بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

مواضيع مماثلة

    المواضيع الأخيرة

    »  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
    اخبار وتقارير : 19 تشرين الثاني 2011 Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

    » العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
    اخبار وتقارير : 19 تشرين الثاني 2011 Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

    » العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
    اخبار وتقارير : 19 تشرين الثاني 2011 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

    » العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
    اخبار وتقارير : 19 تشرين الثاني 2011 Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

    » العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
    اخبار وتقارير : 19 تشرين الثاني 2011 Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

    » الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
    اخبار وتقارير : 19 تشرين الثاني 2011 Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

    » العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
    اخبار وتقارير : 19 تشرين الثاني 2011 Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

    » تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
    اخبار وتقارير : 19 تشرين الثاني 2011 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

    » العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
    اخبار وتقارير : 19 تشرين الثاني 2011 Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

    التبادل الاعلاني

    احداث منتدى مجاني

    التبادل الاعلاني

    احداث منتدى مجاني

      اخبار وتقارير : 19 تشرين الثاني 2011

      المدير
      المدير
      Admin

      عدد المساهمات : 2183
      تاريخ التسجيل : 09/04/2011

      اخبار وتقارير : 19 تشرين الثاني 2011 Empty اخبار وتقارير : 19 تشرين الثاني 2011

      مُساهمة من طرف المدير في السبت نوفمبر 19, 2011 10:33 am

      بسم الله الرحمن الرحيم
      اخبار وتقارير : 19 تشرين الثاني 2011
      متابعة اخبارية يومية عامة للشأن العراقي في الاعلام العراقي والعربي والعالمي



      التفاصيل:



      البياتي : اجتماع التحالف الاخير قد دعم خطوات الحكومة فيما يتعلق بمسألة الإعتقالات

      [بغداد-أين] : اعرب النائب عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي "ان اجتماع التحالف الوطني الاخير قد دعم خطوات الحكومة فيما يتعلق بمسألة اعتقال من يثبت على انه استئناف نشاطه الحزبي في أطار حزب البعث المنحل".وقال البياتي لوكالة كل العراق [أين] اليوم الخميس ان" التحالف الوطني ظهر اكثر تماسك من ذي قبل حيث انه اكد موقفه الصريح والواضح من الدعوات الى مشروع الأقاليم في هذه الفترة" .

      وأضاف ان التحالف وقف صفا واحد في حماية العملية السياسية بعد الانسحاب الامريكي والحيلولة دون حصول اي فراغ سياسي او امني من البلاد ". واوضح ان"التحالف يحمل مسؤولية كبيرة من حيث الدستورية والقانونية في حماية العملية السياسية" .

      وكان التحالف الوطني قد أجتمع مطلع الاسبوع الحالي أكد فيه سعيه على تفعيل قانون تجريم حزب البعث الذي أقره مجلس الوزراء سابقاً وشهد أواخر الشهر الماضي اعتقالات لعناصر حزب البعث المنحل كانت تخطط لقلب العملية السياسية في العراق بحسب وزارة الداخلية .انتهى



      دولة القانون في ديالى يحذر من تأثير المزايدات السياسية على الأمن والخدمات

      السومرية نيوز/ ديالى : حذر ائتلاف دولة القانون في مجلس محافظة ديالى، الجمعة، من خطورة المزايدات السياسية وتأثيرها على ملفي الأمن والخدمات، داعياً الكتل إلى انتهاج مبدأ خدمة الصالح العام بدلاً من زيادة التوترات لتحقيق المكاسب الحزبية.

      وقال رئيس ائتلاف دولة القانون في مجلس ديالى عصام شاكر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "بعض التيارات المحلية تنتهج مبدأ المزايدة السياسية منذ أشهر"، مبيناً أنها "ستنعكس بشكل سلبي وتعقد العمل بملفي الأمن والخدمات".وأضاف شاكر أن "المواطن في ديالى بات أكثر وعياً وإدراكاً لفحوى هذه المزايدات السياسية وأهدافها الحقيقية"، محذراً من "خطورتها في حال تجاوزت على الوحدة الوطنية والتعايش السلمي".ودعا شاكر التيارات السياسية إلى "انتهاج مبدأ خدمة الصالح العام بدلاً من زيادة التوترات لتحقيق المكاسب الحزبية".



      وفد أميركي رفيع ببغداد.. والحصانة في مقدمة جدول أعماله

      المدى : وصل عصر أمس وفد أميركي رفيع المستوى إلى بغداد في زيارة تستمر ثلاثة أيام، فيما أكد مصدر حكومي أن الوفد سيلتقي القادة العراقيين. وقال مستشار رئيس الوزراء عادل برواري في تصريح لـ(المدى)، إن وفدا أميركيا مختلطا من الحكومة والبنتاغون وصل إلى بغداد عصر أمس للتباحث بخصوص عدد من القضايا العالقة في مقدمتها ملف الانسحاب وإعطاء الحصانة إلى المدربين الأميركان.وتابع برواري "أن الوفد سيلتقي الرئاسات الثلاث وقادة الكتل السياسية فضلا عن زيارته إقليم كردستان"، موضحا أن "هناك جملة من القضايا التي يسعى الوفد إلى إيجاد الحلول لها ومنها ملف إعطاء الحصانة الى المدربين الأميركان، اذ ان واشنطن مصرة عليها في حين ترفض اغلب الكتل السياسية ذلك"، غير انه قال "سيكون هناك حل وسط بين بغداد وواشنطن بهذا الصدد".

      كما سيناقش الوفد وحسب المستشار الحكومي "المصالح الأميركية في العراق بعد الانسحاب وسبل تقوية العلاقة بين البلدين واستكمال عدد من الاتفاقيات المدنية والتي تتعلق بالجانبين الاقتصادي والثقافي بالإضافة الى الامور التي تتعلق بالتمثيل الدبلوماسي وتوفير الحماية للسفارة الأميركية في بغداد".

      من جانبه، ذكر ائتلاف العراقية أن الوفد الأميركي سيعمل وبجهود جبارة من اجل الحصول على الحصانة للمدربين الأميركان لكنه سيفشل لأن الأمر لا يخص الحكومة بقدر ما أن الشارع العراقي رفض منحها.

      النائب رعد الدهلكي قال في تصريح لـ(المدى) أمس "إن الوفد الأميركي الذي يزور بغداد كله أمل في الحصول على حماية لجنوده، لكن الأمر انتهى بإرادة الشعب الذي رفض منحها لهم وبالتالي فان الحكومة والكتل السياسية غير معنيتين بهذا الخصوص وعليهما تنفيذ ما يمليه الشارع العراقي عليهما".

      وشدد الدهلكي على عدم قدرة الولايات المتحدة على فرض شيء على العراق وقال "الجميع كان متخوفا من عدم إيفاء الجانب الأميركي بالانسحاب لكنه راحل، وهذا الموضوع ينسحب أيضا على المدربين ومنحهم الحصانة لكن إرادة العراقيين ألزمت واشنطن بقبول بعض الأمور وان كانت ضد رغباتها".

      وكان اجتماع سابق لقادة الكتل السياسية قد عقد في مكتب رئيس الجمهورية جلال طالباني خول الحكومة بالتفاوض بخصوص الاستعانة بمدربين من الولايات المتحدة وهو ما تحفظت عليه الإدارة الأميركية والتي أكدت في غير مرة امتناعها عن تدريب القوات العراقية دون الحصول على حماية قانونية للجنود الذين من المقرر بقاؤهم بعد الانسحاب نهاية العام الحالي حسب ما منصوص عليه في الاتفاقية الأمنية الموقعة بين الجانبين.



      الصدريون: سننسحب من التحالف إن حصل الأميركان على الحصانة

      المدى : هدّد التيار الصدري بالانسحاب من التحالف الوطني إذا ما أصرت الحكومة ممثلة برئيس الوزراء نوري المالكي على إعطاء الحصانة إلى المدربين الأميركان، مشددا على انه سيتعامل مع المدربين كقوات احتلال على حد وصف نواب من كتلة الأحرار الصدرية.هذا الموقف قلل من شأنه ائتلاف دولة القانون والذي أكد أن الصدريين ربما سيقبلون بالحد الادنى من الحصانة التي تتفق مع المعايير الدولية التي تتبع في جميع التعاقدات مع المدربين. النائب عن كتلة الأحرار الصدرية، عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، قال "ليس من صلاحيات المالكي إعطاء حصانة للمدربين الأمريكان، مشيراً إلى أن جميع الخيارات مفتوحة أمام التيار الصدري في حال إعطاء الحكومة العراقية حصانة للمدربين من ضمنها الانسحاب من التحالف الوطني".

      ونقلت الوكالة الإخبارية للانباء عن القيادي الصدري قوله "إن التيار سيتعامل مع الأميركان بأي صفة كانوا سواء مدربين أم موظفين في السفارة يتجاوز العدد المتعارف عليه". وأضاف أن ليس من صلاحيات رئيس الوزراء نوري المالكي إعطاء حصانة للمدربين الأميركان وإنما لا بد من العودة إلى البرلمان حتى نأخذ الموقف الحقيقي والصريح لقادة الكتل السياسية الذين وعدوا الشعب العراقي بإخراج الأميركان وفي حال تم التصويت على إعطاء الحصانة فأن التيار الصدري لن يتقافز على الدستور والتصويت بالأغلبية سيقوم بمعاملة المدربين كقوات محتلة.

      وأشار إلى أن التيار الصدري سيكون له موقف من المالكي وجميع الخيارات مطروحة أمام التيار من ضمنها الانسحاب من التحالف الوطني ويستعمل جميع الخيارات ورقة ضغط على المالكي للإلغاء هذه الحصانة.

      تأتي هذه التصريحات قبل مدة قصيرة من ذهاب رئيس الوزراء إلى الولايات المتحدة الأميركية في زيارة يتوقع فيها حسم ملف التعاقد مع المدربين وإعطاء الحصانة لهم من عدمها، وفي حال فشل تلك الحوارات فمن المتوقع ان يدخل المدربون الأميركان العراق عن طريق حلف الناتو، والذي قد يكون مقبولاً من جميع الأطراف.

      الى ذلك، فالنائب عن ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي، عبد المهدي الخفاجي قال إن التيار الصدري ومن خلال مواقفه الأخيرة تبين انه ملتزم والى حد كبير بالتحالف الوطني ولا يريد الانسحاب منه.

      وتابع الخفاجي في تصريح لـ(المدى) أمس "يجب ألا نستعجل المواقف وعلى الصدريين كما هو الحال بالنسبة لكامل مكونات التحالف الوطني الانتظار إلى حين انتهاء مفاوضات الحكومة مع الجانب الأميركي بخصوص المدربين ومن بعدها يتم اتخاذ الموقف"، متابعا "من حيث المبدأ فأن تحالفنا ضد إعطاء الحصانة إلى المدربين الأميركان بالسقف الذي تطالب به واشنطن"، ملمحا إلى إمكانية إعطاء هذه الحصانة ولكن بسقف قليل وقال "وفقا للمعايير الدولية وحتى فيما يتعلق بالمدربين العراقيين فأن هناك جزءت من الحصانة لا تتجاوز الـ 10 بالمئة يحظى بها الخبرات المشرفون على القوات العراقية وللأميركان اذا ما تم الاتفاق معهم المطالبة بها". ويخلص النائب عن ائتلاف دولة القانون بالقول "إذا ما تم الاتفاق على هذا الأمر فالتيار الصدري سيلتزم به لانه لا يريد مخالفة الإجماع داخل التحالف الوطني كونه جزءا منهم".



      أول طائرة نقل عسكرية أوكرانية تصل العراق

      بغداد/ متابعة المشرق: أعلنتْ وزارة الدفاع العراقية امس الجمعة، عن وصول أول طائرة نقل عسكرية للعراق من أصل ست تعاقدت عليها الحكومة العراقية مع نظيرتها الأوكرانية، وفيما بينت أن عملية تسلم جميع الطائرات ستنتهي منتصف العام المقبل، أكدت الكلفة الإجمالية للعقد بلغت 99 مليون دولار.وقال المتحدث باسم الوزارة اللواء محمد العسكري خلال مؤتمر صحفي عقده بقاعدة المثنى الجوية ببغداد عقب وصول الطائرة إن "العراق تسلم، امس، أول طائرة نقل عسكرية متوسطة، أوكرانية الصنع من طراز ان تي نوف موديل 2009"، مبينا أن "هذه الطائرة التي ستكون متعددة الأغراض هي من أصل ست تعاقدت عليها الحكومة العراقية مع نظيرتها الأوكرانية في آب عام 2009”. وأضاف العسكري أن "الأيام المقبلة ستشهد وصول طائرتين أخريين ضمن هذه الصفقة"، مشيرا إلى أن "عملية تسلم جميع الطائرات ستنتهي منتصف العام المقبل 2012”.وأكد العسكري أن "الكلفة الإجمالية لشراء تلك الطائرات بلغت 99 مليون دولار”. وكانت وزارة الدفاع أكدت، في (7 أيار الماضي)، أنها استدعت السفير الأوكراني في بغداد للاستفسار حول ما أشيع عن فساد في صفقة تسليح أبرمت بين العراق وأوكرانيا، داعية أي جهة تمتلك معلومات أو وثائق تثبت وجود تلاعب في الأسعار إلى تقديمها، فيما أكد السفير الأوكراني أنه لا توجد شكوك حول تجهيز هذه العقود وتنفيذها. وأعلنت الحكومة التشيكية في 19 نيسان الماضي، أنها ستعرض على العراق شراء 36 طائرة هجومية وعددا من طائرات الهليكوبتر الحديثة. وأعلنت قيادة القوات الجوية العراقية، العام الماضي، عن سعيها لشراء نحو 96 طائرة (F16) حتى العام 2020، إلا أن الحكومة العراقية أعلنت في 25 تشرين الاول 2010 عدم قدرتها على التعاقد على صفقة طائرات أف 16 لانتهاء الصلاحيات الممنوحة لها، مؤكدة في الوقت نفسه حاجة العراق لسلاح جوي قوي لحماية سيادته.يذكر أن الجيش العراقي الحالي يتألف من 14 فرقة عسكرية معظمها فرق مشاة يقدر عديد أفرادها بأكثر من 300 ألف عسكري، ويملك الجيش نحو 170 دبابة روسية ومجرية الصنع، قدم معظمها مساعدات من حلف الناتو للحكومة العراقية، فضلاً عن عدد من الطائرات المروحية الروسية والأميركية الصنع، وعدد من الزوارق البحرية في ميناء أم قصر لحماية عمليات تصدير النفط العراقي.



      «المجلس الأعلى» و«بدر» يؤجلان إعلان انفصالهما

      الحياة: ارجأ «المجلس الاعلى» و «منظمة بدر» امس إعلان انفصالهما الذي كان مقرراً خلال الاحتفال بالذكرى 29 لتأسيس المجلس.

      احتفال المجلس الذي طغى عليه الطابع البروتوكولي خلا من اي اشارة الى السياسة الجديدة التي سيتبناها المجلس بعدما اختار اسم «كتلة المواطن» بديلاً من كتلة «شهيد المحراب».

      محمد البياتي، النائب عن «التحالف الوطني» من «منظمة بدر»، الذي اعلن صباح امس ان الطلاق مع المجلس سيتم خلال الاحتفال، عاد وأكد بعد ظهر اليوم نفسه لـ «الحياة»، ان الطرفين «تراجعا عن الاعلان الرسمي للانفصال في اللحظات الاخيرة، والموضوع مازال قيد النقاش».

      وأكد نائب آخر من منظمة بدر، أنها فكت ارتباطها بالمجلس الاعلى قانونياً ومالياً بعد اعلان المنظمة «كتلة المواطن» داخل مجلس النواب، وإرجاء الاعلان عن الانفصال لن يطول كثيراً، مبيناً ان النقاشات الجارية حالياً لن تنفع في تغيير المواقف.

      وكان الخلاف بين «بدر» و «المجلس» نشأ منذ بداية تشكيل الحكومة بعدما ساندت المنظمة ترشيح المالكي لولاية ثانية وحصل زعيمها هادي العامري على حقيبة وزارة النقل في تشكيلة الحكومة.

      وأطلق رئيس المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم آنذاك تصريحات أكدت ان المواقف التي ساندت ترشيح المالكي لولاية ثانية هي مواقف فردية داخل المجلس ولا تمثل جميع مكوناته.

      من جهة أخرى، أكد حسون علي النائب عن «المجلس الاعلى الاسلامي» لـ «الحياة»، أن ارجاء اعلان الانفصال اتُّخذ قبل الاحتفال بساعات قليلة، وان المواقف حول الموضوع مازالت تتسم بالتردد، لا سيما وأن تصريحات بعض النواب في بدر هي التي اشارت الى الرغبة في الانفصال وليس المجلس الاعلى.

      وكان النائب عن منظمة بدر محمد البياتي، اكد الاربعاء الماضي، إن «المجلس الأعلى الإسلامي له مكاتبه، كما أن لمنظمة بدر تنظيمات ومكاتب مستقلة»، مشيراً الى عدم وجود ارتباط بين الإثنين إلا في العلاقات التنسيقية في القاعدة، وربما يتم الإعلان عن الانفصال بين الطرفين في القيادة نهاية العام الحالي.وأضاف أن «مسألة انفصال منظمة بدر عن المجلس ليست غريبة، وهو حصل سابقاً في حزب الدعوة عندما أصبح إبراهيم الجعفري رئيسا لتيار الإصلاح، فيما بقي المالكي رئيسا لحزب الدعوة».

      وأشار البياتي إلى أن «منظمة بدر منذ البداية لم تكن تريد وجود تداخل في تنظيمات المجلس الأعلى ومكاتبه معها، لكن بمرور الأعوام، أصبح هناك تداخل بين الاثنين، وهذا التداخل عندما يفصل يجب أن تفصل القيادة أيضاً»، مؤكداً أن «أعضاء منظمة بدر يناقشون الآن تجديد قيادة هادي العامري لها».



      خطيب كربلاء يدعو الأجهزة الأمنية إلى تحمل المسؤولية بعد الانسحاب الأميركي>> جمعة الكوت تنتقد جشع بعض الأطباء وارتفاع أجور العلاج

      الصباح: دعا معتمد المرجعية الدينية في كربلاء، الأمين العام للعتبة الحسينية الشيخ عبد المهدي الكربلائي، الأجهزة الأمنية إلى تحمل المسؤولية بعد انسحاب القوات الأميركية من العراق، في الوقت الذي انتقد فيه عدم الاهتمام بالطفولة، وطالب بمتابعة الامراض القاتلة التي تهدد حياة المواطنين، فيما انتقد خطيب جامع الكوت جشع بعض الاطباء وارتفاع اجور علاج المرضى.وقال الشيخ الكربلائي في خطبة الجمعة أمام الآلاف من المصلين في الصحن الحسيني: “إن الموعد النهائي لانسحاب القوات المحتلة من العراق أصبح قريبا، لذلك نحن نوصي الأجهزة الأمنية بأن يضعوا الشعب نصب أعينهم لتحقيق الأمن من خلال إثبات الجدارة بأداء المهمة وإعادة الاستقرار وحفظ الأمن وان يكونوا على قدر كبير من المسؤولية”.

      وأضاف أن على هذه القوات أن تثبت حبها للوطن والشعب، من خلال توفير الاطمئنان وطي صفحة الإرهاب، مشيرا الى ان “هناك من يحاول النيل من قدرات الأجهزة الامنية”. ودعا الكربلائي في جانب آخر من خطبته، إلى الاهتمام بشريحة الأطفال، وقال: “إن من يريد أن يصنع مستقبلا وجيلا أفضل من هذا الجيل عليه الاهتمام بشريحة الأطفال”.وأضاف قائلا: “إن هذه الشريحة تتعرض إلى الكثير من السلبيات منها انتشار ظاهرة التدخين والمتاجرة بالأطفال”. وارجع الكربلائي السبب إلى الفقر والجوع واليتم والتهجير.وأوضح ان هناك نحو مليون و500 ألف أرملة ونحو أربعة ملايين يتيم وهناك نساء يبعن أطفالهن بعد مقتل الأب لأنهن لا يستطعن توفير مستلزمات الحياة، مشيرا إلى ان “هناك من يتاجر بالاطفال لأغراض دنيئة لذلك على المسؤولين الانتباه إلى هذه الظاهرة والاعتناء بالأطفال”.واضاف ان “على الدولة ايضا أن تشرع قوانين تعاقب من يتاجر بالاطفال، وتعاقب من لا يعمل على تربية الأطفال وان توفر للأرامل رواتب جيدة وان يقوم الميسورون ومنظمات المجتمع المدني بمساعدة الأرامل والأطفال”، مذكرا بأن العراق وضع في العام 2008 ستراتيجية لمعالجة الفقر ولا بد من العمل على المعالجة الآن لانها ستحل الكثير من المشكلات في هذا الجانب.وكشف الكربلائي عن وجود ما وصفه “شبح مخيف” يصيب صحة المواطن العراقي وهو مرض السرطان والقلب. وقال ان هذين المرضين يحصدان الكثير من أرواح المواطنين، مشيرا إلى ان أطفالا بعمر ثلاث سنوات وشبابا وفتيات مصابون بأمراض السرطان ويتحولون إلى جثث هامدة أمام أهلهم، معتبرا هذه الأمراض أصبحت شبحا يهدد حياة العراقيين.ودعا خطيب كربلاء، الدولة إلى تشخيص ومعالجة هذه الظاهرة وان تخصص الأموال لها وان تدرب الملاكات الطبية والصحية وان تبني المؤسسات الصحية الخاصة وان تطالب الأطباء في الخارج بالعودة لأنها مسؤوليتهم تجاه أبناء بلدهم وان تحارب الفساد المالي الذي أهدر أموالا كان بالإمكان تخصيصها لمعالجة مثل هذه الأمراض، وفقا لتعبيره.وفي شأن قريب، انتقد خطيب جامع الكوت الكبير جشع بعض الاطباء وارتفاع اجور الكشف على المريض في عياداتهم الخاصة, داعيا وزارة الصحة ونقابة الاطباء للتدخل.وقال الشيخ نزار التميمي، في خطبة صلاة الجمعة، التي حضرتها “الصباح”: ان بعض الاطباء اخذوا الطب مهنة للبحث عن المال والمتاجرة على حساب المريض, داعيا وزارة الصحة ونقابة الاطباء لتحديد اجور الاطباء الخاصة بالكشف على المريض في العيادات الخاصة.واوضح “ان عامة الناس اصبحوا ينظرون الى الاطباء كأنهم تجار ليس لهم هم سوى جمع الاموال على حساب المرضى”.

      وتابع ان مهنة الطب هي مهنة انسانية وليست تجارية, مناشدا شريحة الاطباء بعدم المتاجرة بارواح الناس الذين يسعون لتوفير لقمة العيش, على حد تعبيره، مبينا ان “المريض لا يواجه ارتفاع اجور الكشف وحسب, بل يعاني من ارتفاع اسعار العلاج والفحوصات المختبرية كالسونار والاشعة”.



      البرلمان يناقش موضوع الانسحاب الأميركي والاعتداءات الخارجية على العراق الأحد المقبل

      السومرية نيوز/ بغداد : أكد مصدر برلماني، الجمعة، أن مجلس النواب سيناقش خلال جلسته الـ37 من السنة التشريعية الثانية التي ستعقد الأحد المقبل، الانسحاب الأميركي والاعتداءات الخارجية على العراق، مبينا أن الجلسة ستشهد أيضا القراءة الأولى لقانون التعديل الثاني لقانون مجالس المحافظات وقانون الهيئة العامة لمراقبة تخصيص الإيرادات الاتحادية.

      وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مجلس النواب سيناقش خلال جلسته الـ37 من السنة التشريعية الثانية التي ستعقد يوم (20/11/2011)، موضوع السيادة العراقية وجلاء القوات الأميركية"، مبينا أن "الجلسة ستشهد أيضا مناقشة الاعتداءات الخارجية على الأراضي العراقية والاعتداءات التي تنطلق من العراق على دول الجوار".

      وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "جدول أعمال الجلسة يتضمن أيضا القراءة الأولى لقانوني التعديل الثاني لقانون مجالس المحافظات والاقضية والنواحي، ومشروع قانون الهيئة العامة لمراقبة تخصيص الإيرادات الاتحادية".



      المجلس الاعلى" يظهر قوته التنظيمية والسياسية الجديدة في تجمعات بذكرى تأسيسه

      بغداد-"ساحات التحرير" : بدا "المجلس الاعلى الاسلامي في العراق" وكأنه يظهر قوته التنظيمية والسياسية الجديدة في تجمعات لجماهيره وانصاره في بغداد وعدد من المحافظات استعاد فيها الذكرى التاسعة والعشرين لتأسيسه كمظلة لعدد من القوى المعارضة لنظام صدام حسين.

      اللون الاصفر الموشى بالاخضر تسيد تجمعات المجلس في اشارة الى راياته التي ارتفعت الى جنب العلم العراقي، فيما كان رئيس المجلس السيد عمار الحكيم يستعيد في خطاب له بالتجمع الرئيس ببغداد "محطات بارزة من تاريخ المؤسسة التي قدمت ولازالت تقدم الكثير من التضحيات وكيف كانت الناظم للعملية السياسية الوليدة"، منوها الى بداية جديدة للمجلس الذي كان سجل تراجعا سياسيا امام منافسيه من القوى الشيعية وبخاصة في انتخابات مجالس المحافظات العام 2009، الا ان ما يصفه مراقبون بـ"القيادة الشابة للمجلس واعتماد نهج المراجعة والتجديد وتغيير اسم كتلته البرلمانية بما ينزع عنها صفتها الدينية والطائفية الى "المواطن" منحته قوة جديدة ستجعله يستعيد بعضا من نفوذه السابق لاسيما انه بات ينفتح على قطاعات عريضة من المجتمع العراقي بغض النظر عن التقسيمات الطائفية والحزبية الضيقة".



      عضو لجنة الامن لـ(واخ): انشاء اقليم سني طائف في الواجهة الغربية لحماية البعثيين والمطلوبين بدفع تركي

      واخ : كشف عضو لجنة الامن والدفاع النيابية والنائب عن كتلة المواطن قاسم الاعرجي ان انشاء اقليم سني في الواجهة الغربية من اجل حماية البعثيين والمطلوبين بدفع وتأييد تركي لإعادة الدور العثماني في المنطقة. وبين الاعرجي في تصريح خص به مراسل وكالة خبر للانباء (واخ): ان هناك مخطط كبير لعزل المنطقة وفصل الهلال الشيعي الذي يبدأ بالعراق وسوريا ولبنان من خلال إسقاط الحكم في سوريا . مؤكدا" اننا مع الاصلاحات وحرية الشعوب ولكن نعتقد ان الذي يحصل في سوريا هو مخطط صهيوني تدعمه السعودية وقطر لأجل اسقاط اخر حكومة عربية مواجهة الى اسرائيل لها أي علاقات دبلوماسية او سفارات بينها وبين اسرائيل اللقيطة . واوضح الاعرجي" ان مايحصل في سوريا او اسقاط للعملية السياسية في العراق هو بجهود سعودية قطرية مباشرة وبأموال سعودية قطرية واضحة المعالم وبدفع وتأييد وإسناد من الدولة العثمانية تركيا .



      عبد ذياب العجيلي لـ(واخ): القائمة العراقية ستخسر أعضاءها اذا استمرت قياداتها التفرد بالقرار

      واخ : اكد النائب عن القائمة العراقية عبد ذياب العجيلي ان قائمته ستخسر أعضاءها اذا استمر قياديها التفرد بالقرار دون اخذ أراء الآخرين .

      وبين العجيلي في تصريح خص به مراسل وكالة خبر للانباء (واخ): ان هناك قيادات في القائمة العراقية هي التي رشحت ظافر العاني للأمانة العامة لمجلس السياسيات . مشددا" يجب ان يكون هناك اجتماع لكافة اعضاء القائمة العراقية ويكون تصويت على الاختيار لتكون هناك شفافية في العمل .



      أهالي ديالى يتظاهرون أمام معسكر [أشرف] للمطالبة بخروج منظمة خلق الايرانية من المحافظة

      [ديالى-أين]: أنطلقت صباح امس تظاهرة في محافظة ديالى أمام معسكر العراق الجديد [أشرف] سابقا للمطالبة بخروج منظمة [خلق] الايرانية من العراق .وذكر مصدر أمني لوكالة كل العراق [أين] اليوم الجمعة إن " تظاهرة حاشدة انطلقت صباح اليوم من اهالي وشيوخ ووجهاء العشائر في محافظة ديالى أمام معسكرالعراق الجديد [أشرف] سابقا للمطالبة بخروج عناصر منظمة [خلق] الايرانية من البلاد ".وأضاف ان " التظاهرة شارك فيها عدد من ذوي وأسر سكان المعسكر الإيرانيين للعودة الى وطنهم ".



      نواب عراقيون : الحكومة تحرق مليارات الدولارات بالغاز العراقي لصالح شركة شل

      وكالة الانباء العراقية المستقلة: عارض عدد من البرلمانيين العراقيين العقد الموقع من قبل الحكومة العراقية مع شركة شل بمليارات الدولارات لاستثمار كمية هائلة من الغاز الطبيعي المنبعث واستثماره قبل ان يحرق في ثلاثة حقول نفطية رئيسية في الجنوب وعد أعضاء البرلمان العراقي الاتفاقية بأنها سخية أكثر من اللازم لشركة شل والفائدة ستكون قليلة للعراق ،حيث وقعت الحكومة العراقية عقدا يوم الثلاثاء مع شركة شل الانكلو هولندية وشريكتها ميتسوبيشي بمليارات الدولارات.

      ونقل مراسل ( وكالة الانباء العراقية المستقلة)ان المشروع يهدف الى الحد بشكل كبير من انبعاثات غازات طبيعية مرافقة لعملية استخراج النفط في الحقول العراقية في الجنوب، وتقديم أحدث الأساليب في إدارة حقول النفط وصناعة الغاز الطبيعي في الوقت نفسه. سيعزز موطئ قدم لشركة شل في وقت كانت فيه شركات النفط الدولية كبيرة تتنافس في المنطقة للحصول على عقود الاستثمار والعمل بسهولة على الأرض والانفتاح على مجالات جديدة للاستثمار.وبين أن الاستثمار يبلغ 17 مليار دولار على مدى 25 عاما لبناء الأنابيب ومرشحات لجمع الغاز -- سيتم ضخها من خلال مشروع مشترك تم إنشاؤه حديثا وحصة شركة نفط الجنوب وشركة غاز الجنوب من هذا العقد هو 51 بالمئة.

      وقالت شل انها ستبيع الغاز المرافق لاستخراج النفط في العراق، وستزيد مخزون العراق من الغاز الطبيعي .



      نائب رئيس الوزراء الاسبق يكشف عن اتصال مستمر بين قيادات العراقية وحزب البعث بشقيه الدوري والاحمد

      واخ : كشف نائب رئيس الوزراء الاسبق سلام الزوبعي ان هناك اتصال مستمر ووثيق بين قيادات القائمة العراقية وحزب البعث بشقيه عزت الدوري ويونس الاحمد .

      وقال الزوبعي في لقاء متلفز عبر قناة الاتجاه ونقله مراسل (واخ):ان هناك صلات بين البعثية والقائمة العراقية وكان يدعمها خطي حزب البعث عزت الدوري والاحمد والاتصال مستمر عبر رسائل وتنسيق بين قيادات بارزة في القائمة العراقية وخطي حزب البعث عزت الدوري ويونس الاحمد . مبينا" ان حزب البعث ارسلوا لي برسالة عندما كنت مع القائمة العراقية وأرادوا ان يدعموني في الانتخابات او يدعموا قائمتي بشرط ان أتعهد لهم . موضحا" ان القيادات البعثية التي التقت معي اكدوا ان احد قيادات العراقية تعهد لهم انه "جندي في حزب البعث يأمره الحزب وينفذ" وهو من القيادات المعروفة في العراقية وهو تبرء لاحقا لدخوله العملية السياسية .

      واضاف الزوبعي"اني كتبت برسالة ردا على رسالة كتبها عزت الدوري نصها (من جاء لكي يعترف بالأخطاء ويرجع الحقوق ويدافع عن العراق ويساهم في خروج المحتل ويعيد الامور الى نصابها فأنا معه , ومن اراد ان يعيد هيبته ومجده وسلطانه فأنا لا يشرفني ان اعمل معه ). لافتا" كان موجود احد الرموز السياسية في القائمة العراقية وقال لا يادكتور سنبكي عليهم دما (حزب البعث) وقلت لا رجاءا كفا مجاملة سياسية ويجب ان يعرف الشعب العراقي كله وامام الله والتاريخ ان سبب الاحتلال في العراق ومايجري من دمار من كان بيده السلطة ويحكم العراق ومفاصل الدولة كلها بيده .



      والد الارهابي التونسي يؤكد اعدامه ومتطرفون تونسيون يدعون الى حرق السفارة العراقية بتونس

      أعلنت وزارة العدل العراقية عن تنفيذ أحكام الإعدام بحق 11 مداناً بينهم امرأة وتونسي الجنسية مدان بتفجير الإمامين العسكريين بعد صدور المراسيم الجمهورية بحقهم. وقال المتحدث الإعلامي باسم وزارة العدل إن "الوزارة نفذت أحكام إعدام بحق 11 مداناً بينهم امرأة والتونسي الجنسية يسري فاخر المدان بتفجير الأماميين العسكريين".

      وأضاف المتحدث أن "حكم الإعدام تم تنفيذه وفقاً لأحكام المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب والمواد 406 و421 197 من قانون العقوبات العراقي"، مشيراً إلى أنه " تم بعد صدور المراسم الجمهورية بحق المدانين".

      من جانبه أكد فاخر الطريقي والد الإرهابي يسري الطريقي المتهم بتفجير مرقد الإمامين العسكريين عليهما السلام بسامراء وقتل المذيعة أطوار بهجت خبر اعدام ابنه اليوم.

      ويذكر أنه في وقت سابق طالب قائد حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي من رئيس الحكومة العراقي نوري المالكي بتأخير إعدام الطريقي.

      وعلى خلفية الإعلان عن تنفيذ حكم الإعدام بحق الإرهابي التونسي يسرى الطريقي المدان في قضية تفجير مرقد الإمامين العسكريين عليهما السلام وقتل الإعلامية أطوار بهجت دعت جهات متطرفة في تونس للتوجه إلى السفارة العراقية وحرقها.

      ويريد هؤلاء حرق السفارة العراقية بعدما قتلوا هم وزملائهم الآلاف في العراق قائلين: دم التونسي غالي و لن يهدأ لنا بال حتى نأخذ بثأره . دعوة للتوجه الآن إلى سفارة العراق المجوسية و حرقها هي و من فيها على بكرة أبيها.

      ويذكر أنه في وقت سابق طالب قائد حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي من رئيس الحكومة العراقي نوري المالكي بتأخير إعدام الطريقي.

      الآلوسي يؤكد أن الجوار وراء الدعوة لتشكيل الأقاليم الطائفية

      المدى : اكد رئيس حزب الأمة العراقية مثال الآلوسي، أمس أن إيران ودولة "سنية" يقفان وراء الدعوات لتشكيل الأقاليم على أسس طائفية، وفي حين دعا إلى دعم "الحكومة الوطنية" وليست حكومة المالكي، شكك في نزاهة الاستفتاءات التي تسبق اقامة تلك الأقاليم. وقال الآلوسي في حديث لوكالة السومرية نيوز إن "الدعوة الى الإقليم اذا كانت مدنية راقية تعبر عن وعي إداري وسياسي فأهلا بها، ولكن هل هذا متوفر الآن لدعاة الاقليم في البصرة الذي تقف وراءه مصالح نفطية معينة، أو دعوات الأقاليم في الأنبار وصلاح الدين التي تقف وراءها دولة سنية مجاورة تنافس إيران على المناطق الشيعية في العراق". وأضاف الآلوسي أن "الحكومة الحالية فاشلة وتدفع باتجاه طائفي، وهناك دول كبيرة وأموال طائلة ومصادر إعلامية خطيرة يتم تسخيرها لتشكيل الأقاليم".

      وشدد الآلوسي على أن "وجود النعرات الطائفية لا تدل على نمو ووعي وإدراك لأهمية الدولة المدنية"، مشيرا إلى أن "البعض يتحدث الآن عن إجراء استفتاء بشأن إقامة إقليم في محافظته، وكلنا نتذكر الانتخابات البرلمانية التي جرت في نينوى وصلاح الدين والأنبار، كانت نسبة التصويت هناك فاقت الـ100% اي أن التزوير في أعلى مستوياته". ولفت الآلوسي إلى أن "نائب الرئيس الأميركي جو بايدن لديه مشروع معروف لتقسيم العراق، والعجيب كانت هناك اتهامات واضحة إلى الصهيونية الدولية والى إسرائيل والى أعداء العراق بأنهم هم الذين يريدون أن يقسموا العراق".وأشار الآلوسي إلى أن "من يدعو إلى وحدة العراق مُحارَب، فاليوم ظهرت مفردات جديدة وهي شعب صلاح الدين وشعب الأنبار وشعب البصرة، فما اغرب ذلك وعجبي على سياسي عراقي يدعي الوطنية ويستخدم مثل هذه المفردات". ودعا الآلوسي إلى "دعم الحكومة الوطنية من خلال حكومة فعلية لا من خلال نوري المالكي وفشله، كما أدعو إلى تفعيل الدستور الديمقراطي واستقلالية القضاء وخدمة المواطنين"، مشددا على أن "المتقاعد اليوم ذليل والطفل ذليل والسيدة ذليلة ناهيك عن ملايين العراقيين خارج العراق تائهين ضائعين".

      يذكر أن المادة 119 من الدستور العراقي تنص على أنه يحق لكل محافظة أو أكثر تكوين إقليم بناء على طلب بالاستفتاء عليه، يقدم إما بطلب من ثلث الأعضاء في كل مجلس من مجالس المحافظات التي تروم تكوين الإقليم، أو بطلب من عُشر الناخبين في المحافظة.وتوجه الى ايران والسعودية اتهامات بشأن دعم الأولى العراقيين الشيعة ومحاولتها زرع الفتنة الطائفية من خلال تسليح وتدريب الميليشيات، فيما تتهم الثانية بإذكاء الخلافات المذهبية والتثقيف بهذا الاتجاه داخل مساجد المملكة مما يؤدي الى اندفاع الشباب السعودي إلى تنفيذ عمليات انتحارية داخل المدن العراقية.



      ترحيل مجاهدي خلق الى الانبار أو السماوة

      الصباح الجديد : أبلغ مسؤول عراقي كبير التقى بمسؤولين في الخارجية والبيت الأبيض الأميركيين في واشنطن، أنه شعر بوجود ضغط هائل من الإدارة الأميركية على بغداد، التي أبلغتها بأن علاقاتها الدولية ستتضرر في حال تنفيذ عملية الترحيل في نهاية الشهر المقبل، وقبل إنجاز المتطلبات الإنسانية والقانونية لهذا الترحيل، الذي سيشمل جميع سكان المعسكر، البالغ عددهم 3250 فرداً، بينهم ألف من النساء والأطفال.

      وأشار إلى أنّ هذه الضغوط مصدرها الولايات المتحدة ودول في منظومة الاتحاد الأوروبي، إضافة إلى منظمات دولية لحقوق الإنسان، وخاصة العفو الدولية.

      وأضاف المسؤول العراقي إن بغداد قد تم تحذيرها من أنها ستكون عرضة لمواقف مضادة من هذه الهيئات، التي ستوجّه إليها اتهامات بخرق المواثيق الدولية بخصوص اللجوء وحقوق الإنسان.

      وأوضح أنه في مقابل ذلك فإن السلطات الإيرانية تمارس ضغطًا هائلاً على الحكومة العراقية للالتزام بالموعد الذي حددته لنفسها للتخلص من المعسكر، حيث تشكو بغداد حاليا من انها قد منحت المنظمات الدولية ستة أشهر لتنظيم عملية الترحيل إلى بلدان ثالثة، والإعداد لذلك من خلال إجراء مقابلات مع سكان المعسكر، لكن شيئاً من ذلك لم يحصل حتى الآن.

      وأضاف المسؤول، الذي فضل عدم ذكر اسمه، إن معظم الدول الغربية، التي كانت مرشحة لقبول سكان المعسكر كلاجئين، ترفض ذلك حالياً لأسباب اقتصادية، ولأن المنظمة مازالت على لائحة الإرهاب في بعض الدول.

      وقال إنه لكل هذه الأسباب فإن الحكومة العراقية تدرس خيارين الآن للتخلص من المعسكر الواقع في شمال شرق بغداد، الأول هو ترحيلهم إلى صحراء محافظة الأنبار الغربية أو صحراء محافظة السماوة وإن كان هذا الخيار هو الأكبر.

      وأضاف أن كلاً من فرنسا وبريطانيا وألمانيا وأميركا قد أعطى موافقة على منح سكان المعسكر اللجوء السياسي أو الإنساني على أراضيها، وهي إجراءات تتطلب وقتا، وتستوجب تمديد مهلة العراق بالغلق في نهاية الشهر المقبل.

      وكانت منظمة مجاهدي خلق قد قبلت أخيراً، وبعد رفض لسنوات، نقل سكان معسكر أشرف إلى بلدان أخرى، لكنها ترى أن الموعد الذي تصرّ عليه الحكومة العراقية عليه لإغلاق المعسكر غير كاف لاستكمال مستلزمات ترحيل هؤلاء إلى بلدان ثالثة.

      على الصعيد نفسه، أكد وزير حقوق الإنسان شياع السوداني في التاسع من الشهر الجاري قائلاً "منظمة خلق منظمة إرهابية.. الحكومة العراقية عازمة على إنهاء ملف معسكر أشرف نهاية العام الحالي.. الحكومة العراقية تتعامل مع هذا الملف من خلال توفير خيارين، الأول يتعلق بالعودة الطوعية إلى بلدهم بضمانة الأمم المتحدة والجانب الإيراني الذي أبدى استعداده في هذا الخصوص، والخيار الثاني هو البحث عن بلد ثالث".

      من جهته، قال النائب عباس البياتي عن ائتلاف المالكي إن "قرار الحكومة بغلق معسكر أشرف لمجاهدي خلق لا رجعة عنه، وهو قرار نافذ، وسيتم تنفيذه، وتم إبلاغ الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بذلك".

      وأضاف "هناك ثلاثة خيارات أمام مجاهدي خلق، إما العودة إلى بلدهم، والاستفادة من العفو، أو أن تضيّفهم دولة أوروبية ثالثة يذهبون إليها برغبتهم، وإما الحكومة العراقية فستفكك المعسكر وتوزعهم على المحافظات وتتعامل معهم كأفراد، وليس كمنظمة".

      أما جورج يعقوب باكوز المستشار السياسي لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي فقد أكد خلال مؤتمر صحافي في بغداد في الأسبوع الماضي بعد اجتماع مع مسؤولين أوروبيين ومن الأمم المتحدة أن المطالبة بوقت من دون اتخاذ إجراءات عملية وسريعة لن يخدم المسألة، لكن إذا اتخذت إجراءات سريعة من أجل تحقيق هذا الهدف، فالحكومة العراقية سيكون لها قرار في هذا الاتجاه، برغم تأكيده أن قرار مغادرة سكان معسكر أشرف البلاد نهاية العام الحالي لا رجعة فيه.

      من جهته، دعا ممثل الأمين العام للأمم المتحدة مارتن كوبلر إلى حل القضية بشكل سلمي بعيداً عن العنف والاستناد إلى الخيار الطوعي لسكان المعسكر. وقال إن كل من يقطن على الأراضي العراقية يجب أن يخضع لقوانين الحكومة العراقية. وأضاف "إذا وافقت الحكومة العراقية، فإننا مستعدون لأن نأخذ الموضوع على عاتقنا، وننسق مع بقية الأطراف وبأقصى سرعة".

      من جانبه رد "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" على ذلك قائلاً "إن كل شيء يؤشر إلى أن النظام الإيراني وعناصره العراقية الصنيعة يخططون لمذبحة غير مسبوقة. إنهم وبأشكال العراقيل يمنعون المفوضية العليا للأمم المتحدة في شؤون اللاجئين من بدء أعمالها لإعادة تأكيد موقع اللجوء لسكان مخيم أشرف، حتى يزيحوا بذلك أي حاجز من أمام هذه المذبحة"، حسبما ورد في بيان تلقت "إيلاف" نسخة عنه.

      وأضاف البيان "إن المقاومة الإيرانية تحذر الرئيس الأميركي ووزيرة خارجيته والمسؤولين الأميركيين المعنيين الآخرين، وكذلك مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، من وقوع حمّام دم آخر في مخيم أشرف، يمكن توقعه، وتطالبهم باتخاذ خطوة عاجلة للإسراع في تفعيل الإجراءات، لإعادة التأكيد على أن سكان أشرف لاجئون، وللحيلولة دون وقوع كارثة إنسانية جديدة".

      وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية محمد محدثين إن "المنظمة قبلت برحيل سكان أشرف، لكن الموعد الذي حددته الحكومة العراقية لا يضمن إنتقالاً آمناً وسلمياً للسكان، إضافة إلى متطلبات مادية على بغداد الايفاء بها لتعويض المنظمة".

      وعدَّ أن "تأكيدات بغداد بإغلاق مخيم أشرف في نهاية العام الحالي تمهيدا لارتكاب ما أسماه بحمّام دم، تعدّ له سلطات طهران وبغداد ضد سكانه الذين وافقوا على نقلهم إلى بلدان أخرى، وترتيب وضعهم القانوني كلاجئين سياسيين، وحل أزمتهم سلمياً".

      وأوضح أن "المفوضية السامية للاجئين قد أكدت في 13 ايلول الماضي أن سكان أشرف يعتبرون طالبي لجوء سياسي محميين بالحمايات الدولية، فضلاً عن مطالبتها بتأجيل المهلة لإغلاق المخيم، إضافة إلى مطالبة الامين العام للأمم المتحدة في تقريره المقدم إلى مجلس الأمن في السابع من تموز (يوليو) الماضي كل الأطراف بدعم حل سلمي دائم، يقبله العراق، ويكون مقبولاً من سكان أشرف". وأوضح محدثين أن "سكان أشرف مقيمون في العراق في إطار القوانين الدولية، ولم يخرقوا أبداً السيادة العراقية، ولم يحتلوا أي أرض في العراق".

      وكان معسكر أشرف خاضعاً لحماية القوات الأميركية في العراق حتى حزيران عام 2009، ثم تحول إلى سيطرة الحكومة العراقية ومنذ ذلك الحين، حوصر المعسكر وسكّانه عملياً من القوّات العراقية، بينما تشدّد الحكومة ضغطها على السكّان لترك العراق.



      العدل: لا صحة للمعلومات التي أشيعت بشأن إعدام نزيل في سجوننا

      بغداد/ متابعة المشرق: نفت وزارة العدل الأنباء التي أشاعتها ا

        الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 21, 2019 12:37 am