بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
السبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
الخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
الخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
الأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
الخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
الأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    بالصور / قتل وسحل الشيخ حسن شحاتة من العلماء الشیعة

    شاطر
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    بالصور / قتل وسحل الشيخ حسن شحاتة من العلماء الشیعة

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين يونيو 24, 2013 3:04 pm

    مقتل "العلامة حسن شحاتة" مت علماء مدرسة أهل البيت عليهم السلام في مصر مع ثلاثة آخرين كانوا معه في أحداث قرية أبو مسلم بالهرم التابعة لمحافظة الجيزة بعد تجمهر اهالي القرية أمام منزله بتحريض من الجماعات التكفيرية . 


     
    وفقاً لما أفادته وکالة أهل البیت(ع) للأنباء ـ ابنا ـ استشهد «العلامة الشيخ حسن شحاتة» من علماء مصر و من أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام مع ثلاثة آخرين بعد هجوم همجي علی بیته بتحريض من الجماعات التكفيرية.
    ویقع بیت الشیخ في قرية "زاوية أبو مسلم" بمركز "أبو النمرس" بالجيزة، ورصدت الکامیرات الشيخ حسن حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، بعد أن انهالوا عليه بالشوم والعصي، فيما قاموا بسحله حتى وصوله لعربة الأمن المركزي.
    «العلامة الشيخ حسن شحاتة» ـ الناهز من العمر 67 سنة ـ من خریجي الأزهر الشریف وکان إماماً وخطیباً في أحد مساجد القاهرة وقارئاً للقراآن الکریم وأخیراً سکن في الجیزة، کما تشیّعَ قبل سنوات وکان رجلاً عالماً لا يملك إلا أفكاراً دینیة يطرحها وحقائق تاریخیة یرویها.
    دواعي العنف ضد الشیعة في مصر
    شاهدت مدن مصر و قراها في الآونة الاخیرة سلسلة من المؤتمرات ضد مدرسة أهل البیت(ع) أقامتها "الحرکة السلفیة" ولایطرح فیها إلا أکاذیب و تهم تجاه اکثر من 300 ملیون من المسلمین وهم أتباع مذهب الشیعة.
    في هذا الشأن، استغاثت صفحات سنية على مواقع التواصل الاجتماعية، جاء بها: "يا أهل السنة في العالم لقد استبسل الجيش اليوم علينا في صيدا وصار ضبعًا كاسرًا لضرب بيوت الله وعباد الله بينما رأينا هذا الجيش فأرًا جبانا في جبل محسن والضاحية الجنوبية، هل الصورة واضحة يا أهل السنة؟؟ أنتم بنظر الجميع الحلقة الأضعف والحيط الأوطى!!! طريق جديد مجدل عنجر طرابلس المنية الضنية عكار برجأ والإقليم وكل المناطق السنية النصرة ﻹخوانكم في مسجد بلال.. ﺻﻮﺍﺭﻳﺦ ﻏﺮﻳﺒﺔ ﻭﺛﻘﻴﻠﺔ ﺗﺘﺴﺎﻗﻂ ﺍﻵﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺠﺪ ﺑﻼﻝ ﺑﻦ ﺭﺑﺎﺡ".
    هذه الاستغاثات التقطها السلفيون في مصر وبعدها بدقائق كان عدد من السلفيين يحاصرون بيت الشيخ الشيعي "حسن شحاتة" ومعه ثلاثة آخرون من الشيعة في منزله بالهرم، بعد أن كتب القيادي السلفي "شوقي زناتي" على صفحة ائتلاف "المسلمين للدفاع عن الصحابة": "هؤلاء مفسدون في الأرض مشركون في الدين روافض يستحقون القتل، أحرقوهم أثابكم الله.
    إن الشيعة نجس. أحرقوهم انتقاما لأمكم أم المؤمنين عائشة، الحميراء حبيبة رسول الله ومن أجل أصحاب رسول الله الأقربين أبو بكر وعمر وعثمان، فاشتعل الوضع بين أهل السنة والشيعة في هذه القرية الصغيرة "زاوية أبو مسلم" بادعاء وجود حسينية تقام في منزل الشيخ الشيعي.
    ناصر رضوان، أمين عام ومؤسس أحفاد الصحابه وآل البيت والباحث في الشأن الشيعي، قال على صفحته بـ فيس بوك": "في هذه الأثناء يحاول بعض الشرفاء من أحفاد الصحابة وأمهات المؤمنين رضي الله عنهم محاصرة الشيعي حسن شحاته عليه من الله ما يستحق الذي طعن في عرض أمنا عائشة رضي الله عنها واتهمها بالزنا والخيانة والكفر هو ومجموعة من أتباعه داخل فيلا بقرية زاوية أبو مسلم بالجيزة والشرطة تمنعهم.. نحتاجكم لنصرة إخوانكم".
    ثم ترددت أنباء عن مقتل حسن شحاته وأحد معاونيه بعد ضرب أهالي قرية زاوية أبو مسلم لهم.
    بعدها كتب الداعية الإسلامي، وجدي غنيم، على موقع التواصل "تويتر": "الله أكبر. الإخوة في مصر قتلوا رأس الكفر الشيعي حسن شحاتة في الهرم مع رفاقه المجرمين، إلى جهنم وبئس المصير بإذن الله".
    وقال السلفي محمد صابر: "هلاك الزنديق الشيعي حسن شحاتة الذي طالما قام بسب الصحابة وأمهات المؤمنين فتحية لأهل زاوية أبو مسلم بالجيزة مصر الذي طهروها منه وعقبال الباقي".
    وقال "محمد البرادعي" رئيس حزب الدستور المصري في تغريدة على صفحته على موقع تويتر ان "قتل وسحل مصريين بسبب عقيدتهم نتيجة بشعة لخطاب ديني مقزز ترك ليستفحل".
    كما والقى الرئيس المصري "محمد مرسي" وجماعة الاخوان المسلمين بثقلهم وراء دعوة للجهاد في سوريا مما زاد من الاقتحان والاضطراب الطائفي في مصر حيث يقطن مواطنون مصريون الشيعة فيها.
    من هو العلامة الشیخ حسن شحاتة؟
    ولد رضوان الله تعالى عليه عام 1946 لأسرة حنفية المذهب بمحافظة الشرقية بمصر..وتحول لتشيع لمذ...هب أهل البيت عليهم السلام عام 1996 ..وعرف بمعاداته للفكر الوهابى..واعتقله مبارك ثلاث سنوات
    ولد الشيخ حسن شحاتة -الذى قتل أمس على يد منتمين للتيار السلفى فى الجيزة- عام 1946 لأسرة سنية حنفية المذهب، تخرج فى معهد القراءات وحصل على ماجستير فى علوم القرآن، ألقى أول خطبة جمعة وهو فى الثالثة عشرة من عمره فى مسجد قريته التابعة لمركز أبو كبير شرقية، كما أنه واصل الخطابة فى القوات المسلحة، حيث كان مسئولاً عن التوجيه المعنوى بسلاح المهندسين عام 1973 م، ومتحدث فى الإذاعة والتليفزيون، ونشأ فى أسرة تعشق حب آل البيت عليهم السلام كما كان يحكى عنه.
    كان والده يحدثه كثيراً عن شخصية أمير المؤمنين على بن أبى طالب عليه السلام ، ويقول له: "يا ولدى أن أمير المؤمنين عليه السلام كان حامى حمى الإسلام، وكان النبى (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا مشى وحده يتعرض للأذى وإذا مشى معه أمير المؤمنين لم يكن يجرأ أحد على التعرض له بسوء".
    حكى الراحل عن نفسه أنه كانت له صحبة مع الصوفية دامت عشرين عاماً خرج منها بنتيجة أنهم انقسموا فى هذا العصر إلى فرق متعددة، منهم من ادعى سقوط التكليف عنهم فتركوا الصلاة تحت إدعاء أنهم وصلوا إلى الله، وبالتالى فليس هناك داعٍ للصلاة، وفرقة تفننت فى سرقة الأموال من جيوب المريدين، وفرقة ثالثة لا تعرف عن الصوفية إلا الطبل والزمر، مبيناً أنه واجه فى خطبة على المنبر أعداء أهل البيت عليهم السلام ، ومنهم الوهابية الذين شوهوا صورة الإسلام وبنوا فكرهم على باطل حتى أنهم لا يعترفون بأحد من الأئمة سوى ابن تيمية وهم يقدسونه أكثر من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وفق تصريحات الراحل.
    فى الفترة من عام 1994م إلى 1996م تحول إلى المذهب الشيعى حيث صار حسن شحاتة بعد أن كان مدافعاً عن أهل السنة، حيث تحول إلى المذهب الشيعى واتهمه خصومه بسبه للصحابة وأمهات المؤمنين، وتم اعتقاله فى عهد مبارك لمدة ثلاثة سنوات ومنعه من السفر.
    الزعيم الشيعى المصري الذي عذب وقتل بتاريخ 23/6/2013 على ايدي الوهابيه والسلفيه النواصب.
    .................
    انتهى / 232
     

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 10:53 am