحى لا تنطلي عليه مثل هذه التصريحات .



    يذكر
    أن العراق يعاني نقصاً في الطاقة الكهربائية منذ بداية سنة 1990، وازدادت ساعات
    تقنين التيار الكهربائي بعد 2003 في بغداد والمحافظات، بسبب قدم الكثير من المحطات
    بالإضافة إلى عمليات التخريب التي تعرضت لها المنشآت خلال السنوات الماضية، اضافة
    الى تدهور قطاع الخدمات التي لم يلمس المواطن منها تحسنا يذكر مقارنة مع ما تم
    تخصيصه وصرفه في الميزانيات الانفجارية .



    بعد
    استنفاذ كافة المحاولات في حل الازمة ... مصدر لقراءات يكشف :اجتماع بين
    الكردستاني والعراقية في اربيل لحل الرئاسات الثلاث!!



    قراءات:
    سرب مصدر مطلع معلومات تفيد بنية عقد اجتماع ثنائي بين التحالف الكردستاني
    والقائمة العراقية بمعزل عن أي كتلة اخرى ،في اشارة الى التيار الصدري، لانعدام
    ثقتهم بمكونات التحالف الوطني



    وقال
    المصدر المقرب من مركز القرار الكردي ان التحضيرات جارية لعقد الاجتماع حيث كلفت
    لجان تمهيدية اخذت على عاتقها وضع مشروع قرار لحل الرئاسات الثلاث كاحتمال اخير في
    حال استنفذت كافة المحاولات في حل الازمة السياسية الحالية وتنفيذ تهديدات رئيس
    الوزراء نوري المالكي بتشكيل حكومة اغلبية سياسية.



    واضاف
    ان الرئيس مسعود البارزاني عقد اجتماع مطولا ليلة امس مع الرئيس الطالباني لوضع
    اللمسات الاخيرة للمشروع ، مشيرا الى ان زعيم القائمة العراقية سيصل اربيل في وقت
    لاحق من مساء اليوم للاكمال سلسلة الاجتماعات التي ستضم قيادة التحالف الكردستاني
    والعراقية ومن الخط الاول، واستبعاد التيار الصدري الذي اتخذ موقفا غير موفق من
    موضوع سحب الثقة عن المالكي



    ورجح
    المصدر ان يتم حل الرئاسات الثلاث والعودة الى المربع الاول من اجل اعادة ترتيب
    اللعبة السياسية في العراق ، مؤكدا ان اتخاذ مثل هكذا قرار ليس بالامر السهل
    وستكون مقابله شروط وتنازلات .



    وتعاني
    العملية السياسية في العراق من أزمة متفاقمة بسبب انعدام التوافقات السياسية وعدم
    ايجاد حلول للكثير من المسائل العالقة بين الفرقاء السياسيين ما ادى الى تعطيل
    إقرار بعض القوانين المهمة.



    وينظر
    الشارع الى مواقف الكتل حيال الامور المهمة في البلاد على انها معطلة لعجلة التقدم
    وباتت تشكل عائقا امام اعادة اعمار وبناء البلاد وتمتع العراقيين بخيرات بلادهم
    وتحسين ظروفهم المعيشية بعد عقود من الظلم والحرمان.






    علاوي
    في السعودية للقاء مدير مخابراتها والتحضير للانتخابات المقبلة!!



    كشفت
    صحيفة الوطن السعودية في عددها الصادر يوم الخميس الماضي عن قيام زعيم القائمة
    العراقية بزيارة غير معلنة الى السعودية مشيرة الى انه التقى بمدير المخابرات
    السعودي ,



    وقالت
    الصحيفة ان علاوي بحث اخر التطورات السياسية في العراق مع مدير المخابرات الجديد
    بندر بن سلطان ,



    واشارت
    الصحيفة الى ان الطرفين استعراضا عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك»، لافتة
    الى ان سلطان طلب من علاوي التأكيد على اهمية تفعيل قضية طارق الهاشمي واعتباره
    مظلوما كما دعت القائمة العراقية لعدم طرح بديلا عنه الى ان يتم اعادته الى منصبه
    ,



    وكانت
    مصادر سعودية كشفت عن استقبال مسؤولين سعوديين لنائب رئيس الجمهورية المحكوم غيابيا
    بالإعدام طارق الهاشمي.



    وقالت
    المصادر لصحيفة الرأي الكويتية ان الهاشمي بعد تادية فريضة الحج التقى مدير
    المخابرات السعودية الامير "بندر بن سلطان" وشرح الهاشمي لبندر خطورة
    الوضع في العراق، مطالبا اياه بالتدخل لدى القيادة السنية من اجل ايجاد حلاً للحكم
    الصادر ضد من قبل السلطة القضائية العراقية.واكدت الصحيفة على ان بندر بن سلطان حث
    علاوي للملمة اوضاع القائمة العراقية ودعاه الى اعادة اوضاعها الى سابق عهدها ,






    استثمرها
    الطالباني والبارزاني .. وثيقة سرية لـ"ويكيليكس" تكشف ان بول بريمر
    اودع مليار و400 مليون دولار نقدا في اربيل لم تصرف على الشعب الكردي !!!



    قراءات:
    كشف موقع ويكليكس عن فضيحة جديدة من فضائح السياسيين العراقين تتعلق بتحويل الحاكم
    الامريكي المدني بول بريمر مبلغ مليار واربعمائة مليون دولار الى اقليم كردستان ،
    لافتا الى انها توزعت بين الرئيسين مسعود البارزاني وجلال الطالباني ولم تصرف على
    الشعب الكردي



    وبينت
    الوثيقة المورخة بتاريخ 23 حزيران 2003 ، قيام الحاكم الأمريكي للعراق بول
    بريمر بنقل هذه المبالغ وهي من الإيرادات
    النفطية قَبْلَ الحربَ الى اقليم كردستان ، وأعطاها إلى الرئيسين مسعود البارزاني
    وجلال الطالباني



    واشارت
    الوثيقة إلى تقرير "منظمة كريستيان أيد" التي قالت بالرغم من ضياع 20
    مليار دولار إلا إن اغرب شيء هو توزيع 2 مليار دولار قبل نقل السيادة بيومين ونظن
    إن هذا المبلغ هو جزء منه ، مبينة ان الأوراق المالية من فئة المائة دولار كَانتْ
    كلها جديدة. وصلت مَلْفُوفة في البلاستيكِ ومحمّلِة في صناديق خشبية وَزنَها 15
    طنَ، بما فيه الكفاية لمَلْئ ثلاث مروحياتَ عسكريةَ أمريكيةَ. ومجَموعَها، مليار
    و400 مئة مليون دولار أمريكي.



    في عملية لم يعرفها احد تقريبا، وصلت مروحيات
    أمريكية إلى محافظة اربيل محملة بالنقود أثناء الأيامِ الأخيرة لسلطةِ الائتلاف
    المؤقتة الأمريكيةِ، والقوات الأمريكية كانت في مطار اربيل لإفراغ الأموال وتنقلها
    تحت الحراسة المشددة إلى بنك المدينة وسط اربيل



    واضافت
    الوثيقة ان رشيد طاهر مدير مالية اربيل اكد بقوله نعم لقد تسلمنا المال نقدا من
    بول بريمر في المطار!!



    واوضحت
    انه بعد وصول المالَ، قام وزراء مالية محافظتي كردستان أربيل والسليمانية بقسّمتَه
    طبقاً لحجمِ سكانِهم. وحصلت أربيل على 798$ مليون والسليمانية إستلمَت 602$ مليون.
    كما قال المسئولون الأكراد. وقد نقلت حصة السليمانية برا عبر الجبال بحماية البيشمركة.



    واكدت ان الاموال لم تذهب الى اعمار المحافظتين
    او انشاء مشاريع خدمية بل ذهبت الى حسابات سرية لجلال الطالباني ومسعود البارزاني
    اللذين استثمرا المبالغ في مشاريع كبرى بمجال النفط والطاقة والاتصالات .






    عمّان
    أم القدس عاصمة فلسطين؟



    مركز
    دراسات جنوب : اعتبرت الخارجية الأمريكية أن التظاهرات التي شهدها الأردن خلال
    الأيام الماضية احتجاجاً على رفع أسعار المحروقات في المملكة والتي تخللتها أعمال
    عنف متفرقة، تعبر عن (التعطش للتغيير). وقال مساعد المتحدثة باسم الخارجية
    الأمريكية، مارك تونر: إن (الشعب الأردني لديه مخاوف اقتصادية وسياسية ولديه
    تطلعات).من جهته اتهم الاردن جهات داخلية مرتبطة بالخارج بالتحريض والعبث بأمن
    الأردن خلال الأحداث التي حصلت في اليومين الماضيين.واذا ما وسّع الاحتلال
    الاسرائيلي عملياته العسكرية في غزة وحتى في الضفة والقدس القديمة لاحقا فان ذلك يعزّز هذا التحرك اللئيم لاسيما
    بعد ان اربكوا الاوضاع في سوريه ولبنان وفرضوا العقوبات الجائرة على ايران وتعاموا
    عن القمع اللامبرر ضد الشعوب البحرينية والحجازية واليمنية على ايدي انظمتها
    الجائرة.ترى هل هذه مباركة امريكية للبدء بالمشروع الامريكي (الاسرائيلي) باسقاط
    الملكية في الاردن وتسليم السلطة للفلسطينيين تتقاسمها حماس وفتح وحتى غيرهما وتترك الارض الفلسطينية كلها بيد المحتل ليعلنوا انتهاء الازمة التي
    دامت اكثر من نصف قرن. فالربيع الامريكي في هذه البلدان تتجلى اخطاره ولؤمه يوما
    بعد يوم وسيأتي على كل الانجازات التي حققتها الشعوب بأسقاط الدكتاتوريات .ليتمحور
    الصراع الجديد بالضرورة بين صحوة الشعوب مستباحة الحقوق وبين الدول الطامعة
    صاحبة المشروع الشرق الاوسط الجديد الضعيف المغلوب على أمره . انهم يخططون لعودة
    الاستعمار مرة اخرى ولكن بثوب جديد على طريقته الحريرية الافعاوية الراقطة يحقق امانيه ويثبّت مشروعه من خلال الطبقة
    الساذجة من الامة ومن لصوصها ورعاعها ممن يمنّيهم بالوعود الكاذبة ولكن سرعان ما
    ينقضّ عليهم ليلفظهم ويرميهم في مزبلة الشعوب لتحلّ عليهم لعنات المظلومين الى
    الأبد.فكل من يتحالف مع اصحاب المشروع التدميري الجديد على حساب مصالح الامة
    وحقوقها ستقاضيه الشعوب بقصاص عادل سواء أكان هؤلاء افرادا او جماعات او
    دولا.والامة الاسلامية والعربية مدعوة هذه المرّة لتعويق ونسف هذا المشروع الذي
    سيصادر المدينة المقدسة وارض الاجداد والتاريخ والجغرافية معا. ان القضية بعد
    اليوم لم تعد فلسطينية فحسب وانما هي معركة الشعوب العربية والاسلامية والانسانية
    المستضعفة لتبقى القدس عاصمة فلسطين الابدية وتعاد الحقوق للمظلومين وينتهي عهد
    الاحتلال الغاشم في فلسطين وفي كل مكان.









      مواضيع مماثلة

      -

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 24, 2019 2:04 am