بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
السبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
الخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
الخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
الأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
الخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
الأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    علم ورمز قبيلة خفاجة أميرها الحاج عامر

    شاطر

    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    علم ورمز قبيلة خفاجة أميرها الحاج عامر

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين أغسطس 05, 2013 3:49 pm

    علم ورمز قبيلة خفاجة أميرها الحاج عامر
    بقلم |مجاهد منعثر منشد
    برز أمير قبيلة خفاجة الحاج الشيخ عامر غني صكبان في حياة أبيه وتزعم عموم القبيلة منذ ذلك الوقت .
    وكانت له مواقف مشهودة منذ صباه ,فترعرع ونشا على حب الاسلام والوطن .
    ففي ذلك الزمن العصيب الذي كانت فيه بعض الناس تتشدق للظلمة وتخاف سطوتهم كان امير خفاجة في عالم الحفاظ على الثوابت الاسلامية .
    ومن المجالس الحسينية المعدودة في ذلك العهد مضيفة العامر الذي تتردد اليه ابناء المحافظة وخصوصا ابناء ناحية الغراف وقضاء الشطرة لاقامة الشعائر الحسينية عنده هذا كان في عهد المقبور وكما يقال باللغة الدارجة ليس بوقت (النفاه ) أي بالحالة الطبيعية ,بل بالزمن الصعب .
    وقد كان صاحب موقف مع رجال الدين اذ ترصد البعض من الاجهزة القمعية لطالب علم كان يلقي محاضراته في قرية ال صكبان (خفاجة ) وناحية الغراف ,وكان طالب العلم في حماية أمير قبيلة خفاجة في حينها ,فاردوا أعتقاله في الامن العامة ,فذهب امير قبيلة خفاجة لحمايته وانتزعه من ايدي المجرمين .
    وفي ذلك الوقت لم ينتمي الامير لاحزاب السلطة بل كان مستقلا .
    وقام أحد مؤيدي السلطة في الحزب بكتابة تقرير عنه كان يريد فيه القضاء على الامير لكن السلطة والحزب يعلمون ماسيجري لهم اذا اعتقل الامير او جرى عليه أي مكروة من قبلهم .
    فانتهى ذلك العهد ,ماذا كان اجراء أمير القبيلة بحق هذا الشخص !؟
    عفى عنه وكان باستطاعته فعل اشياء وليس شيء واحد ولكن اخلاق أمير قبيلة خفاجة أسمى وارفع من فعل الاشياء الانتقامية .
    فأن أخلاقه وتواضعه النابع من الثوابت والاصول الاسلامية واضح في اسلوبه وتعامله مع الاخرين .
    أما أمارة القبيلة ,فقد جمع ابناء القبيلة بعد الشتات والتفرق حيث كانت بعض عشائر خفاجة سواء في العراق او الوطن العربي منعزلة عن بعضها البعض .
    وكانت مشايخ عشائر القبيلة في كل مكان تدرك بأن الحاج الشيخ عامر غني صكبان هو الشخص الوحيد القادر على جمعهم وتواصلهم فيما بينهم .
    ولذلك في مؤتمر القبيلة في بغداد والذي حضره كل مشايخ قبيلة خفاجة كان قرارهم بأن الامير عامر هو امير قبيلة خفاجة العام في العراق والوطن العربي .
    واستنادا الى الوثائق الرسمية منذ الزمن العثماني والاحتلال الانكليزي في العراق والتي تشير الى ان أمارة القبيلة منحصرة في أسرة الشيخ علي الفضل وابنه صكبان ثم غني ثم عامر .
    فضلا عن ذلك المصادر التاريخية المتحدثة عن امارة قبيلة خفاجة منذ تولية الامير ابو طريف عليان بن ثمال الخفاجي حماية الكوفة وامارتها والى المصادر الحديثة التي كلها تشير الى ان أمارة القبيلة تتمثل باميرها الحاج الشيخ عامر غني صكبان .
    ومن حق كل خفاجي أن يطلع ويحلل في كتب التاريخ ,فمنذ استقلال العراق كدولة هناك قوابت في المصادر العراقية ,ففي اول تاسيس البرلمان العراقي والذي كان يسمى المجلس التاسيسي الاول عام 1920 كان أعضاء البرلمان (100)عضو لاغير ,فمنهم زعماء القبائل العموم فقط وكان عن خفاجة هو المرحوم المجاهد الشيخ صكبان العلي الذي برز بدوره الوطني مع بعض زعماء القبائل المعدودين وبعض الشخصيات العراقية الذين كان عددهم 24عضو قد رفضوا معاهدة لوزون المقدمة من الاحتلال البريطاني ,هذا جانب اما الجانب الاخر فمنذ تاسيس الكلية العسكرية عام 1920 كان لايقبل أي طالب ضابط فيها الا ان يكون ابن زعيم قبيلة عموم ,فقد كانت حصة لزعماء القبائل بان يرسلوا ابناءهم لها ,فعن خفاجة ارسل الشيخ علي الفضل ابن أبنه (مجلي) المرحوم الشيخ المقدم مبارك العلي .
    فامارة القبيلة وزعامتها العمومية لاتاتي من ادعاء او فراغ بل هناك ادلة وشواهد تاريخية تشير لهذا الموضوع .
    ولذلك مشايخ قبيلة خفاجة الاصلاء سواء في العراق او الوطن العربي من الذين يفهمون كيفية المحافظة على تراث القبيلة كانوا اول المؤيدين للامير عامر في المؤتمر وقبل ان يحضر لقاعة المؤتمرات .
    ويضاف لذلك فان الحكومة العراقية المنتخبة تعمل على اسسس علمية وادلة واقعية موجوده لديها, كالذي ذكرناه اعلاه .
    وان ألامير عامر خير خلف لخير سلف ,فتتجمع فيه كافة الفضائل والصفات ,فضلا عن ذلك هو رمز وخيمة القبيلة وصاحب المواقف المشرفة .
    فنامل بجميع ابناء خفاجة ان يديموا احياء تراثهم ويحافظوا عليه لتترحم عليهم ابناءهم .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 3:29 pm