بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

مواضيع مماثلة

    المواضيع الأخيرة

    »  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
    اخبار وتقارير : 7 ايلول 2011 Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

    » العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
    اخبار وتقارير : 7 ايلول 2011 Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

    » العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
    اخبار وتقارير : 7 ايلول 2011 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

    » العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
    اخبار وتقارير : 7 ايلول 2011 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

    » العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
    اخبار وتقارير : 7 ايلول 2011 Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

    » الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
    اخبار وتقارير : 7 ايلول 2011 Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

    » العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
    اخبار وتقارير : 7 ايلول 2011 Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

    » تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
    اخبار وتقارير : 7 ايلول 2011 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

    » العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
    اخبار وتقارير : 7 ايلول 2011 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

    التبادل الاعلاني

    احداث منتدى مجاني

    التبادل الاعلاني

    احداث منتدى مجاني

      اخبار وتقارير : 7 ايلول 2011

      المدير
      المدير
      Admin

      عدد المساهمات : 2183
      تاريخ التسجيل : 09/04/2011

      اخبار وتقارير : 7 ايلول 2011 Empty اخبار وتقارير : 7 ايلول 2011

      مُساهمة من طرف المدير في الأربعاء سبتمبر 07, 2011 12:42 pm

      بسم الله الرحمن الرحيم
      اخبار وتقارير : 7 ايلول 2011
      متابعة اخبارية يومية عامة للشأن العراقي في الاعلام العراقي والعربي والعالمي



      التفاصيل:

      تعزية الدكتور وليد الحلي المدير العام للمقر المركزيلحزب الدعوة الإسلامية بشهادة الدكتور يلدرم عباس الداقوقي

      بسم الله الرحمن الرحيم(انه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا) صدق الله العلي العظيم

      الأخوة المفجوعون في الاتحاد الإسلامي لتركمان العراق إنا لله وإنا إليه راجعون، نعزيكم بشهادة الدكتور يلدرم عباس الداقوقي وشقيقه زين العابدين عباس الداقوقي من أهالي داقوق التابعة لمحافظة كركوك الذين اغتيلوا بالأمس القريب في الحادث الإرهابي المجرم الذي نفذته عصابات الإرهاب من البعثيين والطائفيين والعنصريين. إننا نطالب الإدارة المحلية في محافظة كركوك محافظا ورئيس مجلس المحافظة ومدير الشرطة والأجهزة الأمنية تكثيف جهودها لكشف مسببي الجريمة وإحالتهم إلى القضاء لينالوا حكمهم العادل، والإعلان عن تفاصيل ذلك. نسأله تعالى ان يرحم الشهداء الأبرار ويسكنهم فسيح جناته، وان يأخذ بأيدينا للتخلص من الظالمين والمفسدين ، وبناء الوطن العزيز العراق المستقل ذو السيادة الكاملة والمتحد على نبذ التمييز على أساس العنصرية والطائفية، والخالي من الإرهاب والإرهابيين

      (ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون).

      الدكتور وليد الحلي المدير العام للمقر المركزيلحزب الدعوة الإسلامية

      7 شوال 1432- 6 أيلول 2011

      ياسين مجيد: لا يوجد أتفاق لتحديد موعداَ لاجتماع الكتل السياسية بمنزل الطالباني

      بغداد(الاخبارية)..أكد القيادي في ائتلاف دولة القانون والنائب عن/التحالف الوطني/ ياسين مجيد،عدم وجود اتفاق لتحديد موعد لاجتماع قادة الكتل السياسية في منزل رئيس الجمهورية جلال الطالباني.

      وقال مجيد في تصريح(للوكالة الاخبارية للانباء)اليوم الاثنين: لم يتم الاتفاق على عقد اجتماع الكتل السياسية في هذا الاسبوع او القادم، حتى يتم الحديث عن موعده، معرباً عن تصوره بان جميع ما تم الاتفاق بشانه حول اتفاق اربيل وما بقية منها، أحيلت للجان بما يخص لجنة التوازن الدستوري، وقضية النظام الداخلي لمجلس الوزراء وغيرها من الامور، وان هذه اللجان تعمل، وبالتالي ليس هناك حاجة لعقد اجتماع للكتل السياسية.

      وفي وقت سابق، اعلن القيادي في التحالف الكردستاني والنائب عن/ائتلاف الكتل الكردستانية/ سامان فوزي، ان اجتماع قادة الكتل السياسية، المرتقب عقده خلال الاسبوع الجاري، سيبحث محورين، تنفيذ اتفاقية اربيل وبالاخص المجلس الوطني، وبقاء المدربين الاميركيين.

      وقال فوزي (للاخبارية): ان اجتماع قادة الكتل السياسية، المرتقب عقده خلال الايام المقبلة، الذي يعقد بمنزل رئيس الجمهورية جلال الطالباني، سيبحث محورين، الاول: تنفيذ اتفاقية اربيل وبالاخص المجلس الوطني للسياسات العليا، اضافة الى المسائل الاخرى التي تشهدها الساحة السياسية العراقية.

      واضاف النائب الكردستاني: المحور الثاني للاجتماع سيكون، بقاء المدربين الاميركيين لتدريب القوات الامنية العراقية، وان القادة سيعرجون على مسالة، من خلال طرحهم ملاحظات على هذا الموضوع، مشيرا الى ان الاجتماع السابق للقادة، كان ناجحا وحقق اشياء مهمة منها، اعطاء الصلاحية لمجلس الوزراء للتفاوض مع الجانب الاميركي لبقاء المدربين.

      وكان قادة الكتل السياسية، قد اتفقوا على تشكيل لجنة وزارية لتنفيذ جميع بنود اتفاقية اربيل، وتلا نائب رئيس الوزراء روز نوري شاويس في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع حضرته (الاخبارية): أن اجتماع قادة الكتل الذي عقد بقصر السلام انتهى بعد منتصف ليله الثلاثاء بتشكيل لجنة وزارية ونيابية لتنفيذ اتفاقية اربيل، كما اتفقوا على تشكيل مجلس السياسات الاستراتيجية وان يحيل الرئيس الطالباني مشروع قانون المجلس خلال ثلاثة ايام للبرلمان.

      واشار شاويس الى ان المجتمعين كلفوا نواب رئيس الوزراء العمل على خلق التوازن بين مؤسسات الدول العسكرية والمدنية، فضلاً عن ابقاء جزء من القوات الاميركية، للتدريب القوات العراقية، بتخويل الحكومة لتوقيع اتفاقية مع الجانب الاميركي لتوفير مدربين للقوات العراقية



      مصدر في المجلس الأعلى : "فرسان الأمل" تنظيم سياسي جديد سيرى النور قريبا جدا

      بغداد: واف : كشف مصدر في المجلس الأعلى الإسلامي الذي يتزعمه السيد عمار الحكيم ان هناك تحركا لعدد من قيادات المجلس باتجاه تشكيل تنظيم حزبي جديد تحتى مسمى(فرسان الامل).

      واكد المصدر في تسريبات خاصة لوكالة انباء فجر السلام(واف) اليوم الاثنين: ان التشكيل السياسي سيكون ضمن اطار المجلس الاعلى الاسلامي ولكن يعمل بستراتيجيات جديدة تتلائم مع الظروف المستجدة في الساحة العراقية.

      واعرب المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته: ان هناك المئات من الشباب الراغب بالانضمام لهذه التنظيم السياسي منوها" الى انن يمكن ان يكون واحد من الأدوات الجديدة الفاعلة للمجلس الاعلى والتي يعول عليها كثيرا بحسب تعبيره.

      ويضم المجلس الأعلى الاسلامي في العراق العديد من التنظيمات السياسية أبرزها منظمة بدر التي يتزعمها وزير النقل هادي العامري والممثلة في البرلمان العراقي بنحو 11 نائبا الى جانب كتلة شهيد المحراب والتي غيرت تسميتها الأسبوع الماضي الى كتلة (المواطن) حسبما أعلنه زعيم المجلس الأعلى السيد عمار الحكيم.



      النائب سلمان الموسوي: مطالب الصدر بتوزيع مبالغ مالية من بيع النفط للمواطنين غير ممكن

      واخ ـ بغداد : أكد مقرب من رئيس الوزراء نوري المالكي عدم إمكانية توزيع مبالغ مالية من بيع النفط للمواطنين، مبينا أن المبالغ المالية تخصص لمشاريع خدمية تنعكس إيجابا على عامة الشعب العراقي.

      وقال سلمان الموسوي في تصريح صحفي إن "جميع دول العالم لا توزع مبالغ مالية كحصص من بيع نفطها لمواطنيها"، مشيرا إلى أن "المطالبة بتوزيع مبالغ مالية من بيع النفط للمواطنين غير ممكن".

      وأوضح الموسوي أن "الأموال المتأتية من بيع النفط العراقي تذهب إلى تنفيذ مشاريع خدمية وأعمارية"، لافتا إلى أن "الانتهاء من المشاريع يتطلب وقتاً". حسب قوله.

      وتابع المقرب من المالكي قوله إن "مشاريع الإسكان التي سيبدأ العمل بها قريبا ستعمل على تشغيل أكثر من 250 الف عاطل عن العمل في العراق"، منوها إلى أن "العراق ألزم شركات النفط الفائزة بجولات التراخيص النفطية بتشغيل نسبة 40% من العمال العراقيين".

      وقلل ائتلاف دولة القانون في وقت سابق من دعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر للخروج بتظاهرات مليونية في التاسع من الشهر الجاري، مشيرا إلى ان الدعوة ليست موجهة لإسقاط الحكومة بل لتحسين الخدمات.



      البرزاني الى طهران لبحث ازمة ( بيجاك )

      من المقرر ان يتوجه " مسعود البرزاني " رئيس اقليم كردستان ، الى العاصمة الايرانية طهران خلال الايام القليلة القادمة لبحث قضية حزب الحياة الحرة الكردستاني ( بيجاك ) المناهض لأيران ، ومسالة تواجد مقاتلي الحزب المذكور على الحدود المشتركة بين الاقليم وايران .

      ونقلت وكالة انباء ( ميهر ) الايرانية عن السفير الايراني لدى بغداد " حسن داناي فر " قوله ان البرزاني سيزور طهران خلال الايام القليلة القادمة تلبية لدعوة رسمية من وزير الخارجية الايراني ، الا انه لم يحدد موعد الزيارة .

      يذكر ان " نيجيرفان البرزاني " نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني كان قد زار طهران قبل نحو اسبوعين نيابة عن رئيس الاقليم ورئيس حكومة الاقليم ، وبحث مع المسؤولين الايرانيين القضية ذاتها ، وقال في تصريحات صحفية بعد عودته الى الاقليم ان حزب العمال الكردستاني المعارض لتركيا وحزب ( بيجاك ) المناهض لأيران يلحقان اضرارا جسيمة بمصالح اقليم كردستان العراق وقال نحن نسعى لتعزيز تواجد قواتنا العسكرية على الحدود مع ايران وتركيا ، واضاف ان مقاتلي الحزبين المذكورين لايراعيان مصالح اقليم كردستان وشعبه ، في قتالهما ضد ايران وتركيا



      برهم صالح في بغداد لبحث عدد من الملفات مع الحكومة الاتحادية

      خاص - بغداد بوست : يقوم رئيس حكومة اقيلم كردستان برهم صالح بزيارة بغداد خلال الايام القليلة المقبلة لاجراء مباحثات مع الحكومة المركزية حول عدد من الملفات العالقة بين بغداد واربيل.وافاد مصدر حكومي كردي رفيع المستوى لـ "بغداد بوست" ان "برهم صالح رئيس الحكومة في اقليم كردستان يعتزم زيارة بغداد خلال الايام القليلة المقبلة لمناقشة العديد من الملفات مع الحكومة الاتحادية".

      واضاف ان ابرز هذه الملفات تتعلق بالقصف الايراني والتركي لحدود اقليم كرسدتان والتشديد على ضرورة التحرك بقوة بخصوص هذا الملف الهام والشائك بالاضافة الى قضية الاحداث الامنية في مدن جلولاء ومندلي وخانقين".

      ويشهد اقليم كردستان موجة من الاحتجاجات ضد عمليات القصف التركي والإيراني لقرى في إقليم كردستان، بذريعة ملاحقة مسلحي "حزب العمال الكردستاني" وحزب "الحياة الحرة" المعارضين للدولتين، وتسببت الهجمات بمقتل اكثر من 12 شخصاً فضلاً عن نزوح مئات الأسر وإلحاق أضرار مادية بالممتلكات، وسط انتقادات لـ"صمت" حكومتي بغداد وأربيل.



      مستشار حكومي لـ "بغداد بوست" : المفاوضات مع الجانب الاميركي مستمرة لابقاء بعض المدربين

      خاص - بغداد بوست : قال احد مستشاري رئيس الوزراء المفاوضات بين الجانب العراقي والاميركي لحسم مصير القوات الاميركية بعد عام 2011 ما تزال مستمرة ويتوقع إن تنتهي قريبا , واشار الى انها تواجه بعض المصاعب.

      ويجري الجانبان العراقي والاميركي مفاوضات منذ اب (اغسطس) الماضي من خلال لجنة عسكرية مشتركة عليا تولت تنفيذ عمليات الانسحاب بموجب الاتفاق الامني الموقع بين البلدين نهاية العام (2008).

      وقال المستشار عادل برواري في تصريح الى "بغداد بوست" ان "مهمة المفاوضات التي انيطت الى اللجنة العليا لبحث ترتيبات الانسحاب وتسليم القواعد الاميركية الى القوات الامنية العراقية ما تزال صعبة بسبب عدم وجود موقف ثابت من الجانب العراقي"

      واوضح إن "هناك شبه اجماع على ابقاء القوات الاميركية إلا إن التصريحات المتباينة التي تصدرها الكتل السياسية تؤثر على المفاوضات" , ولفت إلى "الولايات المتحدة طالبت الجانب العراقي بضرورة اعطاء تقرير نهائي حول ابقاء القوات من عدمها وعددها ونوعها واماكن انتشارها في اسرع وقت".ولفت الى ان "هناك حاجة ماسة لابقاء المئات وربما اللاف من المدربين الاميركين في العراق بسبب حاجة العراق الامنية لذلك سيما في قوتع اجوية والبحرية وحتى البرية التي تحتاج الى خبرات في استخدام الدروح وناقلات الجنود والدبابات الاميركية ابرامز".



      ال ياسين: وزارات كتلة الاحرار مشمولة بالتقييم الوزاري اسوة ببقية الوزارات الاخرى

      [بغداد-أين] : قالت النائبة عن كتلة الاحرار البرلمانية لقاء ال ياسين ان " هناك بعض الوزارات لم تعمل ببرنامجها الحكومي وفق المطلوب بعد مناقشة مجلس النواب لتلك الوزارات وبيان نقاط ضعفها في الادارة والبناء".واضافت ال ياسين في تصريح خص به وكالة كل العراق [أين] اليوم الاحد ان" وزارات كتلة الاحرار مشمولة بالتقييم الوزاري اسوة ببقية الوزارات الاخرى"، مبينة انه" لا يتم العمل بتسييس القضايا لكن وفق المهنية في بقاء الوزير حتى وان كان من التيار الصدري".

      واشارت الى ان " هناك لجانا شكلت من قبل التيار الصدري لتقييم عمل الحكومة خلال الستة اشهرالماضية"، مبينة انه" في حال كانت النتائج والدراسات سلبية تجاه الحكومة فان التيار الصدري سيقول كلمته انذاك".واوضحت ال ياسين ان" جميع الكتل النيابية واللجان والهيئات الرئاسية قد اجتمعت طيلة ايام شهر رمضان وطرحت عدة نقاط لتقييم كل وزير وبعدها ستقدم هذه التقارير الى البرلمان لتقييم الاداء ويتم اعلان نتائج الاداء الوزاري بعد التقييم".



      التيار الصدري يؤكد عدم دعوته لتظاهرات التاسع من أيلول أو تبنيها .

      شفق نيوز/ نفى التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، الثلاثاء، دعمه للتظاهرات المزمع انطلاقها في التاسع من الشهر الجاري ضد الأداء الحكومي ونقص الخدمات.

      يأتي هذا في وقت حدد فيه الصدر ثلاثة شروط عدها الفرصة الأخيرة للحكومة العراقية لإرجاء أي تظاهرة قد يرعاها أو يحشدها، إلا أن التظاهرات بحسب الصدر في حال انطلاقها لن تستهدف اسقاط حكومة نوري المالكي.

      وقالت النائبة عن كتلة الأحرار النيابية الجناح السياسي للتيار الصدري زينب السهلاني في حديث لـ"شفق نيوز" إن "الانباء التي تداولتها وسائل الاعلام بشأن التظاهرات ودعوة التيارالصدري لها، نحن ننفيها، وننفي وجود اي دعوة للتيار الصدري او سماحة السيد القائد مقتدى الصدر بالقيام بتظاهرات، أو قد يكون التيار يتبناها او يدعمها".

      وتضمنت شروط الصدر الثلاثة أعطاء حصة من النفط العراقي لكل مواطن، وتشغيل ما لا يقل عن خمسين ألف عاطل عن العمل في جميع المحافظات، وتوزيع الوقود على المولدات في جميع المحافظات مجانا قبل أن يتم تحسين واقع الكهرباء في تلك المناطق.

      وأضافت النائبة الصدرية أن "سماحة السيد مقتدى الصدر كان بيانه صريحا انه اوكل امر التظاهرات للجمهور، فالجمهور هو صاحب الحق للمطالبة بتحسين الخدمات وتحسين الاوضاع المعيشية، ولم ندعُ الى انطلاق تظاهرات في يوم التاسع (من أيلول الجاري) أو قبله او بعده وللجمهور الحق في مطالبة الحكومة المركزية والحكومات المحلية بتنفيذ ما وعدت به في المدة السابقة بتأثير تظاهرات يوم 25 شباط".

      وأشارت السهلاني إلى أن "الحكومة بعد تلك التظاهرات وعدت بتحسين الاوضاع والبدء بعملية ترتيب الامور الادارية والفنية والميدانية في المحافظات وفي الادارة المركزية من اجل وضع اسس لتحسين الخدمة العامة ووضع اسس متينة لبناء دولة مؤسسات تقوم على خدمة المواطن".

      وأكدت على أن "هذه المطالب هي مطالب الجمهور، لا ضير منها، لكن المهم في هذه الانباء التي تواردت في الايام الاخيرة ان التيار الصدري لا يدعو الى هذه التظاهرات ولا يتبناها".



      وزير النقل يصف مشروع القناة الجافة بالـ"وهمي"

      اكد وزير النقل هادي العامري ، ان مشروع القناة الجافة التي اعلنت الحكومة عنها اكد انها وهمية.وقال العامري ان" مشروع القناة الجافة الذي اعلنت عنه الحكومة مشروع وهمي، لانه يكلف اكثر من 20 مليار دولار وهو مبلغ كبير لاطاقة للحكومة على تحمله".

      وتابع العامري في حديثه لجمع من الصحفيين اثناء زيارته لمحافظة كربلاء المقدسة تابع ان "المشروع عبارة عن بالون اعلامي اطلقته الحكومة وهي مشاريع اعلامية فقط ووهمية بمعنى الكلمة ،رغم انني اعتبره في حال نفذ احد اهم المشاريع الاستراتيجية التي يحتاجها العراق".

      ومن المقرر ان يربط مشروع القناة الجافة محافظات العراق بمنطقة الخليج العربي واوربا ويمتدد على مسافة الاف الكيلو مترات وبخط مزدوج وتعمل بالكهرباء بحيث يصبح العراق جسرا بين دول المنطقة والعالم.



      بريطانيا للعراق: بناء علاقات أفضل مع الكويت خطوة للخروج من الفصل 7 ؟؟

      بغداد – كونا: دعت المملكة المتحدة على لسان سفيرها لدى العراق مايكل ارون العراق الى بناء علاقات افضل مع الكويت ليكون ذلك خطوة أولى نحو خروجه من طائلة البند السابع.

      وأوضح السفير البريطاني ارون في بيان وزعته سفارة المملكة المتحدة في بغداد أمس ان «ضعف علاقات العراق مع جيرانه من شأنه ان يشتت التركيز ويذهب به بعيدا عن القضايا الداخلية الملحة كالفساد والإصلاح».

      وقال إن «بناء علاقات افضل مع الكويت يمثل خطوة اولى جيدة ستؤدي الى خروج العراق من البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة».

      واضاف السفير ارون ان «علاقة العراق بجيرانه العرب خلال السنوات الأخيرة لم تكن على الدوام علاقات جيدة» على الرغم من انه «يمثل منارا رياديا للديموقراطية في العالم العربي ولديه الكثير مما يمكن ان يقدمه للمنطقة».

      ورأى ان من شأن ذلك ان يحرم العراق من الاستثمار وان يحرم شعوب تونس ومصر وليبيا وسورية من الاستفادة من خبرة العراق في التعامل مع المؤسسات الديموقراطية. وقال السفير ارون متسائلاً انه «اذا كان بالإمكان ضمان ان الخطط الكويتية لبناء ميناء جديد سوف لن تتداخل مع حرية الوصول الى الموانئ العراقية فلماذا لا يتم السعي للخروج من الفصل السابع في اسرع وقت ممكن».

      وحث السفير ارون في هذا الإطار «العراق على استغلال الفرصة للعمل مع بقية العالم العربي لتحويل البلاد الى نقطة التقاء تجارية واقتصادية رئيسية وحينها سيكسب الكثير الكثير دون أن يخسر شيئاً على الإطلاق».



      رئاسة إقليم كردستان: مسودة قانون النفط استغفال لأعضاء مجلس الوزراء واستخفاف بالاتفاقات السياسية

      الاتحاد: قالت رئاسة اقليم كردستان أمس الاثنين، إن مجلس الوزراء الاتحادي مرر مسودة مغايرة تماماً لما إتفق عليه سابقا بخصوص قانون النفط وجاء في بيان لرئاسة الاقليم "بعد غياب سياسة نفطية اتحادية لأكثر من ست سنوات.

      وتنصل غير مبرر في تنفيذ الاتفاقات السياسية وتهرب واضح من مسألة إقرار قانون اتحادي للنفط، وبعد ان تم التأكيد على إستمرارية التوافق قبيل تشكيل الحكومة العراقية الحالية كشرط أساسي لمشاركة التحالف الكردستاني فيها، نتفاجأ الآن بتصرف مجلس الوزراء وبغياب معظم المعنيين من أعضاء المجلس في تمرير مسودة مغايرة تماماً لما إتفق عليه سابقا بخصوص قانون النفط".

      وأضاف البيان "حيث كان اسلوب تمرير المسودة المقترحة من قبل وزارة النفط خلال دعوتها الى جلسة مستعجلة قبيل يوم من انعقادها وعرضها لوثيقة مهمة تجاوزت الـ 50 صفحة خلال دقائق، ظناً من الحاضرين انها مسودة متفق عليها، وكل ذلك بقصد استغفال اعضاء مجلس الوزراء كافة (الحاضرين والغائبين) والاستخفاف بالاتفاقات السياسية وكسر الثقة لفرض صيغة مركزية خطت بنفس استبدادي لتكريس دكتاتورية القرار الاقتصادي ووضع مقاليد الكل بيد البعض، بل وأبعد ما تكون من الدستور الاتحادي والممارسة الديمقراطية التي تضمن دور واستحقاق الاقاليم والمحافظات في حفظ التوازن مع دور الحكومة الاتحادية، والذي نص عليه الدستور، ضمانا لحقوق الشعب العراقي ووحدته ومستقبله". وتابع البيان "ان رئاسة إقليم كردستان إذ تستنكر هذه المناورة، فانها تدعو مجلس الوزراء الى سحب مسودة وزارة النفط فوراً، وذلك لتعارضها مع فحوى الدستور والمسار القانوني داخل مجلس الوزراء الى حين مراجعتها، ونطالب رئاسة مجلس النواب برفض المسودة المقدمة من قبل مجلس الوزراء والاستمرار بالمسار التشريعي الحالي، على ان تؤخذ بعين الاعتبار أية تعديلات مقترحة من قبل كل الاطراف، بما فيها تحفظات التحالف الكردستاني على المسودة المطروحة حالياً للقراءة الاولى من قبل لجنة النفط والطاقة، حيث سيقوم التحالف الكردستاني بطرح مقترحاته في مرحلة التعديلات حال وصولها الى القراءة الثانية، التزاماً منا بالمسار القانوني والدستوري، وحفاظاً منا على الصالح العام".



      قيادي شيعي: إيران تخطط لنقل ساحة الصراع إلى العراق ودول الخليج إذا سقط الأسد .. كشف لـ «الشرق الأوسط» عن تلقيهم تعليمات من طهران بشن هجوم إعلامي ضد السعودية

      أكد قيادي في التحالف الوطني العراقي، الذي يضم كلا من ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي، والمجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم، والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، أن «لإيران دورا كبيرا» في تأخير العملية السياسية في العراق «كون القيادة الإيرانية تعتبر القائمة العراقية (بزعامة إياد علاوي) كتلة سنية وتشكل خطرا حقيقيا على وجودهم في العراق علاوة على وجود خط أحمر على تولي علاوي أي منصب مؤثر في العراق».

      وكشف القيادي في المجلس الأعلى الذي تحدث لـ«الشرق الأوسط» عبر الهاتف من بغداد أمس عن أن «طهران قلقة جدا على مصير النظام السوري وهي تريد أن تنقل ساحة الصراع إلى العراق ومنطقة الخليج العربي وسوف تركز على بغداد لتكون بديلا عن دمشق في حالة سقوط نظام الرئيس بشار الأسد».

      وأضاف القيادي قائلا إن «تعليمات جاءت في شكل نصائح من فيلق القدس المسؤول عن الملف العراقي في إيران تحث ما سمتها القوى الشيعية على شن هجوم إعلامي على دول الخليج وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية لإثارة قضية البحرين من جديد، وكذلك لشن هجوم إعلامي ضد الكويت على خلفية ميناء (المبارك)، وفي الوقت الذي رفضنا فيه نحن تنفيذ هذه النصائح كوننا نحرص على علاقات طيبة ومتينة مع أشقائنا في السعودية والكويت وفي كل دول الخليج العربي، فإن هناك من بدأ بالفعل مثل هذه الحملات بينهم تيار عراقي ووزير»، في إشارة واضحة إلى التيار الصدري ووزير النقل العراقي هادي العامري الذي شن هجوما واسعا على الكويت بسبب بناء ميناء «المبارك»، كما هاجم السعودية بسبب أزمة البحرين السابقة.

      وأعرب القيادي في التحالف الوطني عن «القلق والخشية من التطورات السلبية التي سوف تنعكس على الأوضاع العراقية بسبب أحداث سوريا التي نؤيد فيها نحن الشعب السوري الشقيق من أجل نيل مطالبه العادلة، بينما هناك أطراف في التحالف الوطني تقف مع نظام الرئيس الأسد وفي مقدمتهم المالكي باعتباره رئيسا للحكومة وليس كزعيم ائتلاف دولة القانون فحسب»، مشيرا إلى أن «هناك مساعدات تقدم لسوريا سواء من العراق أو إيران تعبر إلى سوريا عن طريق العراق».

      من ناحية ثانية، أعرب القيادي عن عدم تفاؤله بالوصول إلى نتيجة في المباحثات المقبلة بين قادة الكتل السياسية «خاصة في ما يتعلق بموضوعي الوزارات الأمنية والمجلس الوطني للسياسات العليا»، مشيرا إلى أن «لإيران دورا فاعلا ومؤثرا في عدم حسم الأمور وذلك من خلال تدخلها المباشر في كل تفاصيل العملية السياسية في العراق». وأضاف أن «جولة الاجتماعات والمباحثات التي تمت بين قادة الكتل السياسية التي حضرها كذلك كل من علاوي والمالكي بإشراف الرئيس جلال طالباني من أجل المضي لتنفيذ مبادرة رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني لم تحقق أية نتائج، فما تم الاتفاق عليه لم يتم تطبيقه»، منبها إلى أن «أبرز ما تم الاتفاق عليه هو إيقاف الحملات الإعلامية الهجومية بين الطرفين، وأن تقدم كل من (العراقية) و(دولة القانون) مرشحيهما لشغل وزارتي الدفاع والداخلية، والتصويت على قانون المجلس الوطني للسياسات العليا برئاسة علاوي، لكن أيا من هذه الاتفاقات لم يتحقق، فالحرب الإعلامية بين (العراقية) و(دولة القانون) على أشدها، ومرشحو (العراقية) لشغل وزارة الدفاع لم يوافق عليهم المالكي الذي عين سعدون الدليمي، وزير الثقافة، وزيرا للدفاع وكالة من دون استشارة حتى التحالف الوطني المؤتلف معه، وزعيم (دولة القانون) صرح بأنه لا داعي لوجود مجلس السياسات».

      وكشف القيادي في التحالف الوطني بعض أسرار الجلسات التي ضمتها اجتماعات مبادرة الرئيس طالباني، وقال إن «المالكي تراجع عن كثير من الالتزامات التي كان قد تعهد بها حسب مبادرة بارزاني قبيل تشكيل الحكومة؛ ومنها أن يكون وزير الدفاع من (العراقية)، وقال: (أنا لم أتعهد بذلك). وعندما كشف علاوي عن وثيقة كان قد وقعها حسن السنيد رئيس وفد ائتلاف دولة القانون في المفاوضات التي سبقت تشكيل الحكومة تؤكد أن وزارة الدفاع من حصة (العراقية)، كما حملت الوثيقة توقيع عبد الكريم السامرائي رئيس اللجنة الممثلة للعراقية، أنكرت (دولة القانون) هذه الوثيقة وقالت: (نحن لا نعترف بتوقيع السنيد ولا علم لنا بذلك)». وأشار القيادي إلى أن «مواقف علاوي كانت هي الأقوى خلال النقاش كونه يستند إلى وثائق موقعة وأنه يصر على تنفيذ اتفاقات نعرفها جميعا بما فيها تشكيل المجلس الوطني للسياسات العليا الذي يضمن مشاركة فاعلة لـ(العراقية) في العملية السياسية باعتبارها الفائزة في الانتخابات التشريعية».



      "الأمن والدفاع": تهريب السجناء مدعوم من جهات سياسية

      بغداد / المدى : أكد عضو في لجنة الأمن والدفاع النيابية أن ظاهرة تهريب السجناء من المعتقلات مدعومة من قبل جهات سياسية لم يسمها.

      وقال النائب قاسم الأعرجي في حديث خص به (المدى) "ليست هنالك عملية هروب بل عمليات تهريب منظمة تقوم بها جهات سياسية". وأضاف أن الحكومة تتحمل جزءاً من المسؤولية والقوى السياسية تتحمل ذلك أيضاً".

      مشيرا إلى أن الحكومة لو حاسبت المقصرين في حادثة سجن البصرة لما حصل ما حصل، مبينا أن الأجهزة الأمنية المشرفة على السجون والإصلاحيات بحاجة إلى إعادة تنظيم وتطهيرها من العناصر الفاسدة والمندسة التي تعمل وبالتنسيق مع التنظيمات الإرهابية في تهريب السجناء والمعتقلين من الذين تورطوا في سفك دماء الأبرياء.

      في غضون ذلك، كشف مصدر في وزارة العدل أن سجينا محكوما بالإعدام تمكن من الهروب من سجن تسفيرات الرصافة، مؤكدا أن عملية الهروب تمت بالتواطؤ مع عدد من حراس السجن.

      وقال المصدر في تصريحات صحفية أمس إن سجينا محكوما بالإعدام وفقا للمادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب تمكن، ظهر أمس الأول الاثنين، من الهرب من سجن تسفيرات الرصافة الرابعة.

      وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن عملية الهروب تمت بالتواطؤ مع عدد من حراس سجن تسفيرات الرصافة من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

      وتنص المادة أربعة من قانون مكافحة الإرهاب لسنة 2005 على أن من الأعمال التي تعد إرهابية هو العمل بالعنف والتهديد على إثارة فتنة طائفية أو حرب أهلية أو اقتتال طائفي وذلك بتسليح المواطنين أو حملهم على تسليح بعضهم لبعض وبالتحريض أو التمويل.

      وشهد سجن تسفيرات الرصافة مطلع تشرين الثاني من العام الماضي 2010، هروب 20 معتقلا بعد الاشتباك مع حراس السجن، وقد ألقي القبض على 12 منهم في اليوم نفسه، فيما طوقت قوة من وزارة الداخلية السجن وتمكنت من اعتقال عدد آخر من الذين حاولوا الفرار.

      وليس بعيدا عن حالات هروب المعتقلين، انتقد وزير العدل حسن الشمري، أعضاء في مجلس النواب والذين حملوه مسؤولية هروب السجناء المتكرر من السجون العراقية وكان آخرها فرار 35 من سجن تسفيرات الموصل.

      ودعا الشمري السياسيين إلى التأكد من الجهة المسؤولة عن السجن قبل الإدلاء بتصريحات إعلامية، لافتا إلى انه "من غير الصحيح أن يقوم مسؤول في الدولة بالإدلاء بتصريحات لوسائل الإعلام وتكون من الناحية القانونية غير صحيحة لان هذا لا يخدم الوضع".

      وتساءل "لو افترضنا حصل هروب في احد سجون وزارة العدل، فهل من الصحيح أن نلجأ إلى وسائل الإعلام مباشرة أم يكون هناك استدعاء لوزير العدل في مجلس النواب لمناقشة الحادث وسبب الهروب من اجل بيان الأسباب".

      وكان نواب عراقيون قد وجهوا خلال تصريحات صحفية أصابع الاتهام إلى وزارة العدل بالتقصير في إدارة السجون مما يتسبب في فرار السجناء بصورة متكررة.

      ودعا الشمري السياسيين إلى توخي الدقة في معرفة المسؤول التنفيذي قبل رمي التهم، موضحا بالقول "أي سجن يطلق عليه اسم التسفيرات في أي محافظة غير تابع لوزارة العدل".

      وكان 35 سجينا من المتهمين بارتكاب أعمال "إرهابية" تمكنوا من الفرار من سجن التسفيرات في منطقة الفيصلية شرق الموصل يوم الخميس الماضي، في حادثة تتكرر في العراق منذ 2003.



      قائد القوات الجوية لـ(المدى): نحتاج الأميركان لحماية سمائنا

      المدى: أكد قائد القوة الجوية أن العراق يحتاج إلى سنوات حتى يستطيع حماية أجوائه، فيما أفادت قيادة الأركان في الجيش، أن الأجواء ستكون بيد العراقيين بشكل تام.الفريق أول ركن الطيار أنور حمد أمين قال في تصريح خص به "المدى" أمس، إن القوات الجوية العراقية لازالت فتية وان حماية الأجواء بحاجة إلى سنوات طويلة كونها تتطلب تدريبا قويا وأموالا طائلة، وهو غير متوفر في الوقت الحالي.

      وتابع أمين، أن قرار حماية الأجواء حكومي يرتبط بالكتل السياسية، وعلى الجهات العسكرية تنفيذه إذا ما اتخذ، لكنه قال "وفقا للأمور الفنية فأننا لا نستطيع الإمساك بزمام الأمور في الوقت الحالي ونحتاج إلى الأميركان في المرحلة المقبلة".

      وتأييدا لكلام الفريق أمين قال عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب شوان محمد طه في تصريح لـ"المدى" أمس "حتى اللحظة لم يتقرر إن كان العراقيون هم من سيمسك الأجواء بعد نهاية 2011، فالأمر مرتبط بما سيؤول إليه الاتفاق مع الجانب الأميركي"، إلا انه توقع عدم ثقة الأميركان بقدرات العراقيين، وقال "لازلنا لا نمتلك القدرة الكافية على حماية أجوائنا وان واشنطن سوف لن تجازف بإعطائنا هذه المهمة الخطيرة وستحتفظ بها لنفسها إلى حين اكتمال القدرات العراقية والتي تحتاج إلى مزيد من التدريب والتأهيل".

      هذه التصريحات تتقاطع مع ما أدلى به نائب رئيس أركان الجيش العراقي الذي أكد في تصريحات صحفية أمس أن "حماية الأجواء العراقية ستكون بيد العراقيين بشكل تام".

      وقال الفريق الأول الركن في القوة الجوية نصير العبادي إن "حماية الأجواء العراقية ستكون بيد العراقيين بشكل خاص ولن يكون أي مدرب أميركي مسؤولا فيها عن هذه الطلعات سوى الطيارين العراقيين"، كاشفاً أن "القوة الجوية العراقية لديها فريق من الطيارين يخوضون في الوقت الحالي دورات تدريبية في الولايات المتحدة على نوع هذه الطائرات وقد اجتازوا مراحل متقدمة من هذه التدريبات وهم من سيتولى قيادة الطائرات".

      وتابع "العراق تعاقد مع الجانب الأميركي على تزويد القوة الجوية بثماني عشرة طائرة مقاتلة أمريكية من نوع F16 وهي طائرات متطورة وحديثة جداً، كوجبة أولى ضمن العقد الذي أبرمته الحكومة العراقية مع الولايات المتحدة ضمن الاستعدادات للانسحاب الأميركي عام 2011".

      وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت في شهر شباط الماضي عن تأجيل عقد شراء طائرات F16 وإحالة المبلغ المخصص له لدعم البطاقة التموينية خصوصاً بعد الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها البلاد المطالبة بتوفير فرص العمل وتوفير مفردات البطاقة التموينية وغيرها من الخدمات الأساسية، فيما عزت اللجنة الاقتصادية في البرلمان عن إحالة مبلغ 900 مليون دولار كان مخصصا لشراء الطائرات لدعم البطاقة التموينية جاء بسبب عجز الموازنة.

      وسبق أن أعلنت قيادة القوات الجوية العراقية العام الماضي عن سعيها لشراء نحو 96 طائرة F16 حتى عام 2020، إلا أن الحكومة العراقية أعلنت أواخر تشرين الأول عام 2010 عدم قدرتها على التعاقد على صفقة طائرات F16 لانتهاء الصلاحيات الممنوحة لها مؤكدة في الوقت نفسه حاجة العراق لسلاح جوي قوي لحماية سيادته.



      مقترح قانون من 115 نائبا لتحديد ولاية رئيس الوزراء بدورتين

      الاتحاد: كشف النائب المستقل في التحالف الوطني صباح الساعدي، الثلاثاء، عن تقديم مقترح قانون موقع من 115 نائبا للحد من الصراع على السلطة وتكون ولاية رئيس الوزراء بدورتين رئاسيتين فقط، مشيرا إلى أن المقترح تضمن إضافة مادة تتعلق بحكومة تصريف الأعمال.

      وقال الساعدي في مؤتمر صحافي عقده في مبنى مجلس النواب، إن "هناك مقترح قانون قدم لرئاسة مجلس النواب موقع من 115 نائبا من مختلف الكتل للحد من الصراع على السلطة ويكون التداول سلميا لها"، مبينا أن "المقترح تضمن أن تكون ولاية رئيس الوزراء بدورتين رئاستين فقط بشخص معين متتاليتين أو غير متتاليتين". وأضاف الساعدي أن "مقترح القانون تضمن أن تحتسب الدورتين قبل أو بعد إصدار هذا القانون"، مشيرا إلى أن "المقترح تضمن إضافة مادة تتعلق بحكومة تصريف الأعمال بثلاث حالات وهي استقالة رئيس الوزراء وسحب الثقة عنه أو حل مجلس النواب".



      بدأت سحب قواتها رسميا ..أميركا تدرس القيام بعمليات سرّية لمواجهة إيران في العراق

      الاتحاد : قال مسؤولان حكوميان إن الجانب الأميركي أخطر رئيس الوزراء نوري المالكي بأن انسحاب القوات الأميركية من العراق قد بدأ بصفة رسمية. وقال المسؤولان اللذان امتنعا عن كشف هويتيهما لوكالة أسوشيتدبرس إن الإخطار جاء لدى انعقاد مجلس النواب عقب عطلة عيد الفطر.

      مما سيؤدي إلى وضع مزيد من الضغط على الحكومة العراقية لتقرر سريعا ما إذا كانت ستطلب إبقاء قوة أميركية محدودة بعد الإنسحاب النهائي للقوات الأميركية. وقال الجنرال فرانك هيلمك وهو ثاني أعلى قائد للقوات الأميركية في العراق، إن الأمر متروك للجانب العراقي لاتخاذ القرار في هذا الصدد. وأضاف هيلمك في مقابلة مع الوكالة مساء الاثنين، أنه كلما تأخر العراقيون في اتخاذ القرار يصعب الأمر على الجانب الأميركي لتنفيذ القرار بغض النظر عن طبيعته.

      من جهة أخرى، نقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أميركيّين قولهم إنّ "القادة العسكريّين وضبّاط الاستخبارات الأميركيّين يدفعون باتّجاه الحصول على سلطةٍ أكبر للقيام بعمليّاتٍ سرّية تهدف إلى تقويض النفوذ الإيراني في العراق"، في خطوةٍ اعتبرت الصحيفة الأميركيّة أنّها تأتي وسط قلق متنامٍ عبّرت عنه إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إزاء محاولات الجمهوريّة الإيرانيّة خلال الأشهر الماضية توسيع نطاق سلطتها في العراق وفي منطقة الشرق الأوسط وكذلك لجهة ما قالته حول ازدياد عمليّات تهريب الأسلحة من طهران إلى حلفائها. كما ورد في مقال "وول ستريت جورنال" أنّه "في حال وافق البيت الأبيض على الطلب الذي تقدّم به المسؤولون العسكريّون والامنيّون، فمن المرجّح أن تتّخذ المصادقة على القيام بنشاطٍ سرّي في العراق شكل "اكتشاف رئاسي" (قرار تنفيذي رئاسي) مصنّف بالغ السرّية".

      وفي هذا المجال تحديداً، نقلت الصحيفة الأميركّية عن مسؤولين قولهم إنّ "الاقتراح الحالي ذات مجال تحرّك محدود" على عكس الأمر السرّي الذي كان مُنح لوكالة الاستخبارات المركزيّة (CIA) ضدّ تنظيم “القاعدة”، في العام 2001. وذكر الموقع الإلكتروني عينه أنّ "المسؤولين وإن فضّلوا عدم الخوض في التفاصيل حول نوعيّة العمليّات التي يجري النقاش حولها"، لكنّهم "شرحوا أنّ العمليّات تتضمّن خطواتٍ أكثر عدائيّة لجهة حرّية التحرّك على الحدود العراقيّة- الإيرانيّة، بالإضافة إلى فرض إجراءاتٍ معزّزة لوضع حدٍّ لتهريب الأسلحة من إيران إلى الداخل العراقي، في فترة ما بعد الانسحاب الأميركي".

      الى ذلك، طالبت وزارة الدفاع العراقية أمس الثلاثاء، نظيرتها الأميركية بالإسراع بتنفيذ الاتفاقات المبرمة بينهما لتزويد العراق بطائرات مقاتلة أميركية

        الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 20, 2019 5:43 am