بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
السبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
الخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
الخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
الأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
الخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
الأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    شباب غانا الإفريقية في رحاب الامام الحسين عليه السلام

    شاطر
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    شباب غانا الإفريقية في رحاب الامام الحسين عليه السلام

    مُساهمة من طرف المدير في الأحد يوليو 10, 2011 1:25 pm

    • الموقع : كتابات في الميزان .
    • القسم الرئيسي : المقالات .
    • القسم الفرعي : المقالات .
    • الموضوع : شباب غانا الإفريقية في رحاب الامام الحسين عليه السلام .

    شباب غانا الإفريقية في رحاب الامام الحسين عليه السلام

    بقلم|السيد وليد لموسوي

    مهما اردنا ان نعبر في حق الامانتين الموقرتين للعتبتتين الحسينية والعباسية من مظاهر الإعجاب والتقدير والإكبار على الدور الريادي والكبير الذي اطلعا به بإقامة مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي السنوي ، ومما تميزت به كل المهرجان استضافة الوفود من شتى دول العالم ، وفي هذه السنة في مهرجان ربيع الشهادة السابع حل في ضيافة رحاب الحسين وأخيه أبي الفضل العباس عليهما السلام وفدا غانيا .
    غانا دولة افريقية تتراوح نفوسها في حدود 24 مليون نسمة غالبيتها من الديانة المسيحية ولا تتجاوز نسبة المسلمين فيها 15% ، الشيعة منها 5% ، يعود الفضل لانتشار مذهب أهل البيت عليهم السلام الى شيخا جليلا بذل قصارى جهده في غرس بذرة التشيع في غانا وهو الشيخ عبد السلام عبد الحميد بنسي الذي عد هناك زعيم الشيعة الوطني للمسلمين في غانا ويرجع له الفضل في بناء المساجد والحسينيات وحث الطلبة وتشجيعهم على تعلم اللغة العربية ودراسة احكام الاسلام على ضوء المذهب الجعفري ومساعدتهم ماليا لمواصلة تعلمهم وكذلك اهتم كثيرا في مساعدة الاطفال والمسنين من الفقراء وبنى عدة مدارس في اقاليم وقرى لم يكن احد يتوقع ان يصل التشيع اليها فكان يأخذ عددا من رفاقه لينزل في اقليم او منطقة ويقيم فيها اياما ثم يغادرها الى منطقة اخرى ناشرا فكر أهل البيت هناك واسلم واستنصر على يديه جمع غفير من العوائل والشباب واتخذ من العاصمة الغانية ( اكرا ) مسجدا ذو ثلاثة طوابق اسماه ( مسجد الرسول الاكرم ( صلوات الله عليه وآله وسلم ) ) جعل الطابق الاول مصلى تقام فيه صلاة الجمعة ومكتبا لادارة المسجد والطابق الثاني مدرسة دينية لتعليم احكام الاسلام على طبق المذهب الجعفري أما الطابق الثالث فبني به غرفا عديدة وجعله سكنا للطلبة الوافدين من الاقاليم البعيدة في غانا لتلقي الدروس في مدرسته الدينية ، واهتم الشيخ عبد السلام بنسي بمساعدة المبلغين ( الدعاة ) الذين اوكلوا اليهم التبليغ في المناطق النائية والفقيرة والتي يرثى لها .
    ولكن شاءت الأقدار ان يتوفاه الأجل وهو في قمت نشاطه الفكري والدعوي ففي اكتوبر 2010 الم بهذا الشيخ المجاهد مرضا ادى الى وفاته لكنه ترك مجموعة ونخبة من تلامذته وطلابه الذين نلمس فيهم الجد والاجتهاد لاكمال هذه المسيرة التي وضع اسسها وقواعدها الشيخ عبد السلام بنسي ( رحمه الله ) وهم الشيخ نوح عيسى بنداغو حيث الان هو خليفة الشيخ في ادارة المسجد وامامة الصلاة فيه ويساعده كذلك في هذه المهمة الشيخ سليمان يعقوب بنداغو وفقهم الله .
    التقينا في حضرة الامام الحسين عليه السلام وفي رحاب مهرجان ربيع الشهادة العالمي السابع بالوفد الغاني الذي يتكون من الشيخ نوح عيسى بنداغو الخليفة الاول للشيخ عبد السلام بنسي رحمه الله والشيخ سليمان الذي يأتي بالمسؤولية بعده والشيخ ادريس موسى دوما احد طلبة العلوم الدينية ومن مشايخ غانا ومعهم الشاب المهذب الطالب في كلية الطب في غانا محمد سراج عبد السلام بنسي وهو نجل العالم المجاهد المرحوم الشيخ عبد السلام عبد الحميد بنسي وقد اسهب الوفد في معاناتهم في غانا واوضاعهم المعيشية الصعبة فبينوا ان دولة غانا فيها اقاليم عديدة وللوهابية نشاط كبير حيث تزور الاقاليم باسرها وتبني المساجد والمدارس تباعا وتخصص رواتب للمبلغين في كل شهر ونشر فكر الضلالة ومحاربة المستبصرين بكل مناطق غانا ، وقال الشيخ نوح انه حصلت نقاشات كثيرة معهم حتى على مستوى التلفزيون والاذاعة فكانوا يقولون من أين انتم تاخذون الاسلام ولايوجد في للشيعة بلد اسلامي سوى ايران وهي بلد غير عربي بعيد عن ثقافة النبي محمد ( صل الله عليه وآله وسلم ) أما الوهابية فهي من السعودية الدولة العربية التي فيها النبي محمد ( صل الله عليه وآله وسلم ) ومنها انطلق الدين الاسلامي ، ولما تحرر العراق من سلطة الطاغية صدام اللعين في عام 2003 واتضح للعالم ان هذا البلد العربي هو ذو الاكثرية الشيعية فتبددت نظريتهم وتغيرت النظرة والوضع عندنا في غانا وبعدها نمى الى اسماعنا أن البحرين هو من الغالبية الشيعية وهاتين دولتين عربيتين فتم تفنيد هذه الشبهة التي روجت لها الوهابية في غانا كثيرا .
    وفي اجابته عن سؤال حول دور الكنيسة و التبشير المسيحي في غانا أجابة الوفد الغاني بأن المسيحية هي دين الدولة الرسمي والحكومة الغانية ونشر التعاليم المسيحية معمول به على قدم وساق في التلفزيون والاذاعة والمؤتمرات والندوات وللحكومة تسمح لنا بممارسة شعائرنا وترسل لنا المعونات لفقرائنا وتدعوننا للمؤتمرات التي تقيمها وتفرق بين مؤسساتنا وبين المؤسسات الاخرى بعبارة مسلمين شيعة ومسلمين سنة ، فقبل فترة زارنا نائب الرئيس الغاني الى مسجدنا وتحدث الينا واستمع الى مشاكلنا .
    ولما سألناه عن زيارته الى العراق قال نعم ونحن في حالة من الذهول لا توصف ، وحين وصولنا الى الارض العراقية تذكرنا عبارات المرحوم عبد السلام بنسي حينما كان يقول ليس ايران شيعة ، بل هناك بلد اسمه العراق هو مهد التشيع وفيه اناس مخلصين لنصرة الدين والمذهب ولكن هنالك حواجز تمنعهم من التواصل معنا وكان يعبر عن حاكم العراق بالطاغية واستطرد الشيخ ادريس موسى دوما بان أهله عندما اراد السفر الى العراق آبوا الا ان يكتب وصيته وهم يبكون ويضنون انهم ذاهبين الى ارض المعركة لما يسمعونه بالاخبار من تفجيرات وارهاب بل كانت سفرة الوفد الى العراق في نظر الكثيرين كالسفرة الانتحارية الخطيرة ، ولما وصلنا للعراق والكلام للشيخ ادريس فراينا الامن والامان وحفاوة الاستقبال ضحكنا كثيرا والتقطنا صورا عديدة ، أما ما لفت نظرنا فهي الاخلاق العالية التي يتمتع بها الكربلائيون ففعلا اليوم شعرنا ولمسنا معنى اخلاق اهل البيت ، زنا السعودية وغيرها فما راينا مثل هذه الاخلاق المحمدية ، فالذي في السوق يحينا وفي الشارع يرحب بنا ويلتقط معنا الصور وفي القاعات يقدومننا على انفسهم حتى خجلنا من انفسنا فقلنا لهم هذه طباع الشيعة واتباع مدرسة اهل البيت عليهم السلام عامة ، ثم اجبناه هل طمئنتم اهلكم في غانا على سلامة الوصول فقالوا بحسرة لا نملك ثمن الرصيد لكي نتصل بهم جزاه الله خيرا احد المؤمنين من المشاركين في المهرجان اشترى لنا نقالا بسيطا سنحاول شحنه ونتصل بأهلنا واخذوا يتحدثون عن معاناة المبلغين والدعاة في دولة غانا وهم يأملون من المشرفين على الأمانتين المطهرتين باستدعائهم والحديث معهم من اجل اطلاعهم على عدد المبلغين هناك ولو بتخصيص راتب بسيط لهم وتزويدهم بالكتب باللغتين العربية والانكليزية والتنسيق معهم على ايديولجية العمل والياته وتعهدنا لهم بنقل مطالبهم هذه عن طريق نشر الموضوع ليتم قراءته .
    لمن اراد التواصل ودعم المؤسسة في غانا من اتباع اهل البيت في غانا
    ايميل
    Bansioffice14@yahoo.com
    موبايل
    +233244845091 الشيخ نوح عيسى بنداغو
    +233243347899 محمد سراج عبد السلام بنسي

    • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=7501
    • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 07 / 08

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 12:43 am