بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
السبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
الخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
الخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
الأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
الخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
الأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    (الجزء الثاني) فضية اختطاف الامام موسى الصدر في ليبيا .

    شاطر
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    (الجزء الثاني) فضية اختطاف الامام موسى الصدر في ليبيا .

    مُساهمة من طرف المدير في الإثنين أبريل 11, 2011 2:06 am

    (الجزء الثاني) فضية اختطاف الامام موسى الصدر في ليبيا .
    بقلم |مجاهد منعثر منشد
    قال تعالى :ـ {وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ }الأنفال30
    قال رسول الله (صلى الله عليه واله وصحبه المنتجبين الاخيار وسلم) :ـ من بات ولم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم..
    الشجب والاستنكار في قضايا الراي العام ليس موقف .وانما شعارفارغ لايعبر عن مصداقية الموقف الفعلي .فهناك دعوات وشعارات كثيرة هي مجرد مصطلاحات تفتقد للمصداقية في حقيقتها لانها لا تعبر عن موقف عملي .
    ومن الامثلة على ذلك (دعوات الوحدة الاسلامية) نلاحظ في حضورها واجتماعها اشخاص وجوههم ضاحكة ومئتلفة وقلوبهم وعقولهم مختلفة .
    هذا نوع من النفاق ,فماهي فائدة هذه الدعوات والشعارات بدون وضع علاجات للقضايا التي لم تحل ,فهذه الدعوات لو سبقها موقف عملي فعلي لمعالجة القضايا المعلقة لكان انجذاب الشعوب الاسلامية لهذه الوحدة بدون دعوات عن طريق الشعارات الفارغة لان الناس لو شاهدوا دليل بمعطيات يقبله العقل والمنطق لمعالجة القضايا المعلقة منذ سنوات لتوحدوا بدون شعارات ودعوات مزيفة .والعمل الفعلي هو الموقف الصريح بحد ذاته .
    وبذلك ستظهر مصداقية النوايا بشكل ظاهر للعيان لامن خلف الكواليس وما خفي كان اعظم .ومن بعد ذلك تتم الدعوات العامة لهذه الوحدة .واكيد سيبارك الله تعالى في ذلك اذا كانت النوايا صادقة بالعمل الفعلي العلاجي للملفات السابقة .
    والمثل الاخر تجمع العرب (العروبة) التي نشأت من منطلق الوحدة والاهداف المشتركة .وكان تجمعها باسم جامعة الدول العربية .ونتسأل ماذا كان علاجها الفعلي للقضايا العربية المعلقة ؟وباختصارنوجزعدم افعال هذه الجامعة بشكل عملي فعلي بثلاثة مسائل هي:ـ
    1. ماهي اجرائاتهم واعمالهم من اجل قضية فلسطين؟ولاتزال الجرائم مستمرة .واخرها مجزرة غزة واثارها الى الان ,فتجد من اسرة واحده مبعدين ومهجرين جزء في بيت لحم والجزء الاخرفي غزة .
    2. ماهو موقفهم في قضية اختطاف الامام موسى الصدر .واستهداف قادة الاسلام ؟
    3. ماهو موقفهم العملي في قضية العراق ؟
    ومن يقول شجبت واستنكرت هذه الجامعة او عملت مؤتمرات , فهذا ليس عمل وانما كلام فارغ ومصطلح اعلامي يفتقد للمصداقية كما ذكرنا .وماهي نتائج تلك المؤتمرات ؟
    وقضية الامام موسى الصدر قضية راي عام ,فعندما نقول هذا الاسم المبارك ,فاننا نتحدث عن مفكروعالم وقائد اسلامي عربي جاهد من اجل الاسلام والقضايا العربية .وحادثة اختطافه ممكن ان تتكرر مع اي عالم او مغكر اسلامي ولو باسلوب مختلف لكن ستتكرر وتكررت .
    فاين تطبيق الوحدة الاسلامية؟ واين موقف الجامعة العربية ؟واين هي دعوات حقوق الانسان ؟ماهو العلاج والحل لهذه القضية .
    .ولماذا هذا الصمت المطبق الرهيب عن تحديث المطالبة بفتح ملف القضية .واتخاذ موقف صريح وواضح ضد المنفذين والمدبرين لهذا الاختطاف .
    لقد ذكرنا عنوان موضوعنا في الجزء الاول بهذه العبارة (المختطف السيد الامام موسى الصدر) المختطف التعبير الحقيقي والاصلي لما حدث ووقع على الامام موسى الصدر .واسباب الاختطاف معروفة وسنذكر جانبا من اسبابها. و نتيجة هذا الاختطاف بسبب تحرك ونشاط الامام الصدر ضد اسرائيل ,فالمدبروالمخطط لهذا الاختطاف اسرائيل .والمنفذ الرئيس الليبي القذافي وحكومته .وهذا ماظهر في نتائج التحقيقات التي سنذكر جانبا منها بشكل مختصر.ولااستبعد اشتراك ازلام زمرة الشاه الذين نظموا صفوفهم وعملوا منظمة خلق الايرانية فيما بعد ,بمباركة المدبرين والمخططين في قضية الامام موسى الصدر .
    ولماذا تتدبر اسرائيل وتخطط ليتم اختطاف الامام موسى الصدر .والواضح انهم يريدون اختفائه عن الساحة بسبب تاثيره الفعال .
    وحتى نعرف لماذا المخطط والمدبرهم ( اسرائيل) لابد من ذكر ومضات من مواقف واقوال الامام موسى الصدر فيهم.وايضا مواقفه الفعلية من بقية القضايا .
    مواقفه في اسرائيل :ـ
    1. في عام 1968 قال الامام الصدر اسرائيل غير شرعية في تكوينها .وفي تصرفاتها .والصهاينة جرثومة الفساد .
    2. بتاريخ 10|10|1969. قال الامام موسى الصدر لابديل لتحرير فلسطين غير المقاومة .
    3. وبتاريخ 10|3|1970 قال لبنان ليس بوليس لحماية اسرائيل.
    4. إنني كنت ولا أزال مؤمناً بأنّ إسرائيل هذه الدولة العنصرية بما لها من أبعاد هي شر مطلق، لذلك فإنّ الواجب يتطلب الوقوف في وجهها.
    5. إنّ إسرائيل بوجودها وبما لها من أهداف تشكّل خطراً علينا محدقاً على جنوبنا وشمالنا، على أرضنا وشعبنا، على قيَمنا وحضارتنا، على اقتصادنا وسياستنا.
    6. مجاورة هذا الخطر الدائم الداهم تقتضي الاستعداد الدفاعي والسياسي والإعلامي والاقتصادي.
    7. يجب إزالة "إسرائيل" من الوجود، لأنّ وجودها عنصري عدواني يخالف المسيرة الإنسانية.
    8. لبنان يمر بأخطر المراحل، وإسرائيل كشفت عن وجه تدخلها فيه..
    9. . إسرائيل تحاول صهينة قطاع الحدود الجنوبية المحتلة، وتمنع الجيش اللبناني وقوات الأمم المتحدة من دخوله.
    10. النتيجة الحتمية هي ضرورة مشاركة جميع اللبنانيين (بل العرب أجمع) في تحسين أوضاع الجنوب دفاعياً واقتصادياً ونفسياً وجعله مستعداً للصمود ولخلق السدّ الأول في وجه العدو. إنّ الحاجة الى الأوطان ليست ترفاً فكرياً أو رغبة في اتساع رقعة المسكن أو اتفاقية مكتوبة تربط بين المناطق المتعددة، بل هي حقيقة التطور والنمو التدريجي في المنافع والأخطار والمصالح والأضرار، وهي أيضاً المشاركة الحقّة في الآلام والآمال. وبقاء الأوطان وخلودها ليس أنشودة ولا حلماً، ولا التزامات وطنية أو دولية، بل هو الوحدة الحقيقية في الاتجاه، في المبدأ، المتكوّن من الآلام والمنافع، وفي المنتهى المتجسّد بالآلام والطموحات.
    وهذه المواقف الى جانبها مواقف اخرى تم تجسيدها بالافعال وهذا واضح في اقوال الامام الصدر التالي ذكرها .
    في قضية فلسطين فعل وقال سماحته:ـ
    1.. لقد قدّمنا للوطن والقضية الفلسطينية أعز وأشرف ما نملك (منذ بدأنا العمل وبدأت القضية).
    2.. إسرائيل تخطّط للقضاء على الفلسطينيين ولإذابة الوطن الفلسطيني في الجسم الإسرائيلي .
    3.. أرفض توطين الفلسطينيين في لبنان، فالتوطين مؤامرة مدمرة على الفلسطينيين أنفسهم، وهو يعني الوطن البديل وإنهاء وجودهم كشعب... 4.الفلسطينيون حملوا السلاح بعدما امتنعت إسرائيل عن إعادة الحقوق إليهم.
    5... عيشنا دون القدس، موت وذل.
    6. بجبتي وعمامتي ومحرابي أحمي الفلسطينيين والقضية، لأنها قضية حق وعدل، قضية المسلمين، ونسأل الله أن ندخل المسجد الأقصى مع مجاهدين أولي بأسٍ شديد.
    7. ويوضح سماحته المستقبل ويطرح قناعاته أمام من باعوا القضية، فيقول بصراحة المؤمن الرسالي "إنّ شرف القدس يأبى أن يتحرر إلا على أيدي المؤمنين".
    8. ويتابع: "يا أيها العالَم الذي انزعجتَ من انتشار وجودنا وعمق تأثير أبنائنا، فمن تبنّينا لقضية فلسطين ولنضال شعبها العادل، ومن إلقائنا لكلمة فلسطين في الأمم المتحدة، ومن حمايتنا لثورتها وثوّارها ومكاتبهم ومخيماتهم.. إننا رغم معاناتنا (التي تجاوزت كل حد) باقون في ذات الموقع، وسوف نتعاون معهم في إعادة التقييم لمرحلة ثورتهم المقبلة وفي وضع استراتيجية جديدة لها وفي حماية قضيتهم العادلة الى يوم العودة.
    إنّ القدس التي هي عاصمة بلدهم هي قِبلتنا وملتقى قيَمنا وتجسيد وحدتنا ومعراج رسالتنا، إنها قدسنا وقضيتنا، وجهادهم في سبيل تحريرها جهادنا ومسؤوليتنا.
    إنّ وطننا أقوى شكيمة وأوسع أفقاً من أن يتأثر بالجروح المفتعلة، وإنّ الصعوبات التي تعترضنا هي أقل من أن تسلب رسالتنا الحآية الله الإمام الخميني ضارية ومسؤوليتنا التاريخية.
    9. سنبقى نحمي قضية شعب فلسطين العادلة الى يوم العودة.
    الى جانب هذه المواقف العملية قام سماحته بوصف وتشخيص اسرائيل في تحركها على الدول العربية .ومقتطفات هذه المواقف بالاقوال التالية :ـ
    1. اسرائيل تلوح بأنها حامية للآقليات في العالم العربي ,فتكشف عن نواياها بتجاوز الساحة اللبنانية الى عالم العرب .وجميع منطقة الشرق الاوسط .
    2. اذا تم الانفتاح العربي على اسرائيل (لاسامح الله)فسوف نجد اسرائيل حاضرة ومسيطرة في جميع الشؤون الانمانية والاقتصادية والتربوية والثقافية وغيرها .
    واخيرا نذكر موقف سماحته الفعلي مع الجمهورية الاسلامية الايرانية والشعب الايراني في بداية الثورة الاسلامية .
    1.انتفاضة الشعب الإيراني اليوم تستحق اهتمام جميع المعنيين بقضايا الإنسان والحضارة.
    2.الشعب الإيراني يدلي بشهادة الدم بشكل بطولي وينشئ قوة لا تحطَّم.
    3.في العاشر من المحرم من العام 1383 هـ.ق. ألقى الإمام الخميني (قده) خطاباً توعّد فيه الشاه بكسر شوكته وهيبته. وبعد ان القى الامام الخميني خطابه توغدة حكومة ايران في حينها لاعتقال الامام الخميني وفي صيف 1963 م سافر الإمام الصدر الى الجزائر والمغرب وإيطاليا وعدد من الدول الأوروبية لشرح القضية الإيرانية، وقد نقل عن السيد الخوئي قوله : "إنّ إطلاق سراح السيد الخميني يعود الفضل الأكبر فيه لرحلة السيد موسى الصدر ولقائه مع البابا بولس السادس في روما".
    وكان الإمام الصدر يسعى أثناء وجوده في لبنان لإسقاط نظام الشاه بالتعاون مع مجموعة من المقربين منه أمثال الشهيد د. مصطفى شمران.. وكانت الحرب الخفية بينه وبين المخابرات الشاهنشاهية على قدم وساق يقودها سفير الشاه في بيروت آنذاك منصور قدر، وقد ظهرت هذه الحرب الى العلن حين سحب الشاه الجنسية الإيرانية من الإمام الصدر الذي رد بالقول: "سوف أسحب عرشه من تحته".. وكان سماحته أعلن في مهرجان في "العاملية" أنّ مخابرات الشاه تمزّق صفوفنا، وحملّها مسؤولية نفي الإمام الخميني..
    وقبيل انتصار الثورة الإسلامية كان الإمام الصدر قد تنبأ بذلك في مقال له بعنوان "نداء الأنبياء"، وقد نُشر هذا المقال في جريدة لوموند الفرنسية قبل أسبوع من اختفاء سماحته (23-8-1978)،
    هذه بايجاز مقتطفات من مواقف سماحته نهايك عن دوره الرئيسي في ايقاف الحرب الاهلية في لبنان .
    ونختم هذه الاقوال والافعال بقوله (فرج الله عنه وفك اسره )بتاريخ 27-12-1976 التهديد لا يفارقني منذ عشر سنوات حتى الآن.
    الإمام الصدر لم يكن همّه محصوراً بلبنان فحسب، فقد كان يسعى وهو في لبنان لمساندة الثورة الإسلامية في إيران وكل الأحرار والمستضعفين في العالم.,فالامام الصدر هدف مهم ورئيسي لاسرائيل لكن وضعها لايسمح باستهدافه بشكل علني بل استخداموا وسائل حرب العصابات ,فهواسلم واكثر تأثيرا لهم ,ففي حينها كانت بعض الدول العربية ضد اسرائيل .ولو استخدموا اسلوب الاغتيال في ذلك الوقت لضجة تلك الدول .وايضا لم تكتمل خططهم في اعداد العملاءمن حكام الدول العربية .ويلاحظ تغير الاسلوب في الاستهداف بعد اختطاف الامام موسى الصدر .ومثال على ذلك ماحصل في عام 1980 كان اسلوب الاغتيال علني عندما حدث في العراق على يد عميلهم في وقتها المفبور صدام حيث قتل ابن عم الامام موسى الصدر وهو المفكر الاسلامي الامام محمد باقر الصدر (رضي الله عنه) وقبل ذلك كانت الاعتقالات في الانتفاضة الشعبانية على قدم وساق وتم اعدام الكثير من دعاة الاسلام والمؤمنين امثال السيد المبرقع والشيخ عارف البصري .
    وهذا يؤكد ان اسرائيل تغير الاسلوب بعد ان قامت بتجنيد حكام الدول العربية وجعلتهم عملاء لها ولو بشكل سري .ويجري تنفيذ اوامرها على يد هؤلاء الحكام .
    والظاهر لكل وقت ووضع اسلوب خاص وهذا يظهر جليا في سيطرتها على بعض المناطق ,ففي فلسطبن قامت باغتيال الشيخ احمد ياسين بصورة علنية اثناء القصف .
    وفي جنوب لبنان استهدفت الحاج عماد مغنية باسلوب اخر لعدم سيطرتها بشكل كامل على المنطقة ولوجود مقاومة اسلامية فعالة على يد حزب الله .
    والقصد من عرض هذه الامثلة لتوضيح اساليب اسرائيل في وقت اختطاف الامام موسى الصدر .وكذلك هذا الاختطاف جاء نتيجة تحرك ونشاط للامام الصدر وتاثيره على بعض الدول العربية وحضوره مؤتمرات في تلك الدول ,فامر طبيعي ان تستخدم اسرائيل ليبيا في اهدافها فاولا للفرقة بين المسلمين .وثانيا اعلان لحكام الدول العربية بان عميلهم يبقى مسيطر على دفة الحكم من خلال تنفيذ اوامرهم .وثالثا :ـ لتبعد فكرة الخطف عنها باتهام الاخرين بتلك الجرائم .وكذلك ابعاد تسليط الاضواء عنهم .
    ومايؤكد هذه الحقيقة هي وجود القذافي كحاكم على ليبيا لحد الان .واطالة الحكم يعني نظام تكتاتوري بموافقة اسرائيل اولا وحلفائها ثانيا .ونهايك عن ذلك عدم اتخاذ موقف او محاكمة دولية بالقذافي خصوصا وان التحقيقات اثبتت تورطه بالخطف .
    واغلب حكام الدول العربية ينفذون استراتيجية اسرائيل من خلال قرارات في اصلها ليس وليدة افكارهم .وانما هم الية الالكترونية تحرك كيفما تريد اسرائيل .واحد الشواهد ماحدث في حرب العراق ضد ايران في عام 1980 .
    والقذافي كمنفذ لجريمة الاختطاف تم تشخيصة من قادة علماء الاسلام منذ بداية الاختطاف .
    ولنتابع تشخيص المتهم او المنفذ ان صح التعبير من خلال راي قادة علماء الاسلام .ونلخص ذلك بقولين :ـ
    1. خطاب الإمام الخميني أمام وفد ليبي بسم الله الرحمن الرحيم
    نحن قلقون حول مصير الإمام موسى الصدر ونأمل أن تبلغوا العقيد القذافي فور عودتكم إلى ليبيا أن يحقّق حول مصير الإمام موسى الصدر في أسرع وقت ممكن .
    طلب الوفد الليبي من الإمام الخميني السماح للعقيد القذافي بالمجيء إلى إيران لتقديم التهاني بانتصار الثورة الإسلامية .
    أجاب الإمام الخميني: أنا متوجه إلى قم، أجلّوا الزيارة إلى وقت لاحق .
    وهنا هل تحقق هذا اللقاء بعد ذلك ؟
    والجواب لا.
    2. مقتطفات من بيان لآية الله العظمى الإمام عبد الله الشيرازي بتاريخ آب 1979:
    أقول لكم جميعاً: إنّ اعتقال سماحة الإمام السيد الصدر، مضافاً الى كونه جريمة كبرى لا يمكن غض النظر عنها، وهي تعتبر مساً بكرامة الطائفة. وإنّ علينا جميعاً أن نتابع القضية بكل قوة وإمكان. وها هنا أذكّركم بالنقاط التالية:
    1- إنّ قضية الإمام السيد الصدر أساءت الى المسلمين عامة، والعلماء بصورة خاصة.
    2- على ليبيا أن تأتي بالأدلة القاطعة الدالة على عدم وجود سماحته في تلك البلاد، وإلاّ فهي المسؤولة بالنهاية. وعندئذ سنقوم بواجبنا الإسلامي ونتخذ موقفاً إسلامياً صارماً تجاهها، ونقول كلمتنا الأخيرة بحق المسؤولين فيها.
    3- على الدول الإسلامية وشعوبها جميعاً أن تطالب ليبيا بقوة وحزم بالإفراج عن سماحته قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
    .. وختاماً، فإن المجامع العلمية والشعب الإيراني المسلم سيتابع القضية إنشاء الله..".
    الاختطاف ونتائج التحقيقات :ـ
    اعلن الامام موسى الصدر عن سفره الى لبيا لعقد اجتماع مع القذافي وذلك قبل سفره .
    وصل الامام الصدر إلى ليبيا بتاريخ 25/8/1978 يرافقه الشيـخ محـمـد يعقوب والصحــافي عبـاس بـدربـدرالدين في زيارة رسمية من أجل عقد اجتماع مع القذافي .
    ومن خلال تحقيقات السلطة البنانية وبعض الدول الاوربية كانت نتائج التحقيق بالشكل التالي :ـ
    1. عدم اعلان وسائل الاعلام الليبي عن وصول الامام موسى الصدر .ولم تحصل على اي اخبار وكالة أخبار لبنان التي كان يمتلكها الصحفي المرافق للسيد الصدر ..وهذه اول شبه وشك في الحكومة اليبية .وهذا النوع يشير الى تخطيط مسبق لجريمة الاختفاء .
    2. الامام الصدر كان على موعد للاجتماع بالقذافي خلال ليل 29-30 آب، إلا أن العقيد ألغى هذا الموعد خلال اجتماعه بجماعة من اللبنانيين بينهم السادة :بشارة مرهج ، طلال سلمان، أسعد المقدم، منح الصلح، بلال الحسن ومحمد قباني.
    3. ثبت في التحقيقات أن الامام الصدر شوهد في ليبيا مع رفيقيه لآخر مرة، يغادرون الفندق بالسيارات الليبية الرسمية الموضوعة بتصرفهم، في الساعة الواحدة من بعد ظهر يوم 31 آب متجهين للاجتماع بالقذافي الذي اعترف لوفد العلماء الذين اجتمعوا به في دمشق بتاريخ 21/9/1978 بأن موعد الاجتماع حُدد فعلا في الساعة الواحدة والنصف من بعد ظهر يوم 31 .
    4. مصادر عدة، تؤكد حصول الاجتماع ووقوع نقاش حاد خلاله وتباين شديد في وجهات النظر بمسألة محنة لبنان والدور الليبي، وتأيد ذلك بشكل خاص في حديث الملك خالد والملك فهد بتاريخ 25/2/79 للوفد الذي زار السعودية بموضوع الامام وكان في عداده النائبان محمود عمار ومحمد يوسف بيضون. ومنها أقوال صرح بها سراً وزير الخارجية الليبي السابق التريكي، تفيد أن الامام ورفيقيه احتجزوا بعد الاجتماع واستمروا محتجزين وكانت أمكنة احتجازهم معروفة لغاية شباط 1979.
    5.تهرّب القذافي من التكلم مع الرئيس سركيس عندما طلب التحدث معه هاتفيا في القضية بتاريخ 12/9/1978 . وعلى اثر اجتماع القذافي بياسر عرفات صدر البيان الليبي الرسمي بتاريخ 17/9/1978 متضمناً مغالطات مكشوفة وزعماً بأن الامام الصدر ورفيقيه غـادروا ليبيا دون إعلام السـلطات الليـبـية مساء 31/8/1978، إلى ايطاليا على متن طائرة أليطاليا.
    6.أوفدت الحكومة اللبنانية بتاريخ 13/9/1978 بعثة أمنية إلى ليبيا وايطاليا للتحقيق في القضية
    فرفضت السلطة الليبية السماح لها بدخول ليبيا بينما سمحت لهم ايطاليا وكانت النتائج انها وُجدت حقائب الامام الصدر مع حقائب رفيقيه الشيخ يعقوب والاستاذ بدرالدين في فندق "هوليداي إن" في روما. أجرت السلطات الامنية والقضائية تحقيقات دقيقة انتهت بقرار قاضي تحقيق روما بتاريخ 7/6/79 بحفظ القضية والذي تضمن الجزم بأن الامام ورفيقيه لم يغادروا ليبيا بطائرة أليطاليا ولم يصلوا إلى ايطاليا بأية وسيلة نقل. وتضمنت مطالعة نائب المدعي العام الايطالي المؤرخة في 19/5/79 الجزم بأنهم لم يغادروا ليبيا. أبلغت الحكومة الايطالية رسمياً، كلاً من الحكومة اللبنانية والمجلس الاسلامي الشيعي الاعلى في لبنان، وحكومة الجمهورية العربية السورية وحكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية أن الامام الصدر ورفيقيه لم يدخلوا الاراضي الايطالية ولم يمروا بها "ترانزيت".و بتاريخ 15/2/80 اعيد التحقيق القضائي في القضية، وبعد تحقيقات واسعة أجراها القضاء الايطالي مجدداً ووقف فيها على أدلة جديدة وانتقل خلالها المحقق الايطالي إلى ليبيا ثم لبنان حيث استمع فيها إلى شهود عديدين، لفظ قراره النهائي بمطالعة النيابة العامة في روما تاريخ 20/12/81 وقرار قاضي التحقيق تاريخ 28/1/82، المتوافقين، والمتضمنين تثبيت نتيجة التحقيق الايطالي الاول، بالاضافة إلى إعلان تزييف التحقيق الامني الليبي.
    وبتاريخ 30/8/2001؛ في الذكرى الثالثة والعشرين لإخفاء الامام ورفيقيه، وكنتيجة لاتصالات ومتابعات مكثفة، اصدرت منظمة العفو الدولية تقريرها حول "الاختفاءات القسرية" الذي تضمن فقرة حول الإمام ورفيقيه مؤكدة ان ادعاء السلطات الليبية حول مغادرة الامام ورفيقيه ليبيا "يتناقض مع التحقيقات التي أجرتها الدولة الايطالية والتي اكدها حكم محكمة ايطالية.
    والمتهم الاول والاخير في هذه القضية هو القذافي وحكومته .
    وبفعلهم هذه الجريمة التأثير الاول سيكون على بلد ليبا وشعبها مستقبلا ,فكيف سيأمن من بذهب اليها من علماء او مفكرين او حكام دول او سياسيين .
    وعلى الشعب الليبي ان يتخذ موقف عملي ضد حكومته لان هذه الجرائم تأثر على الشعب كما ذكرنا مستقبلا .
    والمطلوب اليوم بيان الموقف من كل مدعي للوحدة الاسلامية .والمنادين بالعروبة في جامعة الدول العربية .واتخاذ موقف صارم ضد المنفذين ومقاطعتهم الااذا تقدموا بانفسهم للمحاكم الدولية والبنانية لبيان برائتهم من الاختطاف .واعلان الحقائق كما هي .فهذا الاختطاف قايل للتكرار اذا لم يتخذ موقف عملي فعلي بدون الادعائات الكاذبة من شعارات الشجب والاستنكار .
    وتقولوا للمنفذين اعلموا ان الله تعالى حتى لو طالت السنين والاعوام سيظهر الحق في الدنيا قبل الاخرة مهما حاولتم من اخفاء وتستر او غطاء ,فالله غيور على عباده ,فكيف بالدعاة اليه .وليكن شعاركم العار ولاالنار .
    ـــــــــــــــ
    رابط ذات صلة :ـ
    الجزء الاول
    http://nasiriyah.org/nar/ifm.php?recordID=17
    138

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين فبراير 19, 2018 12:44 am