بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
السبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
الخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
الخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
الأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
الخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
الأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
الثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    سورة الكوثر الصديقة فاطمة الزهراء (ع ) .

    شاطر
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    سورة الكوثر الصديقة فاطمة الزهراء (ع ) .

    مُساهمة من طرف المدير في الخميس أبريل 21, 2011 3:23 pm

    سورة الكوثر الصديقة فاطمة الزهراء (ع ) .
    لفلممجاهد منعثر منشد
    قال تعالى :ـ إِنَّآ أَعْطَيْنَـكَ الكَوْثَرَ(1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وانْحَرْ(2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ(3)
    صدق الله العلي العظيم .
    مشكاة نــور الله جـلّ جلالــه زيتونة عـمّ الورى بـركـاتهـا
    هي قطب دائــرة الوجود ونقطة لمّــا تنزّلت أكثـر كثراتــها
    هي أحمد الثانـي وأحمد عصرها هي عنصر التوحيد في عرصاتها
    فاطمـةً خيــرَ نســاء البشـر ومن لها وجـــه كوجـه القمـرِ
    فضـّلك الله علــى كـلّ الورى بفضل من خــصّ بـآيّ الزمـرِ
    زوّجــك الله فــتىً فاضــلاً أعني عليّــاً خير من في الحضرِ

    قال رسول الله (صلى الله عليه وآله ): « لو كان الحُسن شخصاً لكان فاطمة ، بل هي أعظم . فاطمة ابنتي خير أهل الأرض عنصراً وشرفاً وكرماً »1.
    وقال (صلى الله عليه وآله) في فضلها: (فاطمة بضعة منّي، مَنْ سرّها فقد سرّني، ومن ساءها فقد ساءني، فاطمة أعز البرية عليّ) 2.
    وعن ابن عباس قال: كان النبي (صلى الله عليه وآله) يكثر القبل لفاطمة، فقالت له عائشة: إنّك تكثر تقبيل فاطمة!! فقال (صلى الله عليه وآله): (إنّ جبرائيل ليلة أسري بي أدخلني الجنّة، فأطعمني من جميع ثمارها، فصار ماءً في صلبي، فحملت خديجة بفاطمة، فإذا اشتقت لتلك الثمار قبّلت فاطمة، فأصبت من رائحتها جميع تلك الثمار التي أكلتها) 3.
    وروي عن الإمام العسكري (عليه السلام ):
    « نحن حجج الله على الخلائق ، واُمّنا فاطمة حجّة الله علينا ».
    ولهذا يقول بقية الله الامام المهدي عجّل الله فرجه الشريف :
    « ولي اُسوةٌ باُمّي فاطمة ».
    فالأئمة اُسوة الخلق وقادتهم ، وفاطمة اُسوة الأئمة عليهم السلام .
    مفطومة من زلل الأهواءِ * معصومةٌ من وصمة الخطاءِ
    ففاطمة الزهراء (عليها السلام )من صلب خاتم النّبيّين وأشرف خلق الله أجمعين محمد المصطفى (صلى الله عليه وآله )مباشرة ومن دون واسطة ، دون غيرها ، فكانوا من صلب آدم (عليه السلام). فهي خير أهل الأرض عنصراً ، وأشرف بعد أبيها وبعلها مقاماً ، وأكرم منزلاً.
    وان من الاُصول معرفة الصدّيقة الكبرى فاطمة الزهراء (عليها السلام) ، فمن عرفها حقّ معرفتها فقد أدرك ليلة القدر التي هي خيرٌ من ألف شهر. ألا إنّها سمّيت فاطمة لأنّ الخلق فطموا عن معرفتها. فمن يعرفها ؟! وعلى معرفتها دارت القرون الاُولى ، وما تكاملت النبوّة لنبيّ حتى اُمر بفضلها ومحبّتها4.
    هذا غيض من فيض عن ذكر السيدة الطاهرة البتول فاطمة الزهراء (عليها السلام ) ..ومن باب الاثباتات في الموضوع لابد من ذكر المقدمات .
    قال تعالى: (مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ،بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لاَ يَبْغِيَانِ،فَبِأَيِّ آلاَءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ،يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ) 5.
    يروي جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي في تفسيره قال: وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس في قوله (تعالى):(مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ).قال: علي وفاطمة.
    (بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لاَ يَبْغِيَانِ).قال: النبي صلى الله عليه وسلم:( يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ)
    قال: الحسن والحسين.6.
    وايضا قال تعالى: (وَإِذِ ابْتَلَى‏ إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ) 7.
    ويروى الحافظ القندوزي بإسناده عن المفضّل، قال: سألت جعفر الصادق (عليه السلام) عن قوله عزّ وجل:(وَإِذِ ابْتَلَى‏ إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ) قال: هي الكلمات الّتي تلقّاها آدم من ربّه فتاب عليه.
    وهو أنه قال: (يا ربّ أسألك بحقّ محمد، وعليّ، وفاطمة، والحسن، والحسين،ألاّ تبت عليّ)
    (فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ) 8.
    فقلت له: يا بن رسول الله فما يعني بقوله:( فَأَتَمَّهُنَّ)؟
    قال: يعني: أتمّهن إلى القائم المهدي اثني عشر إماماً تسعة من الحسين.9.
    وقال تعالى :ـ فإذا نُفخ في الصور فلا أنساب بينهم يومئذٍ ولا يتساءلون |10.
    يروى المناوي في (فيض القدير) عن عمر بن الخطاب عن رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) أنه قال: كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي11.
    ويقول رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم ) عن فضل قراءة سورة الكوثر من قرأها سقاه اللّه من أنهار الجنّة، واُعطي من الأجر بعدد كلّ قربان قربه العباد في يوم عيد، » 12.
    وعندما نقراء القران الكريم في سورة الم نشرح لك صدرك والضحى ..ونبحث التفاسير نجد ان الحديث موجه للنبي (صلى الله عليه واله وسلم ) كما في سورة الكوثر ,فهي موجهه للنبي (صلى الله عليه واله وسلم ). ومن اغراض سورة الكوثر واهدافها الوعد الصادق من رب العزة الى قلب النّبي إزاء ركام الأحداث المؤلمة وطعون الأعداء.
    الكوثر على وزن جوهر بمعنى الخير الكثير . و«الكوثر»: من الكثرة، وبمعنى الخير الكثير، ويسمى الفرد السخي كوثراً.
    وان رواية سبب نزول الكوثرتقول: إنّ المشركين وصموا النّبي بالأبتر، أي بالشخص المعدوم العقب، وجاءت الآية لتقول: (إنّا أعطيناك الكوثر). «إنّا» بصيغة الجمع، ضمير المتكلم مع الغير. وهي كناية عن القدرة... الآية الكريمة مؤكّدة بحرف (إنّ) تأكيداً آخر، وعبارة «أعطيناك» تعني هبة اللّه سبحانه لنبيّه هذا الكوثر، ولم يقل آتيناك. وهذه بشارة كبيرة للنّبي تسلي قلبه أمام تخرصات الأعداء، وتثبت قدمه وتبعد الوهن عن عزيمته; وليعلم أن سنده هو اللّه مصدر كلّ خير وواهب ما عنده من خير كثير.
    «الشانيء» هو المعادي من «الشنان» ـ على وزن ضربان ـ وهو العداء والحقد.
    و«أبتر» في الأصل هو الحيوان المقطوع الذنب 13.
    واطلق المفسرون في تفسير سورة الكوثرعدة معاني ,فمنهم من قال الكوثر هو شرف الجنة . و الكوثر هو حوضه ( صلَّى الله عليه و آله(. والكوثر هو العلم و هو النبوة وا لعلم و هو القرآن ووو..واكثر من عشرون رايا في التفسير .و لايوجد تناقض بين تلك الاراء ,فالمعروف ان الكوثر الخير الكثير ..
    ففي احد المرات استفسر سعيد بن جبير (رض) من حبر الامة ابن عباس (رض) قائلا :ـفان أناساً يقولون هو نهر في الجنة ، فقال : هو من الخير الكثير 14.
    والسّورة تخبر النّبي بأنّه سوف لا يبقى بدون عقب، بل إنّ ذريته ستنتشر في الآفاق. و تخبر السّورة بأنّ عدوّه هو الأبتر.
    و سبب نزول السّورة: أنّ «العاص بن وائل» رأى رسول اللّه(صلى الله عليه وآله وسلم)يخرج من المسجد، فالتقيا عند باب بني سهم، وتحدثا، واُناس من صناديد قريش جلوس في المسجد. فلما دخل «العاص» قيل له من الذي كنت تتحدث معه؟ قال: ذلك الأبتر. وكان قد توفي عبد اللّه بن رسول اللّه(صلى الله عليه وآله وسلم) وهومن خديجة، وكانوا يسمون من ليس له ابن أبتر. فسمته قريش عند موت ابنه أبتر. (فنزلت السّورة تبشر النّبي بالنعم الوافرة والكوثر وتصف عدوّه بالأبتر)15...
    والفخر الرازي في استعراضه لتفاسير معنى الكوثر يقول: القول الثّالث «الكوثر» أولاده. قالوا لأنّ هذه السّورة إنّما نزلت ردّاً على من عابه(عليه السلام) بعدم الأولاد فالمعنى أنّه يعطيه نسلاً يبقون على مرّ الزمان، فانظر كم قتل من أهل البيت ثمّ العالم ممتليء منهم ولم يبق من بني اُمية في الدنيا أحد يعبأ به، ثمّ أنظر كم كان فيهم من الأكابر من العلماء كالباقر والصادق والكاظم والرضا(عليهم السلام) والنفس الزكية وأمثالهم16.
    قليس عجبا ان تكون سورة الكوثر هي السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام ) ..فهي الخير الكثير ..,فقد قال تعالى :ـ ذُرية بعضها من بعضٍ واللهُ سميعٌ عليمٌ17.
    ...و رُوِيَ عَنْ الإمام مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ الكاظم ( عليه السَّلام ) أنهُ قَالَ : كَانَتْ فَاطِمَةُ ( عليها السلام ) إِذَا دَعَتْ ، تَدْعُو لِلْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُؤْمِنَاتِ ، وَ لَا تَدْعُو لِنَفْسِهَا .
    فَقِيلَ لَهَا : يَا بِنْتَ رَسُولِ اللَّهِ ، إِنَّكِ تَدْعُو لِلنَّاسِ ، وَ لَا تَدْعُو لِنَفْسِكِ ؟
    فَقَالَتْ : الْجَارُ ثُمَّ الدَّارُ . 18.
    ويثبت الخير الكثير بمعنى الكوثر انها السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام ) ,فهي صلب النبي (صلى الله عليه واله وسلم ) واولاد النبي من صلبها ..وهم الائمة الاثنا عشر قادة الاسلام بعد النبي الرسول الاكرم (صلى الله عليه واله وسلم ) والمنصوص عليهم بالائمامة والخلافه ..واضف الى هذا الخير الكثير بركات السيدة الصديقة فاطمة الزهراء (عليها السلام ) من دعاء للمؤمنين والمؤمنات ..والتي بمحبتها يرد المؤمنين والمؤمنات الجنه كماورد في الحديث .
    وندرج الان علماء لمسلمين الذين يقرون بأن سورة الكوثر هي السيدة المعصومة الصديقة المحدثة فاطمة الزهراء (عليها السلام ).
    1. ـ قال الفخر الرازي في التفسير الكبير تفسير سورة الكوثر ، الكوثر أولاده (ص) لأن هذه السورة إنما نزلت ردّاً على من عابه (عليه السلام) بعدم الأولاد، فالمعنى: أنه يعطيه نسلاً يبقون على مر الزمان فانظر كم قتل من أهل البيت ثم العالم ممتلئ بهم ، ولم يبق من بني أمية في الدنيا أحد يعبأ به .
    2. وقال البيضاوي 20.. عند تفسير كلمة: ((الكوثر)) قال: ((وقيل: أولاده)) .
    3. وعلق الشيخ زاده 21، قال: ((إن المفسرين ذكروا في تفسير الكوثر أقوالاً كثيرة منها: أن المراد بالكوثر: أولاده عليه الصلاة والسلام، ويدل عليه أن هذه السورة نزلت ردّاًَ على من قال في حقّه (عليه الصلاة والسلام)،: أنّه أبتر ليس له من يقوم مقامه)) .
    4. شهاب الدين 22 و أبو بكر الحضرمي 23.
    اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلَى الصِّدّيقَةِ فاطِمَةَ الزَّكِيَّةِ حَبيبَةِ حَبيبِكَ وَ نَبِيِّكَ ، وَ اُمِّ اَحِبّائِكَ وَ اَصْفِيائِكَ ، الَّتِي انْتَجَبْتَها وَ فَضَّلْتَها وَ اخْتَرْتَها عَلى نِساءِ الْعالَمينَ ، اَللّـهُمَّ كُنِ الطّالِبَ لَها مِمَّنْ ظَلَمَها وَ اسْتَخَفَّ بِحَقِّها ، وَ كُنِ الثّائِرَ اَللّـهُمَّ بِدَمِ اَوْلادِها ، اَللّـهُمَّ وَ كَما جَعَلْتَها اُمَّ اَئِمَّةِ الْهُدى ، وَ حَليلَةَ صاحِبِ اللِّواءِ ، وَ الْكَريمَةَ عِنْدَ الْمَلاَءِ الاَْعْلى ، فَصَلِّ عَلَيْها وَ عَلى اُمِّها صَلاةً تُكْرِمُ بِها وَ جْهَ أبيها مُحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ ، وَ تُقِرُّ بِها اَعْيُنَ ذُرِّيَّتِها ، وَ اَبْلِغْهُمْ عَنّي في هذِهِ السّاعَةِ اَفْضَلَ التَّحِيَّةِ وَ السَّلامِ .
    الهوامش
    1. فرائد السمطين 2 : 68.
    2. الأمالي للشيخ المفيد: 260 .
    3. ذخائر العقبى: 36.
    4. البحار 42 : 105 ، عن تفسير الفرات .
    5. الرحمن:19ـ22 .
    6. تفسير الدرّ المنثور6/142.
    7. البقرة:124.
    8. البقرة:37.
    9. ينابيع المودّة/25.
    10. المؤمنون | 101 .
    11. فضائل الخمسة: ج2 .
    12. مجمع البيان، ج10، ص548.
    13. مجمع البيان، ج1، ص548.
    14. تفسير جوامع الجامع : تفسير سورة الكوثر .
    15. مجمع البيان، ج10، ص549.
    16. تفسير الفخر الرازي، ج32، ص124 .
    17. ال عمران|35.
    18. وسائل الشيعة ( تفصيل وسائل الشيعة إلى تحصيل مسائل الشريعة ) : 7 / 113 المعروف بالحُر العاملي.
    19. التفسير الكبير ج30 تفسير سورة الكوثر.
    20. التنزيل وأسرار التأويل مخطوط ص1156.
    21. في حاشيته على تفسير البيضاوي ج9 ص341 عند تفسير سورة الكوثر.
    22. في حاشيته على تفسير البيضاوي المسماة بـ (غاية القاضي ص3).
    23. في كتابه القول الفصل ص45
    7.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 12:40 am