بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام تسرنا مساهماتكم وملاحظاتكم
بحوث تاريخية واسلامية وسياسية موقع الكاتب مجاهد منعثر منشد (عراقي مستقل )

صاحب الموقع (مواطن عراقي مستقل )

المواضيع الأخيرة

»  رسالة الحاج الشيخ عامر غني صكبان الى قبيلة خفاجة
السيد الصافي يدعو إلى نهضة تنموية قوية في العراق تستوعب خريجينا وإلى تربية للإنسان على حب وطنه Emptyالأربعاء سبتمبر 14, 2016 1:46 am من طرف المدير

» العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل
السيد الصافي يدعو إلى نهضة تنموية قوية في العراق تستوعب خريجينا وإلى تربية للإنسان على حب وطنه Emptyالسبت أغسطس 27, 2016 2:33 pm من طرف المدير

» العدد الخامس اليهود اثناء الحكم الملكي في العراق
السيد الصافي يدعو إلى نهضة تنموية قوية في العراق تستوعب خريجينا وإلى تربية للإنسان على حب وطنه Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:14 am من طرف المدير

» العدد الرابع اليهود في ظل الاحتلال الانكليزي على العراق.
السيد الصافي يدعو إلى نهضة تنموية قوية في العراق تستوعب خريجينا وإلى تربية للإنسان على حب وطنه Emptyالخميس أغسطس 25, 2016 2:12 am من طرف المدير

» العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق .
السيد الصافي يدعو إلى نهضة تنموية قوية في العراق تستوعب خريجينا وإلى تربية للإنسان على حب وطنه Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2016 4:31 am من طرف المدير

» الحركة الصهيونية والتهجير الاجباري في العراق
السيد الصافي يدعو إلى نهضة تنموية قوية في العراق تستوعب خريجينا وإلى تربية للإنسان على حب وطنه Emptyالخميس أغسطس 11, 2016 2:49 am من طرف المدير

» العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم
السيد الصافي يدعو إلى نهضة تنموية قوية في العراق تستوعب خريجينا وإلى تربية للإنسان على حب وطنه Emptyالأربعاء أغسطس 10, 2016 7:21 am من طرف المدير

» تصريح امير قبيلة خفاجة بشأن الموقف من الشخصيات السياسية والعشائرية
السيد الصافي يدعو إلى نهضة تنموية قوية في العراق تستوعب خريجينا وإلى تربية للإنسان على حب وطنه Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 6:21 pm من طرف المدير

» العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
السيد الصافي يدعو إلى نهضة تنموية قوية في العراق تستوعب خريجينا وإلى تربية للإنسان على حب وطنه Emptyالثلاثاء أغسطس 02, 2016 11:45 am من طرف المدير

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    السيد الصافي يدعو إلى نهضة تنموية قوية في العراق تستوعب خريجينا وإلى تربية للإنسان على حب وطنه

    المدير
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 2183
    تاريخ التسجيل : 09/04/2011

    السيد الصافي يدعو إلى نهضة تنموية قوية في العراق تستوعب خريجينا وإلى تربية للإنسان على حب وطنه Empty السيد الصافي يدعو إلى نهضة تنموية قوية في العراق تستوعب خريجينا وإلى تربية للإنسان على حب وطنه

    مُساهمة من طرف المدير في الجمعة مايو 11, 2012 12:02 pm

    السيد الصافي يدعو إلى نهضة تنموية قوية في العراق تستوعب خريجينا وإلى تربية للإنسان على حب وطنه 1

    السيد الصافي يدعو إلى نهضة تنموية قوية في العراق تستوعب خريجينا وإلى تربية للإنسان على حب وطنه

    19 جمادي الثاني 1433 هـ الموافق 11 ايار 2012 م





    ملخص الخطبة

    تناول ممثل المرجعية الدينية العليا السيد أحمد الصافي ثلاث أمور في خطبته الثانية لصلاة الجمعة يوم 20 جمادى الآخرة 1433هـ الموافق 11/5/2012م، من الحرم الحسيني المطهر، كان أولها "مشكلة عدم توفير فرص العمل للشباب المتخرج"، اذ بين ان "كثيراً منهم يعاني من مشكلة عدم التعيين ويبقى كثير من عوائلهم ينتظر ويطمح ان يشغل أبناءهم وظيفة ما".

    وأوضح "ان معظم العوائل تترقب ابناءها بعين يحدوها الأمل ليكبروا ويبدأ عطائهم ليرفعوا عن كاهل أبويهم ما يستطيعون من حمل".

    واستدرك "ان توفير فرص العمل في البلاد ضمن منظومتنا الأدارية والأقتصادية غير واضحة، فالبلد فيه الشيء الكثير من الطاقات لكنها عاطلة عن العمل، وكثير من حَمَلة الشهادات يضطرون للعمل في مجالات لا علاقة لها بأختصاصهم، وذلك للتتخلص من الفراغ من جهة وليحصلوا على بعض القوت لكي لا يبقوا عالة على عوائلهم من جهة أخرى".

    مضيفاً " ففي مجال توفير فرص العمل فنحتاج في البلاد الى نهضة قوية، ولا أقصد من توفير فرص العمل ان نضع في المكان الذي يحتاج خمسة أشخاص ثمانية ونصنع بذلك بطالة مقنعة، فالبلد يحتاج الى نهضة عملاقة، لكن يجب أن تكون هناك خطة واضحة لحصول هذه النهضة بتوفير المشاريع الزراعة والصناعية والأسكانية والتنموية، حتى يجد أبناءنا فرصة في هذه المشاريع ليشغلوا طاقاتهم فيها، وبالتالي نقضي على الكثير من المشاكل، فالفراغ مسألة سيئة ويفتح الباب لمشاكل كثيرة والشباب في غنىً عنها".

    موضحاً "بعض الأمراض بدأت تزحف على المجتمع رويداً رويداً، وجزء منها سببه حالة الفراغ وعدم وجود عمل، فالعمل يجعل الأنسان يشعر بوجوده وأهميته وطاقته، وبانه ينفع المجتمع، وهذا يجرنا الى الحديث عن المتقاعد، فهو قد بذل عمره من أجل البلد ويحتاج منا الى تكريم لا أن نجعله يقف في طابور من أجل استلام راتبه الذي لا يتناسب وسنوات خدمته وهو في هذه الحالة يستلمه بطريقة أقرب من الأهانة منها من التكريم" وهذا له حديث أخرى سنتاوله في الخطبة الأخرى".

    مضيفاً "ندعو الى وجود دماء جدية في التعيينات لإن فيها القدرة على ان تبدأ بشكل جديد، مع مراعاة المتقاعدين".

    مبيناً "بالنسبة لمشاريع الأستثمار في العراق فهي كثيرة لكن البعض منها متلكأ بسبب وجود مشاكل بين هيئة الأستثمار وبعض الوزارات، وقد تبقى المشكلة الى سنتين او ثلاثة، ولا يعلم المعنيون ان المسألة قد تحتاج قرار او جلسة من نصف ساعة من اهل الأختصاص، لتحل الآلاف من المشاكل للناس العاطلين عن العمل".

    واستدرك "عدم وجود فرص العمل تسبب أرباك وفوضى، وعدم الشعور بأهمية الشهادة، وعلى الأخوة الذين يحددون شروطاً معينة للعمل أرجو منهم ان ينظروا الى الواقع لا الى قضية عائمة قد يكون أنطباقها على الارض من أصعب الأشياء".

    وأضاف "هؤلاء أبناءنا ونحن نستأنس حينما نجد ان بهم طاقة وحيوية لخدمة البلد، لكننا وهم نصطدم بان العلاقات والوساطات والروتين تشكل حواجز امامهم، وهي مسألة أصبحت كبيرة علينا وعليهم وعلى كل الجهات التي تسعى لتوفير فرص عمل للناس".

    موضحاً " المشكلة تحتاج منا الى أستيعاب، والأخير يحتاج منا الى تخطيط من قبل المعنيين في الدولة، ويجب أن نتفق على أن تستوعب الدولة خلال خمس سنوات أكبر قدر من الخريجين سواء في قطاعاتها او القطاع الخاص او في مشاريعها الأستثمارية، والخريجون يتطلعون الى ذلك، وعسى ان نسمع من الأخوة المسؤولين ما يسرنا فيه".

    وتناول السيد الصافي في المحور الثاني من خطبته مسألة "مناهج الدراسة في العراق" حيث قال: " نحتاج الى تهيئة الشاب منذ طفولته على أحترام وطنه وحبه، فلا بد من وجود مادة تدرس في المناهج تساعد على جعل الإنسان يعتز ببلده، وإن يتعلم حرمة المال وضرورة أن لا يمد يده اليه، وضرورة ان تجعل هذه المادة الطالب فاهم لمسئلة ان بلده يحترمه ويحرص عليه، حيث يجب أن نبدأ بالشاب منذ مرحلة الأبتدائية ونصعد بهذه المادة الى المتوسطة والأعدادية، اذ لا شك ان هذا البلد يحتاج الى كل طاقة من طاقات أبنائه، وبذلك سنصل الى نتيجة هي بأن الشاب سيحب وطنه".

    وأستدرك "ان هذه المسألة تربوياً غير موجودة في المناهج، رغم انها حافلة بتدريس التأريخ الحاوي على مشاكل كثيرة، بينما فيما يتعلق بمحبة الطالب لبلده وشعبه الذي يعيش تحت حدود معينة فنحتاج فيها الى تربية خاصة وان بذلها من كل الطوائف والأطياف العراقية تؤدي الى ان تعود الفائدة عليهم جميعاً".

    مبيناً "نحتاج الى شخصيات تؤمن بأن البلد يحتاج الى جهدنا وأهتمامنا وان نزرع أحترام الوقت والبلد والممتلكات العامة في أبناءنا".

    موضحاً "ان الفقيه يفتي بعدم سرقة المال العام لكن من يسمعه هم المتدينون فقط|، وأما غير المتدين فيحتاج منا الى تربية أخرى، وادراك بأن المس بالمال العام هو عار، اذ لا بد ان يدرك المواطن ذلك جيداً لإن وجود الهيئات الرقابية لوحده لا يمنع سرقة المال العام".

    وناشد "على المدرس والمسؤول ان يكون صادقاً وواقعياً في التثقيف فالإنسان اذا طمع بما ليس له سيقع في مشاكل ويكفي ان أقلها ان يعيش تأنيب الضمير".

    وطالب "هناك مجموعة من الحالات الأجتماعية تؤثر علينا جميعاً ولا بد أن يكون لها ردع جماعي عام والأمر لا ينتهي بخطبة أو خطبتين فلن يحصل الردع الإجتماعي الا بتظافر الجميع".

    مضيفاً "إذ نرى البعض يسمي الرشوة بالهدية تلاعباً بالإلفاظ وضحكاً على الذقون وبالنتيجة ان المال يذهب الى غير مورده الصحيح، وكما قلنا فالإمر يحتاج الى تربية".

    مخاطباً "نتكلم عن مؤسسات الدولة عموماً فإنها تحتاج الى حالة من زيادة الشحنات في العمل، فالمطلوب من أي شخص من قطاعات الدولة ان يبدأ بالتواصل لجعل مؤسسته هي الأفضل وهذا حق له".

    وأوضح "هناك حالة من حالات اللامبالاة والتسيب وعدم الأهتمام لما ذكرناه آنفاً أنعكس بشكل واضح على بعض رؤوس الموظفين في جميع قطاعات الدولة، حيث برزت حالة من حالات عدم الأهتمام بالوقت وبالتطوير لإن الموظف لا يشعر بان عمله ذو قيمة، بسبب عدم تشجيع مسؤوله، فالمكافأت لا تمنح عادة وفق ما يقدم من عمل، وانما تمنح بسبب العلاقات، وهذا أثر سلباً في عطاء الموظف".

    وطالب "نحتاج الى معنويات وشحنات لبث روح العمل والمواصلة لمؤسسات الدولة، فما الذي يمنع ان تدعو دوائر الدولة الناس لتقديم كل ما هو جديد من أعمال تطوير العمل، أو تقدم براءة أختراع له، مقابل شيء من التقدير المادي والمعنوي".

    وختم خطبته "أؤكد لكم أخواني انه في خارج العراق ستجدون الكثير من الكفاءات العراقية التي لديها براءات أختراع في عدة مجالات، بينما هنا نجد هذه الكفاءات في بلدها الأصلي معطلة ومحتاجة الى التشجيع، فالثواب والعقاب عاملان مترابطان، فكما يجب معاقبة المفسد والمسيء يجب مكافأة المحسن والمبتكر، ليشعر الموظف بأهميته وبالأرتياح، وهذا المطلب ليس له علاقة بقومية الشخص أو دينة او مذهبه فما نحتاجه هو بث روح العمل بمؤسسات الدولة، وانا أتسائل هل هذا الأمر صعب؟

    ننتظر الأجابة من الأخوة...".

    http://alkafeel.net/inspiredfriday/political.php?id=55




    إستمع إلى الخطبة السيد الصافي يدعو إلى نهضة تنموية قوية في العراق تستوعب خريجينا وإلى تربية للإنسان على حب وطنه Mp2 السيد الصافي يدعو إلى نهضة تنموية قوية في العراق تستوعب خريجينا وإلى تربية للإنسان على حب وطنه Rar2

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 24, 2019 7:42 pm